ابن قولويه القمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ابن قولويه القمي
معلومات شخصية
مكان الميلاد قم  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 368 هـ.
الكاظمية.
مكان الدفن العتبة الكاظمية،  وبغداد،  والعراق  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Iran.svg إيران  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة عالِم  [لغات أخرى]،  ومُحَدِّث،  وفقيه،  ومؤرخ  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

ابن قولويه القمي ، هو جعفر بن محمد بن جعفر بن موسى بن مسرور بن قولويه القمي المعروف بـابن قولويه من كبار رواة الشيعة في القرن الرابع الهجري ، وهو صاحب كتاب كامل الزيارات.

ولادته[عدل]

ولد جعفر في مدينة قم ونشأ في أسرة عرفت بالعلم والتقوى ، وبدأ منذ نعومة أظفاره بطلب العلم فحضر درس والده وأخوه وهما من كبار محدثي الشيعة.

كنيته[عدل]

كنيته «أبو القاسم» وفقاً لما ذكره علماء التراجم والرجال.[1]

شخصيته[عدل]

يعتبر جعفر بن محمد بن قولويه من أبرز الشخصيات العلمية في عصره، وقد اهتم أصحاب المصنفات الحديثية برواياته واعتمدوا عليها لأكثر من عشرة قرون. وقد نال ابن قولويه احتراماً خاصاً لدى علماء الشيعة وفقهائهم، كما أن الكثير من الرواة حازوا على الوثاقة لنقل جعفر ابن قولويه الروايات عنهم.

ماقيل فيه[عدل]

  • قال الشيخ النجاشي عالم الرجال الشهير في حقه: «وكل ما يوصف به الناس من جميل وثقة وفقه فهو فوقه».[2]
  • قال الشيخ الطوسي: «جعفر بن محمد بن قولويه القمي، يكنى أبا القاسم ثقة، له تصانيف كثيرة على عدد أبواب الفقه».[3]
  • قال السيد ابن طاووس في حق ابن قولويه: «الشيخ الصدوق المتفق على أمانته جعفر بن محمد بن قولويه».[4]
  • قال ابن حجر العسقلاني: «جعفر بن محمد بن جعفر بن موسى بن قولويه أبو القاسم السهمي الشيعي: من كبار الشيعة وعلمائهم المشهورين.[5]

شيوخه[عدل]

التلامذة[عدل]

مؤلفاته[عدل]

  • كامل الزيارات. وقد يُقال له أيضاً كامل الزيارة أو جامع الزيارات.[6]
  • تاريخ الشهور والحوادث فيها.[7]
  • مداواة الجسد لحياة الأبد.[8]
  • كتاب قسمة الزكاة.
  • الجمعة والجماعة.
  • كتاب الأضاحي.
  • كتاب الرضاع.
  • كتاب الصداق.
  • كتاب النوادر.
  • كتاب العدد.
  • الصلوات.
  • قيام الليل.


مصادر[عدل]

  1. ^ رجال الطوسي، ص 418.
  2. ^ رجال النجاشي، ص 123.
  3. ^ الفهرست، ص 91.
  4. ^ إقبال الأعمال، ج 1، ص 34.
  5. ^ لسان الميزان، ج 2، 125.
  6. ^ الطهراني, آغا بزرگ، الذريعة إلى تصانيف الشيعة - ج17، ص. 255، مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020.
  7. ^ الطهراني, آغا بزرگ، الذريعة إلى تصانيف الشيعة - ج3، ص. 260، مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2020.
  8. ^ الطهراني, آغا بزرگ، الذريعة إلى تصانيف الشيعة - ج20، ص. 241، مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020.

مراجع[عدل]

  • الذريعة إلى تصانيف الشيعة. آغا بزرگ الطهراني، طبع بيروت - لبنان، تاريخ الطبع مفقود، منشورات دار الأضواء.