المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

أبو الحسن الموسوي الأصفهاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يناير 2016)
أبو الحسن الأصفهاني
صورة معبرة عن أبو الحسن الموسوي الأصفهاني

معلومات شخصية
الميلاد 1277 هـ
أصفهان، إيران
الوفاة 9 ذو الحجة 1365 هـ
الكاظمية، Flag of Iraq (1921–1959).svg المملكة العراقية
الجنسية Flag of Iran.svg إيران   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام، والشيعة   تعديل قيمة خاصية الديانة (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة الآخوند، وثيولوجي   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

أبو الحسن بن محمد بن عبد الحميد الموسوي الأصفهاني (1277 هـ - 9 ذو الحجة 1365 هـ). هو مرجع وفقيه شيعي إثني عشري، تسّلم المرجعية بعد وفاة محمد حسين النائيني، فصار من كبار مراجع الشيعة وقياداتهم الدينية والسياسية في إيران والعراق.

نبذة بسيطة[عدل]

ولد سنة 1277 هـ في إحدى القرى التابعة لمدينة فلاورجان التابعة لمحافظة أصفهان، وينتمي لأسرة متدينة فوالده محمد كان من رجال الدين في أصفهان، وكذلك جده عبد الحميد الذي كان أحد طلاب محمد حسن النجفي - المشهور بصاحب الجواهر -، وينتهي نسب عائلته بواسطة اثنين وثلاثين عقباً إلى موسى بن جعفر الكاظم.

ابتدأ دراسته الدينية في مدينة فلاورجان حيث مسقط رأسه، وعندما بلغ الرابعة عشرة من عمره ذهب إلى مدينة أصفهان ودرس عند بعض رجال الدين هناك أمثال مهدي النحوي، ومحمد باقر الدرجئي، والآخوند الكاشي، وابتدأ دراسة المراحل الأولية من «البحث الخارج» عند آية الله الجهار سوقي، وآية الله أبوالمعالي، وآية الله محمد باقر الدرجئي, والحكيم جهانكير خان, والآخوند الكاشي.

في عام 1307 هـ؛ هاجر الأصفهاني إلى مدينة النجف وتتلمذ عند رجال الدين والمراجع الموجودين آنذاك أمثال حبيب الله الرشتي، ومحمد كاظم الخراساني، ومحمد كاظم الطباطبائي اليزدي - صاحب كتاب «العروة الوثقى» -، وقد تبوأ هناك المرجعية والقيادة الدينية والسياسية وقد عارض تنصيب فيصل الأول ملكاً على العراق.

مؤلفاته[عدل]