واتساب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
واتس آب
WhatsApp.svg
معلومات عامة
نوع
نظام التشغيل
النموذج المصدري
حقوق التأليف والنشر محفوظة عدل القيمة على Wikidata
المطور الأصلي
المطورون
WhatsApp Inc. (en) ترجم
فيسبوك عدل القيمة على Wikidata
موقع الويب
معلومات تقنية
لغة البرمجة
الإصدار الأول
الإصدار التجريبي
الإصدار الأخير
الرخصة
رخصة مملوكة عدل القيمة على Wikidata
الملفات المقروءة
  • WhatsApp stored messages (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
الملفات المنتجة
  • WhatsApp encrypted database (en) ترجم
  • WhatsApp stored messages (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
  • التسلسل
    مأخوذ عن
    WhatsApp Inc.
    معلومات عامة
    الجنسية
    النوع
    الشكل القانوني
    المقر الرئيسي
    موقع الويب
    (الإنجليزية) whatsapp.comالاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
    المنظومة الاقتصادية
    الشركة الأم
    الصناعة
    أهم الشخصيات
    المؤسسون
    محمد
    جان كوم عدل القيمة على Wikidata

    واتساب (بالإنجليزية: WhatsApp)‏ هو برنامج أمريكي مجاني، وخدمة الرسائل المركزية عبر الأنظمة الأساسية وخدمة نقل الصوت عبر بروتوكول الإنترنت (VoIP) المملوكة لشركة فيسبوك[9] يسمح للمستخدمين بإرسال رسائل نصية ورسائل صوتية،[10] إجراء مكالمات صوتية ومرئية ومشاركة الصور والمستندات ومواقع المستخدمين والوسائط الأخرى.[11][12] يعمل تطبيق عميل واتساب على الأجهزة المحمولة ولكن يمكن الوصول إليه أيضًا من أجهزة كمبيوتر سطح المكتب، طالما أن الجهاز المحمول للمستخدم يظل متصلاً بالإنترنت أثناء استخدام تطبيق سطح المكتب.[13] تتطلب الخدمة من المستخدمين توفير رقم هاتف خلوي قياسي للتسجيل في الخدمة.[14] في يناير 2018، أصدر واتساب تطبيق أعمال مستقل يستهدف أصحاب الأعمال الصغيرة، يسمى واتساب بيزنس، للسماح للشركات بالتواصل مع العملاء الذين يستخدمون عميل واتساب القياسي.[15][16]

    تم إنشاء تطبيق العميل بواسطة شركة واتساب. في ماونتن فيو، كاليفورنيا، والتي استحوذت عليها فيسبوك في فبراير 2014 مقابل 19.3 دولارًا أمريكيًا تقريبًا مليار.[17][18] أصبح تطبيق المراسلة الأكثر شعبية في العالم بحلول عام 2015،[19][20] ولديه أكثر من 2 مليار مستخدم حول العالم اعتبارا من فبراير 2020.[21] لقد أصبح الوسيلة الأساسية للاتصال الإلكتروني في العديد من البلدان والمواقع، بما في ذلك أمريكا اللاتينية وشبه القارة الهندية وأجزاء كبيرة من أوروبا وأفريقيا.[19]

    تأسس واتساب في عام 2009 (منذ 12 سنة) من قبل الأمريكي بريان أكتون والأوكراني جان كوم (الرئيس التنفيذي أيضًا)، وكلاهما من الموظفين السابقين في موقع ياهو، ويقع مقرها في سانتا كلارا بكاليفورنيا.

    ويتنافس واتساب مع عدد من خدمات الرسائل الآسيوية مثل كاكاوتالك ولاين ووي تشات، وتم إرسال عشر مليارات رسالة يومية على واتساب في 2012. كما زادت مليارين في أبريل 2012 ومليار في أكتوبر الماضي، وأعلنت واتساب على تويتر يوم 13 يونيو 2013 أن سجلاتهم اليومية الجديدة وصلت إلى 27 مليار رسالة، وقامت شركة فيسبوك بشراء واتساب في 19 فبراير من العام 2014 بمبلغ 19 مليار دولار أمريكي.

    واتساب متاح لكل من آي فون[22] وبلاك بيري[23] وأندرويد[24] وسمبييان[25] وويندوز فون 7[26] فقط (وعلى آي باد[27] بصورة غير رسمية)، ويتزامن مع جهات الاتصال في الهاتف، لذلك لا يحتاج المستخدم لإضافة الأسماء في سجل منفصل.[28]

    التاريخ

    2009–2014

    تم تأسيس واتساب بواسطة بريان أكتون جان كوم، وهما موظفان سابقان في ياهو! .

    في كانون الثاني (يناير) 2009، بعد شراء آيفون وإدراك إمكانيات صناعة التطبيقات على آب ستور، بدأ بريان أكتون وجان كوم بزيارة صديق Koum Alex Fishman في West San Jose لمناقشة نوع جديد من تطبيقات المراسلة التي من شأنها أن تعرض "الحالات بجوار الفرد أسماء الناس".[29] لقد أدركوا أنه من أجل المضي قدمًا في الفكرة، سيحتاجون إلى مطور آيفون. زار فيشمان موقع RentACoder.com، ووجد المطور الروسي إيغور سولوميننيكوف، وقدمه إلى كوم.

    أطلق كوم على التطبيق اسم واتساب ليبدو مثل "ما الأمر". في 24 فبراير 2009، قام بتأسيس واتساب Inc. في كاليفورنيا. ومع ذلك، عندما استمرت الإصدارات القديمة من واتساب في الانهيار، فكر كوم في الاستسلام والبحث عن وظيفة جديدة. شجعه أكتون على الانتظار "بضعة أشهر أخرى".[29]

    في يونيو 2009، أطلقت شركة أبل إشعارات الدفع، مما يسمح للمستخدمين بتعرضهم للضغوط عند عدم استخدامهم لأحد التطبيقات. قام كوم بتغيير واتساب بحيث يتم إخطار كل شخص في شبكة المستخدم عند تغيير حالة المستخدم. تم إصدار واتساب 2.0 مع مكون المراسلة وزاد عدد المستخدمين النشطين فجأة إلى 250000. على الرغم من أن أكتون كان يعمل على فكرة بدء تشغيل أخرى، فقد قرر الانضمام إلى الشركة. في أكتوبر 2009، أقنع أكتون خمسة أصدقاء سابقين في ياهو! لاستثمار 250 ألف دولار في التمويل الأولي، وأصبح أكتون شريكًا مؤسسًا وحصل على حصة. انضم رسميًا إلى واتساب في 1 نوفمبر. بعد أشهر في المرحلة التجريبية، تم إطلاق التطبيق في نوفمبر 2009، حصريًا على آب ستور لجهاز آيفون. ثم استعان كوم بصديق في لوس أنجلوس، كريس بيفر، لتطوير نسخة بلاك بيري، والتي وصلت بعد شهرين. في عام 2010، كان واتساب عرضة لعروض استحواذ متعددة من جوجل والتي تم رفضها.[30]

    لتغطية تكلفة إرسال نصوص التحقق للمستخدمين، تم تغيير واتساب من خدمة مجانية إلى خدمة مدفوعة. في ديسمبر 2009، تمت إضافة القدرة على إرسال الصور إلى إصدار آي أو إس. بحلول أوائل عام 2011، كان واتساب أحد أفضل 20 تطبيقًا في متجر تطبيقات أبل في الولايات المتحدة.

    في أبريل 2011، استثمرت شركة سيكويا كابيتال حوالي 8 ملايين دولار أمريكي لأكثر من 15٪ من الشركة، بعد شهور من المفاوضات مع شريك سيكويا جيم جويتز.[31][32][33]

    بحلول فبراير 2013، كان لدى واتساب حوالي 200 مليون مستخدم نشط و 50 موظفًا. استثمرت سيكويا 50 مليون دولار أخرى، وبلغت قيمة واتساب 1.5 مليار دولار. في وقت ما من عام 2013،[34] استحوذت واتساب على شركة ناشئة في سانتا كلارا، سكايموبيس،[35] مطوري فيتوك، وهو تطبيق مكالمات صوتية ومرئية.[36]

    في منشور مدونة في ديسمبر 2013، ادعى واتساب أن 400 مليون مستخدم نشط يستخدمون الخدمة كل شهر.[37]

    شركة تابعة لـ فيسبوك (2014 إلى الوقت الحاضر)

    في 19 فبراير 2014، بعد عام واحد فقط من جولة تمويل رأس المال الاستثماري عند 1.5 دولار تقييم مليار دولار،[38] أعلنت شركة فيسبوك أنها اشترت واتساب مقابل 19 دولارًا أمريكيًا مليار، أكبر عملية استحواذ حتى الآن.[18] في ذلك الوقت، كانت أكبر عملية استحواذ على شركة مدعومة من قبل شركة في التاريخ.[17] حصلت سيكويا كابيتال على عائد تقريبي بنسبة 5000٪ على استثمارها الأولي.[39] دفع فيسبوك، الذي نصحته شركة Allen & Co، 4 دولارات مليار دولار نقدًا، 12 دولارًا مليار سهم على فيسبوك، و (نصح بواسطة مورغان ستانلي ) 3 دولارات إضافية مليار في وحدات الأسهم المقيدة الممنوحة لمؤسسي واتساب بريان أكتون وجان كوم.[40] كان من المقرر أن يتم استحقاق أسهم الموظفين على مدى أربع سنوات بعد الإغلاق.[18] بعد أيام من الإعلان، عانى مستخدمو واتساب من فقدان الخدمة، مما أدى إلى الغضب عبر وسائل التواصل الاجتماعي.[41]

    تسبب الاستحواذ في محاولة عدد كبير من المستخدمين و / أو الانتقال إلى خدمات الرسائل الأخرى. ادعت تيليجرام أنها استحوذت على 8 مليون مستخدم جديد،[42] والخط، 2 مليون.[43]

    في عرض تقديمي رئيسي في المؤتمر العالمي للجوال في برشلونة في فبراير 2014، قال مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، إن استحواذ فيسبوك على واتساب مرتبط ارتباطًا وثيقًا برؤية إنترنت دوت أورج.[44][45] قال مقال في تك كرانش هذا عن رؤية زوكربيرج:

    وقال إن الفكرة تكمن في تطوير مجموعة من خدمات الإنترنت الأساسية التي ستكون مجانية للاستخدام - "911 للإنترنت". قد تكون هذه خدمة شبكات اجتماعية مثل فيسبوك أو خدمة مراسلة أو ربما بحث وأشياء أخرى مثل الطقس. إن توفير حزمة من هذه الخدمات مجانًا للمستخدمين سيعمل كمخدر بوابة من نوع ما - فالمستخدمون الذين قد يكونون قادرين على تحمل تكاليف خدمات البيانات والهواتف هذه الأيام لا يرون سبب دفعهم مقابل خدمات البيانات هذه. هذا من شأنه أن يمنحهم بعض السياق لسبب أهميتهم، وهذا سيقودهم إلى الدفع مقابل المزيد من الخدمات مثل هذه - أو هكذا يذهب الأمل.[44]

    بعد ثلاثة أيام فقط من الإعلان عن شراء فيسبوك، قال كوم إنهم يعملون على إدخال مكالمات صوتية. وقال أيضًا إنه سيتم بيع الهواتف المحمولة الجديدة في ألمانيا بعلامة واتساب التجارية وأن هدفها النهائي هو أن تكون على جميع الهواتف الذكية.[46]

    في أغسطس 2014، كان واتساب هو تطبيق المراسلة الأكثر شعبية عالميًا، مع أكثر من 600 مليون مستخدم.[47] بحلول أوائل يناير 2015، كان لدى واتساب 700 مليون مستخدم شهريًا وأكثر من 30 مليار رسالة كل يوم.[48] في أبريل 2015، توقعت فوربس أنه بين عامي 2012 و 2018، ستخسر صناعة الاتصالات 386 دولارًا مليار بسبب خدمات OTT مثل واتساب و Skype.[49] في ذلك الشهر، كان لدى واتساب أكثر من 800 مليون مستخدم.[50][51] بحلول سبتمبر 2015، ارتفع إلى 900 مليون؛[52] وبحلول فبراير 2016، مليار.[53]

    تمت إضافة المكالمات الصوتية بين حسابين إلى التطبيق في مارس وأبريل 2015.[54]

    في 30 نوفمبر 2015، قام عميل أندرويد واتساب بإنشاء روابط لخدمة رسائل أخرى، تيليجرام، غير قابلة للنقر وغير قابلة للنسخ.[55][56][57] أكدت عدة مصادر أنه كان مقصودًا وليس خطأً،[57] وأنه تم تنفيذه عندما تم تحديد كود مصدر أندرويد الذي يتعرف على عناوين تيليجرام يو آر إل.[57] (ظهرت كلمة "برقية" في رمز واتساب).[57] اعتبر البعض أنه إجراء مضاد للمنافسة،[55][56][57] لكن واتساب لم يقدم أي تفسير.

    الأحدث (2016 إلى الوقت الحاضر)

    في 18 كانون الثاني (يناير) 2016، أعلن جان كوم، المؤسس المشارك لـ واتساب، أنه لن يفرض على المستخدمين رسوم اشتراك سنوية بقيمة 1 دولار، في محاولة لإزالة العائق الذي يواجهه المستخدمون الذين ليس لديهم بطاقات ائتمان. [58] [59] وقال أيضًا إن التطبيق لن يعرض أي إعلانات لجهات خارجية، وأنه سيكون له ميزات جديدة مثل القدرة على التواصل مع الشركات.[53][60]

    بحلول يونيو 2016، أبلغت مدونة الشركة عن أكثر من 100 تم إجراء مليون مكالمة صوتية يوميًا على واتساب.[61]

    في 10 نوفمبر 2016، أطلق واتساب إصدارًا تجريبيًا من التحقق من خطوتين لمستخدمي اندرويد، مما سمح لهم باستخدام عناوين بريدهم الإلكتروني لمزيد من الحماية.[62] أيضًا في نوفمبر 2016، توقف فيسبوك عن جمع بيانات واتساب للإعلان في أوروبا.[63] في وقت لاحق من ذلك الشهر، تم تقديم مكالمات فيديو بين حسابين.[64]

    في 24 فبراير 2017 (عيد ميلاد واتساب الثامن)، أطلق واتساب ميزة الحالة الجديدة المشابهة لقصص سناب شات و فيسبوك.[65]

    في 18 مايو 2017، أفيد أن المفوضية الأوروبية ستغرم فيسبوك 110 يورو مليون دولار مقابل "تضليلها" أثناء الاستحواذ على واتساب 2014. زعمت اللجنة أنه في عام 2014 عندما استحوذ فيسبوك على تطبيق المراسلة، "زعم خطأً أنه من المستحيل تقنيًا دمج معلومات المستخدم تلقائيًا من فيسبوك وواتساب". ومع ذلك، في صيف عام 2016، بدأت واتساب في مشاركة معلومات المستخدم مع الشركة الأم، مما سمح باستخدام معلومات مثل أرقام الهواتف لإعلانات فيسبوك المستهدفة. اعترف فيسبوك بالانتهاك، لكنه قال إن الأخطاء في ملفات 2014 كانت "غير مقصودة".[63]

    في سبتمبر 2017، غادر المؤسس المشارك لـ واتساب بريان أكتون الشركة لبدء مجموعة غير ربحية،[66] الكشف عنها لاحقًا باسم مؤسسة سيجنال التكنولوجية، التي تطور الآن سيجنال منافس واتساب.[67] أعلن واتساب أيضًا عن منصة أعمال قادمة لتمكين الشركات من تقديم خدمة العملاء على نطاق واسع،[68] وأعلنت شركات الطيران مثل الخطوط الجوية الملكية الهولندية وطيران المكسيك عن مشاركتهما في الاختبار.[69][70][71][72] أطلقت شركتا الطيران في السابق خدمات العملاء على منصة فيسبوك ماسنجر.

    في يناير 2018، أطلق واتساب تطبيق واتساب بيزنس لاستخدام الشركات الصغيرة.[73]

    في أبريل 2018، أعلن المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لـ واتساب جان كوم أنه سيترك الشركة.[74] أعلن فيسبوك لاحقًا أن بديل كوم سيكون كريس دانيلز.[75]

    في وقت لاحق من سبتمبر 2018، قدم واتساب ميزات مكالمات الصوت والفيديو الجماعية.[76][77] في أكتوبر، تمت إضافة خيار "مرر للرد" إلى الإصدار التجريبي من اندرويد، بعد 16 شهرًا من طرحه لنظام آي أو إس.[78]

    في 25 أكتوبر 2018، أعلن واتساب عن دعمه للملصقات. ولكن بخلاف الأنظمة الأساسية الأخرى، يتطلب تطبيق واتساب من تطبيقات الجهات الخارجية إضافة ملصقات إلى واتساب.[79]

    في 25 نوفمبر 2019، أعلنت واتساب عن استثمار بقيمة 250.000 دولار في النظام البيئي لبدء التشغيل من خلال شراكة مع ستارت أب الهند، حيث ستوفر 500 شركة ناشئة مع أرصدة إعلانية على فيسبوك بقيمة 500 دولار لكل منها.[80]

    في ديسمبر 2019، أعلن واتساب أن التحديث الجديد سيغلق على مستخدمي أبل الذين لم يقوموا بالتحديث إلى آي أو إس 9 أو أعلى ومستخدمي سامسونج وهواوي و سوني وجوجل الذين لم يقوموا بالتحديث إلى الإصدار 4.0 بحلول 1 فبراير 2020. ذكرت الشركة أيضًا أن أنظمة تشغيل ويندوز فون لن تكون مدعومة بعد 31 ديسمبر 2019.[81] تم الإعلان عن واتساب ليكون ثالث أكثر تطبيقات الجوال تنزيلًا خلال العقد من 2010 إلى 2019.[82]

    في أوائل عام 2020، أطلقت واتساب "الوضع المظلم" لأجهزة آيفون واندرويد - وهو تصميم جديد يتكون من لوحة أغمق.[83] في شهر مارس، اشتركت واتسآب مع منظمة الصحة العالمية واليونيسف لتوفير خطوط ساخنة للرسائل للأشخاص للحصول على معلومات حول وباء فيروس كورونا.[84] في نفس الشهر، بدأ واتساب في اختبار ميزة لمساعدة المستخدمين في معرفة المزيد من المعلومات والسياق حول المعلومات التي يتلقونها.[85]

    في أكتوبر 2020، طرح واتساب ميزة تسمح للمستخدمين بكتم صوت كل من الأفراد والمحادثات الجماعية إلى الأبد. تعرض إعدادات كتم المحادثة الآن خيارات "8 ساعات" و "أسبوع واحد" و "دائمًا". يحل خيار "دائمًا" محل خيار "عام واحد" الذي كان في الأصل جزءًا من الإعدادات.[86] هذه الميزة الجديدة موجودة على كل من أجهزة آي أو إس وأندرويد، وكذلك على الويب واتساب.[87]

    في يناير 2021، أعلن واتساب عن سياسة خصوصية جديدة سيُجبر المستخدمون على قبولها بحلول 8 فبراير 2021 أو التوقف عن استخدام التطبيق. ستسمح السياسة الجديدة لـ واتساب بمشاركة البيانات مع الشركة الأم، أما فسيبوك فلا تُطبق السياسة الجديدة في الاتحاد الأوروبي، لأنها تنتهك مبادئ القانون العام لحماية البيانات (GDPR).[88][89] في مواجهة معارضة بشأن مشاركة بيانات فيسبوك وانعدام الوضوح، أجل واتساب تنفيذ تحديث سياسة الخصوصية المقرر من 8 فبراير 2021 إلى 15 مايو 2021.[90]

    2019 الدعوى

    في مايو 2019، تعرض واتساب لهجوم من قراصنة قاموا بتثبيت برامج تجسس على عدد من الهواتف الذكية للضحايا.[91] قام الاختراق، الذي يُزعم أنه طورته شركة تكنولوجيا المراقبة الإسرائيلية مجموعة إن إس أو، بحقن برامج ضارة على هواتف مستخدمي واتساب عبر خطأ استغلال عن بُعد في وظائف الاتصال الصوتي عبر IP للتطبيق. أشار تقرير وايرد إلى أن الهجوم تمكن من حقن برامج ضارة عبر المكالمات بالهاتف المستهدف، حتى لو لم يرد المستخدم على المكالمة.[92] في 29 أكتوبر، رفعت واتساب دعوى قضائية ضد مجموعة NSO في محكمة سان فرانسيسكو، مدعية أن الهجوم الإلكتروني المزعوم ينتهك قوانين الولايات المتحدة بما في ذلك قانون الاحتيال وإساءة استخدام الكمبيوتر (CFAA).[93] وفقًا لتطبيق واتساب، فإن الاستغلال "استهدف ما لا يقل عن 100 من المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين وغيرهم من أعضاء المجتمع المدني" من بين 1400 مستخدم في 20 دولة.[94][95][96]

    دعم المنصة

    بعد أشهر في المرحلة التجريبية، تم إطلاق الإصدار الرسمي الأول من واتساب في نوفمبر 2009، حصريًا في متجر التطبيقات لأجهزة آيفون. في يناير 2010، تمت إضافة دعم هواتف بلاك بيري الذكية ؛ وبعد ذلك لنظام التشغيل سيمبيان OS في مايو 2010 ونظام التشغيل اندرويد في أغسطس 2010. في أغسطس 2011، تمت إضافة نسخة تجريبية لنظام التشغيل غير الذكي OS سيريس 40 من نوكيا. بعد شهر، تمت إضافة دعم ويندوز فون، متبوعًا بـ بلاك بيري 10 في مارس 2013.[97] في أبريل 2015، تمت إضافة دعم لنظام التشغيل تايزن OS من سامسونج.[98] كان أقدم جهاز قادر على تشغيل واتساب هو نوكيا N95 المستند إلى سيمبيان والذي تم إصداره في مارس 2007. (اعتبارًا من يونيو 2017، لم يعد واتساب متوافقًا معه.)

    في أغسطس 2014، أصدر واتساب تحديث اندرويد، مضيفًا دعمًا لساعات أندرويد وير الذكية.[99]

    في 21 كانون الثاني (يناير) 2015، أطلق واتساب ويب واتساب ويب، وهو عميل ويب قائم على المستعرض يمكن استخدامه عن طريق المزامنة مع اتصال جهاز محمول.[100]

    في 26 فبراير 2016، أعلن واتساب أنه سيتوقف عن دعم بلاك بيري (بما في ذلك بلاك بيري 10) و سيريس 40 و سيمبيان S60، بالإضافة إلى الإصدارات الأقدم من اندرويد (2.2) وويندوز فون (7.0) وآي أو إس (6)، بنهاية عام 2016. [101] تم تمديد دعم بلاك بيري وسيريس 40 و سيمبيان بعد ذلك حتى 30 يونيو 2017.[102] في يونيو 2017، تم تمديد دعم بلاك بيري وسيريس 40 مرة أخرى حتى نهاية عام 2017، بينما تم إسقاط سيمبيان.[103]

    تم إسقاط دعم بلاك بيري والإصدارات الأقدم (الإصدار 8.0) ويندوز فون والإصدارات الأقدم (الإصدار 6) لأجهزة آي أو إس في 1 يناير 2018، ولكن تم تمديده إلى ديسمبر 2018 لجهاز نوكياسيريس 40[104] في يوليو 2018، أُعلن أن واتساب سيكون متاحًا قريبًا لهواتف Kia أو إس المميزة.[105][106]

    في أكتوبر 2019، أطلق واتساب رسميًا ميزة قفل تطبيق بصمة جديدة لمستخدمي اندرويد.[107]

    واتساب ويب

    تم توفير واتساب رسميًا لأجهزة الكمبيوتر الشخصية من خلال عميل ويب، تحت اسم واتساب ويب،[108] في أواخر يناير 2015 من خلال إعلان أصدره كوم على صفحته على فيسبوك: "عميل الويب الخاص بنا هو مجرد امتداد لهاتفك: الويب يعكس المتصفح المحادثات والرسائل من جهازك المحمول - وهذا يعني أن جميع رسائلك لا تزال موجودة على هاتفك ". يجب أن يكون هاتف مستخدم واتساب متصلاً بالإنترنت حتى يعمل تطبيق المتصفح. يتم دعم جميع متصفحات سطح المكتب الرئيسية باستثناء إنترنت إكسبلورر. تعتمد واجهة مستخدم واتساب ويب على واجهة اندرويد الافتراضية ويمكن الوصول إليها من خلال web.whatsapp.com. يتم منح الوصول بعد أن يقوم المستخدمون بمسح رمز الاستجابة السريعة الشخصي الخاص بهم من خلال تطبيق واتساب على الهاتف المحمول.

    اعتبارًا من 21 يناير 2015، كان إصدار سطح المكتب متاحًا فقط لمستخدمي اندرويد وبلاك بيري وويندوز فون. في وقت لاحق، أضاف أيضًا دعمًا لأنظمة آي أو إس ونوكيا سيريس 40 و نوكيا S60 (سيمبيان).[109][110]

    هناك حلول مماثلة لنظام التشغيل macOS، مثل برنامج ChitChat مفتوح المصدر.[111][112][113]

    مايكروسوفت ويندوز وماك

    في 10 مايو 2016، تم تقديم خدمة المراسلة لأنظمة تشغيل مايكروسوفت ويندوز و ماك أو إس. لا يسمح واتساب حاليًا بإجراء مكالمات صوتية أو مرئية من أنظمة تشغيل سطح المكتب. على غرار تنسيق واتساب ويب، التطبيق، الذي ستتم مزامنته مع الجهاز المحمول للمستخدم، متاح للتنزيل على موقع الويب. يدعم إصدارات نظام التشغيل ويندوز 8 أو إس إكس يوسيميتي والإصدارات الأحدث.[114][115][116]

    أبل آيباد

    تم تداول قصة في عام 2019 تفيد بأن دعم آيباد قادم.[117]

    ومع ذلك، اعتبارًا من ديسمبر 2020، لا يعمل واتساب على أبل آيباد. من صفحة واتساب آي أو إس (تم الوصول إليها في مارس 2020): "واتساب هو تطبيق هاتفي، لذا فإن أجهزة آيبود وآيباد ليست أجهزة مدعومة."[118]

    يظهر لمستخدمي آيباد الذين يبحثون عن واتساب العديد من عملاء الجهات الخارجية. العديد من أفضل النتائج لها أسماء وشعارات تشبه واتساب نفسه، ولا يدرك بعض المستخدمين أنهم يستخدمون عميلًا تابعًا لجهة خارجية. لسوء الحظ، فإن استخدام عملاء الجهات الخارجية يعرض المستخدم لخطر حظر رقم هاتفه بشكل دائم.[119]

    تقني

    يستخدم واتساب إصدارًا مخصصًا من بروتوكول المراسلة والتواجد القياسي المفتوح (XMPP).[120] عند التثبيت، يقوم بإنشاء حساب مستخدم باستخدام رقم الهاتف الخاص به كـ اسم مستخدم ( Jabber ID:

    [phone number]@s.واتساب .net).

    يقارن برنامج واتساب تلقائيًا جميع أرقام الهواتف من دفتر عناوين الجهاز بقاعدة البيانات المركزية لمستخدمي واتساب لإضافة جهات اتصال تلقائيًا إلى قائمة جهات اتصال واتساب الخاصة بالمستخدم. في السابق، استخدمت إصدارات اندرويد ونوكيا سيريس 40 نسخة MD5 -hashed و معكوسة من IMEI للهاتف ككلمة مرور،[121] بينما استخدم إصدار آي أو إس عنوان واي فاي كعنوان التحكم بالنفاذ للوسط للهاتف بدلاً من IMEI.[122][123] يقوم تحديث 2012 الآن بإنشاء كلمة مرور عشوائية على جانب الخادم.[124]

    قد لا تتوافق بعض الأجهزة ذات بطاقة SIM المزدوجة مع واتساب، على الرغم من وجود بعض الحلول لذلك.[125]

    في فبراير 2015، قدم واتساب ميزة الاتصال الصوتي؛ ساعد هذا واتساب في جذب شريحة مختلفة تمامًا من المستخدمين.[126][127] برنامج ترميز صوت واتساب هو Opus،[128][129][130] والذي يستخدم تحويل جيب التمام المنفصل المعدل (MDCT) وخوارزميات ضغط الصوت بالتشفير التنبئي الخطي (LPC).[131] يستخدم ال واتساب التأليف في  – كيلو هرتز معدلات أخذ العينات.[128][130] في 14 نوفمبر 2016، أضاف واتساب ميزة مكالمات الفيديو للمستخدمين عبر أجهزة اندرويد وآيفون و ويندوز فون. [132] [133]

    في نوفمبر 2017، أصدر واتساب ميزة جديدة تتيح لمستخدميه حذف الرسائل المرسلة عن طريق الخطأ خلال إطار زمني مدته 7 دقائق.[134]

    يتم إرسال رسائل الوسائط المتعددة عن طريق تحميل الصورة أو الصوت أو الفيديو لإرسالها إلى خادم HTTP ثم إرسال رابط إلى المحتوى مع الصورة المصغرة المشفرة Base64 (إن أمكن).[135]

    يتبع واتساب آلية " تخزين وإعادة توجيه " لتبادل الرسائل بين مستخدمين. عندما يرسل المستخدم رسالة، فإنه ينتقل أولاً إلى خادم واتساب حيث يتم تخزينها. ثم يطلب الخادم مرارًا وتكرارًا من المتلقي أن يقر باستلام الرسالة. حالما يتم التعرف على الرسالة، يسقط الخادم الرسالة ؛ لم يعد متوفرا في قاعدة بيانات الخادم. يحتفظ خادم واتساب بالرسالة لمدة 30 يومًا فقط في قاعدة البيانات الخاصة به عندما لا يتم تسليمها (عندما يكون المستلم غير نشط على واتساب لمدة 30 يومًا).[136][مصدر ذاتي النشر؟] ]

    التشفير من طرف إلى طرف

    في 18 نوفمبر 2014، أعلنت Open Whisper Systems عن شراكة مع واتساب لتوفير تشفير شامل من خلال دمج بروتوكول التشفير المستخدم في Signal في كل منصة عملاء واتساب.[137] قالت Open Whisper Systems إنها قامت بالفعل بدمج البروتوكول في أحدث عميل واتساب لنظام Android، وأن الدعم للعملاء الآخرين، ورسائل المجموعة / الوسائط، والتحقق من المفاتيح سيأتي بعد فترة وجيزة. [138] أكد واتساب الشراكة للصحفيين، لكن لم يكن هناك إعلان أو توثيق حول ميزة التشفير على الموقع الرسمي، ورُفضت طلبات أخرى للتعليق.[139] في أبريل 2015، استخدمت المجلة الألمانية Heise Security انتحال ARP لتأكيد أن البروتوكول قد تم تطبيقه لرسائل اندرويد إلى Android، وأن رسائل واتساب من أو إلى أجهزة آيفون التي تعمل بنظام آي أو إس لا تزال غير مشفرة من طرف إلى طرف.[140] وأعربوا عن قلقهم من أن مستخدمي واتساب العاديين لا يزالون غير قادرين على التمييز بين الرسائل المشفرة من طرف إلى طرف والرسائل العادية.[140]

    في 5 أبريل 2016، أعلن كل من واتساب و Open Whisper Systems أنهما انتهيا من إضافة تشفير من طرف إلى طرف إلى "كل شكل من أشكال الاتصال" على واتساب، وأنه يمكن للمستخدمين الآن التحقق من مفاتيح بعضهم البعض.[141] كما تم منح المستخدمين خيار تمكين آلية الثقة عند أول استخدام حتى يتم إخطارهم إذا تغير مفتاح المراسل.[142] وفقًا للورقة البيضاء التي تم إصدارها مع الإعلان، يتم تشفير رسائل واتساب باستخدام بروتوكول الإشارة. [143] يتم تشفير مكالمات واتساب باستخدام SRTP (بروتوكول النقل الآمن في الوقت الحقيقي)، ويتم "وضع جميع اتصالات الخادم والعميل ضمن قنوات مشفرة منفصلة".[143] مكتبة بروتوكول Signal التي يستخدمها واتساب مفتوحة المصدر ويتم نشرها بموجب ترخيص GPLv3.[143][144]

    وكتب كيد ميتز في Wired قال: "واتساب، أكثر من أي شركة قبله، نقل التشفير للجماهير"[9]

    مدفوعات واتساب

    مدفوعات واتساب (التي يتم تسويقها باسم واتساب Pay) هي ميزة تحويل الأموال من نظير إلى نظير والتي لا تتوفر حاليًا إلا في الهند. تلقى واتساب إذنًا من شركة المدفوعات الوطنية الهندية (NPCI) للدخول في شراكة مع عدة بنوك في يوليو 2017[145] للسماح للمستخدمين بإجراء مدفوعات داخل التطبيق وتحويلات مالية باستخدام واجهة المدفوعات الموحدة (UPI).[146] يتيح UPI عمليات التحويل من حساب إلى حساب من تطبيق جوال دون وجود أي تفاصيل عن بنك المستفيد.[147] في 6 نوفمبر 2020، أعلنت واتساب أنها حصلت على الموافقة على تقديم خدمة الدفع، على الرغم من أنها مقيدة بحد أقصى 20 مليون مستخدم في البداية. تم طرح الخدمة في وقت لاحق.[148]

    عملة معماة واتساب

    في 28 فبراير 2019، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن فيسبوك كان "يأمل في النجاح حيث فشلت Bitcoin" من خلال تطوير عملة مشفرة داخلية سيتم دمجها في واتساب =. يقال إن المشروع يضم أكثر من 50 مهندسًا تحت إشراف رئيس PayPal السابق David Marcus. يقال إن "عملة فيسبوك" هذه ستكون عملة مستقرة مرتبطة بقيمة سلة من العملات الأجنبية المختلفة.[149]

    انقر للدردشة

    يمكنك بدء محادثة واتساب مباشرة دون وجود رقم الهاتف في دفتر العناوين الخاص بك عن طريق فتح رابط خاص يحتوي على رقم الهاتف.[150]

    الاستقبال والنقد

    الخدع والأخبار الكاذبة

    جرائم قتل الغوغاء في الهند

    في يوليو 2018، شجع واتساب الناس على الإبلاغ عن رسائل احتيالية أو تحريضية بعد أن قتلت عصابات الإعدام خارج نطاق القانون في الهند أشخاصًا أبرياء بسبب رسائل واتساب الخبيثة التي تتهم الضحايا زوراً بنية اختطاف الأطفال.[151]

    انتخابات 2018 في البرازيل

    في تحقيق حول استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في السياسة، وجد أن واتساب تعرض لسوء استخدام لنشر أخبار كاذبة في الانتخابات الرئاسية لعام 2018 في البرازيل.[152] علاوة على ذلك، تم الإبلاغ عن 3 دولارات أمريكية مليون تم إنفاقه في مساهمات غير مسجلة غير مسجلة تتعلق بهذه الممارسة.[153]

    دعا الباحثون والصحفيون الشركة الأم لـ واتساب، فيسبوك، إلى اتخاذ إجراءات مماثلة لتلك المعتمدة في الهند والحد من انتشار الخدع والأخبار المزيفة.[152]

    الأمن والخصوصية

    تم انتقاد واتساب في البداية بسبب افتقاره إلى التشفير، وإرسال المعلومات كنص عادي.[154] تمت إضافة التشفير لأول مرة في مايو 2012.[155][156][157] تم تنفيذ التشفير من طرف إلى طرف بالكامل فقط في أبريل 2016 بعد عملية استمرت عامين.

    في عام 2016، تم الإشادة على واتساب على نطاق واسع لإضافة التشفير من طرف إلى طرف وحصل على 6 من أصل 7 نقاط على "بطاقة أداء المراسلة الآمنة" لمؤسسة الحدود الإلكترونية.[158] انتقد باحثو الأمن ومؤسسة الحدود الإلكترونية واتسآب لاستخدامه النسخ الاحتياطية التي لا يغطيها التشفير من طرف إلى طرف والسماح لأطراف ثالثة بالوصول إلى الرسائل.[159][160]

    في مايو 2019، تم العثور على ثغرة أمنية في واتساب وتم إصلاحها مما سمح لشخص بعيد بتثبيت برنامج تجسس من خلال إجراء مكالمة لا تحتاج إلى الرد.[161][162]

    في سبتمبر 2019، تم انتقاد تطبيق واتساب لتطبيقه ميزة "الحذف للجميع". يمكن لمستخدمي آي أو إس اختيار حفظ الوسائط في ألبوم الكاميرا تلقائيًا. عندما يقوم المستخدم بحذف الوسائط للجميع، لا يقوم واتساب بحذف الصور المحفوظة في قائمة الكاميرا آي أو إس وبالتالي يتمكن هؤلاء المستخدمون من الاحتفاظ بالصور. أصدر واتساب بيانًا جاء فيه أن "الميزة تعمل بشكل صحيح"، وأن الصور المخزنة في لفة الكاميرا لا يمكن حذفها بسبب طبقات الأمان الخاصة بشركة أبل.[163]

    في ديسمبر 2019، أكد واتسآب وجود ثغرة أمنية تسمح للقراصنة باستخدام ملف صورة GIF ضار للوصول إلى بيانات المستلم. عندما يفتح المستلم المعرض داخل واتساب، حتى إذا لم يرسل الصورة الضارة، يتم تشغيل الاختراق ويصبح الجهاز ومحتوياته عرضة للخطر. تم تصحيح الخلل وتم تشجيع المستخدمين على تحديث واتساب.[164][165][166]

    في نوفمبر 2019، أصدر واتساب ميزة خصوصية جديدة تتيح للمستخدمين تحديد من يضيفهم إلى المجموعة.[167]

    في 17 ديسمبر 2019، أصلح واتساب عيبًا أمنيًا سمح للمهاجمين السيبرانيين بتعطيل تطبيق المراسلة بشكل متكرر لجميع أعضاء الدردشة الجماعية، والذي لا يمكن إصلاحه إلا عن طريق فرض الإلغاء الكامل للتطبيق وإعادة تثبيته. [168] تم اكتشاف الخطأ بواسطة تشك بوينت في أغسطس 2019 وتم إبلاغ واتساب . تم إصلاحه في الإصدار 2.19.246 وما بعده.[169][170]

    لأغراض أمنية، منذ 1 فبراير 2020، أصبح واتساب غير متاح على الهواتف الذكية التي تستخدم أنظمة تشغيل قديمة مثل اندرويد 2.3.7 أو أقدم وآيفون آي أو إس 8 أو أقدم والتي لم يعد يتم تحديثها بواسطة موفريها.[171]

    في أبريل 2020، حملت مجموعة NSO عملاءها الحكوميين المسؤولية عن مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان من قبل واتساب . في كشفها عبر الوثائق التي تلقتها من المحكمة، زعمت المجموعة أن الدعوى القضائية المرفوعة ضد الشركة من قبل واتساب تهدد بانتهاك "مخاوف الأمن القومي والسياسة الخارجية" لعملائها. ومع ذلك، لم تكشف الشركة عن أسماء المستخدمين النهائيين، والتي وفقًا لبحث أجرته شركة سيتزن لاب تشمل المملكة العربية السعودية والبحرين وكازاخستان والمغرب والمكسيك والإمارات العربية المتحدة.[172]

    في 16 ديسمبر 2020، تم تضمين ادعاء بأن واتساب منح جوجل إمكانية الوصول إلى الرسائل الخاصة في قضية مكافحة الاحتكار ضد الأخير. نظرًا لأن الشكوى تم تنقيحها بشكل كبير نظرًا لكونها قضية مستمرة، فإنها لا تكشف عما إذا كان هذا يدعي العبث بالتشفير من طرف إلى طرف للتطبيق أو وصول جوجل إلى النسخ الاحتياطية للمستخدم.[173]

    في يناير 2021، أعلنت واتساب عن تحديث لسياسة الخصوصية التي تنص على أن واتساب ستشارك بيانات المستخدم مع فيسبوك و "مجموعة شركاتها" اعتبارًا من فبراير 2021. في السابق، كان بإمكان المستخدمين إلغاء الاشتراك في مشاركة البيانات هذه، لكن السياسة الجديدة تزيل هذا الخيار. لا تنطبق سياسة الخصوصية الجديدة داخل الاتحاد الأوروبي، لأنها غير قانونية بموجب القانون العام لحماية البيانات (GDPR). تعرض فيسبوك وواتساب لانتقادات واسعة بسبب هذه الخطوة.[88][89][174] تم تأجيل تطبيق سياسة الخصوصية من 8 فبراير إلى 15 مايو 2021.[90]

    NHS

    في عام 2018، تم الإبلاغ عن أن حوالي 500000 من موظفي الخدمة الصحية الوطنية (NHS) استخدموا واتساب وأنظمة المراسلة الفورية الأخرى في العمل وحوالي 29000 قد واجهوا إجراءات تأديبية للقيام بذلك. تم الإبلاغ عن استخدام أعلى من قبل طاقم العمل السريري في الخطوط الأمامية لمواكبة احتياجات الرعاية، على الرغم من أن سياسات ثقة NHS لا تسمح باستخدامها.[175]

    تعديلات وإصدارات مزيفة

    في مارس 2019، أصدر واتساب دليلًا للمستخدمين الذين قاموا بتثبيت إصدارات معدلة غير رسمية من واتساب وحذر من فقدان البيانات في حالة استمرار المستخدمين في استخدام نفس الشيء الذي اعتبرته حظر مثل هؤلاء المستخدمين.[176]

    مجموعة إن إس أو

    في أكتوبر / تشرين الأول 2019، أطلقت واتساب دعوى قضائية غير مسبوقة ضد شركة المراقبة الإسرائيلية مجموعة إن إس أو، متهمةً إياها بالوقوف وراء الهجمات الإلكترونية المتطورة للغاية على أكثر من 100 من نشطاء حقوق الإنسان والصحفيين والمحامين والأكاديميين. كما زعم واتساب أن الشركة انتهكت القانون الأمريكي "بنمط لا لبس فيه من سوء المعاملة".[177] في 16 تموز (يوليو) 2020، حكم قاضٍ فيدرالي أمريكي بإمكانية متابعة قضية واتساب وشركتها الأم فيسبوك ضد مجموعة إن إس أو. نفى القاضي معظم الحجج التي قدمتها مجموعة إن إس أو.[178]

    جيف بيزوس فون هاك

    في يناير 2020، كشف تحليل رقمي للطب الشرعي أن مؤسس شركة أمازون جيف بيزوس تلقى رسالة مشفرة على واتساب من الحساب الرسمي لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وبحسب ما ورد احتوت الرسالة على ملف ضار، أدى استلامه إلى اختراق هاتف بيزوس. أكد المقرر الخاص للأمم المتحدة ديفيد كاي وأجنيس كالامارد لاحقًا أن هاتف جيف بيزوس قد تم اختراقه عبر تطبيق واتس آب، حيث كان أحد أهداف قائمة استهداف السعوديين لأفراد مقربين من صحفي صحيفة واشنطن بوست جمال خاشقجي.[179]

    الإرهاب

    في ديسمبر 2015، أفيد أن تنظيمًا إرهابيًا كان يستخدم واتساب للتخطيط لهجمات نوفمبر 2015 في باريس.[180] وفقًا للإندبندنت، يستخدم داعش أيضًا واتساب للإتجار بالرقيق الجنسي.[181]

    في مارس 2017، قال وزير الداخلية البريطاني آمبر رود إن قدرات التشفير لأدوات المراسلة مثل واتساب غير مقبولة، حيث أفادت الأخبار أن خالد مسعود استخدم التطبيق قبل عدة دقائق من تنفيذ هجوم وستمنستر 2017. دعا رود علنًا إلى السماح للشرطة ووكالات الاستخبارات بالوصول إلى واتساب وخدمات الرسائل المشفرة الأخرى لمنع الهجمات الإرهابية في المستقبل.[182]

    في أبريل / نيسان 2017، ورد أن منفذ هجوم ستوكهولم بالشاحنة استخدم واتساب لتبادل الرسائل مع أحد مؤيدي داعش قبل الحادث وبعده بوقت قصير. تضمنت الرسائل مناقشة كيفية صنع عبوة ناسفة والاعتراف بالهجوم. [183]

    في أبريل 2017، تم استخدام ما يقرب من 300 مجموعة على واتساب تضم حوالي 250 عضوًا لتعبئة البنادق الحجرية في جامو وكشمير لتعطيل عمليات قوات الأمن في مواقع المواجهة. وبحسب الشرطة، تم إغلاق 90٪ من هذه المجموعات بعد استشارة مدراء هذه المجموعات.[184] علاوة على ذلك، بعد تحقيق استمر ستة أشهر تضمن تسلل 79 مجموعة واتساب، ذكرت وكالة التحقيق الوطنية أنه من بين حوالي 6386 عضوًا ومسؤولًا عن هذه المجموعات، كان حوالي 1000 من سكان باكستان ودول الخليج. علاوة على ذلك، لمساعدتهم في إبطال عمليات مكافحة الإرهاب، تم تمويل الملاجئ الحجرية الهندية من خلال تجارة المقايضة من باكستان وغيرها من الوسائل غير المباشرة.[185]

    عمليات الاحتيال والبرامج الضارة

    تم التأكيد على أن واتساب يعاني من عمليات الاحتيال التي تدعو المتسللين إلى نشر فيروسات أو برامج ضارة.[186][187] في مايو 2016، تم الإبلاغ عن خداع بعض مستخدمي واتساب لتنزيل تطبيق تابع لجهة خارجية يسمى واتساب Gold، والذي كان جزءًا من عملية احتيال أصابت هواتف المستخدمين ببرامج ضارة.[188] أصبحت الرسالة التي تعد بالسماح بالوصول إلى محادثات أصدقاء واتساب الخاصة بهم، أو قوائم جهات الاتصال الخاصة بهم، هي الأكثر شعبية ضد أي شخص يستخدم التطبيق في البرازيل. منذ ديسمبر 2016، أكثر من 1.5 مليون شخص نقروا وخسروا أموالهم.[189]

    يعتبر تطبيق آخر يسمى GB واتساب ضارًا من قبل شركة الأمن السيبراني سيمانتك لأنه عادةً ما يقوم ببعض العمليات غير المصرح بها على أجهزة المستخدم النهائي.[190]

    يحظر

    الصين

    واتساب مملوك لشركة فيسبوك، التي تم حظر خدمة الوسائط الاجتماعية الرئيسية الخاصة بها في الصين منذ عام 2009.[191] في سبتمبر 2017، أبلغ باحثو الأمن صحيفة دا نيويورك تايمز أن خدمة واتساب قد تم حظرها بالكامل في الصين.[192][193]

    وفقًا لـ نيويورك تايمز، تم القبض على سارسينبيك أكارولي، 45 عامًا، وهو طبيب بيطري وتاجر من إيلي، شينجيانغ، في شينجيانغ في 2 نوفمبر 2017. حتى نوفمبر 2019، ما زال محتجزًا في معسكر اعتقال. وفقًا لزوجته غولنور كوسداوليت، تم وضع أكارولي في المخيم بعد أن عثرت الشرطة على تطبيق المراسلة المحظور لتطبيق واتساب على هاتفه الخلوي. سافرت كوسداوليت، وهي مواطنة من كازاخستان المجاورة، إلى شينجيانغ في أربع مناسبات للبحث عن زوجها، لكنها لم تستطع الحصول على مساعدة من الأصدقاء في الحزب الشيوعي الصيني. قالت كوسداوليت عن صديقاتها: "لا أحد يريد المخاطرة بالتسجيل في الكاميرات الأمنية وهو يتحدث معي في حال انتهى بهم المطاف في المعسكرات بأنفسهم".[194]

    إيران

    في 9 مايو 2014، أعلنت الحكومة الإيرانية أنها اقترحت منع الوصول إلى خدمة واتساب للمقيمين الإيرانيين. وقال عبد الصمد خرم آبادي، رئيس لجنة جرائم الإنترنت في البلاد، "السبب في ذلك هو افتراض مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج، وهو أمريكي صهيوني، لتطبيق واتس آب". بعد ذلك، أصدر الرئيس الإيراني حسن روحاني أمرًا لوزارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بوقف تصفية واتساب.[195][196]

    تركيا

    حظرت تركيا مؤقتًا تطبيق واتساب في عام 2016، بعد اغتيال السفير الروسي في تركيا.[197]

    البرازيل

    في 1 مارس 2016، تم القبض على دييغو دزودان، نائب رئيس فيسبوك لأمريكا اللاتينية في البرازيل لعدم تعاونه مع تحقيق تم فيه طلب محادثات واتساب.[198] في 2 مارس 2016، فجر اليوم التالي، تم الإفراج عن دزودان لأن محكمة الاستئناف رأت أن الاعتقال كان غير متناسب وغير معقول.[199]

    في 2 مايو 2016، أُمر مقدمو خدمات الهاتف المحمول في البرازيل بحظر واتساب لمدة 72 ساعة لإخفاق الخدمة الثاني في التعاون مع أوامر المحكمة الجنائية.[200] مرة أخرى، تم رفع الكتلة بعد الاستئناف، بعد أقل من 24 ساعة.[201]

    أصدر البنك المركزي البرازيلي أمرًا إلى فيزا وماستركارد في 23 يونيو 2020 لوقف العمل مع واتساب على نظام الدفع الإلكتروني الجديد. أكد بيان صادر عن البنك أن قرار حظر أحدث عروض الشركة المملوكة لشركة فيسبوك قد تم اتخاذه من أجل "الحفاظ على بيئة تنافسية مناسبة" في مجال المدفوعات عبر الهاتف المحمول ولضمان "عمل نظام دفع قابل للتبادل وسريع وآمن، شفافة ومفتوحة ورخيصة."[202][203]

    أوغندا

    حظرت حكومة أوغندا واتساب وفيسبوك، إلى جانب منصات التواصل الاجتماعي الأخرى، لفرض ضريبة على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.[204] وسيُفرض على المستخدمين 200 شلن يوميًا للوصول إلى هذه الخدمات وفقًا للقانون الجديد الذي وضعه البرلمان.[205]

    الإمارات العربية المتحدة

    حظرت الإمارات العربية المتحدة دردشة الفيديو عبر واتساب وتطبيقات مكالمات VoIP[206][207] في وقت مبكر من عام 2013[208] نظرًا لما يتم الإبلاغ عنه غالبًا على أنه محاولة لحماية المصالح التجارية لمزودي الاتصالات المملوكين وطنياً في بلادهم (du واتصالات).[208] تلقى تطبيقهم ToTok الصحافة التي تشير إلى أنه قادر على التجسس على المستخدمين.[207][209]

    أعمال

    في سبتمبر 2017، أكدت شركة واتسآب الشائعات[210][211] بحيث صرحت بأنهم كانوا يبنون ويختبرون أداتين جديدتين للشركات.[72] وتم إطلاق التطبيقات الجديدة في يناير 2018،[212] حيث مفصولة بقاعدة المستخدم المقصودة:

    • تطبيق واتساب بيزنس للشركات الصغيرة.[213]
    • حل مؤسسي للشركات الكبرى التي لديها قواعد عملاء عالمية، مثل شركات الطيران وتجار التجزئة والبنوك في التجارة الإلكترونية، والذين سيكونون قادرين على تقديم خدمة العملاء وتجارة المحادثة (التجارة الإلكترونية ) عبر دردشة واتساب، باستخدام وكلاء مباشرين أو روبوتات الدردشة. (منذ عام 2015، كانت شركات مثل ميتيوردسك[214] قد قدمت حلولًا غير رسمية للمؤسسات لتلبية أعداد كبيرة من المستخدمين، ولكن تم إغلاق هذه الحلول بواسطة واتساب).

    في أكتوبر 2020، أعلن فيسبوك عن تقديم مستويات تسعير للخدمات المقدمة عبر واتساب بيزنس API، والتي يتم تحصيلها على أساس كل رسالة.[215][216][217]

    إحصائيات المستخدم

    تعامل واتسآب مع عشرة مليارات رسالة يوميًا في أغسطس 2012،[218] زادت من ملياري رسالة في أبريل 2012،[219] ومليار رسالة في أكتوبر السابق.[220] في 13 يونيو 2013، أعلن واتساب أنهم وصلوا إلى سجلهم اليومي الجديد من خلال معالجة 27 مليار رسالة.[221] ووفقًا لصحيفة فاينانشيال تايمز، فإن واتسآب "فعل الرسائل القصيرة على الهواتف المحمولة ما فعلته سكايب للمكالمات الدولية على الخطوط الأرضية". [222]

    بحلول 22 أبريل 2014، كان لدى واتساب أكثر من 500 مليون مستخدم نشط شهريًا، 700 مليون صورة و 100 تمت مشاركة مليون مقطع فيديو يوميًا، وكان نظام المراسلة يتعامل مع أكثر من 10 مليار رسالة كل يوم.[223][224]

    في 24 أغسطس 2014، أعلن كوم على حسابه على تويتر أن واتساب لديه أكثر من 600 مليون مستخدم نشط في جميع أنحاء العالم. في تلك المرحلة، كان واتساب يضيف حوالي 25 مليون مستخدم جديد كل شهر، أو 833000 مستخدم نشط يوميًا.[47][225]

    في مايو 2017، تم الإبلاغ عن أن مستخدمي واتساب ينفقون أكثر من 340 مليون دقيقة على مكالمات الفيديو كل يوم على التطبيق. هذا يعادل 646 عامًا تقريبًا من مكالمات الفيديو يوميًا.[226]

    بحلول فبراير 2017، كان لدى واتساب أكثر من 1.2 مليار مستخدم على مستوى العالم،[227] يصل إلى 1.5 مليار مستخدم نشط شهريًا بحلول نهاية عام 2017.[228]

    في يناير 2020، يسجل واتساب أكثر من 5 مليار عملية تثبيت على متجر جوجل بلاي، مما يجعله ثاني تطبيق غير تابع لـ جوجل يحقق هذا الإنجاز.[229]

    اعتبارًا من فبراير 2020، كان لدى واتساب أكثر من 2 مليار مستخدم على مستوى العالم.[230][231]

    أسواق محددة

    الهند هي أكبر سوق لتطبيق واتساب من حيث العدد الإجمالي للمستخدمين. في مايو 2014، تجاوز واتساب 50 مليون مستخدم نشط شهريًا في الهند، والتي تعد أيضًا أكبر دولها من حيث عدد المستخدمين النشطين شهريًا،[232] ثم 70 مليون في أكتوبر 2014، مما يجعل المستخدمين في الهند 10٪ من إجمالي قاعدة مستخدمي واتساب.[233] في فبراير 2017، وصل واتساب إلى 200 مليون مستخدم نشط شهريًا في الهند.[234]

    إسرائيل هي واحدة من أقوى أسواق واتساب من حيث الاستخدام في كل مكان. وفقًا لـ Globes، بحلول عام 2013، تم تثبيت التطبيق على 92٪ من جميع الهواتف الذكية، حيث أبلغ 86٪ من المستخدمين عن الاستخدام اليومي.[235] يقال إن العديد من العائلات الإسرائيلية تستخدم ميزة الدردشة الجماعية في واتساب للبقاء على اتصال مع بعضها البعض.[236]

    منافسة

    يتنافس واتساب مع عدد من خدمات المراسلة. وهي تشمل خدمات مثل آي مسج (المقدرة 1.3 مليار مستخدم نشط[237]وي تشات (1.2 مليار مستخدم نشط[238][239]تيليجرام (500 مليون مستخدم[240]فايبر (260 مليون مستخدم نشط[241]لاين (217 مليون مستخدم نشط[242]) و سيجنال (أكثر من 20 مليون مستخدم نشط[243]). تم الإبلاغ عن حصول كل من تيليجرام وسيجنال على وجه الخصوص على ارتفاعات في التسجيل أثناء انقطاعات واتساب والخلافات.[244][245][246]

    استمدت واتساب ابتكاراتها بشكل متزايد من الخدمات المنافسة،[247] مثل إصدار الويب المستوحى من تيليجرام[248] وميزات المجموعات.[249] في عام 2016، تم اتهام واتساب بنسخ ميزات من إصدار لم يتم إصداره بعد ذلك من آي مسج.[250]

    المخاوف والمخاطر الأمنية

    أكد خبراء في أمن المعلومات ومحققون جنائيون في جرائم الكمبيوتر الخطورة التي تحيط بمستخدمي تطبيق المحادثة الشهير "واتساب" بعد أن قامت شركة فيسبوك بالاستحواذ عليه، والتي تتمثل في مسألتين:

    1. الأولى متعلقة بسياسة الخصوصية التي ستقوم إدارة الفيس بوك بتعديلها لتوافق سياستها مثلما حصل بعد استحواذها على إنستغرام، إضافة إلى أن المعلومات والبيانات الحالية ستنتقل للفيسبوك، وهي بحسب سياسة الخصوصية الحالية "للواتساب" تجمع أيضا العديد من البيانات الوصفية وبما يعرف بـ ميتاداتا.
    1. الثانية متعلقة بتعاون فيسبوك مع الأجهزة الاستخباراتية خاصة وكالة الأمن القومي الأمريكية ومكاتب الاتصالات الحكومية في وكالة الاستخبارات البريطانية مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية والتساهل مع طلبات الحكومات الأخرى مثل قيامه بالبحث في الرسائل الخاصة بالأعضاء ثم تبليغ السلطات عن مخالفاتهم تحت ذريعة استغلال الأطفال وغسيل الأموال وغيرها.

    وأضاف الخبراء أن سياسة الخصوصية الحالية الخاصة بتطبيق "واتساب" تنص على أن أي تعديل عليها سيتم حتى دون إبلاغ المستخدمين، وقد أشاروا إلى هذا على أنه يثير قلق العديد من المختصين؛ لما يميزها من قدرتها على التجسس على المعلومات الشخصية بكل سهولة، والغريب في ذلك أيضًا هو قيام المستخدم بذلك بمحض إرادته أو بسبب عادات الجهل التكنولوجية التي اعتاد عليها.

    مؤخرًا تم إضافة تشفير E2EE في الإصدارات الحديثة من البرنامج حيث يقوم المستخدم بتبادل الرسائل مع نظيره دون أن يستطيع أحد قراءة الرسائل لكونها مشفرة بما في ذلك مزود خدمة الإنترنت ISP وواتساب أيضاً.[251][252]

    شروط استخدام التطبيق

    وبالرجوع إلى شروط استخدام تطبيق "الواتساب" فإنها تشمل الشروط التالية:[253]

    1. عند تثبيت التطبيق يتمكن من تحديد موقع المستخدم الجغرافي، وقد يكون هذا الشرط للبعض عادي، ولكنه في بعض المواقف يصبح خطيراً جداً خاصة عند عدم معرفة الجهة المسؤولة عن تحديد المكان.
    2. يصبح للتطبيق القدرة على الدخول إلى رسائل الجوال وأخذ نسخة منها، أصبحت رسائل المستخدم متاحة الآن، يمكن استخدام المعلومات المتضمنة ضد المستخدم.
    3. يستطيع التطبيق الدخول إلى جهات الاتصال الخاصة بالمستخدم، والأخطر سجل المكالمات؛ التطبيق الآن يعرف عن المستخدم أكثر مما يعرف عنه الكثيرون.
    4. يقوم التطبيق بالدخول إلى ألبوم الصور الخاص بالمستخدم.
    5. بمجرد تثبيت هذه التطبيقات فإنها تستطيع استغلال كاميرا الهاتف وكذا الميكروفون.
    6. قدرة التطبيق على أخذ معلومات عن الجهاز وعن الشبكة المتصل بها.

    ثغرات

    احتمالية وجود ثغرات للتجسس على المستخدم عبر واتساب من خلال تسريب الصور أو مقاطع الفيديو أو المعلومات المتبادلة بين الأطراف.[254]

    استحواذ فيس بوك

    أعلن موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك في 19 فبراير 2014 عن استحواذه على برنامج «واتساب» في صفقة قدرت بمبلغ 19 مليار دولار أميركي مقسمة بين مبلغ يدفع نقداً وبين أسهم في شركة فيسبوك.[255]

    عدد المستخدمين

    • في 22 أبريل 2014، كان لدى واتساب أكثر من 500 مليون مستخدم نشط شهريًا، ويتم تبادل 700 مليون صورة و100 مليون مقطع فيديو يوميًا، وكان نظام المراسلة يتعامل مع أكثر من 10 مليارات رسالة يوميًا.
    • في 24 أغسطس 2014، أعلن كوم على حسابه على تويتر أن واتساب كان لديه أكثر من 600 مليون مستخدم نشط في جميع أنحاء العالم. في تلك المرحلة، كان واتساب يضيف حوالي 25 مليون مستخدم جديد كل شهر، أو 833,000 مستخدم نشط في اليوم. مع وجود 65 مليون مستخدم نشط يمثلون 10٪ من إجمالي المستخدمين حول العالم، تمتلك الهند أكبر عدد من المستهلكين.
    • أعلن الرئيس التنفيذي للشركة في يناير 2015 عن بلوغ عدد المستخدمين النشطين شهريًا أكثر من 700 مليون مستخدم وذلك بعد 11 شهرًا من استحواذ شركة فيس بوك على واتساب.
    • في مايو 2017، أفيد أن مستخدمي واتساب يقضون أكثر من 340 مليون دقيقة في مكالمات الفيديو كل يوم على التطبيق. هذا يعادل ما يقرب من 646 عامًا من مكالمات الفيديو كل يوم.
    • اعتبارًا من فبراير 2017، أصبح لدى واتساب أكثر من 1.2 مليار مستخدم على مستوى العالم.

    تطبيقات منافسة

    الربط مع الحاسوب

    أعلنت شركة واتساب يوم الأربعاء 21 يناير 2015 عن إتاحة هذه الميزة التي كان ينتظرها الكثيرون وهي ربط نسخة الهاتف من واتساب مع نسخة الويب، ويتم هذا الأمر من خلال ذهاب المستخدم إلى الموقع التالي web.whatsapp.com من خلال متصفح كروم، وإجراء مسح لرمز الباركود QR Code، وعندها يتم تسجيل الدخول ونقل الرسائل من تطبيق الهاتف إلى تطبيق الويب، وعملية الربط بين النسختين.

    في 10 مايو 2016، تم تقديم خدمة المراسلة لكل من أنظمة تشغيل مايكروسوفت ويندوز وماك أو إس. لا يسمح تطبيق واتساب حاليًا بالاتصال الصوتي أو المرئي من أنظمة تشغيل سطح المكتب. على غرار تنسيق واتساب على الويب، يتوفر التطبيق، الذي تتم مزامنته مع جهاز جوال المستخدم، للتنزيل على موقع الويب. وهو يدعم إصدارات نظام التشغيل من نظام التشغيل ويندوز 8 وOS X 10.9 والإصدارات الأحدث.

    انظر أيضًا

    مراجع

    1. ^ وصلة مرجع: https://t3n.de/magazin/erlang-247504/.
    2. أ ب وصلة مرجع: https://play.google.com/store/apps/details?id=com.whatsapp.
    3. أ ب وصلة مرجع: https://apps.apple.com/app/id310633997.
    4. أ ب وصلة مرجع: https://www.apkmirror.com/apk/whatsapp-inc/whatsapp/.
    5. أ ب وصلة مرجع: https://apps.apple.com/app/id1147396723.
    6. أ ب وصلة مرجع: https://whatsapp-desktop.en.uptodown.com/windows.
    7. ^ وصلة مرجع: https://xmpp.org/uses/instant-messaging.html. المُؤَلِّف: XMPP Standards Foundation.
    8. ^ "Facebook to Acquire WhatsApp" (باللغة الإنجليزية). 19 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 2 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
    9. أ ب Metz, Cade (April 5, 2016). "Forget Apple vs. the FBI: WhatsApp Just Switched on Encryption for a Billion People". Wired. ISSN 1059-1028. مؤرشف من الأصل في April 9, 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    10. ^ "Features". WhatsApp.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    11. ^ Voice calling, March 12, 2015, مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2015, اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2015 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
    12. ^ "WhatsApp Voice Calling". April 4, 2015. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    13. ^ "WhatsApp Desktop Client for Windows & Mac Is Only Second Best". MakeUseOf (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    14. ^ "WhatsApp FAQ – Using one WhatsApp account on multiple phones, or with multiple phone numbers". WhatsApp.com. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ May 9, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    15. ^ "There's a new version of WhatsApp". The Independent (باللغة الإنجليزية). January 19, 2018. مؤرشف من الأصل في August 5, 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    16. ^ Armstrong, Paul. "How To Know If Your Business Should Use The New WhatsApp Business App". Forbes (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في April 8, 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    17. أ ب Albergotti, Reed; MacMillan, Douglas; Rusli, Evelyn M. (February 20, 2014). "Facebook to Pay $19 Billion for WhatsApp". Wall Street Journal (باللغة الإنجليزية). صفحات A1, A6. ISSN 0099-9660. مؤرشف من الأصل في October 2, 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    18. أ ب ت "Facebook to Acquire WhatsApp" (Press release). February 19, 2014. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    19. أ ب Metz, Cade (April 5, 2016). "Forget Apple vs. the FBI: WhatsApp Just Switched on Encryption for a Billion People". Wired. مؤرشف من الأصل في April 5, 2016. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    20. ^ Leo Sun (September 11, 2015). "Facebook Inc.'s WhatsApp Hits 900 Million Users: What Now?". The Motley Fool. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    21. ^ "WhatsApp Blog". WhatsApp.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    22. ^ Beam, Brian. "WhatsApp Messenger Review (iPhone version)". Macworld. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    23. ^ Blackberry App World Download Link نسخة محفوظة 29 ديسمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
    24. ^ WhatsApp for Android نسخة محفوظة 31 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
    25. ^ WhatsApp for Nokia نسخة محفوظة 13 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
    26. ^ WhatsApp for Windows Phone نسخة محفوظة 25 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
    27. ^ WhatsApp for iPad نسخة محفوظة 05 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
    28. ^ استخدام الواتس آب المشاكل والأسئلة الشائعة نسخة محفوظة 06 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
    29. أ ب Parmy Olsen (February 2, 2014). "Exclusive: The Rags-To-Riches Tale Of How Jan Koum Built WhatsApp Into Facebook's New $19 Billion Baby". فوربس. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    30. ^ استشهاد فارغ (مساعدة)
    31. ^ Levy, Ari (February 19, 2014). "Sequoia Said to Reap $3.5 Billion in Deal". Bloomberg.com. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    32. ^ McBride, Sarah (February 21, 2014). "With WhatsApp deal, Sequoia Capital burnishes reputation". Reuters. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    33. ^ Wauters, Robin. "Sequoia Invests $8 Million In Messaging App Maker WhatsApp". TechCrunch.com. مؤرشف من الأصل في May 4, 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    34. ^ Vengurlekar, Ankit (15 Nov 2016). "'hy WhatsApp's Global Launch of Video Calling in India Is Big". The Quint. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    35. ^ "SkyMobius: Voice messaging app developer". tracxn.com. 19 Dec 2019. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    36. ^ "Vtok". twitter.com. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    37. ^ Jan Koum (December 19, 2013). "400 Million Stories". WhatsApp Blog. WhatsApp. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    38. ^ Tsotsis, Alexia (February 22, 2014). "WhatsApp Was Valued At ~$1.5B In Final Round Before Sale". تك كرانش. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    39. ^ Neal, Ryan W. (February 20, 2014). "WhatsApp Investors Make Billions From Facebook Acquisition: Sequoia Capital Sees 50x Return on $1.3 Billion Investment". IBTimes.com. مؤرشف من الأصل في August 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    40. ^ "WhatsApp's Founder Goes From Food Stamps to Billionaire". Bloomberg News. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    41. ^ Dassanayake, Dion (February 23, 2014). "Twitter outrage as users claim WhatsApp has gone down days after Facebook purchase". ديلي إكسبريس. مؤرشف من الأصل في June 8, 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    42. ^ Tsotsis, Alexia (February 25, 2014). "Telegram Saw 8M Downloads After WhatsApp Got Acquired". تك كرانش. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    43. ^ Lomas, Natasha (February 25, 2014). "Line saw 2m new users after the outage of Whatsapp". تك كرانش. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    44. أ ب Lunden, Ingrid (February 24, 2014). "WhatsApp Is Actually Worth More Than $19B, Says Facebook's Zuckerberg, And It Was Internet.org That Sealed The Deal". تك كرانش. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    45. ^ Fitzsimmons, Michelle (February 24, 2014). "Mark Zuckerberg: WhatsApp is worth more than $19 billion". تك رادار. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    46. ^ "WhatsApp permitirá llamadas de voz". Expansión (باللغة الإسبانية). February 24, 2014. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ July 2, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    47. أ ب Olsen, Parmy (August 25, 2014). "WhatsApp Hits 600 Million Active Users, Founder Says". فوربس. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ October 2, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    48. ^ Kim, Eugene (January 7, 2015). "WhatsApp's Insane Growth Continues: 100 Million New Users in 4 Months". بيزنس إنسايدر. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    49. ^ Parmy Olsen (April 7, 2015). "Facebook's Phone Company: WhatsApp Goes To The Next Level With Its Voice Calling Service". فوربس. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    50. ^ Seetharaman, Deepa (April 17, 2015). "WhatsApp Hits 800 Million Users — 1 Billion by Year-End?". وول ستريت جورنال. Dow Jones & Company. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    51. ^ Nate Ralph (April 18, 2015). "WhatsApp touts 800M monthly active users". CNET. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    52. ^ Guynn, Jessica (September 4, 2015). "Facebook's WhatsApp hits 900 million users, aims for 1 billion". USA Today. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    53. أ ب Statt, Nick (February 1, 2016). "WhatsApp has grown to 1 billion users". The Verge. فوكس ميديا. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ April 6, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    54. ^ WhatsApp finally adds voice calls for all Android users, iOS coming soon نسخة محفوظة June 12, 2020, على موقع واي باك مشين. – James Vincent, The Verge, March 31, 2015
    55. أ ب Lomas, Natasha (December 1, 2015). "WhatsApp Is Blocking Links To Rival App Telegram On Android". تك كرانش. مؤرشف من الأصل في December 6, 2015. اطلع عليه بتاريخ December 7, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    56. أ ب Brandom, Russell (November 30, 2015). "WhatsApp is blocking links to a competing messenger app". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في December 8, 2015. اطلع عليه بتاريخ December 7, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    57. أ ب ت ث ج Lobao, Martim (December 1, 2015). "[Update: Smoking Gun] WhatsApp Is Blocking Telegram Links In Its Android App". Android Police. مؤرشف من الأصل في September 9, 2016. اطلع عليه بتاريخ December 7, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    58. ^ Ina Fried (January 18, 2016). "Facebook's Whatsapp is Now Free". Re Code. فوكس ميديا. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    59. ^ Drozdiak, Natalia (January 18, 2016). "Whatsapp to Drop Subscription Fee". Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    60. ^ "Finally! Whatsapp removes $1 annual subscription fee". Phonearena.com. Phone Arena. January 18, 2016. مؤرشف من الأصل في August 1, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    61. ^ Perez, Sarah (June 24, 2016). "WhatsApp hits 100 million calls per day". تك كرانش. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    62. ^ "WhatsApp brings Two-step verification for Android 'beta' users: How to enable". November 11, 2016. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    63. أ ب "Facebook fined €110m by European Commission over WhatsApp deal" (PDF). European Commission. May 18, 2017. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ August 1, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    64. ^ WhatsApp Is Now Rolling Out Video Calling For iPhone, Android And Windows Phone نسخة محفوظة June 12, 2020, على موقع واي باك مشين. – Amit Chowdhry, November 15, 2016
    65. ^ "WhatsApp Status: What is This New Snapchat-Like Feature?". February 24, 2017. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    66. ^ Russell, Jon (September 13, 2017). "WhatsApp co-founder Brian Acton is leaving to start a non-profit". TechCrunch. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    67. ^ Greenberg, Andy (February 21, 2018). "WhatsApp Co-Founder Puts $50M Into Signal To Supercharge Encrypted Messaging". Wired. Condé Nast. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    68. ^ "Building for People, and Now Businesses". WhatsApp.com. مؤرشف من الأصل في September 8, 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    69. ^ Garcia, Marisa (September 5, 2017). "KLM claims airline first with WhatsApp Business Platform". Phocuswire. مؤرشف من الأصل في February 5, 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    70. ^ "Aeroméxico te atenderá por WhatsApp durante 2018". فوربس (باللغة الإسبانية). October 26, 2017. مؤرشف من الأصل في July 2, 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    71. ^ Redacción (October 27, 2017). "Podrás hacer 'check in' y consultar tu vuelo con Aeroméxico a través de WhatsApp". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    72. أ ب "Building for People, and Now Businesses". WhatsApp Blog. September 5, 2017. مؤرشف من الأصل في February 9, 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    73. ^ Ong, Thuy (January 19, 2018). "WhatsApp launches a separate app for small businesses". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    74. ^ Dwoskin, Elizabeth (April 30, 2018). "WhatsApp founder plans to leave after broad clashes with parent Facebook". The Washington Post. The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    75. ^ Wagner, Kurt (May 8, 2018). "WhatsApp has a new boss: Chris Daniels, the guy who's been running Internet.org". Recode. Vox Media. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    76. ^ Chowdhry, Amit. "WhatsApp's Group Audio And Video Calling Features Arrive On iPhone And Android". Forbes (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    77. ^ "WhatsApp group video call feature finally rolls out; step by step guide for beginners". businesstoday.in. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    78. ^ Singh, Jagmeet (October 3, 2018). "WhatsApp for Android Gets 'Swipe to Reply' Gesture Support; Ability to Download External Sticker Packs Tipped". إن دي تي في. مؤرشف من الأصل في October 7, 2018. اطلع عليه بتاريخ October 7, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    79. ^ "Introducing Stickers". October 25, 2018. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    80. ^ "Whatsapp to support Indian startups through ad credits". November 25, 2019. مؤرشف من الأصل في January 9, 2020. اطلع عليه بتاريخ January 7, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    81. ^ "WhatsApp is about to stop working on millions of phones". The Independent (باللغة الإنجليزية). December 10, 2019. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    82. ^ Miller, Chance (December 17, 2019). "These were the most-downloaded apps and games of the decade". 9to5Mac (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    83. ^ March 2020, Cat Ellis 04. "How to get WhatsApp dark mode". TechRadar (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في March 7, 2020. اطلع عليه بتاريخ March 4, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    84. ^ Singh, Manish (March 18, 2020). "WhatsApp unveils $1M grant, info hub to fight coronavirus rumors". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    85. ^ Singh, Manish (March 21, 2020). "WhatsApp tests new feature to fight misinformation: Search the web". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    86. ^ October 2020, via Twitter. "Whatsapp on Twitter" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    87. ^ New feature, (23 October 2020). "You can now mute a WhatsApp chat forever". The Indian Express. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    88. أ ب "WhatsApp Will Delete Your Account If You Don't Agree Sharing Data With Facebook". The Hacker News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    89. أ ب "Mandatory WhatsApp Privacy Policy Update Allows User Data to be Shared With Facebook". MacRumors (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    90. أ ب Kharpal, Arjun (2021-01-18). "WhatsApp delays privacy update over user 'confusion' and backlash about Facebook data sharing". CNBC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    91. ^ "WhatsApp Hack Target: I Fear More Victims Are Out There". فوربس. May 14, 2019. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    92. ^ Newman, Lily Hay (May 14, 2019). "How Hackers Broke WhatsApp With Just a Phone Call". Wired. ISSN 1059-1028. مؤرشف من الأصل في June 3, 2019. اطلع عليه بتاريخ June 6, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    93. ^ "WhatsApp sues Israeli firm NSO over cyberespionage". وكالة فرانس برس. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    94. ^ Satter, Raphael; Culliford, Elizabeth (October 30, 2019). "WhatsApp sues Israel's NSO for allegedly helping spies hack phones around the world". رويترز. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    95. ^ Bajak, Frank (October 29, 2019). "Facebook sues Israeli company over WhatsApp spyware". أسوشيتد برس. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    96. ^ Cathcart, Will. "Why WhatsApp is pushing back on NSO Group hacking". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    97. ^ "WhatsApp messenger for BlackBerry – Free Download". GetSpool – Jailbreak Tweaks, iOS News. May 22, 2015. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2014. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    98. ^ Ash (April 9, 2015). "[Application] NEW Native WhatsApp clients hits the Tizen Store, Goodbye ACL WhatsApp Messenger". Tizen Experts. مؤرشف من الأصل في October 9, 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    99. ^ Page, Carly (August 5, 2014). "Whatsapp update adds support for Android Wear smartwatches". The Inquirer. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    100. ^ "WhatsApp Web". WhatsApp Blog. January 21, 2015. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    101. ^ "WhatsApp support for mobile devices". WhatsApp Blog. February 26, 2016. مؤرشف من الأصل في March 3, 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    102. ^ "WhatsApp support for mobile devices". WhatsApp Blog. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    103. ^ "WhatsApp extends Nokia S40, BlackBerry support till end of 2017, drops Symbian support". Nokiapoweruser. June 16, 2017. مؤرشف من الأصل في August 1, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    104. ^ "WhatsApp FAQ – Support for older operating systems". WhatsApp.com. مؤرشف من الأصل في August 3, 2018. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    105. ^ Snelling, David (July 11, 2018). "The WhatsApp news we have been waiting for will transform these popular phones". مؤرشف من الأصل في August 3, 2018. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    106. ^ "*Update* KaiOS officially getting Whatsapp". July 5, 2018. مؤرشف من الأصل في August 3, 2018. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    107. ^ "WhatsApp Brings Fingerprint Lock Feature to Android, Months After iPhone". NDTV Gadgets 360 (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    108. ^ "WhatsApp Web - web.whatsapp.com » WhatsApp Web". WhatsApp Web (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    109. ^ Kashmira Gander (January 21, 2015). "WhatsApp web: messaging client now available on internet browsers". The Independent. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    110. ^ Tweedie, Steven. "WhatsApp Is Now Accessible On The Web, But iPhone Users Are Out Of Luck". Business Insider. Business Insider. مؤرشف من الأصل في February 4, 2015. اطلع عليه بتاريخ February 2, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    111. ^ stonesam92 (October 2, 2018). "Chit Chat A Mac app wrapper around WhatsApp's web client". غيت هاب. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    112. ^ "WhatsApp for Mac". OSXDaily. May 25, 2015. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    113. ^ "ChitChat for Mac". MacUpdate. October 5, 2015. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    114. ^ "Introducing WhatsApp's desktop app". WhatsApp Blog. May 10, 2016. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    115. ^ Swanner, Nate (May 11, 2016). "WhatsApp now has an official desktop app for Windows and Mac". The Next Web. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    116. ^ "WhatsApp Desktop on the Mac App Store". مؤرشف من الأصل في January 3, 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    117. ^ "WhatsApp update finally brings popular app to iPad". مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    118. ^ "WhatsApp Messenger". مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    119. ^ "Use a third-party WhatsApp client and you could be banned for life". مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    120. ^ Shakal (March 22, 2011). "WhatsApp? Nicht ohne Risiken" [WhatsApp? Not without risks] (شبكة عنكبوتية عالمية log) (باللغة الألمانية). DE. مؤرشف من الأصل (ترجمة جوجل) في 26 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة).
    121. ^ Team Venomous (venomous0x) (September 29, 2018). "Interface to WhatsApp Messenger". غيت هاب (blog). مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    122. ^ Amodio, Ezio (September 11, 2012). "Whatsapp – iOS password generation". IT. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    123. ^ Granger, Sam (September 5, 2012). "WhatsApp is using IMEI numbers as passwords". مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    124. ^ "Wassapp login issues" (blog). Lowlevel Studios. December 11, 2012. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. Wassapp is a PC application developed to be a non-official client for WhatsApp Messenger الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    125. ^ Emenike, Kelechi (September 16, 2013). "Download WhatsApp on non-compatible Dual-SIM Phones" (blog). NG: ECHO. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    126. ^ Chowdhry, Amit (March 26, 2015). "WhatsApp For iOS Will Receive Voice Calling Feature In A Few Weeks". Forbes. مؤرشف من الأصل في October 9, 2017. اطلع عليه بتاريخ October 9, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    127. ^ Perez, Sarah (February 2, 2015). "WhatsApp Voice-Calling Feature Spotted In The Wild". TechCrunch. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ October 9, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    128. أ ب Leyden, John (October 27, 2015). "WhatsApp laid bare: Info-sucking app's innards probed". السجل. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    129. ^ Hazra, Sudip; Mateti, Prabhaker (September 13–16, 2017). "Challenges in Android Forensics". In Thampi; Pérez; Westphall; Hu; Fan; Mármol (المحررون). Security in Computing and Communications: 5th International Symposium, SSCC 2017. Springer. صفحات 286–299 (290). doi:10.1007/978-981-10-6898-0_24. ISBN 9789811068980. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    130. أ ب Srivastava, Saurabh Ranjan; Dube, Sachin; Shrivastaya, Gulshan; Sharma, Kavita (2019). "Smartphone Triggered Security Challenges: Issues, Case Studies and Prevention". In Le; Kumar; Mishra; Chatterjee; Khari (المحررون). Cyber Security in Parallel and Distributed Computing: Concepts, Techniques, Applications and Case Studies. Cyber Security in Parallel and Distributed Computing. John Wiley & Sons. صفحات 187–206 (200). doi:10.1002/9781119488330.ch12. ISBN 9781119488057. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    131. ^ استشهاد فارغ (مساعدة)
    132. ^ "Whatsapp Video Calling" (blog). November 14, 2016. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    133. ^ Alawadhi, Neha (November 15, 2016). "Whatsapp Video Calling". The Economic Times (News). مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    134. ^ "WhatsApp Now Lets You Delete Messages Sent by Mistake". Smatt Geeks Media (باللغة الإنجليزية). November 1, 2017. مؤرشف من الأصل في March 8, 2018. اطلع عليه بتاريخ March 8, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    135. ^ Team Venomous (venomous0x) (November 28, 2012) [May 29, 2012]. "WhatsAPI / README.md" (blog). غيت هاب. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    136. ^ Gaurav Rathee (June 25, 2015) [June 25, 2015]. "How WhatsApp Works" (blog). مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    137. ^ Evans, Jon (November 18, 2014). "WhatsApp Partners With Open WhisperSystems To End-To-End Encrypt Billions Of Messages A Day". تك كرانش. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    138. ^ "Open Whisper Systems partners with WhatsApp to provide end-to-end encryption". سيجنال التكنولوجية. November 18, 2014. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    139. ^ Snyder, Benjamin (November 18, 2014). "Facebook's messaging service WhatsApp gets a security boost". فوربس. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    140. أ ب Scherschel, Fabian A. (April 30, 2015). "Keeping Tabs on WhatsApp's Encryption". Heise Security. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    141. ^ Lomas, Natasha (April 5, 2016). "WhatsApp completes end-to-end encryption rollout". تك كرانش. مؤرشف من الأصل في April 6, 2016. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    142. ^ Budington, Bill (April 7, 2016). "WhatsApp Rolls Out End-To-End Encryption to its Over One Billion Users". Deeplinks Blog. مؤسسة الحدود الإلكترونية. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    143. أ ب ت "WhatsApp Encryption Overview – Technical white paper" (PDF). WhatsApp Inc. April 4, 2016. مؤرشف من الأصل (PDF) في April 5, 2016. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    144. ^ Open Whisper Systems (October 4, 2018). "libsignal-protocol-java". غيت هاب. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ April 6, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    145. ^ Mishra, Digbijay (July 11, 2017). "WhatsApp gets nod for UPI payments through multi bank partnerships". تايمز أوف إينديا. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    146. ^ Mishra, Digbijay (July 11, 2017). "WhatsApp gets nod for UPI payments". تايمز أوف إينديا. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    147. ^ Russell, Jon (April 4, 2017). "WhatsApp will reportedly launch peer-to-peer payments in India within 6 months". تك كرانش. مؤرشف من الأصل في July 6, 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    148. ^ Bhargava, Yuthika (6 November 2020). "WhatsApp payment service goes live in India". The Hindu (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    149. ^ Popper, Nathaniel; Isaac, Mike (February 28, 2019). "Facebook and Telegram Are Hoping to Succeed Where Bitcoin Failed". مؤرشف من الأصل في March 5, 2019. اطلع عليه بتاريخ March 5, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    150. ^ WhatsApp. "How to use click to chat". مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ August 5, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    151. ^ Bassi, Simi; Sengupta, Joyita (July 8, 2018). "WhatsApp cracks down on fake content after child-kidnap rumours spark killings across India". CBC News. مؤرشف من الأصل في July 9, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    152. أ ب "Opinion – Fake News Is Poisoning Brazilian Politics. WhatsApp Can Stop It". The New York Times. October 17, 2018. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    153. ^ "Businessmen Fund WhatsApp Campaign Against PT". Folha de S.Paulo. October 18, 2018. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    154. ^ Brookehoven, Corey (May 19, 2011). "WhatsApp leaks usernames, telephone numbers and messages | Your Daily Mac". مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    155. ^ "Whatsapp ya cifra los mensajes" [WhatsApp already encrypts messages] (باللغة الإسبانية). IT Pro. May 11, 2012. مؤرشف من الأصل في April 8, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    156. ^ Barrera, David (May 8, 2012). "preliminary protocol inspection shows that @WhatsApp has turned on some kind of encryption in the latest Android version (2.7.7532)". @davidbb (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في October 7, 2019. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    157. ^ ae_g_i_s (May 10, 2012). (تغريدة) (باللغة الإنجليزية) https://twitter.com/ae_g_i_s/status/200579125818298370. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
    158. ^ Portnoy, Nate Cardozo, Gennie Gebhart, and Erica (March 26, 2018). "Secure Messaging? More Like A Secure Mess". Electronic Frontier Foundation (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في August 8, 2019. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    159. ^ Mak, Aaron (June 5, 2018). "How Did the FBI Access Paul Manafort's Encrypted Messages?". Slate Magazine (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    160. ^ Gebhart, Bill Budington and Gennie (October 13, 2016). "Where WhatsApp Went Wrong: EFF's Four Biggest Security Concerns". Electronic Frontier Foundation (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    161. ^ Tung, Liam. "Update WhatsApp now: Bug lets snoopers put spyware on your phone with just a call". ZDNet (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في June 7, 2019. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    162. ^ Satter, Raphael. "WhatsApp sues Israel's NSO for allegedly helping spies hack phones around the world". Reuters (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    163. ^ Doffman, Zak. "WhatsApp Warning For Millions Of iPhone Users As 'Delete For Everyone' Fails To Work". Forbes (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    164. ^ Business, By Jordan Valinsky, CNN (2019-10-07). "WhatsApp had a bug that let hackers take over phones with a GIF". CNN Digital (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    165. ^ Doffman, Zak. "New WhatsApp Warning: Security Flaw Confirmed—1 Billion Users Told Update Apps Now". Forbes (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    166. ^ Osborne, Charlie. "WhatsApp vulnerability exploited through malicious GIFs to hijack chat sessions". ZDNet (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    167. ^ "How To Enable New WhatsApp Feature That Lets You Decide Who Can Add You To Groups". HuffPost India (باللغة الإنجليزية). November 6, 2019. مؤرشف من الأصل في December 1, 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    168. ^ Doffman, Zak. "WhatsApp Update Warning As New 'App Killing' Message Confirmed: Here's What You Need To Know". Forbes (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في May 3, 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    169. ^ "BreakingApp – WhatsApp Crash & Data Loss Bug". Check Point Research (باللغة الإنجليزية). December 17, 2019. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    170. ^ Kraus, Rachel. "Crisis averted: WhatsApp fixed a lethal security flaw". Mashable (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    171. ^ "WhatsApp to stop working on millions of phones". BBC News. January 31, 2020. مؤرشف من الأصل في February 3, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    172. ^ "NSO Group points finger at state clients in WhatsApp spying case". The Guardian. مؤرشف من الأصل في April 7, 2020. اطلع عليه بتاريخ April 7, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    173. ^ "Prosecutors say Google accessed private WhatsApp messages — but the evidence is thin". The Verge. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    174. ^ Goodin, Dan (2021-01-06). "WhatsApp gives users an ultimatum: Share data with Facebook or stop using the app". Ars Technica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    175. ^ "NHS staff disciplined due to reliance on WhatsApp, Facebook Messenger and other apps". Practice Business. March 13, 2018. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    176. ^ "WhatsApp to ban users for using fake apps; here's how to migrate back to the official app". businesstoday.in. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ April 7, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    177. ^ "WhatsApp sues Israeli tech firm over phone-hacking claims". The Jewish Chronicle. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    178. ^ "Federal court rules WhatsApp and Facebook's malware exploit case against NSO Group can proceed". TechCrunch. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    179. ^ "Jeff Bezos hack: Amazon boss's phone 'hacked by Saudi crown prince'". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    180. ^ Perez, Evan; Prokupecz, Shimon (December 17, 2015). "First on CNN: Paris attackers likely used encrypted apps, officials say". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    181. ^ Agerholm, Harriet (July 7, 2016). "Isis is using Whatsapp to sell 12 year old sex slaves alongside kittens". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    182. ^ Sparrow, Andrew (March 26, 2017). "WhatsApp must be accessible to authorities, says Amber Rudd". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    183. ^ Osborne, Samuel (April 10, 2017). "Stockholm suspect Rakhmat Akilov 'exchanged Whatsapp messages with Isis supporter before and after attack'". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    184. ^ "300 WhatsApp groups used to mobilise stone-pelters in trouble-hit Kashmir: Cop". Hindustan Times (باللغة الإنجليزية). 2017-04-24. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    185. ^ "WhatsApp used to gather stone pelters, many admins abroad: NIA". The Indian Express (باللغة الإنجليزية). 2017-09-05. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    186. ^ "Most Common WhatsApp Scams". techadvisor.co.uk/. June 15, 2018. مؤرشف من الأصل في September 4, 2018. اطلع عليه بتاريخ September 4, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    187. ^ "Malware Virus Dangerous in Whats andApp". ميديام. May 14, 2018. مؤرشف من الأصل في September 4, 2018. اطلع عليه بتاريخ September 4, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    188. ^ Bolton, Doug (May 24, 2016). "WhatsApp Gold: Scammers trick mobile phone users into downloading malware". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في August 3, 2016. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    189. ^ Eduardo F. Filho (February 26, 2017). "Novo golpe de Whatsapp atinge 1,5 milhão de vítimas em 3 meses". مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    190. ^ "Case Study: The Dangerous Journey of a Fake WhatsApp App on OneDrive". سيمانتك. March 13, 2018. مؤرشف من الأصل في September 4, 2018. اطلع عليه بتاريخ September 4, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    191. ^ Bradsher, Keith (September 25, 2017). "China Blocks WhatsApp, Broadening Online Censorship". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    192. ^ Mozur, Paul (July 18, 2017). "China Disrupts WhatsApp Service in Online Clampdown". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    193. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
    194. ^ Charlie Campbell (November 21, 2019). "'The Entire System Is Designed to Suppress Us.' What the Chinese Surveillance State Means for the Rest of the World". Time. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    195. ^ "President Hassan Rouhani issued order to 'hold WhatsApp service filteration'". BBC Persian (باللغة الفارسية). مؤرشف من الأصل في May 9, 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    196. ^ Daftari, Lisa (May 4, 2014). "Iran bans WhatsApp because of link to 'American Zionist' Mark Zuckerberg". فوكس نيوز. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    197. ^ McGoogan, Cara (December 20, 2016). "Turkey blocks access to Facebook, Twitter and WhatsApp following ambassador's assassination". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في December 7, 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    198. ^ "PF prende executivo do Facebook por empresa não liberar dados do WhatsApp" (باللغة البرتغالية). Folha de São Paulo. March 1, 2016. مؤرشف من الأصل في March 2, 2016. اطلع عليه بتاريخ March 1, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    199. ^ "'Felizes', diz Facebook sobre soltura de vice-presidente preso em SP". March 2, 2016. مؤرشف من الأصل في March 3, 2016. اطلع عليه بتاريخ March 2, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    200. ^ "Brazil Judge blocks access to WhatsApp messaging service". BBC News (باللغة الإنجليزية). May 3, 2016. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ August 1, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    201. ^ Farivar, Cyrus (May 3, 2016). "Brazilian appellate judge rescinds WhatsApp block". آرس تكنيكا. مؤرشف من الأصل في May 4, 2016. اطلع عليه بتاريخ May 4, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    202. ^ "Brazil Suspends WhatsApp's New Payments System". The New York Times. June 23, 2020. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    203. ^ "Brazil suspends WhatsApp's payments service". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    204. ^ Shaikh, Rafia (May 31, 2018). "Uganda Imposes Daily Social Media Tax to Stop "Gossip" on WhatsApp". Wccftech. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ June 5, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    205. ^ "Uganda imposes WhatsApp 'gossip' tax". بي بي سي نيوز. May 31, 2018. مؤرشف من الأصل في June 4, 2018. اطلع عليه بتاريخ June 5, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    206. ^ "End UAE ban on WhatsApp calls, Khalaf Al Habtoor urges". ArabianBusiness.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    207. أ ب "Popular chat app ToTok is actually a spying tool of UAE government – report". The Guardian (باللغة الإنجليزية). Associated Press. December 23, 2019. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    208. أ ب "Skype, WhatsApp face ban in Saudi Arabia – report". ArabianBusiness.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    209. ^ Mazzetti, Mark; Perlroth, Nicole; Bergman, Ronen (December 22, 2019). "It Seemed Like a Popular Chat App. It's Secretly a Spy Tool". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في May 1, 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    210. ^ Mitter, Sohini (March 2, 2017). "WhatsApp might be testing a business feature in its biggest market". ماشابل. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    211. ^ Heath, Alex (January 12, 2017). "WhatsApp's upcoming 'enterprise' platform for businesses is already hidden in the app". بيزنس إنسايدر. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    212. ^ Ong, Thuy (January 19, 2018). "WhatsApp launches a separate app for small businesses". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    213. ^ Lin, Jave (March 8, 2018). "WhatsApp Business App: The Definitive Guide (2018)". لينكد إن. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    214. ^ Días, Ediciones Cinco (September 1, 2015). "MeteorDesk o cómo atender mejor al cliente a través de Whatsapp". مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    215. ^ "How Does Whatsapp Make Money in 2020?". MoneyModels (باللغة الإنجليزية). 2020-09-26. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    216. ^ "WhatsApp". WhatsApp.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    217. ^ "Facebook adds hosting, shopping features and pricing tiers to WhatsApp Business". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    218. ^ Olanof, Drew (August 23, 2012). "WhatsApp hits new record with 10 billion total messages in one day". The Next Web. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    219. ^ Sushma, Parab (April 4, 2012). "WhatsApp founder to operators: 'We're no SMS-killer, we get people hooked on data'". The Next Web. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    220. ^ Olanoff, Drew (October 31, 2011). "WhatsApp users now send over one billion messages a day". TheNextWeb. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    221. ^ WhatsApp (June 12, 2013), 27 Billion msgs handled in just 24 hours!, Tweeter, مؤرشف من الأصل (µblog) في 15 أكتوبر 2013, اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2013, New daily record: 10B+ msgs sent (inbound) and 17B+ msgs received (outbound) by our users الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
    222. ^ Bradshaw, Tim (November 14, 2011). "WhatsApp users get the message". The Financial Times. London. مؤرشف من الأصل في February 2, 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    223. ^ "WhatsApp crosses half-a-billion user mark; strong growth in India and Brazil". The Indian Express. April 23, 2014. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    224. ^ Chowdhry, Amit (April 22, 2014). "WhatsApp Hits 500 Million Users". Forbes (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    225. ^ Christian de Looper (September 6, 2014). "WhatsApp to reach 3 billion users, Zuckerberg to invest billions". Daily Digest News. مؤرشف من الأصل في September 7, 2014. اطلع عليه بتاريخ September 7, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    226. ^ "Whatsapp users spend an average of 646 years on video calls". Smatt Geeks Media (باللغة الإنجليزية). May 9, 2017. مؤرشف من الأصل في March 8, 2018. اطلع عليه بتاريخ March 8, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    227. ^ Statt, Nick (February 1, 2016). "WhatsApp has grown to 1 billion users". The Verge. مؤرشف من الأصل في October 7, 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    228. ^ Josh Constine (January 31, 2018). "WhatsApp hits 1.5 billion monthly users. $19B? Not so bad". مؤرشف من الأصل في February 9, 2018. اطلع عليه بتاريخ February 8, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    229. ^ "WhatsApp registers over 5 billion installs on Google Play Store". Hindustan Times (باللغة الإنجليزية). January 19, 2020. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    230. ^ "WhatsApp Blog". WhatsApp.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    231. ^ "WhatsApp: number of users 2013-2017". Statista (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    232. ^ Rajat Agrawal (May 10, 2014). "WhatsApp crosses 50 million monthly active users in India, ties up with Airtel for special data plans". مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    233. ^ PTI News (November 3, 2014). "WhatsApp user-base crosses 70 million in India". The Economic Times. مؤرشف من الأصل في July 3, 2017. اطلع عليه بتاريخ November 3, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    234. ^ "WhatsApp user-base crosses 200 million in India". مؤرشف من الأصل في March 3, 2017. اطلع عليه بتاريخ March 2, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    235. ^ Tzahi Hoffman (November 14, 2013). "92% מבעלי הסמארטפונים בישראל משתמשים בוואטסאפ" [92% of Israel's smartphones use WhatsApp]. جلوبس (باللغة العبرية). مؤرشف من الأصل في October 7, 2017. اطلع عليه بتاريخ October 6, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    236. ^ Nurit Canetti (March 19, 2015). "Israel's cellphone addiction". المونيتور. مؤرشف من الأصل في October 7, 2017. اطلع عليه بتاريخ October 6, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    237. ^ St, Wall. "Information: Facebook's Messenger has overtaken Apple's iMessage". MarketWatch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في August 8, 2019. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    238. ^ Lee, Cyrus. "Daily active users for WeChat exceeds 1 billion". ZDNet (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في July 8, 2019. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    239. ^ "WeChat: active users worldwide". Statista (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    240. ^ "Telegram says 25 million joined in last 72 hours; crosses 500 million users". اكسبريس الهندية. January 13, 2021. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    241. ^ "Mind-Blowing Viber Statistics for 2019". 99firms.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في August 8, 2019. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    242. ^ "LINE: number of monthly active users". Statista (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    243. ^ Singh, Manish. "Signal's Brian Acton talks about exploding growth, monetization and WhatsApp data-sharing outrage". تك كرانش (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    244. ^ "Millions of people flock to Telegram following WhatsApp outage". The Independent (باللغة الإنجليزية). March 14, 2019. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    245. ^ "Telegram Saw 8M Downloads After WhatsApp Got Acquired". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). February 25, 2014. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    246. ^ "Telegram Gets 1.5M+ Download Spike As Brazil WhatsApp Shutdown Kicks In". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    247. ^ "WhatsApp copies Telegram to add one-way 'broadcast' mode to group chats". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    248. ^ "WhatsApp's Android code hints at upcoming browser app". Cult of Android (باللغة الإنجليزية). December 12, 2014. مؤرشف من الأصل في August 8, 2019. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    249. ^ "Telegram Claims 50M Monthly Active Users, Seems To Be Attracting Teams". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    250. ^ "WhatsApp gets accused of copying features from iMessage in iOS 10". Deccan Chronicle (باللغة الإنجليزية). July 5, 2016. مؤرشف من الأصل في August 8, 2019. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    251. ^ WhatsApp Security نسخة محفوظة 31 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
    252. ^ WhatsApp FAQ - التشفير التام بين الأطراف نسخة محفوظة 19 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
    253. ^ المخاطر الأمنية لاستخدام تطبيق الواتس آب - المجد الامني نسخة محفوظة 05 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
    254. ^ Chat app used by activists has security flaws, say critics نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
    255. ^ Facebook Buys Mobile Messenger WhatsApp for $19 Billion - Businessweek نسخة محفوظة 10 يناير 2015 على موقع واي باك مشين.

    وصلات خارجية