أبو عمرو الزجاجي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أَبُو عَمْرو الزجاجي
معلومات شخصية
الاسم الكامل مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيم بن يُوسُف ابْن مُحَمَّد
الوفاة 348 هـ
مكة المكرمة
الديانة أهل السنة
الحياة العملية
الحقبة قرن 4 هـ
الاهتمامات التصوف
تأثر بـ الجنيد
أبو عثمان الحيري
أبو الحسين النوري
رويم بن أحمد
إبراهيم الخواص

أَبُو عَمْرو الزجاجي، واسْمه مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيم بن يُوسُف ابْن مُحَمَّد، أحد علماء أهل السنة والجماعة ومن أعلام التصوف السني في القرن الرابع الهجري،[1] قال عنه الذهبي بأنّه: «كَانَ أوحد مشايخ وقته»،[2] وقال عنه أبو عثمان المغربي بأنّه: «كَانَ أَبُو عَمْرو من السالكين وآياته وفضائله أَكثر من أَن تحصى وتعدّ»، أصله من نيسابور، صحب الجنيد وأبا عثمان الحيري وأبا الحسين النّوري ورويم بن أحمد وإبراهيم الخواص، دخل مكة المكرمة وأقام بها، وَصَارَ شيخها والمنظوم إِلَيْهِ فِيهَا، حج قَرِيباً من 60 حجَّة، وَقيل إِنَّه لم يبل وَلم يتغوط فِي الْحرم أَرْبَعِينَ سنة، توفّي بِمَكَّة سنة 348 هـ.[1]

من أقواله[عدل]

  • الْمعرفَة على سِتَّة أوجه معرفَة الوحدانية وَمَعْرِفَة التَّعْظِيم وَمَعْرِفَة الْمِنَّة وَمَعْرِفَة الْقُدْرَة وَمَعْرِفَة الْأَزَل وَمَعْرِفَة الْأَسْرَار.[1]
  • من تشوف بِالْحرم رفقا من غير من جاوره بعده الله تَعَالَى عَن جواره ووكل بِقَلْبِه الشُّح وَأطلق لِسَانه بالشكوى وَمسح قلبه عَن المعارف وأظلمه عَن أنوار الْيَقِين ووكله إِلَى حوله وقوته ومقته عِنْد خلقه.[1]
  • من تكلم عن حالٍ لم يصل إليها كان كلامه فتنة لمن يسمعه، ودعوى تتولد في قلبه، وحرَمه الله الوصول إلى تلك الحال.[3]
  • الضَّرُورَة مَا تمنع صَاحبهَا عَن القال والقيل وَالْخَبَر والاستخبار وتشغله بالاهتمام بوقته عَن التفرغ إِلَى أَوْقَات غَيره.[1]

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج طبقات الصوفية، أبو عبد الرحمن السلمي، ص323-326، دار الكتب العلمية، ط2003.
  2. ^ تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، الذهبي، ج25، ص225.
  3. ^ الرسالة القشيرية، أبو القاسم القشيري.