انخفاض ضغط الدم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
انخفاض ضغط الدم
Depiction of a hypotension (low blood pressure) patient getting her blood pressure checked
الصورة توضح فحص ضغط الدم للمريض. يعتبر ضغط الدم الانقباضي أقل من 90 مم زئبق انخفاضًا في ضغط الدم.

معلومات عامة
الاختصاص طب الرعاية الحرجة
من أنواع علامة سريرية  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الأسباب
عوامل الخطر كبار السن، سوء التغذية[1]
المظهر السريري
الأعراض دوخة، دوار، خراقة، شعور بالأغماء، تعب، ضعف، غثيان، رؤية غير واضحة، رجفان، صداع، حمى، ضيق التنفس، عدم انتظام ضربات القلب، عطاش، نوبات[1]
المضاعفات فقدان الوعي، النزيف
الإدارة
التشخيص الفحص البدني، بناءا على الأعراض
العلاج معالجة وريدية
أدوية
التاريخ
وصفها المصدر الموسوعة السوفيتية الأرمينية  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات

انخفاض ضغط الدم (بالإنجليزية: Low blood pressure)‏ يحدث عندما يتدفق الدم عبر الأوعية الدموية عند ضغط أقل من المعتاد.[1] ضغط الدم هو قوة دفع الدم ضد جدران الشرايين حيث يضخ القلب الدم.[1] عادة ما يوصف بأنه رقمان، الانقباضي والانبساطي.[1] تسجل الأرقام ضغط الدم بالملليمتر من الزئبق، مع الانقباضي المذكور أعلاه الانبساطي.[1] انخفاض ضغط الدم هو ضغط الدم الذي يقل عن 90/60 ملم زئبق.[1] تنطبق أرقام مختلفة على الأطفال. .[2] من الناحية العملية لا يعتبر ضغط الدم منخفض الا عند تواجد أعراض ملحوظة.[3] تشمل الأعراض دوخة أو شعور بالأغماء، ارتباك، شعور بالتعب، ضعف، صداع، رؤية غير واضحة، غثيان، ألم الرقبة أو الظهر، عدم انتظام ضربات القلب أو شعور بأن القلب يتخطى النبض أو يرفرف، أو إغماء.[1]

انخفاض ضغط الدم هو عكس ارتفاع ضغط الدم.[4] من الأفضل فهمه على أنها حالة فسيولوجية وليست مرض.[4] انخفاض شديد في ضغط الدم يمكن أن يحرم الدماغ والأعضاء الحيوية الأخرى من الأكسجين والمواد المغذية، مما يؤدي إلى حالة تهدد الحياة تسمى الصدمة.[1]

يمكن أن تكون أسباب انخفاض ضغط الدم الجفاف الناجم عن القيء، الافراط في ممارسة الرياضة، أو الحرارة المفرطة؛ نقص حجم الدم، اتساع الأوعية الدموية، فقر الدم، نقص فيتامين بي12، تغييرات هرمونية، صدمة الحساسية، أدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم أو مرض باركنسون، ومشاكل في القلب أو الغدد الصماء.[1] هناك أيضا متلازمات يمكن أن تسبب انخفاض ضغط الدم لدى المرضى بما في ذلك هبوط الضغط الانتصابي[5]، الإغماء الوعائي المبهمي[6] وحالات نادرة أخرى.[7]

يعاني بعض الأشخاص من انخفاض ضغط الدم طوال الوقت، وهذا أمر طبيعي بالنسبة لهم.[1] بالنسبة لبعض الأشخاص الذين يمارسون الرياضة وهم في حالة بدنية قصوى، يمكن أن يكون انخفاض ضغط الدم طبيعي.[8] بالنسبة لكثير من الأشخاص، يمكن حدوث انخفاض مفاجئ في ضغط الدم أو انخفاض ضغط الدم الذي قد يكون مرتبطا بمشكلة صحية مثل مشاكل القلب، الغدد الصماء، أو الأعصاب.[1][9]

يعتمد العلاج على سبب انخفاض ضغط الدم.[1] قد تشمل معالجة انخفاض ضغط الدم استخدام السوائل عن طريق الوريد أو مقابض الأوعية.[10] عند استخدام ضاغطات الأوعية، لا يبدو أن محاولة تحقيق ضغط شرياني متوسط أكبر من 70 ملم زئبق تؤدي إلى نتائج أفضل من محاولة تحقيق متوسطًا أكبر من 65 ملم زئبق في البالغين.[11]

العلامات والأعراض[عدل]

بالنسبة لكثير من الناس، يمر انخفاض ضغط الدم دون أن يلاحظه أحد.[1] بالنسبة لبعض الناس، قد يكون انخفاض ضغط الدم علامة على حالة صحية كامنة، خاصة عندما ينخفض فجأة أو يحدث مع أعراض.[12] كبار السن لديهم أيضا خطر أكبر لأعراض انخفاض ضغط الدم، مثل السقوط أو الإغماء أو الدوخة عند الوقوف أو بعد الوجبة.[1] إذا كان ضغط الدم منخفضا بما فيه الكفاية، فقد يحدث الإغماء.[13]

يرتبط انخفاض ضغط الدم أحيانا بأعراض معينة، يرتبط الكثير منها بأسباب انخفاض ضغط الدم بدلا من آثاره:[12]

الأسباب[عدل]

يمكن أن تتراوح أسباب انخفاض ضغط الدم من نقص حجم الدم والجفاف إلى الاضطرابات الطبية الحادة،[14] تشمل الحالات الطبية التي يمكن أن تسبب انخفاض ضغط الدم ما يلي: فقدان الدم، التغيرات الهرمونية، أتساع الأوعية الدموية،[15] الآثار الجانبية للدواء، فقر الدم،[16] نقص فيتامين بي12،[12] الجفاف الشديد،[12] الحساسية المفرطة،[12] عدوى الدم،[12] ومشاكل في القلب أو الغدد الصماء.[17][18][19]

انخفاض حجم الدم أو نقص حجم الدم هو السبب الأكثر شيوعا لانخفاض ضغط الدم، يمكن أن ينجم عن النزيف، أو كمية غير كافية من السوائل كما هو الحال في المجاعة، أو زيادة في خسارة السوائل من الإسهال أو القيء. غالبا ما ينجم نقص حجم الدم للاستخدام المفرط للمدرات البول. ويمكن أيضا أن يعزى انخفاض ضغط الدم لسكتة قلبية. قد يكون الجسم فيه ما يكفي من السوائل ولكن لا تحتفظ بالشوارد. غياب التعرق، والدوار الخفيف والبول داكن اللون أيضاً يعتبر من الدلائل.

أدوية أخرى يمكن أن تنتج انخفاض ضغط الدم عن طريق آليات مختلفة. الاستخدام المزمن للحاصرات ألفا أو حاصرات بيتا يمكن أن يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم. استخدام حاصرات بيتا يمكن أن يسبب انخفاض ضغط الدم على حد سواء عن طريق إبطاء معدل ضربات القلب وعن طريق تقليل قدرة الضخ لعضلة القلب.

انخفاض الإنتاج القلبي على الرغم من حجم الدم الطبيعي، نظرا لفشل القلب الاحتقاني الحاد، احتشاء كبير لعضلة القلب، مشاكل صمام القلب، أو انخفاض شديد لمعدل ضربات القلب (بطء القلب) غالباً ما ينتج انخفاض ضغط الدم، ويمكن أن يتطور بشكل سريع إلى صدمة قلبية. عدم انتظام ضربات القلب غالباً ما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم عن طريق هذه الآلية.

بعض أمراض القلب يمكن أن تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، بما في ذلك انخفاض شديد لمعدل ضربات القلب (بطء دقات القلب)، مشاكل صمام القلب، النوبات القلبية وقصورالقلب. قد تسبب هذه الظروف انخفاض في ضغط الدم لأنها تمنع الجسم من قدرته على دوران وتوزيع ما يكفي من الدم.

توسع الأوعية المفرط، أو انقباض غير كافٍ للأوعية الدموية المقاومة للضغط (الشرايين غالبا) يسبب انخفاض ضغط الدم.[20] هذا يمكن أن يكون بسبب انخفاض عمل الجهاز العصبي الودي أو لزيادة نشاط الجهاز العصبي نظير الودي الذي يحدث نتيجة لإصابة في الدماغ، النخاع الشوكي، خلل في الوظائف المستقلة، خلل جوهري في عمل نظام الحركي اللاإرادي.[21] قد يكون التوسع الشديد في الأوعية الدموية ناتج عن تعفن الدم، الأحماض، أو الأدوية، مثل تحضيرات النترات ومحصرات قنوات الكالسيوم، أو مستقبلات AT1 (أنجيوتنسين ll التي تعمل على مستقبلات AT1). العديد من مركبات وتقنيات التخدير، بما في ذلك التخدير الشوكي مركبات التخدير المستنشقة تنتج توسع كبير في الأوعية الدموية.[22]

التأمل، اليوغا، أو غيرها من التخصصات النفسية الفسيولوجية قد تقلل من آثار انخفاض ضغط الدم.[23]

انخفاض ضغط الدم هو أحد الآثار الجانبية لبعض النباتات، والتي يمكن أيضا أن تتفاعل مع أدوية انخفاض ضغط الدم.[24] ومن الأمثلة على ذلك الثيوبرومين في الكاكاو، مما يقلل من ضغط الدم[25] من خلال عمله على حد سواء كموسع للأوعية الدموية وكمدر للبول،[26] واستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم.[27][28]

المتلازمات[عدل]

هبوط ضغط الدم الانتصابي، الذي يسمى أيضا نقص ضغط الدم الوضعي، هو شكل شائع من الانخفاض في ضغط الدم. ويحدث ذلك بعد تغيير وضع الجسم، وعادة عندما يقوم الشخص بالوقوف بعد أن يكون إما في وضع الجلوس أو الإستلقاء. وهي عادة ما تكون عابرة ويمثل تأخير في القدرة التعويضية الطبيعية للجهاز العصبي اللاإرادي. ونجدها عادة عند نقص حجم الدم أو نتيجة لأدوية مختلفة. بالإضافة إلى أدوية خفض ضغط الدم، العديد من الأدوية النفسية خصوصاً مضادات الاكتئاب يمكن أن يحدث هذا التأثير الجانبي . قياس بسيط لضغط الدم ومعدل ضربات القلب أثناء الإستلقاء، الجلوس والوقوف (مع تأخير لمدة دقيقتين بين كل تغيير وضعية) يمكنه تأكيد وجود نقص ضغط الدم الانتصابي. يتم التأكد من وجود انخفاض ضغط الدم الانتصابي إذا كان هناك انخفاض في 20 مم زئبقي للضغط الانقباضي (وانخفاض 10 مم زئبق في ضغط الانبساطي في بعض المرافق) وزيادة 20 نبضة في الدقيقة في معدل ضربات القلب.

الإغماء العصبي القلبي هو شكل من أشكال خلل الوظائف المستقلة التي تتميز بانخفاض غير مناسب في ضغط الدم أثناء وجوده في وضع مستقيم.[29] يرتبط الإغماء العصبي القلبي بإغماء وعائي مبهمي في أن كلاهما يحدثان نتيجة لزيادة نشاط العصب المبهم، الدعامة الأساسية للنظام العصبي نظير الودي.

وشكل اخر ولكن من النادر حدوثه هوانخفاض ضغط الدم بعد الأكل، وهو انخفاض حاد في ضغط الدم الذي يحدث بعد 30-75 دقيقة من تناول وجبات كبيرة [30] وعندما يتمضخ قدر كبير من الدم إلى الأمعاء (وهو نوع من "تجمع الدم حشوي") لتسهيل عملية الهضم والامتصاص، ويجب زيادة الإنتاج القلبي وتضيق الأوعية المحيطية للحفاظ على ما يكفي من ضغط الدم ليروي الأجهزة الحيوية في الجسم، مثل الدماغ. ويعتقد أن يكون انخفاض ضغط الدم بعد الأكل ناجماً عن عدم ضبط الجهاز العصبي اللاإرادي بشكل مناسب، بسبب الشيخوخة أو اضطراب معين.

انخفاض ضغط الدم هو سمة من سمات متلازمة فلامر التي تتميز ببرودة اليدين والقدمين ويهيئها إلى الجلوكوما التوترية الطبيعية.[31][32]

الفيزيولوجيا المرضية[عدل]

ينظم ضغط الدم بشكل مستمر من قبل الجهاز العصبي اللاإرادي، وذلك باستخدام شبكة معقدة من المستقبلات والأعصاب، والهرمونات لتحقيق التوازن بين الآثار المترتبة على الجهاز العصبي الودي والتي تميل إلى رفع ضغط الدم، والجهاز العصبي نظير الودي الذي يميل إلى خفض ضغط الدم. القدرات التعويضة للجهاز العصبي اللاإرادي واسعة وسريعة وتسمح للأفراد بالحفاظ على ضغط الدم طبيعي في نطاق واسع من الأنشطة والعديد من الحالات المرضية.

التشخيص[عدل]

بالنسبة لمعظم البالغين عادة ما يكون ضغط الدم الطبيعي 120/80 ملم زئبق أو أقل.[1] إذا كان ضغط الدم الانقباضي أقل من 90 ملم زئبق أو كان ضغط الدم الانبساطي أقل من 60 ملم زئبق، فسيتم تصنيفه على أنه انخفاض ضغط الدم.[12] ومع ذلك، فإن قراءات ضغط الدم العرضية التي تقل عن 90/60 ملم زئبق ليست نادرة لدى عامة السكان،[33] وفي غياب بعض الأسباب المرضية، يبدو أن انخفاض ضغط الدم حالة حميدة نسبيا لدى معظم الناس.

يتم تعريف انخفاض ضغط الدم بعد الوقوف، ويسمى انخفاض ضغط الدم الوضعي أو الانتصابي، على أنه انخفاض في ضغط الدم من الاستلقاء إلى الوقوف> 20 مم زئبق الانقباضي أو> 10 مم زئبق الانبساطي في غضون 3 دقائق من الوقوف.[34] يتم قياس الحيوية الانتصابية بشكل متكرر للمساعدة في تشخيص انخفاض ضغط الدم الانتصابي،[35] وقد تنطوي على استخدام اختبار طاولة الإمالة لتقييم الإغماء الوعائية.[36]

العلاج[عدل]

يعتمد العلاج على سبب انخفاض ضغط الدم.[1] قد لا تكون هناك حاجة الى علاج انخفاض ضغط الدم الغير مصاحب لأعراض.[37] اعتمادا على الأعراض، قد يشمل العلاج شرب المزيد من السوائل لمنع الجفاف، أو تناول الأدوية لرفع ضغط الدم، أو تعديل الأدوية التي تسبب انخفاض ضغط الدم، أو تغييرات نمط الحياة.[1] يمكن أن تؤدي إضافة الشوارد إلى النظام الغذائي إلى تخفيف أعراض انخفاض ضغط الدم المعتدل، ويمكن أن تكون الجرعة الصباحية من الكافيين فعالة أيضا.[38] انخفاض ضغط الدم المزمن يوجد بشكل عام كأحد أعراض مرض اخر ونادرا ما يعتبر كمرض بحد ذاته. في الحالات الخفيفة، حيث لا يزال المريض مستجيبا، فإن وضع الشخص في وضع الاستلقاء الظهري (الاستلقاء على الظهر) ورفع الساقين يزيد من العودة الوريدية، مما يجعل المزيد من الدم متاحا للأعضاء الحرجة في الصدر والرأس. وضعية ترندلينبورغ، على الرغم من استخدامها تاريخيا، لم يعد يوصى بها.[39]

علاج انخفاض ضغط الدم بالصدمة يتبع دائما الخطوات الأربع الأولى. النتائج، من حيث الوفيات، وترتبط مباشرة بالسرعة التي يتم بها تصحيح انخفاض ضغط الدم. هناك طرق لا تزال تحت النقاش وهي بين قوسين معايير لتقييم التقدم وتصحيح انخفاض ضغط الدم. دراسة [40] على الصدمة الإنتانية المقدمة تساعد في توثيق هذه المبادئ العامة. ومع ذلك، فإنه لا ينطبق على جميع أشكال هبوط ضغط الدم الحاد لأنه يركز على انخفاض ضغط الدم بسبب العدوى:

  1. حجم الإنعاش (عادة مع بلوراني)
  2. دعم لضغط الدم عن طريق مضييقات للأوعية (كلها تبدو متساوية)[41]
  3. التأكد من التروية الجيدة للأنسجة (المحافظة على حجم الأكسجين أكثر من 70 باستخدام نقل الدم أو الدوبوتامين)
  4. كتابة المشكلة الرئيسية ومعالجتها (أي مضاد حيوي للعدوى، الدعامات أو تحويل مسار الشريان التاجي (جراحة الشريان التاجي)، احتشاء، والمنشطات لقصور الغدة الكظرية، الخ ...)

من العلاجات متوسطة المدى (وأقل ثبوتية) لانخفاض ضغط الدم ما يلي:

  • السيطرة على نسبة السكر في الدم (80-150 إحدى الدراسات)
  • التغذية المبكرة (عن طريق الفم أو عن طريق أنبوب لمنع العِلَّوص"أي انسداد الأمعاء")
  • الدعم بالستيرويد

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع "What Is Low Blood Pressure?". National Heart, Lung, and Blood Institute. 21 نوفمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2022-11-11.
  2. ^ Flynn, Joseph T.; Kaelber, David C.; Baker-Smith, Carissa M.; Blowey, Douglas; Carroll, Aaron E.; Daniels, Stephen R.; Ferranti, Sarah D. de; Dionne, Janis M.; Falkner, Bonita (1 Sep 2017). "Clinical Practice Guideline for Screening and Management of High Blood Pressure in Children and Adolescents". Pediatrics (بالإنجليزية). 140 (3). doi:10.1542/peds.2017-1904. ISSN 0031-4005. PMID 28827377. Archived from the original on 2021-08-19.
  3. ^ "ضغط الدم المنخفض - اضطرابات القلب والأوعِية الدَّمويَّة". دليل MSD الإرشادي إصدار المُستخدِم. مؤرشف من الأصل في 2022-08-17. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-21.
  4. أ ب "hypotension". The Free Dictionary. مؤرشف من الأصل في 2021-11-06.
  5. ^ "Orthostatic hypotension: A review". Néphrologie & Thérapeutique (بالإنجليزية). 13: S55–S67. 1 Apr 2017. doi:10.1016/j.nephro.2017.01.003. ISSN 1769-7255. Archived from the original on 2021-08-28.
  6. ^ Jardine، David L.؛ Wieling، Wouter؛ Brignole، Michele؛ Lenders، Jacques W.M.؛ Sutton، Richard؛ Stewart، Julian (2018-6). "Pathophysiology of the vasovagal response". Heart rhythm. 15 (6): 921–929. doi:10.1016/j.hrthm.2017.12.013. ISSN 1547-5271. PMID 29246828. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة) والوسيط غير المعروف |PMCID= تم تجاهله (يقترح استخدام |pmc=) (مساعدة)
  7. ^ "Postprandial Hypotension - Heart and Blood Vessel Disorders". Merck Manuals Consumer Version (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-12-23. Retrieved 2022-02-14.
  8. ^ "Low Blood Pressure (hypotension): Symptoms and Treatments". www.bupa.co.uk (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2021-04-21. Retrieved 2022-02-12.
  9. ^ "Shock - Critical Care Medicine". MSD Manual Professional Edition (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-09-21. Retrieved 2022-11-21.
  10. ^ Hunter, Benton R.; Martindale, Jennifer; Abdel-Hafez, Osama; Pang, Peter S. (1 Sep 2017). "Approach to Acute Heart Failure in the Emergency Department". Progress in Cardiovascular Diseases. Update on Contemporary Management of Heart Failure (بالإنجليزية). 60 (2): 178–186. doi:10.1016/j.pcad.2017.08.008. ISSN 0033-0620. Archived from the original on 2022-02-15.
  11. ^ Hylands, Mathieu; Moller, Morten Hylander; Asfar, Pierre; Toma, Augustin; Frenette, Anne Julie; Beaudoin, Nicolas; Belley-Côté, Émilie; D’Aragon, Frédérick; Laake, Jon Henrik (1 Jul 2017). "A systematic review of vasopressor blood pressure targets in critically ill adults with hypotension". Canadian Journal of Anesthesia/Journal canadien d'anesthésie (بالإنجليزية). 64 (7): 703–715. doi:10.1007/s12630-017-0877-1. ISSN 1496-8975. Archived from the original on 2022-07-01.
  12. أ ب ت ث ج ح خ Mayo Clinic staff (23 مايو 2009). "Low blood pressure (hypotension) — Definition". MayoClinic.com. Mayo Foundation for Medical Education and Research. مؤرشف من الأصل في 2014-01-02. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-19.
  13. ^ Joseph، Adrien؛ Wanono، Ruben؛ Flamant، Martin؛ Vidal-Petiot، Emmanuelle (2017-04). "Orthostatic hypotension: A review". Nephrologie & Therapeutique. 13 Suppl 1: S55–S67. doi:10.1016/j.nephro.2017.01.003. ISSN 1872-9177. PMID 28577744. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  14. ^ Kalkwarf، Kyle J.؛ Cotton، Bryan A. (ديسمبر 2017). "Resuscitation for Hypovolemic Shock". The Surgical Clinics of North America. 97 (6): 1307–1321. doi:10.1016/j.suc.2017.07.011. ISSN 1558-3171. PMID 29132511.
  15. ^ Bett، Glenna C. L. (1 مايو 2016). "Hormones and sex differences: changes in cardiac electrophysiology with pregnancy". Clinical Science. 130 (10): 747–759. doi:10.1042/CS20150710. ISSN 1470-8736. PMID 27128800.
  16. ^ Oparil، Suzanne؛ Acelajado، Maria Czarina؛ Bakris، George L.؛ Berlowitz، Dan R.؛ Cífková، Renata؛ Dominiczak، Anna F.؛ Grassi، Guido؛ Jordan، Jens؛ Poulter، Neil R.؛ Rodgers، Anthony؛ Whelton، Paul K. (22 مارس 2018). "Hypertension". Nature Reviews. Disease Primers. 4: 18014. doi:10.1038/nrdp.2018.14. ISSN 2056-676X. PMC 6477925. PMID 29565029.
  17. ^ Bornstein، Stefan R.؛ Allolio، Bruno؛ Arlt، Wiebke؛ Barthel، Andreas؛ Don-Wauchope، Andrew؛ Hammer، Gary D.؛ Husebye، Eystein S.؛ Merke، Deborah P.؛ Murad، M. Hassan؛ Stratakis، Constantine A.؛ Torpy، David J. (فبراير 2016). "Diagnosis and Treatment of Primary Adrenal Insufficiency: An Endocrine Society Clinical Practice Guideline". The Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism. 101 (2): 364–389. doi:10.1210/jc.2015-1710. ISSN 1945-7197. PMC 4880116. PMID 26760044.
  18. ^ Tewelde، Semhar Z.؛ Liu، Stanley S.؛ Winters، Michael E. (فبراير 2018). "Cardiogenic Shock". Cardiology Clinics. 36 (1): 53–61. doi:10.1016/j.ccl.2017.08.009. ISSN 1558-2264. PMID 29173681.
  19. ^ "Low blood pressure (hypotension) — Causes". MayoClinic.com. Mayo Foundation for Medical Education and Research. 23 مايو 2009. مؤرشف من الأصل في 2013-12-09. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-19. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |الأول= يفتقد |الأول= (مساعدة)
  20. ^ Singer، Mervyn؛ Deutschman، Clifford S.؛ Seymour، Christopher Warren؛ Shankar-Hari، Manu؛ Annane، Djillali؛ Bauer، Michael؛ Bellomo، Rinaldo؛ Bernard، Gordon R.؛ Chiche، Jean-Daniel (23 فبراير 2016). "The Third International Consensus Definitions for Sepsis and Septic Shock (Sepsis-3)". JAMA. 315 (8): 801–810. doi:10.1001/jama.2016.0287. ISSN 1538-3598. PMID 26903338. مؤرشف من الأصل في 2022-10-03. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط غير المعروف |PMCID= تم تجاهله (يقترح استخدام |pmc=) (مساعدة)
  21. ^ Sagar (2022). Neurogenic Shock. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing. PMID 29083597. مؤرشف من الأصل في 2022-03-20. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط |مؤلف1= و|مؤلف= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  22. ^ Ripollés Melchor، J.؛ Espinosa، Á؛ Martínez Hurtado، E.؛ Casans Francés، R.؛ Navarro Pérez، R.؛ Abad Gurumeta، A.؛ Calvo Vecino، J. M. (2015-09). "Colloids versus crystalloids in the prevention of hypotension induced by spinal anesthesia in elective cesarean section. A systematic review and meta-analysis". Minerva Anestesiologica. 81 (9): 1019–1030. ISSN 1827-1596. PMID 25501602. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  23. ^ Joel A. DeLisa, Bruce M. Gans, Nicholas E. Walsh (editors) (2005). "19". Physical Medicine and Rehabilitation: Principles and Practice. Lippincott Williams & Wilkins. ج. 1. ص. 468. {{استشهاد بكتاب}}: |مؤلف= has generic name (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  24. ^ Tabassum، Nahida؛ Feroz Ahmad (2011). "Role of natural herbs in the treatment of hypertension". Pharmacognosy Review. 5 (9): 30–40. doi:10.4103/0973-7847.79097. PMC 3210006. PMID 22096316.
  25. ^ Mitchell ES, Slettenaar M, vd Meer N, Transler C, Jans L, Quadt F, Berry M.؛ Slettenaar؛ Vd Meer؛ Transler؛ Jans؛ Quadt؛ Berry (2011). "Differential contributions of theobromine and caffeine on mood, psychomotor performance and blood pressure". Physiol. Behav. 104 (5): 816–22. doi:10.1016/j.physbeh.2011.07.027. PMID 21839757. Theobromine ... lowered blood pressure relative to placebo{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  26. ^ William Marias Malisoff (1943). Dictionary of Bio-Chemistry and Related Subjects. Philosophical Library. ص. 311, 530, 573.
  27. ^ Theobromine Chemistry – Theobromine in Chocolate. Chemistry.about.com (May 12, 2013). Retrieved on 2013-05-30. نسخة محفوظة 15 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Kelly، Caleb J (2005). "Effects of theobromine should be considered in future studies". American Journal of Clinical Nutrition. 82 (2): 486–7, author reply 487–8. PMID 16087999.
  29. ^ Arthur, W.; Kaye, G. C. (1 Dec 2000). "The pathophysiology of common causes of syncope". Postgraduate Medical Journal (بالإنجليزية). 76 (902): 750–753. doi:10.1136/pgmj.76.902.750. ISSN 0032-5473. PMID 11085764. Archived from the original on 2022-05-27.
  30. ^ Merck Manual Home Edition. "Postprandial Hypotension." Last accessed October 26, 2011. نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Katarzyna Konieczka, Robert Rich et al.: Flammer syndrome. EPMA Journal 2014; 5:11
  32. ^ Konieczka، Katarzyna؛ Ritch، Robert؛ Traverso، Carlo Enrico؛ Kim، Dong Myung؛ Kook، Michael Scott؛ Gallino، Augusto؛ Golubnitschaja، Olga؛ Erb، Carl؛ Reitsamer، Herbert A. (2014). "Flammer syndrome". The EPMA journal. 5 (1): 11. doi:10.1186/1878-5085-5-11. ISSN 1878-5077. PMID 25075228. مؤرشف من الأصل في 2022-03-02. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط غير المعروف |PMCID= تم تجاهله (يقترح استخدام |pmc=) (مساعدة)
  33. ^ Owens, P. E.; Lyons, S. P.; O’Brien, E. T. (2000-04). "Arterial hypotension: prevalence of low blood pressure in the general population using ambulatory blood pressure monitoring". Journal of Human Hypertension (بالإنجليزية). 14 (4): 243–247. doi:10.1038/sj.jhh.1000973. ISSN 1476-5527. Archived from the original on 24 أغسطس 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)
  34. ^ Chobanian AV, Bakris GL, Black HR, Cushman WC, Green LA, Izzo JL, Jones DW, Materson BJ, Oparil S, Wright JT, Roccella EJ؛ Bakris؛ Black؛ Cushman؛ Green؛ Izzo Jr؛ Jones؛ Materson؛ Oparil؛ Wright Jr؛ Roccella؛ Joint National Committee On Prevention؛ National High Blood Pressure Education Program Coordinating Committee (ديسمبر 2003). "Seventh report of the Joint National Committee on Prevention, Detection, Evaluation, and Treatment of High Blood Pressure". Hypertension. 42 (6): 1206–52. doi:10.1161/01.HYP.0000107251.49515.c2. PMID 14656957. مؤرشف من الأصل في 2011-07-01. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-03.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  35. ^ Low، Phillip A. (2015-10). "Neurogenic orthostatic hypotension: pathophysiology and diagnosis". The American Journal of Managed Care. 21 (13 Suppl): s248–257. ISSN 1936-2692. PMID 26790109. مؤرشف من الأصل في 5 سبتمبر 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  36. ^ Kenny، R. A.؛ McNicholas، T. (2016-12). "The management of vasovagal syncope". QJM: monthly journal of the Association of Physicians. 109 (12): 767–773. doi:10.1093/qjmed/hcw089. ISSN 1460-2393. PMID 27340222. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  37. ^ Sandeep؛ Priyanka T. (2022). Hypotension. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing. PMID 29763136. مؤرشف من الأصل في 2022-09-03. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط |مؤلف1= و|مؤلف= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  38. ^ Chisholm, Peter; Anpalahan, Mahesan (2017-04). "Orthostatic hypotension: pathophysiology, assessment, treatment and the paradox of supine hypertension: Orthostatic hypotension". Internal Medicine Journal (بالإنجليزية). 47 (4): 370–379. doi:10.1111/imj.13171. Archived from the original on 5 سبتمبر 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)
  39. ^ Kettaneh, Nicolas (30 أكتوبر 2008). "BestBets: Use of the Trendelenburg Position to Improve Hemodynamics During Hypovolemic Shock". Grand Rapids Medical Education & Research/Michigan State University. مؤرشف من الأصل في 2018-06-12.
  40. ^ Rivers E, Nguyen B, Havstad S, Ressler J, Muzzin A, Knoblich B, Peterson E, Tomlanovich M؛ Nguyen؛ Havstad؛ Ressler؛ Muzzin؛ Knoblich؛ Peterson؛ Tomlanovich؛ Early Goal-Directed Therapy Collaborative Group (8 نوفمبر 2001). "Early goal-directed therapy in the treatment of severe sepsis and septic shock". N Engl J Med. (NEJM). 345 (19): 1368–77. doi:10.1056/NEJMoa010307. PMID 11794169. مؤرشف من الأصل في 2010-03-29.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  41. ^ Havel، C؛ Arrich, J؛ Losert, H؛ Gamper, G؛ Müllner, M؛ Herkner, H (11 مايو 2011). Herkner، Harald (المحرر). "Vasopressors for hypotensive shock". Cochrane database of systematic reviews (Online). 5 (5): CD003709. doi:10.1002/14651858.CD003709.pub3. PMID 21563137.
Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية