سرطانة الخلية الكبدية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سرطانة الخلية الكبدية
تصنيف وموارد خارجية
صورة معبرة عن الموضوع سرطانة الخلية الكبدية
سرطانة الخلية الكبدية في مريض مساب بالتهاب الكبد الفيروسي ج

ت.د.أ.-10 GroupMajor.minor
ت.د.أ.-9 xxx

السرطانة الخلوية الكبدية[1] أو سرطانة الخلية الكبدية (بالإنجليزية: Hepatocellular carcinoma) هي الخباثة الرئيسية التي تصيب الكبد، غالبية حالات سرطانة الخلية الكبدية تنشأ نتيجة لالتهابات الكبد الفيروسية أو تشمع الكبد [2]. في الدول التي لا تنتشر فيها التهابات الكبد الفيروسية؛ تكون النقيلة هي المسبب الرئيسي لسرطان الكبد.

يعتمد مآل سرطانات الكبد على عدة عوامل منها حجم الورم و تصنيف مراحله و مدى تمايز خلاياه. عادة ما تكون نتائج سرطانة الخلية الكبدية غير مشجعة، حيث يمكن ل10-20 % فقط من الحالات أن تشفى بعد استئصال الورم، إذا لم يمكن استئصال الورم فإنه يكون قاتلاً خلال 3-6 شهور.[3] يعزى سوء مآل سرطانة الخلية الكبدية إلى تأخر الكشف عنها نظراً لتأخر ظهور الأعرض، كما يلعب غياب الخبرة الطبية ووسائل التشخيص الصحيح المبكر دوراً في تأخر تشخيص المرض و بالتاني سوء مآله.

الوبائيات[عدل]

يعتبر سرطان الخلية الكبدية واحداً من أكثر السرطانات شيوعاً حول العالم، تظر وبائيات هذا السرطان طرازي انتشار رئيسيين، أحدهما في في أمريكا الشمالية و أوروبا الغربية و الآخر في باقي دول العالم. يتأثر الرجال بهذا السرطان أكثر بمرتين من النساء و غالباً ما يصيب الأفراد في الفئة العمرية بين 30 و 50 سنة [2]، يتسبب سرطان الخلية الكبدية ب 662 ألف وفية سنوياً، نصفهم في الصين وحدها.[4]

أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية[عدل]

أكثر سرطانات الكبد هي لنقائل من الجهاز الهضمي خاصة سرطان الكولون ، قلة من الحالات تكون سرطانة الخلية الكبدية و معظم الحالات المكتشفة تكون عند مرضى مصابين بأمراض كبدية سابقة. نظراً للتقدم والإمكانات، فإن اكتشاف الحالات في هذه الدول يكون أبكر من مثيلاتها في باقي دول العالم و يتم كشفها عبر التحري بالتصوير بالتخطيط التصواتي .

باقي دول العالم[عدل]

في بعض بقاع الأرض و تحديداً وسط أفريقيا و جنوب شرق آسيا؛ فإن سرطان الخلية الكبدية هو أكثر السرطانات شيوعاً، و يكون نتيجة لانتشار عدوى التهاب الكبد الفيروسي (ب) و (ج)، الفترة الفاصلة بين حدوث التهاب الكبد الفيروسي ب و تكون سرطان الخلية الكبدية قد تمتد لأعوام طويلة، لكن الفترة من تشخيص السوطان إلى الموت تبلغ فقط 5,9 شهر في الصين و3 شهور في أفريقيا الوسطى.

تكون المرض[عدل]

مثل كل السرطانات؛ فإن نشأة السرطان تتبع طفرة جينية تأثر في ميكانيكية عمل الخلايا، مما يؤدي إلى زيادة في تنسخ الخلايا ومنع حدوث استموات الخلايا. يؤدي العدوى المزمنة بيفروسي التهاب الكبد (ب} و(ج) إلى الاستهداف المتكرر لخلايا الكبد (المصابة و غير المصابة) من قبل جهاز المناعة في الجسم، و تتكرر مراحل التضرر و الإصلاح في خلايا الكبد مسببة تأثيرات مسرطنة.

تحدث سرطانة الخلية الكبدية في التهاب الكبد الفيروسي ج المزمن نتيجة تشمع الكبد، أما في حالات التهاب الكبد الفيروسي ب المزمن فتحدث سرطانة الخلية الكبدية نتيجة دمج الجينوم الفيروسي مع جينوم الخلايا المصابة التي لم تصل إلى مرحلة التشمع.

بالإضافة إلا التهابات الكبد الفيروسية و التشمع الكبدي و أمراض الكبد المتعلقة بالكحول فإن لداء البرفيرية بأنواعها وفرط تيروسين الدم دوراً في تكون سرطانة الخلية الكبدية. لذى يجب متابعة مرضى البرفيريا الحادة بشكل حثيث للكشف المبكر عن حدوث سرطانة الخلية الكبدية.

التحري والتشخيص[عدل]

تظهر سرطانة الخلية الكبدية عادة لدى المرضى المصابين [[التهابات الكبد الفيروسية (ب)و (ج) المزمنة في 20% من الحالات و لدى مرضى تشمع الكبد في 80% من الحالات. يعتبر المسح عبر التصوير بالموجات فوق السمعية أكثر طرق التحري استعمالاً لدى هؤلاء المرضى، إلا أن التصوير الطبقي المحوري هو أفضل طرق كشف سرطانات الكبد بمختلف أنواعها، يتم استخدام التصوير الطبقي المحوري مع التباين و يتم التصوير على 3 مراحل هي:

  1. قبل حقن صبغة التباين.
  2. مباشرة بعد حقن صبغة التباين.
  3. بعد حقن صبغة التباين بفترة زمنية (20-45 دقيقة).

تبدو سرطانة الخلية الكبدية في صور التصوير الطبقي المحوري كواحدة من الأنماط التالية:

  • ورم أوحد كبير.
  • عدة أورام صغيرة.
  • ورم غير واضح الحدود مع نمو ارتشاحي.

تتميز سرطانة الخلية الكبدية بفرط واعئيتها مما يعطيها نمطاً مميزاً تسهل مشاهدته من خلال التصوير الطبقي المحوري حيث يكتسب الورم صبغة التباين بسرعة كبيرة.

يمكن الاستعاضة عن التصوير الطبقي المحوري بالتصوير بالرنين المغناطيسي إلا أنه أكثر كلفة وأقل انتشاراً مما يجعل اعتماده كوسيلة مثلى للكشف عن السرطان متعذراً.

أنظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ ترجمة Hepatocellular carcinoma على موقع البنك الآلي السعودي للمصطلحات (باسم).
  2. ^ أ ب Kumar V, Fausto N, Abbas A (editors) (2003). Robbins & Cotran Pathologic Basis of Disease (الطبعة 7th). Saunders. صفحات 914–7. ISBN 978-0-721-60187-8. 
  3. ^ Hepatocellular carcinoma MedlinePlus, Medical Encyclopedia
  4. ^ "Cancer". World Health Organization. February 2006. اطلع عليه بتاريخ 2007-05-24.