المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة غير مكتملة. فضلًا ساعد في توسيعها.

تاريخ أفغانستان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2016)
Ambox important.svg
هذه المقالة غير مكتملة، وتحتاج لتغطية للتاريخ القديم، الحضارات، الإمبراطوريات التي سيطرت، دخول الإسلام، حكم الملك، السوفييت، الإنقلابات ومواضيع غير الحروب. فضلًا ساعد في تطويرها بإضافة المزيد من المعلومات.
المنطقة الأفغانية خلال الخلافة

أفغانستان دولة تقع في قلب القارة الآسيوية ولذلك سميت بقلب آسيا. لذا كانت ملتقى حضارات عدة، فمنذ فجر التاريخ اتخذت أفغانستان موقعا مهما بين حضارات العالم. بدأت بالحضارة الآرية (آريانا) والتي تعني ارض الآريين واستمرت 7000 سنة وفي خلال هذه الفترة نشأت علوم وفنون عديدة في الهندسة والنقش والنسج وصناعة السجاد والتعدين و الالات الحربية البدائية وترويض انواع عديدة من الحيوانات مثل الياك وتعتبر أول الشعوب التي رعت المواشي في العالم ونظمت لعمليات الصيد فرقا خاصة ووضع في خلال هذه الفترة أول قانون لحقوق الإنسان الذي وضعه جمشيد الإمبراطور البلخي الذي حكم من الهند إلى منابع النيل أما لغتها فقد تفرعت منها البشتونية والدرية والتي اشتقت منها الفارسية. ومن اعلام القومية الأفغانية (أبو حنيفة النعمان وجمال الدين الأفغاني)

الفترة الإسلامية[عدل]

ثم جاء الفتح الإسلامي الذي استبدل اسم آريانا بخراسان والتي تعني مشرق الشمس و هذه العصور تعتبر العصور الذهبية لهذا البلد حيث نشأ فيه كثير من علماء واعلام المسلمين مثل ابن سينا والخوارزمي وعمر الخيام و الفارابي وجلال الدين البلخي و أبو حنيفة النعمان و شقيق البلخي والامام البخاري و الترمذي و مسلم والفاتح المجاهد السلطان محمود الغزنوي وغياث الدين الغوري و ظهير الدين بابر الذي أسس امبراطورية المغول الكبار(لا علاقة للمغول الشرق الاسيويين بهم)في الهند.

التاريخ الحديث[عدل]

ثم جاءت دولة أفغانستان الحديثة التي أسسها ميرويس شاه هوتكي ولكن يعتبر المؤسس الفعلي لها هو احمد شاه دوراني الذي تعاقبت أسرته إلى محمد ظاهر شاه اخر ملوك أفغانستان سنة 1973م وخلال هذه الفترة مرت أفغانستان بظروف عصيبة اجتازتها بنجاح أولها الحرب الصفوية-الافغانية ثم الحروب الانجلو أفغانية التي استمرت 82 عاما انتهى كل حرب منها بهزائم نكراء لبريطانيا العظمى ثم الاتحاد السوفياتي والذي هزم أيضا، ثم اشتعلت الحرب الأهلية الأفغانية التي انتهت باعتلاء طالبان عرش السلطة والتي مرت أفغانستان فيها بأصعب الظروف.

الحرب الأهلية[عدل]

ومنذ رحيل السوفييت عام 1989، دارت رحى العديد من الحروب الداخلية في البلاد. في 24 نيسان إبريل 1992، تم توقيع اتفاق عرف باسم اتفاق بيشاور من قبل أحزاب الاتحاد الإسلامي لمجاهدي أفغانستان السبعة وحزب الوحدة الشيعي والحركة الإسلامية محسني، فتم الاتفاق على تشكيل حكومة مؤقتة لمدة شهرين وعلى رأسها صبغة الله مجددي، ثم يتبعه ولمدة أربعة أشهر برهان الدين رباني. ولكن الحزب الإسلامي بقيادة حكمتيار والذي كان موالياً ل باكستان رفض الاتفاقية بالرغم من أنه من الموقعين عليها. فهاجم كابل وانهارت الاتفاقية، وبقي رباني في رئاسة الدولة. عادت الأحزاب المتناحرة لتجتمع في 7 مارس 1993 في إسلام أباد في باكستان بعد معارك طاحنة في كابل، وتم توقيع اتفاقية عرفت باتفاقية إسلام أباد، وشاركت فيها السعودية وباكستان، ونصت الاتفاقية على أن لرباني رئاسة الدولة لمدة 18 شهرا، وقلب الدين حكمت يار يتولى رئاسة الوزراء، وأن يتم إيقاف إطلاق النار. ولكن الاتفاقية لم تنفذ بسبب اندلاع القتال من جديد بين رباني وحكمتيار بسبب الاتهامات المتبادلة بين الحزب الإسلامي والجمعية.

في الأول من يناير عام 1994 تعرض برهان الدين رباني لمحاولة انقلاب بيد تحالف بين حكمتيار وعبد الرشيد دوستم وصبغة الله مجددي وحزب الوحدة الشيعي، ولكن الانقلاب فشل، من قبل أحمد شاه مسعود وتم تجديد فترة حكم رباني لعام آخر في يوليو 1994. وفي نوفمبر 1994 بدأت طالبان بالظهور، وخلال عامين سيطرت على معظم مناطق أفغانستان ودخلت كابول عام 1996 وأعلنت نفسها الحاكمة للبلاد بإزاحة رباني وحكمتيار الذي وقع مع رباني اتفاقية عام 1996 أيضا تقضي بالعمل المشترك واقتسام السلطة.واستمرت سيطرة طالبان حتى بدأت القوات الأمريكية بضرب قوات طالبان في 7 أكتوبر 2001 وذلك بسبب هجمات 11 سبتمبر 2001 التي استهدفت برجي التجارة العالميين.

الحرب الأمريكية في أفغانستان[عدل]

في الحرب على أفغانستان التي تلت تحت عنوان محاربة الإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر 2001، أسقطت قوّات التحالف الاطلنطي بمساعدة تحالف الشمال الأفغاني بقيادة احمد شاه مسعود نظام طالبان. وبدأ عصر جديد بعد انتخاب حامد كرزاي رئيسا لها وبدأت عجلة التنمية بالتحرك وبمساعدات خارجية. وحدث أول انتقال سلمي ديموقراطي لها في عام 2014 بتسليم حامد كرزاي السلطة للرئيس أشرف غني احمد زاي.

مراجع[عدل]