صالح مهدي عماش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
صالح مهدي عمّاش
صالح مهدي عماش.JPG

وزير دفاع
في المنصب
8 فبراير/شباط 196318 نوفمبر/تشرين الثاني 1963
(9 أشهرٍ و10 أيامٍ)
Fleche-defaut-droite-gris-32.png عبد الكريم قاسم
حردان التكريتي Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
وزير داخلية و نائب رئيس الوزراء
نائب رئيس جمهورية العراق
سفير العراق في فرنسا  فرنسا
في المنصب
197027 اغسطس/اب 1975
معلومات شخصية
اسم الولادة صالح
الميلاد 1924
العراق بغداد، المملكة العراقية
الوفاة 30 كانون الثاني 1985
هلسنكي،  فنلندا
الإقامة سبع أبكار
الأعظمية  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
الجنسية عراقية
الديانة مسلم
أبناء هدى صالح مهدي عماش
الحياة العملية
المهنة سياسي،  ومؤرخ،  وشاعر،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب البعث
اللغات العربية،  والفنلندية،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
Saleh mahdi ammash.png

صالح مهدي عمّاش النداوي، (1924 - 1985)، مؤرخ وشاعر وزعيم حربي، ووزير وسياسي عراقي، ولد صالح مهدي في بغداد سنة 1924 في أسرة متواضعة وعاش صباه وشبابه في حي الأعظمية، وبعد إكماله دراسته الأولية والثانوية في مدارس بغداد التحق بالكلية العسكرية، ودرس فيها للفترة 1945 - 1948م، ليتخرج منها ضابطاً عسكرياً، ولقد شارك في حرب فلسطين عام 1948 ثم تخرج من كلية الأركان ببغداد في عام 1954م، لينظم بعدها لحركة الضباط الأحرار في عقد الخمسينات ولكنه بعد حركة 14 تموز 1958 لم يتقلد منصباً مهماً.[1]

حياتة العمليّة[عدل]

اختير عمّاش وزيرًا للدفاع بعد انقلاب 14 رمضان (حركة 8 شباط 1963)، وشغل منصب وزير الدفاع في عام 1963م، ثم أقصي من منصبهِ بعد عدة أشهر ونفي إلى القاهرة، ثم أختير وزيراً للداخلية عقب ثورة 17 تموز 1968، وشغل منصب وزير الداخلية في عام 1968م، وعين نائبًا لرئيس الوزراء إضافة إلى منصبهِ وزيراً للداخلية من عام 1968 لغاية 1970م. ثم عين نائباً لرئيس الجمهورية للفترة من عام 1970 لغاية 1970. وبعدها استبعد صالح مهدي عماش بمؤامرة وجرد من جميع مناصبهِ السابقة وعين سفيراً في مركز وزارة الخارجية في عام 1971 لغاية 1971، ونقل من باريس إلى فنلندا كسفير في أواخر شهر آب 1975م، حتى وفاته في عام 1985. وكان يحضر نزالات المصارع عدنان القيسي التي كانت تجري في ملعب الشعب عامي 1969-1970 مع كل من شبلي العيسمي وعبدالكريم الشيخلي وعزة الدوري.[2]

شرطة الآداب[عدل]

حين انتشرت التنورة القصيرة المسمّاة ميني جوب في أواخر الستينات، أمر صالح مهدي بتأسيس جهاز يُسمى شرطة الآداب للتصدّي لتلك الظاهرة في الجامعات والدوائر الحكومية.[3]

من أهم أعماله[عدل]

كانت لهُ الكثير من الأعمال الأدبية، وترجم شعره إلى اللغة الإنجليزية والروسية والفنلندية، وله مؤلفات تجمع بين الاستراتيجية السياسية والخبرة العسكرية والقراءة الحضارية، منها:[4].[5]

  • ديوان صفحات من كتاب الحياة - بغداد 1977. (الديوان في 156 صفحة).[6]
  • الوحدة عسكريًا - ( المضمون العسكري للوحدة العربية ) - بيروت 1967.
  • القيادة الناجحة - (دراسات تاريخية عسكرية عن فتح العراق، فلسطين، مصر، ليبيا) - بغداد 1970[7]
  • رجال بلا قيادة (حول إسرائيل) - بغداد 1971[8]
  • من ذي قار إلى القادسية.
  • قتيبة بن مسلم الباهلي وحركات جيش المشرق الشمالي فيما وراء النهر - بغداد 1978[9].
  • ديوان صالح مهدي عمّاش، (ديوان باللغة الفنلندية) - ترجمة ايفا سليم - يوفاسكولا 1983[10]

خدمته العسكرية[عدل]

  • التحق بالكلية العسكرية ودرس فيها (1945-1948 ) وتخرج ضابطًا.
  • أسهم في الحرب الفلسطينية عام 1948.
  • تخرج في كلية الأركان ببغداد 1954.
  • اختير وزيرًا للدفاع بعد انقلاب 14 رمضان (8 فبراير 1963)، وقد شغل منصب وزير الدفاع من 1963 لغاية 1963 ثم أقصي بعد عدة أشهر ونفي إلى القاهرة.
  • أختير وزيراً للداخلية عقب انقلاب 17 تموز 1968 وشغل منصب وزير الداخلية 1968.
  • عين نائبًا لرئيس الوزراء إضافة إلى منصبه وزيرا للداخلية من عام 1968 لغاية عام 1970.
  • عين نائباً لرئيس الجمهورية في عام 1970.

استبعاده من مركز السلطة[عدل]

  • استبعد عماش بمؤامرة من قبل السلطة الحاكمة لكبر منصبه في الحزب والحكومة ولوجود تأييد شعبي له وجرد من جميع مناصبه السابقة وعين سفيراً في مركز وزارة الخارجية في عام 1971 لغاية 1971.
  • عين سفيراً في موسكو في عام 1971 لغاية عام 1974.
  • عُين سفيراً في باريس من عام 1974 لغاية عام 1975.
  • نقل من باريس إلى فنلندا كسفير في أواخر شهر أب 1975م، وتوفي فيها عام 1985 في ظروف غامضة.

عائلته[عدل]

  • أبنته الدكتورة هدى صالح مهدي عماش، شغلت عدة مناصب علمية وسياسية منذ نهاية عقد الثمانينات وحتى سنة 2003. ومن أشهر هذه المناصب هو عميدة كلية العلوم في جامعة بغداد و(عضو قيادة قطرية) في حزب البعث العربي الاشتراكي.
  • جميع ابنائه و بناته من خريجي الدراسات الجامعية ومعظمهم من حملة الشهادات العليا في اختصاصاتهم التي تتضمن العلوم المجهرية، والطب والعلوم الحياتية وعلم النفس والاجتماع وعلم القانون.

وفاته[عدل]

توفي في فنلندا بمستشفى مي لاهتي في هلسنكي بعد ثلاثة أيام من دخولهِ المستشفى في 30 كانون الثاني 1985، وحينما أراد الأطباء تشريح الجثة لتبيان حقيقة الأمر رفضت البعثة الدبلوماسية العراقية ذلك بشكل قاطع وتمت مخاطبة الخارجية الفنلندية التي ضغطت على إدارة المستشفى من أجل إرسال الجثة إلى العراق دون تشريح، وهذا ما حصل حيث نقل جثمانه إلى بغداد وشيع رسميا، وتوجد عدة قصص وتكهنات حول وفاتهِ ولكن سبب الوفاة المعلن من قبل الجهات الصحية في فنلندا يشير إلى وفاته لأسباب طبيعية.[11]

المصادر[عدل]

  1. ^ موسوعة أعلام العراق في القرن العشرين - الجزء الثالث - حميد المطبعي - دار الشؤون الثقافية - بغداد 1995.
  2. ^ معرفة مباشرة للباحث الشاعر هلال ناجي
  3. ^ رحيم عبد الحسين وعلي صالح،التطورات السياسية الداخلية في العراق (1968 - 1973)،مجلة كربلاء العلمية/مجلد 15،عدد 1، سنة 2017،ص73
  4. ^ معجم الشعراء العراقيين المتوفين في العصر الحديث ولهم ديوان مطبوع - جعفر صادق التميمي - شركة المعرفة للنشر والتوزيع - الطبعة الأولى - بغداد 1991
  5. ^ معجم المؤلفين العراقيين في القرنين التاسع عشر والعشرين - كوركيس عواد - مطبعة الإرشاد - بغداد 1969.
  6. ^ دار الحرية للطباعة - مطبوعات وزارة الإعلام - بغداد 1977.
  7. ^ مطبعة الحكومة - بغداد 1970
  8. ^ المؤسسة العامة للصحافة والطباعة - بغداد 1971
  9. ^ وزارة الثقافة والفنون - بغداد 1978.
  10. ^ مطبعة Gummerus في 1983 مدينة يوفاسكولا
  11. ^ صالح مهدي عماش والعلاقات العراقية الفنلندية http://finraq.com/?p=2802