معركة أوكيناوا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Crystal Clear app clock.png
هذه الصفحة تخضع لتحرير كثيف لمدة قصيرة.:
رجاء لا تحرر هذه الصفحة إذا وجدت هذه الرسالة. المستخدم الذي يحررها يظهر اسمه في تاريخ الصفحة. إن لم ترَ أي عملية تحرير حديثة، فبإمكانك إزالة القالب. (وضع هذا القالب لتفادي تضارب التحرير؛ رجاء أزله بين جلسات التحرير لتتيح للآخرين الفرصة لتطوير المقالة).


معركة اوكيناوا

احدي المعارك التي وقعت في المحيط الهادي في الحرب العالميه الثانية

التاريخ الأول من أبريل 1945
المكان جزيره اوكنياوا
النتيجة إنتصار الحلفاء
القوات المتواجهة الولايات المتحدة " الدعم البحري " الامبراطوريه اليابانية

- المملكة المتحدة . - كندا - نيوزلاندا - استراليا

جندي بحريه يبحث عن مأوي من إطلاق نار مدفع رشاش ياباني في المنطقه التي تسمي " وادي الموت "

القادة[عدل]

Chester nimitz Mitsuru ushi jine Raymond Spruance Isamu Cho Simon Balivar Buekner Jr. Minoru Ota Joseph Stilwell Seiichi Ito RoyGiger Wiuiam Halsey Bermard Rawlirgs

القوات المشاركة[عدل]

182.000 مقاتل 100000/110000 رجل 368.000 رجل دعم 7800 طائرة 318 سفينه حربيه 1139 سفيه دعم

الخسائر[عدل]

مقتل 7374 جندي و4907 جندي بحريه 1075395 قتيل 31807 جريح 23764مفقود 203 مفقود 10755/7455اسير 4824 بحار جريح 7803 طائره 767 طائره 16 سفينه حربيه 368 سفينه متضرره البيانات المقدمه مأخوذه عن المؤرخ بينس فرانك Benis Frank .تهدف الملاحظات إلى تنظيم البيانات المتضاربه . تم تقديم بيانات تتعلق بالخسائر عرضها مؤرخون مختلفون وذلك في المقاله التالي :

معركة اوكيناوا وتعرف ايضاً بعمليه أيسبرج "Iceberg" دارت المعركة في جزيره اوكيناوا في الفتره من ابريل الي يونيو عام 1945 ضمن الحمله الكبيره على جزيرتي فولكانو وريوكو خلال الحرب العالميه الثانيه . تعد أكبر عملية برمائية قام بها الحلفاء في منطقة المحيط الهادي اثناء الحرب هي واحده من أكثر معارك الحمله دموية ووحشية في منطقه الشرق الأقصي تولي الجيش الأمريكي العاشر الذي يقوده الجنرال سيمون بوليفار باكنر الابن " Sinon Bolivar Buckner Jr" مقاومة الجيش الثاني والثلاثين الياباني الذي يقوده الجنرال ميتسورواوشويجما " Mitsuru Ushi Jima" الذي نظم في عام 1944 خطوط دفاعية معقده في كهوف محصنة والتي كان يمثل أساسها قلعه شوري . بدايهة من 1 ابريل وحتي 22 يونيو كلفت تقسيمات الولايات المتحده بإجبار المدافعين علي الخروج من الحصون ، إقتحام قلعه شوري مع بذل الكثير من التضحيات وفي النهاية مطارده الناجين من جنود الإمبراطوريه في اقصي جنوب جزيره اوكينارا حيث فضل معظمهم الإنتحار عن الاستسلام . انتهت الحملة بتدمير شبه كامل للحاميه اليابانيه وخسائر فادحه بين صفوف الولايات المتحده ( ما يقدر بـ 30% من القوات ) علاوه علي ذلك فإنه للمره الاولي في منطقه المحيط الهادي شارك السكان المدنيون مشاركة مباشره وبدرجه كبيره في القتال . تم تقدير الضحايا بحوالي 150 ألف من سكان جزيره اوكيناوا بينهم الاف من المدنيون اللذين اقدموا علي الانتحار بدلا من الوقوع في ايدي جنود الولايات المتحده اللذين صورتهم الدعايه اليابانيه علي هيئه شياطين . يرجع حجم الخسائر والدمار الي الاستخدام الواسع النطاق للمدفعيه من جانب كلا الطرفين الامر الذي دعا بعد الحرب الي اطلاق ألقاب " اعصار الصلب " في الانجليزية ، " مطر الصلب " و " ريح عاصفه الصلب " في اليابانيه لوصف المعركه . دفع العنف الاستثنائي للعمليات في اوكيناوا قادة الولايات المتحدة للتوصل إلي حل بديل عن تنظيم غزو برمائي ضد اليابان او بالاحري استخدام قنبلة ذرية جديدة موجهه للمراكز السكنية الرئيسيه في اليابان . أعلنت الحكومه الامبراطوريه استسلامها لقوات الحلفاء في الخامس عشر من اغسطس عقب تدمير هيروشيما وناغازكي والآثار المدمرة للحصار البحري للبلاد .


السياق الاستراتيجي[عدل]

" محادثه بين الجيران ماكرثر " Mae Arthar" والاميراله نيمتر "Nimitz" وضع الرئيس فرانكلن ديلانو روزفلت " Franklin Delano Roosevelt " ورئيس الوزراء وينستون تشرشل " Winston Churchil" خطط استمرار الحرب في المحيط الهاديء وذلك خلال مؤتمر القاهره في ديسمبر عام 1943 حيث قاموا بالتصديق علي استراتيجية الخط المزدوج المتقدم إحداهما من خلاله وسط المحيط الهاديء والاخر من خلاله جنوب غرب المحيط الهاديء . يتواجب علي خطي الهجوم ان يتقاربا في الفلبين منشيئين قاعده متقدمه لتوجيه الهجوم ضد جزيره فورموزا " Formosa" ، لوزرن " Luzon" وسواحل الصين بحلول ربيع عام 1945 . تتولي قياده الخط الاول قوات الاميرال شيستر نيمتز " Chester Nimitz" القائد المسئول للولايات المتحده في منطقه المحيط الهاديء وقائد اسطول الولايات المتحده في المحيط الهاديء بينما الخط الثاني يتولي قيادته الجنرال دوجلاس ماك ارثر " Dougls Mac arthur" الذي قاد سلسله من الهجمات علي طول الساحل الشمالي لفينا الجديده . خلال هذه العمليات قام اسطول المحيط الهاديء بعشرات من عمليات الاغراق وفصل المجموعات وذلك من خلال دعم الجنرال ماك ارثر بينما تولت عناصر القوات الجويه مهمه التصدي للهجمات المضادة المحتمله من جانب البحرية الامبراطوريه . سرعه النجاحات دفعت الحلفاء إلي إعادة النظر في الخطط المتفق عليها في القاهره في عام 1944 وهكذا اصبحت فورموزا " Formosa" الهدف الرئيسي ولذلك في شهر مارس كلف رؤساء هيئه الاركان المشتركه نيمتز " Nimitz" بإعداد الخطط لعمليه الجسر " Causeway" هجوم برمائي ضد فورموزا في الايام الاولي من عام 1945 وفي نفس الوقت أمار ماكرثر "Macarthur" بتخطيط الهجوم والغزو المبدئي ضد لوزون " Luzon" .كلف نميتز " Nimitz" الاميرال رايموند سبرا ونس " Raymond Spruance" قياده مهمه الجسر " Carseway" وهو قائد الاسطول الخامس ولعنصر الخبرة الجويه لفرقة العمل 58 . كان لسبراونس " R.Spraunce" قائد مساعد وهو نائب الاميرال ريتشموند ترنر" R.Chmond Turner" ضابط مسئول تولي قياده القوات البرمائيه لاسطول المحيط الهاديء منذ معركه جواد الكانال " Guadat Caw" . تم تكليف الجنرال سيمون بوليفار بوكنر الابن " Simon Bolivar Bu Chner Jr" بقياده القوات الارضية والتي شكلت حديثا هو القائد العام حتي وقتنا الحالي وبطل قصه استعادة جزر الوشيان " Alutine" . علي الرغم من تقدم واكتمال خطط الجسر" Causeway " الا ان بعض كبار الضباط اعربوا عن شكوكهم حول هذه الخطط ومع ذلك في 23 أغطسس 1944 قدم نيمتز تقرير الخطه ( Causeway) :بعد فورموزا " Formosa" سيتجه الي ريوكيو " Ryukyu" والبونين " Bonin" ( ريوكيو والسواحل الصينيه ) وذلك تمهيدا للهبوط علي الاراضي اليابانيه . لم يتمفق جميع القاده علي ضروره احتلال فورموزا "Formosa" حيث عارض وبشده الجنرال باكنر " Buckner" هذه الفكرة وذلك للصعوبات التي قد تواجهها القوات الأمريكيه في إمدادات القوات والمعدات . بالاتفاق مع قائد القوات الجويه في المحيط الهاديء الجنرال ميلارد هارمون " Milard Harmon " الذي طالب بالغاء العمليه مقترحاً ايضا الاستمرار في الهجوم علي مجموعة جزر البونين وريكويو دون توقف . اثارت الشكوك ايضا الاميرال إرنست كينج "Ernest King: رئيس هيئه الاركان والعمليات البحريه للولايات المتحده الذي رأي ان التقدم نحو اليابان كان يجب ان يتبع لوزون، لوجيميا، ريوكيو ، حيث ان الهدف الرئيسي للتقدم في تلك الجزر الاخيره هو امتلاك اكبر قواعد جويه للقصف التحضيري علي البابان وانشاء " ممر جوي " بين مجموعه الجزر اليابانيه والمطارات المعاديه في فيرموزا ولوزن وقد كان تم الاتفاق علي احتلال قاعده ثانويه في جزيره متوسطه قبل كل شيء وهي سهله الفتح وذلك لتوفير موطيء قدم لاربعه محركات بونيغ ب 29 سوبر فرتوس " Boeing B-29 Super Frotress" وقع الاختيار علي لوجميا " Lwo Jima" في البنين والتي كان بها بالفعل مطارين . وافقت هيئه الاركان المشتركة علي هذا التنظيم وكلفت ماكرثر " Macarthur" بغزو لوزون " Luzon" المقرر في 20 ديسمبر 1944 .. لم يستطيع الاميرال نيمتز " Mimitz" الهبوط في لوجيما " Lwojima" الا بعد شهر واحد بالضبط وعلي الرغم من الصعوبات التقنيه واللوجيستيه فقد بدأ الهجوم في 19 فبراير بمجرد احتلاله الجزيره ستبدأ عمليه " Iceberg" – الهبوط علي جزيره اوكينارا – الامر الذي قد يفيد القوات البحريه والجويه الضخمه التي ليست لها التزامات اخري ولذلك في هذه المرحله اعتبرت هيئه الاركان المشتركة فورموزا " Formosa" هدف استراتيجي لاحق وقامت بإلغاء عمليه الجسر " Caueway" لوحات التحكم ، الهيكل والقوات تم بالفعل تجميعهم بدلا من استخدامهم . في هذه الاثناء أدرك اليابانيون ان المحيط الدفاعي الذي تم انشاؤه في عام 1942 اصبح لايمكن الدفاع عنه ، في سبتمبر 1943 حدد قاده القوات المسلحة اليابانيه منطقه وطنيه جديده للدفاع المطلق والتي تتضمن كوريل الشماليه " Le curili" ، البونين " Le bonin" ، ماريانا " Le Marianne" الكارولين في المحيط الهادئ " Le Caroline" غينيا الجديده " La nuava Guinea" الجزر الهنديه الشرقيه الهولنديه " Le indie Orientali Olandesi" وبورما " La Birmania" تقدم القوات الا مريكيه في عام 1944 قام بكسر هذا المعقل واحتل جزئيا جزر الماريانا " Le Marianne" وعزل جزر الكارولين "Le caroline " تدمير القاعده البحرية ترك " Truk" و الهزيمه في بحر الفلبين دفعت رئيس الوزراء هيديكي توجو " Hideki Jojo" الي تقديم استقالته في منتصف يوليو 1944 وخلفه كونياكي كويسو " Kuiak, Koiso" الذي حافظ علي نفوذ الجيش في الحكومه اليابانيه .في ربيع عام 1945 اصبح وضع الامبراطورية حرج كما في الصين فشلت عمليه إيكي جو " ichi – Go" حيث حققت نتائج جزئيه فقط . وضع المقر العام للامبراطورية الكبري خطة " Ten 60" للدفاع عن انخفاض الطوق الدفاعي هاينن " Hainan" – الساحل الصيني – فورموزا – جزرايوكيو – والذي تم من بينهم الاعلان عن اوكيناوا كمعقل رئيسي . في فبراير عام 1945 ، مع فقدان مانيلا " Manila" وهبوط الفرق البحرية في لوجيما " Lwo Jima" قامت الامبراطورية اليابانيه بالقطع النهائي لامتدادات النقط والحاج والمعادن والمطاط القادمه من اغنياء الجزر الهنديه الشرقيه واتفق كبار موظفي الجيش والبحريه علي النظر في امر اوكيناوا لكونها الهدف القادم لهجمات العدو لذلك قاموا بتكثيف اعمال التحصين .

القوات في الميدان[عدل]

الولايات المتحدة والحلفاء[عدل]

" بعض منتقمون جرومان تحلق فوق أسطول الغزو البريطاني المتجه مباشره الي ساكيشيما Sa Kishima" يشارك في تكوين الاسطول الخامس فريق حامة الطائرات 58 (T.F 58,) بقياده نائب الاميرال مارك ميتشر وايضا فريق حامله الطائرات البريطانيه 57 (T.F 57) بقياده نائب الاميرال برناردرولينجز " Bernard Rawlings" . توجب علي كلا الفريقين شن هجمات جويه قبل الهبوط لتدمير القوات الجويه اليابانيه ودعم القوات القادمه من القواعد الصينيه وجنوب غرب المحيط وذلك قبل وخلاله الحمله . كانت وحدات فريق العمل 51 ( TF51) التابعه للأميرال تارنر " Turner" هي الاكثر تكليفاً بعمليات الهبوط ، التشكيل المعقد لهذا الفريق كان لصعوبه مهمه احتلاله والدفاع عن اوكيناوا. أحبطت هذه الوحده جميع محاولات الهجوم اليابانيه بالاضافه الي اتمام عمليات التجريف قبل الهجوم وتوفير الدعم الجوي والغطاء الدفاعي للجيش العاشر بمجرد انشاء " Testa di Ponte" تولت هذه المهام قوه الدعم البرمائية 52 ( T.F52) بقياده الـ ( Contrammiraglio) وليام بلاندي " William Blandy " وقوه الغطاء والنار 54 ( T.F 54) بقياده الـ ( Contra ammiraglio) مورتون ديو " MortonDeyo".

تكونت قوه الهجوم الشماليه 53 ( T.F 53) – التي يقودها الاميرال لورانس ريفسندر " Lawrence Reifsnider" – من فريق هجوم مكون من الفليق الثالث البرمائي من جنوب البحرية بقياده اللواء روي جنيجر " Roy Geiger" وفرق مشاه البحرية الاولي والسادسه للرائدين " بيدرو ديل فالي " Pedro del valle" وشيبرد " Sheperd" شكلت قوه الهجوم الجنوبية ( T.F 55) – التي يقودها الاميرال جون هال الابن " John Hau. Jr" – وسائل النقل التي كان يجب ان تستخدمها قواه الهجوم البرمائية الرابعة والعشرون التي يقودها اللواء جون هودج " John Hodge" من الفرقه السابعه للمشاه " اللواء أرنولد " Arnold" والتقسيم السادس والتسعون للمشاه ( اللواء برادلي " Bradley" شاركت ثلاثه مجموعات اخري في قوه الغزو : تكونت قوه الهجوم الشماليه 53 ( T.F 53) – التي يقودها الاميرال لورانس ريفسندر " Lawrence Reifsnider" – من فريق هجوم مكون من الفليق الثالث البرمائي من جنوب البحرية بقياده اللواء روي جنيجر " Roy Geiger" وفرق مشاه البحرية الاولي والسادسه للرائدين " بيدرو ديل فالي " Pedro del valle" وشيبرد " Sheperd" شكلت قوه الهجوم الجنوبية ( T.F 55) – التي يقودها الاميرال جون هال الابن " John Hau. Jr" – وسائل النقل التي كان يجب ان تستخدمها قواه الهجوم البرمائية الرابعة والعشرون التي يقودها اللواء جون هودج " John Hodge" من الفرقه السابعه للمشاه " اللواء أرنولد " Arnold" والتقسيم السادس والتسعون للمشاه ( اللواء برادلي " Bradley" شاركت ثلاثه مجموعات اخري في قوه الغزو : - مجموعه الهجوم علي الجزر الغربية مجموعة العمل 51.1 (T.G 51,1) تحت قياده الاميرال انجولف كلاند ( Ingolf Aland) والذي تكونت قواته من الفرقة السابعه والسبعون من مشاه اللواء بروس " Bruce" - مجموعه عمل 51.2 ( T.G 51.2) تحت قياده الـ ( Contrammi ylario) رايت " Wright" مع الفريق الثاني للبحريه بقياده الرائد واتسون " Watson " الذي كاد ان يقوم بعمل تظاهري في جنوب اوكينارا في الواحد من ابريل . - مجموعة الـ ( riserva) مجموعة العمل 51.3 ( T.G 51.3) التي يقودها العميد ماك جوفرن ( MC Govern) مجموعة العمل 51.3 ( T.G 51.3) التي يقودها العميد مارك جوفرن " MC Govrn" مع الفريق السابع والعشرين لمشاه اللواء جزينر الابن " Griner Jr" . - هناك تشكيل آخر من مشاه البحرية بالاضافه إلي الفيلق الثالث فيلق اللواء مولكاهي " Mulcahy" للجيش العاشر الذي كان يتوجب عليه توفير الغطاء والجوي بمجرد تجمع قواته علي الجزيره في البدايه كانت طائرات القوات الجوية التكتيكية القادمة من الجناح الثاني للطيران البحري بينما توجب علي عناصر اخري من طيران الجيش الاشتراك مع مجموعة القصف الخاصه بالجنرال مولكاهي " Mulcahy" ولكن لم يصل أي من هذه العناصر إلي اوكيناوا قبل يونيو . توجب علي الأسطول ان ينقل حوالي 182000 جندي من قوات الهجوم الي عتبه اليابان بينما كان اجمالي من تم تكليفهم حوالي 548000 جندي من الجيش والبحرية ومشاه البحرية تدعمهم 318 سفينه حربية و 11390 سفينه دعم وذلك دون احتساب وسائل الهبوط . للمره الاولي في الحرب في المحيط الهاديء سيقود جنرال الجيش سيمون بوليفار باكنر الابن " Simon Bolvar Buclcer Jr" الحمله البريه للولايات المتحده ، والذي كان تحت قيادته الجيش العاشر للولايات المتحده المكون من الفيلق الثالث للقوات البرمائية والمشاه البحرية والفيلق الرابع والعشرون من الجيش .

الإمبراطورية اليابانية[عدل]

" كبار الضباط اليابانيون في اوكيناوا في فبراير 1945 ، الأرقام في اسفل اليمين تشير بالترتيب الي اوتا " Ota" ، اوشيما " Ushjma" ، كانا ياما " Kana yama" ، هونجو " Hongo" ، ياهارا " Yahara" .

بدأ تدفق اول التعزيزات لاوكيناوا في يونيو عام 1944 من اجل تعزيز الجيش الثاني والثلاثين بقياده الجنرال ماسوواتانابي " Masao Watanabe " (Postavi a presidio) شرع اليابانيون في حشد المواطنين اللذين تم تدريبهم علي الاساسيات والمعدات في الاجمالي تم تجنيد حوالي 20 ألف رجل بالاضافه الي ذلك تم تنظيم ما بين 750 : 1700 من المتطوعين من طلاب المدارس الثانويه اللذين قسموا الي مجموعات سميت " الدم والصلب لوحدات الامبراطورية " كانت من المفترض ان تقوم بمهام الاتصال ومن المحتمل تواجدها في الصفوف الاولي او في العمليات السريه وحرب العصابات بعد غزو الجزيره .في اغسطس 1944 ، تولي الجنرال ميتسور واوشوجيما "Mitsuru ushijima" قياده الجيش الثاني والثلاثين والذي يتكون من تقسيم المشاه التاسع ، الرابع والعشرون ، والثاني والستين والفريق المختلط المستقبل الرابع والاربعون في ديسمبر ثم نقل التقسيم التاسع الي فورموزا " Formosa" علي الرغم من احتياجات " اوشوجيما " Ushijima " .بعد هزيمه ليتي ظلت البحرية الامبراطورية غير نشطة فأجبرها ضغط وتهكمات الجيش علي وضع الخطوط العريضه لبعض العمليات فأرسلت الوحده الرابعه الي الجزيره للحمايه والسطح ومعدات جويه اخري تحت قياده الاميرال مينور اوتا " Minoru Ota" : تتكون من حوالي 9000 جندي من بينهم 35% فقط من القوات النظاميه بينما باقي القوات من المدنيين المنتمين الي وحدات قاعده بحريه تم تشكيلها في اللحظات الاخيره . بالاضافه الي ذلك فان اوتا " ota" امتلك كتيبه من القوارب المتفجرة " Shinyo" ومجموعه من غواصات الجيب تقع في قاعده اونتنكو Unten-ko- " في شبه جزيره موتوبو " Motobu". في المجمل امتلك الجنرال اوشيجيما " ushijima" تحت امرته حوالي 100000 رجل منهم 67000 يشكل جزءا من الوحدات النظاميه للجيش الثاني والثلاثيين ، 9000 من قوات القاعده البحريه وحوالي 24000 متطوع من السكان الاصلييين . تشكل في النهايه سرب نانسي شوتو " Nansei Shoto" بقياده العقيد تاناماكي " Tanamachi" .

" قطعه يابانيه نوع 89 – 150 ملم محميه في كهف في شبه جزيره موتوبو "

اختلف اتساق الاتسام اليابانيه العاديه : التقسيم الثاني والستون للجنرال تاكيو فوجيوكا " Takeo Fujioka" يتسم بالقوه ، يتكون من حوالي 12000 رجل يمكن اعتباره وحده فعاله ومقاتله . التقسيم الرابع والعشرون القادم من منشوريا " Manciuria" كان حديث التشكيل ولكن يمكن الاعتماد علي حوالي 14000 جندي بينما تكبدت الوحده المختلطه 44 خسائر فادحه أثناء الانتقال وتم استعادتها بصعوبه ثم شفيت بشكل خاص . أكد المقر الامبراطوري العام علي توافر الاسلحه الثقيله حيث كان من المتوقع ان المعركه معركة احتكاك امتلك وشيجيما الفوج الـ 27 من العربات ( المنظمة في ابريل مع عناصر من الفيلق الثاني للفرقه المدرعه المتمركزه في منشوريا ) بالاضافه الي اربعه عشر دبابه متوسطه وثلاثه عشر دبابه خفيفه في حين تم تجميع عدد من المدفعيه فيما يسمي القائد الخامس للواء كوسوكي وادا Kosuke wada والتي تتضمن الفوج المتوسط السابع للمدفعيه الثقيله وفوجين مدفعيه مستقله وكتيبه مدفعيه ثقيله والفوج الثاني والاربعون لمدفعيه مع الفرقه الرابعه والعشرين والادارات المدفعيه للفوج الرابع والاربعون . بالاضافه الي ذلك فان وادا " wada" قد امتلك الفرقه الاولي والفرقه الثالثه والعشرون من المدفعيه المتوسطه مع 36 من مدافع الهاونز . الفوج المائه من المدفعيه الثقيله مع ثماني بنادق 150 ملم . الفوج الاول من قذائف الهاون مستقله من عيار 320 ملم واخيرا الكتيبه الاولي والثانيه من قذائف الهاون والكتيبه الثانيه المخصصه لدعم اسلحه المشاه .

معركة أوكيناوا هي معركة من معارك الحرب العالمية الثانية وقعت على جزيرة أوكيناوا ما بين القوات اليابانية والقوات الأمريكية في الفترة ما بين 1 أبريل إلى 21 يونيو 1945، وانتهت باحتلال الأمريكيين للجزيرة،[1] وهي تعتبر آخر المعارك الكبيرة في الحرب.

كان غزو الجزيرة هو المرحلة الأخيرة في سبيل الإعداد لغزو الجزر اليابانية. قام الجيش الأمريكي العاشر بغزو الجزيرة مدعوما بوحدات من الأسطول الخامس، وكان إجمالي القوات الغازية 287 ألف جندي أمريكي وكانت القوات المدافعة عن الجزيرة تبلغ 77 الف جندي و20 الف عامل.

انتهت المعارك بانتصار القوات الأمريكية الغازية وبهذا أصبحت جزر اليابان في متناول القاذافات الأمريكية B-29 وكانت الخسائر اليابانية 110 الف قتيل منهم مدنيين و2016 اسير والخسائر الأمريكية حوالي 50 الف قتيل وجريح و30 سفينة حربية و350 سفينة معاونة.

اتبع اليابانيون في هذه المعركة أسلوب الطائرات المتفجرة الانتحارية المعروف باسم «الكاميكازي».

مصادر[عدل]

  1. ^ Hanson W. Baldwin., "Battles Lost and Won", Harper and Row Publishers, New york, Evanston, & London, 1966.