خبيب بن عدي: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إضافة 2 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
الرجوع عن تعديل معلق واحد من 168.187.168.226 إلى نسخة 38212613 من JarBot.
(تعديل اسم السريه التي اسر فيها خبيب بن عدي)
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 168.187.168.226 إلى نسخة 38212613 من JarBot.)
}}
 
'''خبيب بن عدي''' (المتوفي سنة 4 هـ) [[صحابة|صحابي]] من بني جحجبا بن كلفة من الأوس، قيل شهد [[غزوة بدر]]<ref name="أسد">[http://shamela.ws/browse.php/book-1110/page-1493 أسد الغابة في معرفة الصحابة - خبيب بن عدي] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170416044452/http://shamela.ws/browse.php/book-1110/page-1493 |date=16 أبريل 2017}}</ref> إلا أن [[ابن إسحاق]]<ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=58&ID=455&idfrom=820&idto=829&bookid=58&startno=7 السيرة النبوية لابن هشام» غزوة بدر الكبرى» من بني جحجبى وحلفائهم] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170809172535/http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=58&ID=455&idfrom=820&idto=829&bookid=58&startno=7 |date=09 أغسطس 2017}}</ref> و[[الواقدي]]<ref>[http://shamela.ws/browse.php/book-23680/page-201 مغازي الواقدي - مِنْ بَنِي جَحْجَبَى بْنِ كُلْفَةَ بْنِ عَوْفِ] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170415204457/http://shamela.ws/browse.php/book-23680/page-201 |date=15 أبريل 2017}}</ref> لم يذكراه فيمن شهد الغزوة. إلا أن المؤكد أن خبيبًا شارك [[غزوة أحد]]،<ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=51&idto=51&bk_no=60&ID=47 سير أعلام النبلاء» الصحابة رضوان الله عليهم» خبيب بن عدي] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20171203112633/http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=51&idto=51&bk_no=60&ID=47 |date=03 ديسمبر 2017}}</ref> ثم شارك في سريه[[سرية '''مرثدالمنذر بن أبي مرثد'''عمرو]] التي بعثها النبي [[محمد]] إلى قبائلأهل عضل والقارةنجد ليُعلموهم [[القرآن]]، فأُحيط بهم، وقُتل معظمهم،<ref>[http://shamela.ws/browse.php/book-9767/page-918#page-916 الإصابة في تمييز الصحابة - خبيب بن عدي] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20171227143934/http://shamela.ws/browse.php/book-9767/page-918 |date=27 ديسمبر 2017}}</ref> ووقع خبيب في الأسر، فباعوه إلى أناس من مكة، فأخذه [[أبو سروعة عقبة بن الحارث]] ليقتُله بأبيه الذي قُتل في بدر. فخرج به إلى [[مسجد التنعيم|التنعيم]]، ثم استأذنهم في صلاة ركعتين قبل أن يقتلوه، فأذنوا له، فكان أول من استنّ سُنّة الصلاة قبل القتل صبرًا، ثم أنشد خبيب قبل أن يقتلوه، فقال:<ref name="أسد" />
{{بداية قصيدة}}
{{بيت|ولست أبالي حين أُقتل مسلماً| على أي جنب كان لله مصرعي}}

قائمة التصفح