فحص جسمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الفحص السريري للجسم
Attending surgeon's office; examination room, Washington, D.C. World War 1 (1910s).jpg
غرفة فحص في واشنطن العاصمة خلال الحرب العالمية الأولى

معلومات عامة
من أنواع تشخيص،  والتقييم الصحي  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات


فحص سريري لطفل.

الفحص الجسمي[1] أو الفحص البدني[2] (بالإنجليزية: Physical examination)‏ أو الفحص الطبي أو الفحص السريري هي العمليّة التي يقوم فيها الطبيب بفحص جسم المريض بحثًا عن أي علامات أو أعراض طبية محتملة لحالة طبية. بشكل عام، قبل هذا الفحص يتم أخذ السيرة المرضية التي تشمل الأعراض التي يخبرها بك المريض نفسه. القصة السريرية والفحص الجسمي يساعدان في تحديد التشخيص الصحيح وتشكيل خطة العلاج. ثم ستصبح هذه البيانات جزءًا من السجل الطبي للمريض (الملف الخاص بالمريض). هو الفحص الذي يجريه الطبيب للمريض مستخدماً قوة الملاحظة وحواسه، وذلك بعد مقاربة المريض كما قد يستعين بمعدات بسيطة للفحص على سرير المرض مثل السماعة الطبية، ولكن بدون استخدام الوسائل الحديثة والمعقدة للتشخيص كالأشعة والفحوصات المخبرية أو التصويرية وما شابهها.[3][4][5]

خطوات الفحص السريري[عدل]

يشمل الفحص السريري الخطوات التالية:

المعاينة والملاحظة[عدل]

المعاينة والملاحظة (بالإنجليزية: Inspection)‏ من خلال النظر إلى المريض وملاحظة:

  • وضع المريض العام (ممتاز - جيد - ضعيف - حرج)
  • العلامات المرضية مثل لون الجلد، لون الشفاه، وضع الجسم، تقدير الوزن وتناسق الوزن والطول، مظهر الأسنان، العيون... وغيرها من العلامات التي تدل على مختلف الأمراض.
  • الوضعية التي يتخذها المريض (الاستلقاء على الظهر، ضم البطن، الجلوس مع وضع الأيدي على الأرجل أو على الصدر، جلوس القرفصاء، التجول الدائم وغيرها من الوضعيات التي تتوافق مع أمراض معينة).
  • تصرفات المريض وما يقوم به المريض تلقائياً للتخفيف من أعراض المرض مثل الحكة، اللهاث، تجنب الإضاءة، تجنب الأصوات المرتفعة، زم الشفاه أثناء الزفير... الخ.

الفحص الجسدي[عدل]

يشمل الفحص الجسدي ما يلي:

جس النبض.

الجس (بالإنجليزية: Palpation)‏ هو أن يقوم الطبيب بتحسس مناطق مهمة من جسم المريض، مثل جس النبض، تحسس العقد اللمفاوية، تحسس التغيرات الجلدية، تحسس ناحية البطن والبحث عن التغيرات المرضية مثل الأورام والالتهابات.

الفحص الوظيفي من خلال تحريك الأطراف وفحص مدى حركة المفاصل مثلاً، أو الطلب من المريض القيام ببعض الوظائف والحركات مثل النطق ببعض الحروف، أو الوقوف بشكلٍ ما، أو المشي، ومراقبة المريض أثناء قيامه بهذه الوظائف لفحص التغيرات غير الطبيعية أو المَرَضيّة.

الطرق Percussion : هي إحدى طرق الفحص السريري التي تميز حالة المريض عن طريق الصوت الناتج من النقر على جسم المريض باطراف الاصابع ويتم من خلالها تمييز ثلاثة اصوات وهي:

طبلية Tympany وهو الصوت الصادر نتيجة الطرق على تجويفات هوائية كالمعدة .

رنين Resonance هي الاصوات الصادرة نتيجة الطرق على تجويفات فارغة مثل الرئة .

أصمية Dullness هو الصوت الناتج من الطرق على الاعضاء الصلبة كالعظام .

استخدام حواس الطبيب في التشخيص مثل شم الروائح المنبعثة من المريض (كرائحة الأسيتون عند مرضى الصدمة السكرية أو رائحة الالتهابات... الخ)، واللمس للتغيرات الجلدية، ولتقدير درجة الحرارة أو تعرق المريض. كما أن سماع التغيرات التي تطرأ على صوت المريض، أو أصوات التنفس قد تُسمع بدون الاستعانة بالسماعة الطبية أو الاستماع إلى سُعال الأطفال، كل ذلك يساعد في تشخيص الأمراض المختلفة.

استخدام أدوات فحص مكملة[عدل]

قياس ضغط الدم.

يُضاف إلى الفحص السريري الفحوصات التي تتم باستخدام أدوات فحص بسيطة مثل تسمُّع المريض (بالإنجليزية: Auscultation)‏ باستخدام السماعة الطبية، أو قياس ضغط الدم، أو فحص رد الفعل العصبي باستخدام مطرقة المنعكسات (بالإنجليزية: Reflex hammer)‏ وغيرها من الفحوصات البسيطة والتي يمكن إجراؤها على سرير المريض أو في غرفة الفحص دون الاستعانة بالتجهيزات الطبية المعقدة.

أهمية الفحص السريري[عدل]

في عصرٍ صارت فيه أجهزة التشخيص الطبي على تعقيد عالٍ ودقة متناهية في تشخيص الأمراض، ما زال الفحص السريري البسيط هو الأساس في كل الفحوصات الطبية، فمن ناحية أولى يمكن التقليص من الفحوصات الطبية الزائدة عن الحاجة إذا تم إجراء الفحص السريري بشكل دقيق يوصل لتشخيص دقيقٍ للمرض دون الحاجة لتعريض المريض إلى مخاطر أو إزعاجات الفحوصات الطبية المعقدة، ودون الحاجة إلى الإسراف المادي في فحوصات يمكن الاستغناء عنها، كما أن الفحص السريري يحدد الفحوصات المطلوبة لتشخيص المرض، بحيث نصل إلى التشخيص بأسرع وقت ممكن، مما يسرع في العلاج.

ومن فوائد الفحص السريري:

  • يمكن إجراؤه في أي مكان، أي في عيادة الطبيب، دون الحاجة لتحويل المريض إلى المشافي أو منشآت التشخيص الطبي مثل مراكز الأشعة، مما يوفر على المريض الجهد والوقت والمال.
  • يسهل إجراؤه في المناطق النائية، وتلك التي لم تصلها الخدمات الطبية المتقدمة، أو في أوقات الحروب والمصائب كالزلازل والحرائق بشكل يضمن سرعة البدء بالعلاج.
  • الفحص السريري الجيد يُغني عن الفحوصات الباضعة والمؤذية ومثال ذلك في طب الأطفال حيث يمكن الاستغناء عن الأشعة السينية في تشخيص العديد من أمراض الأطفال الدارجة، بحيث يُحمى الطفل من الآثار السلبية للإشعاع. كما يمكن الوصول إلى التشخيص بدون الحاجة إلى سحب الدم من الأطفال الذين ينزعجون من سحب الدم، وقد يرفضون زيارة الطبيب بسبب خوفهم من الإبرة.
  • يساهم الفحص السريري الجيد في توجيه المريض لأدوات تشخيصية توصله للهدف دون الإسراف المادي في فحوصات غير ملزمة، مما يساعد في توفير النفقات الطبية على المريض أو على المجتمعات المتحملة للعبء المادي للخدمات الطبية، دون أن يكون ذلك على حساب الجودة الطبية.

أنماط الفحص السريري للجسم[عدل]

طبيب يستخدم سماعة الطبيب للاستماع إلى بطن طفل يبلغ من العمر 15 شهرًا

الفحص الروتيني[عدل]

الفحص البدني الروتيني ، المعروف أيضًا باسم الفحص الطبي العام ، التقييم الصحي الدوري ، الفحص البدني السنوي ، الفحص الطبي الشامل ، الفحص الصحي العام ، الفحص الصحي الوقائي ، الفحص الطبي ، أو الفحص الطبي ببساطة، هو الفحص البدني الذي يتم إجراؤه على مريض بدون أعراض لغرض طبي أغراض الفحص . يتم إجراؤها عادةً بواسطة طبيب أطفال أو طبيب ممارس للأسرة أو مساعد طبيب أو ممرض ممارس معتمد أو مقدم رعاية أولية آخر. يتضمن هذا الفحص البدني الروتيني عادةً تقييم فحص تراكيب الرأس HEENT .

يُعتبر فحص تراكيب الرأس (بالإنجليزية: head, eyes, ears, nose, and throat examination) أو اختصار (بالإنجليزية: HEENT examination) جزءًا من الفحص الطبي الجسمي، ويتعلق أساسًا بالرأس والعينين والأذنين والأنف والحلق.

يمكن لأخصائيي التمريض مثل الممرضات المسجلة والممرضات العمليات المرخصات تطوير تقييم أساسي لتحديد النتائج الطبيعية مقابل النتائج غير الطبيعية.[6] يتم الإبلاغ عن هذه إلى مقدم الرعاية الأولية. إذا لزم الأمر، يمكن إرسال المريض إلى أخصائي طبي لمزيد من الفحوصات التفصيلية. لا يُقصد بالمصطلح عمومًا أن يشمل الزيارات لغرض فحوصات حديثي الولادة أو مسحة عنق الرحم لسرطان عنق الرحم أو الزيارات المنتظمة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات طبية مزمنة معينة (على سبيل المثال، مرض السكري ).[7] يتضمن الفحص الطبي العام عمومًا تاريخًا طبيًا وفحصًا جسديًا (موجزًا أو كاملًا) واختبارات معملية أحيانًا. تتضمن بعض الاختبارات الأكثر تقدمًا الموجات فوق الصوتية وتصوير الثدي بالأشعة.

إذا تم إجراؤه لمجموعة من الأشخاص، فإن الفحص البدني الروتيني هو شكل من أشكال الفحص ، حيث أن الهدف من الفحص هو اكتشاف العلامات المبكرة للأمراض للوقاية منها.[8]

الدليل[عدل]

على الرغم من أن الفحوصات الطبية السنوية هي ممارسة روتينية في العديد من البلدان، غير محددة  الفحوصات ضعيفة الدعم بالأدلة العلمية في غالبية السكان. وجدت دراسة تلوية من مؤسسة كوكرين أن الفحوصات الفيزيائية السنوية الروتينية لا تقلل بشكل ملموس من خطر المرض أو الوفاة، وعلى العكس من ذلك، يمكن أن تؤدي إلى التشخيص المفرط والعلاج الزائد ؛ ومع ذلك، لا تخلص هذه المقالة إلى أن التواصل المنتظم مع الطبيب ليس مهمًا، لأن الفحص البدني الفعلي قد لا يكون ضروريًا.[9] توصي بعض المنظمات الصحية العامة البارزة بعدم إجراء الفحوصات السنوية، وتقترح تكرارًا يتناسب مع العمر ونتائج الفحص السابقة ( عوامل الخطر ).[10][11][12] توصي جمعية السرطان الأمريكية المتخصصة بإجراء فحص طبي متعلق بالسرطان سنويًا للرجال والنساء الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا، وكل ثلاث سنوات لمن هم أكبر من 20 عامًا.[13]

خلصت مراجعة منهجية للدراسات حتى سبتمبر 2006 إلى أن الفحص يؤدي إلى تقديم أفضل لبعض تدخلات الفحص الأخرى (مثل مسحة عنق الرحم، وفحص الكوليسترول ، واختبارات الدم الخفي في البراز ) وتقليل قلق المريض.[7] تدعم الأدلة العديد من تدخلات الفحص الفردية هذه.[14][15][16] إن تأثيرات الفحوصات السنوية على التكاليف الإجمالية، وإعاقة المريض ووفياته ، واكتشاف المرض، والنقاط النهائية الوسيطة مثل ضغط الدم أو الكوليسترول، غير حاسمة.[7] وجدت دراسة حديثة أن الفحص مرتبط بزيادة المشاركة في فحص السرطان.[17]

يطلب بعض أصحاب العمل إجراء فحص صحي إلزامي قبل تعيين مرشح، على الرغم من أنه من المعروف الآن أن بعض مكونات الزيارة السنوية الوقائية قد تسبب ضررًا في الواقع. على سبيل المثال، الاختبارات المعملية والاختبارات التي يتم إجراؤها على المرضى الأصحاء (على عكس الأشخاص الذين يعانون من أعراض أو أمراض معروفة) من المرجح إحصائيًا أن تكون "إيجابيات خاطئة" - أي عندما تشير نتائج الاختبار إلى مشكلة غير موجودة.[18] تشمل العيوب المذكورة الوقت والمال اللذين يمكن توفيرهما من خلال الفحص المستهدف (حجة اقتصاديات الصحة ) ، [19] زيادة القلق بشأن المخاطر الصحية ( العلاج الطبي ) ، والتشخيص الزائد ، والتشخيص الخاطئ (على سبيل المثال، تشخيص متلازمة القلب الرياضي بشكل خاطئ على أنها اعتلال عضلة القلب الضخامي ) والضرر، أو حتى الوفاة الناتجة عن اختبارات غير ضرورية لاكتشاف أو تأكيد المشكلات الطبية، التي غالبًا ما تكون غير موجودة، أو أثناء إجراء الإجراءات الروتينية كمتابعة بعد الفحص.[20][21][22]

طبيب مقيم في مركز إعادة التوطين في غرناطة ، يفحص حلق المريض

يتناقض عدم وجود أدلة جيدة مع استطلاعات الرأي السكانية التي تظهر أن عامة الناس مغرمون بهذه الفحوصات، خاصة عندما تكون مجانية.[23] على الرغم من أن الإرشادات توصي بعدم إجراء فحوصات سنوية روتينية، إلا أن العديد من أطباء الأسرة يجرونها.[24] تم اقتراح نظام رعاية صحية مقابل رسوم لتعزيز هذه الممارسة.[25] قد يكون البديل هو تكييف فترة الفحص حسب العمر والجنس والحالات الطبية وعوامل الخطر لكل مريض.[11][26][27] هذا يعني الاختيار بين مجموعة متنوعة من الاختبارات.[28]

الانتشار[عدل]

يتم إجراء التمارين البدنية الروتينية بشكل شائع في الولايات المتحدة واليابان، بينما تختلف الممارسة بين جنوب شرق آسيا والدول الأوروبية. في اليابان، يلزم القانون للموظفين العاملين بانتظام التحقق مرة واحدة سنويًا، مع مجموعة اختبارات أكثر شمولاً من البلدان الأخرى.[بحاجة لمصدر]

القصة السريرية[عدل]

إن جذور الفحص الطبي الدوري ليست واضحة تمامًا. يبدو أنه تم الدفاع عنها منذ عشرينيات القرن الماضي.[29] يشير بعض المؤلفين إلى نداءات من القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين من أجل الكشف المبكر عن أمراض مثل السل وفحوصات الصحة المدرسية الدورية.[30] يبدو أن ظهور التأمين الطبي والتأثيرات التجارية ذات الصلة قد عززت الفحص، في حين أن هذه الممارسة كانت موضع جدل في عصر الطب القائم على الأدلة .[25][30][31][32][33] تم إجراء العديد من الدراسات قبل صياغة التوصية الحالية المستندة إلى الأدلة للفحص، مما يحد من إمكانية تطبيق هذه الدراسات على الممارسة الحالية.[7][34][35]

الشمول[عدل]

تشمل الفحوصات الجسدية الشاملة ، المعروفة أيضًا باسم الفحوصات الفيزيائية التنفيذية ، عادةً الاختبارات المعملية، والأشعة السينية للصدر، واختبار وظائف الرئة، ومخططات السمع، وفحص تصوير مقطعي محوسب CAT لكامل الجسم، وتخطيط كهربائية القلب EKG ، واختبارات إجهاد القلب، واختبارات عمر الأوعية الدموية، وتحليل البول، وتصوير الثدي بالأشعة السينية أو فحوصات البروستاتا اعتمادًا على جنس.[36]

ما قبل التوظيف[عدل]

امتحانات ما قبل التوظيف هي اختبارات فحص تحدد مدى ملاءمة العامل للتأجير بناءً على نتائج الفحص البدني.[37] وهذا ما يسمى أيضًا بالتخليص الطبي قبل التوظيف . يعتقد العديد من أصحاب العمل أنه من خلال توظيف العمال الذين اجتازت نتائج فحصهم البدني معايير استثناء معينة، فإن موظفيهم بشكل جماعي سيكون لديهم عدد أقل من الغياب بسبب المرض، وإصابات أقل في مكان العمل، وأمراض مهنية أقل.[37] تدعم هذه الفكرة كمية صغيرة من الأدلة منخفضة الجودة في البحث الطبي.[37] علاوة على ذلك، ستكون تكلفة التأمين الصحي للموظفين أقل. ومع ذلك، لا ينبغي إجراء بعض الاختبارات أو الاختبارات التي يطلبها أصحاب العمل، مثل التصوير بالأشعة السينية لأسفل الظهر، وفقًا للكلية الأمريكية للطب المهني والبيئي. وتشمل أسباب ذلك شرعية الاختبار وضرورته الطبية، فضلاً عن عدم قدرة هذا الاختبار على التنبؤ بالمشاكل المستقبلية، والتعرض للإشعاع للعامل، وتكلفة الاختبار.[38]

التأمين الصحي[عدل]

يمكن إجراء الفحص البدني تحت غطاء التأمين الصحي ، المطلوب لعملاء التأمين الجدد. هذا جزء من طب التأمين . في الولايات المتحدة، يتم أيضًا تسويق الفحوصات الطبية للمرضى كمراجعة صحية شاملة، لتجنب إزعاج حضور مواعيد متعددة مع مختلف مقدمي الرعاية الصحية.[39][40]

الاستخدامات[عدل]

طبيب يفحص فتاة صغيرة ، غينيا بيساو ، 1974

التشخيص[عدل]

يتم إجراء الفحوصات البدنية في معظم لقاءات الرعاية الصحية. على سبيل المثال، يتم إجراء الفحص البدني عندما يزور المريض يشكو من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا. تركز هذه الفحوصات التشخيصية عادة على شكوى المريض الرئيسية.

التحري[عدل]

غالبًا ما تشمل الفحوصات الصحية العامة، بما في ذلك الفحوصات الجسدية التي يتم إجراؤها عندما لا يبلغ المريض عن مخاوف صحية، الفحص الطبي للحالات الشائعة، مثل ارتفاع ضغط الدم . وجدت مراجعة مؤسسة كوكرين أن الفحوصات الصحية العامة لم تقلل من خطر الوفاة بسبب السرطان أو أمراض القلب أو أي سبب آخر، ولا يمكن إثبات أنها تؤثر على احتمالية دخول المريض إلى المستشفى أو إصابته بالعجز أو التغيب عن العمل أو بحاجة إلى زيارات مكتبية إضافية. لم تجد الدراسة أي تأثير على خطر الإصابة بالمرض، لكنها وجدت أدلة تشير إلى أن المرضى الخاضعين لفحوصات بدنية روتينية تم تشخيصهم بارتفاع ضغط الدم وحالات مزمنة أخرى بمعدل أعلى من أولئك الذين لم يتم تشخيصهم. لاحظ مؤلفوها أن الدراسات غالبًا ما فشلت في النظر أو الإبلاغ عن النتائج الضارة المحتملة (مثل القلق غير المبرر أو إجراءات المتابعة غير الضرورية) ، وخلصوا إلى أن الفحوصات الصحية الروتينية "من غير المرجح أن تكون مفيدة" فيما يتعلق بخفض معدلات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والوفيات.[9]

العلاقات بين الطبيب والمريض[عدل]

تم وصف الفحص البدني بأنه أحد الطقوس التي تلعب دورًا مهمًا في العلاقة بين الطبيب والمريض والتي ستوفر فوائد في اللقاءات الطبية الأخرى.[41] عندما يتوقع المريض فحصًا جسديًا ولكن لا يتم إجراؤه من قبل مقدم الخدمة، فقد يعرب المرضى عن قلقهم بشأن عدم عمق التحقيق في مرضهم، وصحة خطط العلاج والاستثناءات، والعلاقة بين الطبيب والمريض.[42]

شكل الفحص والتفسير[عدل]

قد يشمل الفحص البدني فحص العلامات الحيوية ، بما في ذلك فحص درجة الحرارة وضغط الدم والنبض ومعدل التنفس . يستخدم مقدم الرعاية الصحية حواس البصر والسمع واللمس والشم في بعض الأحيان (على سبيل المثال، في العدوى، وبوليون الدم ، والحماض الكيتوني السكري ). أصبح التذوق زائداً عن الحاجة بسبب توفر الاختبارات المعملية الحديثة. يتم تدريس أربعة إجراءات كأساس للفحص البدني: التأمل والجس (الإحساس) والقرع (النقر لتحديد خصائص الرنين) والتسمع (الاستماع).[43]

نطاق الفحص[عدل]

على الرغم من أن مقدمي الرعاية لديهم أساليب مختلفة فيما يتعلق بتسلسل أجزاء الجسم، فإن الفحص المنهجي يبدأ عمومًا من الرأس وينتهي عند الأطراف ويتضمن تقييم المظهر العام للمريض وأنظمة الأعضاء المحددة. بعد أن تم التحقيق في أجهزة الجسم الرئيسية من خلال: تأمل ، جس ، قرع ، و التسمع ، فإنه يمكن القيام باختبارات محددة للمتابعة (مثل الاختبارات العصبية، فحص المفاصل والعظام) أو اختبارات خاصة عندما يشتبه مرض معين (على سبيل المثال تحريض ظهور علامة تروسو للتكزز المستتر في نقص كلس الدم).

طبيب يفحص مريضاً من الأطفال في المستشفى

في حين أن شكل الفحص كما هو موضح أدناه يتم تدريسه بشكل كبير ومتوقع من الطلاب، سيركز المتخصص على مجالهم الخاص وطبيعة المشكلة التي وصفها المريض ومن ثم لن يقوم طبيب القلب في الممارسة الروتينية بإجراء الأجزاء العصبية من الفحص بخلاف ملاحظة أن المريض قادر على استخدام جميع الأطراف الأربعة عند دخول غرفة الاستشارة وخلال الاستشارة يصبح على علم بسمعهم وبصرهم وكلامهم. وبالمثل، يقوم جراح العظام بفحص المفصل المصاب، ولكنه قد يقوم بفحص أصوات القلب والصدر لفترة وجيزة للتأكد من أنه من غير المحتمل أن يكون هناك أي موانع للجراحة التي يثيرها طبيب التخدير . سيقوم طبيب الرعاية الأولية أيضًا بفحص الأعضاء التناسلية الذكرية بشكل عام، ولكنه قد يترك فحص الأعضاء التناسلية الأنثوية لطبيب أمراض النساء .

من خلال القرائن التي تم الحصول عليها خلال التاريخ والفحص البدني ، يمكن لمقدم الرعاية الصحية الآن صياغة تشخيص تفريقي ، وهو قائمة بالأسباب المحتملة للأعراض. تؤكد الاختبارات التشخيصية المحددة (أو أحيانًا العلاج التجريبي ) السبب، أو تلقي الضوء على الأسباب الأخرى التي تم التغاضي عنها سابقًا. ثم يتم تسجيل الفحص البدني في السجل الطبي بتنسيق قياسي مما يسهل عملية إعداد الفواتير وقراءة الملاحظات في وقت لاحق من قبل مقدمي الخدمات الآخرين.

في حين أن الفحوصات البدنية الاختيارية أصبحت أكثر تفصيلاً، فقد أصبحت الاختبارات البدنية في الاستخدام الروتيني أقل اكتمالاً. وقد أدى ذلك إلى مقالات افتتاحية في المجلات الطبية حول أهمية الفحص البدني الكافي.[44][45] قدم الأطباء في كلية الطب بجامعة ستانفورد مجموعة من 25 من مهارات الفحص البدني الأساسية التي شعروا بأنها مفيدة.[46]

التسجيل[عدل]

الجزء نص بسيط مختصر المعنى والتعليقات ملاحظات
الفحص العام NAD لا شيء غير طبيعي يمكن كشفه nothing abnormal detected يمكن تقسيمها على سطرين.
العلامات الحيوية VS :هي WNL WNL" يعني "ضمن الحدود العادية within normal limits
فحص تراكيب الرأسHEENT AT/NC لا رضحي ، طبيعي الرأس Atraumatic, normocephalic يتم فصل "العنق" أحيانًا عن "الرأس". يمكن كتابة ملاحظة أن " الأسنان بحالة جيدة".
PERRLA الحدقتان متسايتان في الحجم ومتفاعلاتان مع الضوء والوضع pupils equal and reactive to light and accommodation
EOMI حركات العضلات خارج العين سليمة (انظر حركة العين)
No cervical LAD لا يوجد ضخامة عقد لمفية رقبية
no thyromegaly لا تضخم في الغدة الدرقية
no bruit لا لغط
no pallor لا شحوب
fundus WNL قعر العين WNL
oropharynx WNL البلعوم الفموي WNL
tympanic membrane WNL الغشاء الطبلي WNL
neck supple العنق مرن
فحص الجهاز التنفسي أو "الصدر" rhonchi and crackles رنات وخراخر تنفسية
Nontender لا إيلام
expansion test اختبار توسيع الصدر
normal breathing with little effort التنفس الطبيعي مع القليل من الجهد
absence of wheezing عدم وجود أزيز
rhonchi and crackles الرنة والخراخر التنفسية
no dullnes to percussion لا أصمية بالقرع
"no r / r / w" لا كراكر / لا رنات تنفسية / لا صفير rales, rhonchi, wheezing
no cyanosis or clubbing لا زرقة أو تبقرط الأصابع
فحص جهاز الدوران أو "القلب والأوعية" + S1 الصوت الأول للقلب جيد first heart sound في حالة استخدام مصطلح القلبي الوعائي "CV" بدلاً من "القلب" ، يتم تضمين النبضات المحيطية أحيانًا في هذا القسم (وإلا ، فقد تكون في قسم الأطراف).

نظم الخبب (بالإنجليزية: Gallop rhythm) وهو النوع الثالث من الأصوات المسموعة والصادرة من القلب، حيث أن الصوت الثالث يكون مرضياً ويكون القلب عندها متسرعاً فإن الأصوات المسموعة من القلب تشكل ما يدعى (نظم الخبب) (gallop rhythm)، وبما أن بدء الدورة القلبية من الانقباض أمر اعتباري اصطلاحي، وكون الانبساط يقصر أكثر من الانقباض عند تسرع القلب

+ S2 الصوت الثاني للقلب جيد second heart sound
RRR معدل ضربات القلب والنظم regular rate and rhythm انظر النبض pulse
no m / r / g لا نفخات (لغط القلب) / قصور / نظم الخبب
فحص البطن Soft لينة إذا كان هناك ألم أسفل الظهر، فقد يصبح "الظهر" القسم الأساسي.

قد يتم تضمين إيلام الزاوية الضلعية الفقرية في منطقة البطن إذا لم يكن هناك قسم خلفي.

قد تشير الفحوصات الأكثر تفصيلاً إلى:

إذا كان الإيلام موجودًا، فقد يتم الإبلاغ عنه على أنه "إيلام في الربع السفلي الأيمن RLQ المباشر والإيلام المرتد أو الارتداد ".

إن تعبير "NBS" تعني "أصوات الأمعاء الطبيعية" ؛ قد تتضمن البدائل أصوات أمعاء BS ناقصة النشاط أو أصوات أمعاء BS مفرطة النشاط".

absence of pain خالية من الألم
non tender لا يوجد إيلام
non distended لا يوجد تمدد في البطن
no hepatosplenomegaly لا تضخم الكبد والطحال
NBS أصوات الأمعاء طبيعية
فحص الأطراف No clubbing لا تعجر (تبقرط) في الأصابع (الأصابع الأبقراطية) يعتبر فحص الأصابع بحثًا عن التبقرط (الأصابع الأبقراطية) والزرقة في بعض الأحيان جزءًا من الفحص الرئوي، لأنه يتضمن عن كثب نقص الأوكسجين.

قد تشمل فحوصات الركبة اختبار ماكموري واختبار لاكمان واختبار الدرج .

No cyanosis لا زرقة
No edema لا وذمة
الفحص العصبي A & Ox3 واعي ومتوجه (للزمان والمكان والأشخاص) يمكن توسيع الإحساس ليشمل الباهت والحاد والاهتزاز ودرجة الحرارة وإحساس الموضع.

قد يتم الإبلاغ عن اختبار الحالة العقلية في بداية الفحص العصبي، أو تحت قسم "نفسي" مميز.

CN II-XII WNL الأعصاب القحفية من الثاني وحتى الحادي عشر ضمن الحدود الطبيعية
Sensation intact in all four extremities dull and sharp الإحساس سليم في جميع الأطراف الأربعة (المبهم والحاد)
DTR 2+ bilat المنعكسات الوترية العميقة deep tendon reflex إيجابية 2+ في الطرفين
Romberg negative علامة رومبيرغ سلبية
cerebellar reflexes WNL ردود الفعل المخيخية ضمن الحدود الطبيعية
normal gait المشية طبيعية

اعتمادًا على الشكوى الرئيسية ، قد يتم تضمين أقسام إضافية. على سبيل المثال، يمكن تقييم السمع من خلال اختبار ويبر واختبار رين ، أو قد يتم تناوله بإيجاز في اختبار العصب القحفي . لإعطاء مثال آخر، يمكن تقييم الشكوى المتعلقة بالجهاز العصبي باختبار محدد، مثل مناورة رومبيرج .

القصة السريرية[عدل]

كان للتاريخ الطبي والفحص البدني أهمية قصوى للتشخيص قبل تطوير التكنولوجيا الصحية المتقدمة، وحتى اليوم، على الرغم من التقدم في التصوير الطبي والفحوصات الطبية الجزيئية، يظل التاريخ والجسم خطوات لا غنى عنها في تقييم أي مريض. قبل القرن التاسع عشر، كان التاريخ والفحص البدني هما تقريبا أدوات التشخيص الوحيدة التي يمتلكها الطبيب، وهو ما يفسر أهمية المهارة اللمسية والتقدير البارز في الاختبار في تحديد ما يصنع للطبيب الجيد. حتى وقت متأخر من عام 1890 ، لم يكن للعالم أي تصوير شعاعي أو تنظير فلوروسكوبي ، فقط أشكال مبكرة ومحدودة من الاختبارات الفيزيولوجية الكهربية ، ولم يكن هناك بيولوجيا جزيئية كما نعرفها اليوم. منذ ذروة أهمية الفحص البدني، حذر المراجعون من أن الممارسة السريرية والتعليم الطبي يجب أن يظلوا يقظين في تقدير الحاجة المستمرة للفحص البدني وتعليم المهارات اللازمة لأدائه بشكل فعال ؛ هذه الدعوة مستمرة، كما يظهر من أدب القرن الحادي والعشرين.[47][48]

المجتمع والثقافة[عدل]

قد يطلب من الناس التواضع في الأماكن الطبية وذلك عندما يتم فحصهم من قبل مقدم الرعاية الصحية.

في العديد من المجتمعات الغربية، يلزم إجراء فحص جسدي للمشاركة في الأنشطة الرياضية اللامنهجية. أثناء الفحص البدني، يقوم الطبيب بفحص الأعضاء التناسلية، بما في ذلك القضيب والخصيتين. قد يطلب الطبيب من المراهق أن يسعل أثناء فحص كيس الصفن. على الرغم من أن هذا قد يكون محرجًا للمراهق من الذكور، إلا أنه من الضروري المساعدة في تقييم وجود الفتق الإربي أو الأورام.[49]

روابط خارجية[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Al-Qamoos القاموس - English Arabic dictionary / قاموس إنجليزي عربي". مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "LDLP - Librairie Du Liban Publishers". مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Mahmud, Norashikin; Schonstein, Eva; Schaafsma, Frederieke; Lehtola, Marika M; Fassier, Jean-Baptiste; Reneman, Michiel F; Verbeek, Jos H; Mahmud, Norashikin (2010). "Cochrane Database of Systematic Reviews". doi:10.1002/14651858.CD008881. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة); |الفصل= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Armour, Lawrence A. (21 July 1997). "2,500 executives flock to Rochester, Minn., for a deluxe, soup-to-nuts physical at the Mayo clinic. Our man went for a tune-up to find out why". CNN.com. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Physical Exam in NYC نسخة محفوظة 26 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Schreiber, Mary L. Evidence-Based Practice. Neurovascular Assessment: An Essential Nursing Focus. MEDSURG Nursing (MEDSURG NURS), Jan/Feb2016; 25(1): 55-57. ISSN 1092-0811
  7. أ ب ت ث "Systematic review: the value of the periodic health evaluation". Ann. Intern. Med. 146 (4): 289–300. February 2007. doi:10.7326/0003-4819-146-4-200702200-00008. PMID 17310053. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Raffle, Angela E.; Muir Gray, J. A. (2007). Screening: Evidence and practice. Oxford University Press. doi:10.1093/acprof:oso/9780199214495.001.0001. ISBN 978-0-19-921449-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب Krogsbøll, Lasse T.; Jørgensen, Karsten Juhl; Gøtzsche, Peter C. (31 January 2019). "General health checks in adults for reducing morbidity and mortality from disease". The Cochrane Database of Systematic Reviews. 1: CD009009. doi:10.1002/14651858.CD009009.pub3. ISSN 1469-493X. PMID 30699470. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ US Preventive Services Task Force. Guide to Clinical Preventive Services: Report of the Preventive Services Task Force 2nd ed. Baltimore, Md: Williams & Wilkins; 1996.
  11. أ ب "Periodic health examination: a guide for designing individualized preventive health care in the asymptomatic patients. Medical Practice Committee, American College of Physicians". Ann. Intern. Med. 95 (6): 729–32. December 1981. doi:10.7326/0003-4819-95-6-729. PMID 7305155. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Preventive care guidelines: 1991. American College of Physicians. Canadian Task Force on the Periodic Health Examination. United States Preventive Services Task Force". Ann. Intern. Med. 114 (9): 758–83. May 1991. doi:10.7326/0003-4819-114-9-758. PMID 2012359. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "The American Cancer Society Guidelines for the cancer-related checkup: an update". CA Cancer J Clin. 41 (5): 279–82. 1991. doi:10.3322/canjclin.41.5.279. PMID 1878784. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Screening for Lipid Disorders in Adults, Topic Page. June 2008. U.S. Preventive Services Task Force. Agency for Healthcare Research and Quality, Rockville, MD. http://www.ahrq.gov/clinic/uspstf/uspschol.htm نسخة محفوظة 2011-05-23 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Screening for Colorectal Cancer, Topic Page. July 2002. U.S. Preventive Services Task Force. Agency for Healthcare Research and Quality, Rockville, MD. http://www.ahrq.gov/clinic/uspstf/uspscolo.htm نسخة محفوظة 2011-05-23 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Screening for Cervical Cancer, Topic Page. January 2003. U.S. Preventive Services Task Force. Agency for Healthcare Research and Quality, Rockville, MD. http://www.ahrq.gov/clinic/uspstf/uspscerv.htm نسخة محفوظة 2015-11-27 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Delivery of cancer screening: how important is the preventive health examination?". Arch. Intern. Med. 167 (6): 580–5. March 2007. doi:10.1001/archinte.167.6.580. PMID 17389289. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  18. ^ "A checkup for the checkup: Do you really need a yearly physical? - Harvard Health Blog". Harvard Health Blog. 2015-10-23. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Primary care: is there enough time for prevention?". Am J Public Health. 93 (4): 635–41. April 2003. doi:10.2105/AJPH.93.4.635. PMID 12660210. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Yahr, Emily (2015-01-28). "What went wrong with Joan Rivers's last medical procedure: lawsuit". The Washington Post. ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Minnesota teen Sydney Galleger dies after dental procedure". www.cbsnews.com. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Three Georgia boys die unexpectedly after dental procedure". www.cbs46.com. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Public expectations and attitudes for annual physical examinations and testing". Ann. Intern. Med. 136 (9): 652–9. May 2002. doi:10.7326/0003-4819-136-9-200205070-00007. PMID 11992300. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Support of evidence-based guidelines for the annual physical examination: a survey of primary care providers". Arch. Intern. Med. 165 (12): 1347–52. June 2005. doi:10.1001/archinte.165.12.1347. PMID 15983282. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب "Is the annual complete physical examination necessary?". Arch. Intern. Med. 159 (9): 909–10. May 1999. doi:10.1001/archinte.159.9.909. PMID 10326933. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Preventive services in clinical practice: designing the periodic health examination". JAMA. 257 (16): 2205–7. April 1987. doi:10.1001/jama.257.16.2205. PMID 3560403. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "A critical review of periodic health screening using specific screening criteria. Part 1: Selected diseases of respiratory, cardiovascular, and central nervous systems". J Fam Pract. 2 (1): 29–36. February 1975. PMID 1123583. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Beck LH (November 1999). "Periodic health examination and screening tests in adults". Hosp Pract (Minneap). 34 (12): 117–8, 121–2, 124–6. doi:10.3810/hp.1999.11.175. PMID 10616549. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Emerson H (1923). "Periodic medical examinations of apparently healthy persons". JAMA. 80 (19): 1376–1381. doi:10.1001/jama.1923.26430460003011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. أ ب Han PK (November 1997). "Historical changes in the objectives of the periodic health examination". Ann. Intern. Med. 127 (10): 910–7. doi:10.7326/0003-4819-127-10-199711150-00010. PMID 9382370. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Charap MH (December 1981). "The periodic health examination: genesis of a myth". Ann. Intern. Med. 95 (6): 733–5. doi:10.7326/0003-4819-95-6-733. PMID 7030166. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Davis AB (1981). "Life insurance and the physical examination: a chapter in the rise of American medical technology". Bull Hist Med. 55 (3): 392–406. PMID 7037084. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "Life insurance, the medical examination and cultural values". J Hist Sociol. 13 (2): 190–214. 2000. doi:10.1111/1467-6443.00113. PMID 18383634. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "A controlled trial of multiphasic screening". N. Engl. J. Med. 294 (17): 925–30. April 1976. doi:10.1056/NEJM197604222941705. PMID 1256483. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Knox EG (December 1974). "Multiphasic screening". Lancet. 2 (7894): 1434–6. doi:10.1016/S0140-6736(74)90086-5. PMID 4140342. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Johns Hopkins Executive Health Program". مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. أ ب ت Schaafsma, Frederieke G.; Mahmud, Norashikin; Reneman, Michiel F.; Fassier, Jean-Baptiste; Jungbauer, Franciscus H. W. (2016-01-12). "Pre-employment examinations for preventing injury, disease and sick leave in workers". The Cochrane Database of Systematic Reviews (1): CD008881. doi:10.1002/14651858.CD008881.pub2. ISSN 1469-493X. PMID 26755127. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ American College of Occupational and Environmental Medicine (February 2014), "Five Things Physicians and Patients Should Question", اختر بحكمة: an initiative of the اختر بحكمة, American College of Occupational and Environmental Medicine, اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2014 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link), which cites
  39. ^ Brink, Susan (18 February 2008). "$2,000 physicals for busy execs". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Armour, Lawrence A. (21 July 1997). "2,500 executives flock to Rochester, Minn., for a deluxe, soup-to-nuts physical at the Mayo clinic. Our man went for a tune-up to find out why". CNN.com. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "The bedside evaluation: ritual and reason". Ann. Intern. Med. 155 (8): 550–3. October 2011. doi:10.7326/0003-4819-155-8-201110180-00013. PMID 22007047. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Kravitz, Richard L; Callahan, Edward J (January 2000). "Patients' Perceptions of Omitted Examinations and Tests". Journal of General Internal Medicine. 15 (1): 38–45. doi:10.1046/j.1525-1497.2000.12058.x. ISSN 0884-8734. PMID 10632832. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Campbell, Earl W.; Lynn, Christopher K. (1990), Walker; Hall, W. Dallas; Hurst, J. Willis (المحررون), "The Physical Examination", Clinical Methods: The History, Physical, and Laboratory Examinations (الطبعة 3rd), Butterworths, ISBN 978-0-409-90077-4, PMID 21250202, مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2017, اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2019 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  44. ^ Flegel KM (November 1999). "Does the physical examination have a future?". Canadian Medical Association Journal. 161 (9): 1117–8. PMID 10569087. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "High marks for the physical exam". Canadian Medical Association Journal. 162 (4): 493. February 2000. PMID 10701381. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ praise of- Dec2009.pdf "In praise of the physical examination" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF). BMJ. 339: b5448. 2009. doi:10.1136/bmj.b5448. PMID 20015910. مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Natt, B; Szerlip, HM (2014), "The lost art of the history and physical", Am J Med Sci, 348 (5): 423–425, doi:10.1097/MAJ.0000000000000326, PMID 25247755 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  48. ^ Guadalajara Boo, JF (2015), "Auscultation of the heart: an art on the road to extinction." (PDF), Gac Med Mex, 151 (2): 260–265, PMID 25946538, مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 سبتمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  49. ^ "Physical Examination: Adolescent Male". Children's Hospital of Philadelphia. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)