أبو بكر الطمستاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أَبُو بكر الطمستاني الْفَارِسِي
معلومات شخصية
الاسم الكامل أَبُو بكر الطمستاني الْفَارِسِي
الوفاة 340 هـ
نيسابور
الديانة أهل السنة
الحياة العملية
الحقبة قرن 4 هـ
تأثر بـ إبراهيم الدباغ

أَبُو بكر الطمستاني الْفَارِسِي، أحد علماء أهل السنة والجماعة ومن أعلام التصوف السني في القرن الرابع الهجري،[1] قال عنه أبو عبد الرحمن السلمي: «من أجل الْمَشَايِخ وَأَعْلَاهُمْ حَالا متفرد بِحَالهِ وَوَقته لَا يُشَارِكهُ فِيهِ أحد من الْمَشَايِخ وَلَا يدانيه، وكَانَ مَشَايِخ وقته يحترمونه»،[1] وَكَانَ أَبُو بكر الشبلي يبجله وَيعرف لَهُ مَحَله، صحب إِبْرَاهِيم الدّباغ وَغَيره من مَشَايِخ الْفرس، قدم على مدينة نيسابور وَمَات بهَا بعد سنة 340 هـ.[2][3]

من أقواله[عدل]

  • لَا يُمكن الْخُرُوج من النَّفس بِالنَّفسِ وَإِنَّمَا يُمكن الْخُرُوج من النَّفس بِاللَّه تَعَالَى وَذَلِكَ بِصِحَّة الْإِرَادَة لله عز وَجل.[1]
  • خير النَّاس من يرى أَن الْخَيْر فِي غَيره وَيعلم أَن السَّبِيل إِلَى الله كثير غير السَّبِيل الَّذِي هُوَ عَلَيْهِ لكَي يرى تَقْصِير نَفسه فِيمَا هُوَ عَلَيْهِ.[1]
  • يَنْبَغِي أَن تكون حركات الْمَرْء وسكونه لله تَعَالَى أَو ضَرُورَة يضْطَر إِلَيْهَا وَمَا كَانَ غير ذَلِك فَلَا شَيْء.[1]
  • من أحب من الْعُقَلَاء الْبَقَاء فِي الدَّار الفانية فَإِنَّمَا أحبه للتلذذ بمناجاة سَيّده والإقبال على الطَّاعَة بِحَسب طاقته وَأَن يكون تَحت أمره وَنَهْيه فالعاقل لهَذَا أحب الْبَقَاء وكر الفناء.[1]
  • جالسوا الله كثيراً، وجالسوا الناس قليلا، يريد بذلك العزلة.[3]

مصادر[عدل]