فيسبوك

هذه المقالة أو أجزاء منها بحاجة لتدقيق لغوي أو نحوي.
محتوى هذه المقالة بحاجة للتحديث.
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من فيس بوك)
فيسبوك
لقطة شاشة
معلومات عامة
موقع الويب
facebook.com (لغات متعددة) عدل القيمة على Wikidata
نوع الموقع
التأسيس
4 فبراير 2004[4] عدل القيمة على Wikidata
الجوائز
الجوانب التقنية
اللغة
لغة البرمجة
المنصة
عدد المستخدمين
2٬940٬000٬000 عدل القيمة على Wikidata
ترتيب أليكسا
  • 3[7]
    (20 نوفمبر 2017) عدل القيمة على Wikidata
أهم الشخصيات
المالك
المؤسس

فيسبوك أو فيس بوك (بالإنجليزية: Facebook)‏ هو موقع ويب تديره شركة «ميتا» وهي شركة مساهمة، وأحد أشهر وسائل التواصل الاجتماعي، ويمكن تعريفه بأنه شبكة اجتماعية كبيرة.[8][9][محل شك]؛ فالمستخدمون بإمكانهم الانضمام إلى الشبكات التي تنظمها المدينة أو جهة العمل أو المدرسة أو الإقليم، وذلك من أجل الاتصال بالآخرين والتفاعل معهم. كذلك، يمكن للمستخدمين إضافة أصدقاء إلى قائمة أصدقائهم وإرسال الرسائل إليهم، وأيضًا تحديث ملفاتهم الشخصية وتعريف الأصدقاء بأنفسهم. ويشير اسم الموقع إلى دليل الصور الذي تقدمه الكليات والمدارس التمهيدية في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أعضاء هيئة التدريس والطلبة الجدد، والذي يتضمن وصفًا لأعضاء الحرم الجامعي وسيلةً للتعرف إليهم.[10]

أسس مارك زوكربيرغ فيسبوك بالتعاون مع كل من داستين موسكوفيتز وكريس هيوز اللذين تخصصا في دراسة علوم الحاسب وكانا رفيقي زوكربيرغ في سكن الجامعة عندما كان طالبًا في جامعة هارفارد.[11] كانت عضوية الموقع مقتصرة في بداية الأمر على طلبة جامعة هارفارد، ولكنها امتدت بعد ذلك لتشمل الكليات الأخرى في مدينة بوسطن وجامعة آيفي ليج وجامعة ستانفورد. ثم اتسعت دائرة الموقع لتشمل أي طالب جامعي، ثم طلبة المدارس الثانوية، وأخيرًا أي شخص يبلغ من العمر 13 عامًا فأكثر. واليوم يضم الموقع أكثر من مليار مستخدم على مستوى العالم.

أثير الكثير من الجدل حول موقع فيسبوك على مدار الأعوام القليلة الماضية. فقد حظر استخدامه في العديد من الدول خلال فترات متفاوتة، كما حدث في سوريا [12] وإيران.[13] كما حظر استخدام الموقع في العديد من جهات العمل لإثناء الموظفين عن إهدار أوقاتهم في استخدام تلك الخدمة.[14] كذلك، مثلت انتقادات موجهة إلى فيسبوك مخاوف بشأن الحفاظ على الخصوصية واحدة من المشكلات التي يواجهها رواد الموقع، وكثيرًا ما تمت تسوية هذه الأمور بين طرفي النزاع. كما يواجه موقع فيسبوك العديد من الدعاوى القضائية من عدد من رفاق زوكربيرغ السابقين الذين يزعمون أن فيسبوك اعتمد على سرقة الكود الرئيسي الخاص بهم وبعض الملكيات الفكرية الأخرى.

تعرض فيسبوك للانتقادات بسبب العديد من المواضيع المثيرة للجدل، غالبًا ما انتقد موقع فيسبوك بسبب عدد من القضايا مثل خصوصية المستخدم[15] (كما هو الحال مع فضيحة بيانات كامبريدج أناليتيكا)، والتلاعب السياسي (كما هو الحال مع الانتخابات الأمريكية عام 2016) والمراقبة الجماعية.[16] تعرض فيسبوك أيضًا لانتقادات بسبب التأثيرات النفسية على مستخدميه مثل الإدمان وتدني احترام الذات، إلى جانب مجموعة من الخلافات المتعلقة بالمحتوى والتي تشمل الأخبار المزيفة، ونظريات المؤامرة، وانتهاك حقوق الطبع والنشر، وخطاب الكراهية.[17] وقد اتهم المعلقون فيسبوك بتسهيل انتشار مثل هذا المحتوى، فضلاً عن المبالغة في عدد مستخدميه لجذب المعلنين.[18]

تاريخ[عدل]

2006-2003: ذا فيسبوك واستثمار بيتر ثيل وتغيير الاسم[عدل]

انطلق موقع فيسبوك كنتاج غير متوقع من موقع «فيس ماتش» (بالإنجليزية: Facematch)‏ التابع لجامعة هارفارد، وهو موقع من نوع Hot or Not يعتمد على نشر صور لمجموعة من الأشخاص ثم اختيار رواد الموقع للشخص الأكثر جاذبية.[19] وقد قام مارك زوكربيرغ بابتكار الفيس ماتش في 28 أكتوبر من عام 2003، عندما كان يرتاد جامعة هارفارد كطالب في السنة الثانية. ففي هذه الأثناء، [20]

وفقاً لما نشرته جريدة هارفارد كريمسون، فإن موقع «فيس ماتش» "استخدم صورًا مجمعة من دليل الصور المتاح على الإنترنت والخاص بتسعة من طلبة المدينة الجامعية مع وضع صورتين بجانب بعضهما البعض ودعوة المستخدمين إلى اختيار الشخص "الأكثر جاذبية". وكي يتمكن زوكربيرغ من تأسيس الموقع، فإنه لجأ إلى اختراق مناطق محمية في شبكة الحاسوب الخاصة بجامعة هارفارد، وقام بنسخ صور خاصة بالطلبة في السكن الجامعي. "إن مبادرة جامعة هارفارد باتخاذ إجراء مضاد لذلك الفعل ربما يرجع لأسباب قانونية دون إدراك القيمة الحقيقية لذلك الانتهاك الذي ربما يحدث للعديد من الكليات الأخرى"، ورد ذلك على لسان زوكربيرغ في مدونته الشخصية. يستطرد زوكربيرغ قائلاً: "ولكن هناك أمر واحد مؤكد، وهو أنني ارتكبت حماقةً عندما أقدمت على إنشاء ذلك الموقع. على كل حال إن أي شخص آخر كان سيقوم بذلك في نهاية الأمر...".[21] وسرعان ما تم توجيه الموقع إلى العديد من وحدات الخدمة الخاصة بالحرم الجامعي، ولكن تم إغلاقه بعد بضعة أيام من قِبل إدارة جامعة هارفارد. وقد قامت إدارة الجامعة باتهام زوكربيرغ بخرق قانون الحماية وانتهاك حقوق التأليف والنشر وكذلك انتهاك خصوصية الأفراد، مما عرضه للطرد من الجامعة؛ ولكن تم إسقاط جميع التهم الموجهة إليه في نهاية الأمر.[22] وفي النصف الثاني من العام الدراسي نفسه، قام زوكربيرغ بتأسيس موقع "الفيسبوك" على النطاق thefacebook.com وتحديدًا في 4 يناير من عام 2004.[23] وقد أدلى زوكربيرغ بتصريح لجريدة هارفارد كريمسون قائلاً، "لقد كان الجميع يتحدثون عن دليل الصور العالمي المأخوذة في جامعة هارفارد". "أعتقد أنه من السخف أن تستغرق الجامعة عامين للقيام بمثل هذا العمل. يمكنني أن أقوم بالأمر على نحو أفضل منهم بكثير وفي غضون أسبوع واحد فقط".[24] كانت عضوية الموقع قاصرة في بداية الأمر على طلبة هارفارد كوليدج أقدم كليات جامعة هارفارد، وخلال الشهر الأول من إتاحة الموقع للاستخدام، قام أكثر من نصف الطلبة الذين لم يتخرجوا بعد من الجامعة بالتسجيل في هذه الخدمة.[25] وبعد فترة وجيزة، انضم كل من إدواردو سافرين (المدير التنفيذي للشركة) وداستين موسكوفيتز (مبرمج) وأندرو ماكولام (رسام جرافيك) وكريس هيوز إلى زوكربيرغ لمساعدته في تطوير الموقع. وفي شهر مارس من عام 2004، فتح فيسبوك أبوابه أمام جامعات ستانفورد وكولومبيا وييل.[26] بعد ذلك، اتسع الموقع أكثر وفتح أبوابه أمام جميع كليات مدينة بوسطن وجامعة آيفي ليج، وشيئًا فشيئًا أصبح متاحًا للعديد من الجامعات في كندا والولايات المتحدة الأمريكية.[27] وفي شهر يونيو من عام 2004، تم نقل مقر فيسبوك إلى مدينة بالو آلتو في ولاية كاليفورنيا.[26] وقد قامت الشركة بإسقاط كلمة the من اسمها بعد شراء اسم النطاق facebook.com عام 2005 نظير مبلغ 200000 دولار أمريكي.[28] كما قام فيسبوك بإصدار نسخة للمدارس الثانوية في سبتمبر من عام 2005، وهو ما أشار إليه زوكربيرغ بالخطوة المنطقية التالية.[29] فخلال هذه الفترة، كانت شبكات المدارس الثانوية بحاجة إلى دعوة للانضمام إلى الموقع.[30] بعد ذلك، أتاح الموقع اشتراك الموظفين من العديد من الشركات، ومن بينها شركة أبل المندمجة وشركة مايكروسوفت.[31] وفي 26 سبتمبر من عام 2006، فتح الموقع أبوابه أمام جميع الأفراد البالغين من العمر ثلاثة عشر عامًا فأكثر والذين لديهم عنوان بريد إليكتروني صحيح.[32][33] وفي أكتوبر من عام 2008، أعلن القائمون على إدارة فيسبوك عن اتخاذ مدينة دبلين عاصمة أيرلندا مقرًا دوليًا له.[34] في ديسمبر 2013، أضاف فيسبوك أيقونة تعبر عن عدم الإعجاب مستمدة من الأيقونة الشهيرة "أعجبني"، أيقونة عدم الإعجاب جاءت ضمن مجموعة جديدة من الأيقونات أصدرتها فيسبوك للاستخدام عبر تطبيق المحادثة الفورية المتوفر لعدة منصات أو عبر الرسائل الخاصة من الموقع ذاته.[35]

2012-2006: الوصول العام، وتحالف مايكروسوفت، والنمو السريع[عدل]

في مايو 2006، عينت شركة فيسبوك أول متدربة لديها وهي جولي تشو.[36] وبعد شهر عينت تشو كمهندس متفرغ.[36] في 26 سبتمبر 2006، فتح فيسبوك للجميع بعمر 13 عامًا على الأقل بشرط أن يمتلك المستخدم عنوان بريد إلكتروني صالح.[37][38] وبحلول أواخر عام 2007، كان لدى فيسبوك 100 ألف صفحة تروج فيها الشركات لأنفسها.[39] بدأت صفحات المنظمة في الظهور في مايو 2009.[40] وفي 24 أكتوبر 2007، أعلنت مايكروسوفت أنها اشترت حصة 1.6% من فيسبوك مقابل 240 مليون دولار (339 مليون دولار في عام 2022)، مما منح فيسبوك قيمة ضمنية إجمالية تبلغ حوالي 15 مليار دولار (21.2 مليار دولار في عام 2022). تضمن شراء مايكروسوفت حقوق وضع إعلانات دولية.[41][42]

2013-2012: الاكتتاب العام والدعاوى القضائية ومليار مستخدم نشط[عدل]

لوحة إعلانية على مبنى طومسون رويترز ترحب بفيسبوك في بورصة ناسداك، مايو 2012.

في مارس 2012، أعلن فيسبوك عن مركز التطبيقات، وهو متجر لبيع التطبيقات التي تعمل عبر الموقع الإلكتروني. كان من المقرر أن يكون المتجر متاحًا على أجهزة آيفون، وأجهزة أندرويد، ولمستخدمي الويب عبر الهاتف المحمول.[43]

جاء الطرح العام الأولي لفيسبوك في 17 مايو 2012 بسعر سهم قدره 38 دولارًا أمريكيًا (48.00 دولارًا أمريكيًا في عام 2022). بلغت قيمة الشركة 104 مليار دولار (133 مليار دولار في عام 2022)، وهو أكبر تقييم حتى ذلك التاريخ. جمع الاكتتاب العام 16 مليار دولار (20.4 مليار دولار بدولارات 2022)، وهو ثالث أكبر اكتتاب في تاريخ الولايات المتحدة، بعد شركة فيزا عام 2008 وشركة AT&T Wireless في عام 2000. استنادًا إلى دخلها لعام 2012 البالغ 5 مليارات دولار (6.37 مليار دولار بدولارات 2022)، انضم فيسبوك إلى قائمة فورتشن 500 لأول مرة في مايو 2013 وحلت في المرتبة 462.[44] سجلت الأسهم رقمًا قياسيًا في اليوم الأول لحجم تداول الاكتتاب العام (460 مليون سهم).[45] كان الاكتتاب العام مثيرًا للجدل نظرًا للانخفاضات الفورية في الأسعار التي أعقبت ذلك، [46][47][48][49] وكان موضوعًا للدعاوى القضائية، [50] بينما بدأت كل من هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية وهيئة تنظيم الصناعة المالية الأمريكية تحقيقات.[51]

أعلن زوكربيرج في بداية أكتوبر 2012 أن فيسبوك لديه مليار مستخدم نشط شهريًا، [52] منهم 600 مليون مستخدم للهاتف المحمول، أجروا 219 مليار عملية تحميل للصور، و140 مليار اتصال مع صديق.[53]

في 1 أكتوبر 2012، زار زوكربيرج رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف في موسكو لتحفيز الابتكار في وسائل التواصل الاجتماعي في روسيا وتعزيز مكانة فيسبوك في السوق الروسية.[54][55]

2014-2013: تحديثات الموقع، A4AI، والذكرى العاشرة[عدل]

الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرج والمديرين التنفيذيين لشركة فيسبوك مع الرئيس دونالد ترامب في سبتمبر 2019.

في 15 يناير 2013، أعلن فيسبوك عن إطلاق Facebook Graph Search، الذي يوفر للمستخدمين "إجابة دقيقة" من خلال الاستفادة من البيانات الموجودة على موقعه بدلاً من توفير رابط للإجابة .[56] أكد فيسبوك على أن الميزة "ستراعي للخصوصية"، حيث تعرض النتائج فقط من المحتوى الذي تمت مشاركته بالفعل مع المستخدم.[57] في 3 أبريل 2013، كشف فيسبوك النقاب عن Facebook Home، وهي واجهة مستخدم لأجهزة أندرويد توفر تكاملًا أكبر مع الموقع. أعلنت شركة إتش تي سي عن هاتف HTC First، وهو هاتف محمل مسبقًا بواجهة Facebook Home.[58]

في 15 أبريل 2013، أعلن فيسبوك عن تحالف عبر 19 ولاية مع الرابطة الوطنية للمدعين العامين، لتزويد المراهقين والآباء بمعلومات حول الأدوات اللازمة لإدارة الملفات الشخصية على الشبكات الاجتماعية.[59] في 19 أبريل، عدل موقع فيسبوك شعاره بإزالة الخط الأزرق الباهت الموجود أسفل أيقونة "F" وجعل الحرف يقترب أكثر من حافة الصندوق.[60]

بعد حملة قامت بها 100 مجموعة مناصرة، وافق فيسبوك على مراجعة سياسته بشأن خطاب الكراهية. سلطت الحملة الضوء على المحتوى الذي يروج للعنف المنزلي والعنف الجنسي ضد المرأة مما أدى إلى انسحاب 15 معلنًا، بما في ذلك Nissan UK، وHouse of Burlesque، وNationwide UK. صرحت الشركة في البداية، "على الرغم من أن المحتوى قد يكون مبتذلاً ومهينًا، إلا أن المحتوى البغيض في حد ذاته لا ينتهك سياساتنا".[61] ومع ذلك، اتخذت الشركة الإجراءات ونفذت التغييرات في 29 مايو.[62]

2020-2015: مراجعة الخوارزميات؛ الأخبار مزيفة[عدل]

في عام 2015، أعيد مراجعة خوارزمية فيسبوك في محاولة لتصفية المحتوى الكاذب أو المضلل، مثل القصص الإخبارية المزيفة والخدع. اعتمد النظام على المستخدمين الذين يبلغون عن المحتوى وفقًا لذلك، وأكد فيسبوك أنه لا ينبغي اعتراض المحتوى الساخر.[63] ومع ذلك، واجهت الخوارزمية انتقادات لاحتمال إنشاء "فقاعة تصفية"، مع إعطاء الأولوية للمحتوى الذي يتماشى مع آراء المستخدم[64] وإلغاء إعطاء الأولوية للمشاركات ذات الإعجابات الأقل أو التي تعبر عن آراء معارضة.[65]

2020 إلى الوقت الحاضر: دعوى قضائية للجنة التجارة الفيدرالية، إعادة تسمية العلامة التجارية للشركة، إيقاف تقنية التعرف على الوجه، تبسيط السياسة[عدل]

رفعت دعوى قضائية ضد فيسبوك من قبل لجنة التجارة الفيدرالية بالإضافة إلى ائتلاف من عدة ولايات بتهمة الاحتكار غير القانوني ومكافحة الاحتكار. سعت لجنة التجارة الفيدرالية والولايات إلى المحاكم لإجبار فيسبوك على بيع شركتيها الفرعيتين واتساب وإنستغرام. ومع ذلك، رفض قاضٍ فيدرالي الدعاوى في 28 يونيو 2021، مشيرًا إلى عدم كفاية الأدلة لتحديد فيسبوك كشركة احتكارية في تلك المرحلة. لكن القاضي سمح للجنة التجارة الفيدرالية بتعديل قضيتها من خلال تقديم أدلة إضافية.[66] في ملفاتها المعدلة في أغسطس 2021، أكدت لجنة التجارة الفيدرالية أن فيسبوك كان محتكرًا في مجال الشبكات الاجتماعية الشخصية منذ عام 2011، مما يميز أنشطة فيسبوك عن خدمات الوسائط الاجتماعية مثل تيك توك التي تبث المحتوى دون قصر تلك الرسالة بالضرورة على المستلمين المستهدفين.[67]

في 17 فبراير 2021، منع فيسبوك المستخدمين الأستراليين (ردًا على مشروع القانون المقترح في البرلمان الأسترالي بشأن مدونة مساومة وسائل الإعلام الإخبارية) من مشاركة أو عرض المحتوى الإخباري على منصته، بالإضافة إلى صفحات بعض الحكومات والمجتمعات والنقابات والمؤسسات الخيرية والخدمات السياسية والطوارئ.[68] وانتقدت الحكومة الأسترالية هذه الخطوة بشدة، قائلة إنها أظهرت "القوة السوقية الهائلة لهؤلاء العمالقة الاجتماعيين الرقميين".[69]

في 22 فبراير، قال فيسبوك إنه توصل إلى اتفاق مع الحكومة الأسترالية يقضي بعودة الأخبار إلى المستخدمين الأستراليين في الأيام المقبلة. كجزء من هذه الاتفاقية، يمكن لفيسبوك وجوجل تجنب مدونة مساومة وسائل الإعلام الإخبارية التي تم اعتمادها في 25 فبراير بشرط التوصل إلى صفقة تجارية مع شركة إخبارية خارج المدونة.[70][71]

اتهم فيسبوك بإزالة وحظر المحتوى الذي تحدث إما لصالح احتجاج المزارعين الهنود أو ضد حكومة ناريندرا مودي.[72][73][74] وكان موظفو فيسبوك المقيمون في الهند معرضون لخطر الاعتقال.[75]

في 27 فبراير 2021، أعلن فيسبوك عن تطبيق Facebook BARS الخاص بمغني الراب.[76]

في 29 يونيو 2021، أعلن فيسبوك عن نشرة Bulletin، وهي منصة للكتاب المستقلين. وعلى عكس المنافسين مثل سبستاك [الإنجليزية]، اختار فيسبوك في البداية عدم المطالبة بنسبة مئوية من رسوم الاشتراك من الكتاب الذين يستخدمون المنصة، بما في ذلك شخصيات بارزة مثل مالكولم جلادويل وميتش ألبوم. وفقًا لكاتب التكنولوجيا في صحيفة واشنطن بوست ويل أورموس، فقد تم انتقاد هذه الخطوة من قبل الذين اعتبروها تكتيكًا يهدف إلى إجبار هؤلاء المنافسين على التوقف عن العمل.

النواحي المالية[عدل]

مارك زوكربيرغ مؤسس الموقع

تلقى موقع فيسبوك أول عرض استثماري بمبلغ 500000 دولار أمريكي في يونيو من عام 2004 من بيتر ثييل أحد مؤسسي شركة «باي بال».[77] ثم أعقب ذلك الأمر استثمارًا آخر بعد عام واحد بلغ 12.7 مليون دولار من رأس مال مخاطر من شركة "آكسيل بارتنرز"  [لغات أخرى]‏، ثم 27.5 مليون دولار أخرى من شركة "جرايلوك بارتنرز".[78] وفي أحد بيانات التدفق النقدي التي سُرِّبَت، وُجد أنه خلال السنة المالية 2005، تكبد موقع فيسبوك خسارة صافية تقدر بنحو 3.63 مليون دولار.[79]

ومع بيع موقع التواصل الاجتماعي الشهير «ماي سبيس» إلى شركة "نيوزكورب" في 19 يوليو لعام 2005، انتشرت بعض الشائعات التي تروج لاحتمالية بيع موقع فيسبوك لإحدى شركات الإعلام الكبرى.[80] وقد صرح زوكربيرغ بأنه لا يعتزم ذلك، ونفى صحة تلك الشائعات.[81] وفي 28 مارس من عام 2006، نشرت مجلة «بيزنس ويك» أن المفاوضات جارية بشأن شراء موقع فيسبوك. وردًا على ذلك، رفض فيسبوك عرضًا بالبيع يقدر بنحو 750 مليون دولار من مزايد لم يتم الإفصاح عن اسمه، وانتشرت شائعات أخرى بزيادة سعر العرض حتى بلغ 2 مليار دولار.[82]

وفي شهر سبتمبر، 2006، تم عقد مباحثات جادة بين القائمين على إدارة شركة «فيسبوك» و«ياهو» بشأن شراء فيسبوك مقابل مليار دولار.[83] وقد صرح ثييل، الذي كان أحد أعضاء مجلس إدارة فيسبوك آنذاك، بأن التقييم الداخلي للموقع قد بلغ حوالي 8 مليار دولار بناءًا على الإيرادات المتوقعة حتى عام 2015 بمعدل 1 مليار دولار سنويًا، مقارنةً بشراء شركة «فياكوم» لشبكة إم تي في، وهي شركة تخاطب فئة مستهدفة من الجمهور وفقًا لخصائصه السكانية.[84]

وفي شهر يوليو، 2007، صرح زوكربيرغ بأن مسألة بيع فيسبوك غير واردة على الإطلاق لأنه يود الحفاظ على استقلالية الشركة، حيث أشار قائلاً: «إننا لا نسعى إلى بيع الشركة...كما أننا لا نفكر في الطرح الأولي للاكتتاب العام في أي وقت قريب. فذلك الأمر لا يمثل غايتنا الرئيسية في الوقت الراهن.»[85]

أزرار التفاعلات لدى فيسبوك عام 2020.

وفي شهر سبتمبر، 2007، قدمت شركة «مايكروسوفت» عرضًا إلى فيسبوك بشراء نحو 5٪ من أسهم الشركة بقيمة تتراوح ما بين 300 إلى 500 مليون دولار.[86] وفي الشهر نفسه، أبدت العديد من الشركات، ومن بينها شركة «جوجل»، اهتمامًا بشراء حصة في فيسبوك.[87]

في 24 أكتوبر، 2007، أعلنت شركة |مايكروسوفت| أنها قامت بشراء حصة في فيسبوك بلغت 1.6٪ بقيمة 240 مليون دولار، حيث قُدرت القيمة الضمنية الكلية للموقع بحوالي 15 مليار دولار. وعلى الرغم من ذلك، فإن «مايكروسوفت» قامت بشراء سهم مفضل يتضمن حقوقًا خاصة مثل «حقوق التصفية»، وهو ما يعني أن «مايكروسوفت» ستتقاضى مستحقاتها قبل حملة الأسهم العادية في حالة بيع الشركة. كما أن السهم الذي قامت «مايكروسوفت» بشرائه يخول لها الحق في نشر الإعلانات الدولية على فيسبوك.[88]

واجهة تسجيل الخروج من حساب فيسبوك 2020 باللغة العربية

في نوفمبر من عام 2007، قام لي كا شينج ملياردير هونغ كونغ باستثمار 60 مليون دولار في فيسبوك.[89]

في أغسطس من عام 2008، أشارت مجلة «بيزنس ويك» إلى عمليات بيع خاصة قام بها الموظفون، وكذلك عمليات شراء قامت بها شركات رأس المال المخاطر كانت ولا تزال تتم عند أسعار الأسهم، وهو ما جعل القيمة الإجمالية للشركة تتراوح ما بين 3.75 و5 مليار دولار.[88]

وفي أكتوبر من عام 2008، صرح زوكربيرغ: «لا أعتقد أنه يمكن النظر إلى الشبكات الاجتماعية باعتبارها وسيلة للتربح بالطريقة نفسها التي تتم من خلالها عمليات البحث على الإنترنت... وفي غضون ثلاث سنوات من الآن، علينا أن نفكر في الشكل الذي ينبغي أن يكون عليه النموذج الأمثل

شعار الفيسبوك عام 2004

للموقع. ولكن لا يمكن القول إن ذلك الأمر يمثل أولى اهتماماتنا في الوقت الراهن.»[90]

صفقات الاستحواذ[عدل]

واتس آب[عدل]

في 19 فبراير 2014 أشترت شركة فيسبوك تطبيق واتس آب (بالإنجليزية: WhatsApp)‏ بمبلغ 19 مليار دولار أمريكي، [91] وبعدها قدمت فيسبوك الكثير من التعديلات والتطويرات على التطبيق لتوفير المزيد من الراحة والأمان والخصوصية إلى تطبيق واتس آب بعد التحديثات الأخيرة المميزة.

إنستجرام[عدل]

في 12 أبريل 2012، استحوذت شركة فيسبوك على تطبيق إنستجرام بصفقة بلغت مليار دولار[92](وفي مصادر أخرى 715 مليون دولار.[93] ) قدمت شركة فيسبوك الكثير من التعديلات والتطويرات المميزة إلى انستجرام ليقدم الكثير من الاستمتاع والجمال.

الموقع[عدل]

  • يمكن لمستخدمي فيسبوك الانضمام إلى واحدة أو أكثر من الشبكات التي تقوم كل من المدينة أو جهة العمل أو المدرسة أو الإقليم بتأسيسها.[94] فهذه الشبكات تمكن المستخدمين من التواصل مع أعضاء آخرين في الشبكة نفسها. كما يمكن للمستخدمين أيضًا الاتصال بأصدقائهم مع السماح لهم بالوصول إلى ملفاتهم الشخصية.[95]
  • يقدم الموقع خدماته للمستخدمين مجانًا، ويجني أرباحه من الإعلانات بما في ذلك إعلانات الشعار.[96] يمكن للمستخدمين إنشاء ملفات شخصية تتضمن بعض الصور وقوائم الاهتمامات الشخصية، ويمكن تبادل الرسائل العامة أو الخاصة والانضمام إلى مجموعات من الأصدقاء.[97] وكوضع افتراضي، فإن عرض البيانات التفصيلية للملف الشخصي يكون مقتصرًا على المستخدمين من الشبكة نفسها الواحدة وبعض الاستثناءات المحدودة الأخرى.[98]

وتعتبر شركة "مايكروسوفت" الشريك الحصري للفيسبوك في تقديم خدمة إعلانات الشعار، [99] ويقوم فيسبوك بطرح الإعلانات التي تتضمنها قائمة الإعلانات الخاصة بشركة "مايكروسوفت" فحسب. ووفقًا لما ذكرته شركة "كومسكور"، إحدى الشركات المتخصصة في بحوث التسويق على الإنترنت، فإن فيسبوك يقوم بتجميع قدر من البيانات من خلال رواده يضاهي ما يتوفر من بيانات لدى شركتي "جوجل و"مايكروسوفت"، ولكن أقل إلى حد ما من شركة "ياهو".[100]

سمات الموقع[عدل]

عادةً ما تقوم وسائل الإعلام بعقد المقارنات بين موقعي «فيسبوك» و«ماي سبيس»، ولكن يبدو أن أشهر الفروق بين الموقعين هو مستوى التخصيص.[101] فموقع «ماي سبيس» يتيح للمستخدمين تزيين ملفاتهم الشخصية باستخدام لغة لغة ترميز النص الفائق وCascading Style Sheets (CSS)، بينما يوفر موقع «فيسبوك» إمكانية استخدام النص العادي فقط.[102]

يتضمن فيسبوك عددًا من السمات التي تتيح للمستخدمين إمكانية التواصل مع بعضهم البعض. ومن بين هذه السمات سمة Wall أو لوحة الحائط وهي مساحة مخصصة في صفحة الملف الشخصي لأي مستخدم بحيث تتيح للأصدقاء إرسال الرسائل المختلفة إلى هذا المستخدم، [103] وسمة Pokes أو النكزة التي تتيح للمستخدمين إرسال «نكزة» افتراضية لإثارة الانتباه إلى بعضهم البعض (وهي إشعار يخطر المستخدم بأن أحد الأصدقاء يقوم بالترحيب به)،[104] وسمة Photos أو الصور التي تمكن المستخدمين من تحميل الألبومات والصور من أجهزتهم إلى الموقع، [105] وكذلك سمة Status أو الحالة التي تتيح للمستخدمين إمكانية إبلاغ أصدقائهم بأماكنهم وما يقومون به من أعمال في الوقت الحالي.[106] جدير بالذكر أنه يمكن مشاهدة لوحة الحائط الخاصة بالمستخدم لأي شخص يمكنه مشاهدة الملف الشخصي لهذا المستخدم وفقًا لإعدادات الخصوصية. في يوليو من عام 2007، أتاح فيسبوك إمكانية إرسال رسائل مرفقة تتضمن أي شيء إلى لوحة الحائط، الذي كان مقتصرًا من قبل على المحتويات النصية فقط.[103]

وبمرور الوقت، بدأ فيسبوك في إضافة العديد من السمات الجديدة إلى الموقع. ففي 6 سبتمبر من عام 2006، تم الإعلان عن سمة آخر الأخبار (News Feed) أو التغذية الإخبارية التي تظهر على الصفحة الرئيسية لجميع المستخدمين، حيث تقوم بتمييز بعض البيانات مثل التغييرات التي تحدث في الملف الشخصي، وكذلك الأحداث المرتقبة وأعياد الميلاد الخاصة بأصدقاء المستخدم.[107] في بداية الأمر، أثارت هذه السمة حالة من الاستياء بين مستخدمي فيسبوك؛ حيث شكا البعض من سوء التنظيم وكثرة البيانات غير المرغوب فيها، بينما عبّر البعض الآخر عن مخاوفهم من أن يؤدي ذلك إلى سهولة تعقب الآخرين لأنشتطهم الشخصية (مثل التغييرات التي تطرأ على علاقاتهم والأحداث المختلفة والمحادثات التي يتبادلونها مع الآخرين).[108] وردًا على تلك الحالة من الاستياء، قدم زوكربيرغ اعتذارًا عن إخفاق الموقع في تقديم سمات مناسبة يمكن تخصيصها على نحو يحفظ خصوصية الأفراد. ومنذ ذلك الحين، صارت لدى المستخدمين القدرة على التحكم في نوع البيانات التي يمكن تبادلها مع الأصدقاء بصورة تلقائية. فضلاً عن ذلك، فإنه يمكن للمستخدمين منع أصدقائهم من مشاهدة التحديثات التي تطرأ على أنواع محددة من الأنشطة التي يقومون بها مثل التغيير في الملف الشخصي أو الرسائل المكتوبة على لوحات الحائط الخاص بهم ولأصدقاء الذين أُضيفوا مؤخرًا.[109]

من أشهر التطبيقات على موقع فيسبوك تطبيق Photos، حيث يُمَكّن المستخدمين من تحميل الألبومات والصور إلى الموقع.[110] يوفر فيسبوك لمستخدميه إمكانية تحميل كم هائل من الصور إلى الموقع مقارنة بالمواقع الأخرى التي تقدم خدمات استضافة الصور مثل موقعي «فوتوباكيت» و«فليكر» الذين يضعان حدًا لعدد الصور التي يسمح للمستخدم بتحميلها.في الماضي، كان عدد الصور التي يمكن للمستخدمين تحميلها على الموقع يقتصر على 60 صورة للألبوم الواحد. وعلى الرغم من ذلك، فقد ذكر بعض المستخدمين أنه يمكنهم إنشاء ألبومات بحد جديد للصور قد يصل إلى 200 صورة. وحتى الوقت الراهن، لم يتمكن أحد من تحديد السبب وراء إمكانية تحميل بعض الأعضاء لعدد يصل إلى 200 صورة للألبوم، في حين لا يمكن للآخرين القيام بذلك.[111][112][113] يمكن ضبط إعدادات الخصوصية للألبومات الفردية، وبالتالي الحد من مجموعات المستخدمين الذي يمكنهم مشاهدة ألبوم معين. فعلى سبيل المثال، يمكن ضبط إعدادات الخصوصية لألبوم ما بحيث تتيح لأصدقاء المستخدم فقط مشاهدة الألبوم، بينما يمكن ضبط إعدادات الخصوصية في ألبوم آخر على نحو يتيح لجميع مستخدمي فيسبوك مشاهدة هذا الألبوم. من السمات الأخرى الخاصة بتطبيقات Photos القدرة على تسمية المستخدمين في صورة ما.فعلى سبيل المثال، إذا كانت إحدى الصور تشتمل على أحد أصدقاء المستخدم، فإنه يمكن للمستخدم تسمية الصديق الموجود في هذه الصورة أو إضافة تعليق ما. وسوف يؤدي ذلك إلى إرسال تنبيه لهذا الصديق بأنه قد تم تسميته، مع تزويده برابط لمشاهدة هذه الصورة.[114]

تم تقديم سمة Facebook Notes أو تعليقات فيسبوك في 22 من شهر أغسطس لعام 2006، وهي سمة متعلقة بالتدوين تسمح بإضافة العلامات والصور التي يمكن تضمينها. وقد تمكن المستخدمون في وقت لاحق من جلب المدونات من مواقع «زانجا» و«لايف جورنال» و"بلوجر" وغيرها من المواقع الأخرى التي تقدم خدمات التدوين.[32] وخلال الأسبوع الذي وافق 7 أبريل 2008، أصدر فيسبوك تطبيق إرسال رسائل فورية إلى شبكات الاتصال باستخدام برنامج Comet وأطلق عليه اسم "Chat" [115] ويوفر هذا التطبيق للمستخدمين إمكانية التواصل مع أصدقائهم، وهو يشبه في أداء وظيفته برامج إرسال الرسائل الفورية الموجودة على سطح المكتب.

في 8 فبراير عام 2007، أطلق فيسبوك سمة Gifts أو الهدايا، التي تتيح للمستخدمين إرسال هدايا افتراضية إلى أصدقائهم تظهر على الملف الشخصي للمستخدم الذي يقوم باستقبال الهدية. تتكلف الهدايا 1.00 دولار لكل هدية، ويمكن إرفاق رسالة شخصية بها.[116][117] في 14 مايو من عام 2007، أطلق فيسبوك سمة Marketplace أو السوق الذي يتيح للمستخدمين نشر إعلانات مبوبة مجانية.[118] وقد قامت شركة «سي نت» بمقارنة هذا التطبيق مع موقع كريجزليست، حيث أشارت إلى أن الفارق الرئيسي بينهما يتمثل في أن القوائم التي ينشرها المستخدم باستخدام Marketplace تتم مشاهدتها من قبل المستخدمين من الشبكة نفسها، أما القوائم المنشورة في كريجزليست فيمكن لأي شخص مشاهدتها.[119]

في 20 يوليو من عام 2008، قدم فيسبوك إمكانية "Facebook Beta" ـ نسخة تجريبية من فيسبوك ـ عبارة عن إعادة تصميم مبتكرة لواجهات الاستخدام الخاصة بمستخدميه على شبكات محددة. كما تم دمج سمتي "Mini-Feed" و"Wall"، وتم فصل الملفات الشخصية إلى أجزاء ذات علامات تبويب، كما تم بذل جهد بالغ من أجل التوصل إلى شكل أكثر تنظيمًا.[120] وبعد أن كانت حرية الانتقال إلى الإصدار الجديد متاحة للمستخدمين في بادئ الأمر، فإن فيسبوك بدأ في إحالة المستخدمين إلى هذه النسخة الجديدة اعتبارًا من سبتمبر 2008.[121]

في 11 من شهر ديسمبر لعام 2008، تم الإعلان عن اختبار فيسبوك لطريقة جديدة في تسجيل الدخول بشكل أبسط.[122]

نظام تشغيل فيسبوك[عدل]

قام فيسبوك بطرح نظام تشغيل ـ Facebook Platform ـ في 24 مايو من عام 2007، ويعتمد ذلك على توفير إطار عمل لمطوري البرامج من أجل إنشاء تطبيقات يمكن أن تتفاعل مع سمات فيسبوك الرئيسية.[123] كما تم تقديم لغة برمجة تستخدم علامات الترميز أُطلق عليها Facebook Markup Language في الوقت نفسه. ويتم استخدام هذه اللغة من أجل تخصيص الشكل العام للتطبيقات التي يقوم المطورون بإنشائها.وباستخدام التطبيق السابق، تمكن فيسبوك من إصدار العديد من التطبيقات الجديدة مثل Gifts، الذي يتيح للمستخدمين إرسال هدايا افتراضية إلى بعضهم البعض، وتطبيق Marketplace، الذي يتيح للمستخدمين نشر إعلانات مبوبة مجانية، وكذلك تطبيق Events أو أحداث، الذي يوفر للمستخدمين وسيلة لإبلاغ الأصدقاء عن الأحداث المرتقب وقوعها، وأخيرًا تطبيق Video أو فيديو، الذي يوفر إمكانية تبادل أفلام الفيديو المنزلية بين المستخدمين.[124][125]

  • يعد تطبيقا شطرنج وسكرابل من التطبيقات التي تم إنشاؤها على نظام التشغيل، وهذان التطبيقان يتيحان للمستخدمين إمكانية لعب مباريات مع أصدقائهم.[126][127] وجدير بالذكر أن هذه الألعاب غير تزأمنية؛ بمعنى أن *الخطوات التي يقوم بها المستخدم يتم حفظها على الموقع، مع إتاحة الفرصة أمام الطرف الآخر للقيام بالخطوة التالية في أي وقت من الأوقات بدلاً من القيام بها على الفور بعد الخطوة السابقة.[128]
  • بحلول الثالث من شهر نوفمبر لعام 2007، كان قد تم تطوير حوالي سبعة آلاف تطبيق على Facebook Platform، فضلاً عن تطوير مائة تطبيق يوميًا.[129] وبحلول المؤتمر السنوي الثاني لمطوري نظام تشغيل F8 في 23 يوليو من عام 2008، فإن عدد التطبيقات كان قد بلغ 33.000،[129] في حين تجاوز عدد المطورين المسجلين 400.000.[130]
  • في غضون بضعة أشهر من إصدار نظام التشغيل الخاص بفيسبوك، أثيرت العديد من المشكلات بشأن الرسائل المزعجة، والتي تتضمن تطبيقات خاصة بفيسبوك تطارد المستخدمين وتجعلهم يطلبون تثبيتها.[131] ويعتقد أن ذلك الأمر واحد من الأسباب المحتملة للتراجع في عدد رواد فيسبوك مع بداية عام 2008، حيث قل عدد رواد الموقع في الفترة من ديسمبر 2007 وحتى يناير 2008، وهو ما يعد التراجع الأول للموقع منذ إصداره في عام 2004.
  • في أبريل 2011 أعلنت شركة فيسبوك عن إدخال خدمة الفيديو كول بين مستخدميها بالتعاون مع شركة سكايب الشهيرة لمحادثات الدردشة حيث يستفيد مستخدمى فيسبوك البالغ عددهم أكثر من 800 مليون مستخدم بهذه الخدمة من خلال خيار موجود داخل إطار الشات معتمدة على خدمة الفلاش بلاير.
  • في سبتمبر2011 أعلن مارك زوكربيرغ من خلال مؤتمر f8 المنعقد في سان فرانسيسكو عن تعديلات جذرية في المحتوى والشكل، حيث أعلن عن خاصية جديدة وهي timeline profile والذي يوفر شكلا جديدا للبروفايل الشخصى معتمدا على الترتيب الزمنى واللحظات التي مر بها الشخص في حياتة من صور وفيديوهات وحالات.... إلخ منذ تسجيله في الشبكة وحتى اللحظة بالإضافة إلى الإشارة إلى تاريخ ميلاده وتاريخ التحاقة بالمدرسة أو الجامعة وتخرجه منها والتحاقه بعمل معين وهكذا. وتم تشغيل هذه الخاصية بشكل تجريبى للمستخدمين المطوربن للتطبيقات على الشبكة على ان يتم تعميم الخاصية على المستخدمين العاديين لاحقا.

تطبيقات أجهزة iPhone[عدل]

كما تم إصدار موقع Facebook iPhone في شهر أغسطس 2007 الذي يقدم طريقة عرض خاصة تناسب جهاز آي فون، وبحلول شهر يوليو 2008، وصل عدد المستخدمين إلى 1.5 مليون فرد يقومون باستخدامه بصورة منتظمة.[132] كما تم طرح تطبيق مجاني لأجهزة آي فون وiPod Touch أطلق عليه اسم "Facebook for iPhone"، وذلك في يوليو من عام 2008.[132]

تطبيق روومز[عدل]

تطبيقا جديدا يحمل اسم «روومز»، يسمح للمستخدمين بالدخول إلى غرف الدردشة باستخدام أسماء مستعارة. ولا يتطلب التطبيق أن يتوفر لدى المستخدم حساب على الفيسبوك، ويتيح للمستخدمين إرسال رسائل نصية وتبادل الصور ومقاطع الفيديو دون استخدامهم لأسمائهم الحقيقية في غرف الدردشة التي تم إنشاؤها باستخدام اسم مستعار. ولا يسمح هذا التطبيق للمستخدمين بالدردشة بدون استخدام أسماء مثل بعض البرامج الأخرى مثل «سيكرت» أو «ويسبر،» بل ولكن يسمح لهم بالدردشة مع الأشخاص الذين لديهم اهتمامات متشابهة. وقال جوش ميلر مدير المنتجات في فيسبوك إن «تطبيق رومز يتيح لك إنشاء أماكن للأشياء التي تستحوذ على اهتمامك وتدعو الآخرين الذين لديهم اهتمام بهذه الاشياء أيضا.»

المنصة[عدل]

منصة فيس بوك أو Facebook Platform هي مجموعة من الخدمات والأدوات والمنتجات التي توفرها خدمة التواصل الاجتماعي فيس بوك لمطوري الطرف الثالث لإنشاء تطبيقاتهم وخدماتهم الخاصة التي تصل إلى البيانات في فيس بوك.

تم إطلاق منصة فيس بوك الحالية في عام 2010. وهي توفر مجموعة من واجهات وأدوات البرمجة التي تمكن المطورين من الاندماج مع 'الرسم البياني الاجتماعي' المفتوح للعلاقات الشخصية وأشياء أخرى مثل الأغاني والأماكن وصفحات Facebook. يُسمح للجميع بتخصيص موقع facebook.com والمواقع الخارجية والأجهزة للوصول إلى الرسم البياني.

تاريخ المنصة[عدل]

أطلق فيس بوك المنصة في 24 مايو 2007، لتوفير إطار عمل لمطوري البرامج لإنشاء تطبيقات تتفاعل مع ميزات فيس بوك الأساسية. تم تقديم لغة ترميزية تسمى Facebook Markup Language في وقت واحد ؛ يتم استخدامه لتخصيص «الشكل والمظهر» للتطبيقات التي ينشئها المطورون. باستخدام المنصة، أطلق Facebook العديد من التطبيقات الجديدة، بما في ذلك الهدايا، مما يسمح للمستخدمين بإرسال هدايا افتراضية لبعضهم البعض، Marketplace، مما يسمح للمستخدمين بنشر إعلانات مبوبة مجانية، أحداث Facebook، مما يتيح للمستخدمين طريقة لإبلاغ أصدقائهم حول الأحداث القادمة، الفيديو، السماح للمستخدمين بمشاركة مقاطع الفيديو محلية الصنع مع بعضهم البعض، ولعبة الشبكات الاجتماعية، حيث يمكن للمستخدمين استخدام اتصالاتهم مع الأصدقاء لمساعدتهم على التقدم في الألعاب التي يلعبونها. تجمع العديد من ألعاب الشبكة الاجتماعية المبكرة الشائعة بين القدرات. على سبيل المثال، واحدة من الألعاب المبكرة التي وصلت إلى أفضل موقع للتطبيق، (Lil) Green Patch، قامت بجمع الهدايا الافتراضية مع إشعارات الأحداث للأصدقاء والمساهمات في الجمعيات الخيرية من خلال Causes.

تقدم شركات الطرف الثالث مقاييس للتطبيق، ونشأت عدة مدونات استجابةً لمطالب تطبيقات فيس بوك. في 4 تموز (يوليو) 2007، أعلنت Altura Ventures عن 'Altura 1 Facebook Investment Fund'، لتصبح أول شركة في العالم لرأس المال الاستثماري على فيس بوك فقط.

في 29 أغسطس 2007، غيّر فيس بوك الطريقة التي يتم بها قياس شعبية التطبيقات، لإيلاء الاهتمام للتطبيقات الأكثر جاذبية، بعد النقد بأن تصنيف التطبيقات فقط من خلال عدد الأشخاص الذين قاموا بتثبيت التطبيق يعطي ميزة لل تطبيقات فيروسية للغاية، لكنها غير مجدية.انتقدت مدونة التكنولوجيا Valleywag تطبيقات فيس بوك، ووصفتها بأنها 'وفرة من عدم الجدوى.' ودعا آخرون إلى الحد من تطبيقات الطرف الثالث حتى لا تتدهور تجربة مستخدم فيس بوك.

الشركات المصنعة للمنصة[عدل]

ابتداءً من عام 2007، شكل فيس بوك شراكات لتبادل البيانات مع 60 مصنعًا على الأقل للهاتف، بما في ذلك شركة أبل وأمازون وبلاك بيري ومايكروسوفت وسامسونج. تم تزويد هؤلاء المصنّعين ببيانات مستخدم فيس بوك دون موافقة المستخدمين. ظلت معظم الشراكات سارية المفعول اعتبارًا من عام 2018، عندما تم الإبلاغ عن الشراكات أولاً.

قبول الموقع لدى المستخدمين[عدل]

وفقًا لما ذكرته شركة «كومسكور»، يعد فيسبوك أشهر موقع للتواصل الاجتماعي، وذلك استنادًا إلى على عدد المستخدمين الجدد الذين يرتادون شهريًا، حيث تخطى منافسه الرئيسي ماي سبيس في أبريل من عام 2008.[133] وقد أشارت «كومسكور» إلى أن فيسبوك تمكن من اجتذاب 132.1 مليون من المستخدمين الجدد في يوليو من عام 2008، مقارنةً بموقع «ماي سبيس» الذي اجتذب 117.6 مليون مستخدم.[134]

ووفقًا للإحصائيات التي قام بها موقع "أليكسا"، فإن ترتيب الموقع بين جميع المواقع المتاحة قد ارتفع من المركز الستين ليحتل المركز السابعة من حيث مدى إقبال المستخدمين عليه على مستوى العالم، وذلك في الفترة من سبتمبر 2006 وحتى سبتمبر 2007، ويحتل الموقع حاليًا المركز الثاني.[135] وتضع مؤسسة كوانتكاست لتقييم المواقع الإليكترونية فيسبوك في المركز الخامس عشر في الولايات المتحدة وفقًا لإقبال المستخدمين عليه، [136] بينما يضعه موقع كومبيت في المركز الرابع عشر في الولايات المتحدة.[137] ويعد فيسبوك من أشهر المواقع من حيث تحميل الصور، حيث يتم تحميل 14 مليون صورة إلى الموقع يوميًا.[138]

يعد فيسبوك أكثر مواقع التواصل الاجتماعي شعبية في العديد من الدول الناطقة باللغة الإنجليزية، ومن بينها كندا[139] والمملكة المتحدة.[140] وعلى الرغم من ذلك، فإن عدد مستخدمي الموقع في الولايات المتحدة الأمريكية بلغ 36 مليون مستخدم فحسب مقارنةً بحوالي 73 مليون مستخدم لموقع ماي سبيس.[141] وقد نال الموقع العديد من الجوائز، حيث كان واحدًا من بين «أفضل 100 موقع كلاسيكي»، وهي المسابقة التي نظمتها مجلة بي سي عام 2007،[142] كما نال جائزة "People's Voice Award"، إحدى جوائز ويبي عام 2008.[143] وفي دراسة أجرتها مؤسسة ستيودنت مونيتور عام 2006، وهي شركة متخصصة في دراسة توجهات الطلبة في الجامعات تتخذ من ولاية نيوجيرسي مقرًا لها، وجد أن فيسبوك يحتل المرتبة الثانية في الشعبية بين طلبة الجامعات مقترنًا بشراب البيرة، وذلك بعد أجهزة آي بود في المرتبة الأولى.[144]

اعتراف المحاكم بالموقع[عدل]

في شهر ديسمبر من عام 2008، قضت المحكمة العليا لمقاطعة العاصمة الأسترالية بأن فيسبوك يمثل بروتوكولاً صالحًا لتقديم إخطارات المحكمة إلى المدعى عليهم. ويعتقد أن هذا هو أول حكم قضائي في العالم يشير إلى الاستدعاءات التي تقدم من خلال فيسبوك على أنها ملزمة من الناحية القانونية.[145]

في مارس من عام 2009، أجاز ديفيد جيندال قاضي المحكمة العليا في نيوزيلندا تقديم شركة «آكس ماركت جاردن» للأوراق القانونية التي تثبت إدانة المدعى عليه كريج آكس عن طريق فيسبوك.[145]

الانتقادات الموجهة إلى الموقع[عدل]

تعرض موقع فيسبوك للكثير من الانتقادات على مدار السنوات القليلة الماضية. ففي أكتوبر من عام 2005، قامت جامعة نيو مكسيكو بحظر الدخول إلى الموقع من أجهزة الحاسوب والشبكات الخاصة بالحرم الجامعي.[146] وقد أشارت الجامعة إلى أن السبب وراء ذلك الحظر يتمثل في انتهاك سياسة الاستخدام المقبول للإنترنت والخاصة بالجامعة وذلك فيما يتعلق بإساءة استخدام الموارد المتاحة على شبكة الإنترنت، علاوةً على أن الموقع يفرض استخدام وثائق التفويض الخاصة بالجامعة في أنشطة لا تتعلق بالجامعة. وفي وقت لاحق، قامت الجامعة بإلغاء الحظر الذي فرضته من قبل على استخدام الموقع وذلك بعد أن تمكن القائمون على إدارة الموقع من معالجة الموقف من خلال عرض إخطار على صفحة الدخول ينص على أن وثائق التفويض التي تستخدم على الموقع ليس لها علاقة بوثائق التفويض المستخدمة في الحسابات الخاصة بالكلية.[147] علاوةً على ما سبق، قامت حكومة أونتاريو بحظر دخول الموظفين إلى الموقع في مايو من عام 2007، حيث ذكرت أن الموقع «لا يمت لمكان العمل بصلة مباشرة».[148]

في 1 يناير عام 2008، قامت إحدى المجموعات على موقع فيسبوك بالإفصاح عن هوية ستيفاني رينجيل؛ تلك الفتاة التي قُتِلت في ولاية تورونتو، والتي لم تكن أسرتها قد أعطت تصريحًا لشرطة تورنتو بعد بنشر اسمها أو أسماء المتهمين في القضية إلى وسائل الإعلام - وذلك على الرغم من أنه يحظر نشر أسماء القصر الذين تتم إدانتهم في إحدى القضايا بموجب قانون العدالة الجنائية للأحداث.[149] وعلى الرغم من محاولات الشرطة وكذلك القائمين على الموقع الالتزام بقواعد الخصوصية عن طريق حذف اسم الفتاة، فإنهم قد لاحظوا صعوبة القيام بذلك حيث تتم إعادة نشر البيانات مرة أخرى كلما تم حذفها.[150]

ونظرًا لطبيعة فيسبوك التي تتيح دخول أي فرد إليه، فإن العديد من الدول قامت بحظر الدخول إلى الموقع ومن بينها سوريا وإيران.[151] وقد ذكرت الحكومة السورية أن قرار الحظر جاء استنادًا إلى قيام البعض بالتحريض على شن هجمات ضد السلطات من خلال الموقع.[152][153] إضافةً إلى ذلك، فإن الحكومة السورية تخشى التسلل الإسرائيلي للشبكات الاجتماعية في سوريا من خلال فيسبوك. كما أنه تم استخدام فيسبوك من قبل بعض المواطنين السوريين لتوجيه الانتقادات إلى الحكومة، حيث أن توجيه انتقاد علني للحكومة السورية يعد جريمة يعاقب عليها بالسجن. وفي إيران، تم حظر استخدام الموقع بسبب مخاوف من أن يتم استغلال الموقع في تنظيم حركات معارضة للحكومة.[151]

في يوم 5 فبراير لعام 2008، تم إلقاء القبض على مواطن مغربي يدعى فؤاد مرتضى بتهمة إنشاء ملف شخصي زائف على فيسبوك باسم مولاي رشيد أمير المغرب.[154][155][156][157][158][159][160]

في شهر سبتمبر 2019، نشرت مؤسسة إمباكت الدولية لسياسات حقوق الإنسان[161] دراسة قالت فيها إن شركة فيسبوك تُضطر للالتزام بسياساتٍ تفرضها عليها بعض الحكومات في الشرق الأوسط مقابل السماح لها بتقديم خدماتها داخل حدود بلدانها، الأمر الذي يُهدد سلامة وأمن النشطاء والمعارضين ويُعرض حقوقهم في حريات الرأي والتعبير والفكر للخطر.[162] ففي إسرائيل، على سبيل المثال، وبعد ثلاثة أعوامٍ على افتتاح مقر لشركة فيسبوك فيها، اجتمع ممثلون من فيسبوك مع وزيرة القضاء الإسرائيلية «ايليت شاكيد» ووزير الأمن العام الإسرائيلي «جلعاد اردان»، والذي يقود محاربة حركة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية.[163] ووفقًا لتصريحٍ صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو» وقتها، فقد كان هدف هذا اللقاء «التعاون لمواجهة التحريض على الإرهاب والقتل.»، لتُغلق بعدها عشرات الصفحات لوسائل إعلامية فلسطينية وناشطين فلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

سمة بيكون[عدل]

أعلن موقع فيسبوك عن إطلاق سمة فيسبوك بيكون (بالإنجليزية: Facebook Beacon)‏ في 7 نوفمبر من عام 2007، وهي مبادرة تسويقية تتيح للمواقع المختلفة الإعلان عن الأنشطة التي يقوم بها المستخدمون على ملفاتهم الشخصية في فيسبوك في صورة إعلانات اجتماعية بهدف الترويج للمنتجات.[164] ومع إصدار سمة بيكون، صرح القائمون على إدارة فيسبوك بأنه «لن يتم تبادل أية بيانات شخصية مع أي معلن عند إنشاء إعلان اجتماعي»، كما أضاف «سوف يتمكن مستخدموا موقع فيسبوك من مشاهدة الإعلانات الاجتماعية حتى الحد الذي يقوم أصدقاؤهم عنده بتبادل البيانات معهم».[165] وبعد موجة الانتقادات التي تم توجيهها إلى فيسبوك بسبب جمع كم كبير من بيانات المستخدمين للمعلنين على عكس ما تم الإعلان عنه من قبل، قدم زوكربيرغ اعتذارًا علنيًا في 5 ديسمبر من عام 2007 عن الطريقة التي تم إطلاق Beacon من خلالها قائلاً «إن طرح السمة في صورتها الأولى كنظام يتيح إلغاء الاشتراك به بدلاً من قبول الاشتراك فيه يمثل مشكلةً بالنسبة للمستخدمين، حيث إنه إذا نسى أحد المستخدمين إلغاء مشاركة بيانات معينة مع الآخرين، فإن Beacon سيواصل مشاركة هذه البيانات معهم.»[166][167]

الخصوصية[عدل]

ولقد أثيرت العديد من المخاوف بشأن استخدام موقع فيسبوك وسيلةً للمراقبة واستخراج البيانات.[168] فقد تمكن طالبان من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا من تنزيل ما يزيد عن 70.000 ملف شخصي من فيسبوك من أربع كليات مختلفة (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وجامعة نيويورك وجامعة أوكلاهوما وجامعة هارفارد) باستخدام سكربت شل مؤتمت، وهو عبارة عن نص برمجي يعمل تلقائيًا، جزءً من مشروع بحث عن موضوع الخصوصية في فيسبوك والذي نشر في 14 ديسمبر من عام 2005.[169] كذلك، فإن إمكانية استخراج البيانات ما زالت متاحة، كما ثبت في شهر مايو من عام 2008، عندما أوضح برنامج كليك على قناة بي بي سي أنه يمكن سرقة البيانات الشخصية الخاصة بمستخدمي فيسبوك وبأصدقائهم من خلال إرسال تطبيقات خبيثة.[170]

وقد انتقد أنصار الحفاظ على السرية اتفاق الموقع فيما يتعلق بالتزامه بالسرية وحفاظه على الخصوصية والذي ينص على ما يلي: «ربما نستخدم البيانات الخاصة بك والتي نقوم بجمعها من مصادر أخرى ومن بينها، على سبيل المثال لا الحصر، الصحف ومصادر الإنترنت مثل المدونات وخدمات المراسلة الفورية ومن مطوري نظام تشغيل Facebook ومستخدمي فيسبوك الآخرين من أجل استكمال ملفك الشخصي.»[171] ثمة عبارة أخرى تلقت نقدًا شديدًا فيما يتعلق بحق فيسبوك في بيع بيانات المستخدم إلى الشركات الخاصة حيث تنص على: «قد نتبادل البيانات الخاصة بك مع أطراف أخرى ومن بينها الشركات الجديرة بالثقة والتي نقوم بالتعامل معها.»[172] وقد قام كريس هيوز، المتحدث الرسمي باسم فيسبوك، بالرد على هذه المخاوف قائلاً، «لم نقم من قبل مطلقًا بتزويد أطراف آخرين بالبيانات الخاصة بمستخدمي الموقع، ولا نعتزم القيام بذلك على الإطلاق.»[173]

كما أثيرت بعض المخاوف بشأن صعوبة قيام المستخدمين بحذف حقوق الدخول أو الحسابات الخاصة بهم عند الرغبة في ذلك. فقبل ذلك، أتاح فيسبوك للمستخدمين «إلغاء تنشيط» حساباتهم فحسب، بحيث لا يتم عرض ملفاتهم الشخصية بعدها. وعلى الرغم من ذلك، فإن أية معلومات قام المستخدم بإدخالها إلى الموقع وعلى ملفه الشخصي ستظل موجودة على وحدات الخدمة الخاصة بالموقع. وقد أثار هذا الأمر حفيظة العديد من المستخدمين الذين كانوا يرغبون في حذف حساباتهم بصورة دائمة، حيث استشهدوا ببعض الأسباب التي دفعتهم إلى ذلك، كعدم القدرة على محو الملفات الشخصية التي تتضمن بيانات محرجة أو شديدة الخصوصية، وذلك مع دخولهم سوق العمل وخوفهم من أن يتمكن أصحاب العمل من الوصول إلى تلك الملفات.[174] وقد قام فيسبوك بتغيير السياسات الخاصة بحذف حسابات مستخدميه في 29 فبراير عام 2008، حيث أتاح للمستخدمين إمكانية الاتصال بالموقع لطلب حذف الحسابات الخاصة بهم بصورة دائمة.[175]

قضية جماعات مؤيدي المافيا[عدل]

في إيطاليا، تسبب ظهور جماعات مؤيدة للمافيا[176] حالة من القلق في الدولة، [177][178][179] وهو ما دعا الحكومة بعد نقاش قصير[180] إلى سرعة إصدار قانون يلزم مزودي خدمة الإنترنت بمنع الدخول إلى مواقع بأكملها في حالة رفض حذف المحتويات غير القانونية؛ ويمكن المطالبة بهذا الحذف من قبل المدعي العام في أية قضية يكون بها شبهة نشر قول جنائي (سواء أكان دفاعًا أم تحريضًا على جريمة) على أحد المواقع. وقد وافق مجلس الشيوخ على التعديل في 5 فبراير عام 2008، ولا يزال الآن بحاجة إلى الموافقة عليه دون تغيير من قبل [181] الهيئة التشريعية الأخرى في المجلس ليصبح نافذًا على الفور.

وقد تم توجيه النقد من قبل فيسبوك وغيره من المواقع الأخرى، ومن بينها جوجل، [182] لهذا التعديل مؤكدين على عواقبه الوخيمة على حرية التعبير لأولئك المستخدمين الذين لم يقوموا بخرق أي من القوانين.

فيلم فيسبوك[عدل]

أكدت إدارة شركة «سوني بيكتشرز» والسينارسيت الأمريكي آرون سوركين مؤلف المسلسل التلفازي الشهير «ذا ويست وينج» أنهما بصدد إنتاج فيلم سينمائي «حول مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك». وقد قام سوركين بإنشاء حساب خاص على الموقع معلنًا، «في الحقيقة، لا أعلم كيفية القيام بالأمر، وهو ما دعاني إلى أن أكون أحد رواد ذلك الموقع». ومن المتوقع أن يقوم سكوت رودين بإنتاج الفيلم الذي لم يتم تحديد اسمه بعد.[183] ووفقًا لما ذكرته صحيفة تليجراف، فإنه من المتوقع أن يركز الفيلم على زوكربيرغ، كما أن 2.500 من مستخدمي فيسبوك قاموا بالانضمام إلى مجموعة الفيلم للإدلاء بمقترحاتهم بشأن حول سيناريو الفيلم ولطلب المشاركة في أحد الأدوار به.[184] وسرعان ما قامت شركة سوني بدحض الادعاءات القائلة إن الفيلم ما هو إلا خدعة (خاصةً بعد تصريح البعض بأن حساب سوركين على الموقع قد يكون وهميًا)، حيث أعلن ستيف إلزر المتحدث باسم الشركة «نحن بصدد الإعداد للفيلم الذي تم الإعلان عنه».[185] وعلى الرغم من ذلك، فإن المتحدث الرسمي باسم فيسبوك صرح، «إننا نواجه عروضًا متكررة من كتاب السيناريو وصانعي الأفلام المهتمين بنشر قصة فيسبوك، إننا لم نوافق حتى هذه اللحظة على التعاون مع أية جهة بشأن إنتاج مثل هذا الفيلم، ولكننا بالطبع مسرورون بسبب ما يلقاه الموقع من اهتمام. وقد تم عرض الفيلم باسم the social network خلال عام 2010 وحاز على 6 جوائز : أفضل صورة، أفضل ممثل، أفضل ممثل مساعد، أفضل مخرج، أفضل سيناريو وأفضل نتيجة»[186]

الدعاوى القضائية[عدل]

شركة كونكت يو[عدل]

في عام 2004، قامت شركة «كونكت يو» التي أسسها مجموعة من أصدقاء زوكربيرغ برفع دعوى قضائية ضد موقع فيسبوك، حيث ذكرت الشركة أن زوكربيرغ قد دخل بعقد شفوي تم بينهم بشأن تأسيس فيسبوك، وأنه قام بسرقة الأفكار التي وضعوها حول الموقع، [187] واستخدام الكود الرئيسي الخاص بهم.[188][189][190][191] وقد توصلت الأطراف المتنازعة إلى اتفاق تسوية سري في شهر فبراير من عام 2008.[192] وفي عام 2008، حاولت شركة «كونكت يو» إبطال تلك التسوية ولكن دون جدوى، حيث ادعت أن فيسبوك قلل من قيمته الحقيقية عند إجراء مفاوضات التسوية.[193][194][195][196][197] وعلى الرغم من أن ذلك الاتفاق عقد سرًا، فإن الشركة القانونية التي تمثل كونكت يو أعلنت من دون قصد عن قيمة التسوية والتي بلغت 65 مليون دولار.[198]

موقع «ستودي في زد»[عدل]

قام فيسبوك في 18 يوليو 2008، برفع دعوى قضائية ضد موقع «ستودي في زد» أمام إحدى المحاكم الفيدرالية في ولاية كاليفورنيا بدعوى قيام الموقع بسرقة الشكل العام والسمات والخدمات الخاصة بفيسبوك. وقد نفى موقع «ستودي في زد» تلك الادعاءات، وطالب بإصدار حكم تفسيري من المحكمة الإقليمية بمدينة شتوتغارت بألمانيا.[199]

جرانت رافائيل[عدل]

في 24 يوليو من عام 2008، أمرت المحكمة العليا في لندن جرانت رافائيل بدفع مبلغ 22.000 جنيه إسترليني بتهمة انتهاك الخصوصية والتشهير. كان رافائيل قد قام بنشر صفحة وهمية على فيسبوك زاعمًا أنها لزميله في العمل وزميله في الدراسة سابقًا ماثيو فيرشت الذي اختلف معه رفائيل في عام 2010. وقد ذكرت هذه الصفحة الوهمية أن فيرشت يعاني من شذوذ جنسي وأنه غير جدير بالثقة. ويعتقد أن هذه القضية هي الأولى من نوعها في إصدار حكم بتهمة انتهاك الخصوصية والتشهير من خلال الدخول إلى أحد مواقع التواصل الاجتماعي.[200][201][202][203][204][205]

آدم جوربوز[عدل]

تم الحكم لصالح موقع فيسبوك في قضية كان قد رفعها ضد آدم جوربوز في مونتريال حيث تلقى تعويضًا بمبلغ 873 مليون دولار. كان جوربوز قد قام بنشر كم هائل من الإعلانات الخاصة بتحسين الكفاءة الجنسية لدى الرجال والترويج للماريجوانا. ويذكر أن جوربوز هو مؤسس شركة أتلانتيس بلو كابيتال.[206]

أليساندرو ديل بييرو[عدل]

في 9 فبراير عام 2009، تم التصريح بأن أليساندرو ديل بييرو لاعب كرة القدم بنادي جوفنتوس الإيطالي أقام دعوى ضد موقع فيسبوك بسبب نشر ملف شخصي وهمي يحمل اسمه ويرتبط بمجموعة من مواقع الدعاية إلى النازية. وقد ذكر أن اللاعب الإيطالي قد شعر بأسى بالغ لأن الحساب الوهمي الذي يحمل صورته يتضمن تعاطفًا مع النازيين الجدد. وقد ذكر ديل بييرو أنه لم يقم مطلقًا بإنشاء حساب على فيسبوك.[207]

التأثير[عدل]

حفظ البيانات[عدل]

نسبة مستخدمي فيسبوك بحسب الفئة العمرية (إحصاء عام 2010)

أشار أحد المعلقين في صحيفة واشنطن بوست إلى أن فيسبوك يشكل مستودعًا ضخمًا للمعلومات التي توثق ردود أفعالنا تجاه الأحداث وعاداتنا المتطورة بطرق سريعة وفورية لا يمكن للمؤرخين السابقين إلا أن يحلموا بها.[208] تتمتع المنصة بالقدرة على الحفاظ على لقطات حية ودقيقة لحياة البشر، متجاوزة أي سجلات أسلاف موجودة من حيث الوضوح والعمق وهي معلومات مهمة للغاية خاصة لعلماء الأنثروبولوجيا والباحثين والمؤرخين الاجتماعيين، شريطة أن يتم الحفاظ عليها وتنظيمها بشكل مناسب.[208]

الاقتصاد[عدل]

لاحظ الاقتصاديون أن فيسبوك يقدم العديد من الخدمات غير التنافسية التي يستفيد منها أكبر عدد من المستخدمين المهتمين دون إجبار المستخدمين على التنافس مع بعضهم البعض. وعلى النقيض من ذلك، فإن معظم السلع متاحة لعدد محدود من المستخدمين. على سبيل المثال، إذا اشترى أحد المستخدمين هاتفًا، فلن يتمكن أي مستخدم آخر من شراء هذا الهاتف. هناك ثلاثة مجالات تضيف أكبر الأثر الاقتصادي: منافسة المنصات، والسوق، وبيانات سلوك المستخدم.[209]

بدأ فيسبوك في تقليل تأثيره الكربوني بعد أن هاجمته منظمة السلام الأخضر بسبب اعتماده على المدى الطويل على الفحم وما ينتج عنه من انبعاثات كربونية.[210] في عام 2021، أعلن فيسبوك أن عملياته العالمية مدعومة بالطاقة المتجددة بنسبة 100 بالمائة وقد وصل صافي الانبعاثات إلى الصفر، وهو الهدف المحدد في عام 2018.[211]

الثقافة[عدل]

كان فيسبوك ومؤسسه مارك زوكربيرج موضوعين بارزين في أشكال مختلفة من وسائل الإعلام، بما في ذلك الموسيقى والأدب والسينما والتلفزيون. في عام 2010 صدر فيلم "الشبكة الاجتماعية" من إخراج ديفيد فينشر وكتبه آرون سوركين، لعب جيسي أيزنبرغ في الفيلم دور زوكربيرج. وقد حصل الفيلم على ثلاث جوائز أوسكار وأربع جوائز غولدن غلوب.

في عام 2008، أطلق قاموس كولينز الإنجليزي على "فيسبوك" لقب كلمة العام.[212] في ديسمبر 2009، اختار قاموس أكسفورد الأمريكي الجديد كلمة "إلغاء الصداقة" لتكون كلمة العام، وعرّفها بأنها: "إزالة شخص ما من قائمة الأصدقاء على أحد مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك".[213]

إنترنت.أورغ[عدل]

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي مع مارك زوكربيرج، في المقر الرئيسي لشركة فيسبوك، في سان خوسيه، كاليفورنيا في 27 سبتمبر 2015

في أغسطس 2013، أسس فيسبوك موقع إنترنت.أورغ (Internet.org) بالتعاون مع ست شركات تكنولوجيا أخرى بهدف التخطيط والمساعدة في بناء إمكانية الوصول إلى الإنترنت بأسعار معقولة في البلدان النامية.[214] تتضمن الخدمة التي تسمى Free Basics العديد من تطبيقات النطاق الترددي المنخفض مثل أكيو للطقس (AccuWeather)، ومركز الطفل (BabyCenter)، وبي بي سي نيوز (BBC News)، وإي إس بي إن (ESPN)، ومايكروسوفت بينغ (Bing).[215][216]

ومع ذلك، واجه موقع Internet.org معارضة كبيرة في الهند، حيث أُطْلِقَ بالشراكة مع شركة اتصالات ريلانس في عام 2015 ولكنه حظر بعد عام من قبل هيئة تنظيم الاتصالات في الهند (TRAI). في عام 2018، ادعى زوكربيرج أن جهود موقع إنترنت.أورغ قد ساعدت ما يقرب من 100 مليون شخص في الوصول إلى الإنترنت، والذين ربما لم يكونوا قادرين على الوصول إليه بطريقة أخرى.[216]

البيئة[عدل]

في عام 2021؛ أعلن فيسبوك أنه سيبذل جهدًا لوقف المعلومات المضللة حول تغير المناخ. ولتحقيق هذا الهدف ستستخدم الشركة قواعد البيانات في جامعة جورج ماسون وبرنامج ييل للاتصالات المتعلقة بتغير المناخ [الإنجليزية] وجامعة كامبريدج كمصادر للمعلومات. كما ستعمل الشركة على توسيع مركز المعلومات الخاص بها حول المناخ ليشمل 16 دولة، وسيتم توجيه المستخدمين في البلدان الأخرى إلى موقع برنامج الأمم المتحدة للبيئة للحصول على معلومات مناخية موثوقة.[217]

صفحات الفيسبوك الأكثر متابعة[عدل]

اعتبارًا من أكتوبر 2018، الصفحة الأكثر متابعة هي صفحة فيسبوك الخاصة مع أكثر من 183 مليون متابع. الصفحة الثانية الأكثر متابعة هو لاعب كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدومع أكثر من 164 مليون متابع، الصفحة التالثة هي صفحة سامسونج بأكثر من 162 مليون حتى يونيو 2023.[218][219][220][221][222]

يمكن أن يكون عدد «الإعجابات» على فيسبوك بمثابة مقياس للاهتمام أو الشعبية في علامة تجارية أو منتج أو شخصية معينة، على الرغم من وجود تقارير عن «الأهمية الزائدة» للإعجابات.[223] نظرًا لدور وسائل الإعلام الاجتماعية وسيلةً مؤثرة في تشكيل السمعة، [224] هناك شركات متخصصة في بيع «الإعجابات» من الحسابات المزيفة.[225] وقد تسبب هذا في مشكلات للشركات التي تعلن على فيسبوك، بسبب تلقي وفرة من الإعجابات (بدون مصداقية)، التي تشوه مقاييس المستخدم الفعلية.[226] تنص اتفاقية شروط خدمة فيسبوك على أنه لا يُسمح للمستخدمين إلا بامتلاك صفحة شخصية واحدة، ولديها «حرب» مستمرة ضد الحسابات المزيفة.[227][228] قدرت تقديرات مايو 2015 عدد الحسابات المزيفة بـ 170 مليون، ووجدت دراسة سيمانتيك في سبتمبر 2011 أن 15% من 3.5 مليون مشاركة فيديو تم إجراؤها من خلال الإعجابات المزيفة.[229]

المرتبة إسم الصفحة المتابعون (مليون) الإعجابات (مليون) الصفة البلد/الدولة
1 فيسبوك 216[230] 214 وسائل تواصل اجتماعي  الولايات المتحدة
2 سامسونج 159[231] 159 شركة لصنع الأجهزة الذكية  كوريا الجنوبية
3 كريستيانو رونالدو 126[232] 122 لاعب كرة قدم  البرتغال
4 ريال مدريد 109[233] 111 نادي كرة قدم  إسبانيا
5 شبكة تلفزيون الصين الدولية 106[234] 106 شبكة تلفزيون  الصين
6 كوكا كولا 106[235] 106 شركة مشروبات غازية  الولايات المتحدة
7 بزفيد 103[236] 98 شركة أخبار إجتماعية  الولايات المتحدة
8 نادي برشلونة 101[237] 103 نادي كرة قدم  إسبانيا
9 شاكيرا 99[238] 99 مغني  كولومبيا
10 الصين يوميا 95[239] 95 صحيفة  الصين
11 فين ديزل 94[240] 96 ممثل  الولايات المتحدة
12 مستر بين 94[241] 85 شخصية عامة  المملكة المتحدة
13 ويل سميث 94[242] 77 ممثل  الولايات المتحدة
14 ليونيل ميسي 93[243] 90 لاعب كرة قدم  الأرجنتين
15 يوتيوب 93[244] 85 وسائل تواصل اجتماعي  الولايات المتحدة
16 ريانا 85[245] 79 مغني  باربادوس
17 صحيفة الشعب اليومية 84[246] 84 مغني  الصين
18 إمينيم 82[247] 86 مغني  الولايات المتحدة
19 وكالة أنباء شينخوا 81[248] 80 مغني  الصين
20 ماكدونالدز 80[249] 80 شركة وسلسلة مطاعم  الولايات المتحدة
21 جاستن بيبر 80[250] 76 مغني  كندا
22 مايك إيفانز 73[251] 73 معلق في الشرق الأوسط  الولايات المتحدة
23 مانشستر يونايتد 72[252] 73 نادي كرة قدم  المملكة المتحدة
24 تايلور سويفت 72[253] 71 مغني  الولايات المتحدة
25 هاري بوتر 70[254] 71 سلسلة أفلام  المملكة المتحدة
26 كاندي كراش ساغا 69[255] 71 لعبة إلكترونية  الولايات المتحدة
27 دوري أبطال أوروبا 68[256] 67 منافسة كرة قدم الاتحاد الأوروبي أوروبا
28 مايكل جاكسون 68[257] 71 مغني  الولايات المتحدة
29 نتفليكس 67[258] 66 شركة إنتاج مدفوعة  الولايات المتحدة
30 بوب مارلي 65[259] 69 مغني  جامايكا

فيسبوك في الوطن العربي[عدل]

بلغ عدد مستخدمي فيسبوك في العالم العربي 32 مليون مستخدم في أغسطس 2011 حسب تقرير لكلية دبي للإدارة الحكومية.[260]

مصر[عدل]

تعتبر مصر هي الأولى في الشرق الأوسط استخداماً للفيسبوك، حيث يضم موقعها 12 مليون مشترك وفقًا لإحصائيات يونيو 2011[261] وهو الموقع الإلكتروني الأول للمصريين وقد أثر فيسبوك في الحياة السياسية في مصر خصوصاً بعدما أُنشأت مجموعة على الموقع دُعي فيها إلى إضراب يوم 6 أبريل 2008 وشارك في هذه المجموعة أكثر من 71 ألف شخص. وقد حُجِبَ الموقع في 26 يناير 2011 بعد دعوة الشباب إلى ثورة قومية ضد الحزب الحاكم مما سبب اضطراب للسلطات والحكومة المصرية. وبسبب فيسبوك وثورة الشباب قُطِعَ اتصال الإنترنت من يوم 27 يناير 2011 ولمدة أسبوع كامل في سابقة لتعنت الحكومة المصرية ضد الشباب، مما كبد الاقتصاد المصري خسائر مالية بقيمة 9 مليار جنية. يذكر أيضاً أن موقع فيسبوك ساهم بصورة كبيرة في إطلاق ثورة الخامس والعشرين من يناير عام 2011 وذلك عن طريق صفحة كلنا خالد سعيد التي أنشأها الناشط السياسي وائل غنيم وقد أطاحت هذه الثورة بنظام الحكم الذي استمر 30 عاماً بتخلى الرئيس السابق محمد حسني مبارك عن الحكم بسبب الضغوط والاحتجاجات الشعبية.

السعودية[عدل]

فيسبوك هو ثاني أكثر المواقع زيارة في السعودية بعد جوجل السعودية حسب تصنيف موقع اليكسا[262] ويبلغ عدد المشتركين من داخل المملكة العربية السعودية 4.3 مليون مشترك وفقا لإحصائيات يونيو 2011.

المغرب[عدل]

فيسبوك هو أول وأكثر موقع زيارة وتداولي في المغرب العربي وخصيصا بالمغرب حسب تصنيف موقع أليكسا إنترنت ويبلغ عدد المشتركين أكثر من 20 مليون مشترك وفق لاحصائيات يونيو 2018 .

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ وصلة مرجع: https://www.facebook.com/facebookcorewwwi/posts/3727741430665883.
  2. ^ مذكور في: Facebook onion address.
  3. ^ وصلة مرجع: https://www.britannica.com/topic/social-media.
  4. ^ وصلة مرجع: http://time.com/3686124/happy-birthday-facebook/. الوصول: 3 فبراير 2022.
  5. ^ وصلة مرجع: http://www.heise.de/newsticker/meldung/Netzwerk-Recherche-Facebook-erhaelt-Negativpreis-Verschlossene-Auster-wegen-Umgang-mit-Hate-Speech-3262789.html. الوصول: 9 يوليو 2016.
  6. ^ وصلة مرجع: https://netzwerkrecherche.org/stipendien-preise/verschlossene-auster/verschlossene-auster-2016-fuer-facebook/. الوصول: 23 يناير 2019.
  7. ^ مسار الأرشيف: https://web.archive.org/web/20171120172857/https://www.alexa.com/siteinfo/facebook.com. وصلة مرجع: https://www.alexa.com/siteinfo/facebook.com.
  8. ^ "فيسبوك" تبدأ طرح أسهمها في البورصة في أكبر عملية في اقتصاد الإنترنتنسخة محفوظة 5 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Eldon, Eric. (18 ديسمبر 2008). "2008 Growth Puts Facebook In Better Position to Make Money". VentureBeat. مؤرشف من الأصل في 2019-03-29. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-19.
  10. ^ معنى كلمة فيسبوك وأصل تسميته بهذا الاسم نسخة محفوظة 4 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Executive Bios" نسخة محفوظة 28 نوفمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Red lines that cannot be crossed نسخة محفوظة 05 يوليو 2009 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Shahi, Afshin
  14. ^ Benzie, Robert
  15. ^ ""ميتا" تبدأ التشفير التام لرسائل "فيسبوك" و"ماسنجر"". اندبندنت عربية. 7 ديسمبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-12-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-26.
  16. ^ Carole; Emma (24 May 2018). "Facebook accused of conducting mass surveillance through its apps". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2023-09-07. Retrieved 2023-09-07.
  17. ^ Arwa (21 Dec 2018). "Is 2019 the year you should finally quit Facebook?". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2023-05-28. Retrieved 2023-09-07.
  18. ^ Claburn, Thomas. "Facebook flat-out 'lies' about how many people can see its ads – lawsuit". www.theregister.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-09-07. Retrieved 2023-09-07.
  19. ^ Tabak، Alan J. (9 فبراير 2004). "Hundreds Register for New Facebook Website". Harvard Crimson. مؤرشف من الأصل في 2016-04-11. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-07.
  20. ^ Hoffman, Claire (28 يونيو 2008). "The Battle for Facebook". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في 2010-04-10. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-05.
  21. ^ O'Brien، Luke (November/December 2007). "Poking Facebook". 02138. ص. 66. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-26. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  22. ^ Kaplan, Katherine (19 نوفمبر 2003). "Facemash Creator Survives Ad Board". جريدة هارفارد كريمسون. مؤرشف من الأصل في 2009-02-15. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-05.
  23. ^ Seward, Zachary M. (25 يوليو 2007). "Judge Expresses Skepticism About Facebook Lawsuit". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 2013-09-21. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-30.
  24. ^ Tabak, Alan (9 فبراير 2004). "Hundreds Register for New Facebook Website". Harvard Crimson. مؤرشف من الأصل في 2009-09-12. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-07.
  25. ^ Phillips, Sarah (25 يوليو 2007). "A brief history of Facebook". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2013-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-07.
  26. ^ أ ب "Press Room". Facebook. 1 يناير 2007. مؤرشف من الأصل في 2019-03-23. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  27. ^ Rosmarin, Rachel (11 سبتمبر 2006). "Open Facebook". فوربس (مجلة). مؤرشف من الأصل في 2019-03-23. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-13.
  28. ^ Williams, Chris (1 أكتوبر 2007). "Facebook wins Manx battle for face-book.com". The Register. مؤرشف من الأصل في 2019-05-30. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-13.
  29. ^ Dempsey, Laura (3 أغسطس 2006). "Facebook is the go-to Web site for students looking to hook up". Dayton Daily News.
  30. ^ Lerer, Lisa (25 يناير 2007). "Why MySpace Doesn't Card". فوربس (مجلة). مؤرشف من الأصل في 2008-06-02. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-13.
  31. ^ Lacy, Sarah (12 سبتمبر 2006). "Facebook: Opening the Doors Wider". بلومبيرغ بيزنس ويك. مؤرشف من الأصل في 2012-02-11. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-09.
  32. ^ أ ب Abram، Carolyn (26 سبتمبر 2006). "Welcome to Facebook, everyone". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2013-09-09. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-08.
  33. ^ "Terms of Use". Facebook. 15 نوفمبر 2007. مؤرشف من الأصل في 2019-06-18. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  34. ^ "Press Releases". Facebook. 30 نوفمبر 2008. مؤرشف من الأصل في 2011-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-30.
  35. ^ "فيسبوك توفر طريقة لإبداء "عدم الإعجاب" برسائل الأصدقاء". البوابة العربية للأخبار التقنية. 19 ديسمبر 2013. مؤرشف من الأصل في 2018-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-19.
  36. ^ أ ب "Facebook's Julie Zhuo: She's not just pushing pixels". Fortune (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-01-29. Retrieved 2019-10-15.
  37. ^ Abram، Carolyn (26 سبتمبر 2006). "Welcome to Facebook, everyone". The Facebook Blog. مؤرشف من الأصل في 2019-01-11. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-08.
  38. ^ "Terms of Use". Facebook. 15 نوفمبر 2007. مؤرشف من الأصل في 2008-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  39. ^ Richmond، Riva (27 نوفمبر 2007). "Enterprise: Facebook, a Marketer's Friend; Site Offers Platform To Tout Products, Interact With Users". وول ستريت جورنال. New York. ص. B4.
  40. ^ Greenstein, Howard (27 مايو 2009). "Facebook Pages vs Facebook Groups: What's the Difference?". Mashable.com. مؤرشف من الأصل في 2018-12-26. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-04.
  41. ^ Sherrets، Doug (24 أكتوبر 2007). "Microsoft invests $240M in Facebook, as Facebook develops ad product". فنشر بيت. مؤرشف من الأصل في 2018-12-26. اطلع عليه بتاريخ 2017-05-31.
  42. ^ "Microsoft gets a piece of Facebook". CNNMoney. سي إن إن. 24 أكتوبر 2007. مؤرشف من الأصل في 2021-01-19. اطلع عليه بتاريخ 2017-05-31.
  43. ^ "Facebook app store announced amid mobile revenue worries". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 10 May 2012. Archived from the original on 2023-09-07. Retrieved 2023-09-07.
  44. ^ Krantz، Matt (6 مايو 2013). "Facebook squeaks onto the Fortune 500". يو إس إيه توداي. مؤرشف من الأصل في 2018-12-26. اطلع عليه بتاريخ 2013-05-19.
  45. ^ "Facebook Sets Record For IPO Trading Volume". وول ستريت جورنال. 18 مايو 2012. مؤرشف من الأصل في 2012-05-24. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-18.
  46. ^ Facebook shares fall valuation doubts. Yahoo! Finance
  47. ^ Tepid honeymoon of Facebook and NASDAQ does not deliver the big bang نسخة محفوظة November 21, 2020, على موقع واي باك مشين.. forbes.com
  48. ^ Blodget، Henry (22 مايو 2012). "Facebook Bankers Secretly Cut Facebook's Revenue Estimates in Middle Of IPO Roadshow". ياهو! فايننس. مؤرشف من الأصل في 2018-12-26. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-14.
  49. ^ Facebook IPO underscores shutting out the masses نسخة محفوظة June 4, 2012, على موقع واي باك مشين.. sfgate.com
  50. ^ "Listing of Recent Securities Lawsuits Filed Against Facebook". مؤرشف من الأصل في 2013-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-07-19.
  51. ^ Nesto، Matt (23 مايو 2012). "Fury Over Facebook IPO Grows, Lawsuits Mount". ياهو! فايننس. مؤرشف من الأصل في 2018-12-26. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-14.
  52. ^ Smith، Aaron؛ Segal، Laurie؛ Cowley، Stacy (4 أكتوبر 2012). "Facebook reaches one billion users". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 2023-12-02. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-04.
  53. ^ Ionescu، Daniel (4 أكتوبر 2012). "Facebook rules the social networking world with 1 billion users". بي سي وورلد. مجموعة البيانات الدولية  [لغات أخرى]‏. مؤرشف من الأصل في 2023-10-30. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-04.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  54. ^ Andrew E. (1 Oct 2012). "Zuckerberg Meets With Medvedev in a Crucial Market". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2023-09-30. Retrieved 2023-09-07.
  55. ^ Miriam (1 Oct 2012). "Facebook's Mark Zuckerberg meets excited Russian prime minister". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2023-05-31. Retrieved 2023-09-07.
  56. ^ Tsukayama, Hayley (15 يناير 2013). "Facebook introduces social search feature". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 2018-09-18. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-27.
  57. ^ Claburn, Thomas (January 16, 2013). "Meet Facebook's Graph Search Tool" نسخة محفوظة January 18, 2013, على موقع واي باك مشين.. Information Week.
  58. ^ Seifert، Dan (4 أبريل 2013). "HTC and Facebook announce the First smartphone with AT&T, arriving April 12th for $99.99". ذا فيرج. فوكس ميديا. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-23.
  59. ^ Lunden، Ingrid (15 أبريل 2013). "Facebook Links Up With Attorneys General in 19 U.S. States For Teen Social Networking Safety Program". تك كرانش. إيه أو إل. مؤرشف من الأصل في 2021-01-24. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-23.
  60. ^ Murphy, Samantha (18 نوفمبر 2011). "New Facebook Logo Made Official". Mashable. مؤرشف من الأصل في 2013-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-20.
  61. ^ Nelson, Sara C. (28 مايو 2013). "#FBrape: Will Facebook Heed Open Letter Protesting 'Endorsement Of Rape & Domestic Violence'?". هافينغتون بوست UK. مؤرشف من الأصل في 2018-07-01. اطلع عليه بتاريخ 2013-05-29.
  62. ^ Carroll، Rory (29 مايو 2013). "Facebook gives way to campaign against hate speech on its pages". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2021-01-24. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-23.
  63. ^ "Facebook clamps down on fake news stories". مؤرشف من الأصل في 2023-06-24.
  64. ^ Bakshy, Eytan; Messing, Solomon; Adamic, Lada A. (5 Jun 2015). "Exposure to ideologically diverse news and opinion on Facebook". Science (بالإنجليزية). 348 (6239): 1130–1132. DOI:10.1126/science.aaa1160. ISSN:0036-8075. Archived from the original on 2023-11-30.
  65. ^ "Facebook Is Hiding Your Friends' Updates From You | Unicorn Booty". web.archive.org. 8 ديسمبر 2015. مؤرشف من الأصل في 2015-12-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-15.
  66. ^ Kelly، Makena؛ Brandom، Russell (28 يونيو 2021). "Federal court dismisses FTC's bid to unwind Instagram from Facebook". The Verge. مؤرشف من الأصل في 2021-06-28. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-28.
  67. ^ Brandom، Russell؛ Kelly، Makena (19 أغسطس 2021). "FTC says Facebook has been a monopoly 'since at least 2011' in amended antitrust complaint". The Verge. مؤرشف من الأصل في 2021-08-19. اطلع عليه بتاريخ 2021-08-19.
  68. ^ "Facebook restores health, emergency pages". 7NEWS (بالإنجليزية). 17 Feb 2021. Archived from the original on 2023-10-30. Retrieved 2023-12-15.
  69. ^ "Facebook blocks Australian users from viewing or sharing news" (بالإنجليزية البريطانية). 17 Feb 2021. Archived from the original on 2023-11-30. Retrieved 2023-12-15.
  70. ^ Choudhury, Saheli Roy (23 Feb 2021). "Facebook cuts deal with Australia, will restore news pages in the coming days". CNBC (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-10-31. Retrieved 2023-12-15.
  71. ^ "Facebook will reverse news block in Australia". CNET (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-11-04. Retrieved 2023-12-15.
  72. ^ "Protests About Indian Farming Reforms Have Reached Facebook". web.archive.org. 6 مايو 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-05-06. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-15.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  73. ^ "Online censorship claims shadow Indian farmer solidarity protests | Globalnews.ca". Global News (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-10-30. Retrieved 2023-12-15.
  74. ^ Staff, Scroll (21 Dec 2020). "Farmers' protest page was flagged as spam, clarifies Facebook a day after blocking account". Scroll.in (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-10-26. Retrieved 2023-12-15.
  75. ^ Akhtar, Allana. "India has reportedly threatened to jail Twitter, Facebook, and WhatsApp employees if the firms don't give up data regarding the farmers protests". Business Insider (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-10-30. Retrieved 2023-12-15.
  76. ^ "Facebook Brings Another TikTok-Like App Specifically for Creating Raps". Gadgets 360 (بالإنجليزية). 27 Feb 2021. Archived from the original on 2023-11-03. Retrieved 2023-12-15.
  77. ^ "Why you should beware of Facebook". ذا أيج. 20 يناير 2008. مؤرشف من الأصل في 2018-02-26. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-30.
  78. ^ Teller، Sam (25 أبريل 2006). "Investors Add $25M to Facebook's Coffers". جريدة هارفارد كريمسون. مؤرشف من الأصل في 2006-04-25. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-08. {{استشهاد بخبر}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  79. ^ "Statement of Cash Flows". 02138. مؤرشف من الأصل في 2018-10-05. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-30.
  80. ^ "News Corp in $580 m internet buy". BBC News. 19 يوليو 2005. مؤرشف من الأصل في 2019-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-07.
  81. ^ Zuckerberg, Mark، Mark (8 سبتمبر 2006). "Free Flow of Information on the Internet discussions". Facebook. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |الأخير= و|مؤلف= تكرر أكثر من مرة (مساعدةالوسيط |تاريخ الوصول بحاجة لـ |مسار= (مساعدة)، والوسيط |مسار= غير موجود أو فارع (مساعدة)
  82. ^ Rosenbush، Steve (28 مارس 2006). "Facebook's on the Block". بلومبيرغ بيزنس ويك. مؤرشف من الأصل في 2012-06-14. اطلع عليه بتاريخ 2006-04-03.
  83. ^ Delaney، Kevin (21 سبتمبر 2006). "Facebook, Riding a Web Trend, Flirts With a Big-Money Deal". مؤشر داو جونز الصناعي. ص. 1. {{استشهاد بخبر}}: الوسيط |تاريخ الوصول بحاجة لـ |مسار= (مساعدة)
  84. ^ Sullivan, Brian (15 ديسمبر 2006). "Facebook, Courted By Yahoo, Won't Sell, Director Says (Update3)". بلومبيرغ إل بي. مؤرشف من الأصل في 2009-07-02. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-30.
  85. ^ Sakuma, Paul (17 يونيو 2007). "The Future of Facebook". تايم (مجلة). مؤرشف من الأصل في 2013-08-24. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  86. ^ Swartz, Jon (2 أكتوبر 2007). "Tech giants poke around Facebook". يو إس إيه توداي. مؤرشف من الأصل في 2011-07-26. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-30.
  87. ^ Delaney, Kevin (25 سبتمبر 2007). "Microsoft Fires Volley At Google in Ad Battle". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 2013-05-06. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  88. ^ أ ب "Facebook Stock For Sale". BusinessWeek. مؤرشف من الأصل في 2012-01-31. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-06.
  89. ^ "Li Ka-shing invests 60 million dollars in Facebook: report". تهران تايمز. 3 ديسمبر 2007. مؤرشف من الأصل في 2016-04-28. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-30.
  90. ^ Peter Kafka (10 أكتوبر 2008). "Zuckerberg: Facebook Will Have A Business Plan In Three Years". Silicon Alley Insider. مؤرشف من الأصل في 2009-02-07.
  91. ^ Olson, Parmy. "Facebook Closes $19 Billion WhatsApp Deal". Forbes (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-08-31. Retrieved 2023-09-06.
  92. ^ خبر إعلان الصفقة على CNN المالية نسخة محفوظة 05 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  93. ^ "إنستاغرام" أكثر شعبية من "تويتر" نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  94. ^ "Facebook—My Account". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2008-09-13. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-07.
  95. ^ "Friends and Social Timeline". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2012-07-29. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-15.
  96. ^ Barton, Zoe (28 أبريل 2006). "Facebook goes corporate". ZDNet. مؤرشف من الأصل في 2008-08-29. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-09.
  97. ^ "Edit Your Profile". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2010-02-02. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-07.
  98. ^ "Facebook Principles". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2019-03-23. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-14.
  99. ^ "Product Overview FAQ: Facebook Ads". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2010-02-02. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-10.
  100. ^ Story, Louise (10 مارس 2008). "To Aim Ads, Web Is Keeping Closer Eye on You". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2019-05-25. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-09.
  101. ^ Stone, Brad (25 مايو 2007). "Facebook Expands Into MySpace's Territory". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2018-09-18. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-08.
  102. ^ Sullivan, Mark (24 يوليو 2007). "Is Facebook the New MySpace?". بي سي وورلد. مؤرشف من الأصل في 2020-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-30.
  103. ^ أ ب Der، Kevin. "Facebook is off-the-wall". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2013-05-11. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-30.
  104. ^ "Inbox, Messages and Pokes". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2008-09-13. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-09.
  105. ^ "The Facebook Bifts". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2013-04-15. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  106. ^ "Facebook is... reconsidering the word "is"". نيوز كورب أستراليا  [لغات أخرى]‏. مؤرشف من الأصل في 2007-11-28. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-08.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  107. ^ Sanghvi، Ruchi (6 سبتمبر 2006). "Facebook Gets a Facelift". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2013-04-01. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-11.
  108. ^ Lacy, Sarah  [لغات أخرى]‏ (8 سبتمبر 2006). "Facebook Learns from Its Fumble". بلومبيرغ بيزنس ويك. مؤرشف من الأصل في 2012-05-14. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-28.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المؤلفين (link) صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link) صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  109. ^ Gonsalves, Antone (8 سبتمبر 2006). "Facebook Founder Apologizes In Privacy Flap; Users Given More Control". InformationWeek. مؤرشف من الأصل في 2010-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-28.
  110. ^ ميخائيل أرينغتون (24 مايو 2007). "Facebook Launches Facebook Platform; They are the Anti-MySpace". تك كرانش. مؤرشف من الأصل في 2019-05-30. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-28.
  111. ^ "Upload: 60 or 200 photos in the same album?". مؤرشف من الأصل في 2010-02-02. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-25.
  112. ^ "How can I add more than 60 photos to an album?". مؤرشف من الأصل في 2010-02-02. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-25.
  113. ^ "Example of album from a regular user with a 200-photo limit". مؤرشف من الأصل في 2018-09-18. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-25.
  114. ^ "Photos". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2012-09-09. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-15.
  115. ^ "April 6, 2008 Press Release" (Press release). Facebook. 6 أبريل 2008. مؤرشف من الأصل في 2011-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-11.
  116. ^ "Give gifts on Facebook!". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2013-06-20. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-15.
  117. ^ "Gifts". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2012-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-15.
  118. ^ "The Marketplace Is Open..." Facebook. مؤرشف من الأصل في 2013-04-26. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-15.
  119. ^ McCarthy, Caroline (13 مايو 2007). "Hands-on with Facebook Marketplace". سي نت. مؤرشف من الأصل في 2020-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-15. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  120. ^ "Facebook Facelift Targets Aging Users and New Competitors" نسخة محفوظة 20 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  121. ^ "Moving to the new Facebook". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2008-10-28. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-12.
  122. ^ Facebook Testing Even Simpler Sign Up; Closing The Gap With MySpace In The U.S. نسخة محفوظة 07 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  123. ^ "Facebook Platform Launches". Facebook. 27 مايو 2007. مؤرشف من الأصل في 2009-07-01. اطلع عليه بتاريخ 2007-09-03.
  124. ^ George-Cosh, David (5 يوليو 2007). "Facebook users embracing the Marketplace". Globe and Mail. مؤرشف من الأصل في 2008-08-23. اطلع عليه بتاريخ 2008-05-03.
  125. ^ Schwankert, Steven (25 مايو 2007). "Facebook Launches Video System". بي سي وورلد. مؤرشف من الأصل في 2009-03-23. اطلع عليه بتاريخ 2008-05-03.
  126. ^ "Chess". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2010-02-02. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-15.
  127. ^ Brophy-Warren, Jamin (13 أكتوبر 2007). "Networking Your Way To a Triple-Word Score". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 2013-08-02. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-15.
  128. ^ "Mountain View startup Meebo aims to revolutionize instant messaging". سان فرانسيسكو كرونيكل. مؤرشف من الأصل في 2012-01-28. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-15.
  129. ^ أ ب Ustinova، Anastasia (23 يوليو 2008). "Developers compete at Facebook conference". San Francisco Chronicle. مؤرشف من الأصل في 2012-01-28. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-14.
  130. ^ "Facebook Expands Power of Platform Across the Web and Around the World". Facebook. 23 يوليو 2008. مؤرشف من الأصل في 2011-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-14.
  131. ^ "Facebook cracks down on developer spam". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 2018-10-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-15.
  132. ^ أ ب Facebook for iPhone | Facebook نسخة محفوظة 01 يوليو 2009 على موقع واي باك مشين.
  133. ^ Techtree News Staff (13 أغسطس 2008). "Facebook: Largest, Fastest Growing Social Network". Techtree.com. ITNation. مؤرشف من الأصل في 2012-01-18. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-14.
  134. ^ "Social Networking Explodes Worldwide as Sites Increase their Focus on Cultural Relevance". comScore. 12 أغسطس 2008. مؤرشف من الأصل في 2009-04-16. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-14.
  135. ^ "Related info for: facebook.com/". أليكسا إنترنت. مؤرشف من الأصل في 2008-09-19. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-08.
  136. ^ "facebook.com Web Site Audience Profile". linkedin [الإنجليزية]. مؤرشف من الأصل في 2017-11-15. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-14.
  137. ^ "Snapshot of facebook.com". كومبيت.كوم. مؤرشف من الأصل في 2018-10-06. اطلع عليه بتاريخ 2008-05-07.
  138. ^ Sorensen, Chris (7 مارس 2008). "Has Facebook fatigue arrived?". Toronto Star. مؤرشف من الأصل في 2011-12-17. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-28.
  139. ^ Yum, Kenny (18 مايو 2007). "Facebook says 'Thanks, Canada'". National Post. مؤرشف من الأصل في 2011-07-28. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-30.
  140. ^ Malkin, Bonnie (26 سبتمبر 2007). "Facebook is UK's biggest networking site". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 2008-04-19. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-30.
  141. ^ Stelter, Brian (16 يونيو 2008). "MySpace getting a facelift in effort to turn popularity into wealth". انترناشيونال هيرالد تريبيون. مؤرشف من الأصل في 2008-06-20. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-16.
  142. ^ "Social Networking". مجلة بي سي. 13 أغسطس 2007. مؤرشف من الأصل في 2018-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2008-05-09.
  143. ^ "12th Annual Webby Awards Nominees". International Academy of Digital Arts and Sciences. مؤرشف من الأصل في 2013-03-07. اطلع عليه بتاريخ 2008-05-06.
  144. ^ "Survey: College Kids Like IPods Better Than Beer". فوكس نيوز. 8 يونيو 2006. مؤرشف من الأصل في 2013-03-11. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-10.
  145. ^ أ ب The Age article on the world's first court documents to be served via Facebook نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  146. ^ Fort، Caleb (12 أكتوبر 2005). "CIRT blocks access to Facebook.com". جامعة نيومكسيكو. مؤرشف من الأصل في 2020-04-06. اطلع عليه بتاريخ 2006-04-03.
  147. ^ "Popular website, Facebook.com, back online at UNM". جامعة نيومكسيكو. 19 يناير 2006. مؤرشف من الأصل في 2012-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2007-04-15.
  148. ^ "Organizations blocking facebook". سي تي في. 3 مايو 2007. مؤرشف من الأصل في 2012-02-25. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  149. ^ Drudi, Cassandra (5 يناير 2008). "Facebook proves problematic for police". ذا جلوب اند ميل [الإنجليزية]. مؤرشف من الأصل في 2008-03-14. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  150. ^ Powell, Betsy (4 يناير 2008). "Gag orders in a Facebook age". تورنتو ستار. مؤرشف من الأصل في 2011-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-30.
  151. ^ أ ب "Facebook Faces Censorship in Iran". American Islamic Congress. 29 أغسطس 2007. مؤرشف من الأصل في 2018-10-05. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-30.
  152. ^ Yacoub Oweis, Khaled (23 نوفمبر 2007). "Syria blocks Facebook in Internet crackdown". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2009-02-01. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  153. ^ "Syrian gov't blocks use of Facebook". جيروزاليم بوست. 24 نوفمبر 2007. مؤرشف من الأصل في 2009-07-03. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-08.
  154. ^ "Police arrests fraudster for identity theft of Moroccan prince on Facebook". Maghreb Arab Presse. مؤرشف من الأصل في 2008-02-20. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  155. ^ "Police arrest man for 'villainous' theft of prince's ID on Facebook". CNN. مؤرشف من الأصل في 2018-10-05. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  156. ^ "Moroccan held for alleged royal ID theft". Yahoo. مؤرشف من الأصل في 2019-02-19. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  157. ^ "Morocco: Man Held in Alleged Royal Identity Theft". New York Times. مؤرشف من الأصل في 2019-02-19. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  158. ^ "Moroccan IT engineer arrested over fake Facebook account". The Register. مؤرشف من الأصل في 2018-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  159. ^ "Police Arrest Man for Stealing Prince's Identity on Facebook". Fox News. مؤرشف من الأصل في 2012-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  160. ^ "Police detain man for alleged identity theft of Moroccan prince on Facebook". Star Tribune. مؤرشف من الأصل في 2009-02-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-05.
  161. ^ "IMPACT - We identity the violation to stop it". IMPACT. مؤرشف من الأصل في 2019-09-20. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-20.
  162. ^ "إمباكت الدولية - تأثير مواقع مقرات الشركات متعددة الجنسيات على سياسات حقوق الإنسان: حالتا فيسبوك وتويتر". إمباكت الدولية. مؤرشف من الأصل في 2019-09-20. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-20.
  163. ^ "Palestinians fight Facebook, YouTube censorship". www.aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 2019-08-29. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-20.
  164. ^ "Leading Websites Offer Facebook Beacon for Social Distribution" (Press release). Facebook. 6 نوفمبر 2007. مؤرشف من الأصل في 2011-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2007-11-09.
  165. ^ "Facebook Unveils Facebook Ads" (Press release). Facebook. 6 نوفمبر 2007. مؤرشف من الأصل في 2011-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2007-11-09.
  166. ^ Perez, Juan Carlos (30 نوفمبر 2007). "Facebook's Beacon More Intrusive Than Previously Thought". بي سي وورلد. مؤرشف من الأصل في 2008-06-05. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-14.
  167. ^ Zuckerberg, Mark (5 ديسمبر 2007). "Thoughts on Beacon". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2013-07-22. اطلع عليه بتاريخ 2007-11-06.
  168. ^ Rampell, Catherine (23 فبراير 2008). "What Facebook Knows That You Don't". واشنطن بوست. ص. A15. مؤرشف من الأصل في 2019-02-07. اطلع عليه بتاريخ 2008-05-06.
  169. ^ Jones, Harvey; Soltren, José Hiram (2005). "Facebook: Threats to Privacy" (PDF). معهد ماساتشوستس للتقنية. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2008-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-30. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد بدورية محكمة يطلب |دورية محكمة= (مساعدة)صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  170. ^ "Identity 'at risk' on Facebook". BBC. 1 مايو 2008. مؤرشف من الأصل في 2018-10-13. اطلع عليه بتاريخ 2008-05-01.
  171. ^ "Facebook Privacy Policy". Facebook. 12 أغسطس 2007. مؤرشف من الأصل في 2019-06-17. اطلع عليه بتاريخ 2008-05-06.
  172. ^ Roper, Eric (14 نوفمبر 2005). "Employers, marketers and parents accessing Facebook database". GW Hatchet. مؤرشف من الأصل في 2009-02-17. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-28.
  173. ^ Peterson، Chris (13 فبراير 2006). "Who's Reading Your Facebook?". The Virginia Informer.
  174. ^ Ramasastry, Anita (29 فبراير 2008). "On Facebook Forever? Why the Networking Site was Right to Change its Deletion Policies, And Why Its Current Policies Still Pose Privacy Risks". FindLaw. مؤرشف من الأصل في 2016-04-29. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-15.
  175. ^ "Privacy and Security". Facebook via Internet Archive. مؤرشف من الأصل في 2007-08-30. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-15.
  176. ^ Some of the pro-mafia groups[وصلة مكسورة] "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2010-02-02. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-16.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  177. ^ ""Anger at pro-Mafia groups on Facebook"". 9 يناير 2009. مؤرشف من الأصل في 2009-09-06. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-14.
  178. ^ ""Italian authorities wary of Facebook tributes to Mafia"". 20 يناير 2009. مؤرشف من الأصل في 2009-01-23. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-14.
  179. ^ ""Italy Troubled Over Mafia On Facebook "". 12 يناير 2009. مؤرشف من الأصل في 2009-09-06. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-14.
  180. ^ ""Italy Debates Law That May Block Access to Facebook"". 11 فبراير 2009. مؤرشف من الأصل في 2020-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-14.
  181. ^ (بالإيطالية)
  182. ^ ""Google criticizes Italian Internet legislation"". 13 فبراير 2009. مؤرشف من الأصل في 2013-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-14.
  183. ^ "West Wing writer tackles Facebook" (بالإنجليزية). BBC news. 28 Aug 2008. Archived from the original on 2009-04-26. Retrieved 2008-08-28.
  184. ^ Elsworth, Catherine (28 Aug 2008). "Facebook movie 'agreed'" (بالإنجليزية). Daily Telegraph. Archived from the original on 2008-09-11. Retrieved 2008-08-28.
  185. ^ Corbin, Kenneth (28 Aug 2008). "Confirmed: Facebook Movie a Go" (بالإنجليزية). Internet news. Archived from the original on 2018-10-01. Retrieved 2008-08-28.
  186. ^ Guynn, Jessica (28 Aug 2008). "Coming soon: 'Facebook: The Movie'?" (بالإنجليزية). لوس أنجلوس تايمز. Archived from the original on 2008-10-20. Retrieved 2008-08-28.
  187. ^ Michael Levenson (27 يونيو 2008). "Facebook, ConnectU settle dispute:Case an intellectual property kerfuffle". Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2009-03-23.
  188. ^ O'Brien، Luke (November/December 2007). "Poking Facebook". 02138. ص. 66. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-26. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  189. ^ McGinn، Timothy J. (13 سبتمبر 2004). "Lawsuit Threatens To Close Facebook". Harvard Crimson. مؤرشف من الأصل في 2004-09-13. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-08. {{استشهاد بخبر}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  190. ^ Maugeri، Alexander (20 سبتمبر 2004). "TheFacebook.com faces lawsuit". The Daily Princetonian. مؤرشف من الأصل في 2012-07-24. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-08.
  191. ^ Tryhorn, Chris (25 يوليو 2007). "Facebook in court over ownership". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2011-02-08. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-15.
  192. ^ Brad Stone (28 يونيو 2008). "Judge Ends Facebook's Feud With ConnectU". New York Times. مؤرشف من الأصل في 2020-03-16. اطلع عليه بتاريخ 2009-03-23.
  193. ^ Jagadeesh, Namitha (11 مارس 2008). "Getting the start-up documentation right". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 2019-03-22. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-15.
  194. ^ "Facebook Got Its $15 Billion Valuation — Now What?". مؤرشف من الأصل في 2014-02-19. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-07.
  195. ^ "Internal Facebook valuation points to strategic merit - Valuation is far below the $15 billion cited at time of Microsoft investment". Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 2009-02-19. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-07.
  196. ^ "Advertisers disappointed with Facebook's CTR". مؤرشف من الأصل في 2018-10-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-07.
  197. ^ Dan Slater (27 يونيو 2008). "Facebook Wins ConnectU Appeal, Blames Fee Dispute". Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 2018-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2009-03-23.
  198. ^ Zusha Elinson (10 فبراير 2009). "Quinn Spills Value of Facebook Deal". The Recorder. مؤرشف من الأصل في 2011-08-06. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-10.
  199. ^ reuters.com, German site sued by Facebook says claims without merit نسخة محفوظة 27 مارس 2010 على موقع واي باك مشين.
  200. ^ Libel: Ex-friend's Facebook revenge costs £22,000 in damages at high court | UK news | The Guardian نسخة محفوظة 23 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  201. ^ BBC NEWS | UK | Payout for false Facebook profile نسخة محفوظة 20 يناير 2009 على موقع واي باك مشين.
  202. ^ Businessman awarded £22,000 in landmark libel ruling over malicious fake Facebook profile| News | This is London نسخة محفوظة 23 مارس 2009 على موقع واي باك مشين."نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2009-03-23. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-12.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  203. ^ Facebook Libel Case Won In High Court By Mathew Firsht Against His Former Friend Grant Raphael | Technology | Sky Newsنسخة محفوظة 12 مارس 2010 على موقع واي باك مشين.
  204. ^ Victim of fake Facebook profile wins thousands in damages - International Herald Tribune نسخة محفوظة 20 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  205. ^ Businessman awarded £22,000 damages over fake Facebook site - Telegraph نسخة محفوظة 20 فبراير 2009 على موقع واي باك مشين.
  206. ^ "Facebook wins lawsuit against Montreal spammer". سي تي في. مؤرشف من الأصل في 2009-06-10. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-24.
  207. ^ "Footy star sues Facebook over fake fascist profile" [en] (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-12-11. Retrieved 2019-12-17.
  208. ^ أ ب Robert (8 May 2019). "Opinion | Facebook is becoming a vast digital graveyard — and a gift to the future". Washington Post (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0190-8286. Archived from the original on 2023-04-04. Retrieved 2023-09-07.
  209. ^ "Wayback Machine" (PDF). web.archive.org. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2017-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-09-07.
  210. ^ Eric. "Greenpeace Declares Victory Over Facebook Data Centers". Wired (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:1059-1028. Archived from the original on 2023-06-09. Retrieved 2023-09-07.
  211. ^ "Facebook reaches its target of using 100 percent renewable energy". Engadget (بالإنجليزية الأمريكية). 15 Apr 2021. Archived from the original on 2023-06-05. Retrieved 2023-09-07.
  212. ^ Nicole, Kristen (21 Dec 2007). "I Can So "Facebook" You Now (and be gramatically correct)". Mashable (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-09-07. Retrieved 2023-09-07.
  213. ^ "'Unfriend' is New Oxford dictionary's Word of the Year". الولايات المتحدةATODAY.COM. مؤرشف من الأصل في 2023-08-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-09-07.
  214. ^ "Meta | Social Metaverse Company". Meta | Social Metaverse Company (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-05-05. Retrieved 2023-09-07.
  215. ^ Olivia (27 Jul 2017). "'It's digital colonialism': how Facebook's free internet service has failed its users". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2023-05-17. Retrieved 2023-09-07.
  216. ^ أ ب Constine, Josh (25 Apr 2018). "Facebook's Internet.org has connected almost 100M to the 'internet'". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-08-18. Retrieved 2023-09-07.
  217. ^ Rodriguez, Salvador (18 Feb 2021). "Facebook will debunk myths about climate change, stepping further into 'arbiter of truth' role". CNBC (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-04-04. Retrieved 2023-09-07.
  218. ^ "Ronaldo has most Facebook likes after going ahead of Shakira". BBC. 14 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 2020-06-17.
  219. ^ "Taylor Swift – The most-liked accounts on Facebook". The Telegraph. 16 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 2020-06-17.
  220. ^ Srivastava، Sankalp (10 نوفمبر 2015). "Cristiano Ronaldo now holds Guinness World Record for 'Most Liked person on Facebook'". Sportskeeda. مؤرشف من الأصل في 2020-08-03.
  221. ^ Giuliano، Karissa (12 يونيو 2015). "The 10 most popular celebrities on Facebook". CNBC. مؤرشف من الأصل في 2020-08-03.
  222. ^ Boren، Cindy (16 مارس 2015). "Sorry, Shakira, Cristiano Ronaldo is the most liked person on Facebook". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2020-06-17.
  223. ^ DeMers، Jayson (20 أكتوبر 2014). "Quality Over Quantity: The Overblown Importance Of Likes And Followers". فوربس. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2017-05-30.
  224. ^ "The 30 Most Influential People on the Internet". Time. 5 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 2020-07-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-05-30.
  225. ^ Edwards، Jim (11 فبراير 2014). "Facebook Advertisers Complain of a Wave of Fake Likes Rendering Their Pages Useless". بيزنس إنسايدر. مؤرشف من الأصل في 2020-06-17. اطلع عليه بتاريخ 2017-05-30.
  226. ^ "Statement of Rights and Responsibilities". Facebook. 30 يناير 2015. مؤرشف من الأصل في 2020-08-03. اطلع عليه بتاريخ 2017-05-30.[بحاجة لمصدر غير أولي]
  227. ^ Edwards، Jim (5 مارس 2013). "Facebook Targets 76 Million Fake Users in War on Bogus Accounts". بيزنس إنسايدر. مؤرشف من الأصل في 2020-08-04. اطلع عليه بتاريخ 2017-05-30.
  228. ^ "Facebook wages war on dummy accounts in an effort to curb fake news". The Next Web. 14 أبريل 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2017-05-30.
  229. ^ Protalinski، Emil (5 سبتمبر 2011). "Symantec finds 16.5% of Facebook videos are likejacking attacks". ZDNet. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2017-05-30.
  230. ^ "Facebook app". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  231. ^ "Samsung". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-07-23. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  232. ^ "Cristiano Ronaldo". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-07-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  233. ^ "Real Madrid C.F." فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2017-05-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  234. ^ "CGTN". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  235. ^ "Coca-Cola". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-02-10. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  236. ^ "Tasty". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2017-05-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  237. ^ "FC Barcelona". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2017-05-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  238. ^ "Shakira". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2017-05-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  239. ^ "China Daily". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-08-04. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  240. ^ "Vin Diesel". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  241. ^ "Mr Bean". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-07-30. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  242. ^ "Will Smith". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2017-05-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  243. ^ "Leo Messi". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  244. ^ "YouTube". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-07-25. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  245. ^ "Rihanna". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2017-05-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  246. ^ "People's Daily, China". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-07-17. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  247. ^ "Eminem". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2017-05-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  248. ^ "China Xinhua News". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-07-05. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  249. ^ "McDonald's". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-07-06. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  250. ^ "Justin Bieber". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2017-05-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  251. ^ "Jerusalem Prayer Team". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-08-04. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  252. ^ "Manchester United". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2017-05-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  253. ^ "Taylor Swift". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-07-30. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  254. ^ "Harry Potter". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-06-11. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  255. ^ "Candy Crush Saga". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2017-05-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  256. ^ "UEFA Champions League". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-06-27. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  257. ^ "Michael Jackson". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2017-05-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  258. ^ "Netflix". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-06-15. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  259. ^ "Bob Marley". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 2020-08-03. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  260. ^ 32 مليون مستخدم لفيسبوك بالعالم العربي بي بي سي عربي، 19 سبتمبر 2011 نسخة محفوظة 05 يونيو 2014 على موقع واي باك مشين.
  261. ^ "Egypt has quarter of Arab world's Facebook users: Report". جريدة الأهرام. 18 يوليو 2012. مؤرشف من الأصل في 2018-10-05. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-20.
  262. ^ Alexa - Top Sites in Saudi Arabia نسخة محفوظة 20 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]