ولي الدين القادري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ولي الدين القادري
المجدد الجيلاني
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة محمد بن عثمان بن يحيى بن حسام الدين الجيلاني القادري البغدادي
مكان الميلاد  الدولة العثمانية / بغداد
تاريخ الوفاة 1761
مكان الدفن  الدولة العثمانية / بلدروز
معالم ضريحه
الجنسية عثمانية
العرق عربي
نشأ في بغداد
الديانة مسلم
منصب
سبقه والده عثمان بن يحيى
خلفه ولده خميس بن محمد
الحياة العملية
المهنة من مشايخ الطريقة القادرية
أعمال بارزة رحالة وداعية وعالم صوفي
تأثر بـ عبد القادر الجيلاني
أثر في ولي الله الدهلوي
مقام ولي الدين القادري في مدينة " بلدروز "

ولي الدين القادري الحسني البغدادي، إمام وعالم دين من شيوخ الصوفية في مدينة بغداد في عهد الدولة العثمانية، ومن أعلام الطريقة القادرية والأسرة الكيلانية، عالم، وفقيه، ومحدث، ورحالة. عاش في عصر يموج بأنواع الاضطرابات السياسية والعقدية في العالم الإسلامي.

نسبه[عدل]

هو ولي الدين محمد بن عثمان بن يحيى بن حسام الدين بن نور الدين بن ولي الدين بن زين الدين الكبير بن شرف الدين بن شمس الدين محمد بن جمال الدين محمد الهتاك بن عبد العزيز بن الشيخ عبد القادر الجيلاني [1] بن موسى الثالث بن عبد الله الجيلي بن يحيى الزاهد بن محمد المدني بن داود أمير مكة بن موسى الثاني بن عبد الله الصالح بن موسى الجون بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الحسن المجتبى بن علي بن أبي طالب[2][3].

ترجمته[عدل]

وهو ابن الشيخ عثمان بن يحيى القادري البغدادي ، ومرشد القادرية الأكبر في عهده ،والذي سلك على يده العديد من اعلام الطريقة القادرية ،وترجع اليه ،اجازات الفروع منها البريفكانية ،والحذيفية، والعزايمية والهررية الحبشية وغيرها [4][5]، وامه العلوية عاتكة بنت عبد القادر بن محمد درويش بن حسام الدين القادري الكيلاني البغدادي، أخذ الطريقة عن والده وشيخه عثمان بن يحيى شيخ القادرية في وقته وعن شيخه وعمه، ابي بكر بن يحيى نقيب الأشراف، ببغداد سنه 1703 م في عهد السلطان العثماني، أحمد الثالث والذي عين ابي بكر نقيبا حين توليه السلطنة، وكان ذلك بحضور والي بغداد، يوسف باشا [6][7].

وبسبب الخلاف التاريخي المعروف على تولي نقابة الأشراف ببغداد والمدون في كافة المصادر والمراجع والدراسات التاريخية في تلك الحقبة (وبالاخص الدراسة الوافية للدكتور عماد عبد السلام رؤوف عن نقابات الاشراف ببغداد في العصر العثماني)، غادر السيد أبي بكر وأخيه عثمان بغداد متوجهان إلى محافظة ديالى، فسكنا مدينة بعقوبة [8].

توفي أبو بكر سنة 1714 م وعثمان توفي 1723 ودفنا في الحضرة القادرية. أما أولاد أبي بكر (المطالكة) فاستقروا في بعقوبة، وأما عثمان فكان له ولد واحد هو الامام ولي الدين محمد ،المولود ببغداد، والذي أرسله عمه النقيب إلى الديار الأفغانية شيخاً للطريقة القادرية ومكث هناك قرابة عقد من الزمان، كان يجيد اللغات العربية والتركية والاوردية والدارية، حظي بتقدير وأحترام السلطان أشرف شاه هوتاكي وكانت له زاوية هناك وهي التي استلمها بعد سنين عدة ((السيد حسن بن السيد علي القادري-شقيق السيد عبد الرحمن الكيلاني النقيب -أول رئيس وزراء عراقي في العصر الحديث1921-والذي استوطن مدينة كابل وتوفي فيها سنة1894 ودفن في نفس البقعة، وما زالت أسرته هناك وأبرزهم ولده أحمد بن حسن الكيلاني)) [9]، زار السيد ولي الدين، عدد من المدن منها:دلهي ولاهور وكابل وأسطنبول، وفي دلهي تعرف على العلامة الشيخ ولي الله الدهلوي ومنحه الاجازه[10] وفي إسطنبول، والتي أستقر بها، حسب المصادر مدة ست سنوات، التقى فيها، بكبار رجال الحكم ومنهم السلطان محمود الأول وحاز على تقديرهم واحترامهم بفضل علمه ونسبه وألتقى بالعارف بالله عبد الغني النابلسي[11] وأجازه بالقادرية وأجازه الرواس بالرفاعية وهذا من حسن أخلاق الصوفية العراقيين[7][12]، وعند عودته إلى بغداد بعد وفاة عمه ووالده ،أستقر في باب الشيخ ،وبعدها آثر العزلة والانقطاع للعبادة، بعيدا عن الاضطرابات، فتوجه إلى قرية الصباغية (بلدروز حاليا)، شيخا للطريقة القادرية [13]، وذكر في بعض المراجع بأنه القادري المولوي، مما يدل على اخذه والمامه ب الطريقة المولوية التي اسسها مولانا جلال الدين الرومي ،وكانت معروفة ومتبعة على نطاق واسع عصر الدولة العثمانية ،عرف مقامه محليـا بعد رحيله إلى الرفيق الأعلى بـدادة ولي ،ومعنى كلمة دادة هي شيخ الطريقة والسيد الشريف باللغة التركية العثمانية [14]،قرأ الفقه والنحو والفرائض والحساب على مشايخ عصره ببغداد المحمية ،حافظا للقراءن مع عقل وافر، وكمال ظاهر، وسمت بهي، وادب وفي ،وظرف ولطف، وحظ وخط، كريم السجية، والوصف، سخي النفس واليد، والكف ،حج مع ابيه ،وله كرامات ما زال الناس يتناقلهابالتواتر، وكان محل احترام وتقدير أهالي القرية، لما قدمه لهم من علم ودين ولنسبه العلوي الشريف [15]، ومن اثاره مصحف مخطوط بيده، وتم اهداءه لمكتبة المجمع العلمي العراقي سنة1997 ونسخة يخطه من دلائل الخيرات محفوظة في المكتبة القادرية الشريفة ويذكر انه كان مقربا من نقيب اشراف بغداد السيد علي بن فرج الله بن عبد القادر بن إبراهيم بن شرف الدين الكيلاني الذي استلم النقابة عام 1111 هجرية-إلى تاريخ وفاته سنة1154 هجرية وبينهما مراسلات وسجالات ،وبقيت هذه العلاقة مستمرة أيضا بين ذرية الرجلين، من خلال زواج السيد محمود بن زكريا بن محمود بن علي بن فرج الله الكيلاني ت 1258 -نقيب اشراف بغداد- من العلوية طيبة بنت جوهر بن عبد الرحيم بن خميس بن ولي الدين القادري (وكانت وحيدة والديها) والسيد محمود بن زكريا لم يعقب، لامنها ولا من زوجته الأخرى العلوية، عاتكة بنت علي القادري، ،اخت عبد الرحمن الكيلاني النقيب.وكان الامام ولي الدين، متزوجا من العلوية، عائشة بنت ابي بكر بن يحيى القادري، وانجبت له، السيد خميس والعلوية ذهينة، والسيد خميس متزوج من العلوية نافعة بنت عبد الله بن أحمد الالوسي وانجبت له السيد عبد الرحيم بن خميس القادري ،ومن المعلوم ان هذا العصر كان يموج بشتى أنواع الفتن والحروب واشهرها حروب نادر شاه والتي كان من نتائجها مايسمى بمؤتمر النجف 1743 بزعامة عبد الله السويدي المتوفي 1760 والذي اخذ على يديه السيد ولي الدين محمد بعض الاجازات العلمية، على حد قول المؤرخ يوسف عزيز المولوي المتوفي 1740 والمؤرخ نظمي زادة المتوفي1723 والمؤرخ محمد عبد الفغور الرحبي المتوفي1765، [16] .

سند أجازته[عدل]

ولي الدين محمد القادري عن شيخه ووالده السيد عثمان القادري وعن شيخه وعمه أبو بكر القادري عن شيخهما ووالدهما، السيد يحيى القادري عن شيخه ووالده السيد حسام الدين القادري عن شيخه ووالده السيد نور الدين القادري عن شيخه ووالده السيدولي الدين القادري عن شيخه ووالده السيد زين الدين الكبيرالقادري عن شيخه ووالده السيد شرف الدين القادري عن شيخه ووالده السيد شمس الدين القادري عن شيخه ووالده السيد محمد الهتاك عن شيخه ووالده السيد عبد العزيز القادري عن شيخه ووالده سلطان الأولياء والعارفين السيد الشيخ عبد القادر الجيلاني عن القاضي الشيخ أبو سعيد المبارك المخزومي عن الشيخ علي الحكاري عن الشيخ أبو فرج الطوسي عن الشيخ أبو بكر الشبلي عن الشيخ عبد الواحد التميمي عن شيخ الطائفتين الشيخ الجنيد عن خاله السري السقطي عن الشيخ معروف الكرخي عن الشيخ داود الطائي عن الشيخ حبيب العجمي عن الشيخ التابعي الحسن البصري عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب [17][18] .

مؤلفاته[عدل]

للشيخ ولي الدين القادري مؤلفات كثيرة منها:

  • حزب البسملة.
  • منظومة في سيرة رسول الله.
  • حزب الخير الجسيم،
  • ادب المريد في معنى لا اله الا الله وكيفية التعبد بها.
  • المقاصد النورانية.
  • جميل الاشارات من دلائل الخيرات.
  • هداية المبتدئين في النحو [12].


شعره[عدل]

أنا ضيفك يا رسول الله

  • صـــلى الله عليـــه وســلم صــــلى الله على محمـــــد
  • والتـــوبة بجددهــــا لـربي ودخلــت على الكعبــــة أُلبّي
  • يـا حــبيبي يـا رســـول الله دمعـت عــيني ونـــــادى قلبي
  • للمــولى جمعًــا صلينــــا بـالحرم المكــيّ لبينــــــا
  • يـا حـبيبي يـا رســــول الله مـن ميّــي زمــزم شــــربينا
  • أنـا ضيفـك يـا حـــبيب الله أنـا ضيفـك يــــا رسول الله
  • أنـا ضيفـك يـا رســـول الله يـا مـشفَّع يـا عـظيم الـــجاه
  • على أرضــه إحـلّوت أيــامنا ونشرنـا بعرفـات أعــــلامنا
  • وأنـا ضيفـك يـــا رسول الله وألالاف مـن النـاس قدامنــــا
  • ســائلين بــذل ويــــقين في عـرفات النـاس واقفيــــن
  • وأنـا ضيفـك يـا رســول الله خـاشعين لـرب العــــــالمين
  • وقلـوب الأحبـاب مرتاحـــة زرنـا طيبـة ودخلنا الســـاحة
  • وأنـا ضيفـك يـا رســول الله وبمدحـه الأصـوات صــــداحة[17]

ومن شعره

  • لي شوق لا يدريه إلا من يسكن فيه
  • أبديه أو أخفيه هو ملك رسول الله
  • أوقفت العمر عليه بمديح بين يديه
  • فوضت الأمر إليه فاختر لي رسول الله
  • و مدحت بطيبة طه ودعوت بطه الله
  • أن يحشرني أواها بلواء رسول الله
  • ووقفت على الأعتاب وبكيت له بالباب
  • وبصفح دون عتاب قد جاد رسول الله
  • وشكوت إليه ذنوبي فاستغفر لي محبوبي
  • ورجعت بدون عيوب من عند رسول الله
  • فشعرنا به يسمعنا لم يكد الكون يسعنا
  • رباه به فاجمعنا على حوض رسول الله
  • وعلى العشاق تجلى أهلاً بضيوف وسهلا
  • ما قال لباك كلا يا عطف رسول الله
  • وهناك طرحت فؤادي وهناك حلت أورادي
  • فبلغت بطه مرادي فرأيت رسول الله[7][19]

وفاته وذريته[عدل]

ومات ودفن في زاويته في بلدروز سنة 1175 هـ-1761م زمن السلطان العثماني مصطفى الثالث، أيام والي بغداد سليمان أبو ليلة، وما زال ضريحه ظاهراً، ويزار من عامة المسلمين، حيث أن هذا الضريح اهتمت به الدولة العثمانية في حينها وبنت عليه قبه وأوكلت قيامته إلى أحفاده والمعروفين بآل الحجية وفق وثائق عثمانية. نسبة إلى جدهم السيد أحمد الحجية ابن عبد الكريم بن عبد الرحيم القادري (صاحب الإمام بهاء الدين الرواس) بن عبد الرحيم بن خميس بن الامام ولي الديــن محمد بن عثمان القادري الكيلاني وامه (الحاجة) العلوية معروفة بنت عثمان القادري، شقيقة مراد نقيب اشراف بغداد زمن والي بغداد داود باشا 1238 هج بن عثمان بن مراد بن عبد القادر بن محمد درويش بن حسام الدين القادري البغدادي، وهي عمة والد رشيد عالي الكيلاني بن عبد الوهاب بن مراد بن عثمان القادري الكيلاني, رئيس وزراء العراق في العهد الملكي سنة 1941 قائد ثورة رشيد عالي الكيلاني . واكتسب أحمد بن عبد الكريم القادري، لقبه (ابن الحجية) نسبة إلى والدته الحاجة العلوية، حيث سافر ووالديه إلى الديار المقدسة، في مكة والمدينة واستقروا في المدينة ، ردحا من الزمن وكان السيد عبد الكريم القادري، قد استملك ، دارا هناك، وعند وفاته في المدينة دفن فيها، فقامت زوجته وابنها الصغير أحمد، بالعودة إلى العراق [20]. ويروي السيد جاسم بن أحمد بن عبد الكريم القادري، انه في عام 1942 م، ارسلت السفارة السعودية ببغداد، اليه واخيه خميس وابن اخيه طه، باعتبارهم ورثة (عبد الكريم بن عبد الرحيم القادري)للسفر إلى المملكة، لبيع ملكهم، ضمن خطة توسعة المسجد النبوي الشريف، ولكن السادة المذكورين، اثروا التنازل، تبرعا، للمسجد الشريف، وهذه رواية متواترة عند احفاد الامام ولي الدين القادري[21] ،وان السيد جاسم بن أحمد الحجية الكيلاني ،كان من المقربين لرشيد عالي الكيلاني والمشاركين في ثورته الوطنية[22] ولقد ورد ذكره في سيرة الأخير وكلهم احفاد الشيخ الامام عبد القادر الجيلاني [23].

شجرة عائلته[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

مواقعه الجغرافي[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مصادر ومراجع[عدل]

  1. ^ مخطوطة:سلسلة نسب ال يحيى بن حسام الدين الكيلاني وذريته، 1790 م، محفوظة عند الاسرة الكيلانية في ديالى، وطولها ،7 متر، تحقيق :المهندس عبد الستار هاشم سعيد الكيلاني والدكتور جمال الدين فالح الكيلاني ،1999.
  2. ^ كتاب :الانساب الهاشمية في العراق ،عبد القادر فتحي سلطان، نقيب اشراف القدس الشريف، مكتبة الامل ،بيروت ،ج3،ص242،2010.
  3. ^ كتاب :كشف الكربة برفع الطلبة ،للانصاري ،تحقيق عبد الرحيم عبد الرحمن عبد الرحيم، المجلة التاريخية ،مجلد32،لسنة 1976 ،ص54.
  4. ^ مذكرات شيخ الطريقة القادرية في الصين الشيخ محمد عثمان القادري ، تحقيق عند السيد عبد الرحيم العبيد ،الخرطوم ، 2013 ،ص 151
  5. ^ الطريقة القادرية ، الشيخ باسم البريفكاني الحسيني ، بغداد ، 1992 ، ص56 .
  6. ^ كتاب :كشف الكربة برفع الطلبة ،للانصاري ،تحقيق عبد الرحيم عبد الرحمن عبد الرحيم، المجلة التاريخية ،مجلد32،لسنة 1976 ،ص123.
  7. ^ أ ب ت كتاب: نزهة المشتاق في علماء العراق، محمد بن عبد الغفور البغدادي، مخطوط، في مكتبة المتحف العراقي برقم9420 ،ورقة 76.
  8. ^ كتاب :العقود اللؤلؤية في طريق السادة المولوية، النابلسي، الشيخ عبد الغني، مطبعة الترقي بدمشق، الطبعة الثانية، 1932 م ،ص921.
  9. ^ *كتاب:الاسر الحاكمة في العراق في العصور المتاخرة ،د/عماد عبد السلام رؤوف، دار الحكمة ،بغداد،1998 ،ص164.
  10. ^ كتاب :جامع الانوار في مناقب الابرار، نظمي زادة،ورقة 231 ،مخطوطة متحف طوب قابي باسطنبول، برقم1204e.h.
  11. ^ كتاب :جامع الأنوار في مناقب الابرار، نظمي زادة ،ورقة421،مخطوطة متحف طوب قابي بإسطنبول، برقم1204e.h.
  12. ^ أ ب كتاب: نزهة المشتاق في علماء العراق، محمد بن عبد الغفور البغدادي، مخطوط، في مكتبة المتحف العراقي برقم9420 ،ورقة 77.
  13. ^ * كتاب :جامع الأنوار في مناقب الابرار، نظمي زادة ،ورقة421،مخطوطة متحف طوب قابي بإسطنبول، برقم1204e.h.
  14. ^ * كتاب: الألقاب والوظائف العثمانية ،د/مصطفى بركات ،دار غريب، القاهرة،2000 ،ص98.
  15. ^ كتاب :تاريخ الاسرة الكيلانية في ديالى، منصور الكيلاني، مكتبة الأندلس ،بيروت،1958 ،ص612.
  16. ^ الاثار الخطية في المكتبة القادرية تأليف الدكتور عماد عبد السلام رؤوف ج4،ص65.
  17. ^ أ ب كتاب :جامع الأنوار في مناقب الابرار، نظمي زادة ،مخطوطة متحف طوب قابي بإسطنبول، برقم1204e.h.
  18. ^ كتاب: محاظرات في التاريخ الإسلامي ،د/ جمال الدين فالح الكيلاني ،مكتبة المصطفى ،القاهرة ،2011 ،ص672.
  19. ^ كتاب بلدروز في الذاكرة ، فالح الحجية الكيلاني ، مكتبة المصطفى القاهرة ، ص241 .
  20. ^ *مذكرات : السيدة أمل رشيد عالي الكيلاني، مخطوطة لدى الأستاذ الدكتور أسامة الدوري أستاذ التاريخ الحديث بجامعة بغداد ،ورقة 351، تاريخ 1999.
  21. ^ كتاب بلدروز في الذاكرة ، فالح الحجية الكيلاني ، مكتبة المصطفى القاهرة ، ص241 .
  22. ^ كتاب :رشيد عالي الكيلاني ودوره الوطني ،ماجد الشمري، رسالة دبلوم عالي ،الجامعة المستنصرية، بغداد،1999 ،ص211.
  23. ^ مجموعة وثائق تاريخية ،تعود للحقبة العثمانية ، جمع الدكتور عبدالعزيز سليمان نوار ، مكتبة الجزيرة ن القاهرة، 1999، ص 451.