أكسيد النيتروس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أكسيد النيتروس
{{{Alt}}}
{{{Alt}}}
{{{Alt}}}
المعرفات
رقم CAS 10024-97-2
بوبكيم (PubChem) 948
كود ATC N01AX13
Jmol-3D images Image 1
الخصائص
صيغة جزيئية N2O
الكتلة المولية 44.0128 g/mol
المظهر colorless gas
الكثافة 1222.8 kg m-3 (liquid)
1.8 kg m-3 (gas STP)
نقطة الانصهار

-90.86 °س، 182 °ك، -132 °ف

نقطة الغليان

-88.48 °س، 185 °ك، -127 °ف

البنية
البنية الجزيئية linear
عزم جزيئي ثنائي القطب 0.166D
كيمياء حرارية
الحرارة القياسية للتكوين ΔfHo298 +82.05
علم الصيدلة
طريق التناول Inhalation
الاستقلاب 0.004%
Elimination
half-life
5 minutes
الإخراج Respiratory
Legal status


{{{legal_status}}}

المخاطر
توصيف المخاطر
تحذيرات وقائية
NFPA 704

NFPA 704.svg

0
2
0
OX
مركبات قريبة
مركبات ذات علاقة Nitric oxide, nitrogen dioxide, dinitrogen trioxide, dinitrogen tetroxide, dinitrogen pentoxide, nitric acid, nitrous acid
في حال عدم ورود غير ذلك فإن البيانات الواردة أعلاه معطاة بالحالة القياسية (عند 25 °س و 100 كيلوباسكال)

أكسيد النيتروس (بالإنجليزية: Nitrous oxide) يعرف أيضا بأكسيد النيتروجين الثنائي أو أحادي أكسيد ثنائي النيتروجين وهو مشهور باسم غاز الضحك لأثاره المنشطة عند استنشاقه، وهو مركب كيميائي بالصيغة الكيميائية N2O، في الحالة الطبيعية هو غاز عديم اللون، غير قابل للاشتعال، له رائحة محببة للنفس، شبه حلوة. يستخدم في الجراحة وطب الأسنان لأثاره المسكنة والمخدرة. ويستعمل أكسيد النيتروس كوسيلة لتفعيل فترات قصيرة من الأداء الفائق في محركات الحرق الداخلي في السيارات، وذلك يتم بإدخال أكسجين إضافي إلى الشحنة الداخلة والذي بالتالي يسمح بدخول كمية أكبر من الوقود الذي يتم حرقه وزيادة الكمية الناتجة من الطاقة بشكل مطرد، مؤدياً إلى زيادة القوة التي ينتجها المحرك. أكسيد النيتروس موجود في الهواء ويعد من غازات الدفيئة.

التواجد[عدل]

مناحي غاز الدفيئة.

أكسيد النيتروز تطلقه بكتريا في التربة وفي المحيطات، ولذلك فهو جزء من الغلاف الجوي للأرض لحقب طويلة. الزراعة هي المصدر الرئيسي لأكسيد النيتروز المنتج بشرياً: زرع التربة، واستخدام الأسمدة النيتروجينية، والتعامل مع مخلفات الحيوانات، كلهم يمكنهم أن ينشطوا البكتريا المتواجدة طبيعياً لأن تنتج المزيد من أكسيد النيتروز. قطاع المواشي (بالذات الأبقار، والدجاج والخنازير) ينتج 65% من أكسيد النيتروز المرتبط بالبشر.[1]


تاريخ اكتشافه[عدل]

اُكْتُشِفَ الغاز من قبل جوزيف بريستلي في 1772. اختبر همفري دافي الغاز على نفسه وبعض من أصدقائه في العام 1790.

[2] نشر اكتشافه في تجارب الكتاب والملاحظات على "مختلف أنواعها من الهواء" (1775)، حيث أنه وصف لكيفية إنتاج الإعداد من "تقلص الهواء النيتروز"، بتدفئة برادة الحديد مبللة بحمض النتريك nitric acid.[3]

هو أحد مواد التخدير الغازية في العمليات الجراحية, عديم اللون وله رائحة مميزة وغريبة وتوصف بشكل غريب أيضا بــ (طعمها حلو !). غاز الضحك مفعوله فوري ويشمل الشعور بالبهجة والتنميل في الجسم والضحك الغير متحكم فيه ولذلك يسمى غاز الضحك. يحس من يتعرض للغاز بشعور بالخفة والطفو وأحيانا ما يشبه الهلاوس ولكن ليس بشكل كامل أو واضح. بعض المستخدمين يشعرون بالقلق بل بنوبات الهلع. كل تأثيرات غاز الضحك مؤقتة وتزول خلال دقائق معدودة بعد التوقف عن استنشاقه.

استعماله الطبي الأساسي كمادة مساعدة في التخدير للعمليات الجراحية واستخدامه لوحده لا يكفي لإحداث تخدير بينما مزجه مع الأوكسجين يسكن الألم بشكل كبير. له استخدامات أخرى لأطباء الأسنان والنساء والولادة. كما أن له استخدامات صناعية غير طبية كمادة تضاف لزيادة أداء محرك المركبات.

تكمن خطورة غاز الضحك عند استخدامه الغير القانوني في الوفيات التي من الممكن أن يسببها حيث يعمل على إزاحة الأوكسجين من الرئتين. كما أن من أسباب الوفيات الأخرى هو عدم انتظام ضربات القلب المفاجئة عندما يجري استنشاق المادة بتركيز 100% من كيس مليء به مثلا.

هناك خطورة أخرى وهو التعرض المستمر والزمن لهذه المادة في أماكن العمل كالمستشفيات والورش الصناعية حيث يرتبط بحدوث تشوه للأجنة.

يعرف القليل بشأن الاعتمادية على هذه المادة ولكن الخطورة موجودة بسبب سهولة الحصول عليها واستنشاقها.

النيتروس Nitrous Oxide System NOS

استخدامة في السيارات[عدل]

فكره عمله تعتمد على وجود انبوبة بها غاز الاكسى نيتروجين وعندما تريد ان تزيد من قدرة السيارة تقوم بفتح صمام الخروج الذي يؤدى إلى انفاق غاز الاكسى نيتروجين

إلى غرفة الاحتراق فيعمل الأكسجين على زيادة نسبة الانضغاط وبالتالى زيادة قدرة السيارة

ويعمل النيتروجين على تبريد غرفة الاحتراق لان الحرارة تزداد جدا بسبب قوة عملية الاحتراق

مميزاته[عدل]

1- رخيص الثمن وسهل التركيب

2- يتم تركيبة على جميع أنواع السيارات (ديزل _ بنزين)

3- يزيد قدرة المحرك بنسبة 60 %

4- التحكم في عملية زيادة القدرة عند فتح أو غلق صمام الغاز

عيوبه[عدل]

1- تعتبر عملية زيادة القدرة محدودة بحجم الانبوبة المركبة بالسيارة لان عند انتهائها يتوقف عمل النظام كله

2- نوعا ما غير امن لاحتمال تسرب الغازات أو انفجار الانبوبة

المراجع[عدل]

  1. ^ H. Steinfeld, P. Gerber, T. Wassenaar, V. Castel, M. Rosales, C. de Haan (2006). "Livestock’s long shadow -- Environmental issues and options". اطلع عليه بتاريخ 2008-02-02. 
  2. ^ Keys TE (1941). "The_Development_of_Anesthesia". American Scientist 2: 552–574. Bibcode:1982AmSci..70..522D.  More than one of |work= و |journal= specified (help)
  3. ^ Priestley J (1776). "Experiments and Observations on Different Kinds of Air (vol.2, sec.3)". 

وصلات خارجية[عدل]