شهاب الدين عمر السهروردي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
شهاب الدين أبو حفص عمر السهروردي البغدادي
معلومات شخصية
الميلاد 539 هـ
سهرورد كردستان[1]
الوفاة 1 محرم 632 هـ (25 ستمبر 1234م)
بغداد
الإقامة من بغداد
الديانة أهل السنة
الحياة العملية
الحقبة 539 هـ - 632 هـ
تعلم لدى أبو النجيب السهروردي  تعديل قيمة خاصية تعلم لدى (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورين العز بن عبد السلام  تعديل قيمة خاصية طلاب (P802) في ويكي بيانات
المهنة عالم عقيدة،  ودبلوماسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة اللغة العربية[2]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل صوفية  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
سبب الشهرة صاحب الطريقة السهروردية
تأثر بـ أبو النجيب السهروردي (عمه)
عبد القادر الجيلاني
أثر في العز بن عبد السلام
الذهبي[3]
جامع ومرقد الشيخ عمر السهروردي عام 1917-1919

شهاب الدين أبو حفص عمر السهروردي البغدادي (539 هـ1 محرم 632 هـ)، أحد علماء أهل السنة والجماعة ومن أعلام التصوف السني في القرن السابع الهجري، ومؤسس الطريقة السهروردية الصوفية،[4] صاحب كتاب "عوارف المعارف". وصفه الذهبي بـ «الشيخ الإمام العالم القدوة الزاهد العارف المحدث شيخ الإسلام أوحد الصوفية»،[5] وقال عنه ابن النجار «كان شهاب الدين شيخ وقته في علم الحقيقة، وانتهت إليه الرياسة في تربية المريدين، ودعاء الخلق إلى الله، والتسليك».[5]

الباب الوسطاني القديم لمدينة بغداد قرب جامع الشيخ عمر السهروردي 1914

نسبه[عدل]

هو شهاب الدين أبو حفص وأبو عبد الله عمر بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الله - وهو عمويه - بن سعد بن حسين بن القاسم بن النضر بن القاسم بن محمد بن عبد الله ابن فقيه المدينة وابن فقيهها عبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق القرشي التيمي البكري السهروردي الصوفي ثم البغدادي.[5]

مولده وأخذه للعلم[عدل]

ولد في رجب سنة 539 هـ وقدم من سهرورد، فصحب عمه أبا النجيب ولازمه وأخذ عنه الفقه والوعظ والتصوف، وصحب قليلاً عبد القادر الجيلاني، وفي البصرة صاحب أبا محمد بن عبد. وسمع من هبة الله بن أحمد الشبلي، وأبي الفتح ابن البطي، وخزيفة بن الهاطرا، وأبي الفتوح الطائي، وأبي زرعة المقدسي، ومعمر بن الفاخر، وأحمد بن المقرب، ويحيى بن ثابت. وانتشر تلامذته في ارجاء المعمورة شرقا وغربا وبالذات الديار الهندية كدعاة للاسلام على منهج التصوف القادري السهروردي [6].

وفاته[عدل]

مرقد الشيخ عمر السهروردي في المقبرة الوردية ببغداد عام 1914

توفي شهاب الدين في بغداد في أول ليلة من سنة 632 هـ/1234م، ودفن في المقبرة الوردية، وبني على قبرهِ قبة على شكل منارة مخروطية الشكل على طراز القبب السلجوقية، وقيل ان بجانب قبرهِ ضريح الخليفة العباسي المستعصم بالله ولكن لم يثبت ذلك تاريخيا، وبني مسجد كبير بجوارهِ سمي باسمهِ وهو جامع الشيخ عمر السهروردي.[7]

مصادر[عدل]

  1. ^ سير وطير : التنظير، حياة الجماعة، وبنى المؤسسة في تصوف أبي حفص عمر السهروردي ، للدكتورة عرين شوكت سلامة فدسي ،2014، ص 23
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb129738293 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ يقول الذهبي في سير أعلام النبلاء (22/377) عن نفسه: «ألبسني خرق التصوف شيخنا المحدث الزاهد ضياء الدين عيسى بن يحيى الأنصاري بالقاهرة، وقال: ألبسنيها الشيخ شهاب الدين السهروردي بمكة عن عمه أبي النجيب».
  4. ^ الكتب - سير أعلام النبلاء - الطبقة الثالثة والثلاثون - السهروردي- الجزء رقم22 نسخة محفوظة 24 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب ت سير أعلام النبلاء، تأليف: الذهبي
  6. ^ سير وطير : التنظير، حياة الجماعة، وبنى المؤسسة في تصوف أبي حفص عمر السهروردي ، للدكتورة عرين شوكت سلامة فدسي ،2014، ص 23
  7. ^ الجزيرة نت: منارة السهروردي ببغداد مهددة بالسقوط نسخة محفوظة 05 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.