عالم كومنولث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عالم الكومنولث, تشاهده باللون الزهري

عالم الكومنولث، (بالإنجليزية: Commonwealth realm)‏، هو دولة ذات سيادة، والملكة إليزابيث الثانية هي الملك الدستوري، ورئيس الدولة. وتعمل كل دولة من عالم الكومنولث باستقلالية، واعتبارًا من عام 2019، هناك 16 منطقة للكومنولث.[1] أدى تطور عالم الكومنولث، إلى أن يكون للتاج شخصية مشتركة ومنفصلة، بمعنى أن لكل دولة شخصية معنوية، لها حق المساواة، والتصرف، في ولايته بغطاء قانوني، ولكن بمشورة مجلس الوزراء لتلك الولاية القضائية.

الملكة إليزابيت الثانية

عالم الكومنولث يضم، المملكة المتحدة، والعديد من المستعمرات، أو مناطق الإمبراطورية البريطانية السابقة، بما في ذلك:[2]

في كل دولة خارج المملكة المتحدة، تعين الملكة الحاكم العام لتمثيلها، حيث يكون لديه كافة صلاحيات وواجبات الملكة. يوقع الحاكم العام عادة قوانين البرلمان، لكن أيضا، يمكنه الانتظار، وطلب النصيحة من الملكة، أو انتظارها لتوقع ذلك بنفسها، وحدث هذا في عام 1982 عندما وقعت الملكة إليزابيث، ميثاق الحقوق والحريات الكندي، خلال زيارة إلى أوتاوا، وقانون أستراليا، لعام 1986 في كانبيرا.

على الرغم، من أن الملكة إليزابيث الثانية، تحكم، وتنتمي إلى العديد من البلدان، إلا أن الحكومة البريطانية ليس لها سلطة على هذه البلدان، وفي المقابل، لا تملك حكومات العالم الأخرى، السلطة على المملكة المتحدة. لهذا السبب تقرر كل دولة اللقب الرسمي للملكة. عادة "ملكة (عالم)، وعالمها والأقاليم الأخرى، رئيس الكومنولث."

لكن هناك بلدين يذكران اسم المملكة المتحدة، عند ذكرهم لصفة الملكة: تستخدم غرينادا "ملكة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية وغرينادا وعوالمها وأقاليمها الأخرى، رئيس الكومنولث"، بينما تستخدم كندا النموذج القديم، الذي يقرأ "نعمة الله"، للمملكة المتحدة، وكندا وغيرها من العوالم وملكة الأقاليم، رئيس الكومنولث، المدافع عن الإيمان". لا تستخدم جميع البلدان عنوان "المدافع عن الإيمان".

دول حالية[عدل]

هناك حاليًا 16 مملكة كومنولث بمساحة مشتركة (باستثناء المطالب الإقليمية بالقارة القطبية الجنوبية) تبلغ 18.7 كيلو متر مربع (7.2 مليون ميل مربع) ويبلغ عدد سكانها نحو 151 مليون نسمة يعيش جميعهم باستثناء مليوني نسمة تقريبًا في الدول الست الأكثر اكتظاظًا بالسكان: المملكة المتحدة وكندا وأستراليا وبابوا غينيا الجديدة ونيوزيلندا وجامايكا.[3]

البلد التعداد السكاني (لعام 2018) الملكية التاريخ الحاكم العام رئيس الوزراء لقب الملكة شعار السيادة الملكية
أنتيغوا وباربودا 96,286 ملكية أنتيغوا وباربودا 1981 رودني ويليامز غاستون براون بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة أنتيغوا وباربودا وغيرها من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث لا يوجد
أستراليا 24,898,152 ملكية أستراليا 1901 ديفيد هارلي سكوت موريسون بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة أستراليا وغيرها من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث
باهاماس 385,637 ملكية الباهاماس 1973 كورنيليوس إيه سميث هوبيرت مينيس بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة باهاماس وغيرها من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث لا يوجد
باربادوس 286,641 ملكية باربادوس 1966 ساندرا ماسون ميا موتلي بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة باربادوس وغيرها من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث
بيليز 383,071 ملكية بيليز 1981 كولفيل يونغ جوني بريشينو بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة بيليز وغيرها من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث لا يوجد
كندا 37,064,562 ملكية كندا 1867 شاغر جستين ترودو بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة المملكة المتحدة وكندا وغيرهما من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث
غرينادا 111,454 ملكية غرينادا 1974 سيسيل لاغروناد كيث ميتشيل بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وإيرلندا الشمالية وغرينادا وغيرهما من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث لا يوجد
جامايكا 2,934,847 ملكية جامايكا 1962 باتريك ألين آندرو هولنس بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة جامايكا وغيرها من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث
نيوزيلندا 4,743,131 ملكية نيوزيلندا 1907 باتسي ريدي جاسيندا أردرن بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة نيوزيلندا وغيرها من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث وحارسة العقيدة
بابوا غينيا الجديدة 8,606,323 ملكية بابوا وغينيا الجديدة 1975 بوب داداي جيمس ماراب بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة غينيا الجديدة وغيرها من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث لا يوجد
سانت كيتس ونيفيس 52,441 ملكية سانت كيتس ونيفيس 1983 تابلي سيتون تيموثي هاريس بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة سانت كريستوفر ونيفيس وغيرها من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث لا يوجد
سانت لوسيا 181,889 ملكية سانت لوسيا 1979 نيفيل سيناك آلين كاستانيت بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة سانت لوسيا وغيرها من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث لا يوجد
سانت فينسنت وغرينادين 110,211 مملكة سانت فينسنت وغرينادين 1979 سوزان دوغان رالف غونسالفس بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة سانت فنيسنت وغرينادين وغيرها من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث لا يوجد
جزر سليمان 652,857 ملكية جزر سليمان 1978 ديفيد فوناغي ماناسيه سوغافاري بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة جزر سليمان وغيرها من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث لا يوجد
توفالو 11,508 ملكية توفالو 1978 تينيكو تاليسو هونولولو (بالنيابة) كاوسيا ناتانو بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة توفالو وغيرها من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث لا يوجد
المملكة المتحدة 67,141,684 ملكية المملكة المتحدة 1801 بوريس جونسون بفضل الرب إليزابيث الثانية ملكة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وإيرلندا الشمالية وغيرها من الممالك والأراضي، زعيمة الكومنولث وحارسة العقيدة

علاقات الممالك[عدل]

ممالك الكومنولث هي دول ذات سيادة. وهي متحدة فقط في ارتباطها الطوعي بالمؤسسة الملكية والتعاقب والملكة نفسها، وقد قيل في عام 1936 أن شخص الملك والتاج هو «الرابط الأشد أهمية والأكثر حيوية» بين الممالك. وصف عالِم السياسة بيتر بويس هذه المجموعة من الدول المرتبطة بهذه الطريقة بأنها «إنجاز لا مثيل له في تاريخ العلاقات الدولية أو القانون الدستوري». برزت مصطلحات مثل اتحاد شخصي وصيغة اتحاد شخصي وملكية مشتركة، من بين مصطلحات أخرى، كتعاريف منذ بداية الكومنولث نفسه، ولو أنه ليس هناك اتفاق حول أي من المصطلحات هو الأكثر دقة، أو حتى إذا ما كان مصطلح اتحاد شخصي قابلًا للتطبيق أساسًا.[4][5]

بموجب وعد بلفور لعام 1926، أُعلنت الممالك «متساوية في المكانة، ولا تخضع أي منها بأي شكل من الأشكال للأخرى في أي جانب من جوانب شؤونها الداخلية أو الخارجية، والملك «هو ملك رسميًا وعلنًا وبالدرجة ذاتها في ممالك منفصلة ومستقلة». كتب آندرو ميتشي في عام 1952 أن «إليزابيث الثانية تجسد في شخصها العديد من الملكيات: هي ملكة بريطانيا العظمى، غير أنها أيضًا ملكة كندا وأستراليا ونيوزيلندا وباكستان وجنوب أفريقيا وسيلان... ويمكن الآن لإليزابيث الثانية أن تكون، في الممارسة وكذلك في النظرية، ملكة بالدرجة ذاتها في جميع ممالكها». ومع ذلك، يتبنى بويس الرأي المعاكس بأن تيجان جميع الممالك غير البريطانية «مستمدة، إن لم تكن خاضعة» لتاج المملكة المتحدة.[6]

ونظرًا إلى أن جميع الممالك تخضع للملك نفسه، لا تطبق الممارسة الدبلوماسية المتمثلة في تبادل السفراء مع أوراق اعتماد من رئيس دولة إلى آخر. وبالتالي، فإن العلاقات الدبلوماسية بين دول الكومنولث تقوم على مستوى مجلس الوزراء فقط ويجري تبادل المندوبين السامين بين الممالك (على الرغم من أن جميع البلدان الأخرى في الكومنولث تتبع نفس هذه الممارسة، ولكن لأسباب تقليدية). وهكذا سيكون اللقب الكامل للمندوب السامي هو المندوب السامي لحكومة صاحبة الجلالة في البلاد. في ما يتعلق ببعض الاحتفالات، يُحدد ترتيب الأسبقية للمندوبين السامين للملكة أو للأعلام الوطنية وفقًا للترتيب الزمني، أولًا، حين أصبحت الدولة مملكة ومن ثم التاريخ الذي حصلت فيه البلاد على الاستقلال.[7]

برز تضارب بين المصالح من هذه العلاقة بين الدول المستقلة. كان بعضها يتلخص في مسائل دبلوماسية ثانوية، كوجهات النظر التي عبرت عنها الملكة بناءًا على نصيحة إحدى حكوماتها والتي كانت تتعارض مع وجهات نظر حكومة أخرى من حكوماتها. برزت قضايا أكثر خطورة في ما يتعلق بالنزاع المسلح، فقد تكون الملكة، بصفتها رئيسة لمملكة مختلفتين، في حالة حرب وسلام في الآن نفسه مع دولة ثالثة، أو حتى في حالة حرب مع نفسها كرئيسة لدولتين متعاديتين.[8][9]

التاج في ممالك الكومنولث[عدل]

أفضى تطور السيادة إلى ممالك إلى أن يكون للتاج طابع مشترك ومنفصل، إذ يكون فرد واحد ملكًا لكل دولة بالدرجة نفسها ويتصرف على هذا النحو بحق مملكة معينة كشخصية معنوية مستقلة بحسب مشورة السلطة القضائية. هذا يعني في سياقات مختلفة أن مصطلح التاج قد يشير إلى مؤسسة خارج الوطن تجمع كل البلدان ال16، أو أن المصطلح يشير إلى التاج بمعنى منفصل في كل مملكة. لذلك لم يعد النظام الملكي مؤسسة بريطانية حصرية بعد أن أصبح «مستأنسًا» في كل مملكة من الممالك. [10][11]

من وجهة نظر ثقافية، يظهر اسم صاحبة السيادة وصورتها والرموز الملكية الأخرى المميزة لكل أمة في شعارات وشارات المؤسسات الحكومية والميليشيا. فمثلًا، تظهر صورة الملكة على العملات المعدنية والأوراق النقدية في بعض البلدان، وعادة ما يكون قسم الولاء للملكة مطلوبًا من السياسيين والقضاة والعسكريين والمواطنين الجدد. بحلول عام 1959، أكد مسؤولو قصر باكينغهام أن الملكة «كانت في بيتها بالدرجة ذاتها في جميع الممالك».[12]

المراجع[عدل]

  1. ^ Figures totalled from member state profiles at the دول الكومنولث secretariat, rounded to the nearest 100,000.
  2. ^ Figures totalled from the table below.
  3. ^ "World Population Prospects - Population Division - United Nations". population.un.org. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Oppenheim, Lassa (1952). Lauterpacht, Hersch (المحرر). International law: a treatise. 1. London: Longmans. صفحة 163. ISBN 978-1-58477-609-3. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Clerk of the House of Commons (1947). Debates: official report. 1. Ottawa: King's Printer for Canada. صفحة 591. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Cox, Noel (19 October 2003), The Development of a Separate Crown in New Zealand (PDF), Auckland University of Technology, صفحة 18, مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 يوليو 2011, اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2011 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  7. ^ Michie, Allan Andrew (1952). The Crown and the People. London: Secker & Warburg. صفحات 52, 369. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Trepanier, Peter (2006), "A Not Unwilling Subject: Canada and Her Queen", in Coates, Colin MacMillan (المحرر), Majesty in Canada: essays on the role of royalty, Toronto: Dundurn Press Ltd., صفحة 144, ISBN 978-1-55002-586-6, مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2021, اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2017 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  9. ^ Twomey, Anne (2006). The Chameleon Crown. Sydney: Federation Press. صفحة 81. ISBN 9781862876293. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Bogdanor, Vernon (12 February 1998), "overseas+realms"&pg=PA289 The Monarchy and the Constitution, New York: Oxford University Press, صفحة 288, ISBN 978-0-19-829334-7, مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  11. ^ High Commissioner in United Kingdom (24 نوفمبر 1952). "Royal Style and Titles". Documents on Canadian External Relations > Royal Style and Titles. 18 (2). DEA/50121-B-40. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Toporoski, Richard. "The Invisible Crown". Monarchy Canada. مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2008. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]

الخط الزمني للكمنولث