توجيه الطفل

هذه المقالة أو أجزاء منها بحاجة لتدقيق لغوي أو نحوي.
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
Foreldreansvar.jpg

تعتبر مرحلة الطفولة مرحلة أساسية لتوجيه الطفل، فهي بمثابة مُهمة يوميَّة للمربي، إذ أنَّ معظم الأطفال يحتاجون إلى توجيه مستمر لأنهم لا يمتلكون الخبرة اللازمة في الحياة، ويجب على المربي فهم سلوك الطفل كي يتسنى له معرفة قدرات كل طفل ، كما تقتضي هذه العملية إلمامًا كبيرًا بالنظريات العلمية وخاصة المتعلقة بسيكولوجية الطفل.

التوجيه[عدل]

هو قيام الشخص المسئول عن الطفل سواءً كان أب أو أم أو معلم بإرشاده وتوجيهه إلى السلوكيات الإيجابية، لتوسيع مدارك الطفل وإعادة توجيه السلوك السلبي إلى سلوك إيجابي، ومن خلاله يستطيع الطفل التكيف مع الحياة، فالتوجيه يعتبر أساس العملية التربوية، فالأطفال بحاجة إلى من يرشدهم إلى السلوك السليم.

الأهداف المتعلقة بتوجيه الطفل[عدل]

• تنمية تقدير الذّات.

• مساعدة الطّفل على « التكيف الاجتماعي»، فمن خلال توجيه الطفل يستطيع أن يفهم الآخرين ويتفاعل معهم بشكل سليم.

• سينظر الطفل إلى المشكلات التي تواجهه بنظرة إيجابية، ويتمكن من حلها، وخصوصاً إذا تم توجيه الطفل بأسلوب التشجيع.

• يُنَمي مفهوم الذكاء العاطفي، وبهذا يستطيع الطفل فهم مشاعر الآخرين.

انظر أيضاً[عدل]

توجيه الطفل في المراحل العمرية الأولى.

توجيه الطفل في خمس سنوات.

توجيه الطفل في مرحلة رياض الأطفال.

المراجع[عدل]

1.[1]

  1. ^ العمل مع الأطفال الصغار \تأليف د.جودي هير\ترجمة وتكييف: مركز إيمان للتعليم المبكر\الفصل الثالث عشر :تطوير مهارات التوجيه \ص231- ص 233-234ص232