ابن معمر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الشيخ
ابن معمر
معلومات شخصية
الاسم الكامل حمد بن ناصر بن عثمان بن معمر
الميلاد 1160 هـ
العيينة
الوفاة 1 ذو الحجة 1225 هـ/ 27 ديسمبر 1810م
مكة المكرمة
الإقامة الدرعية
مكة المكرمة
أبناء عبد العزيز بن حمد
الأب ناصر بن عثمان
منصب
قاضي الدرعية
رئيس قضاة مكة المكرمة
الحياة العملية
الحقبة الدولة السعودية الأولى
مؤلفاته التحفة المدنية في العقيدة السلفية
الفواكه العذاب في الرد على من لم يحكم السنة والكتاب
تعلم لدى الشيخ محمد بن عبد الوهاب
التلامذة المشهورون عبد العزيز بن حمد بن معمر
سليمان بن عبد الله آل الشيخ
المهنة رجل دين
مجال العمل التدريس الديني والقضاء
الاهتمامات العلوم الدينية
مؤلف:حمد بن ناصر بن عثمان بن معمر  - ويكي مصدر

ابن معمر حمد بن ناصر بن عثمان بن معمر التميمي (1160هـ - 1225هـ) فقيه حنبلي من أهل نجد ولد في العيينة، وانتقل إلى الدرعية.[1]

طلب شريف مكة غالب بن مساعد في 1211 هـ من عبد العزيز بن محمد بن سعود أن يرسل عالماً ليناظر علماء الحرم في شيء من أمور الدين الإسلامي، فأرسل ابن سعود ابن معمر على رأس وفد من العلماء، فناظرهم وظهر عليهم. عندما ضم ابن سعود الحجاز 1220 هـ بعث ابن معمر مشرفا على أحكام قضاة مكة المكرمة وتوفي هناك بعد أن مكث أربع سنين ودفن في البياضية.[2]

نسبه[عدل]

هو الشيخ حمد بن ناصر بن الأمير عثمان بن حمد بن عبد الله بن محمد بن حمد بن عبد الله بن محمد بن معمر بن حمد بن حسن بن طوق بن سيف، من العناقر الذي هو بطن كبير من بني سعد، وبنو سعد إحدى قبائل بني تميم القبيلة المشهورة. [3] فهو ينتسب الى أسرة آل معمر التي كانت إمارتها الأقوى والأبرز في بلاد نجد خلال فترة وجودها بين القرن التاسع والثاني عشر الهجري. [4]

نشأته[عدل]

ولد الشيخ ابن معمر سنة 1160 هـ في العيينة، في عهد إمارة جده عثمان بن حمد بن معمر على العيينة وهو أشهر أمرائها. والعيينة وقت ولادته كانت أكبر مدن نجد، فنشأ وأخذ العلوم فيها. وحينما بلغ الرابعة عشر من عمره قُتل جده عثمان أمير العيينة سنة 1173هـ، فانتقل أبوه ناصر بن عثمان من العيينة الى الدرعية، وكان أبوه (ناصر) وهو خال الإمام سعود الكبير، من المشاركين في جيش عبد العزيز بن محمد آل سعود وابنه سعود الكبير حتى قُتل عام 1182 هـ في معركة (قنا) احدى الأماكن الجنوبية. [3]

وفي الدرعية أخذ الشيخ حمد ابن معمر العلوم الدينية على كبار علماءها، ومن ابرز شيوخه:

  1. الشيخ محمد بن عبد الوهاب.
  2. الشيخ حمد بن مانع.
  3. الشيخ محمد بن علي بن غريب.
  4. الشيخ حسين بن غنام.

وغيرهم من العلماء، حتى أصبح فيما بعد من كبار علماء الدعوة. [5]

القضاء[عدل]

تولى الشيخ حمد بن معمر قضاء الدرعية بأمر من الإمام سعود الكبير. وفي سنة 1221هـ عيّنه رئيساً لقضاة مكة المكرمة، وصار هو العالم المشرف على قضاء مكة وتوابعها. في سنة 1225 هـ تداعت القبة التي على مقام إبراهيم، فأعيد بناؤها وكان ذلك بإشرافه ومراقبته. [5]

تلامذته[عدل]

جلس ابن معمر في الدرعية للتدريس، فكان لديه العديد من التلامذة البارزين، منهم:

  1. إبنه الشيخ الأديب عبد العزيز بن حمد بن معمر.
  2. الشيخ سليمان بن عبد الله آل الشيخ.
  3. الشيخ عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب.
  4. الشيخ علي بن حسين آل الشيخ.
  5. الشيخ عبد العزيز بن حمد بن إبراهيم بن مشرف.
  6. الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب.
  7. الشيخ عبد الله بن محمد بن أحمد بن مشرف.
  8. إبراهيم بن سيف الدوسري.
  9. الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الحصين.
  10. الشيخ عبد العزيز بن عثمان الشبانة.
  11. الشيخ عبد الله بن سليمان بن سيف الدوسري.
  12. الشيخ عبد الله بن سليمان بن عبيد. [6]

المناظرات والارشادات[عدل]

في سنة 1211هـ طلب الشريف غالب بن مساعد أمير مكة من الإمام عبد العزيز بن محمد آل سعود أن يبعث اليه عالِماً ليناظر علماء مكة المكرمة في شيء من أمور الدين، فبعث اليه الشيخ حمد بن معمر على رأس ركب من العلماء، وفي مكة جرت مناظرات عدة بينه وبين علماء الشافعية والمالكية والحنفية والمقدم فيهم مفتي الأحناف الشيخ عبد الملك بن عبد المنعم القلعي، وذلك بحضرة والي مكة الشريف غالب وذلك في شهر رجب، فظهر عليهم الشيخ ابن معمر بحجته فسلموا له وأذعنوا لأقواله ودلائله.
ثم طلبوا منه الاجابة على ثلاث مسائل، الأولى: دعاء الأموات، والثانية: حكم البناء على القبور، والثالثة: حكم من أتى بالشهادتين ومَنع الزكاة، فحرر في هذا المسائل رسالة سماها علماء الدرعية (الفواكه العِذاب في الرد على من لم يحكم بالسنة والكتاب) وقد اوردها الشيخ حسين بن غنام في الجزء الثاني من تاريخه، واختارها الشيخ سليمان بن سحمان مع مختاراته التي جمعها في رسالة وسماها " الهدية السنية والتحفة الوهابية النجدية" فطبعت عدة مرات. [7] [8]

وفاته[عدل]

بقي الشيخ حمد بن معمر في مكة المكرمة رئيساً لقضاتها ومشرفاً على أحكامهم حتى وفاته في أول ذي الحجة سنة 1225هـ، فصلى عليه الناس عند الكعبة المشرفة، وذهبوا به الى مقبرة البياضية، فخرج الإمام سعود من قصره قصر البياضية وصلى عليه مرة أخرى في جمع من المسلمن. [9]

بعض كتبه[عدل]

  1. الفواكه العذاب في الرد على من لم يحكم السنة والكتاب.
  2. التحفة المدنية في العقيدة السلفية.
  3. رسائل وفتاوى الشيخ حمد بن ناصر بن عثمان بن معمر (مطبوع ضمن مجموعة الرسائل والمسائل النجدية، الجزء الثاني)

انظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ الزركلي، خير الدين (1986). الأعلام (الطبعة السابعة). بيروت: دار العلم للملايين. صفحة 506. 
  2. ^ حمد بن ناصر آل معمر، المكتبة الشاملة تاريخ الولوج 22 أبريل 2015م. نسخة محفوظة 12 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب علماء نجد خلال ثمانية قرون. تأليف الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن صالح آل بسام. الجزء الثاني، ص 121، دار العاصمة بالمملكة العربية السعودية الرياض، الطبعة الثانية 1419 هـ.
  4. ^ جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد. تأليف: حمد الجاسر. ص 776، منشورات دار اليمامة للبحث والترجمة والنشر، الرياض -المملكة العربية السعودية.
  5. أ ب علماء نجد خلال ثمانية قرون. تأليف الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن صالح آل بسام. الجزء الثاني، ص 122، دار العاصمة بالمملكة العربية السعودية الرياض، الطبعة الثانية 1419 هـ.
  6. ^ علماء نجد خلال ثمانية قرون. تأليف الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن صالح آل بسام. الجزء الثاني، ص 123، دار العاصمة بالمملكة العربية السعودية الرياض، الطبعة الثانية 1419 هـ.
  7. ^ علماء نجد خلال ثمانية قرون. تأليف الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن صالح آل بسام. الجزء الثاني، ص 124-125، دار العاصمة بالمملكة العربية السعودية الرياض، الطبعة الثانية 1419 هـ.
  8. ^ مشاهير علماء نجد وغيرهم. المؤلف: عبد الرحمن بن عبد اللطيف بن عبد الله آل الشيخ. ص158، دار اليمامة للبحث والترجمة والنشر، الرياض الطبعة: الأولى، 1392هـ / 1972م.
  9. ^ علماء نجد خلال ثمانية قرون. تأليف الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن صالح آل بسام. الجزء الثاني، ص 126، دار العاصمة بالمملكة العربية السعودية الرياض، الطبعة الثانية 1419 هـ.