نورمان فنسنت بيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
نورمان فنسنت بيل
(بالإنجليزية: Norman Vincent Peale)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Norman Vincent Peale NYWTS.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 31 مايو 1898[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بورسفيل  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 24 ديسمبر 1993 (95 سنة) [1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
قرية باولينغ  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سكتة دماغية  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بوسطن
جامعة أوهايو وسلين  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة عالم نفس،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[5]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

نورمان فنسنت بيل (بالإنجليزية: Norman Vincent Peale)‏ (31 مايو 1898 - 24 ديسمبر 1993) كان قسًا أمريكيًا وكاتبًا معروفًا بعمله في الترويج لمفهوم التفكير الإيجابي، وخاصة من خلال كتابه الأكثر مبيعًا قوة التفكير الإيجابي. عمل كاهنًا في كنيسة ماربل كوليجيت في نيويورك، من عام 1932 حتى عام 1984، وقاد مجمع الكنيسة الإصلاحية في أمريكا. كان بيل صديقًا شخصيًا للرئيس ريتشارد نيكسون. ارتاد دونالد ترامب كنيسة بيل أثناء نشأته، وتزوج من زوجته الأولى إيفانا هناك. كانت أفكار بيل وتقنياته مثيرة للجدل، تلقى بيل انتقادات متكررة من شخصيات كنسية ومن خبراء الطب النفسي.[6][7]

حياته المبكرة والتعليم[عدل]

ولد بيل في بورسفيل، أوهايو، كان الابن الأكبر من بين ثلاثة أطفال لتشارلز وآن بيل. تخرج من ثانوية بيل فونتين في بيل فونتين في ولاية أوهايو. ارتاد جامعة أوهايو وسلين (حيث أصبح أخًا في أخوية فاي جاما دلتا) وكلية اللاهوت في جامعة بوسطن.[8]

ترعرع كميثودي وكان قسًا ميثوديًا في 1922، غير بيل دينه وانتسب إلى الكنيسة الإصلاحية في أمريكا في 1932 وبدأت ولايته 52 عامًا ككاهن في كنيسة ماربل كوليجيت في مدينة نيويورك.[8]

مسيرته المهنية[عدل]

المؤسسة الأمريكية للدين والطب النفسي[عدل]

قام بيل وسمايلي بلانتون، وهو محلل نفسي، بإنشاء عيادة خارجية للطب النفسي والديني بجوار الكنيسة. كتب الرجلان العديد من الكتب معًا، وبالأخص الإيمان هو الجواب: طبيب نفسي وكاهن يناقش مشكلتك (1940). كُتب الكتاب في فصول متناوبة، بحيث يكتب بلانتون فصل واحد، وبعده بيل. لم يعتنق بلانتون أي منظور ديني معين في فصوله. في عام 1951، تطورت عيادة الطب النفسي والديني هذه إلى المؤسسة الأمريكية للدين والطب النفسي، حيث شغل بيل منصب الرئيس وشغل بلانتون منصب المدير التنفيذي. تعامل بلانتون مع الحالات النفسية الصعبة، وتولى بيل، الذي لم يكن يملك أوراق اعتماد تتعلق بالصحة العقلية، بالتعامل مع القضايا الدينية.[9][10]

عندما تعرض بيل للانتقاد الشديد من مجتمعية الصحة العقلية بسبب كتابه المثير للجدل قوة التفكير الإيجابي (1952)، نأى بلانتون بنفسه عن بيل ورفض تأييد الكتاب علنًا. لم يسمح بلانتون لبيل باستخدام اسمه في قوة التفكير الإيجابي ورفض الدفاع عن بيل علنًا عندما تعرض للانتقادات. وصف الخبير دونالد ماير هذا أن: «من الواضح تصور بيل أنه سار مع بلانتون في عملهم المشترك في مؤسسة الطب النفسي والديني، لكن لم يكن هذا صحيحًا تمامًا»: يشير ماير إلى كتاب بلانتون الخاص، الحب أو الفناء (1956) بأنه «يتناقض بشكل واضح في العديد من النقاط مع إنجيلية بيل» من «التفكير الإيجابي» وأن لا شيء مشترك بين هذين العملين.[10]

الإذاعة، والتلفاز، والكتابة، والمنظمات[عدل]

في عام 1935 بدأ بيل ببرنامج إذاعي بعنوان فن الحياة واستمر لمدة 54 عامًا. تحت رعاية المجلس الوطني للكنائس انتقل إلى التلفاز عندما وصل الوسيط الجديد. في ذلك الوقت بدأ بتحرير مجلة غايدبوستس وبدأ أيضًا بكتابة الكتب، وأُرسلت موعظته بشكل شهري. خلال فترة الكساد تعاون بيل مع جيمس كاش بيني، مؤسس جي سي بيني وشركاه، ومع أرثر جودفري، وهو شخصية إذاعية وتلفزيونية، ومع توماس واتسون، وهو رئيس ومؤسس آي ام بّي، لتشكيل أول مجلس فورتي بلس، وهي منظمة تساعد المدراء والمسؤولين التنفيذيين العاطلين عن العمل.[11]

في عام 1945، أسس بيل مع زوجته روث ستافورد بيل وريموند ثورنبرغ، وهو رجل أعمال من ولاية باولينغ في نيويورك، مجلة غايدبوستس، وهي منتدى غير طائفي للناس لربط القصص الملهمة.

كان بيل كاتبًا غزير الإنتاج. عمله قوة التفكير الإيجابي هو إلى حد الآن الكتاب الأكثر قراءة على نطاق واسع. نُشر لأول مرة في عام 1952، وبقي على قائمة أكثر الكتب مبيعًا في نيويورك تايمز لمدة 186 أسبوعًا متتاليًا، ووفقًا للناشر سيمون وشوستر، بيع من الكتاب حوالي 5 ملايين نسخة، وحقيقة أن الكتاب باع 5 ملايين نسخة مطبوعة على غلاف الإصدار الحالي بكل من الغلاف الورقي والغلاف السميك، ويناقض مباشرةً الادعاءات المبالغ فيها بأن الكتاب باع أكثر من 20 مليون نسخة في 42 لغة. ويعارض الناشر أيضًا ادعاء الترجمة، قائلًا إن الكتاب تُرجم إلى 15 لغة فقط. كانت نصف مبيعات الكتاب تقريبًا (2.1 مليون) قبل عام 1958، ووفقًا لبيل بحلول عام 1963، بيع من الكتاب مليوني نسخة. ومنذ ذلك الحين، باع الكتاب أقل من 3 ملايين نسخة على مدار الستين عامًا الماضية. ومن أعماله المعروفة أيضًا فن الحياة، ودليلًا عن المعيشة المتيقنة، ومتفائل صعب المراس، والرسائل الملهمة للحياة اليومية.[12][13][14][15][16][17]

في عام 1947، شارك بيل (مع كينيث بيب) في تأسيس جمعية هوراشيو ألجر. تهدف هذه المنظمة إلى الاعتراف بفصل الأمريكيين الذين نجحوا برغم الظروف الصعبة. تشمل المنظمات الأخرى التي أسسها بيل مركز بيل، ومؤسسة التفكير الإيجابي ومنشورات غايدبوستس، وكلها تهدف إلى تعزيز نظريات بيل في التفكير الإيجابي.

المرحلة اللاحقة من حياته[عدل]

كان بيل موضوع فيلم طريق أحد الرجال عام 1964.

كان بيل سياسيًا وصديقًا شخصيًا مقربًا من عائلة الرئيس ريتشارد نيكسون. في عام 1968 أعلن زواج جولي نيكسون وديفيد أيزنهاور. استمر بزيارة البيت الأبيض طوال أزمة فضيحة ووترغيت، قائلًا: «لم يخجل المسيح من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل».

وكان بيل ماسوني من الدرجة 33 من الشعائر الاسكتلندية.[18]

منح الرئيس رونالد ريغان بيل -لمساهماته في مجال اللاهوت- وسام الحرية الرئاسي (أعلى تكريم مدني في الولايات المتحدة) في 26 مارس 1984.[19]

توفي بيل أثر سكتة دماغية في 24 ديسمبر، 1993 عن عمر يناهز 95 في باولينغ، نيويورك.

الانتقادات والجدل[عدل]

تعرضت أعمال بيل للانتقادات من قِبل العديد من خبراء الصحة العقلية، وقال أحدهم بشكل مباشر إن بيل كان رجلًا محتالًا ومخادعًا.  ظهر هؤلاء النقاد في بداية خمسينيات القرن العشرين بعد نشر كتاب قوة التفكير الإيجابي.[20]

صعب الإثبات[عدل]

أحد الانتقادات الرئيسية لقوة التفكير الإيجابي هو أن الكتاب مليء بالحكايات التي يصعب إثباتها. تقريبًا جميع الخبراء والعديد من الشهادات التي يقتبسها بيل والتي تدعم فلسفته هي مجهولة الهوية وغير معروفة المصدر. من الأمثلة التي تتضمن ذلك «عالم نفسي مشهور»، خطاب من صفحتين من «طبيب ممارس»، «عالم نفسي مشهور» آخر، و «مواطن بارز في مدينة نيويورك»، والعشرات من الاقتباسات الأخرى، إن لم يكن المئات، التي لا يمكن التحقق منها. ويُشار أيضًا إلى دراسات علمية مشابهة مشكوك في صحتها. وكما يوضح الطبيب النفسي أر سي مورفي «جميع الإعلانات هي مبررة كما كانت، عن طريق تمسك صارم بالحقيقة» ويشير إلى العمل والمادة المقتبسة على أنها «غير قابلة للتصديق ومتدينة بطريقة جامدة»[21][22]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب وصلة : https://d-nb.info/gnd/119236281 — تاريخ الاطلاع: 3 مايو 2014 — الرخصة: CC0
  2. أ ب http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12050811b — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  3. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6r50f4j — باسم: Norman Vincent Peale — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=11389826 — باسم: Norman Vincent Peale — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12050811b — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  6. ^ "History - Welcome - Marble Collegiate Church". www.marblechurch.org. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Park, Robert L. (2009). Superstition: Belief in the Age of Science. دار نشر جامعة برنستون. p. 127. (ردمك 978-0-691-13355-3) "Peale's self-hypnosis technique was heavily criticized by mental health experts, who warned that it was dangerous. Critics denounced him as a con man and a fraud. As a minister, however, Peale was spared from any requirement to prove his assertions."
  8. أ ب Vecsey, George (1993-12-26). "Norman Vincent Peale, Preacher of Gospel Optimism, Dies at 95". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Answers.com نسخة محفوظة January 19, 2012, على موقع واي باك مشين., from Britannica Concise Encyclopedia[وصلة مكسورة]
  10. أ ب Donald Meyer, The Positive Thinkers. Pantheon Books, 1965
  11. ^ USdreams.com, Norman Vincent Peale: Turning America On To Positive Thinking نسخة محفوظة 18 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Alexander, Ron (May 31, 1994). "Chronicle". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ from the Des Moines Register website in an article dated October 8, 2008
  14. ^ from the Los Angeles Times website in an article dated February 8, 2008 نسخة محفوظة 15 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ publisher's statement on amazon.com describing several TPOPT books, tapes and other media
  16. ^ "Pitchman in the Pulpit." Fuller, Edmund. Saturday Review, March 19, 1957, pp. 28–30
  17. ^ The Power of Positive Thinking, Fawcett Crest, 1963, pp. vii.
  18. ^ "Temple Architects Hall of Honor". The Scottish Rite of Freemasonry. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Tobias, Ted (1999). In tribute: eulogies of famous people. صفحة 141. ISBN 0-8108-3537-1. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Donald Meyer, "Confidence Man", New Republic, July 11, 1955, pp8-10
  21. ^ Power of Positive Thinking
  22. ^ Murphy, R.C. "Think Right: Reverend Peale's Panacea." ذا نيشن (مجلة). May 7, 1955, pp. 398–400