إمداد المياه والصرف الصحي في الولايات المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الولايات المتحدة الأمريكية: المياه والصرف الصحي
Flag of the United States.svg


بيانات
متوسط الاستخدام الحضري للمياه (لتر/نسمة/يوم) 330 (88 جالون) في 2010
متوسط فاتورة المياه والصرف 474 دولار/ سنة (40 دولار/ شهر) في عام 2002[1]
مشاركة الحضر في استخدام عدادات المياه عالية جداً
الاستثمار السنوي في مجال المياه والصرف الصحي[2]
حصة التمويل الخاص للمرافق 39% (للمياه فقط)[3]
حصة التمويل من الضرائب 5 % من المنح الحكومية، 13% من منح القروض (للمياه فقط لعام 2000)
المؤسسات
تقديم الخدمات محلي
السياسة والتنظيم الولاية والفيدرالية
عدد من مقدمي الخدمات الحضرية 4000
عدد من مقدمي الخدمات الريفية 50000[4]

القضايا التي تؤثر على إمدادات المياه والصرف الصحي في الولايات المتحدة تشمل ندرة المياه والتلوث وتراجع الاستثمار، هناك مخاوف بشأن القدرة على تحمل تكاليف المياه لأشد الناس فقراً، وتقاعد القوة العاملة بسرعة. أيضاً، من المتوقع زيادة التقلبات الجوية وشدة هطول الأمطار نتيجة لتغير المناخ مما قد ينتج كل من الجفاف الشديد أوالفيضانات، مع عواقب وخيمة محتملة لإمدادات المياه والتلوث الناجمة عن الفيضانات وتجمع المجاري وتقاطعها.[6][7] الجفاف من المرجح أن يؤثر بشكل خاص وبنسبة 66% من الأميركيين الذين تعتمد مجتمعاتهم على المياه السطحية.[8] أما بالنسبة لنوعية مياه الشرب، هناك مخاوف بشأن التطهير والمنتجات، والرصاص، والمواد الفوق كلورية والمواد الكيماوية، ولكن عموماً جودة المياه الصالحة للشرب في الولايات المتحدة جيدة.

وقد تناولت المدن، والمرافق، وحكومات الولايات والحكومة الفيدرالية الاتحادية هذه المسائل المذكورة أعلاه بطرق مختلفة. لمواكبة الطلب من أعداد متزايدة من السكان، والمرافق، والإمدادات المعززة تقليدياً. ومع ذلك، فقد واجهت زيادة في التكاليف والجفاف، ولعل مسألة حفظ المياه قد بدأت لتلقي المزيد من الاهتمام ويتم دعمها من خلال البرنامج الفيدرالي المُسمى بـ الإحساس بالوضع المائي WaterSense. إن إعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالج في الاستخدامات غير الصالحة للشرب أصبحت شائعة بشكل متزايد أيضاً. وقد جلبت التلوث من خلال تصريف المياه العادمة، وهي قضية رئيسية في ستينات القرن العشرين، وأصبح، إلى حد كبير، تحت السيطرة.

يتم تقديم الخدمة لمعظم الأميركيين عن طريق المياه المملوكة للقطاع العام ومرافق الصرف الصحي. أحد عشر في المئة (11%) من الأميركيين يحصلون على المياه من مرافق القطاع الخاص (بما يسمى ب "ملكية المستثمر"). في المناطق الريفية، تقوم التعاونيات، في كثير من الأحيان، بتوفير مياه الشرب. وأخيراً، يتم تقديم ما يصل إلى 15% من الأميركيين بالآبار الخاصة بهم.[9] ويتم تنظيم إمدادات المياه وأنظمة الصرف الصحي من قِبَل حكومات الولايات والحكومة الفيدرالية. على مستوى الولاية، تقوم منظمة الصحة والبيئة بتنظيم، ومراسلة، وتلبية احتياجات الإدارات المناظرة على مستوى الدولة. وتقوم المرافق العامة أو لجان الخدمة العامة بتنظيم الرسوم التي تتقاضاها المرافق الخاصة. في بعض الولايات، تقوم المرافق العامة بتنظيم الرسوم. على المستوى الفيدرالي، فإن نوعية مياه الشرب وجودتها وتصريف المياه المستعملة تخضع لرقابة الوكالة الأمريكية لحماية البيئة، والذي توفر أيضاً التمويل لشركات المرافق من خلال صناديق الولاية الدوارة.[10][11]

استهلاك المياه في الولايات المتحدة هي أكثر من ضعف استهلاك ما أوروبا الوسطى، مع وجود اختلافات كبيرة بين الولايات. في عام 2002 أنفقت أسرة أمريكية متوسطة 474 دولار على رسوم المياه والصرف الصحي،[1] وهي عبارة عن نفس المستوى كما هو الحال في أوروبا. إن المنزل الواحد يصرف بمتوسط 1.1% تقريباً من الدخل على المياه والصرف الصحي.[12]

انظر أيضًا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. أ ب U.S. Environmental Protection Agency. "Water on Tap: What You Need to Know" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة), p. 11; quoting: U.S. Environmental Protection Agency (أبريل 2003). "Investing in America's Water Infrastructure. Keynote Address by G. Tracy Mehan III to the Schwab Capital Markets' Global Water Conference". Washington, DC. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  2. ^ Calculated from United States Census Bureau. "State and Local Government Finances by Level of Government and by State: 2005-06". مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Environmental Protection Agency (December 2002). "Community Water System Survey 2000, p. 18" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب Factoids: Drinking Water and Ground Water Statistics for 2007 (PDF) (Report). EPA. مارس 2008. EPA 816-K-07-004. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 يوليو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Urban providers are defined as entities serving systems with more than 10,000 inhabitants
  6. ^ "Implications of Climate Change for Urban Water Utilities – Main Report" (PDF). Association of Metropolitan Water Agencies. December 2007. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Drinking Water Basics". National Academies' Water Information Center. National Academies. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ U.S. Environmental Protection Agency (2003). "Water on Tap: What You Need to Know" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة), p. 11
  9. ^ Joseph Cotruvo, Victor Kimm, Arden Calvert. “Drinking Water: A Half Century of Progress.” EPA Alumni Association. March 1, 2016. نسخة محفوظة 2020-07-31 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Private Drinking Water Wells". EPA. 2019-04-26. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Estimated Use of Water in the United States in 2000: Domestic Supply". United States Geological Survey (USGS). 2005. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Mean Income: 1975 to 2007". United States Census Bureau. 2007. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)