هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.
هذه المقالة مشكوكٌ أنها تحتوي بحثًا أصليًا.

إصلاح إسلامي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Edit-find-replace.svg
هذه المقالة ربما تحتوي بحثًا أصليًّا. ربما تجد نقاشًا حول هذا في صفحة نقاش المقالة. فضلًا ساعد في تحسينها بالتحقق من الادعاءات وإضافة الهوامش إليها. يجب إزالة المعلومات التي تُعد بحوثًا أصلية.
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر ومراجع إضافية لتحسين وثوقيتها. قد ترد فيها أفكار ومعلومات من مصادر معتمدة دون ذكرها.
رجاء، ساعد في تطوير هذه المقالة بإدراج المصادر المناسبة. هذه المقالة معلمة منذ ديسمبر 2009.
Basmala White.png
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

حركات الإصلاح الإسلامي - والذي يعرف أيضا بالإسلام التقدمي أو بالإسلام التقدمي الإصلاحي أو التجديد الإسلامي - تدعو لإصلاح الخطاب الديني ونبذ الخلاف المذهبي والتعصب الطائفي، والابتعاد عن التقاليد الممتزجة بالخرافات والأفكار الدخيلة على الإسلام. وفي نفس الوقت كانت تلك الحركة تدعو لفهم الإسلام فهما جديدا، عن طريق إعادة فهم وتفسير القرآن والسنة، واستخدام الأدوات الفقهية التقليدية مثل الاجتهاد والقياس والإجماع وغيرها من أجل صياغة مشروع إصلاحي على ضوء المعايير العلمية العقلانية، والنظرية الاجتماعية الحديثة.[1] وذلك لتجديد الخطاب الديني بحيث يلبي متطلبات العصر الجديد ويؤمن حركية جديدة للمجتمع الإسلامي. فيما يراه بعض الإصلاحيين اقتداء بالمسلمين الأوائل من الصحابة والتابعين الذين اجتهدوا في مستحدثات عصرهم وكانوا أكثر مرونة وانفتاحا. [بحاجة لمصدر]

النشأة والتطور[عدل]

الإصلاح في العصر الحديث[عدل]

ظهرت العديد من الحركات التي تعتبر إصلاحية على مدار التاريخ الإسلامي. الحركة الإصلاحية في العصر الحديث في الهند ومصر كانت واحدة من العديد من الحركات التي ظهرت في منتصف القرن التاسع عشر مثل العلمانية والإسلأموية والسلفية في ردة فعل للتغيرات السريعة في ذلك الوقت كقيام الحضارة الغربية والاستعمار في العالم الإسلامي.[1] كانت هذه المرحلة تحمل بوادر وعي بأزمة المسلمين وتخلفهم عن الحضارة والتقنية الغربية وكانت هناك حركة متزايدة من قبل بعض علماء الدين المسلمين إلى أن واقع المسلمين المتخلف يعود إلى حالة الجمود والركود في الحياة الاجتماعية والدينية. وفي حين اختار البعض التوجه نحو تبني نظريات الغرب العلمانية ونظر وفصل الدين عن الدولة، كان رأي بعض علماء الدين أن الإسلام غير متعارض مع التقدم، إنما أفكار دخيلة ووضعيات اجتماعية معينة هي من ساعد على ظهور هذا التخلف في العالم الإسلامي. [بحاجة لمصدر] كان هذا التيار الإصلاحي يلتقي مع التيار الوهابي في تنقية العقيدة من البدع والخرافات، ويتجاوزه على صعيد الانفتاح على العصر، والنزوع نحو التجديد في الدين والفكر واللغة، أي أنه يجمع بين التمسك بالثوابت والأصول، مع ترك مساحة للمتغيرات بحيث تستوعب واقعنا المعاصر. وكان أهم أعلام هذا التيار جمال الدين الأفغاني الذي كان يميل إلى الأسلوب الثوري لمقاومة الاستعمار الغربي للدول الإسلامية، ومحمد عبده الذي اتخذ أساليب سلمية تكوين أجيال تحمل الدعوة وتنشر التربية الإسلامية، حتى لو اضطرها ذلك لمهادنة ومداهنة الاحتلال ما دام ذلك يدرأ المفاسد[2].

هب محمد عبده ورشيد رضا للدفاع عن الإسلام وتحديثه لمواكبة المؤسسات الغربية والمؤسسات الاجتماعية في أواخر القرن التاسع عشر. كان هذا المشروع يسعى إلى نشر مجموعة واسعة من المعرفة الإسلامية التي كانت قد تراكمت في سياق مختلف في القرن التاسع عشر  [بحاجة لمصدر].على الرغم من أن هذه الجهود كان لها تأثيرات قليلة في البداية لكنها اكتسبت زخما مع زوال الخلافة العثمانية في عام 1924 وانتشار الليبرالية العلمانية لا سيما مع جيل جديد من المفكريين والمثقفيين والكتاب الذين تبنوا الليبرالية العلمانية أو القومية العربية. ففي مصر ظهر الدكتور علي عبد الرزاق الذي كتب "الإسلام وأصول الحكم"، التي دعى فيه إلى الفصل بين الإسلام والدولة. وبعد ذلك الكتاب، ظهر كتاب علمانيين آخرون كطه حسين ومحمد سعيد العشماوي ومحمد خلف الله أحمد وفرج فودة وحسين أمين وغيرهم من المفكريين والمثقفيين والكتاب الذين دعوا فكرة الدولة المدنية العلمانية التي تفصل بين الدين ودولة [بحاجة لمصدر]

حركات معاصرة[عدل]

حركة الإخوان المسلمين[عدل]

قامت جماعة الإخوان المسلمين على منهج محمد عبده وفقا لرأي المفكر محمد عابد الجابري,[2] حيث يرى أنها تطبيق لدعوة محمد عبده لتكوين مجموعة تليها مجموعات تتولى الدعوة للإصلاح والعمل له مع تربية الشعب تربية دينية صحيحة الذي يطلق عليه البعض"سلفية حركية". لكنها سرعان ما خرجت عن نهجه وتحولت إلى جماعات سرية مسلحة لجأت للعنف في بعض الأحيان. ولكنها الآن عادت إلى الأسلوب السلمي.[2]

الحركة الليبرالية الإسلامية[عدل]

وجد هذا التيار مجموعة كبيرة من الأفكار الليبرالية داخل الإسلام.[3][4]. سماه البعض بالإسلام الاجتهادي وسماه آخرون بالإسلام التقدمي، ولكن البعض الآخر يرى أن الإسلام الإصلاحي التقدمي والإسلام الليبرالي هما حركتان مختلفتان ضمن دين الإسلام [5]. ويرى آخرون أن الإسلام الليبرالي على أنه امتداد لحركة الإسلام التقدمي التي بدأها جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده ومحمد رشيد رضا في العصر الحديث.

عقائد وأفكار[عدل]

إصلاح التشريع الإسلامي[عدل]

تختلف رؤى الإصلاحيين حول طرق إصلاح الخطاب الديني وتنقيح الفقه والشريعة الإسلامية. من هذه الأفكار:

  • تقييد الشريعة عن طريق استخدام القرآن والسنة النبوية الموثوق بها فقط والحد من الأحاديث الضعيفة والمتعصبة التي تعرضت إلى انتقادات كثيرة.[6][7] وهناك عدد قليل من االتقدمييون مثل الشيخ غلام أحمد برويز الباكستاني، الذي ذهب أبعد من ذلك وقال أن القرآن والأحاديث التي تطابقه هما الشيء الوحيد الملزم.
  • إعادة تفسير أكثر أو أقل تعصبية للمصادر الموثوقة. هذا هو الحال بصفة خاصة مع النصوص القرآنية التي تتحدث عن معاملة الكفار والجهاد وتعدد الزوجات والحدود بأنواعها التي تتعارض مع مفاهيم الحداثة.[8] تمكن الإصلاحيون من إعادة التفسير النصوص الدينية بدعم من النصوص، مثلا اشتراط اربعة شهود رجال عدول ثقات يشهدون وقوع الزنا ويظهر من هذا صعوبة إقامة الحد. أيضا تعدد الزوجات مشروط على قدرة الزوج على العدل بينهم، على الرغم من تأكيد القرآن في مواضع أخرى [9].

قراءة التاريخ[عدل]

يقول بعض التقدمييون الإصلاحيون انه لا يوجد حقبة مثالية في ما يتعلق التاريخ الإسلامي، مستدلين على ذلك باغتيال ثلاثة من الخلفاء الأربعة الراشدين. وعلاوة على ذلك، كانت إسبانيا وأفريقيا وبلاد فارس كانوا تحت حكم ذاتي في نقاط مختلفة في التاريخ مما أدى إلى عدم وجود دولة خلافة واحدة. هذا طبعا يتناقض مع التاريخ التقليدي الذي يدعي أن الخلافة الأموية والخلافة العباسية والخلافة العثمانية حافظت على السياسية العامة وحفاظت على سلامتها الإقليمية وأن التشرذم والانقسامات كنا حالات استثنائية [بحاجة لمصدر].

السياسة[عدل]

الإصلاحيون يعتقدون أن الإسلام هو ليس أيدولوجية ولكنه دين لا يقدم نموذج محدد لحكم الدولة، وعدد كبير من المنهاج التي استخدمت طوال التاريخ الإسلامي من حكومات مختلفة. التقدمييون الإصلاحيون يجادلون أنه لم توجد أية معارك في التاريخ الإسلامي من أجل فصل بين الدين والدولة، لأن رجال الدين كانوا دائما كيانا مستقلا عن الحكام على عكس المسيحية. كثير من التقدمييون الإصلاحيون يدعون إلى الاستفادة من النموذج الغربي في الحياة السياسية، خاصة في نواحي الليبرالية والعلمانية والديموقراطية [بحاجة لمصدر].

شخصيات[عدل]

المؤسسون[عدل]

إصلاحيين جدد[عدل]

اقرأ أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب الحداثة الإسلامية والقومية والأصولية بواسطة منصور منصور معدّل
  2. ^ أ ب ت السلفية في طريق النهضة. مشكل أم حل - إسلام أون لاين
  3. ^ أخيراً: المسلمون يتحدثون ضد حركات جهاد المسلح
  4. ^ Safi, O: "Progressive Muslims", One World: Oxford, 2003.
  5. ^ مؤسسة ابن رشد
  6. ^ محمد عبده: "رسالة التوحيد", الطبعة السابعة عشر, مكتبة القاهرة, 1960.
  7. ^ أحمد أمين: فجر الإسلام, الطبعة العاشرة, مكتبة النهضة المصرية, 1965.
  8. ^ انظر إلى القرآن 4:3 عن تعدد الزوجات و5:38 حول قطع يد السارق و24:2-5 عن جلد الزانيين (والرجم للزاني المحصن في الحديث). عن الجهاد ومعاملة الكفار. من المقاطع الصعبة على االتقدمييون هي ما يسمى ب "آيات السيف"، مثل 9:5 عن الوثنيين العرب و9:29 عن أهل الكتاب
  9. ^ {ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم}
  10. ^ الإمام محمد عبده رجل الإصلاح
  11. ^ رشيد رضا: الإصلاح يبدأ بالصحافة والتعليم: (في ذكرى وفاته: 23 من جمادى الأولى 1354هـ)، إسلام أون لاين، 31 أكتوبر 2001
  12. ^ الإصلاح الإسلامي على طريقة الشيخ محمد عبده
  13. ^ Islamic Law : the Sharia from Muhammad's Time to the Present, by Hunt Janin and Andre Kahlmeyer, McFarland and Co. Publishers, 2007 p.123-4
  14. ^ موقع حسن البنا في سياق الحركة الإصلاحية واضافاته، راشد الغنوشي
  15. ^ جمال البنا..بين الإصلاح الديني والتنوير جريدة الشرق الأوسط - تاريخ النشر 24 مايو 2004
  16. ^ الجهاد أن نحيا في سبيل الله جريدة الجريدة الكويتية - تاريخ الوصول 3 يناير 2010
  17. ^ الغزالي.. فارس الدعوة البليغ: (في ذكرى مولده: 5 من ذي الحجة 1335هـ)، إسلام أون لاين، 25 أبريل 2001
  18. ^ كتاب: مع أئمة التجديد ورؤاهم في الفكر والإصلاح: مقومات الفكر الإصلاحي عند الإمام محمد البشير الإبراهيمي، القرضاوي نت
  19. ^ محمد فتح الله كولن في أول قائمة تميز مائة عالم، جريدة البصائر

وصلات خارجية[عدل]