المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

عاقر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أغسطس 2012)

إحداثيات: 31°51′40″N 34°49′23″E / 31.86100833°N 34.82308611°E / 31.86100833; 34.82308611

Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (أغسطس_2012)

قرية تقع في السهل الساحلي الأوسط, على بعد كيلومتر واحد إلى الشمال من وادي النسوفية. وكان ثمة طريق فرعية تربطها بالطريق العام المؤدي إلى الرملة وغيرها من المدن. وذكر أن سكانها يخبزون نوعا خاصا من الخبز, وأنهم كرام محبون للضيف. في سنة 1596, كانت عاقر قرية في ناحية الرملة( لواء غزة), وعدد سكانها 161 نسمة. وكانت تؤدي الضرائب على عدد من الغلال كالقمح والشعير والفاكهة, بالإضافة عناصر أخرى من الإنتاج والمستغلات كالماعز وخلايا النحل وكروم العنب.

في أواخر القرن التاسع عشر كانت قرية عاقر قائمة على أرض مستوية, ومبنية بالطوب. ومع تزايد حركة البناء في أواخر عهد الانتداب توسعت القرية, ولا سيما إلى الشمال من الطريق الفرعية التي تقسم القرية إلى نصفين. وكان سكان القرية في معظمهم من المسلمين, لهم فيها مدرستنان ابتدائيتان: واحدة للبنين (أسست في سنة 1921), وأخرى للبنات. وفي سنة 1947, كان عدد التلامذة 391 صبيا و 46 بنتا في المدرستين. وكان في القرية, أيضا مسجدان ومقامان.

كانت القرية غنية بالمياه الجوفية, وقد حفرت في الأربعينات عدة آبار أرتوازية في أرض القرية.وكانت المياه تستمد من هذه الآبار لري بساتين الحمضيات. وكان سكان القرية يزرعون أصنافا أخرى من الفاكهة, أيضا كالعنب والتين والمشمش. كما كانوا يزرعون الحبوب التي تعتمد على مياه الأمطار. في 1944\1945 , كان ما مجموعه 1300 دونم مخصصا للحمضيات والموز, و 8968 دونما للحبوب, و 914 دونما مرويا أو مستخدما للبساتين.

القرية اليوم : بقي فيها بضعة منازل صغيرة, وتقيم أسر يهودية في بعضها. ولأحد هذه المنازل سقف على شكل الجملون, وهو مبني بالأسمنت, وله أبواب ونوافذ مستطيلة الشكل. ويتسم منزل آخر بسمات مشابهة, لكن سقفه مسطح. وينبت شجر السرو والجميز ونبات الصبار في الموقع. أما الأراضي المحيطة, فيزرعها الإسرائيليون.

وفي سنة 1948, أنشئت مستعمرة كريات عكرون ( 133141) على أراضي القرية, ثم غير اسمها إلى كفار عكرون. كما بنيت مستعمرة غني يوحنان ( 134140) على أراضي القرية, في سنة 1950.


City Front.png
هذه بذرة مقالة عن مدينة أو بلدة أو قرية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.