معارضة سورية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
يستخدم "علم استقلال" سوريا، الذي كان مستخدمًا قبل انقلاب حزب البعث عام 1963، على نطاق واسع بين المتظاهرين باعتباره علم المعارضة ولقد تبناه رسميًا الائتلاف الوطني السوري والجيش السوري الحر.[1][2][3][4]

المعارضة السورية هو مصطلح شامل للمجموعات والأفراد الذين يطالبون بتغيير النظام في سوريا والذين يعارضون حكومة حزب البعث. ولقد سلكت جماعات المعارضة في سوريا دربًا جديدًا عام 2011 عقب الأزمة السورية حيث توحدت تلك الجماعات لتشكيل الائتلاف الوطني السوري وحظيت بـ دعم دولي وتم الاعتراف بها كـ شريك في الحوار. ولقد اعترفت بالائتلاف الوطني السوري دولة واحدة على الأقل وهي ليبيا. ولقد تشكل في شهر نوفمبر عام 2012 مجموعة معارضة شاملة جديدة تحت اسم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ولقد اعترف به مجلس التعاون الخليجي كـ "الممثل الشرعي للشعب السوري" وباعتباره "ممثل طموحات الشعب السوري" لدى جامعة الدول العربية.[5]

لقد ظلت سوريا خاضعة لحكم قانون الطوارئ منذ عام 1963 عندما استولى حزب البعث على السلطة في انقلاب عسكري. ولقد كان رأس الدولة منذ عام 1971 أحد أفراد عائلة الأسد. وفي أثناء فترة تولي حافظ رئاسة سوريا، منذ عام 1980، تم حظر المعارضة لنظام البعث. وتم إنشاء خمس هيئات أمنية رئيسية لتعمل بصورة أساسية على مراقبة المعارضة السياسية. وتعني دولة الطوارئ محاكمات عسكرية وتطبيق القانون العسكري والمحاكمات الخاصة للقضايا السياسية دون اعتبار حقوق الإنسان أو عملية التقاضي الطبيعية. وكان السجناء يعذبون بصورة دورية ويتحفظ عليهم في ظروف مزرية. وعقب وفاة حافظ الأسد في يونيو من عام 2000، تم تنصيب ولده بشار رئيسًا لسوريا. وعندما اندلعت ثورات الربيع العربي، بدأ المتظاهرون السوريون في تشكيل ائتلافات معارضة.

الائتلاف الوطني السوري[عدل]

عموديًا

إن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية هو ائتلاف يضم جماعات المعارضة في الأزمة السورية. تشكل هذا الائتلاف في 11 نوفمبر عام 2012 في مؤتمر جماعات المعارضة الذي عقد في الدوحة، في قطر. ويضم الائتلاف منظمات مثل الائتلاف الوطني السوري. ولقد ترأس هذا الاتئلاف الداعية الإسلامي معاذ الخطيب وتم انتخاب رياض سيف وسهير الأتاسي نائبين للرئيس. وتولى مصطفى الصباغ منصب الأمين العام للائتلاف.[6]

  • إن الائتلاف الوطني السوري هو ائتلاف من جماعات المعارضة السورية يقع مقره في إسطنبول، في تركيا ولقد تشكل هذا الائتلاف عام 2011 أثناء الأزمة السورية.[7] ومن الشخصيات البارزة في الائتلاف الرئيس الحالي جورج صبرة والرئيس السابق برهان غليون وعبد الباسط سيدا.
    • الإخوان المسلمون: فصيل إسلامي تأسس عام 1930. كانت جماعة الإخوان المسلمين وراء تمرد الإخوان المسلمين ما بين عامي 1976 حتى 1982. ولقد تم حظر هذه الجماعة في سوريا وأصبح الانتماء إليها جريمة عقوبتها الإعدام عام 1980. ولقد اتهم بشار الأسد وآخرون جماعة الإخوان المسلمين بأنها اللاعب الأساسي في الثورة السورية التي تصاعدت لتصبح حربًا أهلية.[8][9][10] ولقد وصفت مصادر أخرى الجماعة بأنها "قامت من العدم" ,[11] "لمت شتات نفسها" [12] لتصبح قوة مسيطرة في الثورة.[13] والقائد الحالي للجماعة هو علي صدر الدين البيانوني.
    • الائتلاف العلماني الديمقراطي السوري: نواة المعارضة السورية العلمانية والديمقراطية التي ظهرت أثناء الأزمة السورية. تشكل هذا الائتلاف من اتحاد مجموعة من المسلمين والمسيحيين ومن الأحزاب العربية والكردية، التي يطلق عليها الأقليات في سوريا لدعم القتال ضد نظام بشار الأسد.[11][14] ولقد دعا الائتلاف أيضًا إلى التدخل العسكري في سوريا، في شكل فرض منطقة حظر طيران مثل تلك التي فرضت في كوسوفو، مع إقامة منظمة آمنة ومدن آمنة.[15][16] ولقد ترأس هذا الائتلاف رندة قسيس الذي هو أيضًا عضو في الائتلاف الوطني السوري.[17][18][19][20]
    • إعلان دمشق: كتلة المعارضة منذ عام 2005. تم الحكم على 12 عضوًا بالسجن لمدة سنتين ونصف عام 2008. ولقد أعلن الصحفي والناشط ميشيل كيلو عن هذا الإعلان بعد أن وضع مسودته الأولى الكاتب والمفكر السوري عبد الرازق عيد. رياض سيف، ناشط ديمقراطي آخر، كان أول من وقع على هذا الإعلان.[21] ولقد وقعت "خمس جماعات معارضة صغيرة" على الإعلان وهم التجمع الوطني الديمقراطي القومي العربي، والتحالف الديمقراطي الكردي ولجنة المجتمع المدني والجبهة الديمقراطية الكردية وتيار المستقبل.[22] ولقد شارك أيضًا في إعلان دمشق حركة العدالة والبناء في سوريا (MJD).[23] وفي سلسلة من الانشقاقات بدأت عام 2007 واستمرت حتى عام 2009، ترك معظم الأعضاء إعلان دمشق وتركوا حركة العدالة والبناء في سوريا وحزب الشعب الديمقراطي السوري (انظر أدناه) باعتبارهما الفصيلين المتبقيين فقط بالإضافة إلى بعض المستقلين.
    • حزب الشعب الديمقراطي السوري: هو حزب اشتراكي لعب "دورًا أساسيًا" في إنشاء المجلس الوطني السوري.[24] وقائد الحزب "جورج صبرة" (علماني ابن لأسرة مسيحية) هو المتحدث الرسمي للمجلس الوطني السوري وترشح أيضًا لمنصب رئيس المجلس.[25]
    • المجلس الأعلى للثورة السورية: جماعة معارضة سورية تدعم الإطاحة بحكومة بشار الأسد. ولقد منحت جماعات المعارضة المحلية حق التمثيل في منظمتها الوطنية.
  • لجان التنسيق المحلية في سوريا: شبكة تضم جماعات التظاهر المحلية التي تنظم التظاهرات وتعد تقارير بشأنها كجزء من الأزمة السورية، ولقد تشكلت تلك الشبكة عام 2011.[26][27] اعتبارا من أغسطس 2011، وبدءًا من أغسطس 2011، دعمت الشبكة العصيان المدني والمقاومة المسلحة المحلية المعارضة والتدخل العسكري الدولي كوسائل لمجابهة الحكومة السورية.[28] ومن الشخصيات الأساسية في الشبكة الناشطتان رزان زيتونة وسهير الأتاسي.[29]
  • الجيش السوري الحر والمجلس العسكري الأعلى: هي قوات شبه عسكرية نشطت أثناء الأزمة السورية.[30][31] ويتكون الجيش السوري الحر أساسًا من المنشقين من القوات المسلحة العربية السورية,[32]1 week with the “free syrian army” – February 2012 – Arte reportage 1 of 2. YouTube. Retrieved on 23 March ولقد تم الإعلان عن تشكيل هذا الجيش في 29 من يوليو 2011 في فيديو أذيع على الإنترنت من مجموعة من المنشقين من الجيش السوري غير مرتدين لزيهم العسكري وطالبوا الجيش السوري بالانشقاق والانضمام إليهم.ولقد كشف قائد المجموعة عن شخصيته وعرف نفسه بأنه العقيد رياض الأسعد، ولقد أعلن عن أن الجيش السوري الحر سيتعاون مع المتظاهرين من أجل إسقاط النظام وأعلن أن جميع قوات الأمن التي تهاجم المدنيين هي أهداف مبررةjustified targets. ولقد ذكرت التقارير أيضًا أن العديد من القنصليين السوريين السابقين يعملون معًا لتكوين "البحرية السورية الحرة" التي تضم الصيادين والمنشقين لحماية السواحل.[33]
    • كتائب التوحيد: جماعة مسحلة تابعة للجيش السوري الحر اشتركت في معركة حلب.
    • لواء الأمة: مجموعة قوة شبه عسكرية تحارب الحكومة السورية في الأزمة السورية. وقاد المجموعة في السابق مهدي الحراتي وهو أيرلندي ليبي قاد كتية طرابلس المتمردة الليبية أثناء معركة طرابلس. وفي سبتمبر عام 2012 أصبح اللواء تحت قيادة الجيش السوري الحر.

جماعات معارضة أخرى[عدل]

  • حزب التحرير
  • هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير الديمقراطي (NCC أو NCB، لمكتب التنسيق الوطني): تتألف كتلة المعارضة السورية برئاسة حسن عبد العظيم[34] مما يقرب من 13 حزبًا سياسيًا معظمهم من اليسار ومن النشطاء السياسيين المستقلين، وتضم الهيئة ثلاثة أحزاب سياسية كردية ونشطاء شباب، وتباشر الهيئة أعمالها داخل سوريا وفي الخارج.[35] وتضم الهيئة نسبة كبيرة من الأحزاب السياسية العلمانية من حركة التمرد السورية فيما قبل الثورة، وتتشكل أساسًا من اليساريين والقوميين العرب. فالعديد من قادتها من المنشقين القدامى وبعضهم من سجناء الرأي السابقين المشهورين. ولقد كانت هذه الهيئة أول تحالف كبير يتكون أثناء الثورة في صيف 2011. وكانت تعتبر أساسًا المنافس الرئيس للائتلاف الوطني السوري، وصورت الهيئة نفسها باعتبارها "المعارضة الداخلية" في سوريا (في مقابل الائتلاف الوطني السوري المدعوم من المعارضة في المنفى)، ولكن فقدت الهيئة تأثيرها بينما أصبح الصراع عسكريًا بدرجة كبيرة.
    • التجمع الوطني الديمقراطي: تحالف معارضة محظور تشكل عام 1980 ويتألف من خمسة أحزاب سياسية من التيار العلماني وتيار الوحدة العربية والقوميين العرب والتيار الاشتراكي، الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي، حزب الشعب الديمقراطي السوري، حزب العمال الثوري العربي، حركة الاشتراكيين العرب، حزب البعث الديمقراطي العربي الاشتراكي. وفي عام 2006 انضم حزب العمل الشيوعي إلى هذا الائتلاف. ولقد وقع هذا التجمع أساسًا على إعلان دمشق، ولكن انشق معظم أعضائه لاحقًا من الجماعة. ومن بين معظم أحزاب التحالف، لا زال حزب الشعب الديمقراطي السوري فقط هو الحزب النشط الائتلاف الوطني السوري، بينما انضمت معظم الأحزاب الأخرى إلى هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير الديمقراطي، تحالف المعارضة المنافس.
  • الهيئة العامة للثورة السورية: ائتلاف سوري يضم 40 كتلة معارضة سورية وحدت جهودها أثناء الأزمة السورية التي أعلنت يوم 19 أغسطس 2011 في إسطنبول بتركيا.[36]
  • المجلس الوطني الديمقراطي السوري: تشكل في باريس في 13 نوفمبر 2011 أثناء الأزمة السورية على يد رفعت الأسد عم بشار الأسد. فلقد أعرب رفعت الأسد عن رغبته في أن يحل محل بشار الأسد مع الحفاظ على الجهاز الاستبدادي في الدولة كما هو وضمان سلامة أعضاء النظام، بينما قدم أيضًا وعودًا هلامية عن فترة "انتقالية".[37]
  • 'جيش تحرير سوريا: جماعة ثورية مسلحة تحارب الحكومة السورية في محافظة إدلب في سوريا.[38] فهذا الجيش عبارة عن قوات محلية مفككة، تتكون في معظمها من مدنيين سوريين مسلحين انضموا إلى الانتفاضة.[39]
  • جبهة تحرير سوريا الإسلامية: تشكل في سوريا في الفترة من سبتمر إلى أكتوبر 2012، ولقد ضمت الجبهة العديد من الكتائب الإسلامية المسلحة المشتركة في الأزمة السورية تحت قيادة قائد صقور الشام "أحمد أبو عيسى". وتهدف الجبهة إلى إقامة دولة ذات مرجعية دينية.[40]
  • الجبهة الإسلامية السورية: تشكل في سوريات في 21 ديسمبر 2012، ولقد ضمت الجبهة 11 جماعة متمردة إسلامية مسلحة تضم حركة أحرار الشام، وتهدف الجبهة إلى الإطاحة بالحكومة السورية وإقامة دولة إسلامية.[41][42] ومعظم الجماعات الإسلامية في هذه الجبهة أكثر تشددًا من تلك الجماعات في جبهة تحرير سوريا الإسلامية.
  • جبهة الخلاص الوطني في سوريا: أسسها عام 2005 نائب الرئيس الأسبق عبد الحليم خدام الذي نُفي إلى بلجيكا، وهذه الجبهة ليست عضوًا في الائتلاف الوطني السوري ولكنها تدعم أهدافه.

الهيئة الكردية العليا[عدل]

العلم الكردي المرفرف فوق المدن في دولة كردستان الصغيرة شمال شرق سوريا.[43][44]

إن الهيئة الكردية العليا هي الجهاز الحاكم للمناطق الخاضعة للحكم الكردي في سوريا، أسسها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي والمجلس الوطني الكردي عقب اتفاقية التعاون بين الجانبين، ولقد تم توقيع الاتفاقية في 12 يوليو في إربيل تحت رعاية الرئيس الكردي العراقي مسعود بارزاني.[45] ويتكون مجلس الأعضاء من عدد متساوٍ من أعضاء كلا الحزبين.[46]

  • حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي: حزب سياسي كردي سوري أسسه عام 2003 القوميون العرب والقوميون الكرديون شمالي سوريا. ويرتبط هذا الحزب بـ حزب العمال الكردستاني الذي أدرج على قائمة المنظمات الإرهابية من قبل تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والناتو. ويعترف حزب الاتحاد الديمقراطي بوجود علاقات وطيدة بين الحزبين، مع عدم تدخل حزب العمال الكردستاني في إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي للشئون الكردية السورية.[47] لكن هذا الحزب ليس مسجلاً تسجيلاً رسميًا كحزب سياسي في سوريا لأن دستور سوريا قبل 2012 لا يسمح بتأسيس أحزاب سياسية دون تصريح.
  • المجلس الوطني الكردي: تأسس المجلس الوطني الكردي في إربيل في العراق في 26 من أكتوبر 2011، تحت رعاية الرئيس مسعود بارزاني، عقب الإنشاء المسبق لـ المجلس الوطني السوري. وكانت المنظمة تتكون أساسًا من 11 حزبًا كرديًا سوريًا، ولكن أصبح هذا العدد 15 حزبًا في شهر مايو 2012. ويكمن الاختلاف الرئيسي بين المجلس الوطني الكردي والائتلاف الوطني السوري في منهج معالجة مشكلة اللامركزية، مع ضغط المجلس الوطني الكردي لاستقلال المناطق الكردية، في حين يرفض الائتلاف الوطني السوري أي شيء بخلاف اللامركزية الإدارية.[48]
    • الحزب الديمقراطي كردستان في سوريا بقيادة د. عبد الحكيم بشار / نصر الدين إبراهيم
    • الحزب الديمقراطي الوطني الكردي في سوريا بقيادة طاهر سفوك
    • الحزب العدالة الديمقراطي الكردي في سوريا بقيادة عزيز داوي
    • الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا بقيادة حامد درويش
    • حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا بقيادة شيخ علي
    • حزب يكيتي الكردي في سوريا بقيادة إسماعيل هامو
    • حزب آزادي الكردي في سوريا بقيادة مصطفى أوسو / مصطفى جمعة
    • الحزب الكردي الديمقراطي السوري بقيادة شيخ جمال
    • حزب اليسار الكردي في سوريا بقيادة محمد موسى
    • حزب يكيتي الكردستاني بقياد عبد الباسط حمو
    • الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا بقيادة عبد الرحمن الوجي / يوسف فيصل
    • حزب الوفاق الديمقراطي الكردي بقيادة نشأت محمد
  • وحدات حماية الشعب: قوات شبه عسكرية تحارب الحكومة السورية في مناطق الكردية السورية. أسس هذه الوحدات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي والمجلس الوطني الكردي فهذه الوحدات مسؤولة عن حفظ النظام وحماية حياة المواطنين في المناطق الكردية.

المعارضة البرلمانية[عدل]

النظام السوري نفسه منقسم، فهناك العديد من الفصائل التي تدعو إلى إحداث تغيير تحت قيادة الأسد أو للإطاحة بالأسد واستمرار النظام البعثي.

  • الجبهة الشعبية للتحرير والتغيير: تحالف الأحزاب السياسية السورية وهي الآن قائدة المعارضة السياسية في مجلس الشعب في سوريا.[49][50] ولقد ذكر قائد الائتلاف قدري جميل أنه قد كان هناك العديد من الانتهاكات لصالح منافسهم، الجبهة الوطنية التقدمية (سوريا)، في الانتخابات البرلمانية السورية عام 2012.[51] ولقد جمعت الجبهة الشعبية للتحرير والتغيير بين حزب قدري جميل حزب إدارة الشعب وحزب على حيدر، الحزب السوري القومي الاجتماعي وأحزاب أخرى.[52][53] ولقد تولى قدري جميل وعلي حيدر مناصب وزارية في الحكومة الجديدة التي شكلها الأسد عام 2012.
    • الحزب السوري القومي الاجتماعي: تأسس في بيروت عام 1932 كمنظمة تحرير قومية مناهضة للاستعمار الفرنسي ولقد لعب الحزب دورًا مهمًا في السياسة اللبنانية واشترك في محاولتي الانقلاب العسكري عام 1949 و1961 وتعرض بعدهما لقمع شامل. ولقد اشترك الحزب في المقاومة ضد الاجتياح الإسرائيلي للبنان من عام 1982 حتى 2000 بينما كان يدعم على الدوام الوجود السوري في لبنان. وفي سوريا أصبح الحزب السوري القومي الاجتماعي قوة سياسية أساسية مع بداية الخمسينيات من القرن العشرين، ولكنه تعرض لقمع شامل عام 1955. واحتفظ الحزب بتنظيمه، وفي عام 2005 أصبح الحزب حزبًا قانونيًا وانضم إلى الجبهة الوطنية التقدمية بقيادة حزب البعث. وفي 21 أغسطس عام 2012، صرح نائب رئيس الوزراء السوري قدري جميل أن الحكومة السورية على استعداد لمناقشة فكرة تنحي الرئيس بشار الأسد.[54]
    • حزب إرادة الشعب: حزب سياسي سوري جزء من الجبهة الشعبية للتحرير والتغيير. قدري جميل هو مؤسس هذا الحزب السياسي.

قائمة رموز المعارضة[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "A member of Syrian opposition shouts slogans in Antalya". AFP. 3 July 2011. اطلع عليه بتاريخ 3 July 2011. 
  2. ^ Zeinab Mohamed (26 April 2011). "The old flag with the new revolutionary slogans". Flickr. اطلع عليه بتاريخ 3 July 2011. 
  3. ^ Adem Altan (26 April 2011). "Members of Syrian opposition kiss a former Syrian flag to protest against President Bashar al-Assad after their meetings in the Turkish coastal city of Antalya on June 2, 2011, aiming at a plan for the demise Bashar Assad.". AFP/Getty Images. اطلع عليه بتاريخ 3 July 2011. 
  4. ^ Adem Altan (26 April 2011). "Syrian opposition members and Turkish activists hold placards, posters and former Syrian flag as they demonstrate outside the Syrian embassy to condemn Syrian regime in Ankara on 3 June 2011". AFP/Getty Images. اطلع عليه بتاريخ 3 July 2011. 
  5. ^ "Syria's newly-formed opposition coalition draws mixed reaction". Xinhua. 13 November 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 January 2013. 
  6. ^ Rebhy, Abdullah (11 November 2012). "Syrian opposition groups reach unity deal". Associated Press. اطلع عليه بتاريخ 11 November 2012. 
  7. ^ Yezdani، İpek (23 August 2011). "Syrian dissidents form national council". The Edmond Sun. اطلع عليه بتاريخ 19 November 2011. 
  8. ^ "Muslim Brotherhood Behind Syrian Uprising". The Stafford Voice (Beirut). AP. 29 April 2011. اطلع عليه بتاريخ 25 January 2013. 
  9. ^ "Syria: Muslim Brotherhood behind new “Day of Rage”". Jihad Watch. April 2011. اطلع عليه بتاريخ 25 January 2013. 
  10. ^ Ghosh، Palash (11 April 2011). "Outlawed Muslim Brotherhood supports Syrian revolt". International Business Times. اطلع عليه بتاريخ 25 January 2013. 
  11. ^ أ ب Syria's Muslim Brotherhood rise from the ashes| By Khaled Yacoub Oweis| 6 May 2012
  12. ^ Syria’s Muslim Brotherhood is gaining influence over anti-Assad revolt By Liz Sly, Washington Post 12 May 2012
  13. ^ http://www.stratfor.com/analysis/more-divisions-among-syrian-opposition
  14. ^ “Les partis d'opposition laïcs syriens unissent leurs forces à Paris”, Agence France-Presse, 18 September 2011.
  15. ^ “UN: Syria death toll tops 2,700”, Al Jazeera, 19 September 2011.
  16. ^ “Répression en Syrie: Al Assad seul contre tous ?”, France 24, 11 January 2012.
  17. ^ “Entretien avec Randa Kassis, opposante et intellectuelle syrienne porte-parole de la Coalition des Forces Laïques et membre du Conseil National Syrien”, France Soir, 11 November 2011.
  18. ^ Alexandre Del Valle (2 June 2011) “Syrie: Pourquoi Assad reste au pouvoir”, France Soir.
  19. ^ Julien Peyron (11 January 2012) Discours de Bachar al-Assad: “Comme d’habitude, il ressort le complot de l’étranger”, France 24.
  20. ^ “Randa Kassis est membre du comité directeur de la Coalition des forces laïques et démocratiques syriennes.”, Radio France International, 18 September 2011.
  21. ^ Wright, Robin, Dreams and shadows, the Future of the Middle East, Penguin Press, 2008, p.232-4
  22. ^ Opposition Groups Issue 'Damascus Declaration' for a Regime Change
  23. ^ MOVEMENT FOR JUSTICE AND DEVELOPMENT SEEKING TO EXPAND ROLE IN SYRIA
  24. ^ Carnegie Middle East Center: The Syrian Democratic People’s Party
  25. ^ Carnegie Middle East Center: George Sabra
  26. ^ "Syrian woman activist wins human rights award". Amnesty International. 7 October 2011. تمت أرشفته من الأصل على 5 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 5 January 2012. 
  27. ^ Basil، Yousuf؛ Richard Roth, Mick Krever, Salma Abdelaziz, Mohamed Fadel Fahmy (5 February 2012). "Opposition group calls for strike as Syrian violence grows". CNN. تمت أرشفته من الأصل على 5 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 5 February 2012. 
  28. ^ "Syrian Local Coordinating Committees on Taking Up Arms and Foreign Intervention". Jadaliyya. Arab Studies Institute. 31 August 2011. تمت أرشفته من الأصل على 5 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 5 February 2012. 
  29. ^ Shadid، Anthony؛ Hwaida Saad (30 June 2011). "Coalition of Factions From the Streets Fuels a New Opposition in Syria". The New York Times. تمت أرشفته من الأصل على 5 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 5 February 2012. 
  30. ^ Albayrak، Ayla (4 October 2011). "Turkey Plans Military Exercise on Syrian Border". Wall Street Journal. اطلع عليه بتاريخ 4 October 2011. 
  31. ^ "Syria Army Defectors Press Conference – 9–23–11". Syria2011archives. اطلع عليه بتاريخ 9 October 2011. 
  32. ^ Bearing Witness in Syria: A Correspondent’s Last Days. NYTimes (4 March 2012)
  33. ^ "Former Syrian Consulates Support Free Syrian Navy". تمت أرشفته من الأصل على 2013-01-18. 
  34. ^ "National Coordinating Body for Democratic Change names Executive Committee_Syrian opposition must avoid splits". Support Kurds. 11 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 November 2011. 
  35. ^ "Meet Syria's Opposition". 1 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 November 2011. 
  36. ^ "Syrian coalition against Assad formed". Dawn. Agence France-Presse. 19 August 2011. اطلع عليه بتاريخ 25 August 2011. 
  37. ^ "Exiled Assad’s uncle wants to lead Syria transition". Al Arabiya. 14 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 15 August 2012. 
  38. ^ "Syrian rebels desperate for weapons". CBS. 
  39. ^ "Syrian rebels are losing faith in the West". The Telegraph. 
  40. ^ "Syria's Islamist rebels join forces against Assad". Reuters. 
  41. ^ "11 كتيبة مقاتلة تعلن تشكيل “الجبهة الإسلامية السورية” لإسقاط الأسد وبناء “مجتمع إسلامي حضاري”". Al-Hayat. 22 December 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 December 2012. 
  42. ^ "Islamic Forces In Syria Announce Establishment Of Joint Front Aimed At Toppling Assad, Founding Islamic State; Syrian Website Urges Them To Incorporate All Islamic Forces In Country". 
  43. ^ "Kurds' ambitions add explosive element to Syria equation". CNN. 14 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 15 August 2012. 
  44. ^ "Analysis: Syrian Kurds sense freedom, power struggle awaits". Reuters. 31 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 31 August 2012. 
  45. ^ Kurdish Supreme Committee in Syria Holds First Meeting
  46. ^ Syrian Kurdish Official: Now Kurds are in Charge of their Fate
  47. ^ "PYD Leader Salih Muslim: Syrian Government Has Lost Control in Kurdish Areas". Rudaw. 10 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 July 2012. 
  48. ^ "The Kurdish National Council in Syria". Carnegie Middle East Center. اطلع عليه بتاريخ 24 July 2012. 
  49. ^ Russia Bids to Unite Syria’s Fractured Opposition, RIA Novosti, 26 April 2012
  50. ^ Why reforming Syria's public institutions is the 11th Five-Year Plan's top priority., Syria Today, January 2011
  51. ^ Syrian candidate says parliamentary elections marred with violations, Xinhua, 9 May 2012
  52. ^ Syrian Parliamentary Elections: Cynicism Wins The Day, Al Akhbar (Lebanon), 7 May 2012
  53. ^ "Assad says Syria 'able' to get out of crisis". Al Jazeera. 25 May 2012. اطلع عليه بتاريخ 11 June 2012. 
  54. ^ "Syria envoy says Assad resignation is up for discussio". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 21 August 2012. 
  55. ^ "Our Team". Foundation for defense of democracies. اطلع عليه بتاريخ 25 January 2013. 
  56. ^ Syria's Kilo pledges to continue struggle