حاطب بن أبي بلتعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حاطب بن أبي بلتعة
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة حاطب بن أبي بلتعة
تاريخ الميلاد 35 ق.هـ
الوفاة 30 هـ
المدينة المنورة
الكنية أبو محمد
أبو عبد الله
الديانة الإسلام  تعديل قيمة خاصية الديانة (P140) في ويكي بيانات
أقرباء حفيده:
يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب
الحياة العملية
النسب اللخمي
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب غزوات النبي محمد

حاطب بن أبي بلتعة اللخمي صحابي بدري، أسلم وهاجر إلى يثرب، وشارك مع النبي محمد في غزواته كلها، وكان رسوله إلى المقوقس عظيم مصر.

سيرته[عدل]

كان حاطب بن أبي بلتعة بن عمرو بن عمير بن سلمة اللخمي حليفًا لبني أسد بن عبد العزى في الجاهلية،[1] وقيل كان مولى لعبيد الله بن حميد بن زهير بن الحارث بن أسد بن عبد العزى، فكاتبه.[2] كان حاطب يمتهن تجارة الطعام، كما كان على قدر من الغنى وله عبيد.[1] أسلم حاطب وهاجر إلى يثرب مع سعد بن خولي مولى حاطب، فنزلا على المنذر بن محمد بن عقبة، وآخى النبي محمد بينه وبين رخيلة بن خالد.[3]

وشهد مع النبي محمد غزواته كلها،[1] وكان فيها من الرماة المعدودين. كما شهد حاطب صلح الحديبية،[1] وكان رسول النبي محمد إلى المقوقس عظيم مصر،[1] سنة 6 هـ[2] الذي بعث معه مارية القبطية وأختها سيرين هدية للنبي محمد.[1] وقبل فتح مكة، بعث حاطب إلى أهل مكة رسالة يحذّرهم من هجوم المسلمين عليهم مع امرأة. دعا النبي محمد علي بن أبي طالب والزبير بن العوام، وقال لهما: «انطلقا حتى تدركا امرأة معها كتاب، فائتياني به»، فلقياها، وطلبا منها الرسالة، وهدّداها حتى رضخت وأخرجت الرسالة من بين شعرها. فدعا النبي محمد حاطبًا ليواجهه بالأمر، فاعترف. فسأله النبي: «ما حملك؟»، فقال: «كان بمكة قرابتي وولدي، وكنت غريبًا فيكم معشر قريش»، فقال عمر بن الخطاب: «ائذن لي يا رسول الله في قتله»، فقال: «لا، إنه قد شهد بدرًا، وإنك لا تدري، لعل الله قد اطّلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم، فإني غافر لكم»،[1] ونزل في ذلك آية: Ra bracket.png يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ Aya-1.png La bracket.png.[4]

توفي حاطب في المدينة المنورة سنة 30 هـ،[1] وعمره 65 سنة،[5] وصلى عليه عثمان بن عفان،[3] زكان حاطب رجلاً حسن الجسم، خفيف اللحية، أجنأ به حَدْب، يميل إلى القِصَرْ، غليظ الأصابع،[1][6] ولحاطب رواية للحديث النبوي عن النبي محمد رواها عنه ابنيه عبد الرحمن بن حاطب[2] ويحيى بن حاطب وعروة بن الزبير،[1] وقد ترك لبنيه عند وفاته 4,000 دينار ودراهم ودارًا.[6]

المراجع[عدل]