يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

عبد الغفار خان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عبد الغفار خان
صورة معبرة عن عبد الغفار خان

معلومات شخصية
الميلاد فبراير 6, 1890
Hashtnagar   تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة يناير 20, 1988
بشاور
مكان الدفن جلال آباد   تعديل قيمة خاصية المدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Pakistan.svg باكستان   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
العرق بشتون   تعديل قيمة خاصية مجموعة عرقية (P172) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
الزوجة Meharqanda Kinankhel (1912–) 
Nambata Kinankhel   تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
أبناء Khan Abdul Wali Khan، وKhan Abdul Ali Khan، وKhan Abdul Ghani Khan   تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة عليكرة الإسلامية
المهنة سياسي[1]   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
التيار Khudai Khidmatgar   تعديل قيمة خاصية التيار (P135) في ويكي بيانات
الجوائز
جائزة جواهرلال نهرو (1967) 
Bharat Ratna.jpg Bharat Ratna   تعديل قيمة خاصية جوائز (P166) في ويكي بيانات
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يناير 2007)
عبد الغفار خان

عبد الغفار خان (English, Abdul Gaffar Khan) (,ولد في هاشتناغار في وتمانزاي في بيشاور ، مقاطعه في الحدود الشمالية الغربية للهند . عام 1890 . . توفي في بيشاور، بلوشستان، في باكستان ، 20 يناير 1988) ا البشتون ( أفغانستان ) زعيم سياسي وروحي معروف بالمقاومة اللاعنفية التي عارض من خلالها الاحتلال البريطاني للهند خلال السنوات الأخيرة من حكم الإمبراطورية في شبه القارة الهندية. مد الله في عمره فعاش سلمياً ومسلماً على الدوام. ويذكر أحياناً تحت اسم "بادشاه خان" (وقد يكتب: باشا خان) ، ملك الزعماء، ومن المكافحين في زمن غاندي.

سنواته الأولى[عدل]

ترعرع عبد الغفار خان في أسرة هادئة ومتنعمة في وادي بيشاور. والده بهرام خان ، مزارعاً صاحب أرض، ورئيس جماعة (أولاد محمد) من قبائل البشتون (باثان). التحق عبد الغفار خان ثاني أبناء بهرام بالمدرسة التابعة للبعثة البريطانية، وهو أمر غير اعتيادي، إذ عادة ما حض الملالي على عدم الالتحاق بتلك المدارس. لقد جد عبد الغفار في دراسته وساعده مرشده في ذلك، وبين له أهمية التعليم في سبيل خدمة المجتمع. في سنته العاشرة والأخيرة في الثانوية قدمت له منحة رفيعة المستوى، لكنه رفضها حين وجد أن الخريجين منها يظلون في الطبقة الثانية في المجتمع. ثم عرض عليه مرشده في الجامعة أن يلتحق بأخيه خان صاحب للدراسة في لندن، ورغم موافقة والده إلا أن والدته لم تشأن أن تسخر ابناً ثانياً هناك. وهكذا راح عبد الغفار يعمل في أرض والده محاولاً أن يكتشف ما يمكنه فعله في حياته.

بادشاه خان[عدل]

بعد أن فشل عبد الغفار في متابعة تعليمه راح يساعد الآخرين على متابعة تعليمهم. ومثل كثير من المناطق الحدودية في العالم، كان لمقاطعة الحدود الشمالية الغربية أهمية استراتيجية في وجه النفوذ الروسي، لكن ذلك لم يأت بفائدة لسكانها. وما بين استبداد البريطانيين وقمع الملالي، إضافة إلى ثقافة العنف والثأر المتأصلة في أهل البلاد، أراد عبد الغفار أن يخدم بلده وأن يرفع رفاقه من الرجال والنساء من خلال التعليم. لقد افتتح أول مدرسة في منطقته وهو لا يزال في العشرين من عمره. وكان لذلك المشروع نجاح فوري سرعان ما التحق عبد الغفار من خلاله بالمفكرين والمصلحين.

تعرض عبد الغفار لجملة من الأزمات الشخصية منها وفاة زوجته الأولى عام 1915 بسبب وباء الأنفلونزا. وقد بذل عبد الغفار خان جهوده من أجل تنظيم وزيادة وعي الناس في منطقته. بين عام 1915 وعام 1918 قام بزيارة كل المناطق الحدودية البالغ عددها نحو 500. من خلال هذا النشاط المحموم بات عبد الغفار خان يعرف باسم بادشاه خان (ملك الملوك).

خدام الله[عدل]

مع مرور الوقت بات هدف عبد الغفار خان جعل الهند دولة علمانية، موحدة، مستقلة. ولتحقيق هذه الغاية أسس عام 1920 جماعة "خدام الله" معروفة باسم "القمصان الحمر"، ( سورخ بوش). قامت جماعة "خدام الله" على الإيمان بقوة كامنة في فكرة المقاومة اللاعنفية. وقد قال عبد الغفار لأعضائها:

"سأقدم لكم سلاحاً فريداً لا تقدر الشرطة ولا الجيش علي الوقوف ضده. إنه سلاح النبي، لكن لا علم لكم به. هذا السلاح هو الصبر والاستقامة. ولا توجد قوة على وجه الأرض تستطيع الوقوف ضده."

جندت المنظمة ما يزيد على 100.000 عضو، وتحولت إلى أسطورة في المعارضة والموت على أيدي الشرطة والجيش المسيطر عليه من قبل الإنكليز. من خلال إضرابات وتنظيم سياسي ومعارضة لاعنفية، تمكن "خدام الله" من تحقيق بعض النجاح في السيطرة على السياسة في ما سمي مقاطعة الحدود الشمالية الغربية. قاد أخوه "د.خان صاحب" الجناح السياسي للحركة، وكان رئيس وزراء المقاطعة ما بين (1920 وحتى 1947) عندما تم حل الحكومة على يد محمد علي جناح.

غاندي وحزب المؤتمر الوطني[عدل]

أسس عبد الغفار علاقة صداقة وثيقة مع غاندي رائد حركة العصيان المدني اللا عنفي في الهند. تملك الرجلين إعجاب عميق تجاه بعضهما البعض وعملا معاً حتى عام 1947.

عملت "خدام الله" بتلاحم مع منظمة المؤتمر الوطني الهندي، ومنظمة الكفاح من أجل الحرية، وكان عبد الغفار من كبار أعضاءها. في عدة مناسبات عندما كان يختلف المؤتمر مع نظرة غاندي ظل عبد الغفار خان السند والحليف الأقوى لغاندي. في عام 1931 عرض عليه المؤتمر منصب الرئاسة لكنه رفض بقوله: "إنني جندي بسيط في خدمة الله، ولا أريد إلا أن أخدم". ولكنه ظل عضواً في الهيئة العاملة في المؤتمر لوقت طويل، ليستقيل عام 1939 لخلافه مع سياسة الحزب الحربية. وعاد للانتساب إلى الحزب بعد تعديل تلك السياسة.

عبد الغفار بطل حقوق المرأة واللاعنف. وأصبح بطلاً في مجتمع يسوده العنف. متمسكاً برؤاه التحررية، بإيمان جازم وشجاعة واضحة هيأت له احتراماً عظيماً. لم يفقد طوال ثقته في الوسائل اللاعنفية للنضال أو في انسجام الإسلام مع اللا عنف. واعتبر ان صراعه هو جهاد يمسك فيه العدو فقط السيف. كان مقروناً دوماً بغاندي وكان يسمى: "غاندي الحدود".

المصدر[عدل]

الموسوعة الإنكليزية.

مراجع[عدل]