جاذبية مضادة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ثقالة مضادة)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الجاذبية المضادة أو الثقالة المضادة (بالإنجليزية: anti-gravity) هي فكرة عن خلق مكان او موضع لا يتأثر بقوى الجاذبية. هي لا تشير إلى عدم وجود وزن تحت تأثير الجاذبية في السقوط الحر او في مدار، ولا لتحقيق التوازن بين قوة الجاذبية مع بعض القوى الأخرى، مثل القوة الكهرومغناطيسية أو الرفع الهوائي. الجاذبية المضادة هي مفهوم متكرر في الخيال العلمي، ولا سيما في سياق دفع المركبة الفضائية. ومن الأمثلة على ذلك قصة الخيال العلمي أوائل الرجال على القمر لروائي هربرت جورج ويلز.

في قانون الجذب العام لنيوتن، كانت الجاذبية قوة خارجية تنتقل عن طريق وسائل مجهولة. في القرن العشرين، تم استبدال نموذج نيوتن بالنسبية العامة حيث اعتبرت الجاذبية ليست قوة ولكن نتيجة لهندسة الزمكان. تحت نظرية النسبية العامة، الجاذبية المضادة مستحيلة إلا في ظروف مفتعلة غير عاديًّة.[1][2][3] وقد افترض علماء فيزياء الكم وجود "جزيئات الجاذبية"، مجموعة من الجسيمات الأولية عديمة الكتلة التي تنقل القوة، وإمكانية خلق أو تدمير هذه الجزيئات غير واضح. 

"الجاذبية المضادة" كثيرا ما تستخدم بالعامية للإشارة إلى الأجهزة التي تبدو كما لو أنها تعكس الجاذبية على الرغم من أنها تعمل من خلال وسائل أخرى، مثل الطائرات ذات الدفع الأيوني، التي تطير في الهواء عن طريق تحريك الهواء بالمجال الكهرومغناطيسي.[4][5]

حلول افتراضية[عدل]

دروع الجاذبية[عدل]

في عام 1948 رجل الأعمال الناجح روجر بابسون (مؤسس كلية بابسون) أسس مؤسسة أبحاث الجاذبية لدراسة الطرق التي يمكن أن تحد من آثار الجاذبية.[6] وكانت جهودهم في البداية إلى حد ما "فوضوية"، ولكنهم عقدوا مؤتمرات من حين لآخر استقطبت أشخاصا مثل كلارنس بيردسي المعروف بمنتجاته الغذائية المجمدة إيغور سيكورسكي، مخترع المروحية. وبمرور الوقت حوَّلت المؤسسة انتباهها بعيدا عن محاولة السيطرة على الجاذبية إلي فهمها على نحو أفضل. اختفت المؤسسة تقريبا بعد وفاة بابسون عام 1967. ومع ذلك، فإنها لا تزال تدير جائزة المقال (essay award)، وتقدم جوائز تصل إلى 5000 دولار. اعتبارا من عام 2013، لا تزال تدار في بلدة ويسلي في ولاية ماساتشوستس عن طريق "جورج ريدوت الابن"، نجل المدير الأصلي للمؤسسة.[7] ومن بين الفائزين في عالم الفيزياء الفلكية في كاليفورنيا جورج فيتزجيرالد سموت الثالث، الذي فاز لاحقا بجائزة نوبل في الفيزياء عام 2006.

أبحاث النسبية العامة في الخمسينيات[عدل]

قدمت نظرية النسبية العامة في العقد الثاني من القرن العشرين، ولكن تطور النظرية تباطأ إلى حد كبير بسبب عدم وجود الأدوات الرياضية المناسبة. على الرغم من أنه يبدو أن الجاذبية المضادة محظورة في إطار نظرية النسبية العامة كان هناك عدد من الجهود لدراسة الحلول الممكنة التي سمحت بنوع من اثار الجاذبية المضادة.

ويزعم أن سلاح الجو الأمريكي أيضاً أدار دراسة ما بين 1950s و1960s.[8] الكولونيل السابق "أنسل تالبرت" كتب سلسلتين من مقالات في الصحف مدعيا أن معظم شركات الطيران الكبرى قد بدأت أبحاث في تحكم دفع الجاذبية في 1950s. ومع ذلك، هناك القليل من التأكيد الخارجي لهذه القصص، ونظرا لأنها أُجريت في خضم فترة "السياسة بالبيان الصحفي"، أنه ليس من الواضح كم من الاهتمام يجب أن تُعطى هذه القصص. 

ومن المعروف أنه كان هناك جهودا جادة جارية في شركة "جلين مارتن" الذين شكلوا معهد البحوث للدراسات المتقدمة. أعلنت الصحف الكبرى العقد الذي أحرز بين الفيزيائي النظري "بوركهارد هايم" وشركة "جلين مارتين". جهد اخر في القطاع الخاص لإتقان فهم الجاذبية كان إنشاء معهد لفيزياء المجال، "جامعة نورث كارولينا" في "تشابل هيل" في عام 1956، من قبل أمين مؤسسة أبحاث الجاذبية "اغنيو باهنسون". 

 تم إنهاء الدعم العسكري لمشروعات الجاذبية المضادة بموجب "تعديل مانسفيلد" لعام 1973، التي قيدت وزارة الدفاع إلى الإنفاق فقط على مجالات البحث العلمي ذو التطبيقات العسكرية الصريحة. صدر التعديل مانسفيلد خصيصا لإنهاء مشاريع طويلة الامد التي ليس لديها ما تظهره نتيجة جهودهم.

تحت نظرية النسبية العامة، الجاذبية هي نتيجة لاتباع الهندسة المكانية (التغيير في الشكل الطبيعي للفضاء) التي تسببها طاقة الكتلة المحلية. وتقول هذه النظرية أن الشكل المتغير للفضاء، المشوه من قبل أجسام ضخمة، هو الذي يسبب الجاذبية، التي هي في الواقع خاصية للفضاء المشوه بدلا من أن تكون قوة حقيقية. على الرغم من أن المعادلات لا يمكن ان تنتج عادة "هندسة سلبية"، من الممكن القيام بذلك باستخدام "الكتلة السلبية".  نفس المعادلات، من أنفسهم، لا يستبعدوا وجود كتلة سلبية

ويبدو أن كلا النسبية العامة والجاذبية النيوتونية تتنبأن بأن كتلة سلبية سوف تنتج حقل جاذبية يصد الحقل الأساس. على وجه الخصوص، اقترح السير "هيرمان بوندي" في عام 1957 أن كتلة الجاذبية السلبية، جنبا إلى جنب مع كتلة القصور الذاتي السلبية، يتطابقوا مع مبدأ التكافؤ القوي لنظرية النسبية العامة وقوانين نيوتن للحفاظ على الزخم الخطي والطاقة. دليل بوندي أسفر حلول خالية من التفرد لمعادلات النسبية. [16] في يوليو 1988، قدم "روبرت فورورد" ورقة في مؤتمر الدفع المشترك AIAA / ASME / SAE / ASEE 24 التي اقترحتت نظام دفع قائم علي كتلة الجاذبية السلبية لبوندي.

وأشار بوندي إلى أن كتلة سلبية ستسقط نحو (وليس بعيدا عن) "طبيعية" المسألة، فعلى الرغم من أن قوة الجاذبية هي مثيرة للاشمئزاز، وكتلة سلبية (وفقا لقانون نيوتن، F =ma) يستجيب من خلال تسريع في عكس اتجاه القوة. كتلة العادية، من ناحية أخرى، سوف تسقط بعيدا عن مسألة سلبية. واشار إلى ان اثنين من الجماهير متطابقة، أحدهما إيجابي والآخر سلبي، وضعت بالقرب من بعضها البعض وبالتالي تسريع الذاتي في اتجاه خط بينهما، مع مطاردة جماعية السلبية بعد القداس إيجابية. [18] لاحظ أن لأن الكتلة السلبية تكتسب طاقة حركية سلبية، والطاقة الإجمالية للجماهير تسريع تبقى عند مستوى الصفر. وأشار إلى الأمام إلى أن يرجع إلى كتلة القصور الذاتي السلبية تأثير التسارع الذاتي، ويمكن أن ينظر يسببها دون قوى الجاذبية بين الجسيمات.

النموذج القياسي لفيزياء الجسيمات، الذي يصف جميع أشكال معروفة في الوقت الحاضر من المسألة، لا يشمل كتلة سلبية. على الرغم من أن قد تتكون المادة المظلمة الكونية من الجسيمات خارج النموذج القياسي طبيعتها غير معروف، وكتلتها المعروفة ظاهريا - منذ كانوا المفترضة من آثار الجاذبية على الأشياء المحيطة بها، وهو ما يعني ضمنا كتلتها إيجابية. الطاقة المظلمة الكونية المقترحة، من ناحية أخرى، أكثر تعقيدا، إذ وفقا لنظرية النسبية العامة لآثار كل من كثافة الطاقة والضغط السلبي تساهم في تأثيره الجاذبية 

. القوة الخامسة[عدل]

 تحت النسبية العامة أي شكل من أشكال الأزواج الطاقة مع الزمكان لإنشاء الأشكال الهندسية التي تسبب خطورة. كان السؤال منذ فترة طويلة أم لا هذه المعادلات نفسها تطبق على المادة المضادة. واعتبرت القضية حلها في عام 1960 مع تطور CPT التماثل، والتي أظهرت أن المادة المضادة يتبع نفس قوانين الفيزياء ومسألة "عادية"، وبالتالي لديه محتوى الطاقة الإيجابية وأيضا تسبب (ويتفاعل مع) خطورة مثل مسألة طبيعية (انظر تفاعل الجاذبية من المادة المضادة) 

). لكثير من الربع الأخير من القرن 20th، كان المجتمع الفيزياء تشارك في محاولات لإنتاج نظرية المجال الموحد، وهي نظرية فيزيائية واحدة أن يفسر أربع قوى أساسية هي: الجاذبية، الكهرومغناطيسية، والقوى النووية القوية والضعيفة. وحقق العلماء تقدما في توحيد القوات الكم ثلاثة،. [20]

 ولكن ظلت الخطورة "مشكلة" في كل محاولة. لم يمنع هذا أي عدد من هذه المحاولات التي تبذل من، ولكن. عموما حاولت هذه المحاولات ل"تكمم الجاذبية" من خلال افتراض جسيم، وgraviton، التي تحمل الثقل في بنفس الطريقة التي الفوتون الصورة (الضوء) تحمل الكهرومغناطيسية. فشلت محاولات بسيطة على طول هذا الاتجاه كل شيء، ومع ذلك، مما يؤدي إلى أمثلة أكثر تعقيدا التي حاولت تفسير هذه المشاكل. اثنين من هؤلاء، التناظر الفائق وجاذبية فائقة النسبية ذات الصلة، والمطلوبة على حد سواء وجود ضعف للغاية "القوة الخامسة" يحملها graviphoton، الذي يقترن معا عدة "المغفلة" في نظرية الحقل الكمومي، بطريقة منظمة. كأثر جانبي، كلتا النظريتين أيضا جميع ولكن يلزم أن المادة المضادة تتأثر هذه القوة الخامسة بطريقة مشابهة لمكافحة خطورة، يملي التنافر بعيدا عن الكتلة. أجريت العديد من التجارب للخروج في 1990s لقياس هذا التأثير، ولكن لا شيء تحقق نتائج إيجابية

 في عام 2013 بدا CERN لتأثير مضاد الجاذبية في تجربة تهدف إلى دراسة مستويات الطاقة داخل الهيدروجين المضاد 

النسبية العامة و" مركبة الإلتواء"[عدل]

هناك حلول لمعادلات مجال النسبية العامة التي تصف المحرك الزمكاني (محرك الإلتواء) (مثل مشغل الكيوبير) والثقوب الدودية المستقرة. هذا في حد ليس ذو أهمية، بما أن اي هندسة زمكان هى الحل للمعادلات المجالية لبعض أشكال مجال موتر جهد-الطاقة .النسبية العامة لا تقيد هندسة الزمكان ما لم يتم وضع قيود خارجية على موتر جهد الطاقة .هندسة محرك الإلتواء والعبور بالثقوب الدودية تتشابه في معظم المناطق، ولكنها تتطلب مناطق المادة الغريبة. وبالتالي تم استبعادها كحلول إذا موتر جهد-الطاقة يقتصر على أشكال معروفة من المادة. المادة المظلمة والطاقة المظلمة ليست مفهومة بما فيه الكفاية في الوقت الحاضر لعمل ببيانات عامة بشأن إمكانية تطبيقها على محرك الإلتواء.

انطلاقة جديدة في فيزياء الدفع[عدل]

خلال نهاية القرن العشرين قدمت ناسا تمويل لبرنامج انطلاقة جديدة في فيزياء الدفع من عام 1996 حتى عام 2002. درس هذا البرنامج عددا من تصاميم الدفع الفضائي البعيد التي لم تحصل على التمويل من خلال القنوات التعليمية أو التجارية.. المفاهيم المشابة للجاذبية المضادة فحصت تحت اسم "المحرك القطري". واستمر عمل برنامج انطلاقة جديدة في فيزياء الدفع بدعم من المؤسسة المستقلة تاو زيرو .[9]

مطالبات التجريبية والجهود التجارية[عدل]

 كانت هناك عدة محاولات لبناء أجهزة مضادة للجاذبية، وعدد قليل من التقارير من آثار الجاذبية المضادة تشبه في الأدبيات العلمية. يتم قبول أي من الأمثلة التالية كأمثلة استنساخه معاداة الجاذبية

أجهزة الجايروسكوب[عدل]

الجيروسكوبات تنتج قوة تعمل "خارج المستوى" عند دورانها وتبدو كأنها ترتفع ضد الجاذبية. على الرغم من أن هذه القوة وهمية ومفهومة جيدا، حتى في ظل نماذج نيوتن. على الرغم من هذا نتجت إدعاءات عديدة حول الأجهزة المضادة للجاذبية وعدد من الأجهزة المسجلة. لم يبرهن أي من هذه الأجهزة عملة في ظل ظروف خاضعة للرقابة، وكثيرا ما أصبحت موضوع نظريات المؤامرة نتيجة لذلك. ومن الأمثلة الشهيرة على ذلك الأستاذ إريك لايثوايت من كلية لندن الإمبراطورية، في خطابة حول الجيروسكوبات في عام 1974 في المعهد الملكي.[10]

ويظهر مثال آخر "لجهاز مغزلي" في سلسلة من براءات اختراع ممنوحة لهنري والاس بين عامي 1968 و 1974. وتتألف أجهزته من أقراص غزل سريعة من النحاس الأصفر، وهي مادة تتكون بصورة عامة من عناصر ذات مجموع غزل نووي نصف تام .وادعى أنه عن طريق الغزل السريع لقرص من هذه المواد، يتراصف الغزل النووي ويخلق مجال جاذبية مغناطيسي بطريقة مماثلة للمجال المغناطيسي الذي ينشئ بفعل أثر بارنيت.[11][12][13] .لايوجد اختبار مستقل أو أثبات عام معروف لهذه الأجهزة .

في عام 1989، أفادت التقارير أن الوزن ينخفض على طول المحور الرأسي لجيروسكوب يميني الغزل .[14] ولقد اوضحت نتائج الاختبار بعد عام عن بطلان هذه الادعاء.[15] وقدمت توصية بإجراء المزيد من التجارب في مؤتمر المعهد الأمريكي للفيزياء عام 1999.[16]

جاذب توماس تاونسند براون[عدل]

في عام 1921، بينما كان لا يزال في المدرسة الثانوية،أكتشف توماس تاونسند براون أن أنبوب كوليدج( أنبوب كروكس محسن بواسطة ويليام كوليدج في عام .[17] 1913) لة جهد عالي يبدو أنة يغير الكتلة إستنادا إلى توجـيه على كفة الميزان. خلال عقد 1920 طور بروان هذا الجهاز إلى أجهزة تجمع بين الفولتية العالية مع مواد عازلة (مكثفات كبيرة)؛ وسمى هذا الجهاز "الجاذب (gravitator)". وتقدم براون إلى المراقبين وفي وسائل الإعلام مدعيا أن تجاربه كانت تظهر آثارا مضادة للجاذبية. وسيواصل براون عمله في السنوات التالية منتجا سلسلة أجهزة ذات جهد عالي في محاولات لبيع أفكاره لشركات الطائران والجيش. وصاغ تسميات أثر بيفيلد-براون و الكهروجاذبية (Electrogravitics) بالتزامن مع أجهزته.أختبر براون مكثفاتة الغير متناظرة في الفراغ، على افتراض أنها لم تكن أكثر قربا إلى تأثير الكهروديناميكية الارضي الناتج عن تيار أيون عالي الجهد في الهواء.

إن الكهروجاذبية موضوع شائع في علم الأجسام الغامضة، والجاذبية المضادة، ونظرية مؤامرة قمع الطاقة المجانية، مع نظريات المؤامرة الحكومية والمواقع ذات الصلة، في الكتب والمنشورات مع الادعاءات بأن التكنولوجيا أصبحت سرية للغاية في الستينيات وأنها تسخدم لتوليد قوة الأجسام الطائرة المجهولة وطاقة قاذفات بي-2.[18] وهناك أيضا بحوث وأشرطة الفيديو على شبكة الإنترنت تدعى عرض أجهزة رفع على غرار مكثف رافع يعمل في فراغ، وبالتالي لا تتلقى هذة الاجهزة الدفع من الانجراف أو من تدفق الرياح الأيونية التي تتولد في الهواء.[18][19]

وقد أجريت دراسات لاحقة على عمل براون ومزاعم أخرى قادها أر-إل تالي في دراسة القوات الجوية الأمريكية عام 1990 ، و في تجربة عالم ناسا جوناثان كامبل عام 2003 ,[18] ومارتن تاجمار في بحث عام 2004 .[20] وجدوا أنه لا يمكن ملاحظة أي دسر في الفراغ وأن أجهزة براون وغيرها من أجهزة الرفع الأيوني تنتج دسر على طول محورها بغض النظر عن اتجاه الجاذبية بما يتفق مع مفعول حركيات الموائع المكهربة.

اقتران كهرتثاقلي[عدل]

في عام 1992، ادعى الباحث الروسي يوجين بودكلتنوف أكتشافها،أثناء قيامة بتجربة الموصلات الفائقة، وأن موصل فائق سريع الدوران يقلل من تأثير الجاذبية.[21] وقد حاولت العديد من الدراسات إعادة إنتاج تجربة بودكلتنوف ودائما كانت النتائج سلبية.[22][23][24][25]

اقترح نينغ لي ودوغلاس عربة، من جامعة الاباما في هانتسفيل كيف يمكن لحقل مغناطيسي يعتمد على الزمن يمكن أن يسبب يدور من أيونات شعرية في موصل جيد للكهرباء لتوليد حقل مغناطيسي تثاقلي للكشف وحقول كهروتثاقلية في سلسلة من الأبحاث المنشورة بين عامي 1991 و1993.[26][27][28] > في عام 1999، لي وفريقها ظهرت في ميكانيكا الشعبية، زاعما أن بناء نموذج العمل لتوليد ما وصفته بأنه "AC الجاذبية." وقد تقدم أي دليل آخر لهذا النموذج.[29][30]

وشارك دوغلاس عربة وتيمير داتا في تطوير "مولد الجاذبية" في جامعة ولاية كارولينا الجنوبية.[31] وفقا لوثيقة مسربة من مكتب نقل التكنولوجيا في جامعة ولاية كارولينا الجنوبية، وأكد لمراسل السلكية تشارلز بلات في عام 1998، فإن الجهاز يخلق "شعاع القوة" في أي اتجاه المطلوب وأن الجامعة تخطط لبراءات الاختراع وترخيص هذه جهاز. لا مزيد من المعلومات عن هذا المشروع البحوث الجامعية أو "الجاذبية مولد" العبوة كانت من أي وقت مضى العام.[32]

جائزة غود[عدل]

حاول معهد بحوث الجاذبية التابع لمؤسسة غود العلمية إنتاج العديد من التجارب المختلفة التي تدعي وجود أي آثار "للجاذبية المضادة". وحتى الآن فشلت جميع المحاولات التي قامت بها هذه المجموعة لرصد تأثير الجاذبية المضادة عن طريق إستنساخ التجارب السابقة. وقد عرضت المؤسسة مكافأة قدرها مليون يورو لتجربة قادرة على إثبات تأثيرها الحصري والمباشر على الجاذبية وأن تكون قابلة للتكرار وتستثنى آثار الرفع التقليدية مثل الهوائية، والمغناطيسية أو الكهربائية. .[33]

أنظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Peskin, M and Schroeder, D.; An Introduction to Quantum Field Theory (Westview Press, 1995) (ردمك 0-201-50397-2 )
  2. ^ Wald, Robert M. (1984). General Relativity. Chicago: University of Chicago Press. ISBN 0-226-87033-2. 
  3. ^ Polchinski, Joseph (1998). String Theory, Cambridge University Press. A modern textbook
  4. ^ Thompson، Clive (August 2003). "The Antigravity Underground". مجلة وايرد. تمت أرشفته من الأصل في 18 August 2010. اطلع عليه بتاريخ 23 July 2010. 
  5. ^ "On the Verge of Antigravity". أبوت.كوم. اطلع عليه بتاريخ 23 July 2010. 
  6. ^ Mooallem، J. (October 2007). "A curious attraction". Harper's Magazine. 315 (1889): 84–91. 
  7. ^ Founding of the Gravity Research Foundation
  8. ^ Goldberg, J. M. (1992). US air force support of general relativity: 1956–1972. In, J. Eisenstaedt & A. J. Kox (Ed.), Studies in the History of General Relativity, Volume 3 Boston, Massachusetts: Center for Einstein Studies. (ردمك 0-8176-3479-7 )
  9. ^ Tau Zero Foundation
  10. ^ "Eric LAITHWAITE Gyroscope Levitation". Rex research. rexresearch.com. اطلع عليه بتاريخ 23 October 2010. 
  11. ^ U.S. Patent 3,626,606
  12. ^ U.S. Patent 3,626,605
  13. ^ U.S. Patent 3,823,570
  14. ^ Hayasaka, H. & Takeuchi, S. (1989). "Anomalous weight reduction on a gyroscope's right rotations around the vertical axis on the Earth". Physics Review Letters. 63 (25): 2701–2704. Bibcode:1989PhRvL..63.2701H. doi:10.1103/PhysRevLett.63.2701. 
  15. ^ Nitschke, J. M. & Wilmath, P. A. (1990). "Null result for the weight change of a spinning gyroscope". Physics Review Letters. 64 (18): 2115–2116. Bibcode:1989PhRvL..63.2701H. doi:10.1103/PhysRevLett.64.2115. اطلع عليه بتاريخ 5 January 2014. 
  16. ^ Iwanaga, N. (1999). "Reviews of some field propulsion methods from the general relativistic standpoint". AIP Conference Proceedings. 458: 1015–1059.  .
  17. ^ Coolidge, U.S. Patent 1,203,495. Priority date May 9, 1913.
  18. ^ أ ب ت Thompson، Clive (August 2003). "The Antigravity Underground". Wired Magazine. 
  19. ^ Thomas Valone, Electrogravitics II: Validating Reports on a New Propulsion Methodology, Integrity Research Institute, page 52-58
  20. ^ Tajmar، M. (2004). "Biefeld-Brown Effect: Misinterpretation of Corona Wind Phenomena". AIAA Journal. 42 (2): 315–318. Bibcode:2004AIAAJ..42..315T. doi:10.2514/1.9095. 
  21. ^ Podkletnov، E؛ Nieminen، R (10 December 1992). "A possibility of gravitational force shielding by bulk YBa2Cu3O7−x superconductor". Physica C. 203 (3–4): 441–444. Bibcode:1992PhyC..203..441P. doi:10.1016/0921-4534(92)90055-H. اطلع عليه بتاريخ 29 April 2014. 
  22. ^ N. Li؛ D. Noever؛ T. Robertson؛ R. Koczor؛ وآخرون. (August 1997). "Static Test for a Gravitational Force Coupled to Type II YBCO Superconductors". Physica C. 281 (2–3): 260–267. Bibcode:1997PhyC..281..260L. doi:10.1016/S0921-4534(97)01462-7. 
  23. ^ Woods, C., Cooke, S., Helme, J., and Caldwell, C., "Gravity Modification by High Temperature Superconductors," Joint Propulsion Conference, AIAA 2001–3363, (2001).
  24. ^ Hathaway, G., Cleveland, B., and Bao, Y., "Gravity Modification Experiment using a Rotating Superconducting Disc and Radio Frequency Fields," Physica C, 385, 488–500, (2003).
  25. ^ Tajmar, M., and de Matos, C.J., "Gravitomagnetic Field of a Rotating Superconductor and of a Rotating Superfluid," Physica C, 385(4), 551–554, (2003).
  26. ^ Li، Ning؛ Torr، DG (1 September 1992). "Gravitational effects on the magnetic attenuation of superconductors". Physical Review. B46: 5489–5495. Bibcode:1992PhRvB..46.5489L. doi:10.1103/PhysRevB.46.5489. اطلع عليه بتاريخ 6 March 2014. 
  27. ^ Li، Ning؛ Torr، DG (15 January 1991). "Effects of a gravitomagnetic field on pure superconductors". Physical Review. D43: 457–459. Bibcode:1991PhRvD..43..457L. doi:10.1103/PhysRevD.43.457. اطلع عليه بتاريخ 6 March 2014. 
  28. ^ Li، Ning؛ Torr، DG (August 1993). "Gravitoelectric-electric coupling via superconductivity". Foundations of Physics Letters. 6 (4): 371–383. Bibcode:1993FoPhL...6..371T. doi:10.1007/BF00665654. اطلع عليه بتاريخ 6 March 2014. 
  29. ^ Wilson، Jim (1 October 2000). "Taming Gravity". Popular Mechanics. HighBeam Reseatch. اطلع عليه بتاريخ 5 January 2014. 
  30. ^ Cain، Jeanette. "Gravity Conquered?". light-science.com. اطلع عليه بتاريخ 5 January 2014. 
  31. ^ "Patent and Copyright Committee List of Disclosures Reviewed Between July 1996 and June 1997 - USC ID". اطلع عليه بتاريخ 30 April 2014. 
  32. ^ Platt، Charles (3 June 1998). "Breaking the Law of Gravity". Wired. اطلع عليه بتاريخ 1 May 2014. 
  33. ^ "The Göde award - One Million Euro to overcome gravity". Institute of Gravity Research. اطلع عليه بتاريخ 7 يوليو 2017. 

قراءات أخري[عدل]

  • Cady, W. M. (15 September 1952). "Thomas Townsend Brown: Electro-Gravity Device" (File 24-185). Pasadena, CA: Office of Naval Research. Public access to the report was authorized on 1 October 1952.

روابط أخري[عدل]