حكام مصر من أسرة محمد علي باشا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أسرة محمد علي
ملكية سابقة
مقاطعة/دولة
Coat of Arms of the Sultan of Egypt.svg
شعار أسرة محمد علي الخديوية
Mohammed Ali family tree.jpg
أول حاكم محمد علي باشا
آخر حاكم أحمد فؤاد الثاني
نظام الحكم والي مصر (1805–1867)
خديوي مصر (1867–1914)
سلطان مصر (1914–1922)
ملك مصر (1922–1951)
ملك مصر والسودان (1951–1953)
مقر الحكم قلعة القاهرة (1805–1874)[1]
قصر عابدين (1874–1952)[2]
التبعية السلطان العثماني (حتى 1914)
بداية السلالة 18 يونيو 1805
نهاية السلالة 18 يونيو 1953
الممثل الحالي أحمد فؤاد الثاني

استمر حكم حكام أسرة محمد علي باشا لمصر في الفترة ما بين 1805 و1953 شمل حكهم أيضاً السودان لمدة طويلة خلال هذه الفترة،[أ] بالإضافة إلى الشام والحجاز خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر.[3] انتهى حكم الأسرة في 18 يوليو، 1953 باعلان جمهورية مصر العربية، أي بعد أقل من عام على ثورة يوليو 1952.

التاريخ[عدل]

بعد قيام الحملة الفرنسية على مصر، وتولي نابليون بونابرت حكم مصر، أرسلت الإمبراطورية العثمانية عام 1801 قائداً عسكرياً من الألبان بجيشه على وجه السرعه إلى مصر لطرد الفرنسيين، كان هذا القائد هو محمد علي باشا مؤسس أسرة محمد علي. نجح محمد علي في طرد وهزيمة الفرنسيين، مما أدلى إلى حدوث فراغ في السلطة وحكم البلاد، التي كانت ولاية عثمانية منذ القرن السادس عشر، بالرغم من احتفاظ المماليك ببعض السلطات والنفوذ عسكرياً. بعد حرب أهلية لمدة ثلاث سنوات، تمكن محمد علي من توطيد سيطرته على مصر، وأعلن نفسه الخديوي على البلاد. رفض الباب العالي العثماني الاعتراف بهذا اللقب، واعترف بدلاً عن ذلك في 18 يونيو، 1805 لمحمد علي بلقب أقل منه بكثير وهو والي، خلفاً لأحمد خورشيد باشا في موقعه.[4] مارس محمد علي دور الخديوي على أرض الواقع، وبسط نفوذه بعد توطيده للسلطة جنوباً على السودان، وشرقاً على المشرق العربي والشام تحديداً. وفي عام 1840، ضمنت اتفاقية لندن لمحمد علي طلبه بخصوص توريث سلالته الحكم، ماعدا الأراضي في بلاد المشرق والتي سوف تعود تحت حكم الباب العالي بعد وفاة محمد علي.[5]

تعتبر فترة حكم محمد علي ذات الثلاث وأربعون عاماً هي أطول فترة حكم في تاريخ مصر الحديث، والثانية في تاريخ مصر.[6] ويعد "أبو مصر الحديثة"، أهم حكام سلالته، نظراً للإصلاحات الزراعية والإدارية والعسكرية الضخمة التي فرضها في البلاد.[3] بينما كانت فترة حكم ابنه إبراهيم باشا أقصر فترة حكم في السلالة. الذي تختلف فترة حكمة من مصدر إلى آخر، اعتماداً على ما إذا كانت تحسب فترة الحكم تحت الوصاية أم لا. وعلى عكس ماقد توحي فترة حكمه القصيره، فإن إبراهيم باشا بعيد كل البعد على أن يكون شخصية مهملة تاريخاً أو ليست ذا أثر، بالرغم من أن أغلب إنجازاته تمت تحت الوصاية وقبل صعوده على العرش. أما خليفته عباس حلمي الأول، فقد وصفه لورد كرومر على أنه "أسوء المستبدين الشرقيين"،[7] وقد أوقف العمل بجميع الإصلاحات التي تمت قبله، مما يجعله الحاكم الأكثر إثارةً للجدل في العائلة.[8]

كان كلاً من سعيد باشا وإسماعيل باشا، كانا أكثر انفتاحاً على الطابع الغربي، واستمرت عملية التوسيع والتحديث في البلاد التي أنشئها محمد علي، ولكن بشكل أكثر سخاءً. اشتهر الخديوي إسماعيل بافتتاحه قناة السويس، بالإضافة لإعادة بناء مناطق في القاهرة على طراز هاوزمان الأوروبي. أدت سياسته سخية في الاحتفالات وتطوير القاهرة إلى إفلاس البلاد على الطراز الأوروبي، مما أدى إلى تزايد نفوذ الدائنين الأوروبيين في البلاد والتدخل في شئونها الداخلية.[9] تولى توفيق باشا نجل إسماعيل الحكم بعد والده، وتضائلت سلطته في أعقاب ثورة عرابي، وتحول لاحقاً إلى تابع للاحتلال البريطاني في البلاد في عام 1882 بنظام الحكومة العميلة.[10]. وبعدها حاول ابنه عباس حلمي الثاني وقف وتقليل النفوذ البريطاني، الذي اطاح به في 1914 دون النجاح عن فصل الحكم عن البريطانيين. ثم استمرت فترة حكم حسين كامل خليفته ثلاث سنوات فقط، وكان بها مايشبه فترة خلو العرش.[11] تبعه فؤاد الأول والذي يعتبر علماً تاريخاً. ووصفه المؤرخ فيليب مانسيل بأنه "أخر الملوك العظماء في التاريخ"،[12] حدثت في عهدة ثورة 1919، ثم اعترفت المملكة المتحدة باستقلال مصر بعدها. ومع ذلك، فقد رفض الإنجليز الاعتراف باستقلال السودان ضمن اعترافها باستقلال مصر، واستمرت النظام على السودان المصري الإنجليزي. بعد وفاة فؤاد، تولى فاروق الأول ملك مصر والسودان، وكان أخر حاكم فعلي من أسرة محمد علي. تنازل قسرياً عن الحكم في أعقاب ثورة يوليو، التي قامت بها مجموعة منشقة من أفراد الجيش، تنازل لإبنه الرضيع فؤاد الثاني كملك صوري، قبل أن يتم رسمياً إلغاء الملكية في 18 يونيو، 1953.[ب]

حكمت أسرة محمد علي بنظام الملكية المطلقة حتى تم تأسيس دستور للحكم في أغسطس 1878.[13] بعد تفكك الإمبراطورية العثمانية، ظهرت مملكة مصر والسودان كأقوى وأكبر القوى في الشرق الأوسط.[14] شهدت البلاد ضعف في السلطات المصرية في أثناء الاحتلال البريطاني، فيما مارسوا بعد الاستقلال سلطات وصلاحيات أكبر، وكان دستور مصر 1923 أفضل دستور من ناحية الحريات في تاريخ البلاد.[15] وبرغم من أن حكم الملك فؤاد الأول كان أوتوقراطياً، بسبب تجاهله لكثير من أحكام وتشريعات الدستور، إلا أنه كانت مجالس مصر والسودان التشريعية أكثر المجالس التشريعية حريةً في المنطقة.[16] وخلال عهده وابنه فاروق، شهدت البلاد ستة انتخابات برلمانية حرة، وتمتعت الصحافة بالحرية، فضلاً عن تطبيق نظام قضائي مستقل.[17] ويرى فيليب مانسيل، أن "النظام الملكي المصري كان نظاماً رائعاً جداً، وقوياً ولديه قاعده شعبيه كبيرة، إلا أن نهاية الملك فارق والاسرة الحاكمة بهذه الطريقة المخزية هي حقاً أمرٌ لا يمكن تفسيره".[18] ويعتبر الكثيرون أن بداية سقوط سلالة محمد علي بدأت مع حادثة قصر عابدين في 4 فبراير، 1942، والتي فقد خلالها الملك فاروق قدراً كبيراً من مصداقيته أمام الشعب.[19] زاد الاستياء تجاه النظام والقوات المسلحة المصرية عقب هزيمة البلاد في حرب 48. شكل البكباشي جمال عبدالناصر في منتصف عام 1949 تنظيماً سرياً مع أربعة ضباط جيش أخرىن، أطلقوا عليه اسم حركة الضباط الأحرار، الذي قاد انقلاباً عسكريأً في 23 يوليو، 1952، والذي تحول إلى ثورة 1952.[20] كان إسقاط النظام الملكي، وإنشاء حكومة جمهورية ثورية، كان الأول من نوعه في العالم العربي، وكان حدثاً حاسماً في المنطقة تسارعت بعده نداءات القومية العربية، الأمر المشابة لتأثير الدومينو، فحدثت انقلابات عسكرية على الملكية في كلاً من المملكة العراقية (1958)، شمال اليمن (1962)، والمملكة الليبية (1969).[21] تحولت مصر بعد سقوط الملكية إلى نظام جمهوري، وعلى الرغم من أن إقامة حكم ديموقراطي حقيقي كان واحداً من المبادئ الرئيسية السته للثورة،[22] إلا أنه تم حظر الأحزاب السياسية في عام 1953، وتحولت البلاد إلى دكتاتورية عسكرية شمولية، بعد أن قام مجلس قيادة الثورة بعزل محمد نجيب الذي تمسك بالديموقراطية وتعيين جمال عبدالناصر رئيساً للبلاد.[23] قضى العسكر بذلك على التعددية التي كانت مزدهرة والتي ميزت الحياة السياسية في الفترة الأخيرة لحكم الأسرة عن باقي المنطقة. وعلى الرغم من تطبيق نظام تعدد الأحزاب في عام 1976، إلا أن الحريات لم تكن أبداً كتلك التي كانت في العهد الملكي، وكانت أشبه بالصورية والكرتونية .[24] وكأغلب العائلات المخلوعة، قام النظام الثوري في مصر بحملة تشوية ضد العائلة، ووصل الأمر لطمس صور الملك من الأفلام وتغيير أسامي المناطق العامة. ومع كل هذه الإجراءات، بدأ تفكير على نطاق واسع شعبياً بالرغبه في معرفة معلومات أكثر عن العائلة الملكية السابقة، وقد تم تصوير مسلسل عن حياة الملك فاروق عام 2007.[25]

قائمة الحكام[عدل]

  حكام حكموا كتوابع رمزيين للدولة الثمانية (1805–1914)
  حكام حكموا مستقليين رسمياً (1914–1953)

ولاية/خديوية غير معترف بها (1805-1867)[عدل]

في الفترة ما بين 1805 وحتى 1867، ظلت مصر رسمياً ولاية عثمانية (إيالة مصر) يحكمها والي نيابةً عن السلطان العثماني، لكنها كانت بحكم الأمر الواقع مستقلة، حيث كان ينصب الوالي نفسه خديوي ويمارسه أغلب سلطاته كخديوي. وعلى الرغم من وضع مصر القانوني كولاية، تمتع الولاة في مصر بقوة سياسية وصلاحيات أكثر من التي تمتع بها أحفادهم في الحكم، عندما كانت مستقلة اسمياً فقط في وقت لاحق تحت حكم السلاطين والملوك. خلال القرن التاسع عشر، حافظت الدولة العثمانية على هيمنتها الصورية على مصر، من خلال دفع مصر جزبة سنوية لها. بالإضافة إلى أنه وبالرغم من تأكيد معاهدة لندن سنة 1840 على أن الدولة يتم فيها التوارث كملكية وراثية، كان على كل حاكم جديد الحصول على فرمان (مروسوم) من السلطان العثماني يؤكد تعينه الوالي، ولا يستطيع ممارسة عمله في مكتبه رسمياً من دون المرسوم. وحتى عام 1866، كان التوارث في الحكم يتم بناءً على الأقدمية، مماي يعني أن الوالي الجديد هو أكبر أعضاء الأسرة الذكور على قيد الحياة من السلالة.[26] وبذلك يكون التوارث على أساس العمر، وليست صلة القرابة. وهذا يفسر لماذا لم يخلف إبراهيم باشا أي من أبناءه بشكل مباشر.

الوالي صورة العلاقة مع سلفه حكم من حكم حتى مصيره
محمد علي باشا
ModernEgypt, Muhammad Ali by Auguste Couder, BAP 17996.jpg  -- 18 يونيو 1805 20 يوليو 1848
  • حل محله إبراهيم باشا بسبب تدهور حالته الصحية.
  • توفي في الاسكندرية في عام 1849.[26]
مجلس وصاية على العرش[ج]
تولي صلاحيات الوالي محمد علي باشا
(15 أبريل 1848—20 يوليو 1848)
إبراهيم باشا
Portrait d'Ibrahim Pacha 2.JPG يفترض أنه ابنه [د] 20 يوليو 1848 10 نوفمبر 1848
  • حكم حتى وفاته.[27]
عباس حلمي الأول
Abbas Helmy Pasha I.JPG ابن أخ 10 نوفمبر 1848 13 يوليو 1854
  • حكم حتى وفاته.[28]
  • اغتيل في ظروف غامضة. [ه]
محمد سعيد باشا
Muhammad Said Pascha 1855 Nadar.jpg عم غير شقيق 14 يوليو 1854 18 يناير 1863
  • حكم حتى وفاته.[29]
إسماعيل باشا
Isma'il Pasha.jpg ابن أخ غير شقيق 19 يناير 1863 8 يونيو 1867
  • أصبح خديوي.[30]

الخديوية (1867-1914)[عدل]

اعترف السلطان العثماني عبد العزيز الأول في 8 يونيو، 1867، بإسماعيل باشا كخديوي لمصر رسمياً، وهو منصب أعلى من الوزير، ولكن أقل من الخليفة. وبالرغم من حصول حاكم مصر على لقب خديوي رسمياً، إلا أنه كانت لدى السلطان العثماني صلاحيات بتنصيب وعزل الخديوي بقرار إمبراطوري. إلا أنه وبارتباط الخديوي بالعثمانيين في في التعيين والعزل، فإنه قد مارس أغلب السيادة واتخذ أغلب الإجراءات، بما في ذلك تعيين مجلس الوزراء ورئيس جامعة الأزهر وكبار ضباط الجيش والبحرية. واستطاع أيضاً توقيع معاهدات مع دول أجنبية، واقتراض الأموال من الخزينة. وفي 17 مايو 1866، أصدر السلطان عبدالعزيزي سلطان الدولة العثمانية فرمان 17 مايو 1866 الإمبراطوري على طلب الخديوي إسماعيل، والذي يقتضي بتغير طريقة توارث الحكم ليصبح على أساس صلة القرابة المباشرة لأقرب ذكر، بدلاً من الأقدمية. بعد الاحتلال البريطاني للبلاد في عام 1882، كانت ممارسة الخديوي للسلطة بشكل محدود، واعتمدت على مشورته لوكيل القنصل الذي أصبح الحاكم الفعلي للبلاد.[31]

خديوي صورة العلاقة مع سلفه حكم من حكم حتى مصيره
إسماعيل باشا
Isma'il Pasha.jpg انظر أعلاه 8 يونيو 1867 26 يونيو 1879
توفيق باشا
In Darkest Africa Khedive Tewfik.jpg نجل 26 يونيو 1879 7 يناير 1892
  • حكم حتى وفاته.[32]
عباس حلمي الثاني
Abbas Hilmi II.JPG نجل 8 يناير 1892 19 ديسمبر 1914

سلطنة (1914-1922)[عدل]

في 19 ديسمبر 1914، تم عزل عباس حلمي الثاني من قبل الإنجليز، بينما كان في زيارة لفيينا بسبب موقفه المناهض للبريطانيين. قطعت بريطانيا الروابط -الاسمية- بين مصر والدولة العثمانية، وبالتالي فقد أنهت وضع البلاد كخديوية. قام رئيس الوزراء حسين رشدي باشا بتسيير الأعمال حتى تم اختيار عم عباس حلمي الغير شقيق حسين كامل كحاكم جديد للبلاد.[34] فكرت بريطانيا لبعض الوقت أن تضع حداً لأسرة محمد علي في الحكم، وتنصيب آغا خان الثالث كحاكم على البلاد.[35] تولى حسين كامل الحكم وأخد لقب سلطان مصر، مساوياً نفسه بالسلطان العثماني من ناحية الصلاحيات المطلقة. ومع التحرير من القبضة العثمانية، انتقلت مصر للقبضة البريطانية، ولم يجعل الاستقلال عن سلطة العثمانيين الاسمية استقلالاً حقيقياً بل جعلها محمية، حيث كانت السلطة الحقيقية والعليا في يد المفوض السامي.[36]

سلطان صورة العلاقة مع سلفه حكم من حكم حتى مصير
حسين كامل
Sultan Husayn Kamil - Project Gutenberg eText 18334.jpg عم غير شقيق 19 ديسمبر 1914 9 أكتوبر 1917
  • حكم حتى وفاته.[37]
فؤاد الأول
Fuad I of Egypt.jpg اخ غير الشقيق 9 أكتوبر 1917 15 مارس 1922
  • أصبح ملكاً.[38]

المملكة (1922-1953)[عدل]

بعد ثورة 1919، أصدرت المملكة المتحدة في 28 فبراير، 1922، تصريحاً من طرف واحد تؤكد فيه انتهاء الوصاية على مصر وأن مصر دولة مستقلة ذات سيادة على أرضها. نصب السلطان فؤاد الأول نفسه في 15 مارس، 1922 ملك مصر. وترجع بعض التقارير سبب تغير الاسم ليس فقط بسبب الاستقلال الجديد للبلاد فقط، بل رغبة فؤاد في أن يطلق عليه نفس اللقب الذي اتخذته الممالك الجديدة في كلاً من سوريا والعراق والحجاز.[36] بينما قال الزعيم القومي سعد زغلول أن السبب وراء تغير الاسم من سلطان (مايعادل الإمبراطور) إلى ملك (الذي يعتبر أقل من سلطان) أن بريطانيا لن تعترف بحاكماً مستقلاُ لمصر ينادى بنفس ماتنادى به الأسرة الحاكمة هناك.

بقي استقلال مصر غير مكتمل بسبب استمرار الاحتلال البريطاني للبلاد. وبقي النفوذ البريطاني متفشياً، كما اتضح في حادثة قصر عابدين 1942، والتي كانت أن تؤدي إلى تنازل فاروق الأول قسرياً عن الحكم. في أكتوبر 1951، قدم رئيس الوزراء مصطفى النحاس مرسوماً وافق عليه البرلمان، بإلغاء المعاهدة البريطانية المصرية لعام 1936 من جانب واحد، والتي أعلن بعدها فاروق الأول ليصبح ملك مصر والسودان. تمت هذه الخطوة من أجل الحصول على المزيد من الامتيازات في السودان، الذي كان كان يدار بسيادة مشتركة بمسمى السودان المصري الإنجليزي منذ عام 1899.[20]

الملك صورة العلاقة مع سلفه حكم من حكم حتى مصيره
فؤاد الأول
Fuad I of Egypt.jpg انظر أعلاه 15 مارس 1922 28 أبريل 1936
  • حكم حتى وفاته.[38]
مجلس وصاية على العرش[ز]
تولي صلاحيات الملك فاروق الأول
(8 مايو 1936—29 تموز 1937)
عزيز عزت باشا الرئيس
الأمير محمد علي
شريف صبري باشا
فاروق الأول
Kingfarouk1948.jpg نجل 28 أبريل 1936 26 يوليو 1952
انقلاب عسكري / ثورة [ب]
مجلس الوزراء
تولي صلاحيات الملك فؤاد الثاني
(26 يوليو 1952—2 أغسطس 1952)
مجلس وصاية على العرش
تولي صلاحيات الملك فؤاد الثاني
(2 أغسطس 1952—14 أكتوبر 1952)
الأمير الوصي
تولي صلاحيات الملك فؤاد الثاني
(14 أكتوبر 1952—18 يونيو 1953)
رئيس الوزراء
علي ماهر باشا
بهي الدين بركات باشا الرئيس
الأمير محمد عبد المنعم
رشاد مهنا الأمير محمد عبد المنعم
فؤاد الثاني
نجل 26 يوليو 1952 18 يونيو 1953
  • إلغاء النظام الملكي، وقيام الجمهورية
  • يعيش حاليا في المنفى.[40]

ملاحظات[عدل]

أ ^ : السودان
ب 1 2  : ثورة يوليو عام 1952 لم تؤد فورا إلى إلغاء النظام الملكي. الملك فاروق عن العرش لصالح الأول بعد ستة أشهر من عمره ابنه أحمد فؤاد، الذي اعتلى العرش والملك فؤاد الثاني. ومع ذلك، فإن هذا الأخير فقط كما ساد الاسمية ملك في المنفى. في البداية، كان يفترض صلاحياته خلال اسبوع من قبل مجلس الوزراء، الذي يرأسه في ذلك الوقت علي ماهر باشا. في 2 أغسطس 1952، تم إنشاء الوصاية المؤقتة "الهيئة" (غير رسمي ريجنسي المجلس). برئاسة الدكتور عبد الأمير عبد المنعم محمد (نجل الراحل الخديوي الثاني حلمي عباس وابن عمه فؤاد الثاني الثانية)، والهيئة ريجنسي ثلاثة أعضاء وشملت أيضا بهي الدين بركات باشا (وزير التعليم السابق ورئيس البرلمان) ومهنا رشاد (عقيد عين ممثلا للجيش).[41] حلت الهيئة ريجنسي يوم 14 أكتوبر عام 1952، وعين الأمير محمد عبد المنعم والوصي الوحيد الأمير.[42] ومع ذلك، طوال هذه الفترة، تضع السلطات الحقيقية في يد مجلس قيادة الثورة. ألغيت الملكية رسميا في 18 حزيران 1953 : وقد أعلنت مصر جمهورية للمرة الاولى في تاريخها، وأصبح محمد نجيب أول رئيس لها [41]
ج ^ : إبراهيم باشا ترأس مجلس الوصاية التي تشكلت في 15 نيسان 1848 إلى تشغيل مصر بسبب تدهور صحة محمد علي باشا الجسدية والعقلية. كانت مكتوبة في وثائق قانونية لا يزال اسم هذا الأخير، ولكن إبراهيم باشا وأصبح الحاكم الفعلي للبلد من هذه اللحظة. في 20 تموز من العام نفسه، عبد المجيد مبعوثا من السلطان العثماني استثنائية وصلت إلى الإسكندرية مع فرمان الباب العالي الذي اعترف إبراهيم باشا والوالي في مصر الجديدة. هذا الأخير ثم سافر إلى اسطنبول، حيث وقعت في خطابه يوم 25 اغسطس في وجود السلطان العثماني. ومع ذلك، كانت فترة حكمه قصيرة جدا، وحدثت وفاته بعد وقت قصير من عودته إلى القاهرة. توفي في 10 نوفمبر 1848 لأسباب صحية، وبالتالي predeceasing الده.[43]
د ^ : يفترض عموما أن يكون إبراهيم باشا الابن الأكبر لمحمد علي باشا، ويعتبر من هذا القبيل في النسب الرسمية. ومع ذلك، فقد حاصرت الشكوك دائما عن هوية والده الحقيقي. وقد أفيد أن تخيم علاقاته مع محمد علي باشا التي اشتباه الأخير أنه لم يكن حقا والد إبراهيم.[44] حاول عباس حلمي الأول، حريصة على تغيير قانون الخلافة لصالح ابنه وتجاوز الأطفال إبراهيم باشا، لتشويه سمعة هذا الأخير من خلال نشر الشائعات ان إبراهيم كان ابن زوجة محمد علي من زواج سابق لمعلم لها.[45]
ه ^ : اغتيال عباس حلمي أنا لا تزال غير واضحة. سبب وفاته في بنها في 13 يوليو 1854 لم تكن أبدا وأوضح، ولكن يعتقد أنه اغتيل من قبل اثنين من المماليك أرسل إليه من اسطنبول عمته، الذي يسعى إلى الانتقام بسبب نزاع حول الميراث ورثته.[46]
و ^ : عباس حلمي الثاني واصلت المطالبة عرش مصر بعد سماع أقواله من قبل البريطانيين. في 12 مايو 1931، انه تنازل في نهاية المطاف من خلال التوقيع رسميا وثيقة جاء فيها : "في حين أدرك أن جلالة الملك فؤاد الأول ابن إسماعيل، هو الملك الشرعي لمصر، وأنا أصرح التخلي عن بلدي لجميع المطالبات من أي والطبيعة، في الماضي أو في المستقبل، بعد أن تم المنبثقة من الخديوي في مصر ". في بادرة للمصالحة، قررت الحكومة المصرية منح عباس حلمي الثاني وراتب سنوي قدره 30000 جنيه وأصدر له جواز سفر الرسمي المصري، على الرغم من انه لا يزال يمنع من دخول مصر وسيمضي بقية حياته في المنفى.[47]
ز ^ : فاروق الأول كان لا يزال قاصرا عندما توفي والده في 28 نيسان 1936. وبالتالي يفترض مبدئيا صلاحياته من قبل مجلس الوصاية من ثلاثة أعضاء، والتي كان يرأسها الأمير محمد علي (نجل الخديوي توفيق باشا في وقت متأخر، وبالتالي ابن عم الملك فاروق الأول) وشملت أيضا عزيز عزت باشا (وزير الخارجية السابق متزوج ليكن Behiye هانم، وآخر ابن عم فاروق الأول) وشريف صبري باشا (عم فاروق الأول من الأمهات). أدى اليمين الدستورية رسميا في المجلس يوم 8 مايو 1936 في أمام جلسة مشتركة للبرلمان. الملك فاروق توليت صلاحياته الدستورية الكاملة عند بلوغه سن الرشد له (ثابتة عند 18 عاما، ويحسب وفقا للتقويم الإسلامي) في 29 تموز 1937.[41]

المراجع[عدل]

عام
  • "Mohamed Ali's Dynasty". Rulers of Egypt. Egypt State Information Service. تمت أرشفته من الأصل على 2007-12-21. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-29. 
مراجع محددة
  1. ^ Lyster، William (1990). The Citadel of Cairo: A History and Guide (snippet view). Cairo: Palm Press. صفحة 79. ISBN 9789775089021. OCLC 231494131. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-17. "It was the residence of the royal family until 1874, when Khedive Isma'il moved out of the Citadel into the newly built 'Abdin Palace." 
  2. ^ Hassan، Fayza (3 – 9 December 1998). "Party politics". Al-Ahram Weekly (406). اطلع عليه بتاريخ 2010-07-17. "Abdin Palace remained the official residence of the royal family from 1874 until the 1952 Revolution." 
  3. ^ أ ب "Egypt: Muhammad Ali, 1805–48". Country Studies. Federal Research Division of the Library of Congress. December 1990. تمت أرشفته من الأصل على 2009-01-01. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-25. 
  4. ^ Sinoué 1997, pp. 55–77
  5. ^ غولدشميت جونستون 2004، ص 243
  6. ^ "Rulers of Modern Egypt". Official website of the Egyptian Presidency. تمت أرشفته من الأصل على 2007-06-14. اطلع عليه بتاريخ 2007-10-11. 
  7. ^ Massingberd مونتغمري، 1980، ص 22
  8. ^ حسن 2000، ص 101-102
  9. ^ Massingberd مونتغمري، 1980، ص 23-24
  10. ^ مانسيل عام 2000، ص 38
  11. ^ Massingberd مونتغمري، 1980، ص 25
  12. ^ مانسيل عام 2000، ص 167
  13. ^ مانسيل عام 2000، ص 43
  14. ^ مانسيل عام 2000، ص 162
  15. ^ & غولدشميت جونستون 2004، ص 107
  16. ^ مانسيل عام 2000، ص 164
  17. ^ Deeb، Marius (2007). "Planting the Democracy Flag in the Middle East". Paul H. Nitze School of Advanced International Studies. تمت أرشفته من الأصل على 2009-01-02. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-03. 
  18. ^ مانسيل عام 2000، ص 168
  19. ^ مانسيل عام 2000، ص 171
  20. ^ أ ب "Egypt: On the Threshold of Revolution, 1945–52". Country Studies. Federal Research Division of the Library of Congress. December 1990. تمت أرشفته من الأصل على 2009-01-01. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-23. 
  21. ^ "Arab Unity: Nasser's Revolution". A Question of Arab Unity. Al Jazeera English. 2008-06-20. تمت أرشفته من الأصل على 2009-01-02. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-03. 
  22. ^ "July 23 rd Revolution, turning point in Egyptian History". ArabicNews. 2000-09-28. تمت أرشفته من الأصل على 2008-02-11. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-03. 
  23. ^ "Egypt: The Revolution and the Early Years of the New Government, 1952–56". Country Studies. Federal Research Division of the Library of Congress. December 1990. تمت أرشفته من الأصل على 2009-01-02. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-03. 
  24. ^ "Polity IV Regime Trends: Egypt, 1946–2006". Polity data series. Center for Systemic Peace. تمت أرشفته من الأصل على 2009-01-02. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-03. 
  25. ^ Sakr، Hala (25 – 31 October 2007). "Peddling nostalgia". Al-Ahram Weekly (868). اطلع عليه بتاريخ 2009-01-03. 
  26. ^ أ ب "Mohammad Ali Pasha". Official website of the Egyptian Presidency. تمت أرشفته من الأصل على 2007-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-31. 
  27. ^ "Ibrahim Pasha". Official website of the Egyptian Presidency. تمت أرشفته من الأصل على 2007-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-01. 
  28. ^ "Abbas Helmy Tosson I". Official website of the Egyptian Presidency. تمت أرشفته من الأصل على 2007-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-01. 
  29. ^ "Mohammad Saiid Pasha". Official website of the Egyptian Presidency. تمت أرشفته من الأصل على 2007-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-02. 
  30. ^ أ ب "Khedive Ismail". Official website of the Egyptian Presidency. تمت أرشفته من الأصل على 2007-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-02. 
  31. ^ & غولدشميت جونستون 2004، ص 223
  32. ^ "Khedive Tawfik". Official website of the Egyptian Presidency. تمت أرشفته من الأصل على 2007-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-18. 
  33. ^ "Abbas Helmy II". Official website of the Egyptian Presidency. تمت أرشفته من الأصل على 2007-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-18. 
  34. ^ غولدشميت 2000، ص 170
  35. ^ Raafat، Samir (19 October 1996). "The Saga of the Aga: The Khan Who Could Be King" (Reprint). Egyptian Mail. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-29. [وصلة مكسورة]
  36. ^ أ ب Rizk، Yunan Labib (10 – 16 February 2000). "The fallen dynasty". Al-Ahram Weekly (468). اطلع عليه بتاريخ 2008-08-02. 
  37. ^ "Sultan Hussein Kamel". Official website of the Egyptian Presidency. تمت أرشفته من الأصل على 2007-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-25. 
  38. ^ أ ب "King Fouad I". Official website of the Egyptian Presidency. تمت أرشفته من الأصل على 2007-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-25. 
  39. ^ "King Farouk I". Official website of the Egyptian Presidency. تمت أرشفته من الأصل على 2007-09-29. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-25. 
  40. ^ "King Ahmad Fuad II". Official website of the Egyptian Presidency. تمت أرشفته من الأصل على 2007-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-27. 
  41. ^ أ ب ت Rizk، Yunan Labib (27 January – 2 February 2005). "Royal help". Al-Ahram Weekly (727). اطلع عليه بتاريخ 2008-08-02. 
  42. ^ Facts on File Yearbook. Volume 12. Facts on File. 1953. صفحة 327. اطلع عليه بتاريخ 2010-08-08. 
  43. ^ Sinoué 1997، ص 417-420
  44. ^ غولدشميت 2000، ص 85
  45. ^ حسن 2000، ص 103
  46. ^ غولدشميت 2000، ص 2
  47. ^ Rizk، Yunan Labib (13 – 19 March 2003). "The lost khedive". Al-Ahram Weekly (629). اطلع عليه بتاريخ 2008-08-02. 

السير الذاتية[عدل]

سبقه
الأسرة العثمانية
(سلاطين ممثلين في ولاة)
الأسرة الحاكم لمصر
1805–1953
تبعه
رؤساء مصر
(إعلان الجمهورية)
سبقه
أسرة فونج
ك حكام لسلطنة سنار
الأسرة الحاكمة للسودان
(ممثلة في الحاكم العام)

1821–1885
فترة الثورة المهدية
1899–1953
السودان المصري الإنجليزي
سبقه
أسرة كيرا
ك حكام سلطنة دارفور
الأسرة الحاكمة لدارفور
1874–1882
الثورة المهدية متبوعة بحكم علي دينار
1916–1953