ابن النجيح

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ابن النجيح
ابن النجيح

معلومات شخصية
الاسم الكامل شرف الدين أبو عبد الله محمد بن محمد بن سعد الله بن عبد الأحد بن سعد الله بن عبد القاهر بن عبد الواحد بن عمر الحراني
مكان الميلاد حوران
الوفاة 723 هـ
المدينة
مكان الدفن مكان الدفن
الديانة الإسلام
المذهب حنابلة
الحياة العملية
كنية ابن النجيح
تأثر بـ ابن تيمية
أثر في ابن أبي العز

شرف الدين أبو عبد الله محمد بن محمد بن سعد الله بن عبد الأحد بن سعد الله بن عبد القاهر بن عبد الواحد بن عمر الحراني توفي سنة 723 هـ، قاضي الحنابلة، المعروف بـ ابن النجيح.

وفاته[عدل]

توفي في وادي بني سالم، فحُمل إلى المدينة ثم غسل وصلّي عليه في الروضة ودفن بالبقيع بقيع الغرقد شرقي قبر عقيل، فغبطه الناس في هذه الموتة وهذا القبر.

وكان ممن غبطه الشيخ شمس الدين بن مسلم قاضي قضاة الحنابلة، فمات بعده ودفن عنده سنة 726 هـ وذلك بعده بثلاث سنين.

وجاء يوم حضر جنازة الشيخ شرف الدين محمد المعروف بـ شرف الدين بن أبي العز الحنفي قبل ذلك بجمعة، مرجعه من الحج بعد انفصاله عن مكة بمرحلتين، فغبط الميت المذكور بتلك الموتة فرزق مثلها بالمدينة.[1]

صحبته لابن تيمية[عدل]

كان ابن النجيح على علاقة مباشرة مع الشيخ بن تيمية حيث ناصره في محنته بمصر أيام المماليك. قال ابن كثير في البداية والنهاية: « وقد كان شرف الدين بن نجيح هذا قد صحب شيخنا العلام تقي الدين بن تيمية، وكان معه في مواطن كبار صعبة لا يستطيع الإقدام عليها إلا الأبطال الخلص الخواص، وسجن معه، وكان من أكبر خدامه وخواص أصحابه، ينال فيه الأذى وأوذي بسببه مرات، وكلما له في ازدياد محبة فيه وصبرا على أذى أعدائه ».[1]

سيرته[عدل]

كان هذا الرجل في نفسه وعند الناس جيدا مشكور السيرة جيد العقل والفهم، عظيم الديانة والزهد.[1] ولكن عُرف أيضا بتواضع علمه وتخصصه إذ نال الحنابلة ما نالهم بسبب رده على زين الدين ابن مخلوف قاضي المالكية في المعتقد وكان ذلك أيام بيبرس الجاشنكير في مصر.[2] [3]

المراجع[عدل]