التعليم ومجتمع المثليين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
طلاب ألمان يمثلون مكافحة رهاب المثلية

مع تصاعد حقوق المثليين عبر العالم الغربي وخاصةً في أوروبا والأمريكتان أصبحت قضية تعليم مختلف جوانب حياة المثليين والمثليات ومزدوجي الميول الجنسي والمتحولين جنسياً بوجود الأطفال موضوع نقاش حامي الوطيس بين المؤيدين الذين يرون أن تدريس الموضوعات المتعلقة بالمثليين والمثليات للأطفال سيؤكد ويزيد من شعور وجود الطلاب من المثليين والمثليات؛ مما سيحد من حالات رهاب المثلية أو السلوك المنغلق للطلاب، فيما يخشى المعارضون للنقاش التربوي حول المثليين والمثليات بين الطلاب في المؤسسات التعليمية أن مثل هذه المناقشات التعليمية من شأنها أن تشجع الأطفال على انتهاك الدوافع الدينية والأيديولوجية أو السؤال عن سبب رفض أديان وأيديولوجيات معينة للعلاقات الغير مغايرة. يميل انتشار كثير من النفور الديني والاجتماعي المحافظ تجاه العلاقات غير المغايرة، كما وإثارة الموضوع للقاصرين إلى أن يحدث في المناطق ذات التركيبة السكانية التي تتألف في غالبيتها التاريخية من أتباع الديانات الإبراهيمية، خصوصاً غالبية الطوائف المسيحية والإسلامية واليهودية، في حين أن أولئك الذين نشأوا على تلك الأديان ولكنهم دعوا أو اتخذوا مواقف أكثر تفضيلاً ودقة حول قضايا المثليين أو كانوا هم بأنفسهم من المثليين أو المثليات أو مزدوجي الميول الجنسي فهم غالباً ما يتعرضون للنبذ من قبل التجمعات الدينية الأكثر تحفظاً اجتماعياً بسبب هذه القضية.

حسب القضية[عدل]

المنظمات الطلابية[عدل]

النوع الرئيسي للمنظمات التي تعمل على تمثيل الطلاب المثليين في كل من المدارس الإعدادية والثانوية في أمريكا الشمالية هو "تحالف مثلي-مغاير" (بالإنجليزية: Gay-Straight Alliance).[1]

الاستشارة الطلابية[عدل]

قد يتم تنظيم مراكز طلابية خاصة بالطلاب المثليين والمثليات ومزدوجي الميول الجنسي والمتحولين جنسياً على شكل مكاتب تابعة للإدارة المدرسية والتي تقدم دعماً مدفوعاً من الهيئة التدريسية للطلاب.

منع التنمر[عدل]

تزايد التطرق لموضوع العنف والتنمر الهوموفوبي من قبل الدعامين لمنع التنمر وذلك لكسبب تدخل الإدارة المدرسية بالنيابة عن الطلاب المثليين والمثليات ومزدوجي الميول الجنسي والمتحولين جنسياً.

مراجع[عدل]

  1. ^ Our Approach - Gay-Straight Alliance Network، اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2016. نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.