الفريش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 24°13′12.45″N 39°16′51.45″E / 24.2201250°N 39.2809583°E / 24.2201250; 39.2809583

الفريش
Al Furaysh
—  مركز  —
صورة الفريش عند هطول الامطار
صورة الفريش عند هطول الامطار
العلم {{{official_name}}}
علم
Official seal of {{{official_name}}}
شعار
موقع الفريش على خريطة السعودية
الفريش
موقع الفريش بالنسبة للسعودية
الإحداثيات: 24°13′N 39°16′E / 24.217°N 39.267°E / 24.217; 39.267
البلد  السعودية
المنطقة منطقة المدينة المنورة
 - الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود
منطقة زمنية +3 (غرينتش )
توقيت صيفي 3+ (غرينتش )

الفريش: الفُرَيش (سابقا: بئر درويش) هي قرية من قرى المملكة العربية السعودية وتتبع لإمارة منطقة المدينة المنورة، وتعد المقر والسكن لقبيلة الرحلة من حرب. اشتهرت قديما بأنها أول محطة للقوافل للخارج من المدينة والاخيرة للذاهب إليها. كانت تعرف أيضا باسم بئر درويش في العهد العثمانى.

الجغرافيا[عدل]

تقع في غرب المدينة المنورة على مسافة 40 كلم تقريباً، ويمر من وسطها وادي يحمل نفس اسمها (وادي الفريش) الذي يصب في وادي ملل المتجه شمال المدينة المنورة إلى وادي الحمض.

و يقسم مدينة الفريش مجرى السيل إلى قسمين، قسم يسكنه فخذ الجملاء من قبيلة الرحلة من حرب وهو الذي فيه السوق القديم قرب جبل الفند والقسم الآخر يسكنه فخذ الوبارة من قبيلة الرحلة من حرب وهو القريب من شعيب اللاوي الذي يسيل من جبل القنور ويعتبر أعلى جبل بمنطقة الفريش ومن أعلى هذا الجبل ترى أنوار المدينة المنورة.

يحدها من الشرق المدينة المنورة ومن الغرب وادي الصفراء والمسيجيد والسدارة والروحاء. وسميت بالفريش لأنها تقع في أرض منبسطة وتحيطها ثلاثة جبال مشهورة وهي جبل القنور من الشرق ، وجبل عوير ( يسمى جبل عار حالياً) من الغرب ، ومن الشمال الغربي جبل الفند.

الفُرَيش قديما[عدل]

منذ مئات السنيين سافرت قوافل المسافرين من تجار وحجاج ومعتمرين وكذلك الجيوش المحاربة عبر درب (طريق) يربط مابين المدينة ومكة ومدن وقرى ساحل بحر القلزم(الأحمر) ، وكانت تلك القوافل تسير يوميا مسافة 30 ميل تقريبا (45كلم) لتتوقف بعدها للراحة وتناول الطعام ، وكانوا يختارون مواقع راحتهم واستراحتهم بكل عناية وحرص ويراعوان ان تكون قريبة من مصادر المياه وبعيدا عن الاودية ومجاري السيول التي قد تشكل خطر على حياتهم وعلى رواحلهم وتجارتهم. ومن هنا نشأت محطات القوافل والتي أصبحت ملتقى تجاريا واجتماعيا وإعلاميا للقوافل المغادرة والقادمة .

أن أول محطة استراحة لتلك القوافل الخارجة من المدينة وأخر محطة للقادم إليها قرية عرفت في هذه المنطقة قديما باسم السيّآلة ويقال بأن الملك التبع اليماني هو من اسماها بهذا الاسم، وذلك عندما كان عائدا من غزو يثرب، حيث تصادف مروره في هذا المنطقة مع مرور سيول عظيمة قطعت عليه الطريق فتوقف جيشه في تلك المنطقة التي اسماها بالسيالة لكثرة سيولها، وكان هذا التوقف بمثابة اللبنة الأولى وحجر الأساس لنشأة السيالة. كما قيل انها سميت بالسيالة لكثرة السيول التي تمر بها وقد ذكرها كثير من المؤرخون في كتبهم وحددها البكري بأنها تبعد عن المدينة تسعة وعشرون ميلاً (تقريبا). وعبر مئات السنيين أصبحت السيّآلة عامرة بالسكان لتوفر مصادر الماء من آبار وعيون وسواقي.

الرسول Mohamed peace be upon him.svg في السيّآلة

موقع السيّآلة بالنسبة للفريش لقد اندثرت قرية السيالة واختلف الكثير على تحديد موقع السيّآلة، ولم يبقى لنا الاما كتبه لنا المؤرخون من وصف :

  • مابين السيالة وملل أربعة أميال، وملل أدنى إلى المدينة، وأن أول السيالة هو إذا قطعت فرش ملل، وأنت مغرّب وكانت صخيرات اليمام عن يمينك، ثم رجعت على يسارك واستقبلت القبلة فهذه السيالة.
  • وقال الاسدي : وبين السيالة والروحاء أحد عشر ميلاً ، وبينها وبين ملل سبعة أميال ،وعلى ميل منها عين، والجبل الأحمر الذي يسرة الطريق حين يخرج من السيالة يقال له ورقان.
  • وقال البكري : السيالة قرية جامعة ، بينها وبين المدينة تسعة وعشرون ميلاً، وهي الطريق منها إلى مكة، وبين السيالة وملل أربعة أميال، وملل أدنى إلى المدينة.

ومن المعطيات التي تركها لنا المؤرخون يمكننا تحديد موقع السيّآلة بأنه يبعد 2 كلم شمال غرب الفريش وبعد اندثارها تحول مسار الحجاج إلى الفريش وعرفت بهذا الاسم منذ أواخر القرن التاسع وأوائل القرن العاشر الهجري، وحينها أصبحت الفريش أول مرحلة من مراحل السفر على طريق القوافل والمعروف بالدرب السلطاني للخارج من المدينة إلى مكة المكرمة.[1]

ونتيجة لموقع السيالة المتوسط بين أراضي القبائل المحيطة بها، ولأنها أول مرحلة للمسافرين إلى مكة، وآخر مرحلة للقادمين إلى المدينة، كل ذلك أعطاها أهمية إدارية وتجارية، قال ابن هرمة في وصف تلك الأماكن:

أألحمامة في نخل ابن هداج هاجت صبابة عاني القلب مهتاج
أم المخبر أن الغيث قد وضعت منه العشار تماماً غير إخداج
شقت سوائفها بالفرش من مللٍ إلى الأعارف من حزنٍ وأولاج
حتى كأن وجوه الأرض ملبسةٌ طرائفاً من سدى عصبٍ وديباج

المواقع التاريخية[عدل]

وفي الفريش مواقع لها تاريخ قديم منذ هجرة المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام وهي:

مَرَيَيْنُ[عدل]

لوادي الفريش فرعان كبيران، يقال لكل منهم مرا، احدهم من ناحية الشرق ويوازي جبل القنور، والاخر من جهة الغرب موازيا لجبل الفند، ويلتقي هذان الفرعان في المنطقة الفاصلة بين مستوصف الفريش وأمارة الفريش بمريين وهو اسم تثننية لفرعي مرا، حيث التقى مرا الغربي بمرا الشرقي واصبحوا مريين من وادي الفريش. ويعتبر الكوبري الذي بعد مستوصف الفريش هو معبر مرا الشرقي نحو مريين، والكوبري الذي قبل أمارة الفريش هو معبر مرا الغربي نحو مريين.

ويسير مريين باتجاه الشمال لمسافة 7كلم حتى يصل منطقة الغميس (غميس الحمام)

تثنية مرى وهما - في الأصل - رافدان من روافد وادي الفريش ، يقال لكل منهما : " مرا ". وهو موضع بين تربان و غميس الحمام.[2]

قال عاتق بن غيث البلادي:

  • مريين تثنية مرى: وردت في النص المقدم في تربان، وهما في الأصل رافدان من روافد وادي الفريش، يقال لكل منهما: « مرا».[3]

قال ابن مقبل الليثي:

[3]
قد ظهرت عين الأمير مظهرا بسفح عبود أتته من مرا

ثم أطلق الاسم على سهل واسع كان زراعيا، يكثر ذكره في كتب المتقدمين، يجتمع فيه واديا الفريش وغميس الحمام. ونظرا لأنه من الأماكن المهمة حول المدينة أفردت له فصلا مطولا ، ومخططا توضيحيا في كل من « معجم معالم الحجاز » و « على طريق الهجرة ». تبعد « مريين » عن المدينة قرابة « 45 » كيلا جنوبا على يمين الطريق إلى مكة، بسفح جبل « عبود » الغربي، ويشرف عليها من الشمال جبل « صفر » والحديث عنها بأوفى من هذا وأكثر تفصيلا في كتابي « على طريق الهجرة ».[4]

قال ابن منظور:

  • يين: اسم بلد; عن كراع، قال: ليس في الكلام اسم وقعت في أوله ياءان غيره. وقال ابن جني: إنما هو يين، وقرنه بددن. قال ابن بري: ذكر ابن جني في سر الصناعة أن يين اسم واد بين ضاحك وضويحك، جبلين أسفل الفرش، والله أعلم .[5]

السيّآلة[عدل]

وهي محطة لرسول الله Mohamed peace be upon him.svg، ثم اتخذها الحاج محطة. وقد اندثرت هذه القرية بفعل السيول وانتقل موقع المحطة لمسافة 2 كم جنوبا لتنشأ محطة جديدة وهي الفريش حاليا.

تُـرْبَانُ[عدل]

تربان (بضم أوله، وإسكان ثانيه، وبالباء المعجمة بواحدة، على وزن فعلان). وادي من روافد وادي ملل وتقع بين ملل والسيّآلة على المحجة ، وذكر الواقدي، [6]، ان تُربان، واد بين الحفيرة وملل وكانت منزل الشاعر عروة بن أذينة[7] .

  • قال أبو زياد: هو واد به مياه كثيرة، وأنشد: نظرت بمفضى سيل تربان نظرة *** هل الله لى قبل الممات يعيدها [8]
  • قال الاصمعي: تربان: على ثمانية عشر ميلا من المدينة، على طريق مكة.[8]
  • قال حسّان:[9]
يكاد بعلياء العقيق خواته يحطّ من الخمّان ركنا ململما
فلمّا علا تربان و انهلّ ودقه تداعى و ألقى بركه و تهدّما

قال یاقوت الحموی: تربان قريه من ملل على ليله من المدينة قال ابن مقبل:

شقّت قسيّان وازورّت، وما علمت من أهل تربان من سوء ولا حسن

وورد في شرح نهج البلاغة ان سعد بن أبي وقاص قال لما كنا بتربان قال لي رسول الله Mohamed peace be upon him.svg يا سعد انظر إلى الظبي فأفوق له بسهم- وقام رسول الله Mohamed peace be upon him.svg فوضع رأسه بين منكبي وأذني- ثم قال اللهم سدد رميته- قال فما أخطأ سهمي عن نحره- فتبسم رسول الله Mohamed peace be upon him.svg وخرجت أعدو فأخذته وبه رمق فذكيته- فحملناه حتى نزلنا قريبا- وأمر به رسول الله Mohamed peace be upon him.svg فقسم بين أصحابه.

صخيرات اليَمام[عدل]

جبل صغير، أعلاه قطعة صخر واحدة داكنة اللون، وهو يقع في آخر الفرش من جهة الجنوب الغربي، ثم بعده مباشرة السيالة ؛ وقد سلك رسول الله Mohamed peace be upon him.svg هذا الطريق حينما توجه بأصحابه لغزوة بدر .

  • قال ياقوت صخيرات: تصغير جمع صخرة، وهي صخيرات الثمام، بالثاء المثلثة المضمومة، الثمامة بلفظ واحدة الثمام، وهو نبت ضعيف له خوص أو شبه بالخوص وربما حشيت به الوسائد: وهو منزل رسول الله، صلى الله عليه وسلم، إلى بدر، وهو بين السيالة وفرش، وفي المغازي: صخيرات اليمام، السيالة وفرش، وفي المغازي: صخيرات اليمام، بالياء آخر الحروف، ذكرت في غزاة بدر وفي غزاة ذات العشيرة، وقال ابن إسحاق: مر، عليه الصلاة والسلام، على تربان ثم على ملل ثم على غميس الحمام من مريين ثم على صخيرات اليمام ثم على السيالة.[10]

غَمِيسُ الْحَمَام[عدل]

مضاف إلى الحمام الطير المعروف، ويقع بعد جبل عبّود مباشرة، بين ملل وصخيرات اليَمام وهو مجرى سيل، يكثر فيه شجر السيال والسَّلم، والسَّمْر، وكان به غدير يجتمع فيه الماء ويُطيل. ويتجه سيله من الغرب إلى الشرق ثم إلى الشمال ليلتقي بأسفل ملل قرب جبل عدنة، الواقع أسفل الفرش. وكان الطريق إلى مكة وبدر يمر بغميس الحمام ثم ينصب باتجاه السيالة إلى عهد قريب، إلا أن الطريق المعبد الآن ينتحي جنوباً عنه بمسافة ويرى منه باتجاه الشمال .ويعرف اليوم باسم الغميس بدون إضافة إلى الحمام وقد ذكرها الحازمي:”بـ غميس الحمايم، وصخيرات اليمامة”.[11]. قال كثير عزة الشاعر :

قم تأمّل وأنت أبصر مني هل ترى بالغميم من أجمال
طالعات الغميس من عبودٍ سالكات الخوي من أملال

المعارك الحربية[عدل]

وقعت معارك حربية كثيرة في الفريش ومن تلك المعارك المشهورة والمثبتة وقعائها تاريخيا:

  • وقعة الفريش والتي حدثت في سنة 963هـ, وكانت مابين كل من قبائل حرب والظفير وعنزة من جهة ضد والي المدينة السيد مانع الحسيني.
  • معركة الفريش الأولى سنة 1254هـ :

حدثت بين قبائل مسروح من قبيلة حرب اثر قيامهم بثورة عارمة ضد عساكر محمد علي باشا في الحجاز وذلك في منتصف سنة 1254هـ .

  • معركة الفريش الثانية سنة 1254هـ :

وهي تسلسل لاحداث المعركة الأولى.

  • معارك الثورة العربية الكبرى (1916-1918) في الحجاز، وبغرض حصار المدينة، تحركت القوى الهاشمية من رابغ بقيادة الأمير علي وقصدوا قوات الترك في بئر درويش وقاتلوهم واستمر القتال ثلاثة أيام ظفر فيها الجيش العربي الهاشمي ببئر درويش ومجزان، وتراجع فخري باشا إلى "آبار علي" وكان مجموع القوات التركية (14000) أربعة عشر ألف جندي في المدينة.[12]
  • في العاشر يناير عام 1919 قام فخري باشا والي المدينة بالذهاب للفريش، وتسليم نفسه مع اركان حربه وكبار ضباطه. الي قوات الشريف عبدالله بن الشريف حسين المعسكرة في الفريش (بئر درويش). ان فخري باشا، وبعد استسلامه استقبله الشريف عبدالله بن الشريف حسين في بئر درويش، استقبالا رسميا، حرص على ان يرضى به كرامة الرجل وكبرياءه بالحفاوة البالغة والموافقة على كل شرط من شروطه دون اي نقاش. وينتهي بذلك الحكم العثماني في الحجاز.[13]

الفريش في الشعر[عدل]

ذكرت الفريش في اشعار كثيرة ، ولعل أشهر بيت ورد فيه اسم الفريش هو:

شدّت القافله ، وشد خلي معاهم وأصبحوا بـالفريش يا ليت عيني ترآهم

فهذا البيت الشعري قد تغنى به السابقون من جمالة وقوافلهم تطرق دروب الصحراء ولعب على كلماته اللاعبون في ملاعب الخبيتي وعلى صوت طرق الزير وفي مجالس الطرب الشعبي وتغنى به اللاحقون من المطربين المعاصرين.

لعمري لئن أمسيت بالفرش مقصدا ثويّاك عبّود و عدنة أو صفر

كثير عزة[عدل]

الشاعر كثير عزة، والذي ولد في آخر خلافة يزيد بن معاوية، والذي كفله عمه بعد موت أبيه وكلفه رعي قطيع له من الإبل. عاش في تربان وفرش ملل والفريش، وذكر تلك المواقع في كثير من قصائده، ومنها:

ألم يحزنك يوم غدت حدوج لعزّه، قد أجدّ بها الخروج
تضاهي النقب حين ظهرن منه، وخلف متون ساقيها الخليج
رأيت جمالها تعلو الثنايا، كأنّ ذرى هوادجها البروج
وقد مرّت على تربان، يحدي بها بالجزع من ملل وسيج

وأيضا:

سقى أم كلثوم على نأي دارها ونسوتها جون الحيا ثم باكر
بذي هيدب جون تنجزه الصبا وتدفعه دفع الطلا وهو حاسر
وسيل أكناف المرابد غدوة وسيِّل عنه ضاحك والعواقر

الآثار التاريخية[عدل]

  • تحوي الفريش الكثير من الآثار القديمة وخاصة المنقوشات الخطية في جبل عار والتي تعرضت للتخريب والتدمير من قبل شركة أعطيت لها حقوق أعمال استخراج الرخام من الصخور، فقامت الشركة بتكسير تلك الصخور وتدمير النقوش الكتابية التي دونت منذ أكثر من 1400 عام. في ظل غياب "الهيئة العامة للسياحة والآثار" وكذلك غياب الأسلوب العلمي الصحيح في التنقيب وتضييع الفرصة للمحافظة أو على الأقل تسجيل التراث الإنساني بكل دقة وأمانة.
  • كذلك فأن المناطق التي تضم قرى اندثرت مثل السيالة و سويقة أصبحت محاجر لاستخراج الرمال حيث حفرت لاعماق فد تصل الي 50 متر مما دمر الكثير من الآثار والمعالم وفوت الفرصة على الباحثين في تحديد أماكنها وتاريخها.

قرى وامكنة تابعة لمركز الفريش[عدل]

الآبار[عدل]

الأودية والشعاب[عدل]

  • وادى الرحبه
  • وادي محلف
  • شعيب ميراد الثاجه
  • شعيب علقه
  • شعيب الميراد
  • شعيب النخلة

الجبال[عدل]

  • جبل الفند: والفِنْدُ : هو الحَجَرُ العظيمُ الناتئ في الجبل[16]. وهو سبب تسميتة بالفند.
  • جبل القنور: (القَنَوَّر: الضَّخْم الرَّأْس).[17] يقع إلى الشرق من الفريش.
  • جبل عبود: وعبود بن الفريش وصدر ملل وبطرق عبود عين الحسن بن زيد منقطعة.
  • جبل ضويحك: وضويحك: "بلفظ التصغير": جبل أسفل الفرش.[18] وهو يناوح ضاحكا، بينهما وادي بين.[19][20]
  • جبل ضاحك: وضاحك (اسم فاعل من ضحك): بين الفريش وبين الضياف وقد ذكره الشاعر عروة بن أذينة مقرونا مع عبود فقال:
انكرتُ منزلهُ الخليطِ بضاحكٍ فعفا وأقفزً منهُمُ عبودُ
وقال جرير
فسقى صدى جدث ببرقة ضاحك هزم أجشّ وديمة مدرار
قال نصيب
[14][15]
لعمري لئن أمسيت بالفرش مقصدا ثويّاك عبّود و عدنة أو صفر

البيئة وحماية الحياة الفطرية[عدل]

هناك انتهاكات خطيرة على البيئة والحياة الفطرية في منطقة الفريش، تتمثل ابرزها في:

  1. مناهل استخراج الرمال: حيث تعرضت المنطقة لجرف كميات هائلة من الرمال (تتجاوز 100 مليون م3) لاستخدامها في عمليات البناء والصناعة، مما ادى الي جرف الغطاء النباتي والاشجار وجرف المعالم الاثرية من عيون وقرى اثرية مثل ( السيالة ، وسويقة) مما فوت على المختصين البحث عن تلك المعالم والاثار والتي ارتبطت مهمة. وذكر تقرير لصحيفة عكاظ ان 59 شركة مخالفة من أصل 60 تعمل في استخراج الرمل في المنطقة، فيما أوصى تقرير رسمي صادر عن إمارة منطقة المدينة المنورة بضرورة استبدال موقع الفريش الحالي بوادي بواط.[21]
  1. الاحتطاب الجائر: يقوم بعض الافراد بقطع الاشجار بغرض المتاجرة بالحطب والفحم. وقدر عمر بعض الاشجار بمئات السنين، وبلغت نسبة الاشجار المقطوعة بحوالي 35% من اشجار المنطقة.

الحياة البرية[عدل]

يوجد في الفريش الكثير من الحيوانات البرية بعضها انقرض والاخر مازال موجودا ولكن بأعداد قليله ومنها:

  • الحيوانات الموجودة:

الارانب - القنافذ - الوبر - الثعالب - الذئاب - الضباع وانواع مختلفة أخرى من الزواحف.

الطبور: الطيور الموجودة في منطقة الفريش فهي أما طيور موسميه أو مستوطنه وقد تختلف اسمائها من منطقة لآخرى:

القماري(الدباليج) • الحجلالرهو • الوز (أبو دوم) • الغرانيقالصقورالهدهد(ابوقابر) • النغري • النهس • أبوالجنيزي (ابوعزيز) الحيمروه • أحمرظهرة • طائر الدخل (الدسيس) • القوقص • اسيود رآس • احيمر رآس. • الرهيدن. • الشوله. • الشريشرة • القطاط • القمري الدبيسي • أبوعلآ (أبا العلا / صبري / صرد / حمامي) . • أبو قبوع • البلنص • اليحموم • الغراب

  • الحيوانات المنقرضة:

الظبي - الغزال - النمر العربي

النباتات والاشجار[عدل]

المساجد[عدل]

  • جامع مرا (الفريش)
  • جامع الفريش الفريش
  • مسجد عمران شليه الرحيلي (الفريش)
  • مسجد حامد مبارك الرحيلي (الفريش)
  • مسجد جايد جودالله الرحيلي (الفريش) 24°13′14.04″N 39°17′10.38″E / 24.2205667°N 39.2862167°E / 24.2205667; 39.2862167
  • مسجد صالح حميد المحمد (الفريش)
  • مسجد ناجي مثيب الرحيلي (الفريش)
  • مسجد نفاع نافع الصاعدي (الفريش)
  • مسجد غازي مفلح الصيفي (الفريش)
  • مسجد محمد دبيان العوفي الفريش
مساجد أخرى قريبة
  • جامع صلاح خضر (ملل)
  • جامع مقبول المغذوي (ملل)
  • مسجد رزيق عوجه المغذوي (وادي ملل)
  • مسجد حميدان سعيد المغذوي (ملل)
  • مسجد صالح عايد اللقماني (السياله)
  • مسجد صالح عامر الأحمدي (سفى)

مركز الفريش[عدل]

والفريش مركز إداري يقع غرب المدينة المنورة ، على بعد حوالي 40 كم على طريق (المدينة المنورة/ ينبع)، ويضم المركز 33 قرية ومن أهم القرى التابعة لمركز الفريش الفقرة والجفر وملل والسدارة وحزرة والفقارة.

رئيس المركز: يرأس مركز الفريش / سلطان السديري.

عدد سكان المركز: يبلغ عدد سكان مركز الفريش 20000 نسمة، وتمثل حوالي 17,1% من إجمالي سكان القرى، وتبلغ الكثافة العامة حوالي 8,5 شخص/كم2,

المساحة: تبلغ مساحة المركز حوالي 1837,7 كم2، وتمثل حوالي 7,3% من إجمالي مساحة منطقة المدينة المنورة .

التكوين الجيولوجي لمركز الفريش يظهر به الصخور المتطابقة شديدة الطي والتصدع، وتظهر بعض الجيوب الصغيرة من تكوينات المتداخلات النارية المتقدمة في العمر على الحدود الشمالية والجنوبية للمركز. وتغلب البروزات الصخرية (الجبال) على تكوينات التربة، والتي تنتشر من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب ومن أهم تلك المرتفعات جبال الفقرة حيث يتوافر به إمكانات سياحية نظراً لانخفاض درجات الحرارة بها في فصل الصيف عن المدن والمناطق المجاورة وتمثل مساحة المناطق الجبلية حوالي 67,6% من المساحة الإجمالية للمركز.

الانشطة الاقتصادية بالمركز تعتبر أنشطة الزراعة والرعي وخدمات الطرق من أهم الانشطة الاقتصادية بالمركز، علما بأن النشاط السياحي سوف يلعب دوراً رئيساً في تنمية المركز بعد تطوير منطقة جبال الفقرة.

المواصلات بالمركز يخترق المركز طريق (المدينة المنورة/ينبع) بطول حوالي 65كم، أما الطرق الداخلية فجميعها ترابية وغير ممهدة، وتبلغ مساحة الطرق المرصوفة والترابية نحو 3 كم2، تمثل الطرق الترابية منها نحو 62,1%، وتتسم الطرق بالتعرج والميول الحادة نظراً لطبيعة المركز الجبلية.

المياة والصرف الصحي بالمركز يتغذى مركز الفريش بمياه الشرب بنقل مياه التحلية بالوايتات من مآخذ أنابيب التحلية التي تمر بالمركز من ينبع إلى المدينة المنورة. ويتم التخلص من مياه الصرف الصحي من خلال البيارات ذات القاع المفتوح والتي يتم نزحها بالجهود الذاتية. أما المخلفات الصلبة يتم جمعها يومياً والتخلص منها بالطمر الصحي في مرامي تابعة للمركز.

المعالم السياحية في مركز الفريش

  • جبال الفقرة (بكسر الفاء وتسكين القاف وفتح الراء):

وتعتبر من أهم المصايف لسكان المدينة المنورة وينبع وما جاورها وأشهر منتزه بري، لما تتميز بها مرتفعاتها بأجواء باردة أثناء فصل الصيف وتعانق الغيوم مرتفعاتها في وقت الأمطار وذلك بسبب ارتفاعها 2100م تقريباً عن مستوى سطح البحر. ويوجد فيها مزارع ونخيل وومناحل تنتج أجود أنواع العسل، مما يؤهلها لأن تصبح مركز استقطاب للسياحة الوطنية. و هي تبعد 80 كلم تقريباًعن المدينة المنورة، وهي ديار قبيلة الأحامدة من حرب .

أنظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ الباحث: سامي بن علي الرحيلي
  2. ^ البکری الاندلسی ، معجم ما استعجم من أسماء البلاد و المواضع ، جلد 4، ص 1220.
  3. ^ أ ب معجم المعالم الجغرافية في السيرة النبوية - (1/291)
  4. ^ عاتق بن غيث البلادي-المعالم الجغرافية الواردة في السيرة النبوية
  5. ^ أبو الفضل جمال الدين محمد بن مكرم (ابن منظور)- لسان العرب - دار صادر - سنة النشر: 2003م
  6. ^ الواقدي المغازي 1/ 20
  7. ^ الزمخشری ، الجبال و الأمکنة و المیاه ، ص 67.
  8. ^ أ ب معجم ما استعجم ج 1
  9. ^ أبو عبيد البكري-معجم ما استعجم-ج1-ص89
  10. ^ معجم البلدان - الحموي - ج 3 - الصفحة 395
  11. ^ (الأماكن2/741)
  12. ^ معارك الثورة في الحجاز
  13. ^ عزيز ضياء - ج 5 - حياتي مع الجوع والحب والحرب - القسم الأول - تسقط الخلافة ولا تستسلم المدينة المنورة
  14. ^ أ ب تاريخ مدينة دمشق - ج 77 - 78
  15. ^ أ ب الأغاني-المؤلف: ابوالفرج الاصفهانی-الجزء:1 صفحة:288
  16. ^ المعجم الوسيط
  17. ^ معجم مقاييسُ اللّغة - لأبي الحُسَين أحمَد بن فارِس بن زكَريّا
  18. ^ یاقوت الحموی، معجم البلدان، جلد 3، ص 464.
  19. ^ السمهودی، وفاء الوفا بأخبار دارالمصطفی، ج4، ص 109 .
  20. ^ عبد المومن البغدادي، مراصد الاطلاع على أسماء الأمكنة والبقاع، جلد 2، ص 871.
  21. ^ صحيفة عكاظ - 59 شركة مخالفة من أصل 60 تعمل في استخراج الرمل في المدينة

وصلات خارجية[عدل]