إحيائية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
طقس في أوروپا في عام 2008

الإحيائية (بالأنجليزية: Animism, انيميزم, بمعنى "الروح, حياة" من اللاتينية)[1][2] هي الاعتقاد بوجود الأرواح وأن أي نظام حي أو كائن أو حتى المواد الجامدة أحياناً تمتلك نوعاً من الروح مثل الحجارة, والنباتات, وكذلك في الظواهر الطبيعية مثل الرعد, وحتى بداخل المعالم جغرافية كالجبال والأنهار.[3] الإحيائية منتشرة في الديانات القومية, ولكن يمكن العثور عليها في الشنتو, والهندوسية, ووحدة الوجود, والسيخية, والوثنية الجديدة.

على مر تاريخ أوروبا, كان العديد من الفلاسفة قد فكروا باحتمال وجود الروح في الحيوان, الأنسان, والنبات, ولكن التفسير المقبول الحالي قد وضعه إدوارد بيرنت تايلور في القرن التاسع عشر.[4]

على الرغم من وجه الشبه بين الطوطمية والإحيائية, ولكنها كما يقول تيم أنجولد تركز على كائنات الروح الفردية التي تساعد في إدامة الحياة, في حين الطوطمية تقول أن هناك مصدر يوفر الأساس للحياة مثل الأرض, أو أسلاف. بعض الجماعات الدينية القومية مثل السكان الأصليين لاسترالية يميلون إلى الطوطمية, ولكن الإنويت يميلون إلى الإحيائية في نظرهم.[5]

الاتيمولوجيا[عدل]

إدوارد بيرنت تايلور كان مسؤولا عن تعريف الإحيائية المقبولة حاليا في علم الأنثروبولوجيا.

مصطلح الإحيائية أتى من كلمة animismus التي وضعت من قبل العالم الألماني إدوارد بيرنت تايلور في حوالي 1720م, للإشارة إلى ان "يتم انتاج الحياة الحيوانية من قبل روح معنوية". ال'نيميزم' دخل اللغة الإنجليزية في عام 1819.[6] وقد اتخذ المصطلح وقاموا بإعادة تعريفه من قبل ادوارد تايلور الأنثروبولوجي في كتابه الثقافة البدائية عام 1871، عرفه ب"نظرية الحركة العالمية للطبيعة". بفضل تعريف تايلور له، ينظر الاحيائيين إلى العالم الطبيعي على أنه على قيد الحياة. الوصف الذاتي لنفسه كان أنه "عالم عقلاني معزز"، كان يعتقد أن هذا الرأي كان "طفولي" ونموذج "التخلف المعرفي",[7] وبالتالي إنه كان شائعة في الشعوب "البدائية" مثل أولئك الذين يعيشون في مجتمعات جامعي الصيد.

مفهوم تيلور للإحيائية استُخدم من قبل العديد من علماء الأنثروبولوجيا, مثل إميل دوركهايم, وكلود ليفي ستروس, وتيم أنجولد. ولكن بعض علماء الأنثروبولوجيا، مثل نوريت بيرت-ديفس قد انتقدوا مفهوم تايلور للإحيائية، واعتبرتوه أنه قديم.[8]

الحافز[عدل]

الإحيائية بشكل عام, هو على سبيل المثال اعتبار الأجسام على أنها تحتوي على روح, ومعاملتهم كما أن الأجسام أرواح على نحو شبه عالمي. جان بياجيه طبق المصطلح في علم نفس الطفل في الإشارة إلى تفاهم الضمني بالعالم في عقل الطفل الذي يفترض أن كل الأحداث تنتج من نية أو وعي. بياجيه يفسر هذا بعدم القدرة المعرفية للتمييز بين العالم الخارجي من نفسية المرء. علم النفس التنموي قد قرر أن التمييز الأشكال ذوات الأرواح مقابل الجماد أنها فكرة مجردة المكتسبة عن طريق التعلم.

قوائم الظواهر التي أدت الوحشيين إلى الاعتقاد بوجود الإحيائية أعطيت من قبل تيلور، هربرت سبنسر، أندرو لانج, وغيرهم؛ قد انشأت جدل إحيائي بين الماضية والقوائم الأولوية. ومن هذه الظواهر، الأحلام والهلوسات النشوة.

ديانات إحيائية[عدل]

الديانات الأفريقية التقليدية[عدل]

في العادة أي مجموعة من المعتقدات برورح الطبيعة المتختلفة قد تكون موصوفة بأنهاإحيائية, ولكن هذه العبارة سبب الكثير من الاختلافات بالرأي بين علماء الثقافة الأنثروبولوجيا. وصف الديانات التقليدية الأفريقية ب"الإحيائية" يعتبر كمصطلح يستخدم لاختصار التفاعل الأغنى والأكثر تعقيدا بين الشيوخ، والأجداد ورمح الطبيعة.

الديانات الشرقية[عدل]

الشنتو, التي تعد الديانة التقليدية في اليابان، تعد إحيائية للغاية. في الشنتو، روح الطبيعة، أو الكامي، موجود في كل مكان، من الاعظم (مثل آلهة الشمس)، الذي يمكن اعتبارها تعدد، إلى الأدنى، التي قد تصف بشكل من أشكال الإحيائية.

هناك بعض الجماعات الهندوسية التي يمكن أن تعتبر إحيائية. في ولاية كارناتاكا الساحلية لديهم عادة مختلفة للصلاة للأرواح لإلههم.

ديانات الأمريكيين الأصليين[عدل]

الكثير من الديانات التقليدية الأصلية الاميركية في الأساس إحيائية. انظر، على سبيل المثال، لصلاة اكوتا سوز ميتاكويه أوياسين. صلاة دعي الشكر لدى الإيروكواس تشكر كل ادمي, نبات, وحيوان.

الحركات الدينية الجديدة[عدل]

العديد لكن ليس كل ديانات الوثنية الجديدة يمارسون شكل من أشكال الإحيائية.

اقرأ أيضا[عدل]

مصادر ومراجع[عدل]

  1. ^ Segal, p. 14
  2. ^ "Animism", The American Heritage Dictionary of the English Language, p. 72
  3. ^ "The concept that humans possess souls and that souls have life apart from human bodies before and after death are central to animism, along with the ideas that animals, plants, and celestial bodies have spirits" (Wenner)
  4. ^ ref name="Bird-David, Nurit 1999"
  5. ^ Ingold, Tim. (2000). Totemism, Animism and the Depiction of Animals in The Perception of the Environment: Essays on Livelihood, Dwelling and Skill. London: Routledge. Page 112-113
  6. ^ Harper, Douglas. (2001). http://www.etymonline.com/index.php?term=animism
  7. ^ Bird-David, Nurit. (1999). "Animism" Revisited: Personhood, Environment and Relational Epistemology in Current Anthropology Volume 40. Page S67-68
  8. ^ Bird-David, Nurit. (1999). "Animism" Revisited: Personhood, Environment and Relational Epistemology in Current Anthropology Volume 40.
  • Adler, Margot. Drawing Down the Moon: Witches, Druids, Goddess-Worshippers, and Other Pagans in America. Penguin, 2006.
  • "Animism". Encyclopædia Britannica. 11th ed. Vol. 2. 1911. Online Encyclopedia. JRank. 10 July 2008 <http://encyclopedia.jrank.org/ANC_APO/ANIMISM_from_animus_or_anima_mi.html>.
  • "Animism". The American Heritage Dictionary of the English Language. 4th ed. Boston: Houghton Mifflin, 2006.
  • "Animism". The Columbia Encyclopedia. 6th ed. 2001-07. Bartleby.com. Bartleby.com Inc. 10 July 2008 <http://www.bartleby.com/65/an/animism.html>.
  • Armstrong, Karen. A History of God: The 4,000-Year Quest of Judaism, Christianity and Islam. Ballantine Books, 1994.
  • Cunningham, Scott. Living Wicca: A Further Guide for the Solitary Practitioner. Llewellyn, 2002.
  • Dean, Bartholomew 2009 Urarina Society, Cosmology, and History in Peruvian Amazonia, Gainesville: University Press of Florida ISBN 978-081303378 [1]