حركة أبدية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أو آلة أبدية من المفترض أن تحدث الحركة الأبدية في جهاز أو نظام افتراضي ما بحيث تستمر الحركة بعد بدايتها إلى ما لا نهاية. وهذا يتعارض مع قوانين الديناميكا الحرارية حيث لا يمكن بناء آلة أبدية تتحرك أبديا.

اقتراح لآلة أبدية Perpetuum mobile من تصميم فيلارد دي هونيكو منذ عام 1230 ، ولكنها لا تنجح بسبب الاحتكاك .
Perpetuum mobile أيضا لم تنجح.

دائما جذبت فكرة الحركة الأبدية المخترعين على الرغم من إجماع العلماء على استحالة ذلك. إن إحدى أكثر المحاولات شيوعا لتوليد الحركة الأبدية عن طريق آلية صلبه تتحرك إلى مالانهاية على الرغم من فقدان الطاقة نتيجة الاحتكاك ومقاومة المائع وهذا يتعارض مع القانون الأول في الثرموديناميك (مصونية الطاقة) أما النموذج الثاني للتوليد الحركة الأبدية عن طريق إنتاج العمل باستخلاص الحرارة من مصدر ذو درجة حرارة باردة وتحويل الطاقة الحرارية إلى شغل ميكانيكي وهو يتناقض مع القانون الثاني للديناميكا الحرارية

المبادئ الأساسية[عدل]

تتعارض فكرة المحرك الأبدي مع أحد قانوني الثرموديناميك الأول أو الثاني أو مع كليهما معا. ويعبر القانون الأول للديناميكا الحرارية عن مبدأ بقاء الطاقة. ويعبر القانون الثاني للديناميكا الحرارية بعدة صيغ من ضمنها الصيغة البديهية التي تنص على أن "الحرارة تنتقل من الجسم الساخن إلى جسم بارد حتى يصلا إلى التوازن الحراري ". كما يمكن أن يعبر عن القانون بأن "الإنتروبي تميل إلى الزيادة في نظام معزول " أو يعبر عنه بصياغة أخرى :" لا يمكن أن يوجد محرك حراري ذو كفاءة حرارية أعلى من كفاءة دورة كارنو ".

التصنيفات[عدل]

1_ محرك أبدي من النوع الأول : ينتج الطاقة من لاشئ ويعطي بذلك المستخدم طاقة مجانية لا نهائية وهذا يتعارض مع القانون الأول للديناميكا الحرارية.

2_ محرك أبدي من النوع الثاني : يحول الطاقة تلقائيا من الشكل الحراري إلى عمل ميكانيكي بالكامل من دون فاقد . عندما يتساوى الشغل المنجز مع الطاقة الحرارية المعطاة فلا يوجد تعارض مع قانون بقاء الطاقة ، لكنه سيتعارض مع القانون الثاني في الثرموديناميك. لكن هذا المحرك يختلف عن المحرك الحراري العادي مثل محرك السيارة حيث أنه في المحرك العادي تنتقل الحرارة من المصدر الحراري ذو درجة الحرارة الأعلى إلى المصدر ذو درجة الحرارة الأدني أي يوجد مخزنين للطاقة. أما المحرك الأبدي فيوجد مخزن وحيد للطاقة ويفترض عدم وجود تبريد فيه أو انتقال للحرارة ، وهذا أمر مستحيل وفق القانون الثاني للديناميكا الحرارية.

3_ التصنيف الثالث أكثر غموضا وهو يعرف بأنه يلغي الاحتكاك والمبددات الأخرى بحيث يحافظ على الحركة إلى الأبد. على الرغم أنه من المستحيل الحصول على إلغاء تبديد الطاقة بنسبة 100% ولكن من الممكن الوصول إلى نتائج اقرب إلى المثالية. وحتى لو استطعنا أن نبني مثل هذا الجهاز فهو لن يكون بمثابة مصدر للطاقة إنما كمخزن للطاقة وفي حالة استخدامه فإننا لن نستطيع استخراج شغل ميكانيكي منه أكثر من الطاقة الأساسية المغذية للجهاز في بدايتة ، وفي حال توقف إمدادنا له بالطاقة سيتوقف عن الحركة.

طالع أيضا[عدل]

العلوم الزائفة