بهاء الدين النقشبند

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بهاء الدين نقشبند
Дахма Бахауддина Накшбанда.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1318
بخارى أوزبكستان
الوفاة 1389
بخارى أوزبكستان
مواطنة Flag of Chagatai khanate.svg جاغاطاي  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام، أهل السنة والجماعة، الطريقة النقشبندية
الحياة العملية
المهنة عالم عقيدة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل صوفية  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات

محمد بهاء الدين النقشبندي الحسيني الأويسي البخاري المعروف بـشاه نقشبند، شيخ الطريقة التي أخذت اسمها من اسمه فأصبحت تُعرف بعده بالطريقة النقشبندية.

سيرته[عدل]

ولد محمد بهاء الدين شاه نقشبند سنة 717 ه، الموافقة 1317 م في قصر هندوان، والتي سميت فيما بعد بقصر العارفان، وهي قرية في أوزباكستان بالقرب من بخارى، وقد ذكرنا أعلاه أنَّ محمَّد بابا السماسي بَشَّر مريديه بظهوره قبل ولادته، وبعد ولادته ببضع سنوات، ما لبث أن جاء به جده إليه فأوكله إلى السيد الأمير كلال لتربيته. فبعد أن تلقى العلوم الشرعية صحب الشيخ محمد بابا السماسي، وكان في الثامنة عشرة من عمره، فأخذ عنه السكينة والخشوع والتضرع. وبعد وفاة السماسي صحب الشيخ كلال الذي اعتنى به ورباه أفضل تربية[1].

كان زاهداً متقشفاً حريصاً على الكسب الحلال، وكان يأكل خبز الشعير الذي يَزرعه بنفسه. وكان يلبس جُبّة من الصوف. وكان محباً للفقراء؛ يصنع لهم الطعام بيده ويخدمهم ويواسيهم. ولذلك أحبه الجميع واعترفوا بفضله.

بعد إتمام التربية على يد الشيخ الأمير كلال، أخذ شاه نقشبند يزور الصالحين ويستفيد من أحوالهم، فحجَّ ثلاث مرات ثم أقام بمرو وبخارى، ثم عاد أخيراً إلى بلدته قصر عارفان ليستقر فيها، فقدم إليه المريدون من كلِّ مكان، وأصبح يبثُّ من العلوم الغيبية والأسرار الوهبية، والمعارف الأحدية، والفيوضات المحمدية، ما لا يحيط به محيط.

في الحقيقة كان الشيخ نقشبند أويسياً فقد ربته روحانية الشيخ عبد الخالق الغجدواني رضي الله عنه، بالإضافة إلى شيخه الأمير كلال وشيخه السماسي، فقد كان استعداده فوق العادة فكان يقطع مسافة شهر بيوم واحد ومسافة عام بأيام، ففي يوم من الأيام جمع السيد أمير كلال مريديه وقال لمحمد بهاء الدين أمامهم: إني نَفَّذت وصية مرشدي الخواجه السماسي بتربيتك، ولم آل جهداً في تربيتك، ثم مدَّ يده إلى صدره وقال: إني أرضعتك جميع ما في صدري فيبس ثديي، فتمكَّنت من إخراج قلبك من قشرة البشرية، وتخليصك من النفس والشيطان، وأصبحتَ رجلاً عظيماً، وأنبتُك محلَّ نفسي، ولكنَّ هِمَّتك تتطلَّب العالي، وهذا منتهى مقدرتي على تربيتك، وأجيزك لتبحث عن رجلٍ أصلح مني لعله يعرج بك إلى مقام أعلى.

لذلك يقول الإمام شاه نقشبند في وصف رحلته الروحية، إنه تلقى من روحانية الشيخ عبد الخالق الغجدواني، بعد أن أوصله الأمير كلال على قدر طاقته. والشيخ الغجدواني توفي قبل بهاء الدين بسنين طويلة، فهذا هو السبب في كونه أويسيَّ المشرب، لذلك يقال له: محمد الأويسي.

ربى الشيخ بهاء الدين عشرات الألوف من المريدين، وقد وصل بعضهم درجة الإجازه المطلقة، وقد اجتازوا درجات البقاء بعد الفناء. وبفيض بركاته تمكن خلفاؤه ونوابه إبلاغ مريديهم إلى غاياتهم. وكان مريدو الأمير كلال إذا اجتمعوا يذكرون بالذكر الجهري، وإذا انفردوا يذكرون بالذكر الخفي، لكن شاه نقشبند اقتصر على الذكر الخفي لأنه أقوى وأولى. فأصبح الذكر الخفي من أهم ما يميز الطريقة النقشبندية عن سواها من الطرق الصوفية.

ترك الشيخ بهاء الدين عدداً من الكتب، أهمها: الأوراد البهائية، وقد قام أتباعه بشرحها وتسميتها "منبع الأسرار"، وقام مريده حمزة بن شمشاد بترتيبها حسب الحروف وبشرح ما أشكل منها. وله أيضاً كتاب تنبيه الغافلين، وكتاب سلك الأنوار، وكتاب هدية السالكين وتحفة الطالبين، وله صلوات على رسول الله صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم منها هذه الصيغة التي درج النقشبندية على قرائتها: «اللهم أنت الملك الحي القيوم، الحق المبين. اللهم إنا نسألك أن تصلي على سيدنا محمد نبراس الأنبياء، ونيّر الأولياء، وزبرقان[125] الأصفياء، وضياء الخافقين".

وقد أسس شاه نقشبند [2] طريقته على أصول الإسلام الحنيف، وكان شديد الحرص على التمسك بالسنّة النبوية المطهرة؛ وعندما سُئل: بماذا يصل العبد في طريقكم؟ قال: بمتابعة سنة رسول الله صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم؛ إن طريقنا من النوادر وهي العروة الوثقى، وما هي إلا التمسك بأذيال متابعة السنّة السَنية واقتفاء آثار الصحابة الكرام.

ضريح الشيخ بهاء الدين النقشبندي في بخارى ـ أوزبكستان

علومه[عدل]

و في كتاب الحدائق الوردية عشرات من أسماء مريديه وأخبار عشرات من خلفائه، وجاء فيها : وله خلفاء كنجوم السماء. وفي كتاب " القدسية " المطبوع والمحقق من قبل السيد أحمد طاهر العراقي إشارة إلى المراجع المخطوطة للنقشبندية وهو مزين بصورة ضريح النقشبند الذي يقول المستشرق الدانيماركي الوفسين وكان في بخارى في اعوام 1896 ـ 1899 : ان ضريح بهاء الدين هو في ركن من بستان مليئ باشجار كثيرة من التوت والمشمش وجانباه جامع ويزار.

و قال ارمينوس وهو أيضا في القرن التاسع عشر، ومستشرق مجري: يتوافد على ضريحه على الدوام خلق كثير، حتى من الصين ومن عادة اهل بخارى انهم يزورونه يوم الأربعاء ومنهم من يظل يصلى الليل كله في جامعه وان جانب المرقد مسجد وخانقاه.

جاء في كتاب الحدائق الوردية و(الأنوار القدسية) وهي نفس الحدائق: عندما توفي بهاء الدين دفن في بستان له وبنيت قبة وجامع في جانبه وقف الملوك والعظماء كثيرا من الأملاك عليها.

قال كاتب ومحقق القدسية: لبهاء الدين النقشبند عدا الرسالة القدسية، رسائل أخرى توجد في مكتبات العالم كالاوراد البهية، والورد الصغير، والاوراد البهائية وهي مشروحة وكذلك رسالة الوارادت وتوجد نسخة منها في ايا صوفيا وكذلك كتاب "دليل العاشقين" ورسالة الحياة وهي نصائح. كلمة النقشبند: تساءل كثيرون عن معنى هذه الكلمة وهي نقشبند وليست "نقشبندي" وهي كلمة فارسية معناها" الناقش" كالمصور ويستعمل للحفر في الحجر والشجر يقال" النقاش" لمن صور باليد، وكلمة النقش عربية ويقال " العلم في الصغر كالنقش في الحجر". و قيل ان اجداده كانوا نقاشين وهو غير صحيح فلو كان ذلك صحيحا لكان اسم بهاء الدين نقشبنديا وليس بنقشبند. و انه شخصيا طول حياته لم يسلك عملا غير السلوك الصوفي. فالمعنى متوجه إلى المعنويات أي كان بهاء الدين نقاش القلوب وقد رسخ نقش"الله " في قلبه وقلوب مريديه ونهجه كما هو واضح، عمل للمذكور ليكون في قلبه. يقول الشاعر النقشبندي: يارفيقاً في طريق النقشبند إنقش ذكر الحق في قلبك بجد. وقال بعضهم : النقشبند قرية في (بخارا) وبهاء الدين من سكانها وهوغير صحيح إذ لا توجد قرية بهذا الاسم وإن حياته معروفة وواضحة ولو كانت هنالك قرية بهذا الاسم لقيل النقشبندي لا النقشبند.

و الحقيقة هي أنه روج الذكر الخفي من أجل دوام المذكور في القلب ونقشه في الباطن. ومن اسمائه: محمد بهاء الدين الاويسي البخارى وهو يوضح انه من" البخارى" ولكن مامعنى الاويسي ؟ يقول مؤلف كتاب" تاريخ التصوف في كردستان" نقلا عن كتاب" تاريخ السليمانية" لامين زكي، سمي أويسياً لأن خُلُقِه في التصوف هو خُلُق الأويس القُرني لذلك سمي أويسياً.

والحقيقة أن المشايخ الذين توصلوا عن طريق المشايخ المتوفين أو المشايخ الذين لم يلتقوا بهم جسديا وتربوا على ايديهم معنويا وليس جسديا يسمون بـ" الاويسي" فكما أن أويس القرني حرم من نعمة اللقاء بالرسول صلى الله عليه وسلم وحظى بروحانيته وبركاته[3].

وهكذا يمكن ان يستفيد المشايخ من مشايخ توفوا أو لم يلتقوا بهم وهم احياء. و حيث ان النقشبند قد تلقى التربية الروحية كما قال في وصف رحلته الروحية، من روحانية الخواجه عبد الخالق الغجدواني، وكان أمير كولال قد اعترف بانه قد اوصله إلى مقام معين قدر طاقته، وقد رفعته روحانية الشيخ الغجدواني المتوفى قبل بهاء الدين بسنين طويلة إلى هذا المقام الكبير، فهو على هذا الأساس اويسي المشرب لذلك يقال له " بهاء الدين الاويسي".

و لذلك أيضا يقال أن سلسلة بهاء الدين النقشبند تصل إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) بعد عشرة من المشايخ ويقع أمير كولال، والسماسي، وعلى رامتيني ومحمود إنجير فغنوي وعارف ريوكري بين بهاء الدين"الغجدواني" فما دامت روحانية الغجدواني هي التي ربت بهاء الدين النقشبند فيعتبر مرشدا له. وهذا المقام الاويسي لم يكن خاصا به بل كذلك الشيخ حسن الخرقاني ومن المشهور أن روحانية البسطامي ربت الشيخ حسن المتوفى في 425 هـ وتوفي بايزيد في 261 هـ كماانه من المشهور أن البسطامي من تربية الإمام جعفرالصادق المتوفى في(148) هـ.

و يقول البعض : يوجد شخصان باسم بايزيد أحد هما عاش في زمن الإمام جعفر وأقصد بذلك توضيح معنى"الاويس" والا فان هؤلاء المشايخ الكبار قصدوا الله سبحانه وهو حاضر في كل مكان وهادي عبده "و اتقوا الله ويعلمكم الله".

و من كان له مرشد كبير مثل أمير كولال وقال اني اعطيتك كل ما أملك وأخرجتك من القالب البشري، وهذه إشارة إلى مقام البقاء بعد الفناء، فإنه يستطيع بعد ذلك شق طريقه والله سبحانه قادر على ان يأمر روحانية رجل صالح لتربية الاخرين.

و من كبار المشايخ الذين أوصلهم النقشبند، الخواجه يعقوب الجرخي المتوفى في سنة852 وهو واحد من فرسان طريق الهداية والإرشاد وأوصل مئات من السالكين إلى غاياتهم.

و ان اقوال بهاء الدين النقشبند في الإشارات وأسرار الطريقة وفي الإرشاد تكفي لتوضيح هذه الميادين الصوفية ومن أراد الأطلاع على الطريقة النقشبندية وكبار مشا يخها فعليه مطالعة هذه الكتب:

وفاته[عدل]

لما مرض الشيخ بهاء الدين شاه نقشبند رضي الله عنه مرضه الأخير، دخل خلوته وأخذ مريدوه يتوافدون إليه ويلازمونه؛ فكان يوصي كلا منهم بما يناسبه. وقال الشيخ علاء الدين العطار رضي الله عنه: كنا نقرأ عند احتضار حضرة الشيخ رضي الله عنه «سورة يس» فلما بلغنا نصفها شرعت الأنوار تسطع، فاشتغلنا بالذكر، فتوفي رحمه الله. وكان ذلك ليلة الاثنين ثالث شهر ربيع الأول سنة 791 ه، الموافقة 1388 م، وكان عمره أربع وسبعون سنة. ودفن رحمه الله في بستانه كما أوصى في بخارى بأوزبكستان.[4].

مصادر[عدل]

  1. ^ الحديقة الندية في اداب الطريقة النقشبندية محمد بن سليمان البغدادي / مطبوعة في مصر.
  2. ^ د.جمال الدين الكيلاني ، دراسات في التصوف الاسلامي ، مجلة الديار، لندن ، 2011
  3. ^ الأنوار القدسية من مناقب السادة النقشبندية محمد الرخوي وهو نفس كتاب الحدائق.
  4. ^ مناهج السير لابي الحسن المجددي طبع 1957 في دلهي.
  1. القدسية، وهي كلمات بهاء الدين النقشبند
  2. رسائل أخرى للشيخ بهاء الدين النقشبند.
  3. مكتوبات الإمام الرباني وهو كتاب عظيم.
  4. نفحات الانس للملا جامي.
  5. رشحات عين الحياة فخر الدين على كاشفي.
  6. انيس الطالبين وعدة السالكين.
  7. الحديقة الندية في اداب الطريقة النقشبندية محمد بن سليمان البغدادي / مطبوعة في مصر.
  8. حبيب السير.
  9. مناهج السير لابي الحسن المجددي طبع 1957 في دلهي.
  10. المواهب السرمدية في مناقب النقشبندية.
  11. الحدائق الوردية في اجلاء النقشبندية. عبد المجيد الخاني.
  12. الأنوار القدسية من مناقب السادة النقشبندية محمد الرخوي وهو نفس كتاب الحدائق.
  13. اسرار التوحيد في مقامات الشيخ ابي سعيد

وصلات خارجية[عدل]

شمس الشموس - موقع الطريقة النقشبندية الحقانية