علم العقاقير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ديسقوريدس "المواد الطبية، ج. 1334 نسخة باللغة العربية، ويصف الميزات الطبية من النباتات المختلفة.

علم العقاقير هو العلم الذي يهتم بدراسه الادوية الطبية (العقاقير) المشتقة من النباتات والمصادر الطبيعية ضمن العقاقير أي النباتات الطبية، وغالبا ما يتعامل مع هذه المنتجات بشكلها الأساسي غير المستخلص في الأجزاء النباتية (ضمن الأوراق أو الأغصان أو الجذور) المجتمع الامريكي لعلم العقاقير يعرف علم العقاقير على انه"العلم الذي يهتم بدراسة الخصائص الفيزيائية والكيميائية والحيوية (البيولوجية )للادوية والمواد والمكونات التي تدخل في صناعه الادوية ذات المنشأ الطبيعي بالاضافة الى عمليات البحث والتفتيش عن ادويه جديده من المصادر الطبيعية والنباتات" كما انه يعرف بالعلم الذي يهتم بدراسه الأدوية الخام.

مقدمة[عدل]

مصطلح علم العقاقير (pharmacognosy) مشتق من الاسم اللاتيني ذو المقطعين: (φάρμακον) بمعنى الدواء pharmakon وγνῶσις gnosis بمعنى علم او معرفة (knowledge), الكلمة مترجمة حرفيا منφάρμακον γνῶσιςوالتي تعني " قاعدة المعرفة للأدوية الخام " الطبيب النمساوي شميت كان اول من استخدم مصطلح علم العقاقير في عام 1811م و1815م في عمل كان تحت عنوان AnalectaPharmacognostica. في الاصل__في اثناء القرن التاسع عشر وبدايه القرن العشرين__ علم العقاقير كان يستعمل لتعريف تفرع الدواء او علم المواد الخام, والتي تتعامل مع الدواء بشكله الخام او الشكل الغير محضر (الطبيعي) منه.(Warenkunde بالالماني) الادوية الخام هي المادة المجففة الغير محضره (الطبيعية) المستخلصة من النباتات او الحيوانات او المعادن (ماده غير عضويه) التي تستعمل للدواء. تطورت دراسه هذه المواد تحت مسمى "علم العقاقير" لاول مره في المناطق الناطقة باللغة الالمانية من اوروبا, بينما المناطق ذات اللغات الاخرى كانت تستعمل المصطلح القديم materiamedica "المواد الطبية" المأخوذ من أعمال جالينوسوديسقوريدس (باحثين طبين) ,بالاضافة الى المصطلح الالماني "علم الادوية الخام" "drogenkunde" الذي كان يستعمل كمرادف اضافي نفس الوقت . مع مرور الوقت وفي مطلع القرن العشرين تطور موضوع علم العقاقير بشكل أساسي من الجانب النباتي العلمي. كونه متعلق بشكل خاص في وصف وتحديد العقار على حالتيه الطبيعية (على شكل الجذور أو الأورق أو الثمار) والمسحوق.مثل هذه الفروع من العقاقير لا تزال ذات أهمية أساسية، ولا سيما لتحديد دستور الدواء وأغراض مراقبة الجودة ولكن التطور السريع في المناطق والمجالات الاخرى عملت على توسيع الموضوع. على الرغم من أن معظم الدراسات العقارية تركز على النباتات الصيدلانية والأدوية المستمدة من النباتات. وأيضا أنواع أخرى من الكائنات الحية ولا سيما أنواع مختلفة من الميكروبات(بكتيريا , الفطريات .. الخ)ومؤخرا دخلت العديد من الكائنات البحرية من ضمن الاهتمام. بالاضافة الى التعاريف السابقة المجتمع الامريكي لعلم العقاقير عرف علم العقاقير ايضا "على انه العلم الذي يهتم بدراسه جزيئات المنتجات الطبيعية بشكل خاص (المركبات الثانوية) التي هي مفيدة لاستعمالها في الطب ، البيئية ، التذوق ، أو الخصائص العملية الاخرى. وهناك تعاريف أخرى أكثر شمولا، بالاعتماد على مجموعة واسعة من الموضوعات الحيوية بما في ذلك علم النبات، علم النبات الطبية والانثروبولوجيا الطبية، وعلم الأحياء البحرية، وعلم الأحياء المجهرية طب الأعشاب، والكيمياء التكنولوجيا الحيوية وكيمياء العقاقير وعلم الأدوية، الصيدلانيات، الصيدلة السريرية والممارسات الصيدلية.

  • علم النباتات الطبية الطبي: و العلم الذي يدرس الاستعمالات التقليدية للنباتات لاغراض العلاج والطب.
  • Ethnopharmacology : دراسة الصفات الدوائية للمواد الطبية التقليدية.
  • دراسة العلاج بالنباتات ( الاستخدام الطبي للمواد المستخلصة من النبات )؛
  • كيمياء العقاقير: دراسة المواد الكيميائية المشتقة من النباتات ( بما في ذلك تحديد الادوية الجديدة المرشحة للاستخدام المستمدة من المصادر النباتية ).
  • zoopharmacognosy : العملية التي يتم من خلالها المعالجة الذاتية للحيوانات, عن طريق اختيار واستعمال النباتات, التربة , والحشرات لغرض العلاج والوقاية من الامراض.
  • العقاقير البحرية، ودراسة المواد الكيميائية المشتقة من الكائنات البحرية .

في المؤتمر التاسع للجمعية الإيطالية للعقارات ذكر أن العودة الحالية للتداوي بالأعشاب كان ينعكس بشكل واضح في زيادة تسويق هذه المنتجات. في عام 1998 أحدث الأرقام المتاحة لأوروبا، بلغ إجمالي مبيعات الأدوية اللاوصفية من المنتجات الطبية العشبية 6 مليارات دولار، مع الاستهلاك بالنسبة لألمانيا من 2.5 مليار دولار وفرنسا 1.6 مليار دولار وإيطاليا 600 مليون دولار. في الولايات المتحدة، حيث استخدام المنتجات العشبية لم تكن منتشرة كما هو الحال في قارة أوروبا وصلت مبيعات السوق لجميع الأعشاب ذروتها في عام 1998 حوالي 700 مليار دولار. ورحب هذا التدقيق العلمي للطبيعة .ولا تزال المملكة النباتية تحمل الكثير من أنواع النباتات التي تحتوي على مواد ذات قيمة دوائية والتي لم يتم اكتشافها ويتم فحص كمية كبيره من النباتات باستمرار لمعرفة قيمتها الدوائية. يدخل علم العقاقير حاليا بعد اعتماده على طرق كيميائية خاصة تحليلية متطورة ضمن نطاق الكيمياء لكن جذوره موجودة في الصيدلة، ومعظم العلماء الذين يعتبرون أنفسهم مختصين في علم العقاقير يتواجدون في كليات الصيدلة.

الخلفية الحيوية[عدل]

الكاروتينات في زهرة الربيع تنتج ظلال حمراء وصفراء وبرتقاليه فاتحه مشرقه. في المتوسط ،الاشخاص الذين يستهلكون وجبات غنية بالكاروتينات من الأطعمة الطبيعية مثل الفواكه و الخضروات يكونون أكثر صحة ولديهم عدد وفيات أقل من الأمراض المزمنة.

جميع النباتات تنتج مواد كميائيه طبيعه كجزء من نشاطها الحيوي الايضي الطبيعي. وتنقسم هذه الموادالكيميائيةالنباتيةالى :

  1. primary metabolitesلمركبات الايضية الأساسية مثل السكريات والدهون،والتي توجد في جميع النباتات. و
  2. secondary metabolitesالمركبات الايضيه الثانويةالتي توجدفي نطاق أصغرمن النباتات،تخدم وظيفةأكثرتحديدا. علىسبيل المثال،بعض المركبات الثانويةهي السموم المستخدمةلردع الافتراس والبعض الآخرالفيرومونات التي تعمل على جذب الحشرات للتلقيح. والأصباغ التي يمكن أن تستعمل للإجراءات العلاجيةفي البشروالتي يمكن أن تمتكريره لإنتاج عقاقير,على سبيل المثال الحبوب(الأنيولن inulin )من جذور زهره الاضاليا(dahlias)،الكينينquinineمن الكيناوالمورفين والكودايين من الخشخاش،والديجوكسينمنالديجيتال foxglove.[1]]

النباتات تقوم بتصنيع انواع مذهله من المواد الكيميائية النباتيةولكن معظمها هذه المواد مشتق من عدد قليل من العناصرالكيمياء الحيوية:[2]

  • Alkaloids-القلويدات أو أشباه القلويات هي فئةمن المركبات الكيميائيةالتي تحتوي على حلقةالنيتروجين. ويتم إنتاج القلويات من قبل مجموعةكبيرةومتنوعةمن الكائنات الحية،بمافي ذلك البكتيرياوالفطريات والنباتات والحيوانات،والتي هي جزءمن مجموعةمن المنتجات الطبيعية (وتسمى أيضاالمركبات الثانوية secondary metabolites). العديدمن القلويات يمكن تنقيته من المستخلصات الخام عن طريق الاستخلاص الحمضي القاعدي. العديدمن قلويات سامةللكائنات الحيةالأخرى. القلويات بالعاده تمتلك تأثيرات دوائية اذتستخدم كأدوية وعقاقيرالمنشطة،أوفيالطقوسentheogenic. ومن الأمثلةعلى ذلك المخدرالموضعي والكوكايين المنشط. و السيلوسين المخدر. الكافيين منبه. النيكوتين. المورفين المسكن. وبربارين المضادللجراثيم. وفينكريستين المركب المضادلسرطان. وريزيربين المضاد لارتفاع الضغط. الجلوتماين المشابه في عمله للاستيل كولين. والأتروبينوكيل إزالةالتشنج. وفينكامين الموسع للاوعيه. مركب الكينيدين لمكافحةاضطراب النظم. لمكافحةالربوالايفيدرين العلاجي؛والكينينالأدويةالمضادةللملاريا. على الرغم من أن القلويات تعمل علىمجموعةمتنوعةمن أنظمةالتمثيل الغذائي لدى البشروالحيوانات الأخرى،لكنهاتقريباموحدةالطعم المر.
  • البوليفينولPolyphenols (المعروف أيضا باسم الفينولات ) هي مركبات التي تحتوي على حلقات الفينول .مثل الانثوسيانين التي تعطي العنب لونها بنفسجي، الايسوفلافون ، فيتويستروغنز من فول الصويا و العفص tannins التي تعطي الشاي خاصيه قبض الأوعية .
  • جليكوسيداتغليكوزيد عباره عن جزيئات يوجد فيه السكر مرتبط إلى جزء غير الكربوهيدراتي ، هي عادة جزيء عضوي صغير . جليكوسيدات تلعب العديد من الأدوار الهامة في الكائنات الحية . العديد من النباتات تخزين المواد الكيميائية عل شكل جليكوسيدات غير فعاله. ويمكن تفعيلها من خلال التحلل الانزيمي الذي يسبب بتكسير جزيء السكر منه ، مما يجعل هذه المادة الكيميائية متوفرة للاستخدام. وتستخدم العديد من هذه الجليكوسيدات النباتيه كأدوية. في الحيوانات والبشر، بالعاده ترتبط السموم بدلا من جزيئات السكر كجزء من عمليه إزالتها من الجسم. ومن الأمثلة على ذلك سيانوجلايكوسايدcyanoglycosides في حفر الكرز التي تطلق السموم فقط عندما تعض من قبل أكلة الأعشاب .
  • تربين هي فئة كبيرة ومتنوعة من المركبات العضوية، التي تنتجها مجموعة متنوعة من النباتات، خاصة الصنوبريات، والتي هي في كثير من الأحيان تتميز بالرائحة القوية، وبالتالي قد تكون لها وظيفة وقائية. وهي المكونات الرئيسية راتنجresin، وزيت التربنتين المنتجة من الراتنج. (اسم "تربين" مشتق من كلمة "التربنتين"). تربين هي الكتله الرئيسية لبناء السكروز تقريبا داخل كل كائن حي. المنشطات على سبيل المثال، مشتقه من السكوالين تريتيربيني. عندما يتم تعديل التربينات كيميائيا، مثل الأكسدة أو إعادة ترتيب الهيكل الكربوني يشار الى المركبات الناتجة عادة إلى تيربينويدسterpenoids. تربين وتيربينويدس هي المكونات الأساسية للزيوت الموجوده في أنواع كثيرة من النباتات والزهور. وتستخدم الزيوت الأساسية على نطاق واسع كمواد مضافه لتحسين النكهة الطبيعية للأغذية، وكعطور في صناعة العطور، وفي مجال الأدوية التقليدية والبديلةكالعطاره. الاختلافات والتنوع فيالتركيب والاشتقاق لكل منالتربين الطبيعية وتيربينويدس عملت على توسيعتنوع المعطرات والمنكهات aromas المستخدمة في صناعة العطور والمنكهات في الصناعات الغذائية ايضا على نحو كبير. فيتامين (أ) هو مثال على التربين. رائحة الورد والخزامى هي بسبب وجود مركب احاديه التربينس. الكاروتينات تنتج الأحمر، الأصفر والبرتقالي لكل من اليقطين والذرة والطماطم (البندورة).

مجموعة من باحثين الجزيئية النباتية في جامعة ولاية واشنطن ، ومركز دونالد دانفورث علوم النبات ، والمركز الوطني للموارد الجينوم ، وجامعة إلينوي في شيكاغو. برعاية المعاهد الوطنية للصحة بدأ بدراسه ل أكثر من ثلاثين نوعا من النباتات الطبية أواخر عام 2009. العمل الأولي ، لوضع إشارة تسلسل لكلTranscriptome ، مما أدى إلى تطوير قاعدة البيانات الطبية النباتيه للTranscriptomics

قضايا في العلاج بالنباتات[عدل]

مشــاكل التداوي بالأعشاب[عدل]

الجزء من علم العقاقير الذي يركز على استخدام العقاقير الخام أو العقار الشبه نقي ومنشؤها من الطبيعة يسمي العلاج بالنباتات أو التداوي بالأعشاب ويعتبر أشهرها وأكثرها جدلا في مجال العقاقير. على الرغم من أن التداوي بالأعشاب تعتبر في بعض الأحيان من الطب البديل، وعندما تجرى بطريقة مهمة، يمكن اعتبارها الدراسة العلمية عن آثار والاستخدام السريري للأدوية العشبية.

المكونات والتآزر الدوائي[عدل]

واحدة من ميزات مواد العقار الخام هو أن المكونات قد يكون لها اثر عكسي أو معتدل أو تعزيزي. بالتالي، فإن الأثر النهائي لأية مواد عقار الخام تكون نتاج التفاعل بين المواد المكونة وتأثير كل مكون من تلقاء نفسه ولدراسة فعالية الوجود وتأثير هذه التداخلات والتفاعلات يجب على الدراسات العلمية أن تختبر تأثير هذه المكونات المتعددة في وقت واحد وعلى نفس طريقة وفي نفس الظروف. كما يؤكد العشابون أن تأثير النبات يعتمد على تضافر الجهود لأنشطتها والنباتات ذات المستويات العالية من المكونات الفعالة مثلginsenosides(الموجدودة في نباتالجنسنج)وhypericinقد لا تتطابق مع قوة الأعشاب في أشكالها الصيدلية أو الأدوية العشبية لا يمكن قياس الآثار العلاجية للنبات ما لم يتم تحديد العنصر الفعال أو المواد المساعدة أو استخدام النبات بشكل كامل. واحدة من طرق تحديد قوة النبات هي من خلال استخلاص مركب واحد أو عدة مركبات يعتقد أنها أساس الفعالية البيولوجية. ومع ذلك يعتقد كثير من العشابين أن العنصر الفعال في النبات هو النبات نفسه.

الأعشاب والتداخلات الدوائية[عدل]

أشارت دراسة التداخلات العشبية الدوائية أن أغلب التدخلات الدوائية العشبية تحدث في أربع مجموعات أساسية من الأدوية وهي موانع التجلط ومثبطات الأنزيم البروتيني وجليكوسيدات القلبية والسيكلوسبورين المثبط للمناعة.

كيمياء المنتجات الطبيعيه[عدل]

الديجوكسين هو غليكوزيدات القلب المنقى الذي يستخرج من نبات قفاز الثعلب ، الديجيتال الصوفي . يستخدم الديجوكسين على نطاق واسع في علاج أمراض القلب المختلفة، وهي الرجفان الأذيني، الرفرفة الأذينية وأحيانا فشل القلب الذي لا يمكن أن يسيطر عليها الأدوية الأخرى.

معظم المركبات النشطة بيولوجي امن أصل طبيعي هي المركبات الثانوية،أي أنواع محددة الموادالكيميائيةالتي يمكن تصنيفها في فئات مختلفة. البروتوكول النموذجي لعزل ماده كيميائية نقية من أصل طبيعي هي مقايسة بيولوجية موجهة مجزئة ،وهذا يعني فصل المكونات المستخرجة خطوه بخطوه يقوم على أساس الاختلافات في خصائصها الفيزيائيةوالكيميائية،وتقييم النشاط البيولوجي،تليها الجولةالقادمة من الفصل والمعايرة. عادة،يبدأهذاالعمل بعدما تعتبر الصيغه المكونه للدواء المعين الخام (بواسطة مذيبات من الموادالطبيعية المحضرةعادة) "نشطة" في وجه الخصوص في فحص المختبر(in vitro assay).

إذاكانت نهايةالهدف من العمل في متناولاليدهوتحديدأي واحدمن عشرات أومئات من المركبات المسؤولةعن النشاط الملاحظ في المختبر in vitro activity،فإنالطريق إلى هذاالهدف واضح وصريح إلى حدما:

  1. يجزئ المستخلصات الخام،مثل بواسطة تقسيم المذيبات solvent partitioning أو التفريق اللوني
  2. hromatography اختبارالجزيئات التي تكونت وبذلك بواسطه فحصهافي المختبر
  3. (in vitro assay) تكرارالخطوات (1) و (2) حتى تصبح نقية،ويتم الحصول على المركبات النشطة.
  4. تحديدالهيكل الكيميائي للمركب النشط وعادة يتم ذلك باستخدام الطرق الطيفيةspectroscopy. النشاط في المختبر لا يترجم ولا يحاكي بالضرورةالنشاط في البشرأوالأنظمةالحيةالأخرى.

الوسيلة الأكثر شيوعا للتجزئة والتقسيم هي تقسيم المذيبات-المذيبات solvent-solvent partitioning وتقنيات الكروماتوغراف يمثل التفريق اللوني السائل عالي الأداء (HPLC)،الضغط المتوسط اللوني السائل(MPLC)، "فلاش" اللوني،وكروماتوتوغرافي العمود المفتوح،وكروماتوتوغرافي الفراغ السائل (VLC)،كروماتوغرافي الطبقه الرقيقه (TLC)،كلتقنية تكون مناسبه لكمية معينة للمواد البدائيه starting material. تقنية اللوني المعاكس (CCC) مناسبه بشكل خاص لتجزئة الموجهة الأحيائيbioassay-guided fractionation، لأنه بمثابة تقنية فصل لكل السائل، يتم التقليل من القلق حول الفقدان الغير راجع أوالتمسخ والتفكك لمكونات العينةالنشطة. بعدعزل المادةالنقية،فإن مهمة توضيح بنيتها الكيميائية يمكن معالجتها. لهذا الغرض،أقوى المنهجيات المتاحة هي التحليل الطيفي بالرنين المغناطيسي النووي (NMR) ومطياف الكتلة (MS). وفي حالة جهود اكتشاف الدواء، توضيح شكل الهيكل لكافة المكونات التي تنشط في المختبر هو عادة الهدف النهائي. في حالة بحوث العلاج بالنباتات،قد يستخدم المحقق في المختبر BAGF كأداة لتحديد الاهتمامات الدوائيه أو المكونات المهمة دواء للدواءالخام.
لايتوقف العمل بعد تحديد الهيكل يفي نشاط المختبر in vitro actives،ولكن. مهمة "تشريح واعادة" العنصر النشط للدواء الخام في وقت واحد،من أجل حقيقة فهم آ ليةعمله في العلاج بالنباتات،هذه المهمه شاقة جدا. هذا لأنه ببساطة من الصعب جدا،من حيث التكلفة والوقت والتنظيمية،وحتى وجهات النظر العلمية،دراسة الجزيئات التجريبية للدواء الخام في البشر. في المختبر ولذلك تستخدم فحوصات لتحديد المكونات الكيميائية للدواء الخام بعقلانيه التي من المتوقع أن يكون له اتأثير دوائي معين في البشر،وتوفير أساس منطقي لتوحيد صيغه الادويه الخام لفحصها [بيعها / تسويقه] للبشر.

فقدان التنوع البيولوجي[عدل]

فارنسورث على سبيل المثال،وجدت أن 25٪ من كل الوصفات الطبية المصروفة من صيدليات المجتمع في الولايات المتحدة 1959-1980 تتضمن مكونات نشطة مستخرجة من النباتات العليا. في بعض البلدان في آسيا وأفريقيا 80٪ من السكان تعتمد على الطب التقليدي (بما في ذلك الأدوية العشبية) للحصول على الرعاية الصحية الأولية.[3]،ونادرا ما أدمجت مكونات المواد المستخدمة من قبل المعالجين التقليديين في الطب الحديث. ،وقد ثبت أن الكينين، فيزوستيغمين، مدتوبوكورارين، بيلوكاربين والايفيدرين يوجد لها آثار نشطة [4] معرفة الممارسات الطبية التقليدية في طريقها إلى الزوال،ولاسيما في منطقة الأمازون، وبسبب موت المعالجين الأصلين،والاستعاضة عنهم بالمزيد من ممارسي الطب الحديث. علماء النبات والعقاقير تتسابق لتعلم هذه الممارسات القديمة، ،ومثل نباتات الغابات التي يستخدمونها،معرضة للخطر أيضا [5][5][6]

تفسيرالفقدان بعض الأنواع هو خسران موطنها بسبب إدخال الأنواع الغازيه: الانواع التي تزرع في غير موطنها الاصلي. وقد اقترح المداوي بالأعشاب ديفيدونستون حصاد نسبة عالية من الأنواع غير الأصليه التي ينظر إليها على أنها الغازية ([كودزو]، knotweed منتج ياباني، الميموزا، lonicera، وسانت Johnswort وانحلال الأرجواني) لسوق الأدوية العشبية المحلي.[7]

الأنواع مهدده بالانقراض ليس فقط بسبب فقدان المواطن الطبيعيه.ولكن ايضا الإفراط في حصاد المواد الطبية من النباتات والحيوانات تساهم في فقدان الأنواع.ويكون هذا ملحوظ لاسيما في مسألة الطب الصيني التقليدي مع الطلب المتزايد على استخدام العقاقير الخام النباتية والحيوانية المنشأ. الأشخاص الذين لديهم حصة في TCM غالبا ما يعملون على البحث عن بدائل كيميائية وبيولوجية للأنواع المهددة بالانقراض لأنهم يدركون أن النباتات والحيوانات التي تفقد من البرية وتفقد أيضا من الطب إلى الأبد ولكن المواقف الثقافية المختلفة تفسد جهود الحفاظ على البيئة. فكره المحافظة ليست جديدة: المشورة الصينية ضد الاستغلال المفرط للنباتات الطبية الطبيعية تؤرخ من ما لا يقل عن منسيوس وهو فيلسوف قديم. بالاضافه الى الفلسفاء الذين عاشوا في القرن الرابع قبل الميلاد
وقد تعرض التعاون بين الحفاظ على البيئة الغربية والممارسين للهجوم من قبل الصعوبات الثقافية. الغربيون قاموا بالتأكيد على الحاجة الملحة لمسائل الحفظ، بينما كانت ترغب الصينية للمنتجات المستخدمة في الطب الصيني التقليدي أن تبقى متاحة للجمهور. واحده من الافكار الخاطئة المتكررة هو أن قرن وحيد القرن يستخدم كمنشط جنسي في الطب الصيني التقليدي. هو في الواقع، وصفه للحمى والتشنجات تستعمل من قبل ممارسي الطب الصيني التقليدي. لاتوجد دراسات تجري مراجعتها تبين أن هذا العلاج فعال.[8] وفي 1995 ممثلي طوائف الطب الشرقي في آسيا التقوا مع محافظي البيئة في ندوة نظمتها حركة المرور في هونغكونغ. المجموعتين أنشأت استعداد واضح للتعاون من خلال الحوار والتفاهم المتبادل. وقد أدى ذلك إلى العديد من الاجتماعات، بما في ذلك الندوة الدولية الأولى عام 1997 بشأن الأنواع المهددة بالانقراض المستخدمة في شرق آسيا حيث الطب التقليدي بينما الصين كانت من بين 136 دولة توقيع على قرار رسمي ينصب الاعتراف على ان الاستخدام غير المقيد من الأنواع البرية في الطب التقليدي يهدد بقاء واستمرار هذه الممارسات الطبية. القرار وضعته اتفاقية الأمم المتحدة بشأن التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض (CITES)،يهدف إلى الشروع في شراكات جديدة في المحافظة.[9]

مصادر مستدامة للأدوية النباتية و الحيوانية[عدل]

بسبب تعرض الأنواع لفقدان البيئة أو الإفراط في الحصاد، كانت هنا كقضايا جديدة للتعامل مع مصادر العقاقير الخام. وتشمل هذه تغييرا تفي العشب من الممارسات الزراعية،والاستعاضة عن الأنواع أو النباتات الأخرى تماما، قضايا غش و تلاقح. على سبيل المثال،الجينسنغ الذي يزرع في الحقل قد يواجه مشاكل كبيرة مع الفطريات، مما يجعل التلوث بالمبيدات الفطرية قضية . وهذا ممكن معاجله وتداركه بواسطه برامج الغابات المزروعة،لكنها غير كافية لإنتاج نبات الجنسنغ الذي يكفي لتلبية الطلب. الصناعه البريه لل إشنسا،كوهوش السوداء والجنسنغ الأمريكي غالبا ما تعتمد على جذر النمو القديم، وغالبا ما يزيد على 50 عاما من العمر،وأنه ليس من الواضح أن النبات الأصغر سنا سيكون له نفس التأثير الصيدلانية.[10] كوهوش السوداء قدتكون مغشوشة مع أنواع اسيتا actea الصينية المشابهه لها،والتي ليست هي نفسها. يمكن استبدال الجينسنغ من قبل ginseniodes من Jiaogulan التي قيل أن لها تأثير مختلف من الجذر باناكس الكامل.[11]
يمكن أن تتفاقم المشكلة عن طريق نمو استخدام وتصنيع الحبوب والكبسولات لتكون الأسلوب المفضل لتناول الدواء كما انها ارخص وأكثر توفرا من التقليدية وصفاتها مصممة بشكل فردي من الوصفات الطبيه الخام ولكن محتوياتها أصعب لتتبع. فرس البحر هي مثال على ذلك: فرس البحر يجب ان تكون ذات جوده وحجم معين من اجل ان يتقبلها الممارسين والمستهلكين ولكن انخفاض توافرها من الفضليه كبير،شاحب،وقد تم تعويض فرس البحر على نحو سلس من خلال التحول نحو الأدوية المعبأة،التي جعلت من الممكن لتجار TCM بيع الفرس الغير مستخدمة سابقا،والحيوانات والشائكه والداكنة اللون. اليوم ما يقرب من ثلث فرس البحر التي تباع في الصين هي المعبأة.[12]

وقد تسبب زراعة الأنواع النباتية أو الحيوانية لأغراض طبية الصعوبات. روب باري جونز وأماندا فنسنت كتبوا :

  • حل واحد لزراعه ورعايه الحيوانات والنباتات الطبية. وقد شجع وروج المسؤولين الصينيين ذلك كوسيلة لضمان الإمدادات،وكذلك لحماية الأنواع المهددة بالانقراض. وكانت هناك بعض النجاحات، لاسيما مع الأنواع النباتية،مثل الجينسنغ الأمريكي يستخدم كمنشط عام ولعلاج السعال المزمن.الغزلان الحمراء،أيضا،لعدة قرون تم تربيته القرون،والتي تستخدم لعلاج العجز الجنسي والتعب العام. ولكن النمو بنفسك ليس حلا سحريا عالميا. بعض النباتات تنمو ببطء بحيث زراعتها تكون غير مجدية اقتصاديا. الحيوانات مثل غزلان المسك قد يكون من الصعب رعايته او هكذا تولد الربح القليل. فرس البحر من الصعب تغذيتها وقد تعاني من مرض في الاسر. الأنواع الأخرى لايمكن رعايتها وزراعتها على الإطلاق. حتى عندما يكون الوضع يعمل،وعادة ما تفشل الزراعة في مجارة حجم الطلب. عموما،النباتات TCM المزروعة في الصين تزود أقل من 20 في المائة من المبلغ المطلوب 1.6 مليون طن سنويا. وبالمثل،طلب الصين على المنتجات الحيوانية مثل المسك وحيوان البنغول يتجاوز المتوفر بكثير من المصادر المهجنة.
  • الزراعة وحدها لايمكن تحمل مخاوف الحفظ، كما ان السلطات الحكومية وأولئك الذين يستخدمون الطب الصيني يدركون. لبداية،المستهلكين غالبا ما يفضلون المكونات المأخوذة من البرية، ظنا منهم أنها تكون أكثر فعالية. وينعكس هذا في الأسعار،الجينسنغ الشرقي البري جلب ما يصل إلى 32 أضعاف النباتات المزروعة. ثم هنا كمخاوف الرعاية الاجتماعية. الدبب التي يتم زراعته افي الصين مثيرة للجدل بشكل خاص. حول 7600 من الدببة في الأسر يتم حلبهم واستخراج العصاره الصفراء منهم من خلال أنابيب يتم إدراجها في قربة المرارة بهم.منظمة حماية الحيوان العالمية جاءت بذكر ان عمليه الزراعة الصفراء للدببه "تسبب معاناة مكثفه لامبرر لها للدببة".[13] مسؤولون صينيون قاموا ايضا بذكر أن 10000 من الدببة البرية ستحتاج إلى أن تقتل في كل عام لإنتاج أكبر قدر ممكن من الصفراوية،مما يجعل زراعة الدبب خيار أكثر من المرغوب فيه. حماية الحيوان العالمية،ومع ذلك، تنص على أنه " الشائع في الصين أن الصفراء من الدب البري هي الأكثر فعاليه،ولذلك هذا النوع من الزراعة للدبب لاستخلاص الصفراء منهم لايمكنه استبدال الطلب على المنتجات المستخرجة من الحيوانات البرية".
  • أحد البدائل الزراعة يتضمن استبدال المكونات الطبية من الأنواع المهددة بالانقراض بالمركبات الكيميائية المصنعة. بشكل عام، هذاالنوع من الاستبدال يصعب تحقيقه لأن المادة الفعالة في كثير من الأحيان غير معروفة. بالإضافة إلى ذلك، يعتقد معظم مستخدمي TCM أن مركبات ال TCM قد تعمل بتآزر عدة مكونات تتفاعل لإعطاء التأثير المطلوب. وهكذا مستخدمين الTCM غالبا ما يفضلون المصادر البرية. حمض ursodeoxycholic تورو،العنصر النشط من الدب الصفراء،يمكن تصنيعها و يتم استخدمها من قبل بعض الأطباءا لغربيين لعلاج الحصى في المرارة،ولكن العديد من المستهلكين TCM يرفضها باعتبارها أقل شأنا من المادة الطبيعية من الحيوانات البرية.[12]

المراجع[عدل]

  1. ^ Meskin, Mark S. (2002).Phytochemicals in Nutrition and Health. CRC Press. p. 123.ISBN 978-1-58716-083-7.
  2. ^ Springbob, Karen &Kutchan, Toni M. (2009). "Introduction to the different classes of natural products". In Lanzotti, Virginia.Plant-Derived Natural Products: Synthesis, Function, and Application. Springer. p. 3.ISBN 978-0-387-85497-7.
  3. ^ Traditional Medicine." World Health Organization web site.http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs134/en/index.html. Accessed on 3/12/09
  4. ^ Farnsworth NR, Akerele O, Bingel AS, et al. Medicinal plants in therapy. Bull World Health Organ 1985; 63: 965-981
  5. ^ أ ب Farnsworth, NR. The role of ethnopharmacology in drug development. In: Anonymous. , editor. Bioactive Compounds from Plants. Ciba Foundation Symposium 154. Wiley Interscience, New York; 1990.
  6. ^ Balick, MJ. Ethnobotany and the identification of therapeutic agents from the rainforest. In: Anonymous. , editor. Bioactive Compounds. Ciba Foundation Symposium 154. Wiley Interscience, New York; 1990. pp. 22–31.
  7. ^ David Winston. American Extra Pharmacopoeia
  8. ^ Chinese Herbal Medicine: MateriaMedica, Third Edition by Dan Bensky, Steven Clavey, Erich Stoger, and Andrew Gamble. September 2004
  9. ^ [2]Can we tame wild medicine? To save a rare species, Western conservationists may have to make their peace with traditional Chinese medicine. Rob Parry-Jones and Amanda Vincent New Scientist vol 157 issue 2115 - 3 January 1998, page 26
  10. ^ http://www.rrreading.com/files/Life%20Span%20of%20Medicinal%20Plants.pdf
  11. ^ Jialiu Liu and Michael Blumert.JiaogulanTorchlight Publishing. 1999,
  12. ^ أ ب Project Seahorse | Can we tame wild medicine?
  13. ^ Ending the bear bile industry, World Animal Protection. Retrieved 2014-06-18.

وصلات خارجية[عدل]