تحول جنسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

التحول الجنسي (بالإنجليزية: transgender)‏ أو العبور الجندري أو التحول الجندري يعني اختلاف الهوية الجندرية للذكر أو الأنثى أو لأي شخص عن الجنس المحدد لهم عند الولادة.[1][2][3] منهم من يريد تغيير جسده الذي ولد به ومنهم من لا يريد ذلك. بعض العابرين جندريًا الذين يريدون تغيير جسدهم يعرفون على نفسهم بمصطلح عابرين جنسيًا.[4][5] العبور الجندري هو اسم شامل، إضافةً إلى شموله الأشخاص الذين هويتهم الجندرية هي عكس الجنس المحدد لهم عند الولادة (نساء عابرات ورجال عابرين)، يشمل أيضًا أشخاص ليست أنثوية أو ذكورية حصريًا (اللاجندريين وثنائي الجندر وجامعي الجندر).[2][6][7]

العبور الجندري يختلف عن التوجه الجنسي.[8] العابرون جندريًا قد يكونوا مثليين أو مغايرين أو مزدوجين أو لاجنسيين أو غير ذلك. يختلف العبور الجندري أيضًا عن ثنائية الجنس، وهو مصطلح يشير إلى أشخاص مولودين بخصائص جسدية «لا تتناسب مع المفاهيم الثنائية لأجسام الذكور أو الإناث».[9] عكس العبور الجندري هو التوافق الجنسي، والذي يشير إلى الأشخاص ذوي هوية جندرية تتوافق مع الجنس المحدد لهم عند الولادة.[10]

الرعاية الصحية الجسدية[عدل]

توجد إجراءات طبية وعمليات جراحية لبعض المتحولين جنسياً. العلاج بالهرمونات البديلة للرجال المتحولين يتضمن نموّ اللحية، تغيير الشعر، الصوت وتوزيع الدهون.العلاج بالهرمونات البديلة للنساء المتحولات يتضمن توزيع الدهون وتغيير الثديين. يتم إزالة الشعر الزائد عند النساء المتحولات بالليزر والتحليل الكهربائي. العمليات الجراحية للنساء المتحولات تنعّم الصوت، تغيّر البشرة، الوجه، إزالة تفاحة آدم، الثدي، الخصر، الأرداف والأعضاء التناسلية. تتم العمليات الجراحية للرجال بتغيير الصدر والأعضاء التناسلية وإزالة الرحم، المبيض وقناة فالوب.

الدراسات الجينية[عدل]

تقترح الدراسات أن انخفاض الأندروجين يساهم في تحديد هوية الجنس الأنثوي للمتحولين من ذكور إلى إناث. قد يكون انخفاض هرمون التستستيرون في الدماغ خلال النمو يؤدي إلى ذكورية غير مكتملة في الدماغ لدى الذكور المتحولين جنسيا إلى الإناث مما أدى إلى دماغ وهوية الجنس أكثر أنثوية.[11][12]

انظر أيضًا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ Altilio, Terry; Otis-Green, Shirley (2011). Oxford Textbook of Palliative Social Work. دار نشر جامعة أكسفورد. صفحة 380. ISBN 978-0199838271. مؤرشف من الأصل في December 1, 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016. 'Transgender' is an umbrella term for people whose gender identity and/or gender expression differs from the sex they were assigned at birth (Gay and Lesbian Alliance Against Defamation [GLAAD], 2007). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب Forsyth, Craig J.; Copes, Heith (2014). Encyclopedia of Social Deviance. Sage Publications. صفحة 740. ISBN 978-1483364698. مؤرشف من الأصل في December 1, 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016. Transgender is an umbrella term for people whose gender identities, gender expressions, and/or behaviors are different from those culturally associated with the sex to which they were assigned at birth. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Berg-Weger, Marla (2016). Social Work and Social Welfare: An Invitation. روتليدج. صفحة 229. ISBN 978-1317592020. مؤرشف من الأصل في December 1, 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016. Transgender: An umbrella term that describes people whose gender identity or gender expression differs from expectations associated with the sex assigned to them at birth. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Bevan, Thomas E. (2014). The Psychobiology of Transsexualism and Transgenderism. صفحة 42. ISBN 1-4408-3127-0. The term transsexual was introduced by Cauldwell (1949) and popularized by Harry Benjamin (1966) [...]. The term transgender was coined by John Oliven (1965) and popularized by various transgender people who pioneered the concept and practice of transgenderism. It is sometimes said that Virginia Prince (1976) popularized the term, but history shows that many transgender people advocated the use of this term much more than Prince. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ R Polly, J Nicole, Understanding the transsexual patient: culturally sensitive care in emergency nursing practice, in the Advanced Emergency Nursing Journal (2011): "The use of terminology by transsexual individuals to self-identify varies. As aforementioned, many transsexual individuals prefer the term transgender, or simply trans, as it is more inclusive and carries fewer stigmas. There are some transsexual individuals [,] however, who reject the term transgender; these individuals view transsexualism as a treatable congenital condition. Following medical and/or surgical transition, they live within the binary as either a man or a woman and may not disclose their transition history."
  6. ^ Bilodeau, Brent (2005). "Beyond the Gender Binary: A Case Study of Two Transgender Students at a Midwestern Research University". Journal of Gay & Lesbian Issues in Education. 3 (1): 29–44. doi:10.1300/J367v03n01_05. S2CID 144070536. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) "Yet Jordan and Nick represent a segment of transgender communities that have largely been overlooked in transgender and student development research – individuals who express a non-binary construction of gender[.]"
  7. ^ GLAAD. "GLAAD Media Reference Guide - Transgender" [دليل مرجعي لوسائل الإعلام - عبور جندري] (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Lesbian, Gay, Bisexual, and Transgender Health: Transgender Persons". CDC. U.S. Department of Health and Human Services. September 29, 2020. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Free & Equal Campaign Fact Sheet: Intersex" (PDF). United Nations المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان. 2015. مؤرشف (PDF) من الأصل في March 4, 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Definition of CISGENDER". www.merriam-webster.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Transsexual study reveals genetic link › News in Science (ABC Science) نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20180205055148/http://ts-si.org/files/doi101016jbiopsych200808033.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)