عبد الله بن علوي الحداد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عبد الله بن علوي الحداد
معلومات شخصية
الميلاد 5 صفر 1044 هـ
تريم ،  اليمن
الوفاة 7 ذو القعدة 1132 هـ
تريم ،  اليمن
الإقامة تريم  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
العرق عربي، أهل البيت
الديانة الإسلام
المذهب أهل السنة والجماعة، الشافعية
الحياة العملية
اللقب قطب الدعوة والإرشاد
المهنة فقيه  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
سبب الشهرة مجدد طريقة آل باعلوي

عبد الله بن علوي بن محمد الحداد (1044 - 1132 هـ): فقيه شافعي، وعالم في عقيدة أهل السنة والجماعة على منهج الأشاعرة، وفي السلوك والتربية. من مدينة تريم في حضرموت اليمنية، نهج طريق الصوفية . يلقب بـ "شيخ الإسلام" و"قطب الدعوة والإرشاد". وهو مجدد طريقة آل باعلوي.[1]

نسبه[عدل]

عبد الله بن علوي بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن علوي بن أحمد بن أبو بكر بن أحمد بن محمد بن عبد الله بن أحمد بن عبد الرحمن بن عم الفقيه المقدم علوي بن محمد صاحب مرباط بن علي خالع قسم بن علوي بن محمد بن علوي بن عبيد الله بن أحمد المهاجر بن عيسى بن محمد النقيب بن علي العريضي بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين السبط بن الإمام علي بن أبي طالب، والإمام علي زوج فاطمة بنت محمد Mohamed peace be upon him.svg.[2]

مولده ونشأته[عدل]

ولد في السبير من ضواحي مدينة تريم في حضرموت، وذلك ليلة الاثنين و قيل ليلة الخميس 5 صفر عام 1044 هـ. ولما بلغ من العمر نحو الأربع سنوات، أصيب بمرض الجدري فأدى ذلك إلى فقدانه البصر.

كان له أصدقاء طفولة، منهم عبد الله بن أحمد بلفقيه، وأحمد بن عمر الهندوان، وأحمد بن هاشم بن الشيخ أحمد الحبشي، وعلي بن عمر بن الحسين بن الشيخ علي، وعلي بن عبد الله بن أحمد العيدروس.[1]

وفي عام 1072 هـ، وعمره حينئذ الثامنة والعشرون، توفي والده علوي، وذلك ليلة الاثنين الأولى من شهر رجب، ثم بعد وفاته بنحو خمسة أيام، مرضت الوالدة، ودام عليها المرض قريبًا من عشرين يوما، إلى أن توفيت ضحى يوم الأربعاء الرابع والعشرين من شهر رجب.[1]

شيوخه[عدل]

تتلمذ على عدد من العلماء يفوق عددهم المائة والأربعين، من أشهرهم:

تلامذته[عدل]

كثيرون ويأتي في مقدمتهم أولاده, والمشايخ أحمد بن زين الحبشي, ومحمد وعمر أبناء زين بن سميط, وعمر بن عبد الرحمن البار, وعبد الرحمن بن عبد الله بلفقيه, ومحمد بن عمر بن طه الصافي السقاف, وعلي بن عبد الله السقاف, وقايد بن عبد الله أحمد الحداد وغيرهم كما في كتاب بهجة الزمان عن تلاميذه.

من مآثره[عدل]

أنه بعد حجه، صلّى بالناس إماماً في الحرم المكي صلاة الفجر يوم الجمعة أول محرم عام 1080 هـ.

مؤلفاته وكتبه[عدل]

ترك الحداد عددًا من المؤلفات قد طبعت وترجم بعضها إلى لغات عديدة, و بعض قصائده ألفت الشروح عليها كما كتبت عدة شروح لراتبه ولورده اللطيف. من أشهر هذه الكتب:

  • النصائح الدينية والوصايا الإيمانية.
  • عقيدة أهل الإسلام.
  • الدعوة التامة والتذكرة العامة.
  • رسالة المعاونة والمظاهرة والمؤازرة للراغبين من المؤمنين في سلوك طريق الآخرة.
  • رسالة المذاكرة مع الإخوان المحبين من أهل الخير والدين.
  • رسالة آداب سلوك المريد.
  • إتحاف السائل بجواب المسائل.
  • سبيل الادّكار بما يمر بالإنسان وينقضي له من عمره.
  • الفصول العلمية والأصول الحكمية.
  • النفائس العلوية في المسائل الصوفية.
  • كتاب الحكم.
  • الدر المنظوم لذوي العقول والفهوم (ديوان شعر).
  • مجموع كلامه تثبيت الفؤاد.
  • مجموعة رسائله.
  • مجموع أوراده وأذكاره وسيلة العباد إلى زاد المعاد.
  • السيف الباتر لعنق المنكر على الأكابر (في نقد محمد بن عبد الوهاب).
  • مصباح الأنام وجلاء الظلام في رد شبه البدعي النجدي التي أضل بها العوام (في نقد الدعوة السلفية الوهابية).

ترجمته[عدل]

ترجم له كثيرون وأفردت ترجمته بالتأليف, كما في كتابي غاية القصد والمراد و بهجة الفؤاد لمحمد زين بن سميط, وكتاب الإمام الحداد مجدد القرن الثاني عشر الهجري للدكتور مصطفى بدوي وغيرها.

وفاته[عدل]

توفي ليلة الثلاثاء 7 ذي القعدة المحرم سنة 1132 هـ، عن عمر قارب التسعين عاما.

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت مصطفى حسن البدوي. "الإمام الحداد مجدد القرن الثاني عشر" (PDF). 
  2. ^ Amin Buxton. "Imams of the Valley".