زراعة بيوديناميكية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الزراعة البيوديناميكية (بالإنجليزية: Biodynamic agriculture)، هي شكل من أشكال الزراعة البديلة والتي تشبه إلى حد كبير الزراعة العضوية، ولكنها تشمل مفاهيم مختلفة من الناحية الباطنية مستمدة من أفكار رودلف شتاينر (1861-1925).[1][2] وُضِعت في البداية في عام 1924، وكانت أول حركات الزراعة العضوية. تقوم هذه الزراعة بمعالجة خصوبة التربة ونمو النباتات ورعاية الماشية كمهام مترابطة إيكولوجيًا.

للديناميكا الحيوية الكثير من القواسم المشتركة مع المناهج العضوية الأخرى؛ فهي تشدد على استخدام السماد العضوي وتستبعد استخدام المواد الكيميائية الاصطناعية على التربة والنباتات. تشمل الطرق الفريدة للنهج الديناميكي معالجة الحيوانات والمحاصيل والتربة كنظام واحد، والتأكيد من بداياتها على أنظمة الإنتاج والتوزيع المحلية، واستخدامها التقليدي وتنمية السلالات والأنواع المحلية الجديدة. بعض الأساليب تستخدم التقويم الفلكي للزراعة والرصد. وتستخدم الزراعة الديناميكية العديد من الإضافات العشبية والمعدنية لإضافات السماد ورش الحقول. يتم إعدادها في بعض الأحيان بواسطة طرق غريبة وغير مألوفة، مثل دفن الكوارتز في الأرض وهو محشو في قرن البقرة، والتي يقال أنها تحصد "القوى الكونية في التربة"، التي هي أقرب إلى السحر المتعارف عليه من الزراعة.

التاريخ[عدل]

تُعتبر الزراعة البيوديناميكية ثورة زراعية مُستحدثة في أوائل القرن العشرين وهي أحد أنواع الزراعة النظيفة والتي تشترط استخدام مركبات معينة، وقد بدأت في فرنسا ثم انتقلت إلى ألمانيا عام 1924 عندما قام الفيلسوف والعالم الألماني رودلف شتاينر بعقد سلسلة من المحاضرات للمزارعين الذين طلبوا مساعدته في إيجاد حل لمشاكلهم الزراعية التي يعانون منها بعنوان "هكذا تفعل النجوم بالنباتات" حيث قال: إننا لن نفهم حياة النباتات ما لم نأخذ بعين الاعتبار ان كل شيء يحدث في الأرض هو انعكاس لما يحدث في السماء.

وقام بنشر مقالاته عن الأسس الروحانية لأجل تجديد الزراعة، حيث قال ان النباتات لا تنموا فقط اعتماداً على خصوبة التربة فقط ولكنها تحتاج لدعم كونى يتدفق للنباتات عبر التربة المفعمة بالحيوية والنشاط كما ذكر أنه بينما كلما زاد عمر التربة الاستهلاكي تدريجياً فأنها تصبح أضعف حيوية ونشاطاً وأقل قدرة على استقبال الطاقة الكونية اللازمة لتحسين نمو النباتات وتقوية مناعته ضد الآفات وتحسين نوعية المنتج وقد أصبحت هذه المحاضرات والمقالات هي الأساس فيما بعد للزراعة البيوديناميكية حيث قام بوضع تصوره عن الزراعة وتوازنها مع الطبيعة.

المراجع[عدل]

  1. ^ Lejano RP، Ingram M، Ingram HM (2013). "Chapter 6: Narratives of Nature and Science in Alternative Farming Networks". Power of Narrative in Environmental Networks. MIT Press. صفحة 155. ISBN 9780262519571. 
  2. ^ Paull، John (2011). "Attending the First Organic Agriculture Course: Rudolf Steiner's Agriculture Course at Koberwitz, 1924". European Journal of Social Sciences'. 21 (1): 64–70.