وادي النطرون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 30°25′55″N 30°14′49″E / 30.43195°N 30.246878°E / 30.43195; 30.246878

وادي النطرون
صورة معبرة عن الموضوع وادي النطرون
مجموعة صور لبعض معالم وادي النطرون:
(أعلى): مسجد النور • دير الأنبا مقار
(وسط): نبع الحمرا • دير العذراء - السريان
(أسفل): دير الأنبا بيشوي • مبنى رئاسة مركز ومدينة وادي النطرون
علم
علم
شعار
شعار
تقسيم إداري
البلد علم مصر مصر
المحافظة Flag of Behira Govenorate.JPG محافظة البحيرة
المحافظ مصطفى هدهود [1]
رئيس المدينة حمزة فؤاد عوض [2][3]
خصائص جغرافية
السكان
التعداد السكاني 20,082 نسمة نسمة (في سنة 2006)
معلومات أخرى
خط العرض 30.58333
خط الطول 30.33333
التوقيت شرق خط الطول الرئيسي (توقيت مصر المحلي +2 غرينيتش)
الرمز البريدي 22856 [4][5]
الرمز الهاتفي 045 2+
الموقع الرسمي www.behera.gov.eg/wadi_elnatron

وادي النطرون في مصر
وادي النطرون

وادي النطرون (بالقبطية: Ϣⲓϩⲏⲧ، وباليونانية: Σκετις أو Σκετεςمدينة مصرية تتبع محافظة البحيرة. تقع على الأطراف الشمالية الشرقية للصحراء الغربية المصرية،[6] وذلك في منتصف الطريق الصحراوي الرابط بين القاهرة والإسكندرية تقريباً؛ ومواجهة لمدينة السادات. كان لوادي النطرون مكانة كبيرة في العصر الفرعوني لاستخراج ملح النطرون منها المستخدم في تحنيط الموتى، كذلك اكتسبت صفة التقديس في المسيحية لمرور العائلة المقدسة بها. وقد عرفت المنطقة بعدة أسماء أشهرها: حقل الملح وشيهيت والإسقيط.[7]

كان أول تجمع رهباني مسيحي على أرض وادي النطرون يعود للقرن الرابع الميلادي على يد مقار الكبير الذي أنشأ دير الأنبا مقار،[8] وهو دير عامر حتى الآن بجانب ثلاثة أديرة أخرى، وهي: دير الأنبا بيشوي ودير البراموس ودير السريان. وكانت المنطقة تحوي حوالي 700 دير في النصف الثاني من القرن الرابع الميلادي. لذلك تُعد المنطقة من أهم المناطق المكرّمة بالنسبة لأتباع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.[9]

جغرافيا[عدل]

خارطة مركز وادي النطرون بمحافظة البحيرة.

وادي النطرون هو الاسم الشائع لمنخفض صحراوي يقع غرب دلتا النيل على امتداد مديرية التحرير، والذي يبعد غرب مدخل مدينة السادات على طريق القاهرة - الإسكندرية الصحراوي بحوالي 10 كم، وعن الخطاطبة على نهر النيل (فرع رشيد) حوالي 50 كم،[10] وينخفض عن مستوى سطح الهضبة المحيطة بنحو 50 متراً. ويتراوح طول هذا المنخفض بين 5 و55 و60 كم، بينما يبلغ متوسط عرضه 10 كم، وتصل أعمق نقطة به إلى 24 متراً تحت مستوى سطح البحر. والمنخفض يعد أصغر منخفضات الصحراء الغربية المصرية مساحة، إذ تبلغ مساحته نحو 500 كم2.[11] لذلك فالصحيح أنه منخفض وليس وادي، فالمنطقة عبارة عن منخفض مغلق له بداية ونهاية، وليس له منبع أو مصب أو روافد، لذلك فإن إطلاق كلمة وادي على المنخفض غير صحيحة طبوغرافياً.[12]

يقع المنخفض على محور شمالي غربي - جنوبي شرقي، ويتوسط تقريباً طريق القاهرة - الإسكندرية الصحراوي،[13] حيث يبعد عن طرفه الشمالي الغربي عن الإسكندرية حوالي 85 كم، بينما تبلغ المسافة من طرفه الجنوبي الشرقي إلى القاهرة حوالي 80 كم.[14]

وينتظم في قاع منخفض النطرون على مدى 35 كم عدداً من البحيرات يتراوح بين 16 و20 بحيرة، منها 12 بحيرة كبيرة وواضحة بما فيه الكفاية، وعمقها لا يزيد عن 2 متر، ومجموع مساحاتها معاً يناهز 10 كيلومترات مربعة، وتميل معظم مياه هذه البحيرات إلى الحمرة الخفيفة بسبب تشبعها بملح النطرون.[15]

الموقع الجغرافي[عدل]

يقع مركز وادي النطرون جنوب غرب محافظة البحيرة، حيث يحده:[16]

التقسيم الإداري[عدل]

رئاسة الوحدة المحلية لمركز ومدينة وادي النطرون.

مدينة وادي النطرون عاصمة مركز وادي النطرون. ويضم ثلاث وحدات قروية تضم 4 قرى رئيسية ووحدة اعتبارية، بجانب 37 كفر ونجع وعزبة كتوابع.[16] والوحدات المحلية القروية هي:[17]

  • الجعار.
  • الحمراء.
  • بني سلامة.
  • كفر داود.

أصل التسمية[عدل]

وادي النطرون
سِخِت حِماَت
أي حقل الملح

بالهيروغليفية
M20 V28 U1 X1 N33A
O49

عبر العصور منذ القدم، سُمي وادي النطرون بعدة تسميات، كان أولها هو سِخِت حِماَت، وتعني "حقل الملح" نظراً لتوفر ملح النطرون به.[18] وكانت قديماً تتبع الإقليم الثالث من أقاليم مصر السفلى، وكانت تحمل الرقم 6 في قائمة الواحات السبع المنقوشة على جدران معبد إدفو.[19] وعرف باسم انتت حسمن، وتعني حرفياً "وادي النطرون"، فقد كان في مصر القديمة منبعان لهذا الملح؛ أحدهما في الشمال هو وادي النطرون، والأخرى في الجنوب وهي الكاب.[20] سمي الوادي أيضاً باسم شِت بت وتعني بحيرة السماء، وقد ذُكر هذا الاسم في نصوص الأهرام كمكان لإنتاج البخور، ويُحتمل أن يكون هذا هو الاسم الديني لوادي النطرون في مصر القديمة.[21]

سميت المنطقة في باللغة اليونانية القديمة باسم سكيتيس [معلومة 1] وتعني "مكان النساك"،[22] وقد اشتق من هذا الاسم كلمة اسقيط بالعربية،[23] فبعد الفتح الإسلامي لمصر؛ عرفت منطقة ما حول المنخفض باسم صحراء الاسقيط.[17] وأطلق على هذا المكان باللاتينية اسم سييتيس، وغالباً هو مشتق من الكلمة اليونانية السابقة، وتنطق باللاتينية أيضاً سيتا وتعني "مكان صحراوي للعبادة".[24]

لافتة رخامية على بوابة دير الأنبا مقار مكتوب عليها إن الدير في برية شيهيت، أي صحراء وادي النطرون.

تسمى هذه المنطقة أيضاً باللغة القبطية باسم شيهيت وشييت،[معلومة 2] وترد الكلمة الأولى في المخطوطات القبطية التي ترجع لعهود حديثة نسبياً، مثلما ورد في مخطوطة تعود للقرن الثالث عشر الميلادي عن حياة القديس يوحنا كاما.[25] أما الكلمة الثانية شييت فهي الأقدم، ووردت في أقدم المخطوطات القبطية مع إسقاط حرف الهاء لالتباس تفسير الكلمة بين معنى "قلب" ومعنى "شمال" في اللهجة الصعيدية القبطية،[26] لذلك فإن الصيغة الحديثة هي شيهيت التي تعني بالعربية "ميزان القلوب".[27]

أما في اللغة العربية، فقد أطلق على المنطقة الاسم المترجم عن اللغة القبطية وهو جبل النطرون.[معلومة 3] ثم أطلق عليها بعد ذلك اسم وادي النطرون، وهو الاسم الشائع حتى الآن.[28] كما أطلق على المنطقة اسم وادي هبيب، وقد اختلف في اللفظ الصحيح لكلمة هبيب، فقد ذكرها ياقوت الحموي في معجم البلدان باسم وادي هُبّيْب،[29] وهي نسبة إلى "هبيب بن مغفل" أحد عرب غفار من كنانة [30] من الذين شهدوا فتح مكة؛ وقد هاجر إلى مصر واستقر بمنطقة وادي النطرون الخليفة الراشد عثمان بن عفان.[31] وذلك لتجنب الفتة، فصارت لمنطقة تُنسب إليه.[32] وذكرها المقريزي باسم وادي هَبِيب،[33] وذكرها ابن دقماق باسم وادي هيت،[34] أما ابن الجيعان فذكرها باسم وادي هُبَيْت.[35]

تاريخ[عدل]

ذهب سنوسرت الأول على رأس بعثة حربية لتأديب الليبيين القدماء نتيجة لمحاولة غزوهم وادي النطرون.

ترجع أهمية وادي النطرون إلى العصر الفرعوني، فالصحراء الغربية المصرية قديماً كانت في العصور الخالية جزءاً من لوبية، والتي كانت في تلك الآونة قطراً قائماً بذاته ذا كيان سياسي خاص، وكان اللوبيون يغيرون على مصر حينًا بعد آخر، وانتهى الأمر بتغلب المصريين عليهم وضموا الجانب الشرقي للصحراء اللوبية التي ما زالت تابعة لمصر حتى الآن.[36] ومن ثم أصبح وادي النطرون كورة قائمة بذاتها وقسماً إدارياً من أقسام البلاد في العصر الفرعوني، ولكن لا توجد معلومات عن تاريخه في عهدهم، وتدلل آخر الكتابات عن الحروب بين اللوبيين والمصريين أن آخرها كان عام 1170 ق.م في عهد رمسيس الثالث.[37]

أما من حيث الأهمية الدينية لمنطقة وادي النطرون، فهناك العديد من الاكتشافات التي تدل على أن هذه المنطقة كانت تعتبر مقدسة حتى عام 2000 ق.م على أقل تقدير. ومن هذه الاكتشافات تمثال نصفي من الجرانيت الأسود يرجع إلى عصر الأسرة السابعة عشر الفرعونية، وهناك أيضاً بوابة من الجرانيت وأحجار من عتب باب تحمل خراطيش للملك أمنمحات الأول، في مكان يسمى كورة الضهر.[38]

ومن الناحية الدفاعية والإستراتيجية، يعتبر وادي النطرون أقرب واحة لوادي النيل، لذا كان الغزاة القادمون من الصحراء الشمالية الغربية ولا يتبعون الساحل يجدون فيها ما يساعدهم للتقدم نحو الداخل. ومن هنا يعتبر وادي النطرون من الناحية الدفاعية موقع استراتيجي هام لكبح الغزاة المهاجمين لمنطقة غرب دلتا النيل.[39]

وفي عهد الملك نعرمر - مِنا -موحد القطرين وأول ملوك الأسرة الأولى- تم صد هجوم الشعب الليبي الذي غزا غرب الدلتا،[40] حيث اضطر الملك لعقاب الغزاة وأسر حوالي 100 ألف أسير، وعدد كبير من رعاياهم. وعلى جدران معبد ساحو رع -الذي بُني في عهد الأسرة الخامسة- توجد مناظر تصور حملة ناجحة ضد الليبيين الذين هددوا غرب الدلتا. كذلك قصة سنوحي تذكر بعثة أرسلها الملك أمنمحات الأول -مؤسس الأسرة الثانية عشر- تحت قيادة ولي عهده سنوسرت الأول؛ لعقاب وتأديب الليبيين على الحدود الغربية، كنتيجة للغارة التي شنوها على غرب الدلتا التي لم يغفلها المصريون القدماء على مسار تلك السنين. وقد أنشئ هناك حصن في عهده ظلّ يستخدم حتى الحكم الروماني، وما زالت بقايا هذا الحصن موجودة إلى الآن.[41]

مغارة الأنبا مقار الكبير التي يُعتقد أنه كان يتعبد فيها.

وفي عهد الملك أمَنِحُتِب الأول، تم صدّ هجوماً ليبياً آخر على الحدود الغربية.[42] ولقد ولقد ذكرت حروب كل من مرنبتاح ورمسيس الثالث بعض التفصيل، وبيَّنَت النصوص بوضوح أن قبائل البدو الرُّحل الليبيين كانوا يجتاحون غرب الدلتا، وكانت المعارك تدور على مقربة من الأراضي الزراعية، والمقصود بها هي وادي النطرون.[17]

وقد نالت وادي النطرون أهمية خاصة بعد ميلاد المسيح، فقد مرت به العائلة المقدسة أثناء رحلتها إلى مصر هرباً من بطش الملك هيرودس حاكم اليهودية.[43] فبعد أن زارت العائلة تل بسطة ومنية سمنود، عبرت النهر إلى الضفة الغربية لنهر النيل - فرع رشيد، ورأوا من بعيد وادي النطرون الذي باركته العذراء مريم حسب المصادر المسيحية،[44][45] ومنها ارتحلوا جهة جنوب الشرق نحو القاهرة ثم إلى الصعيد حتى أسيوط.[46] وفي العصور المسيحية الأولى؛ سكن النُسّاك والرهبان المسيحيين وادي النطرون أو صحراء الأسقيط كما كان يُطلق عليه وقتها،[47] إذ كان يُعد من أهم المواقع المسيحية في مصر خلال القرنين الرابع والخامس الميلاديين.[48]

ولقد اكتسبت هذه المنطقة شهرتها من سيرة الرهبان الذين استوطنوها واتخذوها مقراً لنسكهم وعبادتهم،[49] حيث بدأ الحياة الرهبانية بالمنخفض القديس الأنبا مقار عام 330 م،[50] وسريعاً امتلأت الصحراء بالأديرة، وكانت حوالي 700 دير.[51] ثم بقى منها في القرن الخامس عشر الميلادي سبعة أديرة حسب كلام المقريزي.[52] وما زال هناك أربعة أديرة عامرة بالرهبان حتى الآن.[53]

السكان[عدل]

بلغ عدد سكان مركز وادي النطرون 77,248 نسمة، حسب الإحصاء الرسمي لعام 2006. مثلت المدينة منها 20,082 نسمة. يمثل الذكور 10,427 نسمة، والإناث 9,655.[17] وقدر عدد أسر المدينة بـ 5160 أسرة عام 2007.[54]

الخدمات[عدل]

مستشفى جراحات اليوم الواحد.

التعليم[عدل]

يتوافر التعليم بوادي النطرون بدءاً من محو الأمية والتعليم الأساسي. كما يوجد تعليم أميري (حكومي)، وتعليم خاص، وتعليم ديني (أزهري). فقد بلغ عدد مدارس التعليم العام 60 مدرسة، أما المعاهد الأزهرية فقد بلغ عددها 16 معهد. ويبلغ نسبة المقيدين بالتعليم 22.4% من جملة السكان.[55]

الصحة[عدل]

يوجد بمدينة وادي النطرون عدد 2 مستشفى، أحدهما هو "مستشفى وادي النطرون المركزي" الرئيسي بالمدينة، وبه عشرة أسرّة فقط للمرضى، وتبلغ متوسط خدمة السرير الواحد 7593 فرد / سرير.[56] والمستشفى الأخرى هي "مستشفى جراحات اليوم الواحد" [57] التي تقع على طريق القاهرة - الإسكندرية الصحراوي مباشرةً للطوارئ واستقبال الحوادث،[58] وتبلغ طاقة المستشفى 44 سريراً [59] ويعمل بها 100 طبيب و300 عامل وممرض. والمستشفى أقيمت عام 1998 على مساحة خمسة أفدنة.[60]

السياحة[عدل]

دليل سياحي عن وادي النطرون تصدره هيئة تنشيط السياحة بمحافظة البحيرة.
بحيرة نبع الحمراء.

تتميز منطقة وادي النطرون بشكلٍ عام بوفرة المقومات السياحية الطبيعية والتاريخية، وفالمقومات الطبيعية متمثلة في البحيرات المالحة التي تتخللها عيون معدنية كبريتية وشواطئ رملية من الشرق والغرب يمكن زراعتها، مثل "نبع الحمراء" التي تندرج ضمن السياحة العلاجية.[61] كذلك هناك بحيرات أخرى كبحيرة الجعار [62] وملاحة الرايزونية وملاحات أخرى يُستخرج منها الملح بوفرة.[63] أما الجانب السياحي التاريخي فيحمل طابعاً دينياً، ويتمثل ذلك في الأديرة المسيحية القبطية الأرثوذكسية الأربعة العامرة بها؛[64] وهم: دير الأنبا مقار [65] ودير الأنبا بيشوي [66] ودير البراموس ودير السريان،[67] ويمكن الوصول إليهم بسهولة وزيارتهم في أي وقت؛ ما عدا دير الأنبا مقار الذي يحتاج إلى تصريح خاص لزيارته. وحسب الإحصاء الرسمي لمناطق الجذب السياحي بمحافظة البحيرة عام 1995، كان نصيب وادي النطرون 10000 سائح فقط.[61]

عين المياه العذبة وسط بحيرة نبع الحمراء.

بحيرة نبع الحمراء[عدل]

تُعرف أيضاً باسم بحيرة أيوب،[68] وتقع وسط صحراء منخفض وادي النطرون، وتبلغ مساحتها حوالي 300 فدان.[69] وبحيرة نبع الحمراء شديدة الملوحة، ورغم ذلك ينبع من وسطها عين شديد العذوبة [70] ذات قدرة على شفاء بعض الأمراض الجلدية،[71] مما عدها بعض المسئولين ضمن خطة السياحة العلاجية بمحافظة البحيرة، وكان من مقرراً للحكومة استثمار الأراضي الواقعة حول البحيرة لإقامة منشآت سياحية وترفيهية تخدم السياحة العلاجية.[72]

دير الأنبا مقار[عدل]

يُنسب هذا الدير إلى الأنبا مقار الكبير، وهو تلميذ للأنبا أنطونيوس الكبير مؤسس الرهبانية المسيحية، وعلى ذلك ترهب مقار الكبير واعتكف بصحراء وادي النطرون،[73] وقد بدأ بإنشاء صومعته في الثلث الأخير من القرن الرابع الميلادي على الأرجح.[74] تبلغ مساحة الدير الإجمالية حوالي 11.34 كم2،[معلومة 4][75] ويحتوي الدير على سبع كنائس، ثلاثة منها داخل الدير وأربعة أعلى حصن الدير.[76] هناك أيضاً مساكن للرهبان المعروفة بالقلالي، كذلك توجد مائدة للرهبان ملحقة بمطبخ، أيضاً ملحق بالدير متحف صغير ومشفى ومحطة لتوليد الكهرباء ومطبعة ومكتبة تضم مخطوطات نادرة، وهناك مساكن للعاملين بالدير من غير الرهبان.[77] ويشترط زيارته الإتيان بتصريح مسبق في غير أيام الصوم القبطي الأرثوذكسي.[78]

دير الأنبا بيشوي[عدل]

دير الأنبا بيشوي.

هو أكبر الأديرة العامرة الأربعة، ويُنسب هذا الدير إلى الأنبا بيشوي الذي كان تلميذاً للأنبا مقار الكبير،[79] وقام بإنشائه بقيادته لمجموعة من الرهبان أواخر القرن الرابع الميلادي.[80] وتبلغ مساحته نحو فدانين، ويضم خمسة كنائس، أكبرها "كنيسة الأنبا بيشوي"؛ وهو أكبر كنائس وادي النطرون، بجانب مبنى للضيافة وحديقة واسعة ومكتبة والمائدة الأثرية وبئر الشهداء، بجانب العديد من القلالي التي يقطن بها الرهبان.[81]

دير العذراء - السريان[عدل]

دير السريان.

هو أصغر الأديرة بمنطقة وادي النطرون على الإطلاق؛ إذ تبلغ مساحته الأثرية حوالي فداناً واحداً و13 قيراطاً.[82] ويقع ما بين دير الأنبا مقار ودير البراموس، وقد أسس على يد رهبان سوريون في القرن السادس الميلادي.[83] ويحتوي الدير على أربع كنائس وحصن وقصراً للضيافة بجانب قلالي الرهبان والمائدة كباقي الأديرة بالمنطقة.[84] ويشتهر الدير بوجود القلاية الأصلية التي كان يعتكف بها الأنبا بيشوي.[85]

دير العذراء - البراموس[عدل]

يُنسب هذا الدير إلى السيدة العذراء مريم ومكسيموس ودوماديوس الرومانيين؛ فمعنى كلمة البراموس "الذي للروم".، وقد أُسس في القرن السادس الميلادي. ويقع الدير على مساحة 880 فدان [86] في أقصى شمال وادى النطرون ويبعد عن استراحة "الرست هاوس" على طريق القاهرة - الإسكندرية الصحراوي حوالى 12 كم.[87] ويضم الدير خمسة كنائس أثرية ومكتبة تحتوي على مئات المخطوطات بلغاتٍ شتّى، بجانب الحصن وقصر الضيافة ومخبز وبعض المخازن.[88]

أعلام مشاهير وادي النطرون[عدل]

يُعد معظم مشاهير وادي النطرون من الرهبان المسيحيين الأرثوذكس الذين أعتكفوا بأديرة وادي النطرون، ومن أهمهم:

معرض الصور[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ السيرة الذاتية لمحافظ البحيرة. الموقع الرسمي لمحافظة البحيرة.
  2. ^ محافظ البحيرة يصدر قرارًا بنقل عدد من رؤساء المدن. اليوم السابع، بتاريخ 28 يناير 2014. تاريخ الوصول: 21 أبريل 2014.
  3. ^ استبعاد رئيس مدينة وادي النطرون ضمن حركة تنقلات محدودة لرؤساء المدن بالبحيرة. صدى البلد، بتاريخ 28 يناير 2014. تاريخ الوصول: 21 أبريل 2014.
  4. ^ الرقم البريدي لمنطقة " ميدان العبور وادى النطرون - البحيرة ". الرقم البريدي المصري.
  5. ^ الرقم البريدي، وادي النطرون. كود مصر.
  6. ^ الكتاب السنوي 2009، الباب الأول - الأرض والشعب. الهيئة العامة للاستعلامات - مصر.
  7. ^ الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة، وادي النطرون، الشركة المتحدة للطباعة والنشر والتوزيع، القاهرة، بدون تاريخ، صـ: 1.
  8. ^ WADI NATRUN. Tour Egypt.
  9. ^ محافظة البحيرة. الهيئة العامة للاستعلامات.
  10. ^ صموئيل تاوضرس السرياني، الأديرة المصرية العامرة، ــــــــــــ، الطبعة الأولى 1968، صـ: 69.
  11. ^ جمال حمدان، شخصية مصر دراسة في عبقرية المكان، الجزء الأول، دار الهلال، القاهرة، 1994، صـ: 296 - 297.
  12. ^ جمال حمدان، مرجع سابق، صـ: 416.
  13. ^ جمال حمدان، مرجع سابق، صـ: 415 - 416.
  14. ^ عمر طوسون، وادي النطرون ورهبانه وأديرته ومختصر تاريخ البطاركة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 2009، صـ: 11.
  15. ^ جمال حمدان، مرجع سابق، صـ: 420.
  16. ^ أ ب التقسيم الإداري لمركز وادى النطرون. الموقع الرسمي لمحافظة البحيرة.
  17. ^ أ ب ت ث البيانات السكانية لمدينة أو قرية حسب تقديرات السكان 2006 - محافظة البحيرة. الجهاز المركزي للإحصاء.
  18. ^ Fakhry, (A), Recent Exporations in the Oases of the Western Desert, Cairo, 1942, p. 210.
  19. ^ Wadi ' n-Natrun, Lexikon Der Agyptologie, Band vi, Hamburg, 1986, p. 1114.
  20. ^ Gauthier, H, Dictionnaire des noms Geographiques Contenus dans les Textes Hieroglyphiques, SRGE, Le Caire, p. 56.
  21. ^ نيفين عبد الجواد، مرجع سابق، صـ: 24.
  22. ^ محافظة البحيرة. ديوان العرب، بتاريخ 10 أبريل 2010.
  23. ^ بربارة واترسون، أقباط مصر،ترجمة: إبراهيم سلامة إبراهيم، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، الطبعة الثانية 2011، صـ: 117.
  24. ^ متى المسكين، الرهبنة القبطية في عصر القديس أنبا مقار، دير القديس أنبا مقار، وادي النطرون، الطبعة الثانية 1984، صـ: 208.
  25. ^ صموئيل تاوضرس السرياني، مرجع سابق، صـ: 71.
  26. ^ نيفين عبد الجواد، مرجع سابق، صـ: 25.
  27. ^ متى المسكين، مرجع سابق، صـ: 209.
  28. ^ ايفيلن وايت، تاريخ أديرة نتريا والإسقيط ج: 1، ترجمة: بولا البرموسي، القاهرة، الطبعة الأولى 1997، صـ: 42.
  29. ^ علي مبارك، الخطط التوفيقية لمصر والقاهرة ومدنها وبلادها القديمة، مج: 4 - ج: 17، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، الطبعة الثانية 1997، صـ: 48.
  30. ^ هبيب بن مغفل الغفاري. إسلام ويب.
  31. ^ ياقوت الحموي الرومي البغدادي، معجم البلدان مج: 8، تحقيق: محمد أمين الخانجي، القاهرة، 1906، صـ: 377.
  32. ^ الحافظ ابن حجر العسقلاني، الإصابة في تمييز الصحابة، الجزء السادس، دار المعرفة، بيروت، صـ: 415.
  33. ^ تقي الدين أبو العباس أحمد بن علي المقريزي، المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار (الخطط المقريزية) ج:2، مكتبة الثقافة الدينية، بيروت، بدون تاريخ، صـ: 186.
  34. ^ صارم الدين إبراهيم محمد بن دقماق، الانتصار لواسطة عقد الأمصار ج: 5، مطبعة بولاق، القاهرة، 1893، صـ: 113.
  35. ^ شرف الدين يحيى علم الدين شاكر بن جيعان، التحفة السنية بأسماء البلاد المصرية، مطبعة بولاق، القاهرة، 1898، صـ: 136.
  36. ^ نيفين عبد الجواد، أديرة وادي النطرون، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 2007، صـ: 27.
  37. ^ عمر طوسون، مرجع سابق، صـ: 11 - 12.
  38. ^ Meinardus, (Otto F.A), Monks and Moasteries of Egyptian Desert, Cairo, 1992, p. 48.
  39. ^ Fakhry, A. op. cit., p. 207.
  40. ^ "مينــــــــــــــــــــــــــــــــا ". ديوان العرب.
  41. ^ مصطفى عبد الله بعيو، المجمل في تاريخ لوبيا من أقدم العصور إلى العصر الحاضر، دار المعارف، الإسكندرية، 1947، صـ: 16.
  42. ^ "أمنمحـــــــــات الأول ". ديوان العرب.
  43. ^ إبراهيم صبري معوض ومكاري أرمانيوس سرور، رحلة العائلة المقدسة إلى مصر، ـــــــــ، القاهرة، الطبعة الأولى 2000، صـ: 55.
  44. ^ مجيء العائلة المقدسة إلى مصر (24 بشنس). الموقع الرسمي لكنيسة الأنبا تكلا هيمانوت القبطية الأرثوذكسية.
  45. ^ تذكار دخول العائلة المقدسة أرض مصر. مصرس، بتاريخ 30 مايو 2010.
  46. ^ رحلة العائلة المقدسة. الهيئة العامة للاستعلامات.
  47. ^ القديس أنبا مقار الكبير. الموقع الرسمي لدير القديس أنبا مقار الكبير.
  48. ^ الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة بمحافظة البحيرة، البحيرة، الشركة المتحدة للطباعة والنشر والتوزيع، القاهرة، بدون تاريخ، صـ: 23.
  49. ^ عمر طوسون، مرجع سابق، صـ: 13.
  50. ^ Wadi Natrun, by Jimmy Dunn. Tour Egypt.
  51. ^ Bonnet, M.E and Husson, E., Egypte, Paris, 1982, p. 188.
  52. ^ تقي الدين أبو العباس أحمد بن علي المقريزي، المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار (الخطط المقريزية) ج:2، مكتبة الثقافة الدينية، بيروت، بدون تاريخ، صـ: 508 - 509.
  53. ^ أديرة وادي النطرون.. وهروب من ضجيج وقسوة الحياة. جريدة الأقباط متحدون، بتاريخ 20 نوفمبر 2010.
  54. ^ محافظة البحيرة، الأنشطة السكانية على مستوى المحليات - أهم الأنشطة السكانية لعام 2007، إدارة الإحصاءات المركزية، دمنهور، 2008، صـ: 17.
  55. ^ مركز وادي النطرون. الموقع الرسمي بمحافظة البحيرة.
  56. ^ مركز وادى النطرون. الموقع الرسمي لمحافظة البحيرة.
  57. ^ المستشفيات الرئيسية بمحافظة البحيرة. الإدارة العامة للأشعة.
  58. ^ مصرع عامل وإصابة 12 فى حادث على الطريق الصحراوى بالبحيرة. مصرس، بتاريخ 31 أغسطس 2011.
  59. ^ ولادة قيصرية على نفقة محافظة البحيرة وإعانة لطفل مصاب فى حادث سيارة. جريدة الأهرام، بتاريخ 30 أكتوبر 2011.
  60. ^ بالصور : محافظ البحيرة في زيارة مفاجئة لمستشفى وادي النطرون. جريدة صدى البحيرة، بتاريخ 30 أكتوبر 2011.
  61. ^ أ ب نيفين عبد الجواد، مرجع سابق، صـ: 237.
  62. ^ «برافو» محافظ البحيرة. جريدة المصري اليوم، بتاريخ 26 مايو 2008.
  63. ^ الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة، وادي النطرون، مرجع سابق، صـ: 18 - 19.
  64. ^ السياحة في وادي النطرون. الموقع الرسمي لمحافظة البحيرة.
  65. ^ دير القديس أنبا مقار الكبير. الموقع الرسمي لدير القديس أنبا مقار الكبير.
  66. ^ مستشرقة إنجليزية: مصر قدمت للعالم المسيحي كله أسس ونظم "الرهبنة". جريدة الأهرام، بتاريخ 14 أغسطس 2011.
  67. ^ Oldest Monasteries in the world. El-Hamra.
  68. ^ الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة بمحافظة البحيرة، البحيرة تداعب السياح، دار البحيرة للطبع والنشر، الإسكندرية، بدون تاريخ، صـ: 11.
  69. ^ تطوير مستشفى جراحات اليوم الواحد بالبحيرة. جريدة الوفد، بتاريخ 30 أكتوبر 2011.
  70. ^ وادي النطرون. الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية.
  71. ^ نبع الحمرا. جريدة الأهرام، بتاريخ 22 نوفمبر 2007.
  72. ^ نيفين عبد الجواد، مرجع سابق، صـ: 238.
  73. ^ هذه كنيستي، الجزء السابع. كنيسة الإسكندرية القبطية الكاثوليكية.
  74. ^ نيفين عبد الجواد، مرجع سابق، صـ: 58.
  75. ^ احصائيات ودراسات رقمية حول مساحات الأديرة فى مصر. المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير.
  76. ^ دير الأنبا مقاريوس في وادي النطرون بمحافظة البحيرة. ايجي روم.
  77. ^ بداية دير القديس أنبا مقار‏. الموقع الرسمي لدير القديس أنبا مقار الكبير.
  78. ^ اللي يحب أبو مقار ما يرحلوش. جريدة الأقباط متحدون، بتاريخ 27 سبتمبر 2011.
  79. ^ القديس العظيم الأنبا بيشوي. شبكة الأديرة القبطية.
  80. ^ تاريخ الدير. الموقع الرسمي لدير القديس العظيم الأنبا بيشوى.
  81. ^ السياحة الدينية / الآثار الدينية بالبحيرة. كنانة أون لاين.
  82. ^ مرقس سميكة، دليل المتحف القبطي وأهم الكنائس والأديرة المصرية، القاهرة، 1932، صـ: 79.
  83. ^ وادي النطرون.. هنا يرقد ميزان القلب. جريدة الشرق الأوسط، بتاريخ 28 يناير 2009.
  84. ^ نيفين عبد الجواد، مرجع سابق، صـ: 138.
  85. ^ الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة بمحافظة البحيرة، البحيرة تداعب السياح، مرجع سابق، صـ: 28.
  86. ^ 10 الآف فدان اديرة ومعابد فقط... فهل الأقباط مضطهدون؟! جريدة الوفد، بتاريخ 18 أكتوبر 2011.
  87. ^ دير البراموس. موسوعة قنشرين للكنائس والأديرة.
  88. ^ دير البراموس وادي النطرون. الموجة القبطية.
  89. ^ القديس مقاريوس الكبير. كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس، الإسكندرية.
  90. ^ القديس مقاريوس السكندري. كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس، الإسكندرية.
  91. ^ الشهيد الأنبا مقاريوس الأسقف. كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس، الإسكندرية.
  92. ^ بيشوي الأب القديس. الموقع الرسمي لدير القديس العظيم الأنبا بيشوى بوادي النطرون.
  93. ^ البابا كيرلس الأول. كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس، الإسكندرية.
  94. ^ خائيل الأول البابا السادس والأربعون. مطرانية طنطا وتوابعها للأقباط الأرثوذكس.
  95. ^ يوساب الأول البابا الثاني والخمسون. مطرانية طنطا وتوابعها للأقباط الأرثوذكس.
  96. ^ مرقس الخامس البابا الثامن والتسعون. مطرانية طنطا وتوابعها للأقباط الأرثوذكس.
  97. ^ البابا متاؤس الثالث. كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس، الإسكندرية.
  98. ^ ديمتريوس الثاني البابا المائة والحادي عشر. قنشرين.
  99. ^ الأب متي المسكين. موقع برهانكم.
  100. ^ الـمُصـلِــح. موقع أبونا متى المسكين.

مراجع[عدل]

  1. الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة، وادي النطرون، الشركة المتحدة للطباعة والنشر والتوزيع، القاهرة، بدون تاريخ.
  2. صموئيل تاوضرس السرياني، الأديرة المصرية العامرة، ــــــــــــ، الطبعة الأولى 1968.
  3. جمال حمدان، شخصية مصر دراسة في عبقرية المكان، الجزء الأول، دار الهلال، القاهرة، 1994.
  4. عمر طوسون، وادي النطرون ورهبانه وأديرته ومختصر تاريخ البطاركة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 2009.
  5. نيفين عبد الجواد، أديرة وادي النطرون دراسة أثرية وسياحية، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 2007.
  6. بربارة واترسون، أقباط مصر، ترجمة: إبراهيم سلامة إبراهيم، الهيئة العامة المصرية للكتاب، القاهرة، الطبعة الثانية 2011.
  7. متى المسكين، الرهبنة القبطية في عصر القديس أنبا مقار، دير القديس أنبا مقار، وادي النطرون، الطبعة الثانية 1984.
  8. ايفيلن وايت، تاريخ أديرة نتريا والإسقيط ج:1، ترجمة: بولا البرموسي، القاهرة، الطبعة الأولى 1997.
  9. علي مبارك، الخطط التوفيقية لمصر والقاهرة ومدنها وبلادها القديمة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، الطبعة الثانية 1997.
  10. ياقوت الحموي الرومي البغدادي، معجم البلدان مج: 8، تحقيق محمد أمين الخانجي، القاهرة، 1906.
  11. تقي الدين أبو العباس أحمد بن علي المقريزي، المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار (الخطط المقريزية) ج:2، مكتبة الثقافة الدينية، بيروت، بدون تاريخ.
  12. صارم الدين إبراهيم محمد بن دقماق، الانتصار لواسطة عقد الأمصار ج: 5، مطبعة بولاق، القاهرة، 1893.
  13. شرف الدين يحيى علم الدين شاكر بن جيعان، التحفة السنية بأسماء البلاد المصرية، مطبعة بولاق، القاهرة، 1898.
  14. مصطفى عبد الله بعيو، المجمل في تاريخ لوبيا من أقدم العصور إلى العصر الحاضر، دار المعارف، الإسكندرية، 1947.
  15. إبراهيم صبري معوض ومكاري أرمانيوس سرور، رحلة العائلة المقدسة إلى مصر، ـــــــــ، القاهرة، الطبعة الأولى 2000.
  16. مرقس سميكة، دليل المتحف القبطي وأهم الكنائس والأديرة المصرية، القاهرة، 1932.
  17. الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة بمحافظة البحيرة، البحيرة، الشركة المتحدة للطباعة والنشر والتوزيع، القاهرة، بدون تاريخ.
  18. محافظة البحيرة، الأنشطة السكانية على مستوى المحليات - أهم الأنشطة السكانية لعام 2007، إدارة الإحصاءات المركزية، دمنهور، 2008.
  19. الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة بمحافظة البحيرة، البحيرة تداعب السياح، دار البحيرة للطبع والنشر، الإسكندرية، بدون تاريخ.

معلومات[عدل]

  1. ^ وهي الكتابة الشائعة لهذا الاسم الذي اختلف هجاؤه.
  2. ^ وتُستعمل الكلمتين على السواء في اللغة القبطية.
  3. ^ كلمة جبل المقصود بها الصحراء كما يطلق أهل مصر، وليس الجبل بمعناه الشائع، خاصةً أن المنطقة صحراوية وليست جبلية.
  4. ^ شاملة المزارع والمباني التابعة. وتلك المساحة تساوي 11 ضعف مساحة دولة الفاتيكان تقريباً، حيث أن مساحة الفاتيكان تبلغ 0.44 كم2 فقط.
  5. ^ تقع إدقاو شمال مدينة أخميم في صعيد مصر.

وصلات خارجية[عدل]