العلاج المغناطيسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

العلاج المغناطيسي   (بالإنجليزية: Magnet therapy)‏هو نوع من ممارسة  الطب البديل عن طريق استخدام  المجالات المغناطيسية.الممارسين يدعون أن إخضاع أجزاء معينة من الجسم إلى مجالات مغناطيسية ثابتة والتي تنتج عن  مغناطيس دائم لديها بعض التأثيرات الصحية المفيدة. هذه الادعاءات الفيزيائية والبيولوجية  غير مثبتة ولا توجد آثار على الصحة أو الشفاء تم التأكد منها.[1][2][3][4] على الرغم من أن الهيموجلوبين له طاقة مغناطيسية معاكسة ضعيفة  (عندما يكون مؤكسدا) أو مغناطيسية مسايرة (عندما يكون غير مؤكسد) الا ان المغناطيس المستخدم في العلاج المغناطيسي تكون طاقتها أضعف من أن يكون لها أي تأثير يذكر على تدفق الدم.

(لقد جربنا تاثير الحقل المغناطيسي لمغناطيس النيودنيوم في علاج مرض في الرحم فاتى بنتائج جيدة وشفاء جيد)

طرق التطبيق[عدل]

A smooth circular band of magnetite on a finger
خاتم ممغنط

العلاج بالمغناطيس هو تطبيق الحقل المغناطيسي للأجهزة الكهرومغناطيسية أو المغناطيسات الثابتة الدائمة علي الجسم نت أجل الفوائد الصحية.[5]

وتشمل المنتجات المغناطيسية أساور ومجوهرات مثل الأشرطة المغناطيسية للمعصمين، والكاحلين والركبتين والظهر; نعال الأحذية; المراتب ؛ الأغطية المغناطيسية (بطانيات مع مغناطيس ينسج مع المادة); الكريمات المغناطيسية، المكملات الغذائية المغناطيسية  ؛ اللصقات الممغنطة.

كيفية العمل[عدل]

ولعل الآلية الأكثر شيوعا هي أن المغناطيس قد يحسن تدفق الدم في الأنسجة . المجال المحيط بأجهزة العلاج المغناطيسية هو ضعيف جدا ويسقط مع المسافة لدرجة انه قد لا يؤثر على الهيموغلوبين، وغيرها من مكونات الدم، العضلات, العظام، الأوعية الدموية، أو الأجهزة. عام 1991 دراسة على البشر من حقل ثابت القوة تصل إلى 1 T و لم يلاحظ تأثير على تدفق الدم .[6][7] كما أن أكسجة الأنسجة بالمثل لم تتأثر. بعض الممارسين يدعون أن المغناطيس يمكنه استعادة افتراضية الجسم «توازن الطاقة الكهرومغناطيسية» ، ولكن هذا التوازن غير معترف به طبيا. حتى في المجالات المغناطيسية المستخدمة في التصوير بالرنين المغناطيسي ، والتي هي أقوى عدة مرات، لم يلاحظ أي آثار. إذا كان الجسم كان يتأثر المغناطيس الضعيف المستخدم في العلاج المغناطيسي، فان التصوير بالرنين المغناطيسي سيكون غير عملي.[8][9][10]

الفعالية[عدل]

العديد من الدراسات التي أجريت في السنوات الأخيرة إلى التحقيق في دور   المجالات المغناطيسية الساكنة في الصحة والشفاء. انحياز دراسات العلاج المغناطيسي هي إشكالية، حيث أن التمغنط يمكن الكشف عنه بسهولة، على سبيل المثال، عن طريق قوة جذب الاشياء الحديدية (التي تحتوي على الحديد)  ؛ لأن هذا الدراسات العمياء  (حيث لا المرضى ولا المقيمين تعرف من هو تلقي العلاج مقابل العلاج الوهمي) هي أمر صعب.[11] المطالبات الصحية بشأن طول العمر وعلاج السرطان غير مقنعة وغير معتمد من قبل أي بحث. أكثر   الادعاءات الصحية  حول تخفيف الألم هي أيضا  تقتقر أي آلية كما أن البحوث السريرية ليست واعدة.[12]

العلاج بالمغناطيس تم الترويج له  لعلاج السرطان وأمراض أخرى ؛ جمعية السرطان الأمريكية اوضحت أن «الأدلة العلمية المتاحة لا تدعم هذه الادعاءات».[13][14][15]

السلامة[عدل]

هذه الأجهزة تعتبر عموما آمنة في نفسها، على الرغم من انهيمكن أن يكون هناك تكاليف مالية كبيرة للعلاج بالمغناطيس، خاصة عندما يتاخر العلاج أو التشخيص.[16]

اللوائح القانونية[عدل]

التسويق لأي علاج فعال لعلاج أي حالة هو مقيد  بالقانون في العديد من ما لم تكن جميع هذه الادعاءات تم التحقق من صحتها علميا. في الولايات المتحدة، على سبيل المثال, إدارة الغذاء والدواء (الولايات المتحدة) تحظر تسويق أي منتج للعلاج المغناطيسي يستخدم الادعاءات الطبية، حيث أن مثل هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة.[17][18]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ {{استشهاد بكتاب}}: استشهاد فارغ! (مساعدة)
  2. ^ {{استشهاد بكتاب}}: استشهاد فارغ! (مساعدة)
  3. ^ S&E Indicators 2006 - Chapter 7: Science and Technology: Public Attitudes and Understanding - Public Knowledge About S&T، مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2016، اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2021.
  4. ^ Quackwear: Big Pseudoscience Wants to Sell You Wearable Metal to Improve Your Health; Alternet; January 10, 2015. نسخة محفوظة 13 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Rawls, Walter C.؛ Davis, Albert Belisle. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  6. ^ Stick C؛ Hinkelmann K، Nuklearmedizin. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  7. ^ Elliot Postow. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط |author1= مفقود (مساعدة)، الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  8. ^ "Magnetic Resonance Imaging (MRI) Safety" en (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2011، اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2020. {{استشهاد ويب}}: الوسيط غير صالح |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  9. ^ https://web.archive.org/web/20200405073606/https://www.pregnancyladies.com/2018/10/youre-prejgnant.html، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2012. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  10. ^ "Does MRI attract the iron in your blood? / Revising MRI"، Revising MRI، مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2012.
  11. ^ Annals of Internal Medicine. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  12. ^ "Static magnets for reducing pain: systematic review and meta-analysis of randomized trials" en، Focus on Alternative and Complementary Therapies (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 07 مايو 2011، اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2009. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط غير صالح |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  13. ^ Macfarlane GJ1, et al.
  14. ^ "More information on complementary and alternative medicine / American Cancer Society" en (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ September 2013. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)، الوسيط غير صالح |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  15. ^ "Bloomberg - Are you a robot?" en، مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2015. {{استشهاد ويب}}: Cite uses generic title (مساعدة)، الوسيط |الأول= يفتقد |الأول= (مساعدة)، الوسيط غير صالح |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  16. ^ Edzard Ernst، "Are we being hoodwinked by alternative medicine? Two leading scientists examine the evidence" en، مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2009. {{استشهاد بخبر}}: الوسيط |author1= مفقود (مساعدة)، الوسيط غير صالح |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  17. ^ Chapter 7: Science and Technology: Public Attitudes and Public Understanding: Science Fiction and Pseudoscience، مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2016، اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2021.
  18. ^ "CDRH Consumer Information - Magnets"، CDRH Consumer Information، مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2008، اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2008.