ساكب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ساكب
تاريخ التأسيس القرن الخامس الميلادي
تقسيم إداري
البلد Flag of Jordan.svg الأردن (1946–)
Flag of Jordan.svg إمارة شرق الأردن (1921–1946)
Ottoman flag.svg الدولة العثمانية (1517–1917)  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات[1]
المنطقة منطقة ساكب
خصائص جغرافية
إحداثيات 32°17′03″N 35°48′33″E / 32.284288888889°N 35.809183333333°E / 32.284288888889; 35.809183333333  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
المساحة
الارتفاع 900 - 1200 متر
السكان
التعداد السكاني 11,586 نسمة (إحصاء 2015)
الكثافة السكانية 1448 نسمة/كم²
  • الذكور 6170
  • الإناث 5416
  • عدد الأسر 2433
معلومات أخرى
التوقيت ت ع م+02:00  تعديل قيمة خاصية المنطقة الزمنية (P421) في ويكي بيانات
التوقيت الصيفي +3 غرينيتش
الرمز البريدي 26710
الرمز الهاتفي 00962/2 [2]
الرمز الجغرافي 247068  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (GeoNames) (P1566) في ويكي بيانات

ساكِب بلدة تقع في محافظة جرش شمال غرب المملكة الأردنيّة الهاشميّة.[3] تبعد 10 كيلومتر إلى الغرب من مدينة جرش، و55 كيلومترًا إلى الشمال من العاصمة عَمّان، وترتفع عن مستوى سطح البحر من 900 إلى 1200 متر. بلغ عدد سكانها 11,586 نسمة حسب التعداد السكاني لسنة 2015، وهي ثالث أكبر تجمع حضري في محافظة جرش.[4]

تحتل مدينة ساكب موقعاً طبيعياً متميزاً عند التقاء دائرة عرض 32 درجة و17 دقيقة شمالاً وخط طول 35 درجة و48 دقيقة شرقًا، إذ يعبرها الطريق الرئيسي الذي يربط بين مدينتي جرش وعَجْلون، ويتفرع منها الطريق المؤدي إلى غور الأردن.[5] كما تقوم أحياؤها على سفوح جبال شاهقة الارتفاع مُطِلَّة على العاصمة عَمّان ومحافظة البلقاء ومدينة جرش، وعلى أغلب مناطق محافظة جرش، وهي الأعلى في المنطقة الممتدة من شمال الأردن وصولاً إلى تخوم المحافظات الجنوبية.[6]

موقعها المنيع جعلها مشرفة على طرق المواصلات والتجارة منذ عهد الرومان، إذ مر بها الطريق الروماني القديم من جرش إلى ساكب ثم نزولاً إلى نهر الأردن ومنه إلى فلسطين. وهي بذلك كانت تعتبر إحدى حاضرات شرق الأردن الغربية خلال العهود الرومانية والبيزنطية والإسلامية والصليبية والأيوبية والمملوكية والعثمانية وإمارة شرق الأردن. شهدت ساكب تطوراً ملحوظاً زمن الإمبراطورية البيزنطية أو ما يعرف بالإمبراطورية الرومانية الشرقية.[7][8] وإبّان مملكة بيت المقدس في القرن الثاني عشر، كانت تُمَثِّلُ الحد الشرقي للمملكة مع الدولة السلجوقية.[9][10]

التسمية[عدل]

يعود اسم ساكب إلى أصل سامي بمعنى «مكان الراحة والاستراحة» من جذر سامي مؤلف من ثلاثة أحرف "ش خ ف" والذي يعني: ارتاح، استلقى، رقد.[11] في القرن الثاني عشر، زمن الصليبيين، كانت تسمى بـ «Seecip».[12][13] الاسم العربي يأتي بمعنى: ساكِب فاعل من سَكَبَ. والسَّكْبُ صَبُّ الماء. ويقال ماءٌ سَكْبٌ وساكِبٌ يجري على وجه الأرض من غير حَفر. والسَّكْبُ هو الهَطَلان الدائم من المطر وغيره. وفي رواية أن الاسم مأخوذ من "السَّكَبْ" وهو الرصاص أو النحاس، إذ يعتقد أن البلدة كانت مكاناً لسك العملة الرومانية.

التاريخ[عدل]

برزت أهمية البلدة التاريخية منذ زمن بعيد، وتعاقبت عليها عدة حضارات بسبب طبيعتها وموقعها الجغرافي الاستراتيجي. كما يرتبط تاريخ ساكب بعشيرة "العياصره" البارزة، وجدُّهم هو السليل الحادي والثلاثون المباشر للنبي محمد.[14]

العهد الروماني والبيزنطي[عدل]

بقايا معاصر الزيتون وقنوات المياه الرومانية تدل على أن البلدة تم استيطانها زمن الرومان. بينما أُستُدل على وجود حياة بشرية مستقرة في ساكب زمن الإمبراطورية البيزنطية، وعلى وجه الخصوص، تم اكتشاف مدفن بيزنطي في عام 2008، واعتبر من أهم المخلفات التاريخية نظراً لقيمة موجوداته وحالتها الممتازة والتي ساهمت في تحديد تاريخ دقيق للمدفن وإعطاء صورة واضحة عن حياة المجتمع البيزنطي في الأردن من النواحي الاجتماعية والاقتصادية والفنية والدينية.[7][8]

العهد الأموي[عدل]

في العهد الأموي، ومع ازدياد ثروة الدولة الإسلامية، بدأ الاهتمام أكثر بالعمارة الإسلامية. وازدهرت العديد من مدن الشام ومنها جرش وطبقة فحل. ويوجد آثار لمسجد ومبان أموية في الجزء الجنوبي الغربي من ساكب.

العهد الصليبي[عدل]

بلدوين الثاني ثالث ملوك مملكة بيت المقدس خلال الفترة ما بين 1118 و1131.

نشأت مملكة بيت المقدس في بلاد الشام في عام 1099 في أعقاب الحملة الصليبية الأولى، وكانت تضم في بداياتها مجموعة من القرى والبلدات، ثم ما لبثت أن توسعت بحيث شملت فلسطين ولبنان وأجزاء من الأردن وسورية.

وقعت ساكب بيد الصليبيين في عام 1100،[15] وكانت تسمى بـ Seecip.[13] وأصبحت فيما بعد تُمثل الحد الشرقي لمملكة بيت المقدس مع الدولة السلجوقية.[9][10]

في أوائل القرن الثاني عشر، سنة 1120، أمر مؤسس حكومة البوريين في دمشق ظاهر الدين طغتكين التابع للدولة السلجوقية بأن تتمركز حامية من أربعين جندياً في جرش، وجعلوا من معبد آرتميس في المدينة حصناً لهم. بيْد أن بلدوين الثاني ملك مملكة بيت المقدس كان قد احتله في عام 1121 وقام بتدميره وإحراقه.[16][17][18] ثم ما لبث الصليبيون أن هجروا جرش وتراجعوا نحو ساكب على حدودهم الشرقية.[10][19][20]

العهد العثماني[عدل]

انضمت ساكب كما باقي مناطق بلاد الشام إلى الدولة العثمانية عام 1517. وكشف التعداد السكاني العثماني لعام 1538 أن ساكب كانت جزءاً من ناحية عجلون في لواء عجلون التابع لإسطنبول، وكان يقطنها 13 عائلة مُسلمة وفيها مسجد وإمام.[21][22][23] لاحقاً، ظهرت ساكب في سجلات عام 1596، وكان عدد سكانها 12 عائلة مُسلمة وإمام.[24][25][23][22] أما حي "عيصره" (الحي الشمالي في البلدة) فقد كان قرية منفصلة إبان القرن السادس عشر، ففي عام 1538 كان عدد سكان عيصره 7 عائلات مُسلمة وفيها مسجد وإمام.[21][22] بعد عام 1591، أصبحت البلدة جزءاً من لواء عجلون التابع لإيالة الشام. ومع التغيرات الإدارية في الدولة العثمانية بعد منتصف القرن التاسع عشر والغاء مصطلح الإيالات واستبداله بالولايات، أصبحت ساكب جزءاً من ولاية سورية.

تبلورت فكرة المشروع الاستيطاني الصهيوني في المنطقة في سبعينيات القرن التاسع عشر. وكان قد أقام مهاجرون يهود مستوطنتين زراعيتين على الضفة الشمالية من نهر الزرقاء بوادي جرش، إضافة إلى مستوطنة ثالثة إلى الشمال الغربي من السلط. لاحقاً حاول المستوطنون شراء أراض جديدة للتوسع وجلب مهاجرين جدد، فاستشعر الأردنيون خطورة وجود المستوطنات على أراضيهم وقرروا مقاومتها وإفشالها. كان ذلك نتيجة للوعي العربي المبكر لطبيعة المشروع الاستيطاني الصهيوني وما يشكله من تهديد مباشر للوجود. وفي صيف عام 1876 عُقد اجتماع في ساكب في ديوان الشيخ رجا العياصره لتدارس الموضوع، ضم الاجتماع شيوخ ورجالات العديد من عشائر الأردن، وقرر المجتمعون الهجوم على مستوطنتي نهر الزرقاء وطردوا المستوطنين من المنطقة. ثم توجهوا بعدها إلى الشمال الغربي من السلط حيث المستوطنة الثالثة وطردوا المستوطنين منها كذلك. ومن ثم قام شيوخ العشائر هؤلاء بتقديم عريضة موجهة إلى الصدر العثماني الأعظم، طالبوا فيها بمنع هجرة اليهود إلى الأردن وفلسطين ومنع استملاكهم للأراضي مهددين بالقتال حفاظاً على بلادهم. ومنذ ذلك الوقت لم يحدث أي استيطان صهيوني في أي من مناطق شرق الأردن، وباءت جميع خطط الاستيطان بالفشل.[26]

الشهداء[عدل]

كان العمل النضالي لأهالي ساكب والمناطق المجاورة والمناطق الأردنية عموماً ممتداً إلى الأراضي الفلسطينية. فعلى إثر ثورة البراق عام 1929، قاموا بتشكيل مجموعات من المتطوِّعين لمساندة المناضلين الفلسطينيين. لعبت ساكب دوراً مهماً باعتبارها منفذاً حيوياً وإستراتيجياً لفلسطين من الناحية الجغرافية. وفر المتطوعون ما تيسر من المال والسلاح، حيث تشكلت نقاط تسليم على امتداد أودية ساكب الجنوبية الغربية، ومن أهم تلك النقاط مكان يدعى "طُورُ أبو محمود" وهو مقطع صخري بالقرب من منطقة الصّفْصافة. استمرت مساندة الثوار من قبل أهالي البلدة وعموم أهالي الأردن ومتطوعين من العراق وسورية ولبنان لا سيما في الثورة الفلسطينية الكبرى.

شهداء الجيش الأردني

الشهداء
الاسم الوحدة العسكرية تاريخ الاستشهاد
الشهيد/ أحمد عمر حسن عياصره [27]
س م/1
20 أيار/ مايو 1948
الشهيد الممرض/ علي سليمان محمد عياصره [27]
الخدمات الطبية
6 حزيران/ يونيو 1967
الشهيد/ عبد المجيد فهد عبد النبي عياصره [28]
كتيبة الدبابات 3
21 آذار/ مارس 1968
الشهيد/ أحمد حسن عبد النبي عياصره [28]
كتيبة الدبابات 3
21 آذار/ مارس 1968
الشهيد/ زهير حماد حامد عياصره [28]
كتيبة المدفعية 4
21 آذار/ مارس 1968
الشهيد/ ماجد نجيب محمد عياصره [27]
الكتيبة الخاصة
21 آذار/ مارس 1970
الشهيد الطيار/ سمير أحمد يوسف شبلي عياصره [29]
سلاح الجو الملكي
14 نيسان/ أبريل 1976
الشهيد/ حمدان سعيد عبد الرحمن عياصره [30]
سرية مقاومة الدبابات
15 حزيران/ يونيو 2007
الشهيد/ حسن علي سكران عياصره [31]
الجيش الشعبي
15 أيار/ مايو 1970
الشهيد/ مصطفى عقله هقيان عياصره [31]
الجيش الشعبي
15 أيار/ مايو 1970

ساكب في أدب الرحلات[عدل]

خلال فترة القرن التاسع عشر زار المنطقة العديد من الرحالة، كان منهم فريدريك أوغسطس كلاين، وهو قس ألماني لدى الجمعية الكنسية التبشيرية في الشرق الأوسط. زار المنطقة عام 1868، وقال أن هذه البلاد الجميلة كانت ذات كثافة سكانية عالية؛ فقد قيل له أن هناك نحو 360 خربة أثرية، بينما الآن هناك فقط نحو عشرين بلدة مأهولة بالسكان. وأورد كلاين قائمة بالمناطق المأهولة ومن ضمنها ساكب. وقال أن هناك قس يوناني واحد يهتم بالشؤون الدينية للأسر المسيحية التي تسكن في المنطقة.[32]

أبحر الأخوان يوم 17 أيلول / سبتمبر عام 1879 في رحلة على متن السفينة باتشانت استغرقت ثلاث سنوات.

وفي عام 1879، أبحر الأخوان الأمير البرت فيكتور دوق كلارنس وأفوندال، وأخوه جورج أمير ويلز (الملك جورج الخامس فيما بعد) يقودان طاقم السفينة باتشانت بأمر من الملكة فيكتوريا في رحلة جابت عدة بلدان في العالم في الفترة ما بين 1879 - 1882. وخلال محطتهما في الأردن، زارا المنطقة في 14 نيسان / أبريل سنة 1882، وقالا:[33]

ساكب ثم عبرنا قرية ساكب في الساعة التاسعة وعشر دقائق صباحاً، ودخلنا وادي حيمر (ذكر أيل اليحمور) في الساعة التاسعة والنصف؛[معلومة 1]حيث كانت هناك مساحات واسعة من القمح في أسفل الوادي، بينما المنحدرات على الجانب مغطاة بأشجار الصنوبر والسنديان المتداخلة. كان صباحاً يشبه أكثر الصباحات الإنجليزية امتاعاً بينما كنا نسير على طول المجرى مع خرير الماء فوق الحصى في قاع الوادي؛ حيث عبرناه مع الدخول والخروج من وقت إلى آخر من بين الأجمات التي تغطي التلال. هذا ذكّر البعض منا كثيراً بويلز، وذكّر الآخرين باسكتلندا.

سمعنا صراخ طائر القيق وصوت الشحرور في الغابة. وشاهدنا العديد من طيور الهدهد والقرقف والوروار تحلق من بين الضفاف الصخرية المغطاة بالطحالب، وقيل لنا أن هناك الكثير من طيور العندليب أيضاً. تسببنا بجفلة لغزال فهرب من حيث كان يختبىء. لاحظنا أشجار القطلب الكبيرة ونباتات الدفلى في إزهار كامل، مع حماض الزهور والنفل الأحمر والأبيض، والخطمية الوردية، والبليس، ونوع من القريضة يشبه الوردة الحمراء البرية، والكثير من العسلة والإصطرك والزعرور المزهر. هذا أعطانا نفحة من عبق مايو؛ وكان صعباً علينا أن نصدق أننا في سورية [بلاد الشام] فقد كان كل شيء يبدو مثل انجلترا.

نهاية هذا الوادي فتحت علينا إطلالة على بلاد غرب الأردن، وهناك توقفنا لتناول طعام الغداء في الساعة الحادية عشر والنصف. بعل حاصور هو اسم التلة المستديرة في المدى البعيد،[معلومة 2] ووادي الفارعه هو ذاك الوادي الذي يقع مباشرة بجانب نهر الأردن.[معلومة 3] حيث كنا نجلس، هناك جرن مهجور نُحت في الصخر لعصر العنب، والآن غطت حشائش وشجيرات الغابة أكثر من نصفه. كانت استراحة رائعة في الغابة، بيد أننا إنطلقنا ثانية في الساعة الواحدة نزولاً عبر وادي عرابون.

ساكب

الضابط البريطاني كلود كوندر كان يُعد -مع تشارلز وارن- أحد مؤسسي صندوق استكشاف فلسطين الذي لعب دوراً مهماً في خدمة الأطماع الاستعمارية البريطانية والمشروع الصهيوني.[34] أُتيحت له زيارة المنطقة شمال عمان حتى جرش في نيسان / أبريل سنة 1882 عندما حضر مع الأميرين البرت فيكتور وأخيه جورج خلال زيارتهما للأردن.[35] وكان مما قال:[36]

ساكب مررنا بساكب عبر منحدرها الصخري حيث جدول يسقط على شكل شلال طويل، فوصلنا إلى أودية المياه الصغيرة والجميلة التي تنحدر من مناطق عجلون الوعرة إلى وادي الأردن الأخضر. باستثناء غابات الطابور وأجمات الكرمل وبلوط حاريص وبساتين بانياس [بانياس الحولة] [معلومة 4]، لا يوجد شيء في فلسطين الغربية يمكن مقارنته على الإطلاق بجمال أودية جلعاد بين وادي حسبان في الجنوب ونهر اليرموك في الشمال. بجانب الغُدْران الجبلية النقية، هناك فارس يتجول على حصانه من خلال فسح من البلوط والبطم، مع الصنوبر الداكن في الأعلى. الأودية الخضراء من القمح، والجداول المهدبة بشجر الدفلى، والمناظر البديعة من أوراق الأشجار الصفراء والخضراء والخمرية التي تغطي المنحدرات الحادة، تقدم مشهداً من الجمال الهادىء المرقط بالضوء والظل. ساكب

الجغرافيا والطبوغرافيا[عدل]

الموقع[عدل]

تقع ساكب على بعد 10 كم إلى الغرب من مدينة جرش. وهي تبعد مسافات قصيرة عن معظم المدن الأردنية ومدن بلاد الشام الرئيسية أهمها: العاصمة الأردنية عمان والقدس ودمشق وبيروت.

العواصم العربية القريبة من ساكب
المدينة المسافة (كم) الموقع
عمان 55 جنوب
بيروت 292 شمال غرب
دمشق 184 شمال
القدس 79 جنوب غرب
المسافة بين ساكب وأهم المدن الأردنية
من - إلى المسافة (كم)
ساكب - عمان
55
ساكب - جرش
10
ساكب - عجلون
10
ساكب - السلط
51
ساكب - البحر الميت
100
ساكب - المفرق
47
ساكب - إربد
37
ساكب - الزرقاء
54
ساكب - الطفيلة
232
ساكب - مطار الملكة علياء الدولي
83
ساكب - مادبا
85
ساكب - الكرك
179
ساكب - البتراء
283
ساكب - معان
265
ساكب - العقبة
381

المساحة والتضاريس[عدل]

ساكب مدينة جبلية، وهي مبنية على أعلى الجبال في المنطقة والتي تشبه في تضاريسها مناطق البحر الأبيض المتوسط. تبلغ مساحة البلدة 8 كم² ومساحتها الكلية حوالي 16 كم²، ويبلغ ارتفاع مناطقها عن مستوى سطح البحر من 900 إلى 1200 متر. وفي المنطقة عدة جبال من أهمها جبل مقطع القرمية (1200 م) وجبل طرون (1130 م) وجبل أبو نمر (1100 م) وجبل رأس الأقرع (1098 م). وأوديتها الرئيسية هي وادي أم جوزة ووادي سالم، ويعتبر تل القصر في الجزء الجنوبي من البلدة أشهر التلال.

المحميات والتنوع الحيوي[عدل]

شجرة سرو معمرة في وادي أم جوزة.

تعتبر غابات ساكب امتداداً لمحمية غابات دبين، وتبلغ مساحة الغابة كاملة أكثر من 60 كم².[37] وفي الغابة مستوى عال من التنوع الحيوي، وهي تحتضن ما لا يقل عن 17 نوعاً حيوياً مهدداً بالانقراض.[37] وتعد موطناً طبيعياً لأشجار البَلوط والصنوبر الحلبي والمَلّول والسّرو والبطم والخروب والقَطْلَب والجميز والأرْز وغيرها.[38] تتوزع الأشجار بحسب الارتفاعات، حيث تتواجد أشجار البلوط في التضاريس العليا، بينما تنتشر أشجار الصنوبر الحلبي في التضاريس المنخفضة.

محمية الأرز في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة.

كما تعتبر الغابة موطناً طبيعياً للعديد من الحيوانات، مثل الخنزير البري والدلق الصخري وابن آوى والثعلب الأحمر والسنجاب الفارسي والقنفذ. وتتواجد طيور الوروار والشحرور والعندليب والهدهد والقرقف وأبو زريق والشقراقية. وفي المنطقة العديد من الأزهار البرية مثل شقائق النعمان وقرن الغزال وندى العنبر والمريمية والتوليب والسوسنة السوداء والأوركيد والنفل واللخنيس والقريضة الحمراء والبيضاء والظيان والخزيمة والخطمية الوردية والبَرْوَق الأصفر والأبيض والخردل البري والمخملية وخبز النحل والأقحوان والأدونيس الحولي والصاصل والحوذان والعسلة وفم السمكة وغيرها.

وفي منطقة ساكب محمية للأيل الأسمر، حيث وصل إجمالي عدد الأيائل في محمية ساكب إلى نحو 400 غزال بحلول نهاية عام 2016، وهو الأكثر على مستوى الأردن الذي كان يعتبر موطناً طبيعياً للأيل الأسمر قبل أن ينقرض منذ عقود. تقع المحمية على أجمل القمم الجبلية في بلدة ساكب وتجذب سنوياً آلاف الأفواج السياحية سواء سياح عرب أو أجانب أو رحلات مدرسية وجامعية أو سياحة داخلية. وفي عام 2017، طالب خبراء سياحة بتحويل المحمية إلى موقع سياحي تتوفر فيه كافة الخدمات السياحية التي يحتاجها السائح في الموقع الذي يشهد اكتظاظاً كبيراً في عدد الزوار.[39]

المناخ[عدل]

يسود ساكب بشكل عام مناخ متوسطي، يمتاز بوجود فصلين أساسيين خلال السنة هما فصلا الشتاء والصيف. ويبلغ معدل الهطول المطري فيها من 500­ - 600 ملم سنوياً،[38] وتصل درجات الحرارة في فصل الشتاء إلى ما دون درجة الصفر المئوي، في حين أنها قد تصل في فصل الصيف إلى 35 درجة مئوية. عموماً يبلغ المعدل السنوي لدرجة الحرارة في الليل 13 درجة مئوية، بينما يبلغ المعدل السنوي لدرجة الحرارة في النهار 23.5 درجة مئوية.[40] وتتميز فصولها بالمميزات التالية:

  • الشتاء: فصل بارد وماطر، وتهطل فيه الثلوج أكثر من مرة. وفي حالة عدم الإمطار يكون الجو جافاً وبارداً.
  • الربيع: يمتاز بارتفاع درجات الحرارة نهاراً لتصل فوق 20°مئوية، ولكن تبقى الليالي باردة نسبياً.
  • الصيف: الجو مستقر وحار نسبياً، إذ تصل درجات الحرارة في الصيف إلى فوق 32°مئوية، ومن الممكن أن يبرد الطقس في الليل لتصل درجة الحرارة إلى ما دون 20°مئوية.
  • الخريف: يمتاز الخريف باعتدال درجات الحرارة في النهار مع بقائها باردة في الليل، ويمتاز أيضاَ بكثرة الأيام التي تهب فيها الرياح الخفيفة، وتكون نسبة الأمطار في هذا الفصل متوسطة.
Nuvola apps kweather.svg متوسط حالة المناخ في ساكب Weather-rain-thunderstorm.svg
الشهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
متوسط درجة الحرارة الكبرى ب°ف 55 57 64 73 81 86 90 90 86 81 70 59 74
متوسط درجة الحرارة الصغرى ب °ف 41 43 46 52 59 64 68 68 66 61 52 45 55
هطول الأمطار ببوصة 3.11 3.74 2.72 0.71 0.94 0.04 0.08 0 0.04 0.79 1.65 2.8 16٫61
متوسط درجة الحرارة الكبرى ب °م 13 14 18 23 27 30 32 32 30 27 21 15 23٫5
متوسط درجة الحرارة الصغرى ب°م 5 6 8 11 15 18 20 20 19 16 11 7 13
هطول الأمطار ب مم 79 95 69 18 24 1 2 0 1 20 42 71 422
المصدر: [41][42][43]

السكان[عدل]

السنة عدد السكان
1538 13 أسرة[21]
1596 12 أسرة[24]
1922 800[44]
1994 8,237[45]
2004 10,233[46]
2015 11,586[4]

عام 1922، كان عدد سكان ساكب 800 نسمة. وفي إحصاء عام 1994 كان عدد السكان 8237 نسمة. وأشار إحصاء عام 2004 إلى أن عدد سكان ساكب 10233 نسمة. وبحسب إحصاء عام 2015 بلغ عدد سكانها 11586 نسمة، حيث بلغ عدد الذكور من بينهم 6170 وعدد الإناث 5416، في حين أن عدد الأسر بلغ 2433 أسرة.[4]

الاقتصاد والدخل[عدل]

تعتبر ساكب مصدراً أساسياً للقوى البشرية المؤهلة ذات التعليم العالي، حيث يعمل أهالي البلدة في الوظائف الحكومية والقطاع الخاص، خاصة في المجالات المعرفية كالطب والهندسة والتدريس الجامعي وغيرها. بالإضافة إلى ذلك، تعد التجارة والصناعات الصغيرة من أهم المكونات الاقتصادية في البلدة.

السياحة[عدل]

تعد ساكب مقصداً للاصطياف والتنزه. ويزورها سنوياً الآلاف من السياح للاستمتاع بالغابات والمناظر الخلابة. كما تعتبر مقصداً سياحياً مهماً في فصل الشتاء للاستمتاع بالثلوج. ويتوفر في مناطق ساكب عدة أنشطة سياحية أهمها مسير الغابات وتسلق المنحدرات الصخرية والإنزال الجبلي بالحبال. كما تعتبر محمية الغزلان مقصداً سياحياً مهماً.

البنية التحتية والخدمات[عدل]

تتوفر في ساكب بنية تحتية متكاملة. وينتشر فيها العديد من مراكز الخدمات الحكومية كمكتب لدائرة الأحوال المدنية والجوازات، ومركز للشباب،[47] ومركز صحي،[48] ومكتب بريد، وغيرها. ويوجد في البلدة العديد من المدارس لمختلف المراحل الدراسية؛ حكومية وأهلية.[49] كما تضم البلدة نادٍ رياضي ومراكز لياقة بدنية وملاعب كرة قدم وعدد من العيادات الطبية والصيدليات، والكثير من المطاعم والمقاهي ومراكز التسوق، بالإضافة إلى توفر الخدمات البنكية.

وتضم ساكب عدداً من المراكز الدينية والثقافية، وفيها ما يقارب الـ 20 مسجداً. كما تضم عدة جمعيات محلية، أهمها: جمعية درب الصفصاف وجمعية ساكب التعاونية وجمعية سيدات ساكب وجمعية أبي عمرو الداني الثقافية وجمعية الرائدات وجمعية ساكب للحفاظ على البيئة والثروة الحرجية.[50] بالإضافة إلى عدة مبادرات شبابية تطوعية، أبرزها "مبادرة إحسان ساكب" و"تجمع فتيات ساكب للعمل التطوعي". تركز تلك الجمعيات والمبادرات بشكل أساسي على تقديم الخدمات المجتمعية المتنوعة، وتهتم كذلك بالمحافظة على البيئة والثروة الحرجية، فعلى سبيل المثال يتم تنظيم حملات نظافة بيئية تطوعية على فترات في المحميات والغابات وأماكن التنزه.[51]

الآثار[عدل]

يوجد في ساكب العديد من الأماكن والخرب الأثرية التي تعود إلى عدة حقب زمنية وحضارات، منها: خربة أم جوزة وخربة طرون وخربة الحضير وخربة عيصره وخربة القصر وخربة رأس الأقرع، وغيرها. بالإضافة إلى آثار لمسجد أموي. كما تتركز الأبنية التراثية في ساكب فيما يعرف بالوسط القديم التي يمثل تراث أهالي البلدة وهي تضم: مجموعة منازل ومحال تجارية تراثية مختلفة التصاميم والأحجام، ومسجد ساكب القديم والمقبرة القديمة.

ويوجد في البلدة مدفن بيزنطي تم اكتشافه عام 2008، وهو يعد واحداً من أهم المخلفات التاريخية بسبب موجوداته ذات القيمة الأثرية والتي بقيت بحالة ممتازة، مما مكن من تحديد تاريخ دقيق للمدفن. الأمر الذي أعطى صورة واضحة عن حياة المجتمع البيزنطي في الأردن من النواحي الاجتماعية والاقتصادية والفنية والدينية.[7] ويتكون المدفن من حجرة أساسية مربعة الشكل مقطوعة بالصخر، نحتت في واجهاتها الثلاث "حنية"جدارية قوسية باستثناء المدخل، وهو عبارة عن باب حجري متحرك. وأسفل كل "حنية" قوسية هناك حفرة للدفن على هيئة تابوت حجري توجد فيه هياكل وجثامين أطفال ونساء ورجال، مما يدل على أنه مدفن عائلي. كما يوجد في وسط أرضية المدفن حفرة مربعة حولها مقاعد حجرية من الجهات الأربع. هذا النوع من التخطيط يتبع أنموذج المدافن المعروفة في الأردن في الفترة الهللنستية والرومانية وبقي مستمراً في الفترة البيزنطية. وتظهر بعض المقاعد الحجرية المقطوعة تقاليد وطقوس جنائزية كانت تتبع في ذلك العصر، حيث أن غرفة المدفن كانت تستخدم كغرفة لتناول الطعام ظناً منهم أن روح الميت تخرج من عظامه وتشاركهم تناوله. كما عثر في أرضية الغرفة على أسرجة إنارة بلغ عددها 11 سراجاً فخارياً، و"مرفقات جنائزية" داخل المقابر تحتوي على حلي وبعض المجوهرات البروبزية و"مراود عظمية" للكحل وخرز مطلي بالذهب بالإضافة إلى مجموعة من المصابيح والأواني الزجاجية وأدوات ومسكوكات معدنية. وتم العثور على فخارية على شكل رأس حيوان كانت تستخدم بعد ملئها بالزيت لرش الميت مما يشير إلى أحد طقوسهم الدينية، مما يفسر ظاهرة أن المصابيح كانت تستخدم في المواكب الجنائزية.[7] وهذه الظاهرة هي ممارسة رومانية قديمة حيث كانت تؤخذ المصابيح إلى داخل المدفن وتضاء لتبجيل الميت وإحياء ذكراه في ثلاث مناسبات في السنة.[7][52]

الثقافة والتراث[عدل]

التعليم[عدل]

يعتبر المجال التعليمي من أبرز المجالات في بلدة ساكب، فأهم ما يميز أهلها منذ قديم الزمان اهتمامهم الكبير بالتعليم. وهذا الاهتمام سمة بارزة انتقلت عبر الأجيال. يمكن اعتبار أن جميع السكان متعلمون بما فيهم الطاعنين بالسن، وأن الغالبية العظمى منهم جامعيون، وعدد كبير جداً من أبناء وبنات البلدة أطباء ومهندسون ومن أصحاب الشهادات العليا. وتعد ساكب مصدراً أساسياً للقوى البشرية المتعلمة في الأردن، ويشغل أبناؤها العديد من المناصب الهامة في الدولة، مدنية وعسكرية.

الأحداث الثقافية والمهرجانات[عدل]

تستضيف ساكب سنوياً عدداً كبيراً من الأمسيات والندوات الأدبية والعلمية والدينية. كما تستضيف "مهرجان ساكب الدولي للثقافة والفنون" الذي يعنى بإقامة الأمسيات الشعرية والندوات الثقافية والعلمية والقراءات النقدية والقصصية. ويتخلل المهرجان الذي يستمر أربعة أيام العديد من الفعاليات، أهمها الرسم في الهواء الطلق والمعارض الفنية. ويشارك في المهرجان عدد كبير من الشعراء والأدباء والفنانين التشكيليين العرب والأردنيين. واستضافت البلدة في نسخة المهرجان الأولى أدباء وشعراء وفنانين تشكيليين من تونس والمغرب والجزائر وليبيا وفلسطين والسعودية ومصر والعراق وسوريا بالإضافة إلى الأردن.

الدواوين[عدل]

تعتبر الدواوين من أبرز معالم البلدة، وهي ثقافة سائدة منذ زمن طويل. أنشأ أهالي ساكب 8 دواوين ضخمة، 7 منها في ساكب بالإضافة إلى ديوان آخر في العاصمة عمان. يتسع كل واحد من هذه الدواوين لمئات الأشخاص، وهي تستخدم في كثير من المناسبات الاجتماعية والثقافية والسياسية.

التراث المعماري[عدل]

مر الطابع المعماري التراثي في ساكب بعدة مراحل عبر السنين. وما زالت العديد من المباني التراثية تتواجد بين البيوت والفلل العصرية، وتحفظ الهوية المعمارية القديمة لأهل البلدة. تميزت البيوت التراثية في ساكب بجمال التصميم ودقة البناء والسعة، كما تميزت بتنوع أنماط البناء. كان أشهرها بيوت القناطر التي بنيت من الحجارة الكبيرة المقطوعة هندسياً والمنتظمة، وكان بعض تلك البيوت كبيراً جداً وأشبه ما يكون بالقصر. وفي أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، كان هناك نمط آخر من البناء تميز بالأحجار المشذبة وكثرة العناصر الزخرفية؛ وفي هذا النمط يكون نقش الحجارة غير بارز، وتزين الأبواب والشبابيك بإطار من حجر بنقش مختلف ويثبت بحيث يبرز قليلاً عن مستوى حجر البيت لإضفاء لمسة جمالية. كما نُقش في واجهة البيوت عبارات إسلامية مثل: (لا إله إلا الله محمد رسول الله)، كما احتوت على حجر نُقش عليه تاريخ البناء. تكون غرف البيت ملاصقة لبعضها بشكل أفقي مع وجود أبواب داخلية بينها، وهي عادة من غرفتين إلى أربع غرف كبيرة في الطابق الأول. ويكون لكل غرفة باب يعلوه قوس (± 1م × 2 م) وإلى جانبه شباكان بأقواس كذلك (± 0.8 م × 1.6م لكل شباك)، تفصلهم جميعاً مسافة متساوية (± 60 سم). وتميزت الأقواس بتصاميم وزخارف خاصة لإضفاء لمسة جمالية، وفي العديد من البيوت تزين واجهة المنزل بقوس كبير محمول على عامودين بتيجان. تُطل الغرف على فناء محاط بسور له بوابة كبيرة (± 2 × .2.5 م). أما في الطابق الثاني من البيت فيكون أمام الغرف تيراس كبير، ويحيط بالتيراس أعمدة الدرابزين القصيرة أو أقواس محمولة على أعمدة كبيرة. وتعتبر الأبنية التراثية في ساكب وبعض مدن الأردن من الموروثات الحضارية المهمة، وهناك دعوات للحفاظ عليها وصيانتها.

ولم يقتصر الاهتمام بالعمارة على البيوت، حيث اهتم أهالي البلدة بالمساجد كذلك. كان أبرزها مسجد ساكب القديم الذي بني عام 1915 والذي يعتبر تحفة معمارية بجمال تصميمه؛ حيث بلغت مساحة البناء 300 متر مربع، وهو مستطيل الشكل بني من الحجارة الهندسية المشذبة، وتعلوه مئذنة كبيرة متوسطة الارتفاع. وواجهة المسجد مزينة بقوس كبير مزخرف.

المقبرة القديمة في ساكب، إحدى الشواهد على التراث المعماري الديني خلال القرنين الثامن عشر و التاسع عشر.

كما تعتبر المقبرة القديمة من أبرز معالم التراث المعماري الديني. وما زالت تحتفظ بكثير من قيمتها الأثرية والتاريخية، وهي معلم تاريخي وديني مهم لأهل البلدة. واتسمت المقبرة بنمط معماري خاص؛ حيث كانت القبور تتكون من طبقتين أو ثلاثة من الحجارة المميزة بزخارفها والأشكال المنحوتة عليها. كما اهتم أهل ساكب بتصميم شواهد القبور التي تميزت بتنوع أشكالها وزخارفها والعبارات الإسلامية المنقوشة عليها. وتُعد نقوش الشواهد وأشكالها من المصادر التاريخية المهمة، إذ عكست المظاهر الاجتماعية والدينية من زمن إلى آخر.

الزي التراثي[عدل]

كان للزي التراثي في ساكب خصوصية وهوية تختلف عن باقي مناطق الأردن رغم وجود الكثير من السمات المشتركة. ساهمت الحالة الميسورة والانفتاح على الثقافات الأخرى في تنوع التصاميم والمطرزات والأقمشة. ويُعَدُ الزي التراثي فناً تاريخياً، ولم يَعد يُلْبس في هذه الأيام. في السنوات الأخيرة أصبحت بعض النساء يرتدين "الثوب التقليدي" في المناسبات لما يتمتع به من جمال وأناقة، كما أنه غالي الثمن.

الزي التراثي للمرأة

  • الثوب

ثوب طويل من الحرير الأسود أو المخمل، يتميز بمطرزاته الحريرية الملونة من أسفله بارتفاع نصف متر تقريباً، وتكون المطرزات غالباً على شكل صفوف عرضية بعدة أشكال هندسية وصور رمزية. وهو مطرز كذلك من عند الأكمام والقَبّة. عادة ما يكون التطريز على الأكمام والقَبّة أنيقاً وناعماً ومستوحى من الطبيعة المحيطة خاصة من الأزهار البرية، مما يعطي الثوب خصوصية مميزة. أما ثوب العروس فكان يتم تطريزه بعناية خاصة وكثافة، وكانت طرحة العروس مصنوعة من الحرير.

  • البيرَمه

كانت النساء الكبيرات في السن يرتدين (البيرَمه)، وهي ثوب أسود واسع ومطرز بالحرير، يبلغ طوله قبل تفصيله نحو 13 ذراعاً. ترتديه المرأة بثلاث طويات، وفي الطوية الثانية يُثبّت بحزام منسوج. تسمى أكمام البيرمه بـ (الرّدِن)، وهي ليست كالأكمام العادية؛ فهي طويلة جداً ومفتوحة، شكلها يشبه شكل "المُعيـن" الهندسي ولكن بدون زوايا؛ بحيث تبدأ ضيقة من عند الأكتاف وتتوسع تدريجياً حتى منتصفها ثم تضيق تدريجياً حتى نهايتها. تكون مطرزة في وسطها بالحرير الملون بشكل شريط طولي يبدأ من عند الأكتاف حتى نهاية الكم، وفي آخر الكم يكون التطريز بشكل عرضي. تلف الأكمام تحت الحَطّة (لباس الرأس) أو فوقها. يُلبس تحت الثوب قميص حرير بأكمام طويلة وبنطال أسود. وترتدي المرأة في قدمها حذاء أسوداً له كعب صغير.

  • الدّامر

جاكيت قصير يصل إلى الوسط، يكون مصنوعاً من الجوخ ومطرزاً بخيوط الحرير أو خيوط الذهب.

  • الحَطّة

غطاء للرأس، وهي عبارة عن قطعة خمرية أو سوداء اللون من الحرير الخالص المُوشّى بقصب الذهب مربعة الشكل (1.5 × 1.5 م) أو أكبر، تطرز على شكل حزام مستطيل ليصبح عرضها 10 - 15 سم. تُلف على الرأس بشكل دائري لتشبه تاجاً في وسطه عُقدة جميلة من الأمام.

  • العُرْجِة

لباس للزينة، وهي عبارة عن قطعة قماش مشغولة من الصوف الملون عرضها 10 سم أو أكثر، تكون على شكل إطار توضع في مقدمة الرأس ويمتد منها إلى الخلف شريط من الحرير الملون لينزل على الظهر. وهي مزينة بالخرز النحيل ويثبت عليها وعلى الشريط الحريري ليرات ذهبية.

الزي التراثي للرجل:

  • الطقم

ثوب مفتوح من الأمام، يخاط من قماش "الترجال" في الصيف و"الجوخ" في الشتاء. يُلبس بحيث يكون إحدى الجانبين فوق الأخر، ثم يثبت بحزام من الجلد ويغلق من عند الرقبة، وقبته مزينة بخيوط من حرير أو قطن. يُلبس تحته سروال وسترة قطنية يغطيها الطقم بالكامل حين يُشَد ولا يظهر شيء منها. ثم يرتدي الرجل جاكيت من نفس النوع واللون، أو من لون آخر متوافق ليصبح طقماً كاملاً. ويلبس الرجل في قدمه حذاء أنيقاً من الجلد الناعم المصنوع بعناية.

  • الشماغ والشوره

لباس الرأس، والشماغ منسوج من القطن ولونه أبيض منقوش بالأحمر. أما الشوره فتكون من قماش الروز ولونها أبيض بالكامل. ويثبت لباس الرأس بعقال أسود. في نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين اعتمر بعض الرجال الطربوش، وهو مصنوع من الجوخ الأحمر، في وسطه من الأعلى زر حرير أسود تتدلى منه شرابة.

  • العباءة

يرتديها الرجال فوق الطقم، خاصة في المناسبات. تكون منسوجة من الحرير أو غيره، وهي مُقصّبة وألوانها فاتحة في الصيف وغامقة في الشتاء.

المطبخ التراثي[عدل]

تنوعت أصناف المأكولات التراثية في البلدة، وهي مشتركة مع باقي مناطق بلاد الشام.

أنظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (GeoNames) (P1566) في ويكي بيانات"صفحة ساكب في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2018. 
  2. ^ "Jordan Dial Codes". اطلع عليه بتاريخ 2017-05-11. 
  3. ^ "لواء قصبة جرش - وزارة الداخلية الأردنية". اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2017. 
  4. ^ أ ب ت "General Census of Population and Housing result 2015" (PDF). Population and Social Statistics Directorate, Department of Population Statistics. اطلع عليه بتاريخ 3 ديسمبر 2017. 
  5. ^ "Sakib, Jordan - List of All Places". placebeam.com. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-26. 
  6. ^ "Viewfinder Panoramas Digital Elevation Model". اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2017. 
  7. ^ أ ب ت ث ج موجودات مدفن ساكب البيزنطي لغة أثرية وقيمة تاريخية للأردن. صحيفة الغد الأردنية، نشر: 27/02/2008
  8. ^ أ ب Abu Abila، Mohammad (2008). A Byzantine Cemetery at Sakib. Amman, Dept. of Antiquities, Hashemite Kingdom of Jordan.  pp. 1-10
  9. ^ أ ب Riley-Smith، Jonathan (1967). The Knights of St. John in Jerusalem and Cyprus, c. 1050–1310. ISBN 978-1-4039-0615-1.  p. 482 -Map 2
  10. ^ أ ب ت Brooker، Colin H.؛ Knauf، Ernst Axel (1988). "Review of Crusader Institutions". Zeitschrift des Deutschen Palästina-Vereins (1953-). 104: 187. 
  11. ^ رحال، محمود سالم، المشترك السامي في أسماء ومعاني المدن والقرى الأردنية، عمان، الأردن، 2006م.
  12. ^ Kareem، Jum'a Mahmoud H (2000). The settlement patterns in the Jordan Valley in the mid- to late Islamic period. Oxford: Archaeopress. ISBN 1841710784.  p. 8
  13. ^ أ ب Mayer، Hans Eberhard (1990). Die Kreuzfahrerherrschaft Montréal (Šōbak): Jordanien im 12. Jahrhundert. Wiesbaden: O. Harrassowitz.  p. 251
  14. ^ سلطان، فتحي عبد القادر (2009). موسوعة أنساب آل البيت النبوي (باللغة Arabic). عمان: الدار العربية للموسوعات،. صفحة 409. 
  15. ^ Tibble، Steven (1989). Monarchy and lordships in the Latin Kingdom of Jerusalem, 1099-1291. Oxford: Clarendon. ISBN 0198227310.  p. 156
  16. ^ Heath، Ian (1980). A wargamers' guide to the Crusades.  p. 133
  17. ^ Boulanger، Robert (1965). The Middle East: Lebanon, Syria, Jordan, Iraq, Iran. Paris: Hachette.  pp. 541 - 542
  18. ^ Pringle، Denys (1997). Secular buildings in the Crusader Kingdom of Jerusalem: an archaeological gazetteer. Cambridge: Cambridge University Press. ISBN 0521460107.  p. 2
  19. ^ Prawer، Jushua (1980). Crusader Institutions. Oxford: Calarendon Press. ISBN 0-19-822536-9.  p. 477
  20. ^ Schryver، James G (2010). Studies in the archaeology of the medieval Mediterranean. Leiden [Netherlands]; Boston: Brill. ISBN 9789004181755.  p. 86
  21. ^ أ ب ت دراسة وتحقيق وترجمة محمد عدنان البخيت، نوفان رجا الحمود (1989). دفتر مفصل لواء عجلون : طابو دفتري رقم 970 استانبول. الجامعة الأردنية. صفحة 83. 
  22. ^ أ ب ت ابوالشعر، هند غسان (2001). تاريخ شرقي الأردن في العهد العثماني، 922ه-1337ه / 1516م-1918م. اللجنة العليا لكتابة تاريخ الأردن. 
  23. ^ أ ب رواضية، المهدي عيد (2007)، مدونة النصوص الجغرافية لمدن الاردن وقراه، عمان: اللجنة العليا لكتابة تارخ الاردن
  24. ^ أ ب دراسة وتحقيق وترجمة محمد عدنان البخيت، نوفان رجا الحمود. دفتر مفصل لواء عجلون طابو دفتري رقم 185 : أنقرة سنة هجري 1005 موافق ميلادي 1596. الجامعة الأردنية. صفحات 187 – 188. 
  25. ^ Hütteroth، Wolf-Dieter (1977). Historical geography of Palestine, Transjordan and Southern Syria in the late 16th century. Erlangen: Selbstverlag der Fränkischen Geographischen Gesellschaft in Kommission bei Palm und Enke. ISBN 3920405412.  p. 164
  26. ^ د. عصام الغزاوي، أول محاولة إستيطان يهودية في شرق الأردن
  27. ^ أ ب ت "شهداء معارك الشرف والبطولة" (PDF). القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2017. 
  28. ^ أ ب ت "شهداء معركة الكرامة". القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2017. 
  29. ^ "شهداء سلاح الجو الملكي" (PDF). القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2017. 
  30. ^ "شهداء قوات حفظ السلام" (PDF). القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2017. 
  31. ^ أ ب "شهداء الجيش الشعبي" (PDF). القوات المسلحة الأردنية. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2017. 
  32. ^ Klein, Frederick (1869). "Missionary tour into a portion of the Trans-Jordanic Countries, Jebl Ajlun, the Belka and Kerek, by the rev. F. A. Klein". The Church Missionary Intelligencer. London: Church Missionary Society. 5: 62–64, 92––199.  (Klein, 1869, p. 94)
  33. ^ Albert Victor, Prince Duke of Clarence and Avondale; George, King of Great Britain; John Neale Dalton (1886). The cruise of Her Majesty's ship "Bacchante", 1879-1882. London, Macmillan and Co. ISBN 978-1177811873.  pp.655
  34. ^ المسيري، عبد الوهاب. موسوعة اليهود واليهودية و الصهيونية - المجلد السادس. ktab INC. 
  35. ^ .Conder 1885, p. 178
  36. ^ Conder، Claude Reignier (1885)، Heth and Moab : explorations in Syria in 1882، London : Richard Bentley & Son، ISBN 978-1279443477  pp.192-193
  37. ^ أ ب "Dibeen Forest Reserve". The Royal Society for the Conservation of Nature. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2017. 
  38. ^ أ ب AL-EISAWI، DAWUD (2012). "Conservation of Natural Ecosystems in Jordan" (PDF). PAKBS. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2017. 
  39. ^ "مطالبات بتحويل محمية الغزلان ببلدة ساكب إلى موقع سياحي". جريدة الغد. اطلع عليه بتاريخ 2018-02-12. 
  40. ^ "Meoweather | Sakib weather history. Sakib average weather by month. Weather history for Sakib, Irbid, Jordan". www.meoweather.com. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-15. 
  41. ^ "Average High/Low Temperature for Sakib, Jordan". 
  42. ^ "NASA Earth Observations Data Set Index". اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2017. 
  43. ^ "NASA Earth Observations: Rainfall (1 month - TRMM)". اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2017. 
  44. ^ سليمان موسى، دراسات في تاريخ الأردن الحديث، عمان: منشورات وزارة الثقافة، 1999م، ص 303
  45. ^ التعداد السكاني لعام 1994، دائرة الاحصاءات العامة
  46. ^ "التعداد السكاني لعام 2004". www.dos.gov.jo. دائرة الاحصاءات العامة. 
  47. ^ "مركز شباب ساكب". وزارة الشباب. اطلع عليه بتاريخ 4 مارس 2017. 
  48. ^ "المراكز الصحية حسب مديريات الصحة". اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2017. 
  49. ^ "المدارس في محافظة جرش - موقع وزارة التربية والتعليم". اطلع عليه بتاريخ 4 مارس 2017. 
  50. ^ "دليل منظمات المجتمع المدني في الأردن". مركز الفينيق للدراسات الاقتصادية والمعلوماتية ومؤسسة فريدريش ايبرت. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2017. 
  51. ^ نيوز، المدينة. "المدينة نيوز - بالصور : حملة نظافة بيئية شاملة في محمية الغزلان". www.almadenahnews.com. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-15. 
  52. ^ Toynbee، J M C (1996). Death and burial in the Roman world. Johns Hopkins University Press. 

معلومات[عدل]

  1. ^ اليحمور الأوروبيّ، ويعرف أيضاً بـ اليحمور أو اليأمور. هو أحد فصائل عائلة الأيليات والذي كان يتواجد في بلاد الشام قبل أن ينقرض.
  2. ^ تل العاصور، أحد جبال فلسطين، والاسم هو تحريف (بعل حاصور) بمعنى قرية البعل ويرتفع 1016 م فوق سطح البحر. وهو من أعلى الجبال في الضفة الغربية.
  3. ^ وادي الفارعه، نهر صغير في شمال الضفة الغربية يصب في نهر الأردن جنوب جسر الداميا، ويمر بالقرية الفلسطينية وادي الفارعه.
  4. ^ بانياس الحولة تمييزاً لها عن بانياس الساحل السوري، وهي قرية في الشمال الغربي لمحافظة القنيطرة في هضبة الجولان.

وصلات خارجية[عدل]