المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

الدولة التغلقية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
ال تغلق
1320 م – 1413 م
الدولة التغلقية
الدولة التغلقية

عاصمة
نظام الحكم سلطنة
اللغة الفارسية
الديانة اسلام سني (رسمي) ،بجانب الهندوسية والشيعية وأديان أخري
الحاكم
غياث الدين تغلق 1321–1325
التاريخ
التأسيس 1320 م
الزوال 1413 م

اليوم جزء من  الهند
 النيبال
 باكستان
 بنغلاديش

الدولة التغلقية أسسها غياث الدين تغلق ، وهو تركي الأصل بدأ حياته جنديًا بسيطًا فظل يرتقى حتى وصل إلى أمير الخيل، ثم بلغ مرتبة القيادة ولمع نجمه إبان حكم السلطان علاء الدين الخلجى ، ثم أسس لنفسه إمارة مستقلة في مدينة تغلق ، وفى سنة (721هـ - 1321م) ارتقى غياث الدين تغلق عرش دلهى بعد أن أنقذ المدينة من سيطرة الهنادكة الذين عاثوا فيها فسادًا، وجهد تغلق في تدعيم حكمه والعمل على استعادة دلهى لطابعها الإسلامى وهيبتها ونفوذها، فبدأ بإحياء تعاليم الإسلام في حكومته، واستعادة بعض الأقاليم التى قد ضاعت من حوزة مملكة دلهى. وأنشأ غياث الدين نظامًا محكمًا للبريد فأمن الطرق وعبدها مما جعل البريديون يقومون بمهمتهم في دقة وسرعة لم تشهد الهند لها مثيلاً وشجع تغلق الناس على تعمير الأرض وإصلاحها فشق الترع والقنوات وخفض من خراج الأرض.

وفى سنة (725هـ - 1325م) توفى السلطان غياث الدين وخلفه ابنه فخر الدين وتسمى بمحمد تغلق. وقال المؤرخون عن محمد تغلق إنه كان يقرب المشتغلين بالعلوم والأداب بل كان هو نفسه أديبًا، وله عدد من المنثورات والمنظومات الفارسية، وهذا دفعه إلى إقامة العدد من دور الشفاء وملاجئ المرضى والعجزة وأشرف عليها بنفسه. وفى سنة (727هـ) دخل المغول الهند فاستولوا على لمغان والملتان ثم اتخذوا طريقهم إلى دلهى ورأى محمد تغلق أن يتجنب الصدام مع هذا العدو القوى فحمل العديد من الأموال وأرسلها مع وفد من رجاله إلى الزعيم المغولى ترميشيرين خان حتى ارتضى الرجوع عن دلهى وأقاليمها.

أعجب محمد تغلق بمدينة "ديوكر" بموقعها الطبيعى الحصين وتوسطها لأقاليم مملكته فأراد نقل عاصمة الدولة إليها ولكن الناس استاءوا من ذلك وتبين له فساد هذا الرأى فعاد مرة أخرى إلى العاصمة العريقة دلهى. تغالى محمد تغلق في جمع الأموال وفرض الضرائب مما جعل بعض الناس يهجرون أراضيهم فرارًا مما ألزموا به من أموال فعم الخراب والجفاف بعض الأقاليم وحاول محمد تغلق إجراء بعض الإصلاحات الاقتصادية ولكنه فشل فيها مما سبب خسارة كبيرة في بيت المال وشيوع الثورات والاضطرابات فاستقلت كثير من الولايات التى كانت تتبع الدولة.

في سنة (752هـ - 1351م) توفى محمد تغلق أثناء إحدى حملاته على بلاد السند ولم يكن له ولد فعهد بالملك من بعده إلى ابن عمه فيروز تغلق.

و بعد جلوس فيروز شاه على عرش دلهى خرج محاولاً استعادة بعض الأقاليم التى استقلت عن السلطنة وكاد يستولى على إمارة البنغال بعد أن حاصرها كثيرًا ثم تركها، وفى (760هـ - 1359م) خرج فيروز شاه ثانية لاسترداد البنغال وحاصرها من جديد ولكن أمير البنغال أرسل إليه بالهدايا الكثيرة مشفوعة بتوسلاته التى رق لها قلب السلطان فرجع عنها للمرة الثانية.

في سنة (760هـ - 1359م) استولى فيروز شاه على إقليم "ججنكر" الهندوكى وحطم معابده ثم أقبل عليه أمير الإقليم الهندوكى وأعلن ولاءه للسلطان على جزية كبيرة يدفعها. استولى فيروز شاه على حصن "نكركت" سنة (761هـ - 1360م) وصار هذا الحصن يعرف فيما بعد باسم "محمد آباد" نسبة إلى محمد تغلق .

اتجه فيروز شاه إلى الإصلاحات الداخلية فأحكم نظام الضرائب ورفع الكثير منها وعنى باستصلاح الأراضى البور كما أنه ألغى نظام الإقطاع وألغى الكثير من العقوبات والعادات غير الإنسانية التى كان يمارسها الهنادكة، ومنها عادة الساتى حيث تحرق المرأة التى توفى زوجها معه إذا لم يكن لها ولد. وأنشأ فيروز شاه ديواانًا يعرف بديوان الخيرات ليعين بماله على تزويج الفتيات الفقيرات ويرعى المرضى والضعفاء والشيوخ بما يجريه عليهم من أموال وما يقيمه لهم من دور الشفاء.

ويقول المؤرخون إن فيروز شاه كان له اتجاه خاص نحو المشاريع العمرانية، وقد ذكر المؤرخون لها إحصاءات، وجاء اختلاف بينهم في ذكر الأرقام وإن كانوا يجمعون على كثرتها والإشادة بها ويقول صاحب "نزهة الخواطر": "وبالجملة فإنه حفر خمسين نهرًا، وبنى أربعين مسجدًا، وعشرين قصرًا، وخمسين مارستانًا (مستشفى)، ومائة مقبرة، وعشرة حمامات، ومائة جسر"، وأنشأ فيروز شاه كذلك ثلاثين مدرسة كما أنشأ مدينة جديدة قرب دلهى سنة (755هـ - 1354م) وسماها فيروز آباد.

أدى شغف فيروز شاه بالعلم إلى قدوم عدد من العلماء الكبار إلى بلاده للتدريس في مدارسه ومنهم العالم الهندي المشهور مولانا جلال الدين الرومى .

في سنة (790هـ - 1388م) توفى السلطان فيروز شاه وكان قد عهد بالملك إلى حفيده غياث الدين ابن فتح خان ولكنه انصرف عن شئون الدولة إلى متعه وملاهيه، وعامل الأمراء وكبراء الدولة معاملة سيئة فثاروا عليه وقتلوه، ووقع بعد ذلك خلاف وصراع على الحكم بين محمد تغلق الثاني وابن عمه أبى بكر.

في سنة (793هـ - 1390م) جلس محمد تغلق الثاني على عرش دلهى وبعد جلوسه بدأ يطارد ابن عمه أبى بكر والأمراء الأخرين الثائرين عليه. وتوفى محمد تغلق الثاني (795هـ - 1392م) ورقى العرش من بعده ابنه مايون شاه ولكنه توفى بعد أيام قليلة فخلفه أخوه ناصر الدين محمود تغلق.

تنافس أمراء ورجال الدولة فيما بينهم على السلطة ومظاهر النفوذ وأدى ذلك إلى استقلال الكثير من الإمارات والحصون عن الدولة. وفى سنة (799هـ - 1397م) زحف حفيد زعيم المغول تيمورلنك على الهند وتمكن من هزيمة السلطان ناصر الدين محمود تغلق ، واستولى على سلطنة دلهى وبذلك سقطت الدولة التغلقية في الهند وبدأ العصر المغولى.

الحكام[عدل]

  • غياث الدين تغلق شاه الأول (1321 - 1325)
  • فخر الدين محمد شاه بن تغلق (1325 - 1351)
  • فيروز شاه تغلق (1351 - 1388)
  • غياث الدين تغلق الثاني (1388 - 1389)
  • أبو بكر تغلق (1389 - 1390)
  • ناصر الدين محمد شاه الثالث (1390 - 1393)
  • محمد شاہ تغلق (1390 - 1394)
  • علاءالدين سكندر شاہ -همايون خان (مارس- أبريل 1394)
  • ناصر الدين نصرت شاہ تغلق، ابن فتح خان ابن فيروز شاہ، حكم الغرب من فيروزأباد (1394-1398)
  • ناصر الدين محمود شاه ،ابن محمد شاہ حكم الشرق من دلهي (1394 - 1412/1413)