الخصوصية الأمريكية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Statue of Liberty 7.jpg

الخصوصية الأمريكية (بالإنجليزية: American Exceptionalism)‏، فكرة أو اعتقاد أن الولايات المتحدة الأمريكية مختلفة بطبيعتها عن الدول الأخرى.[1] يعتقد مؤيدو هذه الفكرة أن القيم والنظام السياسي والتطور التاريخي للولايات المتحدة أمور فريدة من نوعها في تاريخ البشرية، ما يعني ضمنيًا أن هذا البلد (مُقدَّر له، ويحق له أن يلعب دورًا قياديًا مميزًا على المسرح العالمي).[2]

يُرجع العالم السياسي سيمور مارتن ليبسيت أصول الخصوصية الأمريكية للثورة الأمريكية، التي ولدت منها الولايات المتحدة لأنها جعلت منها (الدولة الجديدة الأولى) مع مجموعة متميزة من الأفكار التي تقوم على مبادئ الحرية والمساواة أمام القانون والجمهورية والديمقراطية والاقتصاد الحر.[3] يُشار أحيانًا إلى مجموع هذه المبادئ باسم (الخصوصية الأمريكية)[4] وتجعل هذه الخصوصية من الولايات المتحدة دولة متفوقة على الدول الأخرى أو لديها مهمة فريدة لتغيير العالم وقيادته.[5]

تطورت نظرية الخصوصية في الولايات المتحدة بمرور الوقت ويمكن إرجاعها إلى العديد من المصادر. كان عالم السياسة والمؤرخ الفرنسي ألكسيس دي توكفيل أول كاتب وصف الولايات المتحدة بأنها دولة استثنائية، بعد أن سافر إليها في عام 1831.[6] صاغ الزعيم السوفييتي جوزيف ستالين عبارة (الخصوصية الأمريكية) في عام 1929 كنقد لفصيل من الشيوعيين الأمريكيين الذين قالوا بأن المناخ السياسي الأمريكي فريد من نوعه وقد يكون استثناءً لعناصر معينة من النظرية الماركسية.[7]

المصطلح[عدل]

استخدم مصطلح الخصوصية الأمريكية في القرن التاسع عشر أكثر من مرة. أشار فريد شابيرو في كتابه (الاقتباسات) إلى أن مصطلح الخصوصية الأمريكية قد استخدم للإشارة إلى الولايات المتحدة وصورتها الذاتية من قبل صحيفة تايمز أوف لندن في 20 أغسطس 1861. يعود استخدام المصطلح الشائع إلى الشيوعيين في أواخر عشرينيات القرن الماضي، عندما وبَّخ الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين أعضاء فصيل من الحزب الشيوعي الأمريكي بقيادة جاي لوفستون لادعائهم أن الولايات المتحدة مستقلة عن قوانين التاريخ الماركسي بفضل خصوصيتها الطبيعية التي تشمل الموارد والقدرة الصناعية وغياب الفروق الطبقية الصارمة. بدأ الشيوعيون الأمريكيون في استخدام المصطلح الإنجليزي (الخصوصية الأمريكية) في الخلافات التي ظهرت بين فصائل الحزب الشيوعي، وظهر المصطلح لاحقًا في الاستخدام العام على يد عدد من المثقفين، لاحظ عالم السياسة الإسكتلندي ريتشارد روز أن معظم المؤرخين الأمريكيين يؤيدون فكرة الخصوصية:[8][9][10][11][12]

يمكن تفسير تفرد الولايات المتحدة الأمريكية بأسباب عديدة منها: التاريخ والمساحة والجغرافيا والمؤسسات السياسية والثقافة، ومن غير المتوقع أن تتناسب مبادئ الحكومات في أوروبا مع التجربة الأمريكية، والعكس صحيح. لكن بعض العلماء القوميين يرفضون فكرة الخصوصية الأمريكية ويؤكدون أن الولايات المتحدة لم تنفصل عن التاريخ الأوروبي أبدًا، ولذلك احتفظت بالاختلافات القائمة على الطبقة والعرق بالإضافة إلى الصفات الإمبريالية والاستعداد لشن الحروب والغزو.

ناقش سياسيون وباحثون من تخصصات عديدة في السنوات الأخيرة، معنى وفائدة مفهوم الخصوصية الأمريكية. تساءل كل من روبرتس وديكورسي:

تتميز أسطورة الخصوصية الأمريكية بالإيمان بسمات أمريكا المميزة استنادًا إلى وفرة مواردها الطبيعية ومبادئها الثورية وثقافتها الدينية البروتستانتية، ولكن لماذا يجب تحويل تأثير الخصوصية الأمريكية من الثقافة الشعبية إلى دور حاسم في السياسة الخارجية؟[13]

يدعم بعض المؤرخين مفهوم الخصوصية الأمريكية لكنهم يتجنبون استخدام هذا المصطلح لتجنب التورط في مناقشات لفظية وخطابية. يؤمن الباحث برنارد بايلين من جامعة هارفارد بالتميز المدني الأمريكي لكنه نادرًا ما يستخدم عبارة الخصوصية الأمريكية، بل يسميها (السمات المميزة للحياة البريطانية في أمريكا الشمالية)، وهو يؤمن بشدة بالطابع الفريد للثورة الأمريكية.[13][14]

أصل المصطلح[عدل]

يعود مفهوم الخصوصية الأمريكية إلى الأفكار الأولى التي تأسست معها الولايات المتحدة الأمريكية. استخدام المصطلح لأول مرة في عام 1861، لكنه استخدام على نطاق واسع اعتبارًا من عشرينيات القرن الماضي.[15]

أكد المؤرخ فريد شابيرو أن مصطلح الخصوصية الأمريكية قد استخدم للإشارة إلى الولايات المتحدة وصورتها الذاتية أثناء الحرب الأهلية من قبل صحيفة نيويورك تايمز في 20 أغسطس 1861. [16]

انظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ American Exceptionalism: A Double-Edged Sword. Seymour Martin Lipset. New York, N.Y.: W.W. Norton & Co., Inc. 1996. p. 18.
  2. ^ "Trump wants schools to teach "American exceptionalism" if he's re-elected". Newsweek. August 24, 2020. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Seymour Martin Lipset, The first new nation (1963).
  4. ^ Lipset, American Exceptionalism, pp. 1, 17–19, 165–74, 197
  5. ^ Walt, Stephen M. "The Myth of American Exceptionalism." Foreign Policy (October 21, 2011) نسخة محفوظة 2021-09-11 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ de Tocqueville, Alexis. Democracy in America (1840), part 2, p. 36: "The position of the Americans is therefore quite exceptional, and it may be believed that no other democratic people will ever be placed in a similar one." نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Zimmer, Ben (27 September 2013). "Did Stalin Really Coin "American Exceptionalism"?". Slate.com. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Bernard Bailyn, The Ideological Origins of the American Revolution. p. 92
  9. ^ Albert Fried, Communism in America: A History in Documents (1997), p. 7. نسخة محفوظة 2021-09-17 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Donald E. Pease (2009). The New American Exceptionalism. U of Minnesota Press. صفحة 10. ISBN 978-0-8166-2782-0. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Rose, Richard (1989). "How Exceptional is the American Political Economy?". Political Science Quarterly. 104 (1): 91–115. doi:10.2307/2150989. JSTOR 2150989. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ McCoy, Terrence (2012-03-15). "How Joseph Stalin Invented 'American Exceptionalism'". The Atlantic, March 15, 2012. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب Iviea, Robert L.; Ginerb, Oscar (2009). "American Exceptionalism in a Democratic Idiom: Transacting the Mythos of Change in the 2008 Presidential Campaign". Communication Studies. 60 (4): 359–75. doi:10.1080/10510970903109961. S2CID 143578350. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Michael Kammen and Stanley N. Katz. "Bernard Bailyn, Historian, and Teacher: An Appreciation." by James A. Henretta, Michael Kämmen, and Stanley N. Katz, eds. The Transformation of Early American History: Society, Authority, and Ideology (1991) p. 10.
  15. ^ "Foreword: on American Exceptionalism; Symposium on Treaties, Enforcement, and U.S. Sovereignty", Stanford Law Review, May 1, 2003, p. 1479
  16. ^ Quentin R. Skrabec (2009). William McGuffey: Mentor to American Industry. Algora Publishing. صفحة 223. ISBN 978-0-87586-728-1. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)