هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

بين شابيرو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بين شابيرو
(بالإنجليزية: Ben Shapiro تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Ben Shapiro june 26 2016 cropped retouched.jpg

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة بييامين آرون شابيرو
الميلاد 15 يناير 1984 (العمر 35 سنة) لوس أنجلوس، كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأمريكية
لوس أنجلوس  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الطول 170 سنتيمتر[1]  تعديل قيمة خاصية الارتفاع (P2048) في ويكي بيانات
عضو في فاي بيتا كابا  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الزوجة مور تولدينو (2008–الآن)
عدد الأولاد 2
أقرباء مارا ويلسون
الحياة العملية
التعلّم جامعة كاليفورنيا (لوس أنجلوس)
المدرسة الأم جامعة هارفارد
المهنة محلل سياسي، كاتب، كاتب عمودي، مقدم برامج راديو، محامي
الحزب الحزب الجمهوري  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
التيار محافظ
التوقيع
بدل الصورة=Ben Shapiro Signature.svg
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

بنيامين آرون شابيرو ( /ʃəˈpɪər/ من مواليد 15 يناير 1984) [2] هو محامي وكاتب ومحلل سياسي أمريكي محافظ. قام بكتابة عشرة كتب، أولها كان بعنوان " غسل الدماغ ": كيف تُعلِّم الجامعات شباب أمريكا، في عام 2004. حيث بدأ شابيرو بكتابة هذا الكتاب في سن السابعة عشر. كما أصبح بذلك السن أصغر كاتب عمودي في الولايات المتحدة. [3] [4] [5] كان يكتب أعمدة لمؤلفي Creators Syndicate و مجلة نيوزويك، ويشغل منصب رئيس تحرير مجلة The Daily Wire ، التي أسسها ويقدم The Ben Shapiro Show، وهو برنامج إذاعي سياسي يومي على الراديو.كما اصبح محررًا عامًا في شبكة بريتبارت بين عامي 2012 و 2016.

حياته المبكرة[عدل]

ولد شابيرو في لوس أنجلوس، كاليفورنيا، لعائلة يهودية، بعد أن هاجرت من روسيا وليتوانيا. اكتسب شابيرو مواهب في عزف الكمان والبيانو في سن مبكرة، [6] ولا سيما بعد أدائه في "حفلات السندات الإسرائيلية" في عام 1996 حينما كان في الثانية عشر من عمره. [7] كان والدا شابيرو يعملان في هوليوود، حيث عملت والدته كمدير تنفيذي لشركة تلفزيون وأبيه كمؤلف موسيقي. [8] قريبة شابيرو هي الكاتبة الأمريكية التي عملت ممثلة في طفولتها مارا ويلسون . [9]

شابيرو تخطي الصفين (الثالث والتاسع)، وانتقل من مدرسة والتر ريد المتوسطة إلى مدرسة جامعة يشيفا الثانوية في لوس أنجلوس حيث تخرج منها في عام 2000 في السادسة عشر من عمره. [10] [4] تخرج بامتياز مع مرتبة الشرف ضمن جمعية فاي بيتا كابا من جامعة كاليفورنيا في لوس انجلوس بعام 2004، عند اتمامه العشرين من عمره، مع ليسانس الآداب في العلوم السياسية. ثم حصل على شهادة من كلية الحقوق بجامعة هارفارد بامتياز في عام 2007. [11] ثم انخرط في عمله كمحامي في شركة جودوين بروكتر. واعتباراً من شهر مارس عام 2012، اصبح يدير شركته المستقلة باسم شركة بنيامين شابيرو للاستشارات القانونية في لوس أنجلوس. [4]

مشواره المهني[عدل]

كمؤلف[عدل]

بدأ اهتمام شابيرو بالسياسة في سن مبكرة، حيث بدأ بكتابة أعمدة بسن 17. وفي سن 21 كان قد أتم تأليف كتابين. [12]

في كتابه الذي صدر عام 2004 بعنوان Brainwashed، ناقش شابيرو قضية عدم تعرض طلاب الجامعات لوجهات النظر المختلفة، وأولائك الذين لا يملكون آراءً قوية سيتم السيطرة عليهم بسبب البيئة والتعليمات الليبرالية المسيطرة على الجامعات حتى ولو تم تشجيع النقاشات داخل الفصول الدراسية. [13]

في عام 2011، نشرت دار هاربر كولينز كتاب شابيرو الرابع، بعنوان Primetime Propaganda، The True Hollywood Story of How the Left Took Over Your TV، حيث ناقش فيه شابيرو بأن هوليوود لديها العديد من الأجندة اليسارية التي تروج لها من خلال برامج الترفيه في أوقات الذروة. في الكتاب، يقول منتجو مسلسل Happy Days و M * A * S * H، أنهم اتبعوا أجندة مؤيدة للسلم ومعادية لفيتنام في تلك السلسلة. [14] في نفس العام الذي ظهر فيه الكتاب، أصبح شابيرو زميلًا في مركز ديفيد هورويتز للحرية. [15]

في عام 2013 ، نشرت دار ثريشهولد ايديشن للنشر، كتاب شابيرو الخامس، Bullies: How the Left's Culture of Fear and Intimidation Silences Americans. [16]

ككاتب عمودي[عدل]

في عام 2012 ، اصبح شابيرو محررًا عامًا في شبكة بريتبارت، وهو موقع محافظ أنشأه أندرو بريتبارت. [17] في مارس 2016، استقال شابيرو من منصبه كمحرر عام لشبكة بريتبارت بناءً علي وصفه الموقع بعدم دعمه للمراسلة ميشيل فيلدز، ردًا على الاعتداء المزعوم من قبل كوري لياندوفسكي، مديرة الحملة السابقة لدى دونالد ترامب. [18] [19] بعد رحيل شابيرو، شبكة بريتبارت نشرت مقالة تقول "بن شابيرو يخون قراء بريتبارت المخلصين سعيا وراء مساهمة فوكس نيوز"، والتي حذفتها الشبكة في وقت لاحق. [20]

في 7 فبراير 2013 ، نشر شابيرو مقالًا نقلا عن مصادر لم يحددها في مجلس الشيوخ، ذكرت أن جماعة تدعى "أصدقاء حماس" كانت ضمن المساهمين الأجانب في حملة تشاك هاجيل السياسية، السناتور الأمريكي السابق الذي كان بانتظار تأكيد تعيينه وزير الدفاع كمرشح من قبل الرئيس باراك أوباما. ولكن بعد أسابيع ذكر الصحفي ديفيد فاغل لدى مجلة سليت، أنه لا يوجد دليل على وجود هذه المجموعة. [21] شابيرو اخبر ديفيد فاغل أن القصة التي نشرها كانت هي المعلومات الكاملة التي كانت لديه. [22] [23] [24]

في 7 أكتوبر 2013 ، شارك شابيرو بالتعاون مع مركز ديفيد هورويتز للحرية في تأسيس موقع TruthRevolt. وهو موقع إلكتروني لمراقبة النشاط الإعلامي في الولايات المتحدة. حيث استمر عمل الموقع أقل من خمس سنوات إلى شهر مارس 2018 ثم توقف نشاط الموقع بشكل كامل. [25]

المدونة الصوتية والراديو[عدل]

في يوليو 2015 ، شارك شابيرو مع الناشطة في حقوق المتحولين جنسياً زوي تور على برنامج دكتور درو أون كول لمناقشة استلام كيتلين جينر لجائزة آرثر آش للشجاعة. [26] [27] وكان شابيرو يشير إلى زوي تور مستخدماً ضمائر ذكورية؛ لكونها متحولة جنسياً، مراراً وتكراراً. مما أثار غضب تور، وهددت شابيرو بأنها سوف ترسله لمنزله في إسعاف. قام شابيرو لاحقا بتقديم تقرير لدى الشرطة ضد زوي تور. [28] [29] [30]

في 21 سبتمبر 2015، أسس شابيرو The Daily Wire. حيث عمل كرئيس تحرير بجانب تقديمه لبرنامجه السياسي الإذاعي على الإنترنت، The Ben Shapiro Show، الذي كان يبث كل يوم من أيام الأسبوع. [31] اعتبارا من نوفمبر 2017، تم تنزيل البرنامج الإذاعي 10 مليون مرة لكل شهر. [8] ابتدأت ويستوود وان بعرض برنامج بن شابيرو على الراديو في عام 2018. [32] في عام 2018، وصف Politico برنامجه الإذاعي بأنه "ذو شعبية كبيرة". [33] وفي عام 2019، سحبت عدة شركات اعلاناتها من برنامجه بعد أن صرح بتصريحات ضد الإجهاض بقوله أنه، لو كان يستطيع، فإنه لن يقتل "هتلر الطفل" لأنه كان طفلًا، رداً على حجة مؤيدي الإجهاض بأن الإجهاض يخفض معدلات الجريمة. [34] [35] ثم رد لاحقاً بقوله أن الإعلام أخرج تصريحه عن سياقه "لغرض السخرية ولفت الإنتباه"، وشبه التغطية الإعلامية لتصريحه بالتقرير الغير دقيق لمواجهة نصب لنكولن التذكاري في يناير 2019 والتي وقعت بالقرب من March for Life. [36]

بحلول عام 2016 ، كان أحد المقدمين للبرنامج الإذاعي المحافظ The Morning Answer على إذاعة KRLA. كما أظهرت رسائل البريد الإليكتروني الداخلية أن شابيرو واجه ضغوطاً من المديرين التنفيذيين لدى شركة سالم للميديا، النقابة التي تملك البرنامج، حتى يكون مؤيداً لترامب بشكل أكبر خلال الإنتخابات الرئاسية لعام 2016. وظل شابيرو منتقداً بشدة لترامب خلال الانتخابات بالرغم من ذلك.. [37]

كمقدم تلفزيوني[عدل]

في سبتمبر 2018، بدأ شابيرو بتقديم The Ben Shapiro Election Special على قناة فوكس نيوز. غطت السلسلة القصيرة الأخبار والقضايا المتعلقة بانتخابات منتصف العام 2018. [38]

أشرطة الفيديو على الانترنت[عدل]

شابيرو ظهر بشكل متعدد على PragerU للتحدث عن هوليوود. وحصلت الحلقات على مشاهدات تتراوح ما بين 4.9 مليون إلى 8.4 مليون اعتبارا من ديسمبر 2018. [39] [40] [41] [42]

الآراء[عدل]

العقيدة السياسية[عدل]

شابيرو عام 2018 في مؤتمر العمل السياسي المحافظ. ناشيونال هاربر، ماريلند

وصفت كلاً من مجلة نيويوركر، هآرتس وفوكس، بأن شابيرو "يميني". [43] [44] [29] كما تم وصف آراء شابيرو من قبل صحيفة نيويورك تايمز بأنها "محافظة بشدة". بالرغم من ذلك، سبق وأن وصف شابيرو نفسه في عام 2016، على برنامج The Rubin Report لديف روبين بأنه ببساطة "متحرر". [45] كما اتهم شابيرو الليبراليين المعاصرين بأنهم خلقوا "تسلسل هرمي للضحية" لتمجيد الضحايا الوهميين في نظره، مما يؤدي إلى تسييس الهوية . آراء بين شابيرو في اليساريين ضد الليبراليين[غير محايد] التايمز ذكر بأن هذا رأيه الخاص به. [8] وقد ناقش في كتبه أن التيار اليساري الرئيسي قد استخدم نفوذه وسيطرته على الاعلام والسينما والتلفزيون لتمرير الأجندة اليسارية. [8]

في عام 2006، نادى شابيرو إلى إعادة قوانين الفتنة، وأشار إلى الخطابات المنتقدة لإدارة بوش من قبل الديموقراطيين، آل غور وجون كيري وهوارد دين، باعتبارها خيانة وفتنة. [46] [47] كما قد وصف الرئيس باراك أوباما بأنه "فاشي فلسفي". [44]

في سبتمبر 2017 ، خلال مقابلة على قناة ABC، في برنامج Nightline مع دان هاريس. انتقد شابيرو اليمين المتطرف بشدة، قائلًا " إنها حركة قمامية، متكونة من أفكار قمامية، وليس لها أي علاقة بالمحافظة الدستورية". [48]

دعا شابيرو إلى خفض الضرائب عن الأثرياء. [8] ودعا أيضاً لخصخصة الضمان الإجتماعي، وتجريم الإجهاض، وإلغاء قانون الرعاية الصحية الأمريكي «أوباما كير». [8] اعترف شابيرو بأن قضية تغير المناخ تحدث بالفعل، لكنه تساءل "ما هي نسبة الاحتباس الحراري التي يمكن أن تكون بسبب النشاط البشري" [49]

المسلمون[عدل]

في مقطع نشر على موقع يوتيوب عام 2014، بعنوان "أسطورة الأقلية المسلمة المتطرفة الصغيرة"، قال شابيرو: "لدينا أكثر من 800 مليون مسلم متطرف - أكثر من نصف المسلمين على الأرض. هذه ليست أقلية ... إن أسطورة الأقلية المسلمة المتطرفة هي كما تبدو، مجرد أسطورة ". بعد تحليل المقطع من قبل PolitiFact و القناة الرابعة البريطانية تم رفض ادعائه. [50] [51]

في مقال نشر عام 2002، كتب شابيرو "أشعر حقاً بالمرض من الأشخاص المتذمرون من" الخسائر المدنية "... عندما أرى في الصحف أن مدنيين في أفغانستان أو الضفة الغربية قد قتلوا على أيدي القوات الأمريكية أو الإسرائيلية، فإنني لا أهتم حقاً". وأعلن شابيرو أن "جنديًا أمريكيًا واحد يستحق أكثر من مدني أفغاني"، متهمًا المدنيين الأفغان بأنهم "مسلمون أصوليون" يوفرون الحماية للإرهابيين أو يقدمون لهم المال. [52] اعتذر شابيرو لاحقاً عما كتب. وأوضح أن مقالة 2002 كانت "مجرد مقالة سيئة، وبسيطة، وشيء أتمنى أني لم أكتبه أبدًا". مشيراً إلى أنه لا يزال يوافق جزئيًا على النقطة الرئيسية لمقاله - "أنه يجب علينا حساب المخاطر التي يتعرض لها أعضاء الخدمات الأمريكية عند تصميم قواعد الاشتباك" - لقد عبر هذه النقطة بأسوأ شكل ممكن وبسط النقطة بشكل تجاوز حدود الأخلاقيات لاسيما بتشكيكه في بعض المدنيين. [53]

في عام 2016، روج شابيرو بشكل شخصي لمقال كُتب على الموقع الإلكتروني الذي قام بتحريره، The Daily Wire، والذي وصف التواجد الإسلامي في أوروبا بأنه "مرض"، والرجال المسلمون "غير متحضرين". [54] [55]

انتقد بيتر بينارت وآخرون [56] [57] [58] تعصب شابيرو تجاه المسلمين والفلسطينيين "كرهاب للإسلام" . [54]

الإجهاض[عدل]

يدعم شابير حظر الإجهاض، [59] بما في ذلك حالات الحمل نتيجة الاغتصاب أو سفاح الأقارب. [60] وقد أشار إلى النساء اللائي أجرين عمليات الإجهاض باسم "قتلة الأطفال". [61]

في عام 2019، تحدث شابيرو في المسيرة السنوية للحياة في العاصمة واشنطن، حيث اعتبر الإجهاض "عمل عنيف". [62]

امتلاك السلاح[عدل]

في أعقاب إطلاق النار في لاس فيغاس، في عام 2017، كتب شابيرو بأن "حظر جميع الأسلحة سيكون قرارًا غير حكيم وغير أخلاقي"، لكن "يجب علينا الموازنة بين الحاجة والحق في امتلاك الأسلحة النارية مع مخاوف السياسة العامة، بما في ذلك خطر استخدام المدفع الرشاش في الأماكن العامة ". اقترح شابيرو على صانعي السياسة "النظر في سبل تنفيذ قوانين فيدرالية تحظر بيع الأسلحة للمرضى العقليين". [63]

العرق[عدل]

قال شابيرو إن الأميركيين من أصل أفريقي كانوا بالفعل ضحايا للظلم تاريخياً في الولايات المتحدة الأمريكية، لكنهم ليسوا ضحايا للظلم المنظم على نطاق واسع اليوم. [8] استبعد شابيرو فكرة أن الولايات المتحدة تأسست على بواسطة العبودية وأكد أن أمريكا "تأسست على الرغم من وجود العبودية". [64] في عام 2017، جادل شابيرو بأن "فكرة أن السود في الولايات المتحدة فقراء بشكل غير متناسب مع المجتمع لأن أمريكا عنصرية؛ هذا ليس صحيحًا أبدًا". [65] وكتب شابيرو عقب إطلاق النار على كنيسة تشارلستون، أن "يجب ألا يتم عرض العلم الكونفدرالي على أراضي الدولة، ولكنه لا بأس من عرضه في نصب الحرب التذكارية". [66]

في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز في يناير 2019، سأل النائب ستيف كينج، "مصطلحات مثل: قومي أبيض، أبيض متفوق، الحضارة الغربية - كيف أصبحت هذه اللغة مسيئة؟" [67] وقد تم إدانته في وقت لاحق من قبل العديد من أعضاء الكونغرس الجمهوريين، بما في ذلك زعيم الأقلية في مجلس النواب كيفن مكارثي وأعضاء آخرون من القيادة الجمهورية في مجلس النواب. [68] [69] [70] دعا شابيرو إلى اخضاع كينج للرقابة. [71]

العرب الفلسطينيين[عدل]

في عام 2003، نشر شابيرو مقالاً عمودياً يطالب فيه إسرائيل "بنقل الفلسطينيين والعرب الإسرائيليين من يهودا والسامرة (جبال نابلس) وغزة وإسرائيل". بناءً على تجارب سابقة من الحرب العالمية الثانية، أصر شابيرو على أن "طرد السكان المعادين هي وسيلة فعالة شائعة الاستخدام بشكل عام لمنع الاشتباك العنيف" وفي نفس المقال، أكد شابيرو أن "أيديولوجية الشعب الفلسطيني لا يمكن تمييزها عن القيادة الإرهابية". [72] انتقد جيفري جولدبيرج بشدة هذه التعليقات واستشهد بها كمثال لسلوك شابيرو "الفاشي". [73] [74] غير شابيرو في وقت لاحق وجهة نظره بشأن قضية الضفة الغربية، قائلاً إنها "غير إنسانية وغير عملية". [75]

تصف فوكس شابيرو بأنه شخصية مستقطبة، وتُرجع ذلك جزئيًا إلى تصريحاته مثل "الإسرائيليين يرغبون في البناء. والعرب يرغبون بتفجير الفضلات والعيش في مياة الصرف الصحي المكشوفة"(2010). [44]

في عام 2007، جادل شابيرو بأن "الشعب الفلسطيني العربي فاسد حتى النخاع" وأرجع ذلك أن "كل السكان فاسدون بسبب معاداة السامية المتعطشة للدماء ومعاداة أمريكا، ومعاقبة القادة الفلسطينيين غير كافية: الخيارات الجماعية تتطلب معاملة جماعية." [72]

انتخابات 2016[عدل]

دعم شابيرو تيد كروز في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 ورفض ترشيح دونالد ترامب بشكل علني. [76] ذكر شابيرو أن انتخاب دونالد ترامب كان بمثابة صوت ضد الليبراليين، وهيلاري كلينتون على وجه الخصوص، أكثر من أنه صوت لصالح علامة ترامب المحافظة. [8]

حقوق المثليين[عدل]

عارض شابيرو قرار Obergefell v. Hodges للمحكمة العليا بأن حظر زواج المثليين غير دستوري. [77] [78] [79] ومع ذلك، فهو معارضاً لتورط الحكومة في الزواج، قائلاً: "أعتقد أن الحكومة تنتن في هذا"، معربًا عن قلقه لأنه بسبب الحكم الصادر في Obergefell v. Hodges، في نقطة ما، قد تحاول الحكومة إجبار المؤسسات الدينية على أداء مراسم الزواج من نفس الجنس ضد إرادتها. [45] [80] وفقا لصحيفة Slate، فقد وصف شابيرو النشاط المثلي بأنه خطيئة. [60] وقد قال أن "رجل وامرأة يؤديان عملاً أفضل بكثير في تربية الطفل من رجلين أو امرأتين". [61] كما صرح أنه يشعر بأنه لا يجب أن يتم تدريس زواج المثليين للطلاب في المدارس، قائلاً: "في كاليفورنيا، قد أقروا بالفعل قوانين توجب تدريس زواج المثليين في المدارس العامة، على سبيل المثال... ذهبت إلى المدرسة العامة الابتدائية والثانوية، ولا أعرف لماذا الحكومة تعلمني أي شيء عن هذه الأشياء. هذا يبقى لوالداي ليعلماني إياه. هذا شيء يحمل قِيَم". [45] كما يقول، "أنا ضد زواج المثليين بالمعنى الاجتماعي. باعتباري شخصاً متديناً، أعتقد أن الشذوذ الجنسي خطيئة، وأعتقد أن الكثير من الأشياء التي ينخرط فيها الناس هي خطايا، كما أعتقد أيضاً أنه يجب أن يكونوا أحراراً في الانخراط فيها." [45] في عام 2014، أبرز مركز قانون الحاجة الجنوبي تصريحات شابيرو حيث قال أن الولايات المتحدة "ليست دولة تمارس التمييز ضد المثليين جنسياً" و "هناك قدراً كبيراً جدًا من التمييز ضد المثليين في هذا البلد". [81]

يعتقد شابيرو أن المتحولين جنسياً وأنصارهم ينكرون ما يعتبره حقائق بيولوجية، كما كتب "لا يمكنك تغيير جنسك بطريقة سحرية، ولا يمكنك تغيير عمرك بطريقة سحرية." [8] كما وصف كون الشخص متحول جنسياً، على أنه اضطراب عقلي وربطه بخلل اضطراب الهوية الجنسية. [48] [82]

فيس بوك[عدل]

في عام 2018، أكد شابيرو أن فيسبوك كان يستهدف المواقع المحافظة بعد أن قامت فيسبوك بتنفيذ تغيير في الخوارزمية، مما حد من تحركات المحافظين الخاصة بهم، وأن فيسبوك ليست شفافة في سياساتها بما يكفي. [83]

محاضراته في الحرم الجامعي[عدل]

يحاضر شابيرو بشكل متكرر في عدد من الجامعات في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، غالباً ليقدم وجهة نظره المحافظة في قضايا مثيرة للجدل. تحدث في 37 جامعة مابين أوائل 2016 حتى أواخر 2017. [8]

جامعة ولاية كاليفورنيا ، لوس أنجلوس[عدل]

بعض الطلاب وأعضاء هيئة التدريس بجامعة ولاية كاليفورنيا بلوس أنجلوس اعترضوا على خطاب شابيرو، الذي كان آنذاك محررًا في شبكة بريتبارت، في الجامعة في 25 فبراير 2016، بعنوان "عندما يصبح التنوع مشكلة". وقد تم استضافة الخطاب في الحرم الجامعي لدى المجموعة المحافظة المسماة "شباب أمريكيون من أجل الحرية". ألغى رئيس الجامعة وليام كوفينو الخطاب قبل ثلاثة أيام من موعده، بقصد إعادة جدولة الخطاب بحيث يمكن للحدث أن يعرض وجهات نظر مختلفة حول موضوع تنوع الحرم الجامعي. عدل كوفينو عن قراره في النهاية، حيث سمح للخطاب بالاستمرار كما هو مخطط له. [84] [85]

في المقرر لإلقاء خطابه، شكّل مئات الطلاب والطالبات سلسلة بشرية، مغلقين بذلك الأبواب المؤدية للحدث، وقاموا بالتظاهر في موقعهم. وعندما بدأ شابيرو خطابه سحب أحد المحتجين إنذار الحريق. وبعد انتهاء الخطاب، تم اصطحاب شابيرو من قبل شرطة الحرم الجامعي حتى يتمكن من الخروج.[86] بعد ثلاثة أشهر من حادثة جامعة ولاية كاليفورنيا بلوس أنجلوس، مؤسسة الشباب الأمريكي أعلنت أنه تم رفع دعوى قضائية ضد الجامعة (مع شابيرو كأحد المدعين)، مدعيا أن التعديل الأول و التعديل الرابع عشر لحقوق الطلاب قد انتهكت من قبل مدير الجامعة لمحاولته إلغاء الحدث، وكذلك من قبل الحاجز البشري من الطلاب لمنع الدخول أو الخروج من هذا الحدث.[87]

جامعة كاليفورنيا، بيركلي[عدل]

في 14 سبتمبر 2017، دُعي شابيرو من منظمة الطلاب الجامعيين التابعة لجامعة كاليفورنيا في بيركلي، لتقديم خطابه فيها، حيث انتقد تسييس الهوية. [88] [89] وتضمن الحدث وجوداً كبيراً للشرطة التي قد وعدت به مستشارة بيركلي كارول ت. كريست في رسالتها التي ألقتها في أغسطس والتي أيدت فيها حرية التعبير. أنفقت الجامعة ومدينة بيركلي 600 ألف دولار على الشرطة والأمن لهذا الحدث، الذي تخلله تسعة اعتقالات دون وقوع حوادث كبيرة. [90] [91] [92]

استهدافه من قبل معادين السامية[عدل]

بعد مغادرته لشبكة بريتبارت، كان شابيرو هدفاً متكرراً للخطاب المعادي للسامية من قبل اليمين المتطرف. [93] ووفقًا لتحليل أجراه اتحاد مكافحة التشهير عام 2016 ، كان شابيرو من بين الصحافيين الأكثر شيوعًا كهدف للتغريدات المعادية للسامية. [94] [95]

حياته الشخصية[عدل]

شابيرو لديه ثلاث أخوات. في عام 2008، تزوج من الإسرائيلية من أصل مغربي مور توليدانو. [96] [97] تعمل زوجته الآن كطبيبة. [97] لديهم ابنة، ولدت عام 2014، [98] وابن ولد عام 2016. [99] يعتنق شابيرو وزوجته اليهودية الأرثوذكسية . [100] [101]

أعماله[عدل]

  • غسل دماغ: كيف تقوم الجامعات بتعليم شباب أمريكا ( (ردمك 0-78526148-6)
  • الجيل الإباحي: كيف تفسد الإجتماعية الليبرالية مستقبلنا ( (ردمك 0-89526016-6) ). ريجنري : 2005.
  • رئيس المشروع: الشعر السيئ والبوتوكس في طريقه إلى البيت الأبيض ( (ردمك 1-59555100-X) ). توماس نيلسون : 2008.
  • الدعاية في الفترة الممتدة: قصة هوليود الحقيقية عن كيف سيطر اليسار على تلفزيونك ( (ردمك 0-06209210-3) ). هاربر كولينز : 2011.
  • المتنمرون: كيف تسكت ثقافة الخوف والترهيب اليسارية أمريكا ( (ردمك 1-47671001-5) ). إصدارات العتبة : 2013.
  • الشعب ضد باراك أوباما: القضية الجنائية ضد إدارة أوباما ( (ردمك 1-47676513-8) ). ثريشهولد للنشر : 2014.
  • عالم أخلاقي، تم تمزيقه ( ASIN B01I3X4ISK ). كرييتورز للنشر : 2014.
  • ما هو عادل وقصص قصيرة أخرى ( ASIN B016R28SLM ). ريفولوشينيري للنشر : 2015.
  • الولاء الحقيقي ( (ردمك 1-68261077-2) ). مطبعة بوست هيل : 2016.
  • الجانب الحقيقي من التاريخ: كيف جعل العقل والهدف الأخلاقي الغرب عظيما ( (ردمك 9780062857903) ). كتب بروسايد : 2019.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ https://twitter.com/benshapiro/status/687488514259193857?lang=fr — تاريخ الاطلاع: 7 فبراير 2017
  2. ^ "Spotlight: Ben Shapiro". Daily Wire. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ January 12, 2019. 
  3. ^ Seitz-Wald، Alex (April 3, 2013). "Is this baby-faced blogger the next Andrew Breitbart?". صالون (موقع إنترنت). مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. 
  4. أ ب ت "Ben Shapiro: Proud Torah-Observant Jew and Rising Star in America's Conservative Movement" (PDF)، Zman Magazine، March 2012، مؤرشف (PDF) من الأصل في February 1, 2017 
  5. ^ Spencer Brown (July 11, 2017) Ben Shapiro Partners with YAF to Affirm Students' Free Speech Rights at Berkeley Amid Lawsuit نسخة محفوظة September 17, 2017, على موقع واي باك مشين., YAF
  6. ^ Matt، McDonald. "Ben Shapiro, the child prodigy gone right". The Spectator. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ September 10, 2018. 
  7. ^ Perri، Erin. "At 12-Years-Old, Ben Shapiro Blew The Crowd Away With His Violin". TellMeNow, LLC. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ September 10, 2018. 
  8. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Tavernise، Sabrina (November 23, 2017). "Ben Shapiro, A Provocative 'Gladiator,' Battles to Win Young Conservatives". The New York Times. مؤرشف من الأصل في February 8, 2018. اطلع عليه بتاريخ February 12, 2018. 
  9. ^ McNamara، Neal (January 24, 2014). "Justin Bieber a symptom of a big problem". KTTH. مؤرشف من الأصل في July 3, 2015. اطلع عليه بتاريخ September 20, 2017. 
  10. ^ Pope، Justin (June 10, 2004). "School liberalism blasted". Deseret News. مؤرشف من الأصل في June 4, 2015. اطلع عليه بتاريخ June 27, 2011. 
  11. ^ "Ben Shapiro". Simon & Schuster. مؤرشف من الأصل في January 7, 2016. اطلع عليه بتاريخ January 3, 2016. 
  12. ^ Harris، Dan؛ Torres، Ignacio؛ Effron، Lauren (October 21, 2017). "Conservative commentator on future of free speech on campus". ABC News. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ April 29, 2018. 
  13. ^ Hsu، Charlotte (May 10, 2004). "Book misconstrues facts". The Daily Bruin. UCLA. مؤرشف من الأصل في June 4, 2004. اطلع عليه بتاريخ June 10, 2018. 
  14. ^ Lawson، Mark (June 29, 2011). "Is US TV too leftwing?". The Guardian. مؤرشف من الأصل في September 30, 2013. اطلع عليه بتاريخ June 29, 2011. 
  15. ^ Glazov، Jamie (May 31, 2011). "Primetime Propaganda". FrontPage Magazine. مؤرشف من الأصل في January 2, 2013. اطلع عليه بتاريخ February 22, 2013. 
  16. ^ búsqueda، Resultados de (July 8, 2014). Bullies: How the Left's Culture of Fear and Intimidation Silences Americans. Threshold ed. ASIN 1476710007. 
  17. ^ Weigel، David (March 21, 2012). "Meet the Breitbarts". Slate. مؤرشف من الأصل في May 26, 2013. اطلع عليه بتاريخ February 22, 2013. 
  18. ^ Vinograd، Cassandra. "Breitbart's Michelle Fields, Ben Shapiro Resign Over Trump Incident". NBC News. مؤرشف من الأصل في March 14, 2016. اطلع عليه بتاريخ March 14, 2016. 
  19. ^ "Breitbart reporter, editor resign over response to alleged assault by Trump campaign manager". Fox News. March 14, 2016. مؤرشف من الأصل في March 16, 2016. اطلع عليه بتاريخ March 14, 2016. 
  20. ^ "Breitbart Reporter and Quits After Alleged Assault by Trump Staffer". NBC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ August 10, 2018. 
  21. ^ Weigel، David (February 20, 2013). ""Friends of Hamas": The Scary-Sounding Pro-Hagel Group That Doesn't Actually Exist". Slate. مؤرشف من الأصل في February 22, 2013. اطلع عليه بتاريخ February 22, 2013. 
  22. ^ Christopher، Tommy (February 20, 2013). "Secret Hagel Donor?: White House Ducks Questions On 'Fox And Friends of Hamas'". Mediaite. مؤرشف من الأصل في July 20, 2013. اطلع عليه بتاريخ February 22, 2013. 
  23. ^ Christopher، Tommy (February 21, 2013). "The Young Turks Guest Catches Breitbart News'= Ben Shapiro In 'Friends of Hamas' Lie". Mediaite. مؤرشف من الأصل في June 27, 2013. اطلع عليه بتاريخ February 22, 2013. 
  24. ^ Trotter، J.K (February 20, 2013). "'Friends of Hamas' Rumor Debunked by Reporter Who Accidentally Started It". The Atlantic Wire. مؤرشف من الأصل في February 22, 2013. اطلع عليه بتاريخ February 22, 2013. 
  25. ^ "Announcement:TruthRevolt Closing up shop". Truthrevolt.org. March 7, 2018. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ March 15, 2018. 
  26. ^ "Ben Shapiro files complaint against transgender reporter Tur". مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. 
  27. ^ "Editor Ben Shapiro Files Police Report Against Transgender Reporter After Heated TV Exchange". July 21, 2015. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. 
  28. ^ "Jewish pundit, trans journalist in on-air spat". The Times of Israel. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019. 
  29. أ ب Andrew Tobin (July 21, 2015). "Watch: Trans journalist threatens right-wing Jewish pundit during on-air spat". Haaretz.com. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. 
  30. ^ Lauren Walker (July 21, 2015). "Editor Ben Shapiro Files Police Report Against Transgender Reporter After Heated TV Exchange". Newsweek. مؤرشف من الأصل في March 18, 2017. 
  31. ^ "Ben Shapiro's Astonishing Success". National Review (باللغة الإنجليزية). August 8, 2017. مؤرشف من الأصل في August 12, 2017. 
  32. ^ Schwartz، Jason. "Ben Shapiro to take his podcast to radio". POLITICO. اطلع عليه بتاريخ April 28, 2018. 
  33. ^ "The New Conservative Media Establishment". POLITICO Magazine (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ September 28, 2018. 
  34. ^ Fisher، Alyssa (January 19, 2019). "Ben Shapiro: I Wouldn't Kill Baby Hitler". هاآرتس (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ January 24, 2019. 
  35. ^ Hod، Itay (January 22, 2019). "Ben Shapiro Loses Third Advertiser Over 'Baby Hitler' Remarks". TheWrap. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ January 24, 2019. 
  36. ^ Shapiro، Ben (January 21, 2019). "This Weekend, The Media Demonstrated Why Conservatives Can't Trust Them". The Daily Wire (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ January 24, 2019. 
  37. ^ Darcy، Hadas Gold and Oliver. "Salem executives pressured radio hosts to cover Trump more positively, emails show". CNNMoney. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ May 9, 2018. 
  38. ^ Pink، Aiden (October 4, 2018). "Ben Shapiro Rides Kavanaugh Controversy to Top of U.S. Conservative Media". Haaretz (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ October 14, 2018. 
  39. ^ "PragerU | Ben Shapiro". www.prageru.com. December 22, 2018. اطلع عليه بتاريخ December 22, 2018. 
  40. ^ Nguyen، Tina. ""Let Me Make You Famous": How Hollywood Invented Ben Shapiro". The Hive (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ December 22, 2018. 
  41. ^ May 11، ByHank Berrien؛ 2017 (May 11, 2017). "PragerU Video: Shapiro Explains Why Facts Don't Care About Your Feelings". Daily Wire (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ December 22, 2018. 
  42. ^ "PragerU's Influence". Southern Poverty Law Center (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ December 22, 2018. 
  43. ^ "Harvard's Dishonorable Treatment of Chelsea Manning and Michelle Jones". The New Yorker (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ September 28, 2018. 
  44. أ ب ت "Actor Mark Duplass apologizes for praising conservative pundit Ben Shapiro". Vox. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ September 28, 2018. 
  45. أ ب ت ث "Ben Shapiro and Dave Rubin: Conservatism vs Leftism and Free Speech". The Rubin Report (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ November 28, 2018. 
  46. ^ Scott، Peter Dale (September 4, 2007). The Road to 9/11: Wealth, Empire, and the Future of America (باللغة الإنجليزية). University of California Press. صفحة 243. ISBN 9780520929944. 
  47. ^ "The Cool Kid's Philosopher | Current Affairs". مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ October 17, 2018. 
  48. أ ب Harris، Dan (September 2017). "Outspoken conservative Ben Shapiro says political correctness breeds insanity". Nightline. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ August 11, 2018. 
  49. ^ Villa، Lissandra (April 25, 2017). "Some Republicans Want Their Party To Change Their Tune on Climate Change". BuzzFeed News. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ August 11, 2018. 
  50. ^ "Ben Shapiro says a majority of Muslims are radicals". @politifact (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. 
  51. ^ "FactCheck: how many of the world's Muslims are radicalised?". Channel 4 News. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. 
  52. ^ Shapiro، Ben. "Enemy 'civilian casualties' ok by me". Townhall (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2019. 
  53. ^ بن شابيرو ، "هكذا ، إليك قائمة ضخمة بكل الأشياء الغبية التي قمت بها على الإطلاق (لا تقلق ، سأواصل تحديثها)" ، The Daily Wire ، 20 يوليو 2018 نسخة محفوظة 29 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  54. أ ب BeinartNovember 30، Peter؛ Image، Peter. "Why Doesn't The New York Times Mention Ben Shapiro's Islamophobia?". The Forward. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. 
  55. ^ "The bloody cost of Islamophobia". theweek.com. 15 March 2019. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
  56. ^ "The bloody cost of Islamophobia". theweek.com. 15 March 2019. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
  57. ^ Hasan، Mehdi (15 March 2019). "Don't Just Condemn the New Zealand Attacks — Politicians and Pundits Must Stop Their Anti-Muslim Rhetoric". The Intercept. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2019. 
  58. ^ "Fox's Chris Wallace ignores Ben Shapiro's history of bigotry and misinformation". Media Matters for America (باللغة الإنجليزية). 10 December 2017. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. 
  59. ^ Tavernise، Sabrina (November 23, 2017). "Ben Shapiro, A Provocative 'Gladiator,' Battles to Win Young Conservatives". مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ February 12, 2018. 
  60. أ ب Stevenson، Seth. "Whose Side Is Ben Shapiro Really On?". Slate Magazine (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ October 2, 2018. 
  61. أ ب "Ben Shapiro takes stage at UC Berkeley under extraordinary security". SFGate. September 15, 2017. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ October 3, 2018. 
  62. ^ Stanglin، Doug؛ Miller، Ryan (January 18, 2019). "March for Life 2019: Vice President Pence makes surprise visit at DC rally". USA Today. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ January 19, 2019. 
  63. ^ href='http://jewishjournal.com/author/%27></a>، BY <a (October 11, 2017). "Good Gun Policy Starts With Reality". Jewish Journal (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ November 1, 2018. 
  64. ^ Boyd، Charles (December 10, 2017). "Ben Shapiro Tries To Prove That the U.S.". Charles Boyd. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ November 1, 2018. 
  65. ^ "Ben Shapiro: Teaching Minorities They Are Perpetual Victims is False, Backward, And Hurts Them". www.realclearpolitics.com. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ November 1, 2018. 
  66. ^ Shapiro، Ben. "Ben Shapiro – Confederate Flag Controversy a Complete Misdirect". Townhall (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ November 1, 2018. 
  67. ^ Wise، Justin A. (January 10, 2019). "Steve King asks how terms 'white nationalist' and 'white supremacist' became offensive". The Hill. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ January 10, 2019. 
  68. ^ Barrón-López، Laura؛ Bresnahan، John. "Steve King under fire after embrace of white supremacy". POLITICO (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2019. 
  69. ^ Wise، Justin (2019-01-10). "GOP lawmaker: Steve King's 'embrace of racism' has no place in Congress". TheHill (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2019. 
  70. ^ Sonmez، Felicia (10 January 2019). "House Republican leaders criticize Rep. Steve King for defending white nationalism". Washington Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2019. 
  71. ^ Wise، Justin (2019-01-10). "Ben Shapiro urges Congress to censure Steve King after he questions why term 'white supremacist' is offensive". TheHill (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2019. 
  72. أ ب "Why Doesn't The New York Times Mention Ben Shapiro's Islamophobia?". The Forward. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ November 1, 2018. 
  73. ^ "Goldberg: Breitbart's Ben Shapiro 'fascist'". POLITICO (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ September 28, 2018. 
  74. ^ Goldberg، Jeffrey (February 20, 2013). "Prominent Hagel Detractor Endorses Fascistic Vision of Israel". The Atlantic (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ September 28, 2018. 
  75. ^ "Who is Ben Shapiro?". The Mercury News (باللغة الإنجليزية). September 14, 2017. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ October 2, 2018. 
  76. ^ "How the 'alt-right' checkmated the media". Columbia Journalism Review (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ September 28, 2018. 
  77. ^ Marcotte، Amanda (June 29, 2015). "5 Conservative Freakouts About Last Week's SCOTUS Rulings". Rolling Stone (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ October 2, 2018. 
  78. ^ "Right-Wing Media Respond To Nationwide Marriage Equality: "We Should Weep For Our Country"" (باللغة الإنجليزية). Media Matters for America. June 26, 2015. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ October 2, 2018. 
  79. ^ Larimore، Rachael (June 26, 2015). "Conservative Reaction to Marriage Ruling Is Mixed". Slate (باللغة الإنجليزية). ISSN 1091-2339. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ October 2, 2018. 
  80. ^ "The Many Faces of Ben Shapiro". Slate. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ December 12, 2018. 
  81. ^ "Breitbart Editor Ben Shapiro Says LGBT Community Does Not Really Face Discrimination" (باللغة الإنجليزية). Southern Poverty Law Center. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ October 2, 2018. 
  82. ^ "Conservative commentator on future of free speech on campus" (باللغة الإنجليزية). ABC News. October 21, 2017. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ August 12, 2018. 
  83. ^ "Conservative outlets take on Facebook". POLITICO (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ September 28, 2018. 
  84. ^ "In Reversal, Cal State LA President Allows Conservative Pundit Ben Shapiro to Speak at Campus Event". KTLA 5. February 25, 2016. مؤرشف من الأصل في February 26, 2016. 
  85. ^ "University President Shuts Down Conservative Journalist's Speech, Citing "Free Exchange of Ideas"". Mediaite. مؤرشف من الأصل في February 28, 2016. 
  86. ^ "Ben Shapiro escorted by police from CSULA due to angry protesters". ABC 7. February 26, 2016. مؤرشف من الأصل في March 5, 2016. 
  87. ^ "CSULA sued over conservative author's protest-ridden speech". MyNewsLA. May 20, 2016. اطلع عليه بتاريخ May 19, 2016. 
  88. ^ Allison Kaplan Sommer (September 15, 2017). "Jewish Conservative Ben Shapiro to Antifa Protesters at UC Berkeley: 'Go to Hell, You Lying, Stupid Jackasses'". Haaretz. مؤرشف من الأصل في September 16, 2017. اطلع عليه بتاريخ September 16, 2017. 
  89. ^ "Shaprio event goes off with barely a hitch". Berkeley News. September 14, 2017. مؤرشف من الأصل في September 16, 2017. اطلع عليه بتاريخ September 16, 2017. 
  90. ^ Steinmetz، Katy (September 14, 2017). "'The University Has Coddled Students Too Long.' Conservative Firebrand Roils Berkeley". Time. مؤرشف من الأصل في September 15, 2017. اطلع عليه بتاريخ September 16, 2017. 
  91. ^ Panzar، Javier؛ Tchekmedyian، Alene (September 15, 2017). "9 arrested as protesters gather at UC Berkeley for talk by conservative speaker Ben Shapiro". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في September 15, 2017. اطلع عليه بتاريخ September 16, 2017. 
  92. ^ Christ، Carol (August 23, 2017). "Chancellor Christ: Free speech is who we are". جامعة كاليفورنيا (بركلي). مؤرشف من الأصل في July 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ August 25, 2018. 
  93. ^ "Explaining Ben Shapiro's Messy, Ethnic-Slur-Laden Breakup With Breitbart". Daily Intelligencer (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ September 25, 2018. 
  94. ^ "In 2016, people have read anti-Semitic tweets 10 billion times, many from Trump supporters". Washington Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ September 25, 2018. 
  95. ^ "Opinion | A Political Conservative Goes to Berkeley" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ November 1, 2018. 
  96. ^ Shapiro، Ben (October 19, 2015)، Twitter، مؤرشف من الأصل في March 8, 2018 
  97. أ ب Shapiro، Ben (July 13, 2018). "10 Lessons in 10 Years – What Marriage Has Taught Me". نيوزويك. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. 
  98. ^ Shapiro، Ben (February 5, 2014). "Letter to My Newborn Daughter". Townhall. مؤرشف من الأصل في October 1, 2015. اطلع عليه بتاريخ September 29, 2015. 
  99. ^ (تغريدة) https://twitter.com/.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة) Missing or empty |user= (help) Missing or empty |number= (help); Missing or empty |date= (help)
  100. ^ Glazov، Jamie (May 13, 2004). "Brainwashed". Front Page Magazine. مؤرشف من الأصل في February 29, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 27, 2011. 
  101. ^ Mor Toledano, first in class to find perfect match، HSJ، مؤرشف من الأصل في January 28, 2013 

<references group="">

روابط خارجية[عدل]