المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

الدوينيب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2011)

Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (أكتوبر_2011)

الدِّوينيب هي قرية صغيره من قرى الحصاحيصا بولاية الجزيرة في قلب السودان تقع على الضفة الغربية من النيل الأزرق على الطريق السريع بين مدينة الخرطوم ومدينة ود مدني مرورا بالحصاحيصا تحدها قرى ود الفأدنى واربجي من الشمال والفقراءوالعمارة طه من الغرب والشيخ طه والعيكورة جنوبا اما من جهة الشرق فتحدها ضفاف النيل الأزرق. اصل التسمية هي من كلمة (ديناب) وهو بيت صغير من القش. وقيل انه اسم لبيت المال أو مجلس الضيوف أيام دولة علوة التي كانت مدينة اربجي ميناء لها وفي الأخيرة ديناب. اما الدوينيب فهو تصغير من ديناب.

أهم المؤسسات وأقدمها هي خلوة الشيخ أحمد المقبول لِمؤسسها الفكي أحمد ولا تتبع الخلاوي لاي طريقه صوفيه ولها طابع سني. وقد تخرج منها كثيرا من رجال القرية حفظة لكتاب الله تعالي منهم الفكي عثمان و الشيخ ود العالم قسم السيد محمد أحمد و غيرهم الكثير.

بالإضافة إلى المدرسة الابتدائية التي تأسست في الستينات واضيف إليها حديثا المدرسة الثانوية.

من الشخصيات المشهورة القارئ الشيخ صديق أحمد حمدون—والسياسى المعروف الأستاذ أحمد عبد الماجد المشهور ب(أحمد تمام) والذي اشتهر بعلاقتة المميزة بالزعيم الراحل إسماعيل الأزهرى- والناشط الأدبي والسياسي محمد الجاك الصراف (عضو هيئة حلمنتيش العليا المتشعلق ابن المنبرش).

عمل اهلها بالزراعة عهدا من الزمان بأنواعها المختلفة من الزراعة المروية في مشروع الجزيرة غرب القرية إلى الزراعة المطرية جنوب القرية في ما يسمى بالبلدات أو البلاد إلى الزراعة على ضفاف النيل في ما يسمى بالجروف..

لا يتجاوز عدد سكانها الثلاثة آلاف نسمه معظمهم من قبيلة الجعليين (إحدى قرى الجعليين في الجزيرة) وهم متعلمين نسبيا إذ ان في القرية حوالي عشرة أشخاص من حاملي درجة الدكتوراه من أبرزهم د. البدوي ود. الرضي جادين ود. صديق مقبول وهو أول من حصل على هذه الدرجة والبقيه هم من شباب القرية مثل د.محمد عبدالمحسن ود.نبيله محمد التوم (حسب كاتب المقال الأصلي) والكثير من أصحاب درجة الماجستير من الشباب والشيوخ وكذلك البكالريوس في شتى مجالات العلم والمعرفة من الطب والهندسة بأنواعها المختلفة إلى غيرها من ضروب التعليم العالي.

City Front.png
هذه بذرة مقالة عن مدينة أو بلدة أو قرية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.