شابحة (مغنية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


لالة شابحة الزواوية
Mahieddine-bachtarzi.jpg 

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة شابحة
الميلاد 1905م
مدينة جزائر بني مزغنة، منطقة القبائل الزواوية،  الجزائر.
الجنسية  الجزائر
الحياة الفنية
النوع أشويق، موسيقى جزائرية، موسيقى أمازيغية، فن زواوي.
الآلات الموسيقية الدربوكة والدف
المهنة مغنية
سنوات النشاط 1924 - 1950
تأثرت بـ ونيسة حليمة قديم، يمينة فروجة أعراب، زينة وردية مهداوي

لالة شابحة الزواوية (1905م)، مغنية جزائرية مختصة في طابع أشويق ضمن الموسيقى الأمازيغية. اسمها الحقيقي شابحة.

مسيرتها[عدل]

النشأة[عدل]

وُلدت الفنانة "شابحة" أثناء السنوات الأولى من القرن العشرين في منطقة القبائل الزواوية أثناء الاحتلال الفرنسي للجزائر[1] · [2].

وقد استقرت خلال سنة 1920م، بعد زواجها، في بلدية بوزريعة ثم في بلدية الأبيار ضمن مدينة جزائر بني مزغنة[3] · [4].

وهي أول امرأة زواوية تغني باللغة الزواوية في الحفلات العامة في مدينة جزائر بني مزغنة وخارجها، قبل أن تلتحق بها الفنانة ونيسة حليمة قديم في سنة 1924م لتكون هذه الأخيرة أول امرأة زواوية تغني باللغة الزواوية في الإذاعة الجزائرية[5].

جمعية المطربية[عدل]

بعد أن استلم الفنان محي الدين بشطارزي مسؤولية جمعية المطربية في سنة 1923م من طرف إدموند يافيل [الإنجليزية]، قام بالاستعانة بالموهبة الغنائية للفنانة "شابحة"[6] · [7].

وحينما كان محي الدين بشطارزي رئيسا لهذه الجمعية، كان يستضيف "شابحة" من أجل تنشيط الحفلات المختلفة التي كان ينظمها بمشاركة الفنان علي سلالي [الإنجليزية][8].

فصارت "شابحة" أول مغنية زواوية احترافية في طابع أشويق تدخل الساحة الفنية في مدينة جزائر بني مزغنة، بعد أن سبقتها الفنانة النايلية حابة، ثم الفنانة العاصمية يامنة بنت الحاج المهدي، ثم الفنانة البسكرية مريم فكاي [الفرنسية]، ثم الفنانة التلمسانية الشيخة طيطمة [الفرنسية][9].

جولة فرنسا وبلجيكا[عدل]

قامت الآنسة "شابحة" رفقة زميلتها الفنانة ماري سوسان بجولة فنية كبيرة في فرنسا ثم بلجيكا خلال شهر أوت 1928م[10] · [11].

وكانت هذه الجولة من تنظيم جمعية المطربية قصد إحياء حفلات موسيقية لجمع تبرعات وإعانات مالية من سكان هذين البلدين تلبية لاحتياجات المنكوبين في الجزائر[12] · [13].

فزارت الفنانة الآنسة "شابحة" مدن بروكسل، أنتويرب، أوستند، باريس، فيشي، ليون، ومارسيليا[14].

وكانت مداخيل هذه الحفلات موجهة لإسعاف منكوبي المنطقة الوهرانية بمبلغ جاوز 4 000 فرنك فرنسي لتلبية احتياجات ضحايا فيضانات شهر ديسمبر 1927م[15] · [16].

كما قامت الفنانتان "شابحة" وماري سوسان خلال الحفل الذي أقيم في مدينة مارسيليا بجمع تبرعات بلغت قيمتها 615 فرنك فرنسي قصد توجيهها لإسعاف منكوبي منطقة جيجل[17].

وقد رافق الفنانتين في جولتهما كل من المغني محي الدين بشطارزي والمغنية الرقاصة مريم فكاي [الفرنسية] بالإضافة إلى قائد الأوركسترا يوسف كسبي مع جوقه المكون من 30 موسيقيا ومغنيا[18].

حفل ساحة بور سعيد[عدل]

شاركت الفنانة الآنسة "شابحة" خلال يوم 27 سبتمبر 1928م في تنشيط حفل موسيقي وغنائي في مدينة جزائر بني مزغنة[19] · [20].

وقد تم تنظيم هذه التظاهرة الفنية في ساحة بور سعيد عند مدخل قصبة جزائر بني مزغنة[21] · [22].

وهذا الحفل المسائي الذي أشرفت عليه جمعية المطربية كان هدفه جمع التبرعات قصد إسعاف منكوبي منطقة جيجل[23] · [24].

الموهبة الغنائية[عدل]

لقد تألقت الفنانة الزواوية "شابحة" في مدينة جزائر بني مزغنة مباشرة بعد الحرب العالمية الأولى لتصير مع الفنانة ونيسة أولى النساء الزواويات اللواتي أخذن في الاستعادة التدريجية للهوية الثقافية الجزائرية داخل المنظومة الاستيطانية الفرنسية[25] · [26].

وقد شاركت في يوم السبت 24 أوت 1929م في حفل عاصمي بهيج جمعها مع الفنانين محي الدين بشطارزي ومريم فكاي [الفرنسية][27] · [28].

وكان المغني والموسيقي ساسي لبراتي يعزف ويؤدي أغان خلال هذا الحفل على آلة المندولين[29] · [30].

الالتحاق بالإذاعة الجزائرية[عدل]

شاركت الفنانة "شابحة" مع زميلتيها ونيسة حليمة قديم ويمينة فروجة أعراب خلال عام 1936م في تأسيس القناة الإذاعية الثانية الناطقة باللغة الزواوية التي كان يرأسها فتح الله بن حسين[31].

وكان هذا القسم الإذاعي تابعا آنذاك لمؤسسة إذاعة مدينة الجزائر (بالفرنسية: Radio-Alger) التي تم إنشاؤها قبل ذلك خلال عام 1929م[32].

فساهم معهما الفنان نور الدين مزيان [الفرنسية] في تحويل هذا القسم الإذاعي إلى مشتلة ثقافية وطنية تلتقي فيها المواهب الفنية الناطقة باللغة الأمازيغية لإنتاج البرامج الإذاعية والسكاتشات والأغاني[33].

وفي مقر هذه الإذاعة الأمازيغية، الواقع وقتئذ في "شارع بيار بيرتيزين (بالفرنسية: Rue Pierre Berthezène)"، تفتقت قريحة الفنانة "شابحة" مع زميلاتها الأخريات يمينة فروجة أعراب، وزينة وحسنة على أداء فني وغنائي متميز[34].

وكانت "مجموعة لالة ونيسة" هي المؤسِّسة الفعلية للغناء الإذاعي الزواوي في الجزائر، وذلك عبر الثلاثي: ونيسة حليمة قديم، ويمينة فروجة أعراب، وزينة وردية مهداوي[35].

كما كانت تجهيزات هذا القسم الإذاعي، المدعو "محطة لافارج (بالفرنسية: Station Lafarge)"، موجودة في قبو "قاعة ابن خلدون (بالفرنسية: Salle Pierre Bordes)" آنذاك[36].

وكانت الأوركسترا الإذاعية التي أسسها الشيخ نور الدين مزيان [الفرنسية] هي التي سمحت لهؤلاء الفنانات في هذه الإذاعة بتسجيل أغانيهن[37].

وتكونت هذه الأوركسترا من العديد من الموسيقيين الذين من بينهم "الشيخ الناموس"، "سيد علي أحمد مجدول"، و"الحاج منور" الذين أسهموا في إنشاء وإنجاح المسرح الإذاعي [الفرنسية] والأغنية الساخرة [الفرنسية][38].

فبزغت حينئذ موهبة فنانين إذاعيين آخرين مع الفنانة "شابحة" من بينهم "كمال حمادي"، و"يوسف أبجاوي"، و"محند رشيد"، و"رشيد مزيان" تحت إشراف الحاج محمد العنقة[39].

فصارت الفنانة "شابحة" محاطة إثر ذلك بكوكبة من الفنانات الزواويات اللواتي من بينهن: زينة، وشريفة، وجيدة، وحنيفة، ووريدة، وونيسة[40].

تطوير القناة الإذاعية الثانية[عدل]

بعد أن صارت الفنانة "شابحة" متمرسة في العمل الفني ضمن القناة الإذاعية الثانية، أخذت تبحث في وسطها الاجتماعي داخل مدينة جزائر بني مزغنة عن نسوة زواويات ذوات أصوات مناسبة للتنشيط الإذاعي والغناء الزواوي[41] · [42].

فقامت الفنانة "شابحة"، التي كانت جارة "جوهرة باشان" في بلدية بوزريعة، خلال سنة 1949م باكتشاف الموهبة الصوتية والغنائية لهذه الشابة التي التحقت بعد مدة قليلة بمقر القناة الإذاعية الثانية ضمن الإذاعة الجزائرية[43].

وما أن التحقت "جوهرة باشان" بمقر الإذاعة الجزائرية بمعية "شابحة" حتى أجري لها امتحان صوتي وفني في حصة تُبث باللغتين العربية والزواوية تحت إشراف الفنانين سفير بودالي وسعيد رزوق وأحمد بلحسن، وذلك بتوجيه من المدير الشيخ نور الدين مزيان [الفرنسية] الذي كان قائد الأوركسترا الذي شجعها كثيرا ونصحها ودعمها[44].

وبعد نجاحها في الامتحان الصوتي، أطلق عليها الفنان سعيد رزوق الاسم الفني "جميلة"[45].

برنامج أورار الخالات[عدل]

بعد رسوخ تجربتها الإذاعية والغنائية، شاركت الفنانة "شابحة" في تنشيط العديد من البرامج الإذاعية خلال مسيرتها الفنية رفقة زميلاتها جميلة جوهرة باشان ووريدة ويمينة ثم الفنانات الزواويات اللواتي التحقن بالقناة الإذاعية الثانية الناطقة باللغة الزواوية[46].

وأشهر برنامج إذاعي عُرفت من خلال موهبة "شابحة" هو أورار لخالات [القبيلية] الذي كان يُعنى بأغاني النساء الزواويات وفق طابع أشويق[47].

ثم تلاه برنامج إذاعي شهير آخر هو نوبة لخالات الذي كان يُعنى باكتشاف المواهب الغنائية النسوية الزواوية وفق طابع أشويق والفن الزواوي الأصيل[48].

وكان برنامج نوبة لخالات تطورا ملحوظا في أداء القناة الإذاعية الثانية عبر الانتقال من مجرد بث أغاني طابع أشويق إلى مرحلة إنتاج أغان مصحوبة بأوركسترا[49].

وقد استمر إنتاج وبث حصة "أورار لخالات [القبيلية] (Urar Lkhalat)" لعشرات السنين على أمواج الإذاعة الجزائرية[33].

أغاني أشويق[عدل]

أغاني الفنانة شابحة[عدل]

تُعتبر الفنانة "شابحة" من أشهر مغنيات "أشويق"، ومن بين أغانيها المعروفة:

فيديوهات أغاني شابحة[عدل]

انظر أيضا[عدل]

مواضيع ذات صلة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Meriem Fekkaï (Grande dame de la chanson algérienne.) - Abidjan.net Qui est qui ? نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Blog de rasdwamaya - Page 8 - L'art et l'histoire - Skyrock.com نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Djazairess : Mériem Fekkaï, précurseur des m'samiyate نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Meriem Fekaï - Mine Haoua Rouhi Ou Rahti - Forum ALGERIE نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Le Midi Libre - Culture - Mériem Fekkaï, précurseur des m’samiyate نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Djazairess : Voix féminines, de Habba à Fettouma نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Liste des chanteurs et chanteuses kabyles - Tadukli, le Kabyle Magazine نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Djazairess : BLIDA/20e ANNIVERSAIRE DE LA MORT DE MAHIEDDINE BACHTARZI نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ http://www.vitaminedz.org/habba-el-mokrania-yamna-et-les/Articles_18300_3247975_17_1.html
  10. ^ L'Echo d'Alger : journal républicain du matin | 1928-09-23 | Gallica نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ L'Homme libre : journal quotidien du matin / rédacteur en chef, Georges Clemenceau ; directeur, Fr. Albert | 1928-01-01 | Gallica نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ L'Afrique du Nord illustrée : journal hebdomadaire d'actualités nord-africaines : Algérie, Tunisie, Maroc | 1930-03-01 | Gallica نسخة محفوظة 02 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ L'Echo d'Alger : journal républicain du matin | 1928-01-11 | Gallica نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Le Ménestrel : journal de musique | 1934-08-17 | Gallica نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Le Journal | 1930-08-09 | Gallica نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ L'Echo d'Alger : journal républicain du matin | 1928-01-11 | Gallica نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ La Musique Çan'a d'Alger / Joseph Kespi - Extrait sonore نسخة محفوظة 04 مارس 2008 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Alger, creuset musical franco-algérien : Sociabilités inter-communautaires et hybridations dans l’entre-deux-guerres نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Comoedia / rédacteur en chef : Gaston de Pawlowski | 1932-08-22 | Gallica نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Paris-soir | 1935-08-17 | Gallica نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Les Annales coloniales : organe de la "France coloniale moderne" / directeur : Marcel Ruedel | 1930-05-08 | Gallica نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Le Populaire : journal-revue hebdomadaire de propagande socialiste et internationaliste ["puis" socialiste-internationaliste] | 1936-08-14 | Gallica نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Le Journal | 1933-08-13 | Gallica نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Le Journal | 1933-08-13 | Gallica نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Djazairess : Une étoile tardive à la vie peu connue نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Babzman – Information historique et socioculturelle sur l'Algérie – Meriem Fekkai, une grande dame de la chanson algérienne نسخة محفوظة 14 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Biographies : Artistes du chaabi Dialna نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Le Midi Libre - Culture - Une étoile tardive à la vie peu connue
  29. ^ La Musique Çan'a d'Alger / Hommage Cheikh Toumi نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Musique : Biographie de Meriem Fekkaï, chanteuse algérienne. - LIBERTE D'EXPRESSION-dz نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ http://alger-roi.fr/Alger/urbanisme/pdf/9_bati_alger_2015_simon.pdf
  32. ^ Cheikh Noureddine – Portrait | RadioHchicha.COM نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ أ ب Le précurseur - La Dépêche de Kabylie نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Télévision Algéroise le point après 26 mois d'existence نسخة محفوظة 16 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Hommage à Mme Lafarge fondatrice de la radio kabyle - La Dépêche de Kabylie نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Mustapha OUALIKENE - Bibliothèque des trois horloges
  37. ^ où en est la television musulmane,radio-algerie;http://alger-roi.fr نسخة محفوظة 30 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Père fondateur de la Radio kabyle - La Dépêche de Kabylie نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ Aux origines de la chanson amazighe - La confédération des Iflisen Umellil نسخة محفوظة 01 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Musique : la diva kabyle Chérifa s'est éteinte
  41. ^ Hommage à une grande dame de la chanson algérienne : Djamila ou l’art d’être artiste
  42. ^ جزايرس : الفنانة جميلة القبائلية.. سخرت كل طاقتي لخدمة الأغنية القبائلية والفن الجزائري عامة
  43. ^ 40 ans de vie, au service de la culture - La Dépêche de Kabylie نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ Hommage à une grande dame de la chanson algérienne : Djamila ou l’art d’être artiste - Algérie360.com نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ Culture : Talallit n nuba n lxalat - amur amezwaru - Tamurt-iw
  46. ^ Djida Arab : « Grâce à ma tante Lla Yamina, Cherifa a rejoint la radio vers 1945» نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ http://www.vitaminedz.org/portrait-de-lalla-cherifa/Articles_16814_360441_34_1.html
  48. ^ Chanson féminine kabyle De Lla Yamina à Ourida: les mêmes brisures vocales | RadioHchicha.COM نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ L'Expression - Le Quotidien - Aux origines de la chanson amazighe نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.