حافظ الأسد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حافظ الأسد
Hafez al-Assad.jpg
حافظ الأسد
رئيس سوريا
في المنصب
22 شباط 197110 حزيران 2000
رئيس الوزراء
نائب الرئيس
سبقه أحمد الحسن الخطيب
خلفه عبد الحليم خدام مؤقت

بشار الأسد منتخب

رئيس الحكومة السورية
في المنصب
21 تشرين الثاني 19703 نيسان 1971
سبقه نور الدين الأتاسي
خلفه عبد الرحمن خليفاوي
وزير الدفاع السوري
في المنصب
23 شباط 1966 – 1972
سبقه محمد عمران
خلفه مصطفى طلاس
عضو في القيادة القطرية في حزب البعث العربي الاشتراكي
في المنصب
آذار 196610 حزيران 2000
في المنصب
5 أيلول 19634 نيسان 1965
المعلومات الشخصية
مسقط رأس 6 أكتوبر 1930(1930-10-06)
القرداحة،محافظة اللاذقية علم سوريا سوريا
الوفاة 10 يونيو 2000 (العمر: 69 سنة)
دمشق، علم سوريا سوريا
الجنسية سوري
الحزب السياسي حزب البعث العربي الاشتراكي (سوريا)
الأبناء
قائمة
الديانة الإسلام
الخدمة العسكرية
الولاء علم سوريا سوريا
الفرع القوات الجوية العربية السورية
سنوات الخدمة 1952–1972
الرتبة Syria-Feriq Awal.jpg فريق أول
المعارك والحروب حرب 67
حرب الاستنزاف
أيلول الأسود
حرب تشرين(كان بمنصب رئيس الجمهورية)

حافظ الأسد (6 تشرين الأول 1930 - 10 حزيران 2000)، شغل منصب رئاسة الجمهورية في سوريا ما بين العامين 1971-2000، و منصب رئاسة الوزراء ما بين العامين 1970-1971، كما أنه شغل منصب القيادة القطرية السورية والأمانة العامة للقيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي ما بين العامين 1971-2000، و منصب وزارة الدفاع ما بين العامين 1966-1972. التزم الأسد بالإديولوجيا البعثية. شهدت سوريا في عهده ازدياداً في الاستقرار باتجاه نحو العلمانية والصناعة، لتعزيز البلاد باعتبارها قوة إقليمية.
ولد لأسرة فقيرة من الطائفة العلوية، انضم إلى الجناح السوري لحزب البعث العربي الاشتراكي عام 1946 كناشط طالب. انتسب للكلية العسكرية في حمص عام 1952، وتخرج بعد ثلاث سنوات كطيار. نفي إلى مصر (1959-1961) خلال فترة الوحدة بين سوريا ومصر التي لم تدم طويلاً.

حياته

حافظ الأسد أعلاه يقف بين جناحي طائرة G.46-4B مع زميلين له في الأكاديمية العسكرية

ولد في مدينة القرداحة بمحافظة اللاذقية لأسرة من الطائفة العلوية كانت تعمل في فلاحة الأرض. أتم تعليمه الأساسي في مدرسة قريته التي أنشأها الفرنسيون عندما أدخلوا التعليم إلى القرى النائية وكان أول من نال تعليمًا رسميًا في عائلته، ثم انتقل إلى مدينة اللاذقية حيث أتم تعليمه الثانوي في مدرسة الشهيد جول جمال ونال شهادة الفرع العلمي، لكنه لم يتمكن من دخول كلية الطب في الجامعة اليسوعية في بيروت كما كان يتمنى لتردي أوضاعه المادية والاجتماعية لذا التحق بالأكاديمية العسكرية في حمص عام 1952، ومن ثم التحق بالكلية الجوية ليتخرج منها برتبة ملازم طيار عام 1955 ليشارك بعدها ببطولة الألعاب الجوية ويفوز بها.

انضم لحزب البعث عام 1946 عندما شكل رسميًا أول فرع له في اللاذقية. كما اهتم بالتنظيمات الطلابية حيث كان رئيس فرع الاتحاد الوطني للطلبة في محافظة اللاذقية، ثم رئيسًا لاتحاد الطلبة في سوريا.

بعد سقوط حكم أديب الشيشكلي واغتيال العقيد عدنان المالكي إنحسم الصراع الدائر بين الحزب السوري القومي الاجتماعي وحزب البعث العربي الاشتراكي لصالح البعثيين مما سمح بزيادة نشاطهم وحصولهم على امتيازات استفاد منها هو، حيث أختير للذهاب إلى مصر للتدرب على قيادة الطائرات النفاثة ومن ثم أرسل إلى الاتحاد السوفيتي ليتلقى تدريبًا إضافيًا على الطيران الليلي بطائرات ميغ 15 وميغ 17 والتي كان قد تزود بها سلاح الجو السوري.

انتقل لدى قيام الوحدة بين سوريا ومصر مع سرب القتال الليلي التابع لسلاح الجو السوري للخدمة في القاهرة، وكان حينها برتبة نقيب. ولم يتقبل مع عدد من رفاقه قرار قيادة حزب البعث بحل الحزب عام 1958 استجابة لشروط الرئيس جمال عبد الناصر لتحقيق الوحدة. فقاموا بتشكيل تنظيم سري عام 1960 عرف باللجنة العسكرية (هي التي حكمت سوريا فيما بعد) وكان لها دور بارز في الانقلابات التي حدثت في مطلع الستينات.

ثورة الثامن من آذار

قام حزب البعث بالتعاون مع عدد من الأحزاب في سوريا بالتوقيع على وثيقة الانفصال في عام 1961، وعلى إثر ذلك اعتقل مع عدد من رفاقه في اللجنة العسكرية في مصر لمدة 44 يومًا، وأطلق سراحهم بعد ذلك وأعيدوا إلى سوريا في إطار عملية تبادل مع ضباط مصريين كانوا قد احتجزوا في سوريا. وأبعد بعد عودته عن الجيش لموقفه الرافض للانفصال وأحيل إلى الخدمة المدنية في إحدى الوزارات.

وبعد أن استولى حزب البعث على السلطة في انقلاب 8 آذار 1963 فيما عرف باسم ثورة الثامن من آذار، أعيد إلى الخدمة من قبل صديقه ورفيقه في اللجنة العسكرية مدير إدارة شؤون الضباط آنذاك المقدم صلاح جديد، ورقي بعدها في عام 1964 من رتبه رائد إلى رتبة لواء دفعة واحدة، وعين قائدًا للقوى الجوية والدفاع الجوي. وبدأت اللجنة العسكرية بتعزيز نفوذها وكانت مهمته توسيع شبكة مؤيدي وأنصار الحزب في القوات المسلحة. وقامت اللجنة العسكرية في 23 شباط 1966 بقيادة صلاح جديد ومشاركه منه بالانقلاب على القيادة القومية لحزب البعث والتي ضمت آنذاك مؤسس الحزب ميشيل عفلق ورئيس الجمهورية أمين الحافظ ليتخلى بعدها صلاح جديد عن رتبته العسكرية لإكمال السيطرة على الحزب وحكم سوريا، بينما تولى هو وزارة الدفاع.

الحركة التصحيحية

حافظ الأسد خلال الحركة التصحيحية عام 1970

بدأت الخلافات بالظهور بينه وصلاح جديد بعد الهزيمة في حرب 1967، حيث انتقد صلاح جديد أداء وزارة الدفاع خلال الحرب وخاصة القرار بسحب الجيش وإعلان سقوط القنيطرة بيد إسرائيل قبل أن يحدث ذلك فعليًا، بالإضافة إلى تأخر غير مفهوم لسلاح الجو السوري في دعم نظيره الأردني مما أدى لتحميله مسؤولية الهزيمة. وتفاقمت هذه الخلافات مع توجه صلاح جديد نحو خوض حرب طويلة مع إسرائيل، بينما عارض هو ذلك لإدراكه أن الجيش لم يكن مؤهلًا لمثل هذه الحرب خاصة بعد موجة التسريحات التي أتبعت انقلاب 8 آذار 1963 والتي طالت الضباط في الجيش من غير البعثيين. ووصلت الخلافات بيهما إلى أوجها خلال أحداث أيلول الأسود في الأردن عام 1970، حيث أرسل صلاح جديد الجيش السوري لدعم الفلسطينيين، لكن حافظ الأسد امتنع عن تقديم التغطية الجوية للجيش وتسبب في إفشال مهمته. وعلى إثر ذلك قام صلاح جديد بعقد اجتماع للقيادة القطرية لحزب البعث والتي قررت بالإجماع إقالته مع رئيس الأركان مصطفى طلاس من منصبيهما. لكنه لم ينصع للقرار وتمكن في 16 تشرين الثاني 1970 بمساعدة من القطع الموالية له في الجيش من الانقلاب على صلاح جديد ورئيس الجمهورية نور الدين الأتاسي وسجنهما مع العديد من رفاقهم وذلك فيما يعرف الحركة التصحيحية.

استلام الحكم

تولى منصب رئاسة مجلس الوزراء ووزير الدفاع في 21 تشرين الثاني 1970، ثم ما لبث أن حصل على صلاحيات رئيس الجمهورية في 22 شباط 1971 ليثبت في 12 آذار 1971 رئيسًا للجمهورية العربية السورية لمدة سبعة سنوات بعد إجراء استفتاء شعبي ليكون بذلك أول رئيس علوي في التاريخ السوري. وبعدها أعيد انتخابه في استفتاءات متتابعة أعوام 1978 و1985 و1992 و1999. وقد تولى الحكم مدعومًا من الجيش، ونال استحسان الجماهير المرهقة في بادئ الأمر نتيجة الإصلاحات التي قام بها وبناؤه للجيش السوري المدمر وتحقيق النصر في حرب تشرين التحريرية 1973.

دخل في نزاع عنيف مع حركة الإخوان المسلمون في سوريا، والتي أعلنت العصيان ودعت لإسقاط النظام الحاكم، فتحول الصراع بين الحركة والنظام إلى صراع مسلح بعد أن قامت الحركة بعمليات اغتيال واسعه على المستوى السياسي والعلمي والديني والعسكري، وخاصة بعد تفجير مدرستي الأزبكية والمدفعية، ومحاولة اغتيال الوزراء والرئيس في عام 1981، فقام بتكليف الجيش بالقضاء على العصيان، وبالأخص بعد سقوط مدينة حماة بيد الحركة، حيث دخل الجيش المدينة وقمع أي حركة مسلحة تهدف إلى القيام بانقلاب على الحكم.

الحرب الأهلية اللبنانية

قام الجيش السوري بعام 1976 بمحاولة فض المعركة بين قوات اليمين اللبناني وحركة فتح بمخيم تل الزعتر، إلا أن الفلسطينيين قاموا بقصف القوات السورية بطريق الخطأ، فكان رد الجيش السوري خاطفًا. وانخرط بشكل فعلي في الحرب الأهلية اللبنانية بعد اجتياح إسرائيل للبنان مانعًا حدوث قلاقل أكبر، وطبق هناك سياسة «لا غالب ولا مغلوب» عن طريق حفظ توازن القوى بين كل الأطراف اللبنانية وذلك إلى أن حصل على تفويض من جامعة الدول العربية في مؤتمر الطائف لمساعدة الأطراف اللبنانية المتصالحة بالسيطرة على لبنان.

الصعيد الداخلي والخارجي

حافظ الأسد في حرب تشرين

على الصعيد الداخلي تم بناء أكثر من جامعة في عهده منها جامعة تشرين في اللاذقية. كما عمل على تحرير المرأة ومساواتها بالرجل واعتبرها نصف المجتمع.[بحاجة لمصدر] وشجع الرياضة والرياضيين، وتم في عهده استضافة دورة البحر الأبيض المتوسط.

وعلى الصعيد الخارجي استمر في رفضه اتفاقية كامب ديفيد التي وقعت بين مصر وإسرائيل مناديًا بحل شامل للقضية الفلسطينية، إلى أن قامت منظمة التحرير الفلسطينية بتوقيع اتفاقية أوسلو بعام 1993 م منفردة وهو الأمر الذي اعتبره خيانة.[بحاجة لمصدر] وفي عام 1998 م تمت عدة محاولات لإتمام اتفاقية سلام بين سوريا وإسرائيل تحت إشراف الراعي الأمريكي، لكن إصراره على استرداد كامل أرض الجولان التي احتلت في حرب 1967 حال دون إتمام أي اتفاق.

الوفاة

استمر على سدة رئاسة سوريا حتى وفاته في 10 حزيران 2000 بسبب مرض سرطان الدم الذي كان يعاني منه منذ سنوات.

مراسيم الدفن

شيع حافظ الأسد في مدينة اللاذقية ودفن في القرداحة مسقط رأسه شارك العديد من الشخصيات الدينية والسياسية والعربية لمراسيم الدفن فقد شارك بشار الأسد و ماهر الأسد نجلاه و وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت التي ترأست وفد بلادها بدلا من الرئيس بيل كلينتون. ومن المشاركين أيضا العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني وولي عهد السعودية الأمير عبد الله بن عبد العزيز والرؤساء المصري حسني مبارك والإيراني محمد خاتمي واليمني علي عبد الله صالح واللبناني اميل لحود ونائب رئيس الجمهورية السورية واعضاء مجلس الشعب ورئيس مجلس الوزراء وجميع الوزراء السوريين وشخصيات دينية وإسلامية كـ الشيخ محمد سعيد البوطي و السيد علي مكي وصلى على روحه الشيخ محمد سعيد البوطي

أسرته

حافظ الأسد وأسرته

متزوج من أنيسة مخلوف، وأنجبا بنت وأربعة أولاد هم: بشرى، باسل، بشار، مجد وماهر.

مراجع

  • الأسد والصراع في الشرق الأوسط: باتريك سيل.
  • الصراع على الحكم في سوريا.