المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

ورم نقوي متعدد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
الورم النقوي المتعدد
Multiple myeloma
صورة معبرة عن ورم نقوي متعدد

من أنواع مرض، وmyeloma   تعديل قيمة خاصية نوع فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص علم الدم and oncology
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 C90.0
ت.د.أ.-9 203.0
ت.د.أ.أ M9732/3
وراثة مندلية بشرية 254500
ق.ب.الأمراض 8628
مدلاين بلس 000583
إي ميديسين med/1521
ن.ف.م.ط. D009101
عقاقير Carmustine، وداراتوموماب، وباكليتاكسيل، ودينوسوماب، وCarfilzomib، وبريدنيزولون، وZoledronate، وDasatinib، وبورتيزوميب، وSiltuximab، وبيغنتيرفيرون – ألفا – 2ب، وDenileukin diftitox، وإلوتوزوماب، وPlerixafor، وناتاليزوماب، وVorinostat، وAprepitant، وسيسبلاتين، وسيروليمس، وPegfilgrastim، وديكساميتازون، وبيفاسيزوماب، وClofarabine، وVemurafenib، وPalifermin، وسيكلوفوسفاميد، وMelphalan، وثاليدوميد، وفينوفايبرات، وAldesleukin، وبريدنيزون، وProcarbazine، وIbrutinib، وFilgrastim   تعديل قيمة خاصية دواء (P2176) في ويكي بيانات

الورم النقوي المتعدد (بالإنجليزية: Multiple Myeloma) هو مرض سرطاني يصيب الخلايا البلازمية من نوع B مما يؤدي إلى تكاثر هذه الخلايا بشكل غير طبيعي وتكدسها في نخاع العظم. يشكل ما نسبته 1% من الأمراض السرطانية بشكل عام و 10% من الأصابات بسرطان الدم. معدل عمر المريض عند تشخيص المرض يتراوح ما بين 60-65 عاما. ينتشر المرض بين الأشخاص ذوي الأصول الإفريقية أكثر من البيض والآسيويون.

صورة نسيجية لنخاع العظم في حالة المرض

مسببات المرض[عدل]

مثل باقي أمراض الدم السرطانية، لا يعرف ماهو المسبب الرئيسي للمرض. بعض الدراسات تشير إلى التعرض للإشعاعات سواء كانت علاجية أو تشخيصية تزيد من نسبة الإصابة بالمرض. التعرض لبعض المركبات الكيميائية كالبنزين والرصاص والمبيدات وصبغات الشعر.

الفيسيولوجيا المرضية[عدل]

وجد الباحثون عدة اضطرابات جزيئية في الخلابا السرطانية تؤدي إلى حدوث مشاكل في عملية استموات الخلايا ونقل الإشارة ودورة حياة الخلية. مثلا إنترلوكين 6 وهو عبارة عن سايتوكاين يتم إفرازه من الخلايا الموجودة في نخاع العظم. زيادة إفراز هذا المركب يعمل على تنشيط مسارين لنقل الإشارة JAK-STAT و Ras-MAP وكلاهما يعمل على زيادة معدل التكاثر للخلايا وتثبيط عملية استموات الخلايا. ومن الجدير بالذكر أن الخلايا السرطانية نفسها تقوم أيضا بإفراز هذا السايتوكاين. بعض العوامل الأخرى التي تساعد على استمرارية المرض، زيادة التعبير الجيني D1 المسؤول عن تكاثر الخلايا وكذلك تثبيط كل من p15 و p16 المسؤولان عن ضبط عمليات انقسام الخلايا.

العلامات والأعراض[عدل]

يظهر المرضى المصابين بالمرض عدة أعراض من أهمها:

تشخيص المرض[عدل]

يُشخص المرض مخبريا بعمل عدة فحوصات وتشمل الفحوصات الوظيفية للكلية وقياس كمية الكالسيوم في الدم وعد مكونات الدم. ويستخدم الترحيل الكهربائي للبروتينات للتحري عن بعض البروتينات الغير طبيعية التي يتم إنتاجها بواسطة الخلايا السرطانية. للتحري عن أية كسور في العظام يتم تصوير المريض إشعاعيا بواسطة الجهاز الطبقي أو جهاز الرنين المغناطيسي.

العلاج[عدل]

يتم علاج المرض باستخدام عدة أساليب وحسب حالة المريض ومرحلة المرض. من أهم طرق العلاج المتبعة هي

  • العلاج الكيميائي وذلك بإعطاء المريض جرعات من دواء أو عدة أدوية إما عن طريق الوريد أو عن طريق الفم. من أهم الأدوية التي تستخدم الملفلان وبريدنيسولون (Melphalan and Prednisolone).
  • زراعة نخاع العظم: في بعض الحالات وعند عدم نجاح العلاج باستخدام العلاج الكيميائي يلجأ الأطباء إلى زيادة تركيز جرعات العلاج الكيميائي ومن ثم إجراء عملية زراعة نخاع العظم الذاتي. يتم أيضا استخدام زراعة نخاع العظم الخيفي في الحالات المرضية التي تسمح وتحقق شروط معينة مثل عمر المريض ووجود متبرع يطابق المستقبل بنسبة عالية.
  • العلاج الإشعاعي ويستخدم إما مع العلاج الكيميائي لتدمير الخلايا السرطانية أو لتهيئة المريض لعملية زراعة نخاع العظم أو يستخدم كمسكن للألم وذلك بعلاج كسور العظام.
  • الأدوية المنظِّمة للمناعة: مثل الثالومايد (Thalomid) وريفليمايد (Revlimid) وكلاهما يعملان على تحفيز استموات الخلايا وتثبيط نمو الخلايا السرطانية وضبط وتنظيم إنتاج السايتوكاينات وتثبيط تولد الأوعية الدموية. .....

علم الأوبئة[عدل]

هناك حوالي 45000 شخص في الولايات المتحدة يعيشون مع الورم النقوي المتعدد، وتقدر جمعية السرطان الأمريكية أن حوالي 14600 حالة جديدة يتم تشخيصها كل عام في الولايات المتحدة. إن الورم النقوي المتعدد يصيب الرجال أكثر من النساء ولكن بنسبة قليلة. الأميركيون الأفارقة وسكان جزر المحيط الهادئ لديهم أعلى نسبة من هذا المرض في الولايات المتحدة. أما الآسيويون فلديهم أدنى نسبة.

مراجع[عدل]