كينين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كينين
كينين

كينين
الاسم النظامي
(R)-(6-methoxyquinolin-4-yl)((2S,4S,8R)- 8-vinylquinuclidin-2-yl)methanol
يعالج
اعتبارات علاجية
اسم تجاري Qualaquin
ASHP
Drugs.com
monograph
مدلاين بلس a682322
فئة السلامة أثناء الحمل C (الولايات المتحدة), D (أستراليا)
الوضع القانوني quinine is now banned in Australia unless specifically for malaria due to its tendency to kill blood platelets. [بحاجة لمصدر]
طرق إعطاء الدواء بالفم، بالوريد
بيانات دوائية
توافر حيوي 76 إلى 88%
ربط بروتيني ~70%
استقلاب (أيض) الدواء كبدي (mostly سيتوكروم 3A4 and CYP2C19-mediated)
عمر النصف الحيوي ~18 ساعة
إخراج (فسلجة) بولي) (20%)
معرفات
CAS 130-95-0
ك ع ت M09M09AA01 AA01 P01BC01
بوب كيم CID 8549
ECHA InfoCard ID 100.004.550  تعديل قيمة خاصية ECHA InfoCard ID (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك DB00468
كيم سبايدر 84989 Yes Check Circle.svg
المكون الفريد A7V27PHC7A Yes Check Circle.svg
كيوتو D08460 Yes Check Circle.svg
ChEBI CHEBI:15854 N
ChEMBL CHEMBL170 Yes Check Circle.svg
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C20H24N2O2 
الكتلة الجزيئية 324.417 غرام/مول
بيانات فيزيائية
نقطة الانصهار 177 °C (351 °F)

الكينين [2][3][4] أو الكوينين[5][6] (بالإنجليزية: Quinine) هو مركب شبه قلوي أبيض بلوري ذو خصائص عديدة منها: خافض للحرارة، علاج للملاريا، مسكن، مضاد للالتهاب، وذو طعم مر. وهو متصاوغ فراغي (متصاوغ من مجموعة متصاوغات لها نفس الصيغة الجزيئية مع اختلاف الترتيب الفراغي للذرات) للكوينيدين الذي يستخدم لعلاج اضطراب نظم القلب، وهي صفة مميزة له غير موجودة في الكينين. الكينين يحتوي على نظام مكون من الحلقات المدمجة: الكينولين الأروماتي، والكوينوكليدين ثنائي الحلقات. الكينين موجود في الطبيعة في لحاء شجرة الكينا، بالإضافة إلى أنه يتم تصنيعه في المختبرات. الصفات الطبية لشجرة الكينا اكتشفت من قِبَل قبائل الكيشوا، وهم السكان الأصليون لبيرو وبوليفيا. ولاحقاً كان اليسوعيون هم أول من قام بإدخال الكينا إلى أوروبا.

كان الكينين أول علاج فعال في الغرب لعلاج مرض الملاريا، والذي يسببها كائن حي يسمى البلازمود المنجلي (Plasmodium falciparum)، و قد بدأ استعمال الكينين لعلاجه في القرن السابع عشر. بقي الكينين العلاج الأمثل للملاريا حتى 1940، في ذلك الوقت ظهرت أدوية أخرى مثل الكلوروكوين، وكان لهذه الأدوية أعراض جانبية أقل وبالتالي استبدلت مادة الكينين. ومنذ ذلك الوقت تم اكتشاف العديد من الأدوية الفعالة لعلاج الملاريا، ولكن الكينين ما زال يستعمل حتى اليوم لعلاج الملاريا في الحالات الحرجة، مثل حالات الملاريا الشديدة أو الحادة، و ديستخدم في المناطق الفقيرة بسبب تكلفته القليلة. الكينين يباع بوصفة طبية في الولايات المتحدة، و يباع بدون وصفة طبية (بكميات قليلة) على شكل ماء التونيك ( وهو مشروب غازي مكربن تذوب فيه مادة الكينين) (مشروب الكينا الفوار). الكينين يستخدم أيضاً لعلاج مرض الذّئبة، والتهاب المفاصل. و كان يوصف أيضاً في الولايات المتحدة لاستعمالات غير موافق عليه أو ليس مُصرحاً بها من إدراة الغذاء والدواء وذلك لعلاج التشنجات العضلية التي تحدث ليلاً، و لكن قل استعماله لهذا الغرض بسبب تحذير إدارة الغذاء والدواء من هذا الاستعمال الخاطئ.[7]

الكينين مركب ذو فلورية عالية (الحاصل الكمي 0.58) عند وضعه في 0.1 مولار (0.1 مول في لتر من المحلول) من محلول حامض الكبريت، و يستخدم بشكل واسع كمقياس أو مرجع لحساب الحاصل الكمي الفلوري.[7][8]

وهو موجود على لائحة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية، وهي عبارة عن لائحة تشمل أهم الأدوية التي يحتاجها النظام الصحي الأساسي (منظومة الصحة).[7]

آلية التأثير[عدل]

لمحة تاريخية[عدل]

الكينين[9] علاج فعال للمساعدة في إرخاء العضلات، وتم استعماله لوقت طويل من قِبَل قبائل الكيشوا، وهم السكان الأصليون لبيرو، وذلك لوقف الرعشة التي سببها درجات الحرارة المنخفضة (القشعريرة). سكان البيرو كانوا يقومون بخلط اللحاء الأرضي لشجر الكينا مع ماء مُحلّى وذلك لتخفيف طعم اللحاء المر، وبالتالي ينتج ماء التونيك.

توضيح من القرن التاسع عشر لنبات الكينا Chinchona calisaya

تم استعمال الكينين بالشكل غير المستأصل (غير المنزوع) من قِبَل الأوروبيين، و ذلك منذ بدايات القرن السابع عشر على الأقل. في البداية تم استعماله لعلاج الملاريا في روما عام 1631. أثناء القرن السابع عشر، كانت الملاريا مرضاً منتشراً على مستوى المستقعات المحيطة بمدينة روما. و كانت الملاريا سبباً في موت العديد من البابوات، العديد من الكرادلة، و عدد لا يحصى من المواطنين في روما. معظم الكهنة الذين تدربوا في روما كانوا قد شاهدوا ضحايا الملاريا، و كان مألوفاً لديهم الرعشة التي تصيبهم و التي سببها مرحلة الحُمّى للمرض. الأخ اليسوعي أغوستينو سالمبرينوAgostino Salumbrino (من 1561 إلى 1642)، و هو صيدلي بالتدريب و عاش في ليما، كان قد شاهد قبائل الكيشوا يستعملون لحاء شجرة الكينا لهذا الغرض. على الرغم من أن طريقة تأثير الكينين الموجود في لحاء الكينالعلاج الملاريا ( و بالتالي الرعشة الناتجة عن الملاريا) كانت مختلفة عن طريق تأثيره لعلاج الرعشةالناتجة عن انخاض درجات الحرارة (القشعريرة)، إلا أنه بقي كعلاج فعال للملاريا. عند أول فرصة أُتيحت له، أرسل سالمبرينو كمية صغيرة من لحاء الكينا إلى روما لتجربتها كعلاج للملاريا. في السنين اللاحقة، أصبح لحاء الكينا، الذي يعرف أيضاً بلحاء اليسوعيين أو لحاء بيرو، أحد أهم السلع التي تُشحن من بيرو إلى أوروبا. و عندما شُفي الملك تشارلز الثاني من الملاريا في نهاية القرن السابع عشر باستخدام الكينين، أصبح الكينين مشهوراً في لندن.[9] بقي لحاء الكينا العلاج الأفضل للملاريا حتى 1940، و في ذلك الوقت ظهرت أدوية أخرى أخذت محله.[10]

الشكل الأمثل للكينين و الأكثر فاعلية لعلاج الملاريا تم اكتشافه من قِبَل شارل ماري دي لا كوندامين في عام 1737.[11][12] الكينين تم عزله و تسميته في عام 1820 من قِبَل الباحث الفرنسي بيير جوزيف بلاتير (Pierre Joseph Pelletier) و جوزيف بينامي كافينتو (Joseph BienaimeCaventou) .[13] الاسم كان مستمداً من الكلمة الأصلية المستخدمة عند قبائل الكيشوا (إنكا) و هي كينا (quina) أو كينا-كينا (quina-quina) و التي تعني "لحاء اللحاء" أو "اللحاء المقدس". قبل عام 1820 اللحاء كان يجفف أولاً، ثم يطحن إلى مسحوق ناعم، ثم يخلط لعمل سائل (غالباً نبيذ) ثم يتم تناوله كمشروب. الاستخدام الكبير للكينين كدواء للوقاية من الملاريا بدأ في عام 1850 تقريباً.

الكينين كان له دور مهم في استعمار إفريقيا من قِبَل الأوروبيين. و كان يُقال أن الكينين هو السبب الرئيسي الذي بسببه لم تعد إفريقيا تسمى ب " مقبرة الرجل الأبيض". و قدصرّح أحد المؤرخين قائلاً " إن فعالية الكينين هي التي أعطت المستعمرين فرصاً جديدة للاندفاع نحو غولد كوست، نيجيريا، و أجزاء أخرى من غرب إفريقيا".[14]

للحفاظ على الاحتكار المطلق للحاء الكينا، قامت بيرو و الدول المجاورة بحظر تصدير بذور و شتلات الكينا و ذلك في بداية القرن التاسع عشر. الحكومة الهولندية استمرت بمحاولتها لتهريب البذور، و مع حلول 1930 كانت المشاتل الهولندية في جزيرة جاوا تنتج 22 مليون باوند من لحاء الكينا، أو 97% من الإنتاج العالمي للكينين.[14] أثناء الحرب العالمية الثانية، توقف إمداد قوات التحالف بالكينين عندما غزا الألمان هولندا، و سيطر اليابان على الفليبين و أندونيسيا. و قد تمكنت الولايات المتحدة آنذاك من تحصيل 4 مليون من بذور الكينا من الفليبين، و بدأت بتشغيل مشاتل الكينا في كوستا ريكا. و لكن هذه الإمدادات جاءت متأخرة جداً، و مات عشرات الآلاف من القوات العسكرية الأمريكية التي كانت في إفريقيا و جنوب المحيط الهادئ و ذلك بسبب عدم توفر الكينين.[14] و على الرغم من تحكم اليابانيين بالإمدادات، إلا أنهم لم يستخدموا الكينين على الوجه الأمثل، و نتيجة لذلك مات الآلاف من القوات العسكرية اليابانية الموجودة في الجنوب الغربي من المحيط الهادئ.[15][16][17][18]

الكينين المصنّع[عدل]

روبرت ب. وود وارد

بقيت أشجار الكينا المصدر الوحيد للكينين المُجدي من الناحية الاقتصادية. و لكن بسبب الضغط الناتج عن الحروب، بدأ البحث عن طرق لتصنيعه. تم تحقيق طريقة كيميائية منهجية لتصنيع الكينين في عام 1944 من قِبَل الكيميائيين الأمريكيين R.B. Woodward و W.B. Doering.[45]و منذ ذلك الوقت، تم الوصول إلى عدة طرق فعالة للتصنيع الكلي للكينين،[19] و لكن لا تستطيع أي من هذه الطرق، من الناحية الاقتصادية، أن تنافس الطريقة التقليدية بعزل القلويد (الكينين) من مصادره الطبيعية. و من الجدير بالذكر أن أول صباغ عضوي تركيبي، الموفينmauveine، تم اكتشافه من قِبَل وليام هنري بيركن (William Henry Perkin) في عام 1856 عندما كان يحاول أن يصنع الكينين.

الاستعمالات الطبية[عدل]

ابتداءً من عام 2006، الكينين لم يعد موصىً به من منظمة الصحة العالمية(WHO) كالخيار الأول لعلاج الملاريا، و يتم استعماله فقط عندما تكون مركبات الأرتيميسينين(Artemisinins)غير متوافرة.[20][21][22][23]

الكينين هو أمين قاعدي و عادة يكون على شكل ملح. و هناك العديد من التحضيرات التي تحتوي على أملاح مختلفة، مثل الهيدروكلوريد، ثنائي الهيدروكلوريد(dihydrochloride)، السلفات أو الكبريتات (sulfate) ، بيكبريتات (bisulfate) ، و الغلوكونات(gluconate) . و هذا يجعل تحديد جرعة الكينين أمراً صعباً، و ذلك لأن كلاً من هذه الأملاح له وزن مختلف.

كل أملاح الكينين يمكن أن تُعطى عن طريق الفم أو بالحقن الوريدي، و غلوكونات الكينين يمكن أن يُعطى على شكل حقن عضلي أو عن طريق الشرج.[24][25] المشكلة الأساسية بإعطائه عن طريق الشرج هو أن جزء من الجرعة قد ينسكب خارج الجسم قبل أن يحصل لها امتصاص كلياً. و يتم تصحيح ذلك بإعطاء نصف جرعة إضافية.

في الولايات المتحدة، كبريتات الكينين يتواجد على شكل حبوب 324 ملليغرام تحت الاسم التجاري كوالاكين (Qualaquin). الجرعة للبالغين هي حبتان كل 8 ساعات. لا يوجد في الولايات المتحدة مستحضر مرخص للكينين على شكل حقن، و يتم استعمال الكينيدين بدلاً منه.[26][27]

الأملاح التالية بكمياتها (أوزانها) المختلفة تحتوي على نفس الكمية من الكينين:

الاسم كميتها واوزانها
الكينين القاعدي 100 ملليغرام
بيكبريتات الكينين 169 ملليغرام
ثنائي هيدروكلوريد الكينين 122 ملليغرام
غلوكونات الكينين 160 ملليغرام
هيدروكلوريد الكينين 111 ملليغرام
كبريتات الكينين[(quinine)2H2SO4∙2H2O] 121 ملليغرام

الآثار الجانبية[عدل]

الكينين يمكن أن يسبب ما يسمى بالتسمم بالكينا (cinchonism) عند استخدامه بالجرعات العلاجية المسموحة، و في حالات نادرة يمكن أن يسبب الموت (عادة بسبب استسقاء أو وَذَمَة الرئة). عند إصابة المريض الذي يستخدم الكينين بحالات طفيفة من التسمم بالكينا فإن ذلك لا يعني ضرورة وقف العلاج كلياً أو جزئياً ، و يجب طمأنة المريض و التأكيد على ذلك.

عند إعطاء الكينين على شكل حقن يجب مراقبة مستوى سكر الدم (الغلوكوز) و تركيز الشوارد الكهربائية (الإلكتروليت). و يجب أن يكون قلب المريض تحت المراقبة و المتابعة عندإعطائه أول حقنة من الكينين (هذه الاحتياطات تكون غالباً غير متوافرة في الدول النامية التي يعد فيها الملاريا مرضاً متوطناً (مرض منتشر على مستوى الوطن)).

احتمال حدوث التسمم بالكينا يكون أقل بكثير عند إعطاء الكينين عن طريق الفم، و لكن المشكلة أنه لا يلاقي قبولاً من المرضى ( الكينين طعمه مرّ جداً و في حالات كثيرة يتقيأالمريض بعد أن يتناول حبة الدواء عن طريق الفم). الأدوية الأخرى مثل فانسيدار(Fansidar) (يحتوي على سَلفادوكسين و بَيرِيميثامين) أو مالارون (Malarone)(يحتوي على بروغوانيل مع أتوفاكون) تستعمل عادةً عند الحاجة لتقديم العلاج عن طريق الفم.

المركب المكون من كربونات الإيثيل للكينين ليس له طعم و لا رائحة، و لكنه متوافر فقط في اليابان. مراقبة مستوى سكر الدم و الشوارد الكهربائية و مراقبة قلب المريض لا تعتبر ضرورية عند إعطاء الكينين عن طريق الفم. الكينين قد يسبب الشلل إذا تم حقنه بشكل خاطئ في عصب معين. و هو سام جداً إذا تم تناوله بجرعات زائدة، و يجب استشارة اختصاصي السموم على الفور في حالة حدوث مثل هذه الحالة.

الكينين قد يؤدي في بعض الحالات إلى الإمساك، أو الضعف الجنسي عند الرجل، أو الإسهال. مجلة نيويورك تايمز (The New York Times Magazine) وصفت إحدى الحالاتالتيتمثلت فيها أعراض مثل الحُمّى، انخفاض ضغط الدم، و اضطرابات في الدم، و التي تشابه أعراض الصدمة الإنتانية (septic shock)، و بالتالي تم اعتبار الصدمة الإنتانية كأحد الآثار الجانبية للكينين.[28]

لا يسبب الإجهاض[عدل]

على عكس المعتقدات السائدة، الكينين لا يسبب الإجهاض ( في الولايات المتحدة الكينين مصنف ضمن الفئة D في فئة السلامة أثناء الحمل[29]). النساء الحوامل اللواتي يتناولن جرعات سامة من الكينين سيعانون من الفشل الكلوي قبل أن يعانوا أي نوع من الإجهاض بسبب الكينين.[30] الجدير بالذكر أن الكينين هو الدواء الوحيد الموصى به من منظمة الصحة العالمية (WHO) كالخيار الأول لحالات الملاريا البسيطة أثناء الحمل.[31]

التداخلات الدّائية (المَرَضيّة)[عدل]

الكينين يمكن أن يسبب تكسر كريات الدم الحمراء (hemolysis) في مرضى الفوال ( فقر الدم الناجم عن عوز سداسي فوسفات الجلوكوز النازع للهيدروجين) و هو مرض وراثي، و لكن هو لا يشكل خطراً كبيراً وبالتالي لا يجب أن يتردد الطبيب في إعطاء الكينين لهؤلاء المرضى عندما لا يكون هناك أي بديل. الكينين يمكن أن يؤدي أيضاً إلىفُرْفُرِيَّةٌ قليلة الصُّفَيحات الدمويةالناتجة عن تناول الدواء. الأعراض قد تكون شديدة و تتطلب العلاج بالمستشفى و نقل صفائح دموية للمريض، و في بعض الحالات كانت النتيجة فيها الموت.[32]

الكينين قد يسبب عدم انتظام في دقات القلب، و يجب تجنبه، إذا أمكن، في المرض الذين يعانون من الرجفان الأذيني، عيوب في التوصيل الكهربائي في القلب، أو الإحصار القلبي.

ضعف (اختلال) في السمع[عدل]

بعض الدراسات ربطت بين استعمال الكينين و حدوث ضعف في السمع، و خاصة في نطاق السمع ذي التردد العالي.[33][34] بعض الدراسات تقترح أن هذا النوع من الضعف في السمع هو مرحلي (غير دائم و يمكن أن يعود إلى طبيعته)، إلا أنه لم يتم التثبت بشكل مؤكدإذا كان هذا الضعف هو دائم أو مؤقت.

آلية التأثير[عدل]

آلية تأثير الكينين ليست مفهومة كلياً، كما هو الحال مع مركبات الكينولين الأخرى التي تستخدم لعلاج الملاريا. من أهم الفرضيات المقبولة عن طريقة عمله تستند إلى دواء الكلوروكين و هو مركب كينولين أجريت عليه عدة دراسات و يشبه الكينين إلى حد كبير. و تتمثل طريق عمله في تثبيط بَلْوَرة الهيموزوين(hemozoinbiocrystallization) في مسار نزع السميّة للهيم، و هذا يؤدي إلى تجمع (تكتل) الهيم السام لخلايا الملاريا. الهيم الحر السام يتراكم في الطفيليات المسببة للملاريا، و هذا يؤدي إلى موتها.

التنظيمات (رقابة الجهات التظيمية)[عدل]

الولايات المتحدة[عدل]

منذ عام 1969 و حتى 1992، تلقت إدارة الغذاء و الدواء FDA)) 157 تقريراً متعلقاً بالمشاكل الصحية المرتبطة باستعمال الكينين، من بينها 23 كان نتيجتها الموت.[19] في عام 1994، منعت إدارة الغذاء و الدواء تسويق الكينين بدون وصفة طبية كعلاج لتشنجات الساق التي تحدث ليلاً. قبل ذلك كانت شركة فايزر (Pfizer) الصيدلانية تبيع المنتج التجاري ليغاترين (Legatrin) لهذا الغرض. و كان أيضاً يباع كحبوب جيلاتينية تحت الاسم التجاري كيو-فيل (Q-vel by (SmithKline Beecham.و ما زال الأطباء يقومون بوصف الكينين، و لكن إدارة الغذاء و الدواء قامت بإصدار أمر للشركات لتوقف تسويق الأدوية غير المصرح بها التي تحتوي على الكينين. و تقوم إدارة الغذاء و الدواء أيضاً بتحذير المستهلكين من الاستعمال غير المصرح به للكينين لعلاج تشنجات الساق. الكينين مصرح به لعلاج الملاريا، و لكنه أيضاً يوصف لعلاج تشنجات الساق و حالات أخرى مماثلة. لأن الملاريا هو مرض خطير و مهدد لحياة الإنسان، فإن مخاطر استعمال الكينين تعتبر مقبولة عندما يستعمل لعلاج هذا المرض.[35]

مع أن دواء ليغاترين (Legatrin) كان قد مُنع من قِبل إدارة الغذاء و الدواء لعلاج تشنجات الساق، إلا أن الشركة المصنعة للدواء URL Mutual قامت بلإطلاق دواء يحتوي على الكينين و يسمى كوالاكين (Qualaquin). هذا الدواء تم تسويقه كعلاج للملاريا و يباع في الولايات المتحدة بوصفة طبية فقط. في عام 2004، قامت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)بالتبليغ فقط عن 1347 حالة مؤكدةللإصابة بالملاريا في الولايات المتحدة.[36]

الاستعمالات غير الطبية[عدل]

في بعض المناطق، الاستعمالات غير الطبية للكينين خاضعة لرقابة الجهات التظيمية. فمثلاً في الولايات المتحدة و ألمانيا، يسمح باستعمال الكينين بتركيز 83 و 85 جزء في المليون.[37]

المشروبات[عدل]

الكينين هو أحد المنكهات في ماء التونيك (مشروب الكينا الفوار) و الليمون المر( مشروب غازي مُكَربن يحتوي على الكينا و الليمون). على بندقية الصودا في العديد من الحانات، يرمز لماء التونيك بحرف “Q” و الذي يشير إلى الكينين (quinine).[38] و فقاً للتقاليد، الطعم المر للكينين الذي يستخدم لعلاج الملاريا جعلت المستعمرين البريطانيين في الهند يخلطونه مع الجنّ، و بالتالي ظهر كوكتيل الجن مع التونيك ، و الذي ما زال مشهوراً في هذه الأيام في عدة مناطق من العالم،و خاصة في بريطانيا، الولايات المتحدة، كندا، أستراليا، و نيوزلندا. أما في فرنسا،فإن الكينين هو أحد المكونات في مشروب فاتح للشهية يُعرف بالكينا (quinaquina) أو "كاب كورس" (Cap Corse). و في إسبانيا، الكينين (لحاء البيرو) يخلط أحياناً لعمل نبيذ مالقة الحلو (sweet Malaga wine)، و الذي يسمى "كينا مالقة" (Malaga Quina).

في إيطاليا، مشروب بارولو كيناتو (Barolo Chinato) التقليدي المنكّه، يتم دمجه مع الكينين و أعشاب محلية و يتم استعماله للمساعدة في الهضم. في كندا و إيطاليا، الكينين هو مكون في المشروب الغازي المكربن كينوتو(chinotto) ، مثل بريو (Briochinotto) و سان بيليغرينو (San Pellegrinochinotto). في اسكوتلندا، شركةآي جي بار A.G.Barr)) تستعمل الكينين كمُكوّن في المشروب المكربن الذي يحتوي على الكافيين و المسمىبارز آيرون برو (Barr’s Irn-Bru). في المملكة المتحدة، أستراليا، نيوزلندا، جنوب إفريقيا، و مصر، الكينين هو مكون في مشروب شويبس (Schweppes)و علامات تجارية أخرى من مشروب ماء التونيك الهندي و يسمى "الليمون الجاف". شويبس و عدد قليل من صانعي المشروبات الآخرين يقومون أيضاً بصنع الليمون المر، و هو مشروب لونه أخضر باهت يحتوي على الكينين. في الأروغواي و الأرجنتين، الكينين هو مكون في ماء التونيك المسمى باسو دي لوس توروس (Paso de losToros) و هو إنتاج شركة بيبسيكو (Pepsico Inc.). في الدنمارك، يستعمل الكينين كمكون في المشروب الرياضي الغازي فاكس كوندي (Faxe Kondi) الذي تنتجه شركة رويال يوني برو (Royal Unibrew). في الولايات المتحدة، الكينين مُدرَج كمكون في بعض أنواع مشروب دايت سنابل (Diet Snapple)، بما في ذلك التوت البري و توت العليق.

من الناحية العِلمية[عدل]

ماء التونيك، في الضوء العادي و الأشعة فوق البنفسجية "الضوء الأسود"

لأن الحاصل الكمي الفلوري للكينين ثابت نسبياً و معروف، فهو يستخدم في الكيمياء الضوئية كمرجع فلوري معروف. ذروة الامتصاص للأشعة فوق البنفسجية (UV) هي تقريباً 350 نانومتر ( في نطاق (UVA. و ذروة الانبعاث الفلوري هي تقريباً 460 نانومتر ( أزرق فاتح/ سماوي).[39] الكينين ( والكينيدين) يستعملان كجزء مرآوي (لا انطباقي) للربيطة المستخدمة في تفاعل شاربلس الكيميائي asymmetric dihydroxylation)(Sharpless، و كذلك يستخدم للعديد من العوامل المحفزة اللاانطباقية التي تحفز التفاعلات الكيميائية. لحاء نبتةرَميجِيَّة (Remijia) يحتوي على 0.5-2 % من الكينينن. اللحاء يعتبر أرخص من لحاء الكينا، و له طعم حاد و يستعمل لتحضير ماء التونيك.[40]

أخرى[عدل]

الكينين يستخدمأحياناً لتخفيف تركيز المخدرات مثل الكوكايين و الهيروين.[38] الكينين يستخدم كعلاج لمرض Cryptocaryonirritans ( يسمى عادةً بالبقعة البيضاء، crypto، أو داء البقعة البيضاء البحري) الذي يصيب أسماك الحوض البحري.

الجرعة ودواعي الاستخدام[عدل]

الآثار العكسية[عدل]

التنظيمات[عدل]

الاستعمال غير الطبي للكينين[عدل]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ NDF-RT ID: https://mor.nlm.nih.gov/RxNav/search?searchBy=NUI&searchTerm=N0000148011 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2016
  2. ^ ترجمة Quinine حسب بنك باسم للمصطلحات العلمية؛ مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، تاريخ الوصول: 10-02-2017..
  3. ^ ترجمة Quinine حسب قاموس مكتبة لبنان ناشرون.
  4. ^ ترجمة Quinine حسب قاموس المعاني.
  5. ^ علم الأحياء بواسطة بيتر هـ. ريفن،جورج ب. جونسون،جوناثان ب.لوسوس،كينيث أ. ماسون،سوزان ر. سنجر، صفحة 793.
  6. ^ الطبي.
  7. ^ أ ب ت "Quinine Sulfate". The American Society of Health-System Pharmacists. اطلع عليه بتاريخ Jan 2016. 
  8. ^ Esu، E؛ Effa، EE؛ Opie، ON؛ Uwaoma، A؛ Meremikwu، MM (11 September 2014). "Artemether for severe malaria.". The Cochrane database of systematic reviews. 9: CD010678. PMID 25209020. 
  9. ^ أ ب History of quinine: Friedrich A. Flückiger and Daniel Hanbury, Pharmacographia: A history of the principal drugs of vegetable origin, met with in Great Britain and British India (London, England: Macmillan and Co., 1874), pages 302-331: Cortex Cinchonæ.
  10. ^ Loren، Humphrey (2000). Quinine and Quarantine. 
  11. ^ de la Condamine (1738) "Sur l'arbre du quinquina" (On the quinquina tree) Histoire de l'Académie royale des Sciences, pages 226-243.
  12. ^ See also: Joseph de Jussieu, Description de l'arbre à quinquina: mémoire inédit de Joseph de Jussieu (1737) (Description of the quinquina tree: unpublished memoir of Joseph de Jussieu (1737)). De Jussieu accompanied de la Condamine on the latter's expedition to Peru.
  13. ^ Pelletier and Caventou (1820) "Suite: Des recherches chimiques sur les quinquinas" (Continuation: Chemical research on quinquinas), Annales de Chimie et de Physique, vol. 15, pages 337-365. The authors name quinine on page 348: " … , nous avons cru devoir la nommer quinine, pour la distinguer de la cinchonine par un nom qui indique également son origine." ( … , we thought that we should name it "quinine" in order to distinguish it from cinchonine by means of a name that also indicates its origin.)
  14. ^ أ ب ت Conner، Clifford D. (2005). A People's History of Science: Miners, Midwives, and 'Low Mechanicks'. New York: Nation Books. صفحات 95–96. ISBN 1-56025-748-2.  Also cites Porter، Roy (1998). The Greatest Benefit to Mankind: A Medical History of Humanity. New York: W. W. Norton. صفحات 465–466. ISBN 0-393-04634-6. 
  15. ^ Louis Morton (1953). "29". The Fall of the Philippines. Washington, D.C.: United States Army. صفحة 524. 
  16. ^ Alan Hawk. "Remembering the war in New Guinea: Japanese Medical Corps -- malaria". 
  17. ^ Lt. Gen. Leonard D. Heaton, المحرر (1963). "8". Preventive Medicine in World War II: Volume VI, Communicable Diseases: Malaria. Washington, D.C.: Department of the Army. صفحات 401 and 434. 
  18. ^ "Notes on Japanese Medical Services". Tactical and Technical Trends. U.S. War Department (36). 1943. 
  19. ^ أ ب "FDA Orders Stop to Marketing Of Quinine for Night Leg Cramps". FDA Consumer Magazine. إدارة الغذاء والدواء. July–August 1995. تمت أرشفته من الأصل في 2008-01-15. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-31. 
  20. ^ World Health Organization (2006). "Guidelines for the treatment of malaria" (PDF). World Health Organization. اطلع عليه بتاريخ 10 August 2009. 
  21. ^ Dorndorp A، Nosten F، Stepniewska K، وآخرون. (2005). "Artesunate verus quinine for treatment of severe falciparum malaria: a randomised trial". Lancet. 366 (9487): 717–25. PMID 16125588. doi:10.1016/S0140-6736(05)67176-0. 
  22. ^ Reyburn، H؛ Mtove، G؛ Hendriksen، I؛ Von Seidlein، L (2009). "Oral quinine for the treatment of uncomplicated malaria". Brit J Med. 339: b2066. PMID 19622550. doi:10.1136/bmj.b2066. 
  23. ^ Achan J، Tibenderana JK، Kyabayinze D، وآخرون. (2009). "Effectiveness of quinine versus artemether-lumefantrine for treating uncomplicated falciparum malaria in Ugandan children: randomised trial". المجلة الطبية البريطانية. 338: b2763. doi:10.1136/bmj.b2763. 
  24. ^ Barennes H، وآخرون. (1996). "Efficacy and pharmacokinetics of a new intrarectal quinine formulation in children with Plasmodium falciparum malaria". Brit J Clin Pharmacol. 41 (5): 389. doi:10.1046/j.1365-2125.1996.03246.x. 
  25. ^ Barennes, H.؛ Balima-Koussoubé، T؛ Nagot، N؛ Charpentier، JC؛ Pussard، E (2006). "Safety and efficacy of rectal compared with intramuscular quinine for the early treatment of moderately severe malaria in children: randomised clinical trial". Brit Med J. 332 (7549): 1055–57. PMC 1458599Freely accessible. PMID 16675812. doi:10.1136/bmj.332.7549.1055. 
  26. ^ Center for Disease Control (1991). "Treatment with Quinidine Gluconate of Persons with Severe Plasmodium falciparum Infection: Discontinuation of Parenteral Quinine". Morb Mort Weekly Rep. 40 (RR–4): 21–23. اطلع عليه بتاريخ 2006-05-06. 
  27. ^ Magill، A؛ Panosian، C (2005). "Making Antimalarial Agents Available in the United States". نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين. 353 (4): 335–337. PMID 16000347. doi:10.1056/NEJMp058167. 
  28. ^ "FDA Drug Safety Communication: New risk management plan and patient Medication Guide for Qualaquin (quinine sulfate)". إدارة الغذاء والدواء. 2010-08-07. اطلع عليه بتاريخ 2011-02-21. 
  29. ^ Optically active isomers of quinine and quinidine and their respective biological action Accessed 26/1/2009
  30. ^ Sanders, L. "Poison Pill", The New York Times Magazine, 4/13/2008.
  31. ^ "NPS warns on quinine". Auspharm e News, 6 January 2010.
  32. ^ Jamaludin A، Mohamad M، Navaratnam V، وآخرون. (1988). "Relative bioavailability of the hydrochloride, sulphate and ethyl carbonate salts of quinine". Br J Clin Pharmacol. 25 (2): 261–3. PMC 1386482Freely accessible. PMID 3358888. doi:10.1111/j.1365-2125.1988.tb03299.x. 
  33. ^ "Basic Concepts in Fluorescence".  PSybuLNxcAC&printsec=frontcover&source=gbs_ge_summary_r&cad=0#v=onepage&q&f=false Principles of Fluorescence Spectroscopy] 3rd edition. سبرنجر (2006). ISBN 978-0387-31278-1. Chapter 2. page 54.
  34. ^ Quinine sulfate ogi.edu. Retrieved 16 August 2013
  35. ^ "FDA Orders Unapproved Quinine Drugs from the Market and Cautions Consumers About Off-Label Use of Quinine to Treat Leg Cramps". United States Food and Drug Administration. 2006-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-31. 
  36. ^ "Malaria Surveillance - United States, 2004". Center for Disease Control. 2006-11-22. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-22. 
  37. ^ Microgram Bulletin, Volume 42, Number 10, October 2009, Page 79. Retrieved 22 September 2012.
  38. ^ أ ب Porritt, M., Cryptocaryon irritans, Reef Culture Magazine, 1. Retrieved 9th Jul 2009
  39. ^ Charming، Cheryl (2006). Miss Charming's Guide for Hip Bartenders and Wayout Wannabes. USA: Sourcebooks, Inc. صفحة 189. ISBN 978-1-4022-0804-1. 
  40. ^ Ballestero، JA؛ Plazas، PV؛ Kracun، S؛ Gómez-Casati، ME؛ Taranda، J؛ Rothlin، CV؛ Katz، E؛ Millar، NS؛ وآخرون. (2005). "Effects of Quinine, Quinidine, and Chloroquine on α9α10 Nicotinic Cholinergic Receptors". Molecular Pharmacology. 68 (3): 822–829. PMID 15955868. doi:10.1124/mol.105.014431. 

قراءة إضافية[عدل]

وصلات خارجية[عدل]