تسمم فوسفيد الألومنيوم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تسمم فوسفيد الألومنيوم
معلومات عامة
من أنواع تسمم  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات

تسمم فوسفيد الألومنيوم الحاد أو التسمم بقرص الغلّة هو مشكلة كبيرة في جميع أنحاء العالم على الرغم من عدم الإبلاغ عن جميع الحالات المُصابة بها وخاصةً في شبه القارة الهندية. يُعدُّ فوسفيد الألومنيوم الذي يتكون بسهولة عند تعقيم الحبوب بالبخار أثناء التخزين، ويتم بيعه تحت أسماء تجارية مختلفة مثل كويكفوس QuickPhos وسيلفوس Celphos شديد السمية خاصةُ عند استهلاكه من حاوية مفتوحة حديثًا.[1][2] يموت المُتعاطي لتلك الحبوب بسسب حدوث صدمة شديدة، والتهاب عضلة القلب ومتلازمة الاختلال العضوي المتعدد.[3] يحتوي فوسفيد الألومنيوم على جرعة مميتة تتراوح بين 0.15 و 0.5 جرام (0.0053 و 0.0176 أوقية).[4] أفادت التقارير أن فوسفيد الأومنيوم هو السبب الأكثر شيوعًا للوفاة الانتحارية في شمال الهند.[5][6] كما تم الإبلاغ عن حالات وفاة في إيران.[7] وفي يناير 2017، تُوفي أربعة أطفال في حديقة مقطورة في أماريلو بولاية تكساس، بعد استخدام مبيد الآفات تحت المنزل لقتل الفئران.[8] حدثت العديد من حوادث الوفاة بين المسافرين في تايلاند وأجزاء أخرى من جنوب شرق آسيا بسبب فوسفيد الألومنيوم أو الكلوربيريفوس، وهو مبيد يحتوي على فوسفات عضوي يُستخدم في محاولة لقتل البق في الفنادق.[9][10] ذكرت مجلة وايرد تلك المشكلة في مارس 2014.[11] كما ركز فيلم قصير باللغة العربية على يوتيوب على المشكلة في المملكة العربية السعودية. شاهد المقطع أكثر من 5 ملايين مستخدم بحلول من أوائل عام 2018.[12] صنف مركز مكافحة الأمراض واتقائها الفوسفين بأنه مادة خطرة تهدد الحياة في 50 جزءا في المليون.[13]


العلامات والأعراض[عدل]

عادةً ما تظهر أعراض التسمم بعد الابتلاع في غضون بضع دقائق. النتيجة القاتلة الرئيسية لابتلاع فوسفيد الألومنيوم هي انهيار الدورة الدموية، والتي تؤدي إلى التأثيرات المباشرة على عضلة القلب،[14] بالإضافة إلى فقدان السوائل، وتلف الغدة الكظرية.[15] العلامات والأعراض غير محددة، وتعتمد على الجرعة وتتطور بمرور الوقت. تعتبر العلامة السريرية السائدة هي انخفاض ضغط الدم الحاد وعدم استجابته للعلاج بالدوبامين.[16] قد تشمل العلامات الأخرى الدوخة، والتعب، وضيق التنفس، والصداع، والغثيان، والتقيؤ، والإسهال والترنح، والخدر، والشعور بالمرارة، والهزة، وضعف العضلات، واليرقان.[17][18][19][20] قد يُصاب المريض بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة إذا حدث استنشاق شديد للأبخرة، بالإضافة إلى وفشل القلب، وعدم انتظام ضربات القلب، والتشنج والغيبوبة. تشمل العلامات المتأخرة تسمم الكبد والكلى.[17][18][19][20]

التشخيص[عدل]

يعتمد تشخيص تسمم فوسفيد الألومنيوم عادةً على الحدس الطبي أو التاريخ السريري (تقرير ذاتي أو من قٍبل الحاضرين). في بعض الدول ، يشار إلى أقراص AlP أيضًا باسم "أقراص الغلّة"، وإذا كان هناك تاريخ لتناول حبوب الغلة، فيجب معالجتها بشكل مختلف عن الأنواع الأخرى من أقراص حفظ الحبوب التي تتكون من منتجات عشبية.[21] قد يكون محتوى المعدة المخفف إيجابيًا في اختبار نترات الفضة على السائل المسحوب من المعدة.[15]

في حالات تسسم فوسفيد الألومنيوم، يتحول عامل الاختبار المُحتوي على نترات الفضة إلى اللون الأسود عند إجراء اختبار التنفس أو اختبار السائل المسحوب من غسيل المعدة. عندما يتعرض فوسفيد الألومنيوم إلى الرطوبة فإن ذلك يحرر الفوسفين والذي يكون له رائحة مشابهة للثوم في الفم والأنف.

آلية التسمم[عدل]

تُعزى سمية فوسفيد الألومنيوم إلى تحرير غاز الفوسفين، وهو مركب سام للخلايا يتسبب في الإصابة بأورام الجذور الكيميائية، ويثبط الإنزيمات الخلوية الحيوية ويسبب تآكلًا مباشرًا للأنسجة. يقوم التفاعل التالي بإطلاق الفوسفين عندما يتفاعل فوسفيد الأومنيوم مع الماء في الجسم:

AlP + 3 H2O → Al (OH) 3 + PH3

AlP + 3 HCl → AlCl3 + PH3 (المعدة)

العلاج والنتائج[عدل]

قوم علاج حالات تسمم فوسفيد الألومنيوم على العلاج التحفظي بشكل كُلي بسبب عدم وجود ترياق محدد.[22] تقارب معدلات الوفيات 60٪. كما يعتبر تصحيح الحماض الأيضي هو حجر الزاوية في العلاج.[23] قد يقلل استخدام كبريتات المغنيسيوم كعلاج محتمل في حالات تسمم فوسفيد الألومنيوم من احتمال حدوث نتيجة مميتة، مثلما أوردت العديد من الدراسات..[3][20] بعد الابتلاع، يمكن أن يكون إزالة السموم غير المُمتصّة من الأمعاء أو ما يُعرف بإزالة تلوث القناة الهضمية، وخاصةً في غضون ساعة أو اثنين، فعالًا.كما يمكن أن تساعد برمنجنات البوتاسيوم (1: 10000) المستخدمة في غسل المعدة في تتحلل السم. ينبغي مراقبة الدورة الدموية بصورة مستمرة والاستعداد للإنعاش المبكر مع استخدام السوائل الوريدية في جميع المرضى الذين يعانون من التسمم الحاد لفوسفيد الأومنيوم .

التنبؤ الطبي[عدل]

تختلف معدلات الوفيات في حالات تسمم فوسفيد الألومنيوم الحاد من 40 إلى 80 في المئة.[24] قد تكون الأعداد الفعلية للحالات أكبر من ذلك بكثير، حيث أن أقل من 5% ممن يتعرضون لفوسفيد الألومنيوم يصلون في النهاية إلى مركز رعاية ثالث. ومنذ عام 1992، عندما أصبح فوسفيد الألومنيوم متوفرًا في الأسواق، تفوق على جميع الأشكال الأخرى للتسمم المتعمد مثل التسمم العضوي الفسفوري والتسمم بالباربيتورات في شمال الهند.[25] في دراسة استمرت 25 عامًا على 5933 حالة وفاة غير طبيعية في شمال غرب الهند، تبين أن التسمم بفوسفيد الألومنيوم هو السبب الرئيسي للوفاة بين جميع حالات التسمم.[26]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Chugh، SN؛ Dushyant؛ Ram، S؛ Arora، B؛ Malhotra، KC (1991). "Incidence & outcome of aluminium phosphide poisoning in a hospital study". The Indian journal of medical research. 94: 232–5. PMID 1937606. 
  2. ^ Singh S، Singh D، Wig N، Jit I، Sharma BK (1996). "Aluminum phosphide ingestion—a clinico-pathologic study". J Toxicol Clin Toxicol. 34 (6): 703–6. PMID 8941200. doi:10.3109/15563659609013832. 
  3. أ ب Mathai، Ashu؛ Bhanu، Madhuritasingh (2010). "Acute aluminium phosphide poisoning: Can we predict mortality?". Indian Journal of Anaesthesia. 54 (4): 302–7. PMC 2943698Freely accessible. PMID 20882171. doi:10.4103/0019-5049.68372. 
  4. ^ A Wahab؛ MS Zaheer؛ S Wahab؛ RA Khan. "Acute aluminium phosphide poisoning: an update" (PDF). Hong Kong Journal of Emergency Medicine: 152. 
  5. ^ Bogle، RG؛ Theron، P؛ Brooks، P؛ Dargan، PI؛ Redhead، J (2006). "Aluminium phosphide poisoning". Emerg Med J. 23 (1): e3. PMC 2564148Freely accessible. PMID 16373788. doi:10.1136/emj.2004.015941.  الوسيط |pmc= و |PMC= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  6. ^ Siwach، SB؛ Gupta، A (1995). "The profile of acute poisonings in Harayana-Rohtak Study". The Journal of the Association of Physicians of India. 43 (11): 756–9. PMID 8773034. 
  7. ^ Etemadi-Aleagha، Afshar؛ Akhgari، Maryam؛ Iravani، Fariba Sardari (September 2015). "Aluminum Phosphide Poisoning-Related Deaths in Tehran, Iran, 2006 to 2013". Medicine. 94 (38): e1637. PMC 4635777Freely accessible. doi:10.1097/MD.0000000000001637. 
  8. ^ "4 children killed after pesticide released toxic gas underneath their home, police say". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2017. 
  9. ^ "Pesticide in Alberta deaths may have killed Quebec sisters in Thailand in 2012". theglobeandmail.com/. 2 March 2015. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2015. 
  10. ^ "Potent bed bug poison may have killed Canadian tourist, friend in Vietnam". news.nationalpost.com/. 19 September 2012. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2015. 
  11. ^ Blum، Deborah. "Dead Tourists and a Dangerous Pesticide". Wired. Conde Nash. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2016. 
  12. ^ "Silent killer: Saudi YouTube film "Phosphine" gains over 3.5 million views". Albawaba Entertainment. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2016. 
  13. ^ "Phosphine". The National Institute for Occupational Safety and Health (NIOSH). Centers for Disease Control and Prevention. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2016. 
  14. ^ Chugh، SN؛ Pal، R؛ Singh، V؛ Seth، S (1996). "Serial blood phosphine levels in acute aluminium phosphide poisoning". The Journal of the Association of Physicians of India. 44 (3): 184–5. PMID 9251315. 
  15. أ ب Gurjar، Mohan؛ Baronia، Arvind K؛ Azim، Afzal؛ Sharma، Kalpana (2011). "Managing aluminum phosphide poisonings". J Emerg Trauma Shock. 4 (3): 378–384. PMC 3162709Freely accessible. PMID 21887030. doi:10.4103/0974-2700.83868. 
  16. ^ Chugh SN، Kumar P، Aggarwal HK، Sharma A، Mahajan SK، Malhotra KC. "Efficacy of magnesium sulphate in aluminium phosphide poisoning--comparison of two different dose schedules". J Assoc Physicians India. 42: 373–5. PMID 7829435. 
  17. أ ب Goel، A؛ Aggarwal، P (2007). "Pesticide poisoning". The National medical journal of India. 20 (4): 182–91. PMID 18085124. 
  18. أ ب Sudakin، DL (2005). "Occupational exposure to aluminium phosphide and phosphine gas? A suspected case report and review of the literature". Human & Experimental Toxicology. 24 (1): 27–33. PMID 15727053. doi:10.1191/0960327105ht496oa. 
  19. أ ب Gupta، S؛ Ahlawat، SK (1995). "Aluminum phosphide poisoning—a review". Journal of Toxicology. Clinical Toxicology. 33 (1): 19–24. PMID 7837309. doi:10.3109/15563659509020211. 
  20. أ ب ت Gurjar، Mohan؛ Azim، Afzal؛ Baronia، Arvindk؛ Sharma، Kalpana (2011). "Managing aluminum phosphide poisonings". Journal of Emergencies, Trauma, and Shock. 4 (3): 378–84. PMC 3162709Freely accessible. PMID 21887030. doi:10.4103/0974-2700.83868. 
  21. ^ Mehrpour، O؛ Singh، S (2010). "Rice tablet poisoning: A major concern in Iranian population". Human & Experimental Toxicology. 29 (8): 701–2. PMID 20097728. doi:10.1177/0960327109359643. 
  22. ^ Gurjar، Mohan؛ Azim، Afzal؛ Baronia، ArvindK؛ Sharma، Kalpana (2011). "Managing aluminum phosphide poisonings". Journal of Emergencies, Trauma, and Shock. 4 (3): 378–84. PMC 3162709Freely accessible. PMID 21887030. doi:10.4103/0974-2700.83868. 
  23. ^ Wiwanitkit، Viroj (2009). "Aluminum phosphide poisoning". Indian Journal of Critical Care Medicine. 13 (3): 171. doi:10.4103/0972-5229.58547. 
  24. ^ Chugh، SN؛ Dushyant؛ Ram، S؛ Arora، B؛ Malhotra، KC (June 1991). "Incidence & outcome of aluminium phosphide poisoning in a hospital study.". The Indian journal of medical research. 94: 232–5. PMID 1937606. 
  25. ^ Singh، D؛ Jit، I؛ Tyagi، S (1999). "Changing trends in acute poisoning in Chandigarh zone: A 25-year autopsy experience from a tertiary care hospital in northern India". The American Journal of Forensic Medicine and Pathology. 20 (2): 203–10. PMID 10414665. doi:10.1097/00000433-199906000-00019. 
  26. ^ Singh، D؛ Dewan، I؛ Pandey، AN؛ Tyagi، S (2003). "Spectrum of unnatural fatalities in the Chandigarh zone of north-west India—a 25 year autopsy study from a tertiary care hospital". Journal of clinical forensic medicine. 10 (3): 145–52. PMID 15275009. doi:10.1016/S1353-1131(03)00073-7.